24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دبلوماسية المملكة تضع الدولة الليبية على سكة وحدة المؤسسات‬ (5.00)

  2. وزير الداخلية يذكر بموعد القيد في لوائح الانتخاب (5.00)

  3. أعناق آلاف المجازين والعاطلين تشرئب إلى لوائح "مباريات المتعاقدين" (5.00)

  4. أخطار سخانات الغاز (5.00)

  5. تفاصيل اعتداء انفصاليين ونشطاء جزائريين على مغربيات في باريس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | ‪المغرب وبريطانيا يعززان الشراكة في المجال البيئي‬

‪المغرب وبريطانيا يعززان الشراكة في المجال البيئي‬

‪المغرب وبريطانيا يعززان الشراكة في المجال البيئي‬

استضاف السفير البريطاني سيمون مارتن زيارة رسمية من وزير الدولة البريطاني المكلف بالبيئة وشؤون المحيط الهادئ، اللورد جولدسميث، في إطار زيارته إلى المغرب بتاريخ 21 أكتوبر الجاري؛ وهي التي تم تخصيصها لبسط سبل التزام المملكة المتحدة بالتعاون مع المغرب في المجال المناخي خلال الفترة التي ستسبق وتلي النسخة السادسة والعشرين من مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 26).

وشكلت الزيارة فرصة للتداول حول التدابير التي اتخذتها المملكة المغربية لحماية التنوع البيولوجي والحفاظ على الموارد الطبيعة وتثمين النظم الإيكولوجية، والحد من تأثرات وتداعيات تغير المناخ.

وفي هذا الإطار قال جولد سميث إن "المملكة المتحدة، باعتبارها الرئيس الحالي للدورة 26 من مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، تتبنى موقفا واضحا بشأن ضرورة اتخاذ تدابير عالمية عاجلة"، وزاد: "المناقشات التي عرفتها فعاليات اللقاء أبانت عن منسوب الإرادة السياسية القوية ومؤشرات قيادة المغرب حيال الانخراط العملي في أوراش الطاقات المتجددة وتقوية التكيف المرن مع آثار التغير المناخي، خاصة في المجال الفلاحي، ما يجعل منه شريكا إفريقيا مهما وطرفا في حل معادلة مواجهة هذا التحدي الكوني".

من جانبه قال السفير البريطاني: "انعقد الاتفاق على تعميق شراكتنا مع المغرب بشأن العمل المناخي على المدى الطويل، سواء هنا أو انطلاقا من هنا نحو إفريقيا"، مردفا: "لدينا الكثير لنقدمه لبعضنا البعض، مادام كل منا قد أشّر على الانتقال من الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة، خدمة لمرامي دعم التعافي الأخضر والنمو في اقتصادياتنا، خاصة من خلال عمل المغرب على نموذج جديد للتنمية. كما يسعدني أيضًا انضمام المغرب إلينا للمساهمة في صياغة تعهد القادة والتزامهم من أجل الطبيعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهذا ما يتعين علينا أن نشتغل عليه معًا في أفق ترجمته إلى واقع".

وجاء على لسان السفير البريطاني أن "جزءا مهما من مهمتنا يتعلق أساسا بتطوير التعاون بين المملكة المتحدة والمغرب في مجال الطاقة النظيفة، مثل الهيدروجين الأخضر والرياح البحرية"، مشيرا إلى "دعم بلده لجهود المغرب في مجال تكييف الزراعة لمواجهة تحديات تغير المناخ في إفريقيا"، وهو ما اعتبره "إرثا ثمينا لرئاسة المغرب لمؤتمر الأطراف في نسخته 22".

وشكلت هذه الزيارة مناسبة للقاء بين اللورد جولدسميث وعزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وبَسط النقاش حول تجربة المغرب في احتضان القمة 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية "كوب 22"، والأهداف الطموحة التي رسمها وحققها في مجال الطاقات المتجددة.

وتطرق الطرفان لسبل تعميق الشراكة الثنائية بين المملكة المتحدة ونظيرتها المملكة المغربية، وكذا منهجية العمل من داخل "كوب 26" لدعم نماذج الطاقة النظيفة والترويج للنمو الأخضر.

وفي هذا الإطار أكد رباح أن "المغرب سيَحضُر المؤتمر وفعالياته مصحوبا برؤية تعكس التزاماته الطموحة، تتضمن تعزيز المساهمة المحددة وطنيا وفق الرؤية التي عبر عنها جلالة الملك محمد السادس وحدد معالمها في خطابه أمام قمة الأمم المتحدة للمناخ في شتنبر 2019".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Lamya الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:00
المملكة المغربية تولي اهتماما بالغا بالطاقات المتجددة و النظيفة بشتى انواعها و ترغب في الاستثمار بكثافة في هذا المجال في افريقيا مستقبلا, لان الطاقة النظيفة هي المستقبل, اذا اردنا الحفاظ على البيئة للاجيال الصاعدة و من جيل الى جيل, لذلك لا يسعنا الا الترحيب بكل من له نفس الطموح, خصوصا مملكة ابريطانيا العظمى و الاتحاد الاوروبي.
2 - كولومبو الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:32
المناخ و البيئة و الطاقات المتجددة كثيرا ما تغني بهما المغرب كثيرا و على أرض الواقع كلام اخر المغرب استثمر في السنوات الاخيرة ملايير الدولارات لانجاز المركب الضخم نور لإنتاج الطاقة الشمسية و ما زال يواصل إنجاز مركبات مماثلة و هو ما استفسر عليه العاهل المغربي الأسبوع الماضي في اجتماع حكومي إضافة الي الطاقة الريحية و الماءية لكن ما يؤسفني نحن نستثمر و نبدل مجهودات ضخمة لتوفير الطاقة و في المقابل نقدمها هدية او باثمان بخسة لجيراننا في اسبانيا كلام في الصميم يطرح اكثر من تساؤل و ما دور مازين في هذا المحور و بلادنا لا تحقق اكتفاءا ذاتيا في إنتاج الطاقة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.