24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بطل مغربي في إنجلترا (5.00)

  2. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  3. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  4. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  5. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | نصائح تساعد على متابعة علاج سرطان الرئة خلال جائحة كورونا

نصائح تساعد على متابعة علاج سرطان الرئة خلال جائحة كورونا

نصائح تساعد على متابعة علاج سرطان الرئة خلال جائحة كورونا

واجه العديد من مرضى سرطان الرئة، ومن المرضى الذين يُشتبه بإصابتهم بالسرطان، الكثير من التحديّات هذا العام مع تفشي جائحة كوفيد-19 وارتفاع عدد الحالات في المنطقة؛ ما دفعهم إلى الشعور بالقلق إزاء زيارة الطبيب والذهاب إلى المستشفى للخضوع للاختبارات بسبب الخوف من الإصابة بالفيروس.

وتفرض هذه التحديّات محاربة الخوف بالحقائق ومعرفة المزيد حول أفضل الطرق التي يمكن أن تساعد المرضى على الخضوع للفحص بأمان لمتابعة خطّة العلاج الخاصة بهم.

أدناه بعض النصائح المفيدة التي يمكن للمرضى اتّباعها:

إجراء مناقشات مستنيرة مع الطبيب:

تسببت الجائحة في زيادة مشاعر القلق والارتباك لدى الأشخاص الخاضعين لتشخيص سرطان الرئة، والذين يترتب عليهم التعاون مع فريق الرعاية الصحية الخاص بهم لاتخاذ القرارات المتعلقة بخطة العلاج، نظراً لأن التشخيص والعلاج المبكر يؤديان إلى الحصول على أفضل فرص الشفاء من الأمراض السرطانية.

ويمكن للمرضى، من خلال إجراء محادثات مستنيرة مع مقدّمي الرعاية الصحيّة حول خطة العلاج واطلاعهم على شعورهم حيالها، إعطاء تقييم أفضل حول الفوائد والمخاطر التي ينطوي عليها البدء بالخطة العلاجية أو الاستمرار بها أو تعديلها أو إيقافها. علاوةً على ذلك، فإن تقديم التطمينات من قبل الطبيب على أن المريض سيتلقى إمدادات كافية من أدوية السرطان خلال هذا الوقت هو أمر بالغ الأهميّة.

أهم الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب:

• هل تحتاج خطة العلاج الحالية الخاصة لأيّ تغيير؟

• هل سيبقى المرضى قادرين على التزوّد بالأدوية كالمعتاد؟

• هل من الآمن حضور المرضى لإجراء الفحوصات أو الإجراءات الأخرى التي يخضعون لها عادةً لعلاج سرطان الرئة؟

• كيف يمكن للمرضى التواصل مع الطبيب في حال عدم التمكّن من القدوم إلى المستشفى؟

الاستفادة من خدمات الرعاية الصحية عن بُعد:

قد يشعر بعض المرضى بالتردّد حول الزيارات الشخصيّة، على الرغم من الرغبة في إجراء هذه المحادثات مع الطبيب. ويمكن للمرضى تجاوز هذه العقبة من خلال اعتماد خدمات الرعاية الصحية عن بُعد أو الاستشارة عن بُعد في حال توفّرها. ويجب التعاون مع الطبيب لوضع جدول منتظم مناسب لمواعيد الخدمات الصحيّة عن بُعد لتجنّب التأثير سلباً على خطة العلاج الحالية. يساعد الاعتماد على دفترٍ خاص لتدوين الملاحظات اليومية بين الزيارات على استغلال وقت الزيّارة بشكل فعّال.

يجب الحرص على استشارة الطبيب وإخباره بجميع المخاوف قبل اتّخاذ أي قرار متعلق بالعلاج، إذ يمكن أن يؤدي إيقاف العلاج أو تأجيله بسبب الخوف إلى عواقب وخيمة لا رجعةً عنها. وفي حال القلق بشأن الزيارة الشخصيّة للطبيب، يمكن للمرضى الاستفسار حول إمكانيّة تحديد موعد للاستشارة عن بُعد للبدء باتخاذ الإجراءات المناسبة.

في الختام، تزايد عدد المرضى الذين يؤجّلون الفحوص والاختبارات التشخيصية والعلاجات نظراً للظروف الصعبة الحالية غير المسبوقة؛ ما يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على صحتهم. يُرجى اتباع النصائح المذكورة أعلاه ومواجهة الخوف بالحقائق والحفاظ على الصحة.

* برعاية فايزر


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الوهم الأربعاء 18 نونبر 2020 - 13:34
مشكورين على هذ النصائح ولكن بالله عليكم كاع مالقاو المرضى العناية والاهتمام مباشرة عند حظورهم الى المستشفيات وماكيلقاو لا وقث ولا طبيب ولا مجيب فمابالك بالهاتف والاستشارة خاصة مع معانات هذ الفئة لاننا نعيشها في اسرنا للاسف الوضع مقلق غير الله انظر من الحال المريض يعاني ويتألم والطبيب عيا ومل والمسؤول ماهو كاع هنا وهذه حقيقة وواقع نعيشه
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.