24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.18

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟

لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟

لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟

"لا ندرِي لأيِّ سببٍ، يكونُ القانونُ فِي المغربِ قانونًا وضعيًّا مدنيًا، بما لا بتر معهُ ليد سارقٍ، ولا رجمَ لزانٍ، وقدْ عطلتْ الشريعة فِي كلِّ المناحِي تقريبَا، ويبقى حقلُ المرأة استثناءً يتيمًا، ما إنْ يفتحُ النقاش بشأنه، حتَّ تبرزَ جيوبُ المقاومة وينطلقَ العويل"، ذاكَ بعضٌ مما كانَ قدْ أثيرَ قبلَ أسابيع في لقاء بأكادير، حولَ ملاءَمة مقتضيات الدستور المغربِي، مع الاتفاقيات الدوليَّة ذات الصلة بحقوق المرأة.

النقاش المذكور، جرَى في الرابع عشر من ديسمبر الماضِي، أيْ قبل دعوةِ الكاتبِ الأول للاتحاد الاشتراكِي، إدريس لشكر، أمامَ نساء حزبه، إلى مراجعةٍ أحكام الإرث وتعدد الزوجَات، في القانون المغربي. الأمرُ الذِي جرَّ عليهِ وابِلًا انتقاداتٍ من مشاربَ مختلفة، بعضهَا كان رئيفًا، ولمْ يتعدَّ في التفنيد بيانَ حسمِ الإسلام في المسألة، بينمَا لمْ يترددْ الشيخُ السلفِيُّ أبُو النعِيمْ، فِي تكفيرِ لشكر، وعددٍ من المنافحِين عن الحداثَة في المغرب، ذاهبًا إلى حدِّ وصفِ الاتحاديَات بالبغايَا.

بينَ الدعوتين، مسافةٌ من الأسئلة، لا تبدُو الإجابَة عنهَا متأتيةً بيسر، نظرًاإلى مساءَلتها طبيعة الدولة برمتها، التِي يردُ في تصدير الدستور الجديد، أنَّها إسلاميَّة.

ففي الوقتِ الذِي تتخذُ القوانين في المغرب طبيعة وضعية، وتوقفَ عن تنفِيذ حكمِ الإعدامِ منذُ سنوات طويلة، لا يزالُ متحفظًا في اتفاقيَّة إلغاء جمِيع أشكال التمييز ضدَّ المرأة، على أجرأة ما يتعارضُ ومقتضيات الشريعة الإسلاميَّة، على اعتبار أنهُ لا اجتهاد مع وجوة والنص، وهُو تحفظٌ ينسحبُ بصورة مباشرة على إحكَام الإرث، فيمَا لا تزَالُ منظماتٌ حقوقيَّة تطالبُ بتجريمِ تعددِ الزوجَات والقطعِ مع تزوِيج القاصرات في المغرب.

ضريفْ: كلُّ القوانين وضعيَّة في المغرب

هسبريس نقلتْ السؤال إلى الأستاذ والباحث في العلوم السياسيَّة، محمد ضريف، فقالَ إنَّ جميع القوانين في المغرب قوانين وضعيَّة، بمَا في ذلكَ قانون الأسرة، لأنَّ اعتبار قانونٍ مَا قانونًا وضعيًّا، لا يرتهنُ بمرجعياته، التِي ليستْ واحدة، أنَّ "مدونَة الأسرة في المغرب، لا تطرحُ من زاويَة قانونيَّة صرفة، وإنمَا دينيَّة أيضًا، نظرًا إلى استنادِ الملكيَّة في المغرب، إلى المشروعيَّة الدينيَّة، بجانب المشروعيَّة التاريخيَّة، ومشروعيَّة الممارسة السياسيَة الحديثة".

ضريف عزَا الأمر إلى اختصاص إمارة المؤمنين فِي المغرب، بكل الممارسات ذات الصلة بالدين أوْ الشريعة، من منطلق توحِيد الأمة على المستوَى الدينِي، كيْ لا يشرع الباب أمام كثرة التأويلات، التِي قدْ تفضِي إلى الانقسام، فيمَا أتيحتْ التعدديَّة في الحقل السياسي، باعتبارها خيارًا محمودًا، "وقدْ كانَ موقفُ الملك الراحل الحسن الثاني، واضحًا غير ملتبس في هذا الباب، حين تعالتْ أصوات، إبان التسعينات، لإقرار بعض المطالب النسائية، فأوضحَ أنَّ المجال المرتبط بأحكام الشريعة يبقَى من اختصاص الملكيَّة والعلماء، بعيدًا عن الأحزاب السياسيَّة، كمَا أنَّ الملك محمدًا السادس، أكد حين وافقَ على تقرير لجنة مدونة الأسرة، أنَّهُ، بصفته أميرًا للمؤمنين، لا يمكنُ أنْ يحلَّ حرامًا ولا أنْ يحرمَ حلالًا".

الباحث ذاته، زادَ أنَّ مدونة الأسرة، تعتمدُ مبادئَ من الفقه والاجتهاد البشرِي، لا الشريعة، كما أنهَا منفتحة على مذاهب أخرى، فرغم أنَّ المغرب مالكيٌّ في أحكامه، نهل من الفقه الحنفِي، وهنَا لا بدَّ من الإشارة، إلى أنَّ القانون وإنْ كانَ وضعيًّا، فإنَّ لهُ مرجعيته، كالقانون الوضعِي الأمريكي، على سبيل المثال، الذِي يمتحُ من بعض التعاليم المسيحيَّة، ولا أحدَ يتهمهُ بالازدواجيَّة" يقول عصيد.

وعمَّا إذَا كان إقرارُ المغرب بسمو المواثيق الدوليَّة، والإبقاء على بعض الثوابتْ والخصوصيات في الآن ذاته، يضعنا أمام ازدواجيَّة، أردف ضريف أنَّ الدستُور المغربيَّ أثار إشكالاتٍ أكثر مما قدمَ حلُولًا، لأنهُ أراد أنْ يرضِي الجميع، وهو ما سيجعلنا مضطرين في المغرب، إلى إدخال تعديلات في المستقبل.

أمَّا عن الدعوات الصادرة بشأنِ المساواة في الإرث وتجريم تعدد الزوجات، فاستطرد ضريف "إعدادُ القوانين لا يمكنُ أنْ يتجاهلَ البنيات السائدة في المجتمع لأنَّ ذلكَ سيكُون بمثابة انتحار، وكلُّ الدول الديمقراطيَّة تدرجتْ في وضعِ دساتيرها وقوانينهَا، وراعتْ البنيات الثقافية في المجتمع، وبالتالِي فإنَّ تلك المقترحات في مجتمعٍ متدين، رغمَ ما قدْ يقال عن طبيعة التدين وأشكاله، لا تكون ذات صدى، لأنَّ المشرع يأخذُ البنية الأوسع من المجتمع بعين الاعتبار، أكثر مما يلقِي بالًا للنخبة ومطالبهَا".

أميلِي: الإشكال في العقليَّة الذكوريَّة

من ناحيتها، تعزُو ليلَى أميلِي، رئيسة جمعيَّة جسور ملتقَى النساء المغربيَّات، الاقتصارَ في الاحتكام إلى الشريعة، على ما يهمُّ وضعَ المرأة، إلى عقليَّة ذكوريَّة، "أنَا لا أقصدُ هنَا الرجال، وإنمَا بعض العقليَّات، التِي لا تقفُ حجر عثرةٍ في طريق النسَاء، وتريدُ إبقاء الباب مشرعًا أمام تزويج القاصرات، رغم أنَّ القضاء يتحدثُ عن سلطة تقديريَّة للقاضِي، أضحَى معهُ زواجهن قاعدةً لا استثناءً، شأنَ حالاتِ تعدد الزوجات، التِي يمكنُ معهَا، للرجل، أنْ يتحايلَ على القضاء، حتَّى وإنْ كان لا يتوفرُ على ما يثبتُ أنَّ زوجته مريضَة، وأنَّهُ في حاجةٍ بالفعل إلى الزواج ثانية"، تقول ليلَى.

الناشطَة الحقوقيَّة، أردفتْ فِي حديثٍ لهسبريس، أنَّ المطلوب، في يومنا هذَا بالمغرب، ليس هُو العمد إلى تجريم التعدد وزواج بصورةٍ نهائيَّة، وإنمَا فتحُ نقاشٍ علمِي رصينٍ، يدلِي فيه فقهاء متنورُون بآرائِهم، التِي تأخذُ أمورًا كثيرة بعين الاعتبار، ما دامَ القرآن قدْ تحدث عنْ صعوبة العدل، كمَا أنَّهُ من الصعوبة الاستمرار في قبول زواج القاصرات، اللائِي تظطرُّ الكثيرات منهن، إلى مغادرة الدراسة كيْ يصبحنَ أمهاتٍ، وهنَّ لمْ يبلغنَ بعد الثامنة عشرة.

وتابعتْ المتحدثَة ذاتها، بأنَّ ثمةَ إشكالاتٍ أخرى، ينبغِي امتلاك شجاعة الاقتراب منها، كالإجهاض، الذِي تتمُّ مئاتُ الحالات السريَّة منه في المغرب لكنَّهُ لا يزالُ طابُوهًا، رغم أنَّ بعض الحالات، في زنَا المحارم، تلحُّ في المسألة "فهلْ لفتاةٍ تعرضتْ لاغتصابٍ منْ والدهَا على سبيلِ المثال، أنْ تبقيَ الجنين في رحمهَا، ليكونَ ابنهَا وأخهَا في الآن ذاته، عند الوضع، ذاكَ وضعٌ هجين" ! تستطردُ المتحدثَة.

في سياقٍ ذِي صلةٍ، زادتْ أمِيلِي "ما منْ مرَّة أثيرتْ فيهَا حقوق النساء، إلَّا ورفعتْ فزَّاعة الدين، من قبل بعض من يعتقدُون أنَّهم حازوُا الإسلام لوحدهم، ونحنث نتذكرُ كيفَ أنَّ خُطَّة إدماج المرأة في التنميَة، التِي صاغهَا وزير الأسرة السابق، سعيد السعدِي، لاقتْ هجومًا، وكثرَ التغليطُ في إيصالها مراميهَا للناس، لقدْ كانَ هناك أنَاسٌ لمْ يطلعُوا عليها يطرقُون أبواب النساء الكبيراتْ ليقولُوا لهن "راهْ إيلَا دازتْ ألحاجَّة، بنتكْ غادِي تبقَى تدخل مع 4 د صبَاح"، بكثيرٍ من التعوِيم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (90)

1 - obsevateur de loin الأحد 05 يناير 2014 - 01:28
le maroc est un pays musulman, notre loi c'est le coran et tous ces blablas ne vont vous servir en rien, donc, je vous conseil de conserver votre énergie et ne pas la perdre en vain. mineure ou non tant que la fille pubère donc elle est prête pour avoir des relations sexuelles ce qui veut dire qu'elle peut avoir des enfants, pour ANACHITATES sirou nachtou b3id 3lina b9alikoum ghir nachat.
2 - وطني الأحد 05 يناير 2014 - 01:32
لعل كاتب المقال و الآراء التي جاءت فيه كلها تمتح من منبع واحد و تناست أن أمر الإرث و الزواج إنما هو قانون للأحوال الشخصية التي ارتضاها المسلمون المؤمنون بما أنزل الله و ما أمر به رسوله و من لم تعجبه مدونة الأسرة و ما جاء فيها فما عليه إلا أن يجاهر بأنه ليس مسلما إذ أنه لا يمكنك أن تدعي أنك مسلم و تريد إسلاما على مقاسك . أما عن عدم ملاءمة القوانين الأخرى المتعلقة بحد السرقة و الزنى و غيوها فإن ذلك لا يمكن أن يجردك من دينك عكس أحوالك الشخصية و من كذب و يكذب ذلك فما عليه إلا أن يسأل أي عبري عن القانون الذي يحكم أحواله الشخصية ، و كذلك ليسأل أي مسيحي أو أي شخص يدين بأي دين غير ذلك عن القانون الذي يحكم أحواله الشخصية . فلماذا نحن فقط من نريد التنصل من ديانتنا ، من أراد ذلك فليغير دينه فالمسلم لا يقبل غير دينه و قرآنه و سنة نبيه . فالصراع قد بدأ و لكن الله غالب على أمره .
3 - مسلم الأحد 05 يناير 2014 - 01:34
تعيا تفهم ما تفهم والو فهاد البلاد.
غير سمع و سكت احسن ليك.
4 - الحسين شوهاني الأحد 05 يناير 2014 - 01:36
لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟
أولا و أخيرا ... لأن الدولة عاجزة عن طرح السؤال ذاته ...
رغم حداثيتها ورجعيتها
5 - Adil الأحد 05 يناير 2014 - 01:38
C est une bonne question, car pour les questions de la famille, les textes sont sans ambiguïté. Les autres choses il y a ijtihad d ailleurs l islam ne dit pas quel modèle économique il faut suivre il annonce des principe et une éthique. Bon il h a des gens qui disent que l économie est détaillé dans l islam quand tu leur demande d expliquer il disent pas de riba et après c est la fin pas une seule phrase de plus. Mais vous savez quoi, les gens qui habitent karian s en foutent de ces discussion ils veulent un travail et un logement. Chabat il va tout donné qd il sera premier ministre. Pour les arabophones, please ne lisez pas mon commentaire . On va pas se comprendre ceci est dit moi je vais vous lire car j aime l arabe.
6 - عزيز الأحد 05 يناير 2014 - 01:41
الشريعة الإسلامية نظام شامل لجميع شؤون الحياة وكل ما ينبض في نسيج العالم ...
7 - une reflexion الأحد 05 يناير 2014 - 01:46
le fait que nos lois ne permettent pas d'appliquer certains "Ahkams" prescrites dans les références de l'Islam, ne veut pas dire ipso facto qu'elles sont hors l'Islam.
Au contraire le champs du changement est clairement définis par l'Islam lui même est par conséquent la stipulation d'un contenu juridique qui semblerait non-religieux est en réalité au coeur de la religion, parceque l'arsenal juridique de l'Islam en admettant que ce qui reste fixe c des finalités intimement liées à lapréservation du corps humain, se placent définitivement au dessus du débat étroit entre la polarité religieux/civil pratiquement dépouvue de sens si l'on retient cette règle souvent ignorée.
et même la référence à l'espace et le temps comme facteurs devant mener les precepts de l'Islam au chagement radical, est très mal comprises étant donné qu'il existent plusieurs manifestations du temps et de l'espace et qu'ils serait très imprudent de parler d'un seul espace-temps .
8 - مار الأحد 05 يناير 2014 - 01:46
لماذا لا نقطع يد السارق وفي نفس الوقت نريد إبقاء التعدد وقسمة الإرث؟ الجواب بسيط: لا يجب مس امتيازات الذكر في مجتمع لم يستطع بعد التخلص من ذكوريته...ولا علاقة للأمر بالشريعة الربانية...
9 - walid_london الأحد 05 يناير 2014 - 01:47
هذا الموضوع من أهم الموضوعات ومن أخطرها، لأن غالب الدول المنتسبة إلى الإسلام، لا تحكم شرع الله في كل شيء، وإنما في بعض الشيء كالأحوال الشخصية أو العبادات، وهذا لا شك خطأ عظيم وجريمة كبيرة، فالواجب على جميع حكام المسلمين التوبة إلى الله من ذلك، والرجوع إلى الصواب والحق، وأن يحكموا شرع الله، في عباد الله في كل شيء، في العبادات والمعاملات، والجنايات، والأحوال الشخصية، وفي كل شأن من شؤونهم بل في أي مكان، في المسجد في المدرسة أو الجامعة لا بد من إيجاد من يتعلم علوم الشريعة حتى يصلح لأن يكون قاضياً يحكم بين الناس، ولا يجوز أبداً أن يحكم بين الناس بقضاء وضعية التي وضعها الرجال في آرائهم، بل يجب أن يسند الحكم إلى شرع الله، وأن يؤخذ الحكم من شرع الله بين عباد الله، نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق.
10 - mohamed الأحد 05 يناير 2014 - 01:54
وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ -فَأُولَئِكَ هم الضالمون - وفَأُولَئِكَ هم الفاسقون.
يكفي المغرب أن فيه (أميرالمؤمنين) وحكومة إسلامية وهو لا يمت للإسلام بصلة.
أتدرون إلى أي حد من النفاق و ألإستهتارو الإستهزاء بديننا وصلنا.
قسما بالله ياإخواني أنه لن يُْرْفَعَ عنا الضلم والإهانة مادام شرعه الله معطل في بلادنا مهما وحققنا في الديمقراطية من تقدم. لا بل وسيحاربن الله مادامت هناك الربىا والزكاة معطلة
قا الله تعالى {يمحق الله الربا} يعني يمحق الله أهله، ويستأصل شأفتهم، ويقصم ظهرهم.
و قال أيضا {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} [البقرة/278، 279].
أنشري ياهسبرس
11 - alal l9alda الأحد 05 يناير 2014 - 01:57
البنت او الرجل ايام العز والحياة والاكل الطبيعي كانت البنت في سن 14سنة اقوى واذكى من الفتاة ديال 20 سنة والرجل 16سنة افحل وكانت التقة والنية وعدم السرقة والخيانة الان الحياة تتطور والانسان كذلك مع كثرة السرقة لو يطبقو الشريعة فيما يخص بثر اليد والرجم مستحيل يبقى عدد السكان 35 مليون 15 مليون تموت بالرجم والباقي بدون يدين
12 - كبيدة الأحد 05 يناير 2014 - 02:00
القانون والشريعة وجهان لعملة واحدة قيمتها العدل والحق.
فين كاين المشكل الى كانت المدونة خاضعة للشريعة؟
كنظن من غير هاد الوجهان، المدونة غادي يتقبطوا بها لعولاما اللي قاريين بزاف أو يضربو ليها تالافا.
13 - محمد الاوريكي المغربي الأحد 05 يناير 2014 - 02:08
انا مغربي مسلم ولا اتفق مع دعوة لشكر في تجريم التعدد والغاء الارث, ولكن انا حقيقة لا افهم لماذا لا يتقبل العلماء والفقهاء الغاء التعدد ويعتبرونه خروجا عن الشريعة , ويهاجمون بشراسة الذين يدعون الى ذلك بل ويكفرونه, بينما نجدهم يسكتون عن الغاء احكام الشريعة في كل المجالات الاخرى : مثلا في المجال الجنائي فالعقوبات التي جاءت بها الشريعة سواءا الحدود او القصاص او التعازير لا يتم تطبيقها في المحاكم المغربية ومع ذلك لا نجد الفقهاء يتحدثون عن ذلك , فالقانون الجنائي المغربي مستمد من القانون الجنائي الفرنسي ,وايضا في المجال التجاري لا تطبق احكام الشريعة بل العكس نجد الربا في التعاملات التجارية والمضاربة في البورصة المغربية ومع ذلك نجد الفقهاء لا يتحدثون عن ذلك ... فالشريعة الاسلامية الغيت في العديد من المجالات في المغرب وتم تعطيلها فلماذا هذا التناقض من طرف الفقهاء الذين يتمسكون بالشريعة فقط في التعدد , فهل يمكن اغتزال الشريعة في التعدد فقط , فالفقيه يجب ان يكون شجاعا ويطالب بتطبيق الشريعة في كل المجالات وليس فقط في حصرها على المجال الاسري
14 - karim الأحد 05 يناير 2014 - 02:12
C'est vrai, le droit de la famille au maroc comme dans la plupart des pays musulmans est inspiré de la charia, c'est pour cela on parle droit divin, et pas du droit positif. pour éviter les contradictions, on peut ajouter que le droit positif est un droit évolutif, et qui peut répondre à tt moment aux besoins de la société, alors que le droit divin doit tjr rester liée au texte sacré.  alors pour la question posée à l'intitulé de l'article, la réponse est très simple, il y a l'ignorance, l'inconscience des hommes et des femmes de cette domination masculine, et surtout une catégorie importante des femmes qui croient qu'elles doivent rester soumises pour éviter la colère du dieu... et sur ces éléments se nourrit le courant des conservateurs
15 - marouane الأحد 05 يناير 2014 - 02:14
إن كنا لا نحكم بالشريعة فهذا ليس سبب لكي نلغيها في كامل المجالات، بل يجب البحث كيف نعممها و نطبق شرع خالقنا.
16 - Majid salama الأحد 05 يناير 2014 - 02:22
" sharia" should not have any place in our 21 century society , politics , economics , cultures .
Sharia is a dead ideology
It is another way to slave & abuse women .
What kind of society will allowed man to get married to 4 women .
In this case a single woman should have right to get married to 4 men .
It is another way , to oppress & exploit & slave the half of our society .
Since when the women are allowed to half of their inherent
Is this justice?
It is getting worse since these Muslim fundamentalist are against any changes & they believe that the Koran it IT .
No need to think anymore , everything is in the Koran

Go figure ?..!,,!
17 - محمد الأحد 05 يناير 2014 - 02:28
كل شيء من دون الإسلام باطل وهذا هو السبب في انتشار الفساد والظلم ويتجلى ذلك في تعطيل النصوص الشرعية وعدم اللجوء اليها فأصبح الزاني والزانية يتفاخران علانية بالمعصية ولاأحد يستنكر بل بالعكس تساعدون الشباب على اقتراف الرذائل تحت شعار الحرية الشخصية وحينما يتعلق الأمر بتزويج فتاة في السن 16أو17 حتى وإن كانت ترغب في ذلك لتحصين نفسها منالزنى تمنعونها من الزواج بدعوى أنهاقاصرفي حين لا تحركون ساكنا إن وجدت في الشارع مع صديق.من الأفضل لها ؟ اليس الزواج أفضل من الوقوع في الفاحشة قد يِؤدي بها إلى الحمل وبالتالي دمارها؟ أين هي الحرية الشخصية ؟ ولماذا تقيدونها ؟ هل هذه هي الحرية التي تدعون إليها ؟ بالله عليكم اليس هذا هو السبب الحقيقي في الفساد؟ اليست هذه القوانين مدمرة للبشرية؟ أليس هذا تطبيقا للقانون الوضعي على مدونة الأسرة ؟أم تريدون ان تمنعوا الزواج وأن تفرضوا التساوي في الإرث بين الرجل والمرأة؟
فأنتم بهذا تدمرون الأمة،لا تتدخلوا فيما لا يعنيكم طبقوا هذه القوانين على أنفسكم الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان والله تعالى ماشرع حكما إلا لمصلحة وما حرم حكما إلا لمضرة ومفسدة.
18 - مواطن عادي الأحد 05 يناير 2014 - 02:37
سؤال يجب ان توجهوه لمن يتحكمون في الحقل الديني في المغرب.... حبدا لو تطبق الشريعة في كل مناحي الحيات :) سنكونوا حقا خير امة اخرجت للارض..
19 - karim الأحد 05 يناير 2014 - 02:38
الجواب هو ان الاستعمار فكر بعد دراسة معمقة انه عندما يمس الاسر في عقر دارها ستثور عليه وكذلك الملك والملكية ان هي تجرئت على احكام الاسرة ستزول الا الابد هذا جواب فلسفي يتطلب لكاتب هذا المقال الكثير من التعمق ليفهمه ااما افكار العقلية الذكورية والكلام الفارغ فهو بعيد في الوقت الحاضر عن واقعنا فمشكل متغربينا انهم يريدون انزال اواسقاط حتى النقاشات الغربية في بلادنا نقاشات c dans l'air et canal PLUS حقيقة انهم يعيشون عقدة الغربي حتى البرامج الترفيهية منقولة من فرنسا لدينا ازمة فكر ومفكرين ليس في المغرب مفكرون لدينا قردة لا تحسن حتى التقليد الشعوب الحرة تتشبت بقيمها ولا تأخذ الا التكنولوجيا والعلوم من الاخرين ونحن نأخد خرائهم ونفاياتهم ونترك علمهم المانيا ادركت ان المراة يجب ان تكون وقتا طويلا في المنزل فهم اليوم مع فرنسا بعد عقود من التحنقيز الي عاد بدا صاحب المقال يحبو فيه واعني بذلك المساوات ولماذا المرأة لا تنافس الرجل في العمل والمساوات ووو اليوم ادركوا ان المرأة يجب ان تكون في المنزل تربي الاولاد اليوم يشجعون ذلك بالمال يعطون الامهات اجرة شهرية لكي لا يعملن وامريكا تشجع طاعة الوالدين
20 - asan الأحد 05 يناير 2014 - 02:46
قد نلغي أحكام الشريعة أو نحد من تدخلها في المسائل التي لها علاقة بالأخر ( مسلم أو غير مسلم ) كالبيع و الشراء و ممارسة السياسة ... ، أما عندما يتعلق الأمر بالزواج الذي يخص الفرد وحده دون بقية المجتمع ( لا مصلحة مادية للمجتمع في زواج واحد من أفراده ) أنذاك قوانين الشريعة تبقى إختيار و هي الأنسب في أغلب الحالات.
و هذا يفسر أن الإلحاد ينتهي عندما يبدأُ المرء (الملحد) في التفكير بجدية في مستقبله العائلي،
21 - Candien Marocain الأحد 05 يناير 2014 - 02:46
parce que les personnes qui gouvernent le Maroc sont des francophones ,et la charria n'est pas à leur intérêts

شرع الله و المجتمع المغربي المسلم.
22 - tazi الأحد 05 يناير 2014 - 02:49
احكام الشريعة انزلت في القرآن كي تطبق وليس تقرأ فقط.وكفانا من آراء هؤلاء العلمانيين ك ضريف وما شابهه.وأرجو ألا تكون هسبريس هي الأخرى متواطئة مع هؤلاء
23 - القشاشدة الأحد 05 يناير 2014 - 02:56
إن النساء شياطين خلقن لنا فنعوذ بالله من كيد الشياطين فهن أصل البليات اللتي ضهرت في الدنيا وفي الدين إذا شاب رأس المرئ أو قل ماله فليس له في ودهن نصيب ، نعم هذا هو حال النساء في زمنناهذا ولكن حتى لايتهمني البعض بالرجعية ويقول إنني إتهمت النساء بالشياطين بل العكس هناك نساء شريفات محترمات عفيفات بالمقابل هناك نساء أخطر من الشيطان نفسه كاإحدى السيدات في تصريح لها قالت كيف لايكون الحق للمرأة ان تتزوج بأربع رجال مادام الرجل يتزوح أربع نساء في أي خانة تريدون أن تضعون هذه المرأة وأكثر من ذالك هناك من النساء يطالبن بملاءمة مقتظيات الدستور مع الإتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق المرأة ياسلام من بين حقوق المرأة المصادق عليها في هذه الإتفاقية وهي حق المرأة في إتخاذ العشيق في ضل وجود الزوج الشرعي وهنا أترك لكم الجواب على السؤال هل من يطالب بمثل هاته الحقوق يعد من الشياطين أم لا؟
24 - VERITEE الأحد 05 يناير 2014 - 03:13
اللهم ان هذا منكر!!!!!
لاتحلوا ما حرم الله ولاتحرموا ما احل الله
ولاحول ولاقوة الا بالله
25 - sultana الأحد 05 يناير 2014 - 03:16
يتم إبقاء مدونة الأسرة في إطار الشريعة لإخضاع المجتمع عبر استعباد النساء وإذلالهن، من المعلوم أن تحرر النساء لا يتم إلا في مجتمع حر ومواطن، وهذا ما يخشاه المستفيدون من الوضعية الحالية التي هي وضعية استبداد، حكم تيوقراطي وأوتوقراطي، الله يعفو علينا أوصافي
26 - bramohandis الأحد 05 يناير 2014 - 03:25
لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟

سؤال حمال أوجه ---اليس دستورنا ينص على أن دين الدولة الاسلام
ألا ينص على أن الملك أمير المؤمنين --فماذا بقي من امارة المؤمنين اذا أخضع المغرب مدونة الأسرة لباقي القوانين الا أن تعلنوها علمانية في وضح النهار.
لأنه و بكل بساطة -- نحن كمسلمين مغاربة سلمنا بأن تشريعات مدونة الأسرة من اختصاص رب الكينونة فصل فيها و أمر من فوق غياهيب الملكوت من قبل أن يقذفكم علقة في بطون أمهاتكم --أأنتم أعلم أم الله ???--

لامجال هنا للاستغراق و الاجتهاد من أمنوا قالوا سمعنا و أطعنا --ومن جحدوا و تمردوا فلن يملاء عيونهم الا التراب .
27 - متابعة الأحد 05 يناير 2014 - 03:40
فعلا ما أن تثار حقوق النساء حتى يرفع الرجال فزاعة الدين ويفتي الفقهاء "الذكور" في شؤون النساء ! كل قوانين امير المؤمنين وضعية الا حينما نتكلم عن حقوق المرأة العادلة ينفجرون غضبا
نحن نريد دولة ديمقراطية عادلة بدون تمييز بين الجنسين لأن عصرنا تعمل فيه المرأة مثلها مثل الرجل وتهتم بمشاغل الحياة ومصاريفها ولكن العقلية الذكورية ما زالت تحصرها في الفراش والمطبخ
فمزيدا من النضال ايتها النساء العاقلات فنحن لسنا ناقصات عقل كما روجوا لنا وشكرا لكل رجل عاقل يقف بصف حقوقنا لاجل المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات امثال السيد لشكر وبن شماس
ملاحظة: انا كمناضلة ألغي ما يسمى بالمهر في الزواج ولا أعترف به فأنا لست بضاعة يشتريها زوجي من أهلي
ارجو النشر
28 - ilyass الأحد 05 يناير 2014 - 04:09
نحن في دولة اسلامية لا اجتهاد بعد وجود النص اما الداعون الئ تجريم تعدد الزوجات فاليتختارو دولة اخرئ ليعيشو فيها
هولائ يدعون الئ تفكيك المجتمع
29 - larhrib الأحد 05 يناير 2014 - 05:24
wallah c vraiment honteux de lire des article pareil , au lieu de voir les autre truc qui ne vont pas avec les principes de l'islam on se demande pk on prend ces acte de l'islam et d'autre nom . le défaut c'est les autre qui sont pas appliqué vis a vis au principes c'est la ou on doit créer un débats
30 - Imane الأحد 05 يناير 2014 - 05:32
Bonjour,

Je ne comprend pas pourkoi tout sa pour la femme, se serait mieux de supprimer l'Institution de marriage et chacun fait son contrat de mariage comme il veut, je ne comprend pas ces gens de quoi il parlent alors que la majorité du pays sont musulmans conservateurs. En tous cas si vous partez a vos projets soyez sur
l'institution de la famille disparaitra.

Docteur en sociologie en Ontario
31 - maghribi 7or الأحد 05 يناير 2014 - 06:17
بسبب مدونة الاسرة لم اعد افكر في الزواج لان القانون يحمي فقط المراة و يضر الرجل مع العلم ان اغلب المناصب الان اخذتها المراة يعني القانون لا يتماشى مع الزمن لهذا اللهم اجنبية كي ابتعد عن هاته التفاهات.و اصلا لا اتق في القانون المغربي لان الذي وضعوه يخدمون فقط مصالحهم لماذا لايقطعون يد السارق لان فيهم من يسرق اصلا اموال الشعب. وحتى الشرطة لم اسمع ابدا انها يوما ما اعادت لشخص سرقت منه اغراضه مع العلم انهم يعرفون جيدا كل سارق والمنطقة المخصصة له
32 - سيمو الأحد 05 يناير 2014 - 06:27
و لماذا الدول الغربية تخضع قانونها للمسيحية دون باقي القوانين ؟
33 - مؤمن مسلم مغربي الأحد 05 يناير 2014 - 06:51
اللهم ردنا لديننا ردا جميلا .
34 - ملاحظ الأحد 05 يناير 2014 - 06:55
اتا ﻻ افهم القضاء المغربي عندما تجرم الزوجات...من بعد يقال للزوج احسن ان لا تستعجل الطلاق...او قد تدبح من رقبتك...و ان اجلت حتى نهاية المطاف...استيتاف و نقد.. لمادا لم تطلق من قبل ...ادا فاتك الغرس في مارس و هئ رقبتك لتدبح لتبقى المدونةهي السبب و ليتكهرب الجميع من اعادة بناء الاسرة .و يبقى الضياع في الضياع.
35 - عبد المنعم الأحد 05 يناير 2014 - 07:41
مايلزم هو الجرأة, السيد لشكر تجرأ ومن حقه, هذه الإصلاحات قادمة لامحالة لأنها تتنافى وأدنى حقوق المرأة , حتى لانقول حقوق الإنسان. مامعنى التمييز في الإرث؟ مامعنى إقتسام زوج من لدن أربعة نساء؟.

حتى لانضيع سنين كثيرة ثم نعود لإقرار هذه الإصلاحات نكون قد ضيعنا وقتا ثمينا لقضاء حاجات أخرى.

إحداث برامج تثقيفية على وسائل الإعلام , نقاشات في برامج تلفزية , دينامية , فالمغاربة لهم قابلية التعلم فقط بالطرق الناجعة.
36 - مهمومة الأحد 05 يناير 2014 - 07:53
الخبر:(كمَا أنَّهُ من الصعوبة الاستمرار في قبول زواج القاصرات، اللائِي تضطر الكثيرات منهن، إلى مغادرة الدراسة كيْ يصبحنَ أمهاتٍ، وهنَّ لمْ يبلغنَ بعد الثامنة عشرة)

كيف يفكر هؤلاء "المثقفون"؟ أمن خلال جلوسهم أمام التلفاز، أم من مطالعتهم للمجلات والجرائد والصحف، أم من ارتيادهم للمواقع الرخيصة؟

واجبنا أن نرد انتباه هؤلاء المثقفين إلى أن أغلب سكان المغرب هم من البوادي ولا يزالون في أغلبهم يقطنون بها، والأغلبية الساحقة منهم فقراء، ينقسمون إلى فقير ضعيف الحال، وفقير مسحوق بالكاد يوفر قوته اليومي، وفقير معدم لا يملك قوت يومه. وهؤلاء الفقراء ينجبون الأطفال بكثرة لهدف الاستعانة بهم في مواجهة مصاعب الحياة فهم يحسون كفقراء بأنهم بحاجة لمن يرعاهم في كبرهم ويساعدهم على التغلب على مصاريف عيشتهم اليومية، لذا هم يرسلون بأطفالهم لتعلم الحرف والبنات خادمات في البيوت. ومنهم من اختار التسول والتسكع والتشرد، وفضل بعضهم تأجير أطفالهم وطفلاتهم لرعي المواشي عند صغار الفلاحين.
فمتى كان لهؤلاء الأطفال وقت الذهاب إلى التمدرس، هذا لو سلمنا بأن قطاع التعليم رهن إشارة وفي متناول وإجباري على الجميع ومجاني للفقراء؟
37 - احمد الأحد 05 يناير 2014 - 07:58
القانون الوضعي هو قانون يضعه الانسان وغير مستمد من الشرائع السماوية وإذا كان القانون يعرف في الغرب على أنه منظومة العادات والأحكام الاجتماعية وإذا كان علمانيو بلدنا يريدون أن يستوردوا هذا القانون الذي يتناسب لا مع عاداتنا وأحكامنا الاجتماعية. فنحن دولة مستعمرة والعلمانيين فيها لا فرق بينهم وبين أعوان الاستعمار والذين هم من عملوا على تعطيل الشريعة وأعينهم وإحصاءاتهم علينا ليعيدونا القهقرى في كل تحرك إيجابي نحو ديننا ، غزو إعلامي وغزو ثقافي ومؤامرات ودسائس. إن انبطاحنا لأذواقهم هو انبطاح لمنتوجاتهم وتحريك لعجلة اقتصادهم فهلا أقمتم استفتاء للشعب لتعلموا أنه لم يضع قانونا ولم يرض على قانون لكي تسموه قانون وضعي وما وضعه إلا المستعمر حسب هوى شعبه ليفرضه علينا بأعوانه الحداثيين وبسلطة النفوذ الاقتصادي في العالم، ترقبوا عما قريب الصين حين تغزوا العالم فإنكم ستستحسنون أكل الفئران والأفاعي كما تستحسنون اليوم قوانين ليست من وضع الانسان المغربي الذي لا يرضى بديلا عن شريعة ربنا..
38 - عبد القدوس الأحد 05 يناير 2014 - 08:23
من يريد الاجهاض فهو يريد قتل نفس بغير حق.اذا فهو مجرم.فما لا نعرفه هو ان البروتستان يجرمون الاجهاض و يقبله البروتستانيون.اما نحن فمسلمون وا اسفاه نقبل ما يتماشى مع هوى النفس اما ما يعارض الهوى لا نقبله.اتقوا الله فهذه علامات النفاق.(فلا و ربك لا يومنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما) (ان المنافقين في الدرك الأسفل من النار) اتقوا الله حشوما و عيب و من خساءة الانسان ان يعارض شرع الله...عيب و عار ...هذا الدين له الله
39 - حسن الأحد 05 يناير 2014 - 08:23
لقد عمل المتحكمون في تشريع القوانين بإيعاز من أسيادهم في الغرب على فصل المغاربة عن هويتهم فلم يتبق إلا هدا اليسير فهم يلهثون وراءه. فليعلموا أنهم جاهلون بالدين بجهالة أو بعمالة أو بهما معا نسألهم أن يعودوا إلى رشدهم لأنهم يشترون بآيات الله ثمنا قليلا.
40 - كانشوف!! كانسمع!! الأحد 05 يناير 2014 - 08:26
"وقدْ كانَ موقفُ الملك الراحل الحسن الثاني، واضحًا غير ملتبس في هذا الباب، حين تعالتْ أصوات، إبان التسعينات، لإقرار بعض المطالب النسائية، فأوضحَ أنَّ المجال المرتبط بأحكام الشريعة يبقَى من اختصاص الملكيَّة والعلماء، بعيدًا عن الأحزاب السياسيَّة، كمَا أنَّ الملك محمدًا السادس، أكد حين وافقَ على تقرير لجنة مدونة الأسرة، أنَّهُ، بصفته أميرًا للمؤمنين، لا يمكنُ أنْ يحلَّ حرامًا ولا أنْ يحرمَ حلالًا".
واش فهمتي آآآآآلشكر.
أم تريد أن تكون (الدون كشوت)وكيف لا فالجمع كان أمام النساء!!؟
41 - Amine الأحد 05 يناير 2014 - 08:33
اللهم إن هذا لمنكر و باطل، اللهم حكم فينا شرعك
42 - ismail الأحد 05 يناير 2014 - 08:35
عنوان ناطق ومضمون غائب
لا علاقة للعنوان بالمحتوى يا أخي للاسف, مرة أخرى قد تصيب ـ شكون عارف ـ
43 - ABC الأحد 05 يناير 2014 - 09:33
إلى كل من يدعي الحداثة أقول له ، صلي أولا تصلي تصوم أولا تصوم ــــــ هدا لا يهمنا إدا لك ميراث وأردت أن تحرم أحد اولادك أو أحد الورثة فلك ذلك فهناك عدة طرق و مجموعة من القوانين تمنحك هذا الحق ، أما أن تفرض تطبيقه على مجتمع بكامله وتهدمه لنزواتك فلن نقبله ، الإسلام هو الإسلام فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ، كذلك أن المرأة أعزها الإسلام أكثر من الرجل ، ومن أراد غير ذلك فيريد لها مذلة الغرب تصيح بضاعة تنتقل من يد إلى يد ومن سرير إلى سرير أطفال بدون أب وأسرة مفككة وزنا المحارم وزواج اللوط ، من يريد ان يرى زوجته ابنته أمه تضاجع شخصا أخر غير ما هو حلال لها إسلاميا ، فليدهب إلى الجحيم ، نحن أمة الإسلام أعزنا الله بالإسلام ونحمده ونشكره على ذلك .
44 - mohammed fes الأحد 05 يناير 2014 - 09:48
في نضري الموضوع مهم جدا لكنه يدخل في دائرة القضاية التي تهذف إلى إلهاء الناس وتشتيت المغاربة كقصة اللغة العربية والبترول(مرة يظهر ومرة يختفي) و... ولكي نفوز باللعبة يجب أن نجد القضية المراد التستر عنها هل هي زيادة من الزيادات أو تمرير قانون يخص الضريبة أو زيادة في أجور البرلمانين أوالتغطية عن فضيحة حزبية.
45 - philos الأحد 05 يناير 2014 - 09:54
ان هذا الموضوع الذي أثاره لشكر يثير بقوة ازدواجية المعايير التي يتعامل بها المغاربة كلما تعلق الامر بالشأن الديني، فبالاضافة الى المفارقات التي تم ادراجها في المقال (عدم قطع يد السارق، عدم رجم الزاني ....) اضيف بعض مظاهر هذا التناقض الصارخ في العقلية المغربية لعل ابرزها هو الربا فرغم انه هناك نص قطعي مثل الارث يحرم الربا الا ان اكثر من نصف المجتمع تعامل بها، ولم نسمع يوما مظاهرة او احتجاجا على موضوع الربا، بل على العكس من ذلك اصبحنا نحاول ان نجد تبريرا للموضوع وصلت الى حد استيراد بعض الفتاوي من المشرق.
مثال ثاني، الا وهو القمار، فهو حرام لكن الجميع يلعب القمار بل كانت هناك برامج للقمار تمر في التلفزة والاذاعات المغربية و لم نسمع يوما واحدا من امثال ابو النعيم هذا يدعو الى تكفير او المنع او التظاهر لايقاف هذه البرامج او غلق محلات القمار (اللوطو، الطوطو فوت.....)
المثال الاخير وهو تعامل المغاربة مع الصلاة والصيام والزكاة. التشدد في مع المفطر و اللامبالاة مع تارك الصلاة رغم كونها ثاني ركن بع الشهادتين وعدم الحديث عن الزكاة نهائيا كأنها ليست ركن من اركان الاسلام.
46 - حسن الأحد 05 يناير 2014 - 09:55
بالنسبة للقانون في المغرب ، لا ندري هل هو قانون غربي أو إسلامي لأننا دولة إسلامية من الواجب المحافظة على قانون الشريعة الإسلامية و إلا سنكون ممن يطبق عليهم كلام الله ( لن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتبعوا ملتهم) ص،
حتى الأن ما زالت الدول الغربية غير راضية ولن ترضى على تطبيق القوانين بالمغرب و خاصة حقوق الإنسان بالنسبة للمرأة ، لأنهم يريدون نشر الفساد في الدول الإسلامية. الله سبحانه و تعالى أعطى كل ذي حق حقه فلماذا التقليد الأعمى، وهل تصحى الضمائر العربية والإسلامية يوما ما و تلغي كل القوانين الأجنبية التي لا علاقة لها بديننا و شريعتنا؟
47 - torki الأحد 05 يناير 2014 - 10:46
إذا كان الكاتب يحصر تطبيق الشريعة في الجلد و قطع الأيدي مما يشوه صورة الشريعة لذا البعض، فهذا خطأ فادح، و أتمنى أن تتوقف موجة التكفير، و أن يفتح باب النقاش لا سيما و أننا قادرون على مواجهة مثل هذه الأمور ، و السلام (انشر هيس)
48 - haja الأحد 05 يناير 2014 - 10:58
لقدْ كانَ هناك أنَاسٌ لمْ يطلعُوا عليها يطرقُون أبواب النساء الكبيراتْ ليقولُوا لهن "راهْ إيلَا دازتْ ألحاجَّة، بنتكْ غادِي تبقَى تدخل مع 4 د صبَاح"، بكثيرٍ من التعوِيم".
.
او ليس هدا ما حدث فعلا !!!!؟
49 - ظريف الأحد 05 يناير 2014 - 11:03
دائما ظريف، من يكون هاذ ظريف، اسألوا أهل الاختصاص من فضلكم
50 - mostafa sbayo guelmim الأحد 05 يناير 2014 - 11:13
هل الحدود هي الشريعة الاسلامية؟

الاجابة هنا منطقيا (لا) اذ أن الحدود هي الجانب الجنائي أو المنظم للجانب الجنائي الاسلامي في مواضع أخرى له وبالتالي القانون الجنائي هو جزء من النظام الكلي وليس هو النظام أي بمعنى اخر أن الحدود الاسلامية جزء من الشريعة الاسلامية، هذا يقود الى السؤال الثاني وهو هل تكفي الحدود لادارة دولة وهل في حالة وجودها مجردة تكون الاحوال أفضل ؟ هنا لا بد من القول بأن الحدود الاسلامية في حال وجودها مجردة من أي نظم أخرى فلا فائدة منها، وبمعنى اخر فان التطبيق الفوري للحدود الاسلامية لن يغير أو يعدل أي شيء في الدولة المطبقة ولن يكون لة أثر كبير بل وربما يتحول الوضع للاسوأ كما حدث بالسودان ابان حكم النميري، ولهذا نقول هنا ونذكر أمثلة متعددة بعضها مباشر بالموضوع والبعض الاخر غير مباشر:

-1- في غزوة أحد لم يكن أحد الصحابة متغيبا وكان الكل حاضرون والروح الايمانية كاملة متكاملة ولا ينقصها شيء وبالطبع الحدود الاسلامية كانت مطبقة ولكن مع ذلك تحول النصر الى هزيمة فلماذا؟ الاجابة لان التعليمات المنظمة للحرب كانت غير متبعة مما حول مسار الحرب أي أن العيب كان في (غياب النظام)
51 - aissa الأحد 05 يناير 2014 - 11:21
دائما أقول ثم أردد المغرب ليس بلد إسلامي و أي شخص سألته في المغرب ما هي ديانتك سيقول لك مغربي .
أما عن القوانين الوضعية فإن المغرب ذاهب في طريق ما يريده الغرب . لا يمكن تغيير كل شيء مرة واحدة . يتم تغيير القليل ثم يعض فترة فكرة جديدة لكي لا تقوم احتجاجات أو شيء من هذا القبيل .
لكي نكون دولة متحضرة في عين الغرب يجب اتياع ما يفعلونه و نحن نساعدهم في حربهم على الاسلام
الدولة أو الرئيس الذي يتكلم على الديمقراطية فهذا رئيس يريد مقعدا فقط . الإلحاد عندما يصل دروته يسمى الديمقراطية.
و أخيرا لكي نكون سعداء يجب أن يكون الدستور هو القران . يجب على كل شخص أن يفعل ما يراه معقول و منطقي و لا يضر بأحد و أن يحب الشخص لأخيص ما يحبه لنفسه . لا لفصل الدين عن الدولة و إسرائيل مثال على ذلك.
أتمنى أن أرى دولة المغرب بدون معارضة . هذا يعني أن من يحكم يفعل ما يجب أن يفعل في عين الشعب و الدين و أن نعيش إخوة نرى سعادتنا في سعادة الاخر . المال فهو مال الجميع و نحن ضياف و سنذهب و ستبقى فقط أعمالنا
52 - لا اجتهاد مع نص الأحد 05 يناير 2014 - 11:24
اشوف اسيدي القران فوق كل اعتبار
صحيح ان القران لا يطبق بشكل شمولي في حياتنا اليومية و القانونية و هذا سبب تخلفنا و تقهقرنا
انت مسلم حقا لكن ماذا يمثل القرآن بالنسبة اليك؟هل أنزل فقط للتزيين؟
القران انزل للتطبيق و العمل به؟ و كل اياته رسالة الى الماضي و الحاضر و المستقبل؟ و لن يتجرأ احد عليه
نحن نريد رد الاعتبار للقرآن و لا نريد مزيدا من القوانين التلاعبية المخافة للكتاب
القران و الاسلام عموما ليس ضد الافكار و التنظيمات الاجنبية ما لم تخالف الكتاب و السنة,,, لكن لا اجتهاد مع وجود النص القطعي
53 - كاتب ٢٠١٤ الأحد 05 يناير 2014 - 11:31
القوانين تتغير مع تغير نمط الحياة ومع تغير نظم الحكم؛ففي عالم فيه أغلبية تقر قوانين عالمية في حقوق الإنسان وفي حماية البياة .يجب علينا كأقلية أن نمشي مع المتغيرات ؛ أما اللذين لا يريدون أي تغيير فنتركهم على حالهم أي أن نجد لهم من السبل ومن التغرات القانونية ما يرضي مبادئهم،
54 - Abdouuuu الأحد 05 يناير 2014 - 11:36
بسم الله الرحمان الرحيم
أيها الناس:
الحلال باين والحرام باين وما بينهما باطل
رضينا بالله ربا وبالإسلام ديناً و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبياً...
إنا نحن نزلنَا الذِكرٓ وإنا لَهُ لحافظون
ومن يتبع غير الإسلام دينا فهو كافر
( لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد، متاعٌٌ قليل ثم مأواهم جهنم)
55 - moha الأحد 05 يناير 2014 - 11:46
علاقة الدين بمدونة الاسرة واضح.
الزواج يجب ان يكون على سنة الله و رسوله و الا فانه زنا. فالزواج العرفي و ما فيه من هضم لحقوق المراة افضل بكثير من الزواج الذي لا يتم علر سنة الله و رسوله
56 - ودادي تسعينات الأحد 05 يناير 2014 - 11:46
الغريب في الامر ان المانيا وبريطانيا يهرولون صوب التشريعات السماوية خصوصا في البنوك الاسلامية والصحة والاخلاقية وسي لشكر الدي يعتبر نفسه مسلما يهرول من اجل افكار وضعية خبيتة منحطة حتى الدوال التي وضعتها سئمت منها ورمتها كفانا احزاب وقنوات سانطا باربارا
57 - عبدالله الأحد 05 يناير 2014 - 11:53
سؤال حول منع وتجريم تعددالزوجات . بالعقل إحصاء سنة 2008أعطى تقريبا نسبة النساء تضاعف نسبة الرجال طيب لنفترض أن كل رجل تزوج واحد الثانية ماهو مصيروها بدون شك الشارع بمعنا الدعارة ولا أزيد على هدا .فتقوا الله في أخواتنا وبناتنا .
58 - aziz الأحد 05 يناير 2014 - 12:07
قال الله تعالى :( و كذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم ومايفترون، ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة و ليرضوه وليقترفوا ما هم مقترفون، أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا و الذين أتيناهم الكتاب يعلمو أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين ) سورة الأنعام الأيات (112-113-114)
قبل أن تتكلموا عن الإرث فاعلموا أن الذي قسمه هو الله من فوق سبع سماوات والله يقول ( و تلك حدود الله فلا تقربوها) فما بالكم تتجاوزونها ،و تجترئون على ربكم، أفلا تتدبرون القرآن حتى تعلموا حكمة الله من قسمة الإرث...
أما إن أردتم حقوق النساء، فاسألوا النساء العفيفات اللواتي بقين بلا زوج عن تعدد النساء، و لتعلموا أنما ابتلاكم الله بمحاربة شرعه أما الرجال المغلوبون على أمرهم فما عادوا يستطيعون القيام حتى بواحدة فكيف باثنتين أو أكثر. إن كنتم تنصرون النساء بحق فأعينوا الراغبات في الزواج حتى نقضي على العنوسة.
أما قصة القاصرات فعجبا لكم كيف تمنعونهن من الزواج و تشجعونهن على الزنا بل وحتى على الإجهاض.أ ليس فيكم رجل رشيد.
59 - said الأحد 05 يناير 2014 - 12:55
vraiment c est vous parlez sur ça .moi j ai une question pourquoi la police et les gendarmes posent cette question ache katjik hadi surtot c elle est majore et ça vraiment c est le grand extrait d l honneur pour une femme
60 - مجتمع ذكوري الأحد 05 يناير 2014 - 13:22
لقد سبق و قلت هذا في اكثر من تعليق , انهم يقبلون الاجتهاد في كل ما يذهب في صالح الرجل :

الغوا العبودية و الرق و جروموها رغم انها شرع من عند الله لانها تهم الرجل و المرأة معا و الغوا قطع يد السارق و حكم الجلد و قتل تارك الصلاة ( في المذهب المالكي تارك الصلاة يقتل ) و الغوا حكم الردة ( في المذهب المالكي المرتد يقتل) و تساهلوا مع الخمر و سمحوا بتجارته بل و حتى انتاجه و تصديره رغم ان الشرع صريح في هذا ... و هذه كلها احكام ادتهدوا فيها و الغوها لانها تخض الرجل و المرأة معا .

لكنهم يصرون على عدم الاجتهاد في الارث و تعدد الزوجات لان ذلك في صالح الرجل و ليس في صالح المرأة , انهم جبناء يستقوون على المرأة لانها مستضعفة و تسكت على حقها .
ما عسانا نفعل عندما يكون المجتمع و الدين ذكوريا ؟

هناك نساء كثيرات اليوم خاصة في الطبقات الفقيرة هن من يعملن و يعلن عائلاتهن بل هناك ملايين المغربيات يعلن حتى ازواجهن خاصة في مدن الصفيح حيث الزوج عاطل و يمضي يومه في احتساء الخمر و القرقوبي بينما الزوجة تذهب للعمل في البيوت و التسول , اليس من الظلم ان نقول اليوم ان المرأة لا تستحق نفس النصيب من الارث ؟
61 - الفايق الأحد 05 يناير 2014 - 13:37
مغرب الاستقلال هو استمرار لدولة الحماية الفرنسية فيما يتعلق بالترسانة القانونية التي تحكم المغاربة .الاحوال الشخصية هو المجال الوحيد الذي تركته سلطات الحماية لاحكام الشريعة . وهذا هو واقع الحال الى الان .فالواحد منا حقيقة يحار كيف لنخبة تدعي انها نالت الاستقلال لكن محاكمها لا تزال تطبق قوانين وضعها المستعمر لكن في صيغة ظهائر وتعود الى 1913 . هاد مجلس النوام لاش كيصلح بالتحديد لا احد يعرف .
62 - كمال الأحد 05 يناير 2014 - 13:40
الجواب عن سؤال العنوان واضح وضوح الشمس وهو ان المملكة المعربية بلد متخلف في السياسة والاقتصاد والثقافة والمجتمع ولازال يعيش في القرون الوسطى ولم يدخل الى الحداثة كباقي البشر في العالم وهو من اكثر البلدان العربية تقليدل ومحافظة وتخلفا واما مسألة القوانين الوضعية في بلادنا فهي مكتوبة على الورق فقط مثل دستورنا لايحترم المعاربة القانون والدستور بل تطبقون الاعراف والتقاليد القروسطية المتكلسة
63 - مواطن مسلم الأحد 05 يناير 2014 - 13:56
المغرب دولة إسلامية موديل 2014، صححوا المفاهيم... فئة من المغاربة تريد الإسلام الصحيح و فئة تريد تراة و تقافة الإسلام فقط " لا الإسلام "... لقد خدلت كل الدول هذا الدين و لم يبقى إلا ضعفاء ينادون بالحق، أما أصحاب هده الاحزاب فإنها تتبع الغرب في كل ما يفعل كالببغاوات، لأنها تفتقر للإبداع و الفكر ولا تجيد إلا نظرية " copier - coller ".... للأسف لا نحن اتبعنا الإسلام كما ينبغي و قدنا الأمم ولا نحن تركنا الإسلام في حاله....

الإسلام هو إتباع أوامر الله التي تعطي تمرات النور و التطور و السمو و الحضارة و الخير... فالسلفيين يتبعون النصوص و يجمدونها، و الآخرون يجنون التمرات بالتباع اوامر الغرب لا اوامر الله....

أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

إتقوا الله فينا و في أنفسكم يا هاد الناس.
64 - karim الأحد 05 يناير 2014 - 13:56
ا ن هؤلاء العلمانيون يسعون الى ابعاد الشعب المغربي عن هويته الاسلامية فالله فصل الارث وبينه في كتابه العزيز فاذا كان هؤلاء يؤمنون بالقران فليبتعوه.فالقران كلام الله;فعوض ان يطالبوا بتطبيق الشريعة ان كانوا هم حقوقيون فعلا,تجدهم يدعون الى الانسلاخ عن كل ماهو اسلامي وعربي وجر الشعب المغربي الى الانحلال والتفسخ.الله يهديكم الى اتباع الحق امين يارب
65 - YSF الأحد 05 يناير 2014 - 14:19
يأتي تماشي القانون المغربي مع ما هو منصوص عليه في الشرع و ما نصت عليه الآيات القرآنية اعتبارا لان القران فصل في مسائل الاحوال الشخصية كالارث و المحرمات من النساء...... و دلك نظرا للرغبة في تجنب الخطأ فيها .
66 - محمد الأحد 05 يناير 2014 - 14:33
ما معنى إلغاء ألإرث وتعدد الزوجات ؟ هل تقصدون بذلك أن الشريعة الإسلامية ظالمة أم ماذا؟ أجيبوني من دون لف ولادوران؟ لم أعد أفهم ما يدور في خاطركم ولم أعد أعرف هل أنا في دولة إسلامية أم في غيرها.
67 - rachid الأحد 05 يناير 2014 - 14:42
الرد على من يريد القضاء على الاسرة ببادعاء الحداثة اليك ما قاله الملك الحسن الثاني رحمه الله :
إذا كان المقصود بالحداثة القضاء على مفهوم الأسرة. وعلى روح الواجب إزاء الأسرة، والسماح بالمعاشرة الحرة بين الرجل والمرأة، والإباحية في طريقة اللباس مما يخدش مشاعر الناس، إذا كان هذا هو المقصود بالحداثة، فإني أفضل أن يعتبر المغرب بلدا يعيش في عهد القرون الوسطى، على ألا يكون حديثا".
الحسن الثاني، ذاكرة ملك، ص:147
68 - said الأحد 05 يناير 2014 - 14:51
من المواضيع المهمة حين نتكلم ونناقش امور ديننا مع ا لاحزاب ومع المصطلحات الدخيلة;اعني هنا كل مغربي مسلم عليه ان ياخذ حذره وسلاحه اي عقله و قلمه في محاربة العقول الضعيفة ونترك امورنا واشكالاتنا لعلماء الامة ;اما كلمة مدونة الاسرة فهي تعني كثرة الطلاق وتساهم في تشتت الاسر وزيادة نسبة العنوسة هذا راي الخاص لكن وبصفة عامة اقول للعلماء لاتناموا افيقوا زيادةعلى ذلك فان القرءان دستور سماوي لا خطءا فيه اما الدساتير الدنيوية قابلة للخطاء وبذلك فالرجل رجل والمراة امراة هذا جوابي على جميع التعاليق انشري يا hespress
69 - Amine الأحد 05 يناير 2014 - 15:07
لاشك ان المغرب في طريقه الى تطبيق قوانين غربية مصداقا لقوله تعالى "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم" صدق الله العظيم
70 - مغريبي الأحد 05 يناير 2014 - 15:09
الجواب بسيط جدا هو اننا في المغرب و هويتنا هي الهوية الاسلامية و يحكمنا
أمير المومنين
ادا اردت تطيبق القوانين الوضعية عوض القوانين الالاهية فادهب الى دولة لا يحكمها أمير المومينين و هويتها الدينية ليست اسلامية
كفى من هدا التهرنيق صدتنا في راسنا بهدا
71 - سيف الحق الأحد 05 يناير 2014 - 15:12
(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُون) نحن كحكومة قد أصبحنا من أصحاب الردة ،والمرتد هو من يرجع من الإسلام إلى الكفر،إذن فمادمنا لا نطبق شرع الله فنحن كفار، أيحب أحدكم أن يكفر بعد إسلامه؟كل شيء واضح وضوح الشمس في فصل الصيف،اللهم إن لمغلوبون عن أمرنا فاشهد واجعل صلاح أمة محمد على يدك واضرب أعداء الدين بعضهم بعضا واخرجنا من بين أيديهم سالمين،أنشري جزاكم الله خيرا.
72 - طالب علم الأحد 05 يناير 2014 - 15:19
إن موضوع التمييز بين الشريعة الاسلامية و القانون الوضعي معقد و يطرح إشكالات عدة لأن القرءان الكريم ليس كتاب قوانين فهو كتاب عقيدة بالاساس والمعتبر فيه هي الأيات المحكمات المتضمنة لبعض الاحكام و ما جاء في السنة النبوية من تفسيرات وإضافات، وخارج هذين الحدين فأن اجتهادات الخلفاء الراشدين و فتاوى الصحابة و الفقهاء يمكن إعتبارها أحكاما وضعية لا تختلف عن القوانين الوضعية المعاصرة ما دامت هذه الأخيرة لا تتعارض مع أصول و مقاصد الشريعة الاسلامية.
فمن الأصول مثلا درء الحدود بالشبهات و منها ايضا أن النبي صلى الله عليه و سلم أرجأ أقامة حد الزنى رأفة بجنين الحامل والخليفة عمر رضي الله عنه عطل أقامة الحد على السارق بسبب المجاعة إلخ...
أما إعتبار أحكام الزواج والمواريث من الأمور الخاضعة لأحكام الديانات فهو قاعدة عامة تعمل بها كل الشرائع وهي من مبادئء الفقه الاسلامي كذلك الذي أقرها لغير المسلمين في بلاد الإسلام.
و الجدير بالذكر أن سلطات الحماية حرصت على اشراك فقهاء الاسلام في اللجان المشرفة على وضع القوانين الاولى للدولة المعاصرة المغربية لكي لا تتعارض مع الشريعة احتراما لعقيدة المغاربة.
73 - الانسانية لا غربية و لا شرقية الأحد 05 يناير 2014 - 15:22
هل القوانين و الاديان وجدت لتخدم الانسان ام الانسان وجد ليخدمها ؟؟

بعض المعلقين يتهمون البعض الاخر بالتبعية للغرب و ينسون انهم هم ايضا تابعون للشرق فكلنا نعلم ان اغلب احكام الاسلام كانت موجودة في الجزيرة العربية قبل الاسلام (نظام الارث و الحج و الزكاة و تعدد الزوجات و ملك اليمين و و..)هذه كلها كانت عادات البدو العرب في الخليج الع حتى قبل نزول القرآن و لم تكن عادات اجدادنا المغاربة قبل الفتوحات الاسلامية.

لذا لا داعي ان نتهم بعضنا البعض بالتبعية و نحاول ان نستحضر العقل و نرجع الى مرجع اساسي الا و هو المنطق و الانسانية:

اطلب من اي رجل انساني ان يضع نفسه مكان المرأة و يتصور حجم الالم و الحزن الذي يمكن ان يشعر به كل يوم و زوجته ( المتزوجة ب 4 رجال)تضاجع رجلا اخر في الغرفة المجاورة.
او يتصور شعوره و زوجته تخبره انها تريد ان تتزوج شابا اصغر منه لانه هو عقيم و يتصور شعوره و هو يحضر عرسها و ينتظر في الخارج ليلة دخلتها.

ضع نفسك مكان امرأة ارملة لها 4 اطفال يجب ان تتسول لتعيلهم و لها اخ سكير يتعاطى المخدرات و عند وفاة الاب تأخذ هي فقط الثلث بينما يأخد الاخ الغير مسؤول الباقي و يبذره.
74 - منطق المتغربين الأحد 05 يناير 2014 - 15:40
"فهلْ لفتاةٍ تعرضتْ لاغتصابٍ منْ والدهَا على سبيلِ المثال، أنْ تبقيَ الجنين في رحمهَا، ليكونَ ابنهَا وأخهَا في الآن ذاته، عند الوضع، ذاكَ وضعٌ هجين"


الحل ليس في اباحة الاجهاض وانما في اقامة الحد* على الجاني...أنتم هكذا تعاجون النتائج وتتركون الأسباب الحقيقية عليلة
75 - رشدي الأحد 05 يناير 2014 - 15:46
لقد اصبحتم كثر يا بنو علمان في المغرب لقد اصبح التافهون يتكلمون باسم الشعب اللهم ردنا الى ديننا ردا جميلا ‏
76 - hafssa الأحد 05 يناير 2014 - 15:48
ما هو دور السياسي لا شك كل هذه المجالس الإنتخابات تقليد الٱخر لكن ما دور البرلمان هنا وهناك عدد الأحزاب ومهامهم هنا وهناك؛هل السياسي له أن يتدخل في الشؤون الدينية والشخصية للناس لا نقبل بأن تسيرنا أهواء بشر ليس كأي بشر أشخاص غير مسؤولون غير نزيهون ليسو أكفاء ويلهون الناس ورغم أن أكثرهم لا يهتمون بالسياسة عن السرقات والرشوة وأخد مناصب لا يستحقونها فهم لا يحترمون التخصص في أي مجال ٠الحل حل جميع الأحزاب وطرد جميع الوجوه المعتادة وهيكلة أربع أحزاب على أكثر على أساس حسن التسيير والكفاءة في مختلف مجالات التنمية الفلاحة الصيد،الفوسفاط تشجيع البحث العلمي التعليم والصحة والشغل إلخ٠ترك المجال الديني لمتخصصيه
77 - مغربي غيور الأحد 05 يناير 2014 - 16:43
ان العلمانيون يحاربون الله فيما تبقى من الاحكام من الشريعة الاسلامية التي اقامها المسلمون,وننتظر من الحكومة الجديدة ان تزيد من احكام الله في القوانين كالربا و الخمر والفسوق والزنا بحيث يتم جلد الزناة حتى لايعاودوا مرة اخرى واجتناب الاختلاط الذي يؤدي الى الزنا والمهرجانات التي لافائدة منها وتؤدي الى الاختلاط وشرب الخمر وممارسة الزنى,الزنى يورث الرذيلة والامراض بجميع انواعها و بعدها انحطاط الامة وزوالها هذا بالنسبة لامة تقول انها مسلمة,والفاسدون والمفسدون لاشأن لهم ان تزول الامة الاسلامية وهنا اخاطب العقلاء الذين لهم غيرة على دينهم وامتهم,فالعلمانيون لاغيرة لهم على الدين فالعلماني مادام يحارب الدين حين يقول انه غير صالح وغير متنور فمن اين اتاه الصلاح هو وهذا التنور سبحان عما يصفون
78 - كمال الأحد 05 يناير 2014 - 17:58
السلام عليكم و رحمة الله
اولا يجب ان نعام مع من نتحدث هل مع مسلمين يعامون او يجهلون تعاليم دينهم ام اناس تاهت بهم البوصل # و من لم يجعا الله له نورا فما له من نور# أولا نحن المسلمون انا بيعتان الاولى و هي البيعة الكبرى حين نشهد الا الاه الا الله و ان محمدا رسول الله نكون قد بايعنا الله و الرسول على السمع و الطاعة والبيعة الصغرى فهية لامير البلاد الممكن له في غير معصية الله و حين يقول امير البلاد انه لا يحرم حلال و لايحلل حراما فهو بدلك ابرأ دمته امام الله و على القائمين ان يستجيبو لاوامره وكل هدا الدي نعيش فيه هو لافشال هده الامة و اللعب على جهلها بعناوين صاقطة لا تستحق حتى النقاش فاللهم احفظ امير هده البلاد الملك محمد السادس
79 - IBENSIRIN الأحد 05 يناير 2014 - 18:28
الإسلام لا يطبق في أي مكان في هذا العالم فهو مستهذف بشكل مركز لا لشيئ إلا لأن حكامها كرهوا تطبيق شرع الله خوفا من أولياء الشيطان وخوفا من كراسيهم والله قد حذرنا من اتباع سبيل الشيطان وممن يتولونهم من منظمات أمريكية وصهيونية وشيوعية ولن تنال هذه الأمة كرامتها وعزتها وسيادتها علي باقي الأمم الأخري إلا بعودتها إلي دين ربها وتطبيق شرع ربها.
80 - amal_ rabat الأحد 05 يناير 2014 - 18:45
لماذَا يُخْضِع المغرب مدونة الأسرة لـ"الشريعة" دون باقِي القوانين؟
أولا و أخيرا ... لأن الدولة عاجزة عن طرح السؤال ذاته ...
رغم حداثيتها ورجعيتها
81 - mrrakchia الأحد 05 يناير 2014 - 18:57
soixante quize des familles marocaines sont supportees financierement par une femme( soeur , mere , veuve, , grande mere femme divorcee,fille ....etc la loi marocaine doit considerer la marocaine UNE CITOYENNE , LA REALITE impose cette verite, les femmes representent une force economique et politique faut pas ignorer ca , les lois chovenistes racistes et discriminatives anti femmes ecrites par cette societe masculine n ont pas de place dans notre pays , concernant l attitude de certains frustres sexueles banou wahab qui passent leur temps a vomir leur haine maladive anti femmes et defendre la pedophilie halale, l epoque de haroun arrachid , wa malakat alymin, sabaya wa jawari est fini , il ya yemen et saoudia pour vous ici au Maroc ( mamfakinch
ya l makboutine ) : ,
82 - Fatima الأحد 05 يناير 2014 - 19:51
loi de charia ( dans une societe masculine:
tous est halal pour les hommes
tous est haram pour les femmes
meme violer une enfant de neuf ans est halal, se marier avec 4 quatre est halal et pourquoi pas des centaines de malakt al yamine sans oublier l aggression conjugale est un droit du mari , un devoir religieux !!!!!!!!!!!!!!!!!! la question qu il faut poser : est ce que les futures generations vont accepter cet injustice avec une masque religieuse? sans aucune doute NON , UN MESSAGE pour les FEMMES , EDUQUEZ VOS FILLES : UNE CITOYENNE EDUQUEE ET FINANCIEREMENT INDEPENDANTE NE VA S PAS TOLERER CE GENRE DE CHOVENISME ET INJUSTICE L EDUCATION DES FEMMES ET LEUR DROIT DANS LE TRAVAIL = LA FIN DE CES PHENEOMENES HONTEUX,les obscurantsites sont conscient de cette verite c est pour cela ils passent leur temps a lutter contre le travail et l education et le travail des femmes
83 - مسلم غيور على دينه الأحد 05 يناير 2014 - 22:08
أضم صوتي لرقم.17.محمد
نعم وألف نعم
يجب الحكم بشرع الله وما ادراك ما شرع الله
لقوله تعالى:
ومن لم يحكم بما أنزل الله فؤولئك هم الظالمون "صدق الله العظيم"
عن أي حرية جنسية تدافعون يامعشر الملحدين العلمانيين...
تمنعون زواج القاصر لتحصن نفسها من حريتكم المشؤومة....
بينما لا تحركون ساكنا إن كانت مع خليلها تمارس الحرية الفردية الحنسية الحيوانية...
والله ثم والله الذي لا إله إلا هو:
إنكم يا معشر الحذاثيون العلمانيون الملحدون ستتسببون في إشعال الفتنة ونحن في غنى عنها...
أغلبية الشعب تدين بالإسلام دينا
أغلبية الشعب تعارضص أفكاركم الملحدة
ستتسببون لا قدر الله في قيام ثورة
الشعب يصبر على الجوع
الشعب يصبر على الفقر
الشعب يصبر على الحرمان
الشعب لا يمكن أن يسكت عن المنكر
وقد أعذر من أنذر يا كفار يا ملحدين
84 - نهرو في غابة القرود الأحد 05 يناير 2014 - 22:47
ولست أدري لماذا وأنت تتكلم عما تم حذفه من قانون الشريعة الإسلامية، كإقامة الحد بالرجم للزاني (وهو عند الشيعة. والجلد عند أهل السنة) وقطع يد السارق، أنك لم تتطرق لذكر التخلي عن امتلاك الجواري والعبيد. وأنك نسيت -فيما ذكرت وفيما لم تذكر-بأن ذلك قابل للاجتهاد.

لكنك لم تشر لما هو أهم من ذلك، إنه الذي ليس في الإسلام ولكنه يطبق على المسلم. إنه الحديث عن التمسك بالنظام الملكي الوراثي وهو المقتبس عن المسيحيين الغربيين وبأمر فرنسي وتوجيه وإرشاد من الاستقلاليين.

والأكثر أهمية في كل ذلك هو أننا لسنا ندري لماذا، إذا كان الإسلام واحدا والمذهب واحدا، فلماذا يختلف تطبيق هذا الإسلام من بلد لآخر مثلا؛ فللمغرب إسلامه وللجزائر إسلامها مع أنهما لهما معا نفس الإسلام ونفس المذهب.

والسؤال الأكثر وجاهة هو في لماذا ندعي بأننا مسلمون في غياب تام للخلافة الإسلامية!
وهل يبقى من معنى أو فائدة للإسلام في تغييب كامل لخليفة يسوس أمر المسلمين، يحيط به جمهرة من العلماء والمستشارين، وينتخبه علماء الدين، وتصير بذا طاعته واجبة على كل المواطنين لأنه حقا أمير للمؤمنين.

وما الذي يمنع هسبريس الغراء من نشر تعاليق المهمومة؟
85 - Lamborghini الأحد 05 يناير 2014 - 22:49
للمرة الألف أقول
المغرب ليس دولة اسلامية لأن قوانينه غير اسلامية ولأن المسلمين يشكلون 5 في 100 من الشعب و 20 في 100 ديانات مختلفة و 75 في 100 ليس لهم دين بل يدعون الاسلام لأن 75 في 100 من المغاربة اذا سألتهم ما دينكم؟ يجيبون مسلمين والحمد لله: وهم لا يصلون، لا يصومون، يسرقون، يزنون، يكذبون، و وو و وو و ............. يعني يظنون ان كل عربي فهو مسلم وهذا خطأ
86 - Omaima الأحد 05 يناير 2014 - 23:01
ca m a fait plaisir de lire cet article ecrit par ce jeune journaliste , ca prouve que cette generation des jeunes marocains sont contre l injustice et respectent leurs soeurs les ictoyennes , Hicham tassammart un vrai homme , pour ceux qui se demandent c est quoi rojoula : lisez cet article : merci beaucoup hicham et best wishes for a bright future i am sure morocco will change thanks to men and women like you
87 - د,فتيحة الشافعي الأربعاء 08 يناير 2014 - 11:58
قرأت ردود القراء وهالني الخلط في المفاهيم والنتائج المتسرعة والاتهامات الحادة
بداية للحوار البناء اخلاقيات ، فلا يجب أن نتهم أحدا بالالحاد ونستحل دمه لمجرد فكرة وضعها للنقاش ، ولا ينبغي أن نقذف آخر بالجهل والظلامية لمجرد معارضته لهذا الرأي
ثانيا : يجب التمييز بين الشريعة الاسلامية وبين الفقه الاسلامي ، وهو تفسير الفقهاء للشريعة والذي انبثقت عنه مذاهب عدة
ثالثا : عندما جاء في الدستور المغربي ان المغرب دولة اسلامية ، هذا لا يعني أبدا انها تطبق الشريعة الاسلامية في قوانينها
فالاسلام كعقيدة شيئ، واعتماد الشريعة الاسلامية كمصدر اساسي للقانون شيئ آخر...هناك دول عربية تنص في دساتيرها على أن الفقه الاسلامي أي الاجتهاد الفقهي مصدر للقانون ، وأخرى تجعل من الشريعة الاسلامية القرآن والسنة والاجماع مصدرا اساسيا لقوانينها ، وأخرى كالمغرب تعتمد الاسلام كعقيدة ولكنها لا تطبق الشريعة الاسلامية في قوانينها
لكنها تطبق تفسيرا فقهيا للشريعة الاسلامية وهو المذهب المالكي وبعض المذاهب الاخرى في مجالين فقط :الاسرة والعقار غير المحفظ ، أما باقي القوانين فهي قوانين وضعية ورثنا اغلبها عن المستعمرالفرنسي
88 - د,فتيحة الشافعي الأربعاء 08 يناير 2014 - 12:21
تابع
ويترتب عن اعتماد الفقه المالكي وبعض المذاهب الاخرى في الميدانين السابق الاشارة إليهما م 400 من مدونة الأسرة ، أنها آراء بشرية قابلة للصواب والخطأ وبمعنى آخر أن الصبغة الدينية لقوانين الاسرة لا تعني انها تطبق الشريعة الاسلامية ولكن لأن مواضيعها ذكرت في القرآن والسنة كالطلاق والنكاح والرضاع والصداق ، والدليل على ذلك أن قوانين الاسرة في الدول العربية تخضع لتفسيرات متعددة حسب المذهب المعتمد من طرفها... ومادامت تفسيرات بشرية فلماذا الحدة في نقاشها مادامت لم تعد تساير التطورات المجتمعية
إن موضوع الأسرة من المعاملات وليس من العبادات ...بمعنى أوضح انها نصوص غير قطعية الدلالة ، لذا اخضعت لتصويت مؤسسة تشريعية شأنها في ذلك شأن باقي القوانين
الموضوع في مجمله يتطلب اطلاعا والاتيان بمبررات تدعم هذا الرأي أو تعارض الرأي الآخر....فلماذا التشنج ؟
لماذا أصبح الطلاق تحت الرقابة القضائية ولم يعارض أحد في ذلك؟ لأنه بكل بساطة أن الحقوق مقيدة بعدم التعسف في استعمالها...لا ضرر ولا ضرار
89 - د.فتيحة الشافعي الأربعاء 08 يناير 2014 - 15:16
تابع
وبالنسبة للتعدد فقد اباحه الله سبحانه وتعالى لأسباب قاهرة ، وختم آياته
بقوله جل جلاله :" ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم "
كما يروى عن الرسول ص قوله:" إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم ، علي بن أبي طالب . فلا آذن لهم . ثم لا آذن لهم . ثم لا آذن لهم إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم . فإنما ابنتي بضعة مني يريبني ما راباها ،ويؤذيني ما آذاها ...فلنتأمل في هذين الدليلين ونناقش بهدوء
ألم يستعمل التعدد بطريقة تعسفية نلمس آثارها في العائلات المشردة وفي تفرق الإخوة وفي عدم العدل بين الزوجات ...أليس على أولي الأمر وهم هنا المشرع والقضاء أن يقيدوا هذا الحق بعدم التعسف فيه ولا يسمحوا به إلا بشروط خاصة بل منعه إذا ثبت عدم العدل أو في حالة اشتراط الزوجة عدم التزوج عليها ؟ أليس للشروط الاتفاقية أساس في الشريعة الإسلامية ؟ ألم يقل الحق تعالى " وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا "، أليس المذهب الحنبلي الذي توسع في الشروط بين الزوجين وأخذ به المشرع المغربي في مدونة الأسرة فقها إسلاميا متفتحا في هذا الجانب ؟
يتضح أن الأمر لا يتعلق بتأثير الغرب
لنتابع
90 - د.فتيحة الشافعي الأربعاء 08 يناير 2014 - 20:37
وفيما يتعلق باتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة فقد صادق عليها المغرب ووضع تحفظات على بعض بنودها بحجة مخالفتها للشريعة الاسلامية ، ثم تم سحب أغلب هذه التحفظات .فهل أصبحت تلك البنود فجأة غير مخالفة للشريعة ؟؟؟؟ الواقع أنه كان هناك تعسف في قراءة تلك البنود والفصل بأنها مخالفة للشريعة ...من ذلك مثلا وضع تحفظ على البند الذي يمنح المرأة الحق في منح جنسيتها لأبنائها ..ولقد تبين فيما بعد أن الجنسية شيئ والنسب شيئ آخر,,وأن منح المرأة المغربية الجنسية المغربية لأبنائها لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية لأنها لن تنزع نسبهم من أبيهم ..ومن هذه الأمثلة التي أثارت عواصف كلامية من الطرف المحافظ والحداثي الشيئ الكثير
فلماذا نعيد نفس المعركة ونهدر الوقت في مواضيع مبالغ فيها كالتعدد الذي لا يشكل الا نسبة ضئيلة عوض الانكباب على مشاكل خطيرة وهامة تمس المواطن المغربي كالتعليم والصحة والشغل...كلنا مسلمون ..لكننا مؤمنون بأن الشريعة الاسلامية صالحة لكل زمان ومكان ، يكفي البحث والاجتهاد والنقاش الهادئ المدعم بالحجج لنجد حلولا من داخل مقاصدها لتحقيق المساواة والعدل وعدم الإضرار دون قذف او تهديد
المجموع: 90 | عرض: 1 - 90

التعليقات مغلقة على هذا المقال