24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | هل يثق المغاربة في نجاعة تطعيم اللقاحات ضد فيروس "كوفيد-19"؟

هل يثق المغاربة في نجاعة تطعيم اللقاحات ضد فيروس "كوفيد-19"؟

هل يثق المغاربة في نجاعة تطعيم اللقاحات ضد فيروس "كوفيد-19"؟

لا يثقُ غالبيّة المغاربة في عمليات التّطعيم باللّقاحات، سواءٌ المتعلّقة بفيروس "كورونا" أو بأمراض أخرى؛ يظهر هذا جليّاً في أحاديثهم اليوميّة التي تتوجّس من سلامة هذه اللّقاحات وحدودِ تأثيرها على صحّة الإنسان، وهو ما يشكّل تحدّياً في إيجاد عدد كافٍ من الناس يتطوّعون للحُصول على اللّقاح للتحصين ضدَّ "الفيروس".

وبينما تسير معظم الدّول في تجريبِ بعض اللّقاحات الخاصّة بفيروس "كورونا" باختيارها لفئاتٍ معيّنة كأفرادِ الجيش والأمن والأطبّاء، يتوجّسُ المغاربة من خطورة تعرّضهم للتّطعيم باللّقاح المضاد لـ"كوفيد-19"، بحيث ينظرُ غالبية المواطنين إلى هذه العمليّة على أنّها "مغامرة" ما دامَ الأمر يتعلّق بفيروس "قاتل".

وطوالَ الفترة السّابقة، راجت تحذيرات قوية من اللقاحات التي يجري العمل على قدم وساق من أجل اعتمادها وتوزيعها، أغلبها يندرج في إطار ما يسمى بـ"نظرية المؤامرة"، وهي ظاهرة لا ترتبطُ بدول العالم الثّالث فقط؛ فقد نجدها حتّى في بعض البلدان المتقدّمة والدّيمقراطيّة.

وتكشفُ غالبية استطلاعات الرّأي في أوروبا وأمريكا عدم ميلَ المواطنين للقاحات "كورونا"؛ حيث يدخل الأمر، بحسبهم، في "تعقيدات" السّياسة والحرب الصّحية المفتعلة بين القوى الدّولية، وهو ما يجعلُ منسوب الثّقة في هذه اللّقاحات "ضعيف" جدّاً.

ويعتقد الحقوقي المغربي عبد الإله الخضري أنّ "غالبية هذه الأخبار والتّحذيرات مجرّد إشاعات، وإن كان احتمال أن يكون فيروس كورونا صناعة بشرية أو تدخلا بشريا، إلا أن إمكانية أن تكون اللقاحات خطة جهنمية لإبادة جزء كبير من العنصر البشري، فهذه مسألة عصية على التصديق".

وقال الخضري في تصريح لهسبريس إنّ "الكثير من المغاربة يرفضون اللقاحات حتى قبل أن تصادق عليها الأجهزة المعنية"، مبرزاً أنّ "المجتمع المغربي من أكثر الشعوب انفتاحا وتفاعلا بما يحدث عالميا، بل أكثر تأثرا بالإشاعات التي يتم الترويج لها، ولعل أدل على ذلك ما تعج به مواقع التواصل الاجتماعي من مئات الآلاف من الأخبار الزائفة والصور المفبركة والتصريحات المزيفة".

وتابع قائلا: "هذه في تقديري الخاص ظاهرة مرضية تعكس كبتا معرفيا يولد تعطشا سيكولوجيا للأخبار، خاصة الغريب منها، لذلك نجد رواجا مهولا للبوز والظواهر الشاذة، وانتعاشا كبيرا لمن يروجون لهكذا نوع من الأخبار".

واستطرد الحقوقي ذاته بأنّ "الفيروس التاجي فيروس فتاك يحتاج إلى لقاح وإلى عقار فعال، ولا يمكن أن يتأتى ذلك إلا من خلال الاختبارات السريرية، ولا يمكن أن نحمي أنفسنا من آثاره المدمرة إلا بتناول اللقاح، لكن بعد التأكد من صلاحيته بطبيعة الحال".

وشدّد الخضري على أنّ تجريب اللقاح على مواطنين مغاربة موضوع آخر، وذلك لما ينطوي عليه هذا العمل من مخاطر الإصابة بأعراض جانبية، متسائلاً: "هل المغرب مؤهل لعلاج المصابين بتلك الأعراض الجانبية؟ وهل تلتزم الشركات المصنعة بمعالجة المصابين بأعراض جانبية على نفقتها؟ وما هي درجة أمان تلك اللقاحات قيد التجريب؟".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - a.boukhajou الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:12
تكلموا على دعم المغنيين. ......ولا الدعم اللي خديتو كيمنعكم من التكلم عنه؟؟؟ أما اللقاح خليوه للصين و روسيا....
2 - hamza الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:19
كيف بم يجدو لقاح للسارس و الميرس و سيجدونه للكوفيد.مسألةً وجود اللقاح جد صعبة و أكبر دليل لقاح الانفلونزا ليس فعال 100%
3 - تاوريرتي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:19
نعم بإمكانهم ان يثقو فيه لو تطوع ممثلو الامة للخضوع للتلقيح
4 - نحن نوع غريب الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:28
نحن نصدق كل شيء ولا نثق حتى في أنفسنا.
5 - حمادي الريفي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:28
انعدمت الثقة كما انعدمت الثقة بين النعجة والذءب لان العالم اصبح عالم انعدام الثقة في المقربين اولا ولكن حسبي الله ونعم الوكيل في السياسيين الذين لا يخافون الله
6 - زموري الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:40
يبدو ان الفيروس لا علاقة له بالطبيعة ؛ وانما وليد المختبر،وان اللقاح المضاد له قد يكون موجودا قبل انتشاره ، حرب صحية وبيولوجية قد تعوض الحرب التقليدية ، الهدف من ذلك قد يكون تحطيم اقتصاد الدول وافقارها وخلق نظام عالمي حديث يقوم على التبعية لدول عظمى قالت كلمتها في هذه الجاءحة وابتدعت هذه المؤامرة لاخضاع الشعوب
7 - Hollandi الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:42
لو كان المغرب يفكر في صحة أبنائه، لما ترك نساء عالقات مرميات في العر اء في مليلية. اذن لا علاقة نقطة
8 - jawaw الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:44
ادا قام وزير الصحة وكل من يعمل بالدولة التطعيم اولا فلى مانع من تعميمه ويكون نطعيمهم من طرف الشعب لكي يتيقنون من انه نفس اللقاح ......
9 - Mejriti youssef cym rabat الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:44
لا ثقة في أولا عثيقة. كيف لنا أن نصدقة هاده المسرحية . كورونا لا يوجد أي دليل على أنها مرض خطير .
10 - ZAK الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:46
علاش ما تجربوهش في البرلمانيين والمسؤولين في هذه الحكومة الفاشله. لقد فقد الشعب المغربي تقته فيكم لأنكم بكل بساطة تعتبرونه مجرد فأر تجارب للقاح الصيني
11 - ari الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:48
جربوه فالحكومة فهم الاولى بالتطعيم
12 - sarah الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:51
Covid-19 : Un certain nombre de vaccins potentiels contre les coronavirus utilisent une adjuvant appelé squalène, extrait du foie de requin. Les experts estiment qu'environ 3 000 requins doivent mourir pour en extraire une seule tonne.
يستخدم عدد من اللقاحات المحتملة لفيروس كورونا مادة مساعدة تسمى سكوالين ، مستخرجة من كبد سمك القرش. يقدر الخبراء أن حوالي 3000 سمكة قرش يجب أن تموت لاستخراج طن واحد.
13 - kamal الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:52
les marocain ne croient même pas à l'existence du virus, les marocain croient que tout le monde conspirent contre eux
14 - طبيب الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 08:58
الوعي بدا يننشر

اللقاح و هنا اتكلم عن اي لقاح سواء كورونا او غيره هو عبارة عن سموم و نجاسة
لذلك عواقبه خطيرة

لا للقاح لا للقاح لا للقاح
خدوه انتم و تلقحوا مع روسكم
ياخذه العثماني و رفافه و وزير الصحة و النواب لانهم هم مسؤولين عنه

و رغم ذلك لن ناخذ لقاح بيل غيتس الدجال
15 - رشيدة الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:02
المغاربة كباقي الشعوب العربية لا تفكربالعقل بل بالعاطفة و قيل و القال
16 - متتبع الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:14
واستطرد الحقوقي ذاته بأنّ "الفيروس التاجي فيروس فتاك يحتاج إلى لقاح وإلى عقار فعال، ولا يمكن أن يتأتى ذلك إلا من خلال الاختبارات السريرية، ولا يمكن أن نحمي أنفسنا من آثاره المدمرة إلا بتناول اللقاح، لكن بعد التأكد من صلاحيته بطبيعة الحال".هذا في نظر الحقوقي اما من المنظور العلمي فالمناعة القوية هي التي تهزم جميع الامراض كما يؤكده العلماء والباحثين كالدكتور محمد الفايد
17 - هشام متسائل الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:22
"الفيروس التاجي فيروس فتاك يحتاج إلى لقاح وإلى عقار فعال"
فتاك بنسبة 1.8 فقط من الحالات المؤكدة مخبريا
أما إذا افترضنا أن عدد الحالات الحقيقي بما فيها التي لا تظهر عليها أعراض والتي لا تفحص مخبريا والتي هي ربما هي عشرات أضعاف الحالات المؤكدة فإن هذه النسبة لن تصل إلى 0.02٪

وحتى لو افترضنا أن كل الوفيات هي بسبب كورونا وليس بسبب أمراض أخرى في ظل التكتم عن الإحصائيات الدقيقة فإن 1200 وفاة في 6 أشهر من 36 مليون نسمة فهذا يعني 6.6 وفاة لكل 100 ألف نسمة في السنة
نسبة وفياة الرضع : 21.1 في ألف وفاة يعني 2110 وفاة في 100 ألف ولادة

إذن الولادة في المغرب وخصوصا في مستشفيات المغرب أكثر خطورة من فيروس كورونا
ورغم هذا لم يتم الحجر على أقسام الولادة في هاته المستشفيات ولم يتم تلقيح هذه الأقسام بالمعدات والموارد البشرية

كورونا فضحت المستور على كل المستويات من فوق لتحت ومن تحت لفوق وعرضا وطولا
شكرا كورونا
18 - ح س الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:29
من قال أن المغاربة لا يثقون في اللقاحات فهو واهم ويجهل الواقع والتاريخ ، ذلك أنه في سنة 1988 انطلقت الأيام الوطنية للتلحقيح والتي كان جلالة المغفور له المرحوم الملك الحسن الثاني انطلاقتها ضد الستة الأمراض الفتاكة كالكزاز والحصبة والشلل وبوحمرون والسل وغيره التي كانت وقتها تقضي على فلذات أكبادنا أو تترك فيهم مضاعفات خطيرة كالشلل وغيره والتي هب كل المغاربة في كل ربوع البلاد للاستجابة إليها وتجند لها كل رجال الصحة وكل الفاعلين الآخرين بكل اريحية وحماس بالغين.
لقد كانت الأيام الوطنية للتلقيح بحق مسيرة خضراء أخرى تنضاف إلى المسيرة الخضراء التي استرجعت صحراءنا الى الوطن الأم من لدن المستعمر المغتصب الأسباني .
لا ننسى قبلها استجابة المغاربة إلى حملات التلقيح ضد الجدري والسل وكذلك إلى حملات التعقيم أيام الأوبئة قبلهما كالطاعون وغيره.
لا شك ان المغاربة اليوم كباقي شعوب العالم يترقبون ظهور لقاح ناجع بعدما لمسوا عن قرب خطورة فتك هذا الوباء الماكر والذي قد يخطف في كل لحظة أحد احباىهم إذا ما توفر وعبدت الطريق للوصول إليه إلى كل الفئات لأن الرغبة الجامحة في الحياة شأن كل الأفراد والجماعات.
19 - Hamid الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:29
هل قدم الحقوقي (الواثق من نفسه ومعلوماته والذي ليس له "متلازمة" الفقر الفكري) نفسه للتجارب؟ من جهة أخرى، هل هناك إستطلاع رأي واسع بالمغرب أو استفتاء أو أي إحصائيات "توثق" ما كتب في بداية المقال أن "غالبية " المغاربة لا يثقون... العديد من المصادر الموثوق بها تقول وتكرر أن اللقاح يحتاج لسنوات ليس لأشهر من أجل إعتماده في الأخير كلقاح آمن. ستجد السلطات المعنية العدد الكافي للتجارب السريرية.
20 - سعيد إمنتانوت الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:38
المغرب لا ينتج بل يستهلك بكل تلقائية سيأخد المسؤولون المغاربة اللقاح الذي اعطوه لهم أسيادهم من الغرب ويجربونه على المواطن البسيط أما الثقة فهي منعدمة بالكامل بين المواطن والحكومة والدولة
21 - موسى الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:55
كل التقدير والاحترام للاطر الطبية والصحية.الذين يوجودن في الصفوف الاولى لمجابهة الوباء اللعين .
22 - omar الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:05
ايلا كانوا يجربوه في المسؤولين ودوك لي خداو الدعم .اما الشعب فمحال ان يثق بكم
23 - ahmed الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:08
نعرف نموت او منديرش هاد اللقاح
24 - khalid.chemlal الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:14
يقول الله تعالى: انهم يكيدون كيدا واكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا ........
25 - khalid.chemlal2015 الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:18
لا تسري في الأرض إلا إرادة الله فدعهم يروجون كل مخططاتهم.
26 - minneapolis الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:26
يجب تلقيح اولا البرلمانيين والوزراء والمستشارين بحال بنشماس والحكومة الفاشلة والسياسيين ورؤساء الجماعات بحال مبديع والمغنيين لي خداو الدعم أنا لا اثق في الدولة المغربية ابدا
27 - Mouatena الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:27
Lorsque M. LKHADRI fera lui même l'expérience dudit vaccin, on Vera par la suite.....
28 - malikamalik1 الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:28
هل هناك ضمانات للمغاربة من اجل استعمال هذا التلقيح
29 - بيضاوي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:29
المغاربة محتاجين الطعام ( الأكل)،وليس التطعيم ( اللقاح).
30 - SAMIR الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:31
لولا اللقاحات وادويه المضادات للفيروسات التي اخترعها طبعا علماء ديال بصاح لكان عدد سكان المغرب حاليا ربما لا يتعدى خمسه ملايين نسمه في احسن الاحوال . باركا من لفهامات رجائا .
31 - logicos الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:37
المجتمع المغربي مجمع الاشاعات والملاحم الهتشكوكية، فلا عجب ان ينكروا وجود الفيروس نفسه و اهمية اللقاح حتى قبل ظهوره او تجريبيه، انه مجتمع (النزوقا) يفهم اكثر من اي مجمع اخر، ويخطط افضل من مهندسي باقي المجتمعات، اننا فعلا امام مجتمع مريض وذلك ناتج عن سنوات من التجهيل وغياب الثقة وسوء التنشئة.
32 - عبد اللطيف الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:49
اللقاح هو الايمان بالله
اللقاح هو الصلاه في وقتها
اللقاح هو البر بالوالدين
اللقاح هو ان نخاف الله كأن تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك
اللقاح هو تقوى الله
اللقاح هو صلة الرحم
اللقاح هو اهتمام كل شخص بما يعنيه وترك مالا يعنيه
اللقاح هو الصدقة
33 - الحسن الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:50
لقد فرضت الشركات المنتجة للقاح أمرا واقعا على الدول وهي أنها لا تتحمل أي مسؤولية بالنسبة للأعراض الجانبية او الوفيات الناتجة عن اللقاح.فبمادا تفسر لنا هذا ايها الخبير.فهل هناك نية مبينة لقتل عدد كبير من الناس دون التعرض للمسائلة؟ وهل سيتم تلقيح العالم دون استثناء لأحد من هؤلاء الذين يسيرون العالم.ومن يسير العالم عزيزي؟
34 - عبدالرحمان الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:58
حتى ينجح أى لقاح فى المغرب ويتم الإقبال عليه يجب أن يكون مصنع فى فرنسا فقط وتكون التعليمات مكتوبة بالفرنسية وهذه البداية فقط ويجب أن يكون من النوع الذى يؤخذ عن طريق القاع ( لبوس ) لكى يتم عليه الإقبال والقبول لأنه أسهل طريقة للشفاء , ربى يجيب التيسير ويسرع بالتطعيم كلنا مزروبين على اللقاح والتلقيح .
35 - سهام الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:38
واش بصح غادي يحيدو حالة الطوارئ في 10 اكتوبر لي عندو شي معلومة مؤكدة يفيدنا بها و الله حتى ملينا من هاد الحجر صحي صافي خليو الناس تعايش مع المرض ودير تباعد و لي محتارمش راه غادي يجيبها فراسو راه ناس الا ماماتوش بكورونا راه غيموتو بجوع
36 - متقي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:59
سيدي المفكر اذا كنت تثق في هذه الحكومة المريضة فانت لا تفكر شيءا.انا مستعد للتطوع اذا كان في دولة اوروبية لانها ستهتم بي في حال حدوث اثار جانبية وستهتم باولادي اذا توفيت وتعتبرني رمزا.اما عندنا فالكل يعلم بواقع الحال
37 - الوليد الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:18
لجميع اصحاب التعاليق الذين اقروا بوجوب اللقاح ، اتساءل لماذا لم تتطوعوا لتجريب اللقاح عليكم ؟ وبذلك تكونو اسديتم خدمة للوطن وللانسانية جمعاء ، ولماذا لم نرى متطوعين من الحكومة و اصحاب القرار في البلاد كما في روسيا ؟ فباستثناء الحموشي (والذي يبقى كلام جراىد ) لم نرى اي مسؤول تطوع . المغاربة ليسو فءران تجارب
38 - Kamal الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 13:18
قوم كالعادة بغاوها واجده ماهله . هوما ميخترعو والو . او مكيساهمو بوالو .
غير كيستناو في العلمانيين الغربيين "والكفار" الصينيين واليبانيين والكورييين ايديرو الخدمه نيابه عنهم. الخ..
مزيان الله ابارك.
39 - مواطن الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 14:37
فقدنا الثقة في حكومات وبرلمانات همها الوحيد حماية مصالحها الشخصية والبقاء في الكراسي والمناصب لم اسمع يوما حلولا كل حكومة وبرلمان تورث لأخرى اما دراسات او تقارير او مشاريع لا تطبق على ارض الواقع حريصين فقط على صفقات لكسب نصيب او عمولة ويمكن ان تفوت هذه الصفقات لشركات لهم فيها اسهم
40 - ديبورتيفو لا كورونيا الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 22:18
فيروس كورونيا يقضي عليه فيروس ديبورتيفو.
41 - ح س الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 22:58
هناك قرائن من الواقع تفرض نفسها بنفسها ، في الماضي القريب كنا نصادف شيوخ يحملون ندبات مرض الجدري على وجوهم ، اليوم لم نعد تصادف شيوخا في يومنا يحملون هذه الندب بعبد قضاء الاولين وبعد استفادة المتابعين من اللقاح وبعد القضاء على الوباء وعلى الفيروس لم يعد الآن التلقيح سائرا ولا معنى لاجرائه. الامر كذلك يهم مرض الشلل في الماضي كان نصفك شبابا وأطفال يحملون إعاقة شلل أحد اطرافهم نتيجة إصابتهم بالفيروس وهم صغار ، اليوم بعد انتشار التلقيح ضد فيروس الشلل لم نعد تصادف اجدا من شبابنا يحمل اعاقة شلل من رجاء الإصابة به .
إذا توصلت مختبرات البحث في القريب العاجل إلى إنتاج لقاح ناجع ضد مرض كورونا فتلمشكل سيكمن في التوزيع وإمكانية الوصول إليه أما بثمن مقبول أو تتحمل تكلفته الدولة ،
الذين يتناولون اللقاح سيتناولون اللقاح سيكون مناعة تحميهم من المرض الذين لهم شك أو تخوف او رفض او تهور لا احد سيجبرهم على تناول اللقاح لكن شريطة تحمل مسؤولياتهم عند الإصابة .لأنهم لا يشكلون خطرا إلا على أنفسهم وحدهم ما دام أن الذين هم ملحقون محصنون . أنه قضية اختيار لا غير . وحتى لا يحرم أحدا بحرمانه.
42 - L autre الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:05
اذن على هذا الاساس قوموا بجرد لكل الفيروسات الموجودة في الطبيعة وخارجها وافحصونا وستجدون اننا كلنا وبدون استثناء حاملون لها؛ هل ستلقحون العالم كله ضدها؟ من الطبيعي ان نحمل فيروسات لانها جزء من تفاعلنا مع الطبيعة ومع بعضنا في سبيل تكوين المناعة... هل تريدون سلبنا المناعة البيولوجية بعدما سلبتمونا المناعة الثقافية والعقائدية؟ ما هذا التطبيل لاسطوانة لا اساس علمي لها ؟ ولماذا صمت الاطباء ؟ ألخوف ام لجهل ام لخيانة؟
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.