24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حملة شعبية في إيران تناهض شنق المتظاهرين (5.00)

  2. المغرب يتصدّر شمال إفريقيا والشرق الأوسط في صناعة السيارات (5.00)

  3. ملجأ الكلاب الضالة (5.00)

  4. ارتفاع الحالات الحرجة لكورونا يعقد مهام أطباء الإنعاش بالمغرب (5.00)

  5. رعاية الأمهات العازبات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | مهمات استكشافية على خط "الكوكب الأحمر" تشعل صيف 2020

مهمات استكشافية على خط "الكوكب الأحمر" تشعل صيف 2020

مهمات استكشافية على خط "الكوكب الأحمر" تشعل صيف 2020

سكان الأرض على موعد هامّ جديد هذا الصيف مع المريخ، بانطلاق ثلاث مهام استكشاف باتجاه الكوكب الأحمر، أفق البشرية الجديد، أملا في رصد مؤشرات حياة سابقة على سطحه وتحضيرا لإرسال مهمات مأهولة مستقبلا.

ولا توفر الدورة الفلكية إلا إمكانية إطلاق وحيدة كل 26 شهرا حين تكون المسافة بين المريخ والأرض أقصر من العادة، ما يجعل الرحلة أسهل. وتكون المسافة عندها 55 مليون كيلومتر تقطع في غضون ستة أشهر.

وتقف وراء هذه المهمات ثلاث دول. فتفتح الإمارات العربية المتحدة الشوط في 15 يوليوز الحالي بإرسالها أول مسبار عربي لاستكشاف الكواكب يحمل اسم "الأمل" لدرس غلاف المريخ الجوي.

وسينطلق المسبار الآلي من دون طيار من مركز تانيغاشيما الفضائي الياباني، في محطة جديدة ضمن برنامج فضاء طموح للإمارات يقوم على بناء مستوطنة بشرية على المريخ خلال المئة عام القادمة بحلول سنة 2117.

يأتي بعدها دور الصين التي سترسل أول رحلة لها إلى الكوكب الأحمر مع مهمة "تيانوين" (أسئلة إلى السماء) التي تضم مركبة وروبوتا صغيرا مسيّرا بين 20 و25 يوليوز. وتتلخص المهمة في وضع مسبار في مدار المريح وإنزاله على سطح الكوكب الأحمر ثم توجيهه عن بعد على السطح لإجراءا تحليلات.

وتستثمر الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي بين إطلاق أقمار اصطناعية وإرسال مهمات مأهولة.

أما أكثر هذه المهمات طموحا فهي الأميركية "مارس 2020"، التي تنطلق في 30 يوليوز ويحط في إطارها المسبار "برسفيرنس" على سطح الكوكب الأحمر في بداية برنامج غير مسبوق بضخامته لأخذ عينات ونقلها إلى الأرض. وتشكل هذه المهمة محطة أساسية في البحث عن آثار للحياة على هذا الكوكب.

وكان من المقرر إرسال مهمة رابعة روسية-أوروبية، تحمل اسم "إيكزومارس"، مع مسبار حفار. لكن المهمة أرجئت إلى العام 2022 بسبب جائحة "كوفيد-19".

هذا الإقبال على الكوكب الأحمر ليس مستجدا. فالمريخ/ أقرب كوكب للأرض، يشكل منجما علميا حقيقيا، واستقبل منذ الستينات في مداره أو على سطحه عشرات المسبارات الآلية الأميركية في غالبيتها، فشِل الكثير منها.

لكن منذ مطلع الألفية الراهنة واكتشاف آثار قديمة للمياه السائلة على سطح الكوكب، زادت جاذبية المريخ الذي استحال أولوية في مهمات استكشاف الفضاء.

وأوضح ميشال فيزو، خبير في علم الأحياء الفلكي في المركز الوطني الفرنسي للأبحاث الفضائية (وكالة الفضاء الفرنسية)، لوكالة فرانس برس، قائلا: "هو الكوكب الوحيد الذي تسنت لنا فرصة رصد شكل من أشكال الحياة السابقة على سطحه، وكلما زادت معرفتنا حوله زادت الوعود المرتبطة به. نشعر بأن شيئا مثيرا يتحضر ويجب أن نكون مشاركين فيه". وصممت وكالة الفضاء الفرنسية أحد الأجهزة الرئيسية في مسبار "برسفيرنس" التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

غير قابل للسكن

تحاول أطراف كثيرة، منها الولايات المتحدة وأوروبا والهند والصين والإمارات، أن تسجل نقاطا في هذا المسعى، كما هو الحال بالنسبة للقمر، لتفرض نفسها قوة علمية وفضائية كبرى.

وتلتحق اليابان بهذا السباق عام 2024 مع إرسال مسبار لاستكشاف "فوبوس"، أحد أقمار المريخ.

ويرتسم وراء ذلك حلم أكبر يتمثل في "المساهمة في مغامرة الاستكشاف البشري للمريخ الذي يشكل الحدود القصوى، والذي قد يتوجه إليه الإنسان بعد 20 أو 30 أو 40 عاما"، على ما يقول ميشال فيزو.

وحدها الولايات المتحدة تدرس جديا إمكانية إرسال رحلة مأهولة إلى المريخ، وهي الوحيدة التي باشرت دراسات مفصلة حول جدوى مغامرة كهذه. لكن دولا أخرى قد تنضم إليها في هذا المسعى.

فتدرس الإمارات العربية المتحدة إمكانية إقامة "مدينة علوم" تحاكي ظروف العيش على المريخ بغية إقامة مستعمرة بشرية فيه بحلول 2117.

والمريخ راهنا عبارة عن صحراء جليدية شاسعة فقدت ببطء غلافها الجوي الكثيف بعد تغير مناخي واسع النطاق قبل حوالي 3,5 مليارات سنة، وهو لم يعد تاليا بمنأى عن الإشعاعات الكونية. ويعني ذلك باختصار أنه غير "قابل للسكن"، ولا يمكن تحويله إلى "أرض ثانية".

وقال خورخي فاغو، مسؤول علمي في مهمة "إيكزومارس" في وكالة الفضاء الأوروبية: "قبل أربعة مليارات سنة كانت الظروف القائمة على سطح المريخ قريبة من تلك التي كانت سائدة على الأرض عندما ظهرت الحياة فيها".

لكن، لِمَ استمرت الحياة على الأرض وانتفت مبدئيا من المريخ، هذا في حال توافرت في الأساس؟ سؤال تحاول الروبوتات والمسبارات المختلفة التي تجوب سطح الكوكب الأحمر الرد عليه، مثل الروبوت الأميركي "كوريوسيتي".

ويأتي الروبوت "برسفيرنس" لاستكمال استكشافات الروبوت الشهير من خلال الهبوط في منطقة غير مستكشفة سابقا هي فوهة جيزيرو الغنية بالصخور الرسوبية مع تضاريس على شكل دلتا قد تكون عائدة إلى مصب نهر كان ينتهي في بحيرة. وهو موقع مثالي قد يكون احتفظ بآثار حياة ماضية، ومنها المياه السائلة والكربون خصوصا.

وسيأخذ "مارس 2020" حوالي أربعين عينة سيعود بثلاثين منها تقريبا إلى الأرض. وسيتم ذلك في إطار مهمة معقدة للغاية على مراحل عدة مع عملية إعادة انطلاق غير مسبوقة. وستسمح هذه المهمة بتحليل العينات بالاستعانة بأجهزة عالية الفعالية على الأرض. لكن ذلك لن يحصل قبل عشر سنوات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - استفقوا الأحد 12 يوليوز 2020 - 07:24
البشر يناقش مهمات استكشافية على خط "الكوكب الأحمر" و في المغرب يناقش ضياع جلود أضاحي العيد!! و نتسائل لماذا نحن متخلفون
2 - MCO الأحد 12 يوليوز 2020 - 08:20
حاولوا ثم حاولوا .. لكن لاختصار : لا حياة في كوكب آخر غير الأرض. لكن حاولوا هههههه .. المهم ما يؤلموني هو الملايير الضاءعة و بشر جاءع في مختلف مناطق الأرض.
3 - مابقاليكم غير المريخ ! الأحد 12 يوليوز 2020 - 08:39
هذه اﻻموال الصخمة التي تصرف ﻻجل التلميع اﻻعﻻمي والصحافي ... لو صرفت لقضينا على معانات الشعوب العربية والإسلامية المقهورة والتي تهددها المجاعات واﻻمراض ... بدل ان تصرف في اللهو واللعب باسم الاستكشاف او البحث العلمي .... الكل فاهم .
4 - الفضاء والحياة الأحد 12 يوليوز 2020 - 08:51
أكيد في هذا الكون اللامتناهي وعدد النجوم الهائل لابد من حياة على كواكب وليس كوكب واحد كما من المحتمل ألا تكون الحياة على سطحها شبيهة بحياة الارض كما يمكن أن تتواجد على سطحها مخلوقات عاقلة
هذا الفضاء شاسع ولازال لم يستكشف بعد
5 - متسائل الأحد 12 يوليوز 2020 - 09:25
عندما نقول الامارات ستقوم بارسال....وستدرس امكانية......فمن يقوم ومن يدرس هل العلماء الاماراتيين ؟؟؟؟؟ ام بيترودولار الامارات الذي يمول شركات اجنبية عقولها ومدبروها امريكان ويابانيون وفرنسيون وصينيون و........وتتكلمون على الامارات وكانها دولة تزخر بكفاءات علمية "ايماراتية" ونبغاء......فلنقل شركات اجنبية في الامارات او شركات اماراتية حتى نترك همة العلم والعلماء لمن كانوا السباقين في الابتكار والاختراع .....
6 - رد مبسط الأحد 12 يوليوز 2020 - 09:31
قبل ان تبدا التعليقات و اي موضوع فيه قليل من العلم تلقا الردود كلها جهل و معادات للعلم :
ميزانية ناسا تقريبا 25 مليار دولار كل سنة يعني نصف ميزانية المغرب و هاد الفلوس ماشي راهوم يخسروها ولكن هادي لاستكشاف الفضاء و الثروات فالفضاء من معادن قليلة فالارض غادي تكمل مثلا هاد الاستثمار ما يمكن ديرو شركة خاصة لان الربح فيه من بعد قرون او الالاف السنين.
علاش ما صيفطوش بشر للفضاء ؟ صيفطو هادي عقود الان السبب ببساطة ان الروبوتات و المركبات الجوالة ارخص و اكثر عملية و تبقي سنوات اما البشر ما يقدرش يبقا سنوات و خاص ترسل مؤونة الخ .. و لكن مستقبلا هاد شي يقدر يتغير الي تطورات تكنولوجيا لارسال الانسان لمسافة بعيدة و حاليا بدا هاد الشىء فمحطة الفضاء الدولية .
بزاف الناس تصحابلهم ناسا و وكالة الفضاء الصينية الخ .. راهوم يمثلوا عليهم هادو راهوم يطوروا العلوم الخاصة بالفضاء لاستغلال الموارد الغير محدودة لصالح البلدان ديالهم . كما العلماء طورو العلوم فالارض حتي الانسان تغيرت حياتو تماما من الصيد و العيش فالمغارات الي ملايير ما عايشينش فالمغارات ولا كا ياكلوا بالصيد .
7 - Taza haut الأحد 12 يوليوز 2020 - 09:33
ان ترسل امريكا و الصين و غيرها أقمارا لاكتشاف خبايا هذه الكواكب فذاك شأنهم أما ان تفعل ذلك دولة مسلمة فهو غباء في ظل الظروف التي يعيشها المسلمين من بطالة و ما إلى ذلك أليس بالأحرى الاستثمار في أراضي مسلمة بها آثار الماء و البشر ما ينقصهم سوى الأمل في العمل و الصحة و كرامة العيش
8 - المهدي الأحد 12 يوليوز 2020 - 09:42
من الغريب صرف اموال طائلة من اجل الوصول الى سطح القمر و ملايين البشر يعانون على سطح الأرض !!! ما الأولى ان نطعم الجياع و نداوي المرضى على سطح الأرض ام هدر اموال طائلة في رحلات لا جدوى منها من الناحية الاجتماعية و الاقتصادية ؟؟ بماذا يفيد وجود الماء او عدمه في المريخ مرضانا و جوعانا ؟؟ اما من الناحية التقنية و العلمية فمن الممكن في الوقت الراهن إرسال أي شيء اتجاه المريخ و لكن يستحيل تماماً ارجاعه الى سطح الأرض !!!
9 - خريبكة الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:01
فعلا العلم هو الطريق الوحيد للبشرية للسير نحو الامام. اتمنى ان تكون امكانية بناء مستوطنات خارج الارض لا تعني انه يمكننا اهمال كوكب الارض، فقط يجب الاستعداد لمغادرته في حال اصبحت الحياة مستحيلة لاسباب طبيعية. و هذه قصة اخرى ...
10 - منير الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:10
عندما تسمع أن دولة عربية هي من أرسلت مسبار إلى المريخ يتبادر إلى الذهن أنها هي من صنعته وليست دولة أجنبية هي من صنعته لها.
11 - dardavil الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:43
يا سبحان الله..الناس تائهون بين الحقيقة و الصراب.
الم يجعل الله لنا الارض واسعة و مسكنا لنا..الم يجعل فيها الجبال و الانهار و الاشجار و من الثمرات..الم يجعل لنا فيها البحار و الهواء و من كل الانعام باختلافها..الم يجعل لنا الله عز و جل الحياة فيها بلا عناء البحث عن الماء و الاكسجين..
الكافرون لا يحمدون الله على نعمته و ذالك انهم يتهربون من رحمة الله عليهم..سبحانك ربنا خلقتنا و انت احسن الخالقين..انت الله لا اله الا انت خالق كل شئي..
12 - أحمد الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:46
يقولون بعد 20 أو 30 أو 40 سنة سيسكنون المريخ
مجرد أحلام لا أكثر مثل ما كانوا في القرن العشرين يتخيلون اعاجيب علمية ستحدث بعد دخول القرن 21
نحن في 2020 ولم نسكن المريخ ولم نذهب لمجرات أخرى وأخيرا لم نخترع سيارات طائرة
بل حاليا نعاني من كورونا الذي حاروا معه
فليهتموا بكوكب الأرض أفضل فما زالوا لم يكتشفوه بعد.
13 - مواطن مغربي الأحد 12 يوليوز 2020 - 10:51
مهما تقدمتم في إكتشاف الكواكب فلا حياة للانسان إلا في كوكب الأرض الذي من المفروض أن يحافظ عليه لأن الله خلق كل الأنبياء و الرسل و كذا الحيوانات و النباتات فوق الأرض . ستموت البشرية كلها فسيكون مصيرها تحت الأرض ثم سيبعتنا الله تارة أخرى من الأرض لنعيش تارة أخرى فوق الأرض أما الكواكب الأخرى فتبقى للتسلية و مضيعة المال لا اقل و لا أكثر.
14 - مسافر الفضاء البعيد الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:11
والله اني دخلت موقع الكتروني فسافرت عبر الفضاء البعيد فظهر لي كوكب له لون ليس من الالوان التي يمكن ان نحصل عليها من الالوان التي نعرفها ولونه قريب وشبيه للون البنفسجي لكنه اجمل ولا يشبه تماما كان الكوكب ضخم جدا وكوكب اخر معلق ويصله وكان هادئا وفيه سكون تام ومحاط باربع كواكب او ما يناهز ذلك متفرقة وليست بنجوم والذي رايت ليس من فعل فوطوشوب ولا يسطيع اي احد خلق ذلك اللون بالنسبة للبشر او المخلوق كان ذلك مرتبط بالقدرة الالهية الله عز وجل .
15 - مولود الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:30
قال تعالى"ولكم في الارض مستقر ومتاع الى حين "
كوكب احمر ؛ القمر
يرهبونكم فقط وقد يخدعونكم
اعملوا في الارض بصناعتكم وفلاحتكم وصفاء قلوبكم تنالوا رضى الله في الدنيا والاخرة.
16 - Hassan الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:35
استطاع العلم ان يسبر اغوار هذا الكون العظيم ووظع نهاية لزيف و خرافات الكتابات القديمة التي وصفت الكون وصفا خاطىا ، فبعد اختراع التلسكوب و المركبات الفضاىية لم يسود الى منطق العلم و النور في مواجهات من مازال يعتقد ان الارض منبسطة و ان الشمس تجري و تغيب في عين حمىة وغيرها من الخزعبلات
17 - م المصطفى الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:37
لو انصب اهتمام هؤلاء على اكتشاف علاج أو لقاح ضد كورونا لكان أفضل وأنفع من اكتشافاتهم في كوكب المريخ أو غيره.
هذا هو التطلع الأساسي للبشرية الآن .
18 - الصاعقة الأحد 12 يوليوز 2020 - 11:42
الى المعلق 14:
أكمل الاية:يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33)
الاية تشير الى امكانية النفاذ بسلطان أي علم.
19 - مصطفى السوسي الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:12
ليس هناك مايبين أن هناك حياة ممكنة على المريخ او على ظهر كوكب ءاخر غير كوكب الارض.
-إنما هناك عكوسات بين الدول المسيطرة عالميا، نتجت عنها أبحات وأبحات كثيرة تبدر أمول شعوبهم رغم أن نتاءج تلك الأبحات مجزمة من ذي قبل،في الكتب الأربعة،فليس هناك إمكانية استمرار الحياة خارج كوكب الأرض.
-لو استثمروا تلك الأموال في البلدان النامية لعاش سكان الأرض اجمعهم في رغد الحياة.
20 - محمد الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:34
الله سبحانه وتعالى يقول لنا فى القرءان الكريم هو الذى جعل لكم الأرض ذلولا فامشو فى مناكبها وكلو من رزقه وإليه النشور . قوله تعالى : هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا أي سهلة تستقرون عليها / ياليت هاذه الأموال تصرف فى إصلاح الأرض يكون أفضل
21 - بوڤري الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:38
هناك صحاري على كوكب الارض بملايين الكيلومترات المربعة، لو كان الغرض هو حياة على سطح المريخ، فهذه الصحاري تقبل الحياة ولو تم صرف تلك الاموال عليها لاصبحت مروجا خضراء المهم الله يرزقنا طولت العمو حتى 2117 باش نشوفو واش الامارات باقيا على وجه الارض بعدا
22 - علال الأحد 12 يوليوز 2020 - 12:57
يبدو ان بعض معلقينا لم يتوفقوا بعد الى حقيقة ما يسيل لعاب الدول الرائدة فضائيا بااستثناء الامارات التي تريد استثمار امولها وهده الحقيقةهي البحث عن المعادن الجوفية في كوكب المريخ التي توصلوا لمعرفة انواعها وكميات مخزوناتها واتفقوا ان يجعلوا تغطية بحوثهم بغطاء علمي محض او امكانية العيش على سطحالمريخ وهدا نفس المبررالدي كان اجدادهم يستعملونه لاستعمار افريقيا وامريكا الاتينية واسيا
23 - الغفاري الأحد 12 يوليوز 2020 - 13:33
هناك عدة معادن يساوي الغرام الواحد منها آلاف الدولارات تدخل في الصناعة الدقيقة و تقنية النانو و موصلات أجهزة الإتصال و الذكاء الروبوتي. تصوروا يا أولي الأباب حجم الربح إذا وجد منها آلاف الأطنان
الغرب لا يستثمر من أجل التباهي
24 - Rachid الأحد 12 يوليوز 2020 - 15:49
على العالم الإسراع في إرسال البشر إلى كوكب المريخ لان إرسال الروبوتات كل مرة مكلف وعمل جد بطيء، فهل تعلمون ان عمل كل روبوتات المرسلة طوال هذه السنين كان ممكن ان يقوم بها شخص واحد في أقل من يوم واخذ العينات المطلوبة بدل إرسال الأوامر من الأرض إلى المريخ الروبوت تاخذ ساعات لتصل اليه وهكذا كل مرة يقوم باخذ العينات المطلوبة.
بخصوص الصين وامريكا وأوروبا فلهم باع طويل مع هذه الأمور لكن الإمارات رجاءا شدو الأرض وكفى من إشعال الحروب والنعرات في بعض الدول وقلب الديمقراطيات الناشئة والان تريدون تلميع الصورة انكم بلد متقدم، دمرتم اليمن وليبيا وجوعتم أطفالهم والان تريدون الصعود للمريخ لقلب نظام حكم الاحجار هناك أيضا.
25 - Abdellah الأحد 12 يوليوز 2020 - 17:06
هدا هو غباء الإنسان لم يجدوا حتى الدواء للفيروس الذي خرب بيتهم والجوع الدي يضرب أكثر من 500مليون في العالم
والغريب أن الحفات العرات يريدون أن يقلدوا أسيادهم
26 - عادل مراد الأحد 12 يوليوز 2020 - 17:35
خفت تقولو لنا شافو الحسن.الثاني في المريخ بعدما شفتو محمد الخامس في القمر
27 - momo الأحد 12 يوليوز 2020 - 18:43
إلى 19 - الصاعقة وأنت لم تكمل الآية أيضا ولم تبدأها حسب السياق ،وشرحك خاطئ تماما إرجع للتفاسير المعتمدة لتفهم شرح الآيات (سنفرغ لكم أيها الثقلان فبأي آلاء ربكما تكذبان يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان فبأي آلاء ربكما تكذبان يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران فبأي آلاء ربكما تكذبان ) ما هوردك الآن ؟؟؟؟.
28 - masoni hhh الأحد 12 يوليوز 2020 - 19:33
الى الرقم 19
كفا تأويلا للكلمات علم اي علم!!! علم الكفار ام علم حور العين ,قطع يد السارق رجم الزاني..
هل نسيت ان الارض مسطحة لقوله ( وإلى الأرض كيف سطحت) ولا تنسا انها كدلك كروية الشكل هههه لقوله ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ )
يعني للقاو الكفار غدي اتسما هو غالوا قبل منهم تقميرا فين ما جات زينا للكوكب ههه (سهلة فكر بشري صنع بشري )
هدا مثال من الامثلة التي تبين التناقضات الكثيرة التي توقف عقل صبي اربع سنوات ادا قراها
الاديان كلها صنع بشري 1400 ديانة موجودة هدا الرقم هو فقط الدي تم اكتشافه, اله ذو قوة هائلة اقل ما كان يمكن ان يفعل ان يخلقنا نتكلم لغة واحدة وينزل كتاب بنفس اللغة هدا هو العدل , الا يستطيع ؟؟؟؟ هو فقط اهتم بمن سينكح الرسول لقوله ( وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ)
النكاح فالارض فالجنة وفيق البريق ههه راه كلنا رجال عزيز علينا النكاح ايوا راك عارف اشنوا نقدروا نديروا باش نكلوا الحلوة, نساوبوا مشي غير ديانة ....
29 - bensaid الأحد 12 يوليوز 2020 - 21:04
لكن المهمة أرجئت إلى العام 2022 بسبب جائحة "كوفيد-19".
2022 ??!!!
30 - علي المغرب الأحد 12 يوليوز 2020 - 23:54
كل افلام في افلام لا شي على الاطلاق مجرد خدع تسوقونها. لم ثصلو للقمر وكل اقماركم الصناعية وصاوريخكم الفضاءية بعد دقيقة تكملونا اتصوير بالماكيت
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.