24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.44

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | لماذا يشتكي التلاميذ والطلبة المغاربة من عدم فَهْم واستيعاب الدروس؟

لماذا يشتكي التلاميذ والطلبة المغاربة من عدم فَهْم واستيعاب الدروس؟

لماذا يشتكي التلاميذ والطلبة المغاربة من عدم فَهْم واستيعاب الدروس؟

كثيرٌ من تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية، العمومية، وحتّى طلّاب الجامعات، يشتكون من عدم فهْم واستيعاب الدروس، وهو ما يدفع التلاميذ، ممّن تسعف الإمكانيات المادّية أولياء أمورهم، إلى الاستعانة بـ"الدروس الإضافية"، لدى الأساتذة أنفسهم، الذين يدرّسونهم في المؤسسات التعليمية العمومية.

فلماذا يشتكي التلاميذ والطلبة من عدم شرح الدروس من طرف الأساتذة؟ سؤال حملناه إلى المعنيين بالأمر (الأساتذة)، وإلى مدير ثانوية، وقبل التطرّق إلى أجوبتهم، هذه إطلالة على رأي التلاميذ والطلبة.

"الأساتذة لا يشرحون لنا الدروس"

تقول كريمة، تلميذة في السنة الثانية ثانوي "الأساتذة لا يشرحون لنا الموادّ الأساسية، كايْحطّو لينا الدروس عْلى قدّها وكايقولو لينا دْبّرو معاها، وكأننا طلبة في الجامعة"، وتضيف "أنا بحاجة إلى الساعات الإضافية، لكنّ إمكانيات والدي لا تسمح، لذلك أحاول أنْ أعتمد على نفسي، والكمال على الله".

زكرياء، طالب في كلية الحقوق المحمدية، يرى أنّ مشكل عدم شرح الأساتذة للدروس تتداخل فيه مسببات متعدّدة، منها أن الجامعة المغربية لم تتطور، ثم مشكل البنية التحتية والاكتظاظ ونظام الوحدات المعتمد بالكليات...

غير أن القسط الأكبر من المسؤولية، حسب زكرياء، يتحمله الأساتذة أنفسهم، "ففي الظروف نفسها، وفي المدرجات ذاتها، وأمام نفس الطلبة تجد أساتذة يقومون بمهمتهم على أحسن ما يرام، وتكون نسبة استيعاب الطلبة للمحاضرة عالية جدا".

ويضيف زكريا أنّ الأساتذة ليسوا جميعهم سواسية، "فهناك أساتذة أكفاء يؤدّون رسالتهم على أتمّ نحو، وهناك أساتذة، وهم أصل المشكل، والذين أسميهم دائما بـ"المعلمين الجامعيين"؛ هؤلاء لا يفعلون أي شيء غير قراءة ما يأتون به مكتوبا على أوراقهم، وهم الفئة العريضة للأسف".

هناك فئة أخرى من الأساتذة، يقول زكرياء إنهم يتغيبون كثيرا، "وحتى عندما يحضرون لا يقومون بشيء داخل المدرج غير الحكي عن سفرياتهم و ندواتهم"؛ محمّلا ما تبقّى من المسؤولية لوزارة التعليم العالي، داعيا إيّاها إلى تفعيل المراقبة وإيجاد آلية للتكوين المستمر للأساتذة وإعادة النظر في نظام الوحدات، "الذي يهدر من الزمن الشيء الكثير، إذ بعملية حسابية بسيطة نجد أن الطالب لا يدرس سوى أربع أشهر في السنة".

ومثل خديجة، التلميذة في السنة الثانية ثانوي، تقول نورة، عن تجربتها ما بعد البكلوريا، إنّ الأساتذة في الجامعة "يكتفون فقط بتلاوة الدروس أمام الطلبة داخل المدرّج، دون شرحها، وفي النهاية يرمون إليك نسخة، افهمها أو لا تفهما".

وتضيف نورة، أنّ ما يهمّ أغلبية الأساتذة في الجامعة هو اقتصاد الوقت، دون الاكتراث لدرجة فهْمِ الطلبة للدروس، وهو ما يُفضي إلى أنّ الطلبة بمجرد أن يمرّ الامتحان ينسوْن كل شيء ممّا درسوه في الجامعة.

"هناك أساتذة آخرون الله يهديهم، يأتون بدروس أعدّها أساتذة غيرهم، ويتلونها علينا، وإذا طرحت عليهم سؤالا يجيبونك: "قم ببحث، وأْتِ بالجواب"، تقول نورة، محمّلة المسؤولية لغياب المراقبة والتفتيش، "فلو كانت هناك مراقبة، أعتقد أنّ الأساتذة سيبذلون مجهودا لشرح الدروس للطلبة".

غيرَ أنّ هذا لا يعني أنّ جميع الأساتذة على هذه الشاكلة، تقول نورة "على كل حال، لا يجب علينا أن نسقط في التعميم، هناك أساتذة من مستوى عال، يشرحون الدروس جيّدا للطلبة، وتطرح نقطة مهمّة، وهي أنّ الطريقة التي يُعامل بها الطالب من طرف أستاذه، تجعله عندما يصير بدوره أستاذا ينهج الأسلوب نفسه مع طلبته.

"المشكل يكمن في المنظومة التربوية"

عدمُ استيعاب تلاميذ المؤسسات التعليمية وطلبة الجامعات للدروس، مشكل لا يكمن في بضعة أساتذة، بل في المنظومة التربوية بأكملها، حسب عبد الرحيم الوالي، أستاذ مادة الفلسفة بالتعليم الثانوي التأهيلي، بثانوية الخوارزمي التأهيلية بأكدز ـ نيابة زاكورة.

يقول عبد الرحيم الوالي "قد يكون هناك أساتذة لا يشرحون الدروس بالشكل الكافي، لكن المشكل ليس هنا؛ فحتى إذا افترضنا أن هناك أساتذة يتهاونون في الشرح، فإنّ المشكل ليس في بضعة أساتذة، بل في منظومة تربوية بأكملها، و بالتالي فما قد نقصده بـ"الشرح الكافي" ليس ثابتا، وإنما هو متغير، ويرتبط بمستوى المتعلّمين، ومكتسباتهم القبلية، وجملة من العوامل الأخرى التي تتدخل في العملية التعليمية التعلّمية.

ويضيف الوالي أنّ متطلبات تلميذ في مستوى الباكالوريا، يتقن اللغة التي تُدرّس بها المادّة، ليست هي متطلبات تلميذ في المستوى نفسه ولا يعرف بعدُ كيف يُركّب جملة ويربطها بجملة لتكوين فقرة، موضحا أنّه حين يكون المستوى العام للمتعلمين على هذه الدرجة من التعثر فمعناه أن هناك خللا فادحا، وجسيما، على مستوى المكتسبات القبْلية.

الخلل الذي تعاني منه المنظومة التعليمية، يوضح الأستاذ الوالي، يجعل فئة من المتعلمين متعثرة، مهْما بذَل الأستاذ من جهد في نقل محتوى المادة الدراسية إليهم، بسبب عدم توفرههم على المكتسبات القبْلية الضرورية، "وستعتبر أن الأستاذ "لا يشرح الدروس".

وإذا كان الأستاذ عبد الرحيم الوالي، يعزو شكوى عدم استيعاب التلاميذ للدروس، إلى وجود خلل في المنظومة التعلمية، فإنّ محمد ملوكي، أستاذ التعليم الثانوي والإعدادي بمؤسسة تعليمية خاصّة في الرباط، يذهب إلى أنّ عدم فهم التلاميذ للدروس واضطرارهم إلى اللجوء إلى الدروس الخصوصية، تتدخل فيه عدة عوامل، منها ما هو مرتبط بالأستاذ، ومنها ما هو مرتبط بطبيعة المقرّر الذي يدرّس في المؤسسات التعلمية، ومنها ما هو مرتبط بالتلميذ وبالأسرة وبالمدرسة ككل.

ويشْرَح الأستاذ ملوكي قائلا "إذا كان الأستاذ لا يتقن فنّ التواصل مع تلامذته ولا يُحْسِن إيصال المعلومة بالطرق التي يفهمها الكل، فهو حتما يدفع التلميذ إلى البحث عن أستاذ آخر يشرح له ما استعصى عليه فهمه داخل الفصل".

من الأمور الأخرى التي تدفع التلاميذ إلى اللجوء إلى الدروس الخصوصية، يضيف ملوكي، عدم إلمام الأستاذ بمعطيات المادة التي يدرّسها للتلاميذ، وعدم سعيه إلى البحث عن المستجدّ فيها، وركونه إلى ما هو مقرر فقط، "تلقائيا لن يفيد التلميذ بالوجه المطلوب ويدفعه هو الآخر إلى ساعات إضافية".

من ناحية أخرى، يرى ملوكي، أنّ المدرسة بدورها، تدفع التلاميذ إلى البحث عن فهْم الدروس من خلال حصص "الساعات الإضافية"، قائلا "المدرسة التي تعاني من سوء تدبير ومن اكتظاظ داخل فصولها تدفع بتلامذتها إلى البحث عن ساعات إضافية للفهم لتعويض ما يضيع عليهم داخل الفصل من فهْم بسبب المشاكل التي تتخبط فيها تلك المدرسة".

"منظومة تعليمية عرجاء"

موضوع فهم واستيعاب الدروس من طرف التلاميذ داخل الفصول الدراسية، حسب مصطفى تاج، أستاذ التعليم الابتدائي والكاتب الوطني الشبيبة المدرسية التابعة لحزب الاستقلال، لا يمكن مناقشته بدون الوقوف على مكامن الخلل في المنظومة التعليمية ككل، "ففي نظري الشخصي، يقول تاج، النظام التعليمي بالبلاد لا زال نظاما أعرجَ يطبَعُه الكثير من الاعوجاج والاختلال، وهذه حقيقة مُرّة للأسف".

يقول مصطفى تاج، إنّه بعد مرور 57 سنة من الاستقلال، لا زالت المبادئ الأربع التي نادت بها الحركة الوطنية والتي لطالما دافعت عنها المكونات الحيّة بالبلاد، والمتمثلة في التعميم والمغْربة والتوحيد والتعريب، إضافة إلى مَبْدأي المجّانية وإدماج اللغة الأمازيغية بشكل كُلّي مع الانفتاح على اللغات الحية وعلوم التكنولوجيا الحديثة لم تتحقق بعد.

وأضاف، "لا زال نظامنا التعليمي يحاكي أنظمة تعليمية مستشرقة أو مستغربة، مما يجعل أفواج التلاميذ المغاربة من خريجي المدارس المغربية يعيشون في التيه".

هذا الوضع، يوضّح تاج، يجعل التلاميذ والطلبة غير قادرين على مواكبة متطلبات سوق الشغل الوطنية والدولية وغير مؤهّلين لفهم واستيعاب المتغيرات التي يفرزها التدافع في فنون التكنولوجيا والتقنية الذي يشهده العالم بأسره.

الأزمة التي تعاني منها المدرسة المغربية، يشرح مصطفى تاج، ما هي إلا انعكاس "للواقع المُزري" الذي تعيشه المنظومة التعليمية ككلّ، ويتجلّى ذلك، بوضوح، حسب رأيه، في كون الكثير من الأساتذة في المدارس العمومية يكونون مجبرين على تدريس مناهج غير راضين عنها هم أنفسهم، "ونرى تجليات ذلك في العديد من الأساتذة الذين يدرسون في المدارس العمومية ويرسلون أبناءهم للتعلم في مدارس الخصوصية، والشيء نفسه بالنسبة للمسؤولين أنفسهم، فمديرو الأكاديميات ووزراء الحكومة بمن فيهم الوزير المسؤول الأول عن القطاع أبناؤهم يدرسون في مدارس البعثات الأجنبية، وهذا تناقض صارخ في نظري"، يوضح تاج.

"الأساتذة ليسوا سواسية"

"شكوى التلاميذ والطلبة من عدم شرْح الأساتذة للدروس بما يكفي لفهْمها واستيعابها، لا يعني أنّ الأساتذة جميعهم سواسية، لذلك لا يجب أنّ نعمّم أنّ كل الأساتذة لا يشرحون الدروس بما فيها الكفاية"، حسب إدريس ربيح، أستاذ التعليم الابتدائي بسيدي بنور.

ويوضّح "هناك أساتذة مُتفانون ومُكدّون، وعدم شرح الدروس بما فيه الكفاية هو قول يحتمل عدة قراءات ويستوجب طرح عدّة تساؤلات، منها: هل يمكن تأويل عدم الشرح بعجز الأستاذ عن إيصال المفاهيم والتعلمات؟ أم بغياب الوسائل التعليمية، أو صعوبة المحتوى وعدم ملاءمته لمستوى التلاميذ؟ أم أن المستوى التعليمي ومكتسبات القبلية للتلاميذ لا تسمح لهم باستيعاب الدروس؟".

ربيح يرى أنّ إشكالية عدم فهْم واستيعاب الدروس إشكاليّةٌ مُعقّدة ولها عدة مسببات متداخلة، لخّصها في ضعفٍ في المستوى المعرفي والتكويني للأستاذ في بعض الأحيان، وغيابٍ للوسائل و الدعامات التعليمية، وتدني المستوى التعليمي للتلاميذ، وإيثار بعض الأساتذة العمل في القطاع الخاص وعدم الاهتمام بالمدرسة العمومية، إضافة إلى أنّ التلاميذ، يوضح ربيح، أصبحوا لا يبذلون المجهود المطلوب، ويعتمدون بالأساس على الأستاذ، وفي المقابل يتوقعون نتائج حسنة.

من جهتها، ترى الأستاذة فاطمة، أستاذة التعليم الثانوي بالقصر الكبير، أنّ عدم فهم واستيعاب الدروس من طرف التلاميذ، راجع لعدّة عوامل وأسباب، منها سوء التخطيط في البرامج الكثيفة من خلال تنوع المقررات والمناهج، وعدم إشراك الفاعلين التربويين المباشرين للعملية التعليمية من أساتذة ومهتمّين بالمجال التربوي وباحثين، وعدم اهتمام الحكومات بإصلاح التعليم، وتبني نظام العتبة والتركيز على الكمّ بدل الكيف، كانتقال المتعلمين بأقل من المعدل الطبيعي حسب أسلاك التعليم، مما ينجم عنه صعوبة مسايرة التلاميذ للمستويات الأعلى.

وتضيف الأستاذة فاطمة، أنّ ثمّة أسبابا أخرى تعوق عملية الفهم والاستيعاب، من ظاهرة الاكتظاظ داخل الفصول الدراسية، وغياب البنية التحتية في القرى والبوادي على مستوى التعليم الابتدائي، مما يجعل عمل المدرّس غير ذي جدوى، نظرا لصعوبة التأقلم والحياة في مناطق نائية، وغياب الضمير الحي لدى فئة من المحسوبين على وزارة التربية الوطنية سواء في التسيير الإداري أو التدريس بالقسم، وهروب جملة من الشباب إلى مبدان التعليم بحثا عن لقمة العيش وليس حبا في المهنة . "لذلك ففاقد الشيء لا يعطيه".

مدير ثانوية: المسؤولية يتقاسمها المسؤولون والأسر

إذا كان الأساتذة، من خلال إجاباتهم أعلاه، يحمّلون القسط الأكبر من مسؤولية عدم فهم واستيعاب التلاميذ والطلبة للدروس للمنظومة التعليمية، فإنّ مدير ثانوية بمدينة الدار البيضاء، تحفّظ عن ذكر اسمه، ذهب في الاتجاه نفسه، قائلا "الشكوى يجب أن توجه لواضعي البرامج والمقررات الدراسية الملغومة، وللسياسة العامة في مجال التعليم، ولمن نقصوا حصص الكثير من المواد، وإلى الذين أثقلوا محفظة التلميذ بعشرات الكيلوغرامات من الاوراق دون احترام لحاجات التلميذ المعرفية".

وإضافة إلى المسؤولين عن وضع المقررات والبرامج، يضيف المتحدّث أنّ المسؤولية تقع أيضا على عاتق من لا يتعاونون ولا يراقبون أبناءهم من الأسر "التي لا تعرف أحيانا حتى المستوى الذي يدرس فيه أبناؤها".

وأبدى مدير الثانوية دفاعا عن الأساتذة، قائلا إنّ الشكوى يجب أن تكون "ضد من خططوا منذ عقود لتفقِد المدرسة العمومية دورها التنويري والتربوي، وعملوا على تشويه رجل التعليم والتحامل عليه وتسخير الكثير من المنابر لتحقير ما يقوم به في البوادي والجبال والمداشر والمناطق المنسية، متحديا كل الظروف التي تعاكس طموحه في التربية والتعليم وتجعله يركب اليأس والاستسلام، وهذا هو ما يرده من خططوا بذكاء مقيت حتى تفقد المؤسسة التربوية العمومية دورها في محارية الجهل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (200)

1 - amar الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:28
كل ما سيس الا وفسد جملة قالها الدكتور المنجرة منذ عقود في سبب تدني قطاع التعليم في بلدنا صدق دكتورنا عفاه الله وشفاه
2 - TANGER الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:34
المشكل ليس في الثلاميذ او الاساتذة
المشكل الحقيقي هو النظام التربوي. يتمحور على الحفظ و تكرار المعلومة لا على التفكير و الاستنتاج . هذا هو المشكل العويص الذي يشكل خطر على مستقبل المغرب .
اذا استمر الوضع على ماهو عليه فاني اعدكم بجيل من الاغبياء في المستقبل القريب.
3 - مول لبلاغي الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:36
التلاميذ فالحين في الموسيقى والملابس وآخر صيحات البورتابل او بسي. لمصاحبا ودراهم والفيسبوك ولكن الدراسه اااااااااااه الدراسة الكل يبحث عن شماعه . الكل يتهم الاستاذ
اتقوا الله فيهم.
4 - mostafa sbayo guelmim الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:38
الأستاذ لا يكلف نفسه عناءإيصال الفكرة بشكل مبسط لأنه مشغول بمشاكل الحياة والمنزل والعائلة..... والتلميذ ليست لديه قابلية للتركيز لأنه مشغول بمواقع التواصل إجتماعي والجنس الأخر....والدولة لاتراجع برامجها لأنها مشغولة بالسفريات والمشاريع الخاصة. الله إعفو
5 - يدار سوهل الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:40
المشكل الاساسي هو غياب رغبة حقيقية للتعلم من طرف اغلب المتعلمين، دون ان ننسى عوامل اخرى ومنها: {طبيعة الدروس وظروف الاشتغال وتهاون بعض الاساتذة في عملهم .....}
6 - مراد الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:43
بطبيعة الحال سوف يطل علينا من جديد الحاقدون على رجال التعليم ليصبوا جام غضبهم عليهم محملين اياهم المسؤولية في تردي اوضاع التعليم و تراجع المستوى المعرفي للتلاميذ و الطلبة. مستدلين في ذلك بتقاعس رجال التعليم عن اداء واجبهم و غياب الضمير و ان هدفهم هو جمع المال و الجلوس في المقاهي... نحن لا ندعي ان رجال التعليم ملائكة، فيهم الصالح و الطالح كما في كل القطاعات. لكن لا تجمعونا في سلة واحدة لانكم تظلموننا و الله شاهد على ما نقوم به والسلام
7 - أبقار عــــــــــــــلال الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:45
المدرس الحيط القصير؟أو الشماعة.أو المنديل
أناس يدرسون أبنائهم في أرقى المدارس والمعاهد
وآخرون نريد تكليخهم وتخديرهم.حتى يسهل استغفالهم والتحكم فيهم
هل نريد فعلا أن نرقى بالتعليم؟؟؟؟
8 - جهل وليس تعليم الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:47
المنظومة فاسدة من ساسها لراسها:وزارة-اساتذة-تلاميذ-اسرة.......وما ينطبق على العمومي ينطبق على الخصوصي
9 - frifra الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:48
يفهمون التحراميات و يستوعبون النشأط في المهرجانات و يحفظون جميع الاغاني بجميع اللغأت و يتناسون حفظ القران الكريم فالامي عندنا هو الدي لا يعرف كتابة اسمه بينما في اليابان هو الدي لا يعرف جميع تقنيات الانترنت و لهدا فنحن مع المثل
lire lire sans comprendre comme un chasseur qui chasse sans prendre
10 - استاذ واعتز بالرسالة. الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:01
التربية (التنشئة الاجتماعية ) عموما تتحكم فيها اساسا خمسة عناصر:

1____ : الاسرة ___خاصة الام.
2____ : المدرسة ___ خاصة المدرس ____(+++السياسة التعليمية).
3____ : الاعلام ___ خاصة التلفزة +الانترنيت اليوم.
4____ : المجتمع ___ خاصة الحي +الجماعة المحلية والمحيط الترابي.
5____ : الذات ___ خاصة طبيعة الشخصية ______ (طموحة /كسولة/اعاقة/تجارب سابقة...)
___________________________

لنقيم الان هذه المؤثرات الخمسة والحاسمة في عملية التنشئة.

1____ : الاسرة ___الام تخلت عن دورها (عمل-طلاق-لامبالاة...).
2____ : المدرسة ___ المدرس :بدات طاقات متمكنة تلتحق بعد جيل خبزي ولله الحمد_____(+++السياسة التعليمية فاشلة:::تردد - الخريطة المدرسية ← فوارق معرفية صارخة) ←مع من سيشتغل المدرس اذن(المتفوق ام الفاشل دراسيا).
3____ : الاعلام ___ تلفزة هادمة للقيم وفي تراجع عموما (الافلام المنحطة...).
4____ : المجتمع __ معولم ومجال خصب للرذيلة (المصاحبة/المخدرات...).
5____ : الذات ___ شخصية متواكلة لا متوكل__ لا مبالاة _ كثرة الملاحي والملذات

___ نجاح التربية رهين بدور ايجابي لكل هذه العناصر5_
11 - استاذ الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:02
تدهورالتعليم يشمل العمومي والخصوصي.بالنسة للعمومي أرى من أسباب فشل التعليم راجع للخارطة المدرسية فكيف يعقل أن يكون معدل النجاح هو7أو7.5 او 8 او أقل ,وهكذا قد نجد ان المعدل في الابتدائي يصل الى1كما حصل في بعض الجهات, انتشار ظاهرة الغش (كتابة الاجوبة تتم على السبور وخاصة مستوى السادس) بحيث نجني على أولادنا ونكون جيل غشاش ضحية تعليمنا.وهذا ناتج عن غياب المراقبة الصارمةوالموضوعية.فكيف يساير هؤلاء الضحايا تعليمهم وفهم الدروس,الاكتظاظ،غياب المسؤلية لدى بعض رجال التعليم ،انتشار الدروس الليلية والخصوصية......أما في التعليم الخصوصي نجد ارهاق التلاميذ بالواجبات .النفخ في النقط غياب المراقبة (عدم تدريس بعض المواد كاللغة العربية التربية الاسلامية الترجمة ...بالنسبة لمستوىالثانيةعلوم)الاعتماد على أساتذة التعليم العمومي مما يسبب لهم الارهاق والاعصاب , كما أن التعليم الخصوصي يعتمد معدل القبول أكثر من 10(التصفية)وخلاصةالقول الارتجالية في النظام التربوي،وغياب الدور الجدي لجمعيات الاباء.
12 - مواطن متضرر الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:02
رغم عيوب المنظومة ومع كل ما تقد م ينبغي للكل أن يقوم بدوره أسرة وأساتذة هؤلاء يتعين عليهم أن يعملوا ما أمكن على القيام بواجبهم داخل القسم وأن لايتهافتوا على الساعات الاضافية وكأنها هي الأصل والواجب . أعرف أستتاذا متميزا مبرزا من حزب بنكيران وفي جناحه الدعوي يدرس مادة علمية يجمع مجموعات للساعات الاضافية يغادر قسمه في وقت التفويج للتفرغ للساعات الاضافية على حساب الدولة في الوقت الذي أسمع فيه أن الحزب يحارب الفساد كما أعلم أن هناك من يمارس التجارة الهرمية داخل الحجرات الدراسية بعلم المدير.ترى ماذا سيقدم مثل هؤلاء الاساتذة لتلامذتهم؟.وإذن الكل انغمس في فساد المنظومة والكل مسؤول عن ماآل اليه حال تلميذنا في كل الاسلاك.
13 - مدرس صريح الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:05
كوني أنتمي لميدان التعليم أؤكد أن القسط الأكبر من المسؤولية تتحمله الدولة فالبنيات التحتية هشة صدقوني فسبورتي مكسورة وتكلفت بصباغتها.خصاص مهول جدا.الاكتظاظ أقسام تفوق40 تلميذ غالبا... الأسرة لاتواكب تعلم أبنائها نادرا ما يزورني أب للسؤال عن ابنه بالنسبة لمسؤولية المدرس فهو قطب الرحى في التعليم لابد من الالتفات إليه والله لو عرفتم حقيقة ما يعانيه هؤلاء لدهلتم ماديا و معنويا حين تصحح الدولة أخطاءها مرحبا بالمحاسبة بلدنا لا يملك أفقا حقيقيا للتعليم أكبر خطأ إهمال مرحلة الإبتدائي وهي القاعدة. تحية عاااالية لكل رجال التعليم و نسائه.
14 - هسبريسية الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:07
"الاساتذة لا يشرحون لنا الدروس "
جواب هذه التلميذة لوحده يفسر الاشكالية. اذا ان الجميع يظن ان المسالة متعلقة بشرح الدروس اولا و بان الاستاذ هو العامل الرئيسي الذي يملك المعرفة ثانيا
خطا هاته التلميذة هو دليل على خطا المنظومة ككل.
فما هو التعليم الا اكتشاف؟ و نحن نفتقده في مدارسنا.
وما التعليم الا مساهمة فعالة يشارك فيها المعلم و المتعلم كشريكين ندين؟
و هذا حلم في واقعنا
و ما التعليم الا تلبية لحاجيات التلاميذ المباشرة و البعيدة؟ و ما ذاك ممكن في فصولنا
و ما التعليم الا تحضير لمعمعة الحياة بمختلف اشكالها؟ و ما ذاك الا طوباوية في مدرجاتنا
و ما المعلم الا ذاك الانسان الحامل للمعاناة و الهم و الحالم بغد افضل و حامل لمشروع تربوي شامل؟ و ما ذاك الا بعيد على مدرسينا
لي الشرف ان اكون من بين من سهروا على تدريب اساتذة جدد لعدة سنين . اختزل في ذاكرتي صورا قاتمة لشباب و شابات على الخصوص لم يكن همهم سوى الحصول على وظيفة.. اما الاكفاء فلم يكونوا الا عصافير نادرة.
كخلاصة . كيف نريد للتلميذ ان يفهم و نحن نملئ دماغه بمعطيات جافة؟ دون اعتبار لا لمستواه و لا لقدراته الفكرية؟
15 - kou الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:07
دورو ودورو ورجعوا للاستاذ....لا ادري لماذا هذه الهجمة الشرسة على رجال ونساء التعليم
16 - طالب جامعي الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:12
واش ا عباد الله الناس كتجيب 2 و 3 و كتلقى ينتقل
كتلقى 50 واحد فالقسم
10 في القسم لي عندهم مستوى متوسط ماشي تا شي مستوى مزيان
المعلم كيعاني التهميش
المدرسة مدوز حداها كتغالط ليك مع المآثر القديمة كتقول غير شي معلمة مهجورة
المشكل كاين من الابتدائي وصولا للمستوى الجامعي مرورا بالاعدادي و الثانوي. و كيتحمل مسؤوليتو كلي
لكن الأساس هو الابتدائي خصو واحد العناية خاصة سواء من المسؤولين ولا من المدرسين و كنستغل الفرصة باش نشكر الآباء ديالي أكثر مما هم معلمين قراوني و رباوني اليازيدي ، العلوي ، باها و غيرهم ممن ناضل و عمل بصدق من أجل تعليم أبناء الشعب تحية حب و تقدير لهم جميعا .
17 - محمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:12
جل الاساتذة يبذلون مجهودات معترف بها رغم ظروف العمل السيئة والصعبة في مغربنا الحبيب
18 - بنحمو الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:12
هذه الوضعية المأساوية لقطاع التعليم هو نتاج نعت رجال و نساء التعليم العمومي ب "أشباه المثقفين" ,مع كل ما تدوقوه من "الهرمكة" بقيادات البوادي و المدن و مغافر الشرطة.نٌعتوا بكل شيء مهين في حق المعلم "الذي كاد أن يكون رسول". توقفت الزيادات في أجورهم كما توقفت ترقيتهم لأكثر من عشر سنوات. غادر منهم الكثير الميدان التربوي, و الباقية ترقت بنفسها في الحصول على شهادات تخول لها أن تلتح بميدان القضاء أوالتعليم العالي, و منهم من بقت في قلبه حنقة فالتحق بمن أشبعوه المدلة و المهاني. اليوم بعد ثلاثين سنة أو أكثر بقليل يؤدي التعليم العمومية سياسة من جتموا على صدور المعلمين و الاساتذة الأحرار, و الذي يشهد لهم التاريخ أنهم كانوا من النخبة التقافية عن جدارة و إستحقاق بشهادة من تتلمذوا على أيديهم, حيث لا زلت إلى اليوم أذكر أسماء معلمين و أساتذة, رحم الله من لقي ربه و أطال في عمر من لا زال على قيد الحياة. من من رفاقي يتذكر الموقت, وعزيز, لفريدي...و اللائحة طويلة
19 - zaidi loubna الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:13
الاساتذة ليسوا سواسية و هل الطلبة و عائلاتهم سواسية؟المدرسة و الجامعة ليست الا انعكاسا للمجتمع الذي لا يقرأ- هل ترى الناس في المقاهي و القطارت يقرؤون و هل يهتمون بالمعرفة و التكوين ام فقط بالشواهد و النقط؟ لا ابدا- بل لا يشترون حتى الصحف- فمن اين تأتي العلون و المعارف؟ من المدرسة؟ لا مطلقا- بل من الجهد- هل الاستاذ الجامعي في روض الاطفال يقيم و يتتبع كل طالب لوحده؟
20 - BIMJID الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:17
أنا أمارس التدريس بالمستوى الإعدادي لمدة 12 سنة و خلصت إلى وجود
ثغرات بنيوية في المنضومة التربوية المغربية أهمها:
-المناهج و المقررات لا تلبي واقع العصرو الثقافة التكنولوجية السائدة
- تضخيم المقررات و تسمينها بخلفية جعل المدرس يتسرع دون توقف
و النتيجة أن لا مجال للإبداع و للأنشطة الداعمة و التقويمية و حتى التلميذ يتقلص دوره في التفاعل الإيجابي
- مشكل الإكتضاض حيث يعمد المسؤولون إلى تكديس الفصول الدراسية
ب 42 تلميذ فما فوق دون مراعات مصلحة التلميذ و راحة المدرس
- مشكل آخر عويص هو أن بعض المسؤولون التربويون وكثيرمن المدرسين
لايجعلون التلميذ كمركز الفعل التعليمي التعلمي إد يأتي في آخر سلم
الأولويات سواء عند توزيع إستعمالات الزمن أو عند عملية التقويم أو عند
جعل إمكانات وقاعات و معدات المؤسسة تحت إمرة التلاميذ دون تمييز
- مشكل آخر هو أن مجموعة من المدرسين اللذين يقتربون من سن
التقاعد أصيبو بالملل و الإحباط و سار عندهم القسم كالسجن
- مشكل آخر هو تباين الأداء بين الأساتذة خريجوا المراكز وبين نضرائهم أصحاب التوظيف المباشر
21 - uness el hajjaoui الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:17
ونرى تجليات ذلك في العديد من الأساتذة الذين يدرسون في المدارس العمومية ويرسلون أبناءهم للتعلم في مدارس الخصوصية، والشيء نفسه بالنسبة للمسؤولين أنفسهم، فمديرو الأكاديميات ووزراء الحكومة بمن فيهم الوزير المسؤول الأول عن القطاع أبناؤهم يدرسون في مدارس البعثات الأجنبية، وهذا تناقض صارخ في نظري
22 - youssef الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:19
التعليم هو مراة المجتمع هنا نتساءل
المجتمع يتكون من مجموعة من أفراد
من هم هؤلاء الأفراد ؟ كيف يفكر الشخص المغربي ؟ ما هي تطلعات هذا الشخص ؟
المغاربة لهم نفس التفكير لا يريدون أن يطور أنفسهم بطرق علمية تربوية بل بطرق ملتوية وحرق مراحل لكي يصلوا بأسرع الطرق .
على المغاربة أن يتخلوا على الطرق الغربية في المناهج التدريس و اتباع طرق و بدائل أخرى وهنا نتحدث على التجارب الأسيوية دول شرق أسيا وجلب سر التكنولوجيا عكس الدول الغربية التي تحتكر هذا السر , ودليل على ذلك هو رجوع إلى تاريخ المغرب عبرة على ذلك فقوة المغرب هو اعتماده على الشرق بدل الغرب و شكرا
23 - Noureddine الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:19
طالب يدرس في السنة التانية من المدرسة العليا للتكنولوجيا
المشكل هو انه معضم المسوؤلين يتجهالون مقاربة الله أولا وعدم إخلاص في عملهم ورغم حصولهم على الدكتورة او المستر تجد معضمهم لا يعرف كيف يحوار التلاميد و كيف يوصل لهم المعلومة و المشكلة الكبرى هي انا برنمجنا التدريسي (متقووب) لأنه ببساطة يفتقدة إلى أناس أكفئ يضعون برامج تعاصر الوقت وتتمشى مع ديننا الحنيف عار أنا طالب البكلوريا يدرس ساعة واحدة في التربية إسلامية ويدرس ساعتان في الفلاسفة في الأسبوع ويمتحان في قول فلاسفة قد يحمل بعض اوقوالهم مايتنقض مع ديننا ، تانيا ان معضم المدرسون يفكرون في إستكمال برنمجهم الدراسي الممتلاء بالخوى الخواي وليس في تكوين طالب يتعلم البحت وتكوين نفسه ب نفسه وهدا مايصتدم به معضم الطلاب المغاربة في التعليم العالي ، والحمد الله الكل يعرف ترتيبنا في التعليم فلا داعي لذكره ، ومن هدا الموقع أريد أن أبلغ كل الأساتذة أن يخلصوا في عملهم و أن يعلموا ان الله يراقبهم في تكوين شباب الامة الإسلامية وتطوير هده الأمة لان التلاميد يقضي فالمدرسة مالايقضي في بيته ؛ والعلم بدون إيمان كالحمار يحمل أصفار
24 - prof de phil الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:21
بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على محمد وصحبه وأله أجمعين، اسمحوا لي أيها الإخوة الأفاضل أن أقول لكم وبحق أن جزءا كبير جدا من المسؤولية يلقى على الأساتذة، وأعتقد أن عدم فهم التلاميذ واستعابهم للدروس يبدأ منذ المرحلة الإبتدائية ويستمر في المرحلة الإعدادية والثانوية لتنتقل العدوى إلى مرحلة التعليم العالي، ولا أريد في هذه النقطة أن أشير إلى أدوار الأطراف الأخرى كالتلميذ أو الأسرة أو غيرهم، وإنما أريد أن اتحدث هنا عن دور الأستاذ الذي يبقى سلبيا إلى درجة كبيرة للغاية في جعل التلميذ قادرا على فهم واستيعاب المعلومة، وأعتقد أن هذا الأستاذ هو بدوره له خصاص في هذه المسألة، وأحيانا يرفقه بما يطغى عليه من أنانية ومصلحية وانتفاعية وعدم بذل المجهود في عملية التدريس التي تكون في العادة مصحوبة فقط بالغش وانعدام الضمير المهني مع بعض الاستثناءات القليلة لرجال التعليم النزهاء والشرفاء الذين يستحضرون المراقبة الإلهية قبل كل شيئ، وهنا أود أن أشير إلى أن هناك لوبي فاسد معرفيا وأخلاقيا وسلوكيا من رجال التعليم متغلغل كالسرطان في مؤسساتنا التعليمية، لا يتوفر بعضه على الكفاءة الازمة التي تؤهله للاشتغال.
25 - marwan الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:21
نعم وكذلك اقول انا في مواد العلمية يقومون بترك تلاميذ يلعبون و يضحكون و عندما يقترب امتحان ينهضو بسرعة يجب علينا ان نكامل درس ولكن يا استاذة كيف ذلك يوم الجمعة امتحان لا ولكن و هي تخرج بسرعة من حجرة درس
26 - Moha raiss الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:23
الأخت فاطمة من القص الكبير وضعت يدها على مكمن الخلل الحقيقي في منظومتنا ال الثربوية حين قالت لو كان النجاح بمعدل عشرة على عشرين من الابتدائي الى الاعدادى لوفرنا نخبة قوية قادرة على الاستيعاب وتحريك الأستاذ الكسول وضرب عرض الحاءط الدروس الخصوصية
27 - طالب الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:24
مصيبة التعليم تكمن أساسا في غياب الجودة والمراقبة فعلى ذكر الأستاد أوضح وأنا طالب في الماستر أنه في بعض الجامعات وربما كلها هناك غياب شبه تام للمراقبة. كيف يعقل أن الأستاد الذي يتقاضى أجره عل كل ساعة يأتي إلى القسم وقتما شاء ويخرج وقتما شاء وحتى إن تغيب فلا وجود لحصة استدراكية يعوض بها ما فات على الطالب ناهيك عن البعض الذي يكتفي بتلاوة الدرس على الطالب دون أن يدخر أدنى مجهود في الشرح مع احتراماتي لبعض الأساتدة الدين يؤدون عملهم كما يجب وهم قلة قليلة فالأستاد الذي يتقاضى أجره من مال الماطن الفقير يجب أن يدرك أنه مسؤول غدا أمام الله فاتقو الله في بلدكم وفي أبنائكم والتنمية الحقيقية رهينة بتكوين الشباب وتطوير قدراتهم ليكونو على قدر المسؤولية وشكرا لهسبرس لتطرقكم لهدا الموضوع
28 - dishar ab الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:33
الدولة هي التي تلزم على التلاميذ دراسة مقررات بطريقة معينة بذريعة أن سوق الشغل تطلب كفاءات من نوع معين
فالمسؤولون عن التعليم بالمغرب لا يفهمون كيف يستخدم الدماغ الأفكار و يترجمها إلى إبداع
و لا عن كيفية تخزين المعلومات بأفضل الطرق, فما يعرفونه سوى جعل التلميذ أداة للحفظ أي أن عقله لا يبدع أو يأتي بأفكار جديدة سوى ما تم تلقينه في المدرسة باعتماد هذه القاعدة
ط ط ط ط ط طاولة
ك ك ك ك ك كريم
فكيف تريد للتلميذ الذي ألف عقله سوى الحفظ أن يفهم الدروس إذا غاب عنه الأستاذ
فالحل هو أن يتم تدريس الطفل منذ البداية مادة الإعتماد على النفس كي يطور نفسه بنفسه و يبقى دور الأستاذ هو الإرشاد و إعطاء رأيه في مسألة من المسائل مع احترام وجهة نظر التلاميذ.
إلا إذا أردتم جيل البلايستايشن و الفايسبوك و تشغيلهم في مراكز الإتصال فذلك رأي آخر.
29 - ابوخليل الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:35
ابوخليل:السلام لما لاتوجد إرادة سياسية لإصلاح التعليم وإذاأسند الأمر إلى غير أهله وعدم المبالات سوء التوجيه الإكتضاض إنعدام حس المسؤولية المكتسبات القبلية يلزمها مثل عليا ظروفها جو مهيء لها باش جاوبنا الخرجة الإعلامية للتدريج تم ماذا نريد ونتوخى وننتظر من التعليم نظل نكتب في هذا الموضوع ولن يشفى غليلنا....
30 - karim الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:35
عندما كنت تلميذا لم اكن في حاجة الى دروس اضافية لان معلم وقتها كان ذو مبدأ رغم اختلافي معه من ناحية العنف المستعمل للتدريس حينها لكن رغبته كانت قوية وهذف اغلبية المعلمين كانت هي العطاء اما اليوم حسب ما اسمع فالحرقة التي كانت عند المعلمين زالت واصبحت من الماضي المال هو هدفهم كنا نشحن بالمبادئ شحنا واليوم اسمع ان المعلم اصبح مثل بائع المخدرات لا يهمه الا المال والمستقبل والسيارة رغم ان وضعهم المادي اصبح مهما مقارنة بالماضي هذا في ظل نفس المنظومة التربوية التي يتحدث عنها المحلل فالمتغير هنا هو المعلم فقط وربما اهتمامات التلاميذ وانضباطهم بدرجة اقل لان تلاميذ الماضي كان اغلبهم لا يفهم للرعب والخوف من المعلم وليس لكونه لا يشرح لكن اذا قيمنا اليوم الفئة الناجحة لتحييد مفعول اهتمام التلميذ في هذه المعادلة فالفئة الناجحة في الماضي كانت فئة في مستوى افضل من الفئة الناجحة اليوم وهذا يدل على انه رغم اهتمام التلاميذ فان المحصل ضعيف اليوم وهذا راجع لبخل المعلم وعدم اكثراته او لضعفه
31 - مغربي عاق بكم الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:39
التعليم المغربي فاسد وهذ الدولة لا تريد ان يصبح شعبها واعيا لان ذلك سيخلق لها مشاكل كبيرة لذلك تعمل على تكليخ الشعب من اجل الا يطالب بحقوقه ويظل دائما كالعبيد وتستمر في نهب الاموال والفساد
32 - مواطن الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:43
إذا كان الألمان 80 مليون نسمة و ينتجون 3.4 مليون مليون $.
إذا كان اليابانيون 128 مليون نسمة و ينتجون 5.9 مليون مليون $.
إذا كان الفرنسيون 65 مليون نسمة، و ينتجون 2.5 مليون مليون $.
33 مليون مغربي يجب أن تنتج 1.6 مليون مليون $ لكننا ننتج فقط 100 ألف مليون $.
اقتصاديات الدول المتقدمة مكونة كالتالي: 70 ٪ خدمات، 25 ٪ صناعة و 5 ٪ قطاع أولي.
ليكون المغرب بلد متقدم ، نحن بحاجة إلى جيل جديد من الاستراتيجيات القطاعية
المغرب الأخضر + خطة اليوتيس: 76000 مليون $.
مخطط الإقلاع الصناعي:000 380 مليون $.
المخطط الأزرق ، الرقمي ، رواج ، و بقية استراتيجيات قطاع الخدمات : 000 500 1 مليون $.
2.5 من الأطباء لكل 1000 نسمة بدلا من 1.64 حاليا ، لذلك يجب مضاعفة عدد المراكز الاستشفائية الجامعية 1.5 مرة.
1 ٪ من الأمية ( كما هو الحال في الولايات المتحدة، ألمانيا، اليابان ، فرنسا ... ) وبالتالي فإن عدد الأميين لا ينبغي أن يتجاوز 000 330.
نظام تعليمي ووسائل إعلام تروج لعقلية جديدة: حيث كل فرد لديه قناعة المساهمة بشكل فردي في المصلحة العامة و الحكم الرشيد والنمو و الانتاجية لبلده.
33 - بلعيد الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:44
المقال جد سطحي في تحليله و تحليل المستجوبين. الإشكالسة الاساسية تكمن في الكتاب المدرسي و المناهج عموما. بحيت ان محرري الكتاب المدرسي لم يضعوه لاي تجريب و بالتالي فحين يلتزم الاستاذ بمحتوى الكتاب و توجيهات كتاب المدرس سيجد ان قلة قليلة جدا من استوعذت الدرس و مرد ذلك الى عدم كفاءة واضعي المناهج و طريقة صياغتها انطلاقا من الكتاب الابيض. و بالتالي وجب توحيد الكناب المدرسي و اخضاعه للتجريب زولا و ابتكار طرق تناسب كل ايقاعات التعلم بالقسم. كما ان اساتذة مراكز التكوين في اغلبيتهم دون المستوى لان طريقة ولوجهم لتلك المراكز غامضة و تحتكم اساسا الى الزبونية و الانتمتط النقابي و بالتالي فإن تلك التلة الفاسدة حين تشرف علء المباريات فانها تبحث عن الجنس و المال. اما النقابات فهي بيت الداء بحيت ان اها يد طولى في كل فئات التعليم عندما كانت تهدد بالسلم الاجتماعي اغرقت المدن بالنساء الخنوعات و الادارات بالفاسدين الكسالى و برؤساء المصالح الشياطين و بقي الشرفاء في الجبال و سيظلون فيها الى غاية بلوغهم 65 سنة من العمر كما استبشرهم بن كيران و كتن قبلها امر الوفا تنداك بتعيين النساء قرب منازلهن و ارسال الرجال
34 - معلم في الميدان الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:45
الصراحة حتى التلاميذ شغبهم الذي يعرقل الدرس يمنع الأستاذ من الاستمرار في الشرح لعدم توفر الجو الملائم ولأن الأستاذ مطالب بالجواب عن سؤال أين وصلت في الدروس ولماذا تأخرت هنا...كلهاعوامل تجعل الأستاذ يملي ويشرح ويضبط الغياب ويشتبك مع تلميذ مشاغب يرفض مغادرة القسم في ظل قانون جرأالتلميذ على الأستاذ وبماأن الاذان غير صاغية فتصبح شكوى الأستاذ نشازايلجأ الأستاذ المغلوب على أمره الى أسلوب اللي بغا يقرا يقرا واللي مابغاش لهلا يقرا
35 - Ali الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:47
Parce que les profs eux aussi ne comprennent rien .
36 - ياسين الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:51
المشكلة هي ان التعليم اصبح تجارة فمثله مثل شركة اتصالات تدفع اكثر تحصل على اكثر وكلما حصلت على اكثر تصبح افضل وكلما اصبحت افضل يدفعون بك لتدريس ماأشتريت من علم.لكنك في اخر المطاف تجد نفسك بائعا جديدا في سوق لا يعرف من العلم الا المال وهكذا دواليك وتدور الدائرة ونجد أنفسنا في متاهة اسمها التعليم. والكل هنا يتحمل مسؤوليته وتكون صعبة امام الله فأتقوا الله في فلذات الاكباد اما المال فالى زوال. وأن الله يمهل ولا يهمل فجلهم يدفعه في الشواهد الطبية والامراض المزمنة الا تكفيكم كرسالة من الله./.
37 - zou13 الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:53
لماذا الجواب ساهلة ماهلة
دون الحديث عن ظروف المعلم والتلاميذ زيد على دالك المقرر ووووووووو .
عندما تغيب الدولة كافة مجالاتها فطلب الساعة.
فبخلق حب التعلم والتمدرس ببناء مقرر يفي بحاجيات الطالب ومراعات الميولاتوحاجيات السوق من مهن ومعارف.
اولادنا مستقبلنا مادا اععددتا يا مغرب .
38 - فاقد الشيء .. الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:01
باعتباري واحد من الأساتذة، سأدلكم على واحد من أهم الأسباب، التي تجعل الأساتذة غير قادرين على شرح الدروس لطلبتهم.
هذا السبب يكمن في فساد عملية اختيار الاساتذة الجامعيين:فمنذ التسعينات، أي منذ العمل بالنظام الحالي في اختيار الأساتذة، لوحظ الضعف في مستوياتهم؛لأن اللجان لا تختار الأساتذة وفق معايير الكفاءة و الاستحقاق، و إنما على أساس الزبونية و المحسوبية والفلوس،و غيرها من الوسائل التي أفسدت عمليات الانتفاء:فكانت النتيجة، هي هذه التي نعرفها.
إذ كيف يعقل، أن يستطيع "أستاذ" أن يشرح مادة هو نفسه لم يفهمها عندما كان طالبا، و لو بحثوا في ملفاتهم الجامعية لوجدوا أنهم كانوا من الكسالى،الذين لم ينجحوا إلا بالتسول أو الإرشاء.
يجب تغيير نظام انتقاء الأساتذة، بحيث يشمل من المعايير المعتمدة في تقييم المرشحين، ملفاتهم الجامعية.
و لا بأس من أن يضاف إلى ذلك امتحان ، تختبر فيه قدراتهم عى التدريس.
ثم لا بد من إصلاح نظام ترسيم و تأهيل الأساتذة، بحيث إذا تبين أن أحدهم لا يصلح للتعليم، يفصل دون تردد..
ثم لا بد من إعتماد نجاح الأستاذ في مهام التدريس أساسيا في الترقية،لأن معيار البحث العلمي أثبت فشله.
39 - kamal الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:01
لأن الاستيعاب مرتبط منطقيا بتوفير الظروف والشروط الملائمة .
40 - حميد الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:03
لأن الدروس التي كان يقرؤها الجيل الذي كانت نسبة النجاح في الشهادة الابتدائية 50 في المائة والبروفي 50 في المائة والبكالوريا 25 في المائة ناهيك عن الاجازة والدكتوراه هي نفسها الذي يدرس فيه جيل 100 في 100 كناجحين
41 - الفارابي الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:09
التلميذ لا يترك الاستاذ لكي يشرح له الدرس . التلميذ ياتي الى حجرة الدرس لاحداث الشغب والفوضى والمشاجرة مع زملاءه ومع الاساتذة . اما كون الاساتذة يرسلون ابناءهم الى التعليم الخصوصي فمعهم الحق لان ابناءهم سيدرسون في الخصوصي في امان تام من المشاغبين والعدوانيين . كارثة التعليم تاتي من هؤلاء المشاغبين الموجودين فقط في التعليم العمومي وهل حدث يوما ان قام تلميذ في الخصوصي بالاعتداء على استاذه .التعليم العمومي مجاني وينجح التلاميذ بدون مستوى اما المناهج فهي جيدة
42 - Mohamed Amine الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:09
المشكل في البيداغوجية , اي في طريقة ايصال المعلومة للطالب و التي تستوجب الاعتماد على الامور البيسطة حتى الوصول الى المعلومة المراد تلقينها . ( و هذا ما يغيب عند الاساتذة ) .
43 - وفاء للوفا الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:09
الجواب على سوال المقال جد سهل، الاستاذ يشرح خارج القسم في الساعات الاضافية او في المدارس الخصوصية.
الله اذكر سي الوافا بالخير، اراد اي يصحح هذه الوضعية فاتهموه انه يعمل على هدم الموروث القديم ، فعجلوا بالاطاحة به قبل ان يتم عملية الاصلاح العميق للتعليم
44 - نجاة الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:15
وإضافة إلى المسؤولين عن وضع المقررات والبرامج، يضيف المتحدّث أنّ المسؤولية تقع أيضا على عاتق من لا يتعاونون ولا يراقبون أبناءهم من الأسر "التي لا تعرف أحيانا حتى المستوى الذي يدرس فيه أبناؤها".
هدا هو بيت القصيد
وأبدى مدير الثانوية دفاعا عن الأساتذة، قائلا إنّ الشكوى يجب أن تكون "ضد من خططوا منذ عقود لتفقِد المدرسة العمومية دورها التنويري والتربوي، وعملوا على تشويه رجل التعليم والتحامل عليه وتسخير الكثير من المنابر لتحقير ما يقوم به في البوادي والجبال والمداشر والمناطق المنسية، متحديا كل الظروف التي تعاكس طموحه في التربية والتعليم وتجعله يركب اليأس والاستسلام، وهذا هو ما يرده من خططوا بذكاء مقيت حتى تفقد المؤسسة التربوية العمومية دورها في محارية الجهل".
واضيف الكسل المقطع والتخادل والتلفزة والموضة والتقليد الاعمى وعدم اخد القسط الكافي من الراحة.اضافة الى المواد المخربة التي تستهلك سواء من مواد حافظة مخربة للانسجة الدماغية او للمخدرات او للارث الجيني لهما معا.
ادرس مند 34 سنة لم يكن التعليم اصعب علي الا في السنوات الاخيرة.الطاقة لاستعابية للمتعلمين تدنت بشكل رههههههههههيب نعاني والله.
45 - عزيز الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:28
كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته. أغلب الأساتذة يكدون في الأقسام من أجل تربية و تنوير و تكوين النشأ و لا يجب إعتبار القلة القليلة المتخاذلة هي المعيار. و نداء إلى الأسر بأن تراقب أبناءها و تزور المؤسسات التربوية و تسأل عن مستوى أبنائها و مشاكلهم التحصيلية و طرق معالجتها قبل فوات الأوان. أقسم بالله العلي العظيم أني أستاذ في مؤسسة تعليمية تضم حوالي 800 تلميذ و أؤكد لكم أنه نادرا ما يأتي الأباء أو أولياء الأمور إلى المؤسسة للسؤال عن أبنائهم و تتبع سير دراستهم.
46 - الضاحوز الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:36
المشكل البنيوي الذي تعاني منه المنظومة التعليمية بالمغرب له علاقة بغياب النية الحسنة من طرف الطبقة السياسية المسيطرة (القصر+البورجوازية) لمعالجة الفوضى اللغوية التي تتخبط فيها المدرسة العمومية. فالتلميذ يتلقى تعليمه باللغة العربية الفصحى منذ السنوات الأولى، و هي كما هو معلوم لغة بعيدة كل البعد عن الواقع اللغوي المغربي حتى بالنسبة للناطقين بالدارجة، إذ أن العامية المغربية تختلف كثيرا من حيث البنية و المعجم عن الفصحى، و مجرد إتقان اللغة العربية يتطلب سنين عديدة من الدراسة. أما بالنسبة للأطفال الناطقين بالأمازيغية فيعانون الأمرين بسبب صعوبة الإلمام بلغة غريبة عنهم كأي لغة أجنبية أخرى، و ربما مهندسو السياسة التعليمية بالمغرب يتعمدون ذلك لإقصاء جزء من الشعب المغربي من الولوج لمراكز القرار لكي تبقى الطبقة البورجوازية بالمدن الناطقين بالعربية في غالبيتهم مستحوذة على المناصب و مراكز القرار.
و الحل هو تدريس العربية و الأمازيغية كمادتين إجباريتين للجميع، و تدريس العلوم من الإبتدائي بإحدى اللغتين الحيتين الفرنسية أو الإنجليزية، و تبني البراغماتية و تجنب المقاربة الإيديولوجية في شؤون التعليم....
47 - Amghar الأربعاء 15 يناير 2014 - 03:42
لأنهم يدرسون بلغة ميتة ،لغة لا يتكلمها أي شعب في العالم،لغة لم تقدر على منافسة العلوم وبقيت رهينة المساجد والإعلام والخطابات الفارغة.
48 - Pedagologue الأربعاء 15 يناير 2014 - 04:12
les francais ont une pedagogie qui facilite la tache au etudiants
quand un prof termine son cours,l'examen contien des question du cours
parcontre au maroc en t'enseigne 1+1=2,et dans l'examen on trouve 2²+1²=?
on ressent cette difference lorsqu'on consulte leurs ouvrages pour comprendre les enigmes qu'on nous enseigne au maroc
49 - h-raf الأربعاء 15 يناير 2014 - 04:14
il y a des enseignants compétents, mais il ne sont pas capables de passer leur message en toute clarté aux étudiants, il y a des formateurs qui puissent donner mieux dans autres domaines, mais ils choisissent l'enseignement pour profiter de les avantages connus par ce secteur.
50 - gasmi الأربعاء 15 يناير 2014 - 04:20
la seul solution pour aide l education au maroc c est d etulise l outil d internet.u tube .
il faut que les grands prof au maroc qui veule aide la nation pour produire des elites ds tout les domains faire des videos ds u tube des lecons exercice .et je suis sure que l histoire va faire des heros professeur .pas comme aujourdhui des prof de materielle.
hespress doit encourage des proff ds tout les classes de faire des videos de cour et exercice..
51 - younrss الأربعاء 15 يناير 2014 - 04:24
le sujet extrémement important notre enseignement est fichu le problème essentiel et que le niveau des enseignants est faible ou très faible en langues de bases arabe ou français ce qui les pousse à parler dialecte en absence de niveau et de stage au pays de la langue pour amèliorer la communication directe le cas des prof d'anglais des années 70 aucun résultat ce sont les repercussions des fraudes en classe au cours des devoirs et préparartions des devoirs dans les maisons en se basant sur des données extraits de l'internet système copie coller ceci dit les effets des faibles moyens de passage à travers les cycles d'enseignement primaire et secondaire en général notre anneau faible dans ce secteur resultat niveau lamentable
52 - الشعب في القمامات الأربعاء 15 يناير 2014 - 04:42
الشعب في واد والحكومة في واد آخر و الملكية الدستورية وراء الأودية .الشعب في سلة المهملات / مسؤولون في قطاع عمومي يتقاضون أجوهم ، وبالتالي يتحول الى لصوص يعملون خارج المؤسسة العمومية في الخصوصي
كالتعليم و المصحات تاركين وراءهم شعوبا تنتظرالى ربها ناظرة عمدا بلا حسيب ولا رقيب ، وإذا بحثت عن السبب يلفقون لك التهم :سبيـــت شتمت المخزن لم تحترم القانون / والحيوانات المجترة أمامك ، لا تحرك ساكنا كالجماد ولا تتعاون ولا تشهد بالحق تميط اللثام ، خوفا من المخنز= الخنز المخزن .فافعلوا ما شئتم في هذا الشعب الأمي الجاهل الراقد رقاد أهل الكهف لا أنس الضحايا الفقراء وذوي الدخل المحدود والاجراء , وما خفي أعطم .. والمشاهد تتوالى.أين الملك حاكم البلاد أين الحكومة الوصية ،أين هذه الجمعيات .السخيفة النسوية ، أين المجتمع المدني العاق ، و حقوق الانسان الشفوي للتبجح في المحافل الدولية أما العملي والتطبيقي فيها الهمزة باص passe لا شيء ،، تتعاطفون مع الشفارة مع اللصوص ،لا للإهمال ، لا للتهميش ، لا للاقصاء ، لا للقتل العمد ، المستشفيات تحول اطباؤها الى ارهابيين . ومؤسسات التعليم العمومي تتحول إلى مرفأ الأميين
53 - الغيور على بلادو الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:05
للاسف اغلب الا ساتذة همهم الوحيد زيادة في الأجور والترقيات ضاربين عرض الحائط برفع من جودة التعليم ويتعللون بأن المشكل يكمن في المنظومة التعليمية ..ودليل على هذا انه لم يسبق أن قاموا بإضربات ووقفات من أجل مصلحة التلميذ و التعليم بهذا البلد
54 - طالب موظف الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:14
فالحقيقة هناك أمور أخرى سبب تدني مستوى المنظومة التعليمية ببلادنا.لا نلوم الاساتذة فقط فحتى الطلبة والتلاميذ يتحملون المسؤولية ،فما اراه اليوم في الجامعة من فوضى في إعطاء المحاضرات لا يمت بصلة الى ما نسميه بالتعليم العالي ،كيف للاساتذة ان يلقو بمحاضرتهم وسط عشوائي (شي دخل شي خرج شي كيشاتي فالفايس بوك شي كيدير الحب وشي كيهدر فالتليفون ..........) هذا من جهة ومن جهة أخرى هناك اساتذة (الله يهديهم ) وجودهم في القاعة كما من عدمها (ممسوقينش ) يملي الدرس (والله أعلم يمكن هو مفهموش) وينتظر الساعة ان تنتهي . والله يهدي شي طالبات اللي بغاو النقاط مقابل كرامتهن كما رأيت بعيناي أحد الليالي طالب وأستاذ خارجين من البار في حالة سكر والله أعلم فين داها
التعليم مشا مع ماليه الله يرحمو الى من رحم ربي
كلشي فهمناه بالمقلوب
والله يهدي بعض الطالبات والطلبة والاساتذة و المسؤولين اللي گاع ممسوقين .........
55 - مغربي من أمريكا الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:18
المشكل بسيط. منذ السنة الأولى إبتدائي إلى السنة الرابعة جامعي ومن خلال تجربتي التي انتهت في 2006، يلاحظ أن التعليم المغربي يعتمد على الحفظ كالببغاء بدل الفهم والإستيعاب ثم حرية التعبير. يقوم الأستاذ بإملاء الدرس حرفيا ويتوقع منك أثناء الإمتحان أن تتقيأ له نفس الفقرات بنفس التعبيرات التي أملاها عليك ليعتبر جوابك كاملا. هذا واقع لا جدال فيه رغم بعض الإستثناءات. حتى أنه في الجامعة هناك بعض الأساتذة من حفظ دروسه عن ظهر قلب وكانت تمليها كلمة كلمة وجملة جملة حتى إذا قارنت بين دروس السنة الماضية والحاضرة لا تجد أي تغيير ولو في التعبير. الأمر تغير قليلا في سنتي "الديزا" رغم بعض الببغائية في طريقة تدريس بعض الأساتذة. المدرسة هنا في و.م.أ. تعتمد على الفهم والإستيعاب إلى درجة أن التلاميد وحتى السنة 8 يتركون كتبهم في المدرسة ليعودوا بدونها للمنازل. فلا حفظ ولا تكرار لما درس في القسم لأن كل شيء ترسخ في ذهن التلميذ قبل مغادرة القسم. التمارين المنزلية ناذرا ما تعطى للتلميذ وغالبا تكون فقط في نهاية الأسبوع. الحل هو دورات تكوينة للأستاذ كل سنة حول بيداغوجية التدريس. حاربوا جهل الأستاذ قبل التلميذ.
56 - خبير الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:19
شكرا هسبريس
من اسباب فشل التعليم في بلدنا اخضاعه رغم قداسته لتجاذبات السياسية و الايديولوجيا والتي فرضت ما كان يسمى بالمبادئ الأربعة ( التعميم والمغربة والتوحيد والتعريب) ويضاف التمزيغ حاليا.
- التعميم تسبب في إهدار اموال طائلة لا ندري أي جيوب ملأت، إننا نشاهد تلك الاقسام préfabriquées التي نبتت في المدن و القرى مثل الفطريات لا تقي من حر أو قر. ولولا الطمع في الاستفادة من ريع الصفقات الكبرى لتولت كل جماعة بناء مدارسها بما يلائم بيئتها.
-التوحيد أخضع الوسطين الحضري والقروي لنظام واحد رغم اختلاف اوضاعهما كما قضت المدرسة الوطنية الموحدة على مزية التعدد.
-المغربة فرضت توظيف جيش من المعلمين غير متعلمين ضعاف الثقافة و التكوين.
-التعريب نشرالبلادة وعطل النباهة بسبب رداءة النصوص لأن المصطلحات في المراجع العربية تختلف من قطر الى قطر وفيها من الإطناب ما تمله الألباب.
استراتيجيات وسياسات و مناهج التعليم لا توضع من قبل البرلمانات ولا المجالس ولا اللجان الموسعة و انما من قبل لجان من ذوي الإختصاص لا يتجاوز عدد أعضاء كل واحدة منها 5 خبراء على أكثر تقدير.
57 - O'shen الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:31
أنا كمواطن أمازيغي
عانيت كثيراً في التعليم لأنني نشأت في محيط أمازيغي
لما بلغت سن السابعة لم أكن أعرف نطق حرفاً واحد باالدارجة


لما دخلت إلى القسم الأول إبتدائي تفاجأت بلغة لم أسمعها قط
في حياتي الطفولية ، حتى خيل لي أنني أمثل أفلام الكارتون
اللتي كنت نادراً ما أشاهدها .


تجربتي هذه قد تكون نسخ متتطابقة ، لأننا لا ندرس بلغتنا
مما يستنزف طاقة الطفل لبذل جهد أكبر ، كي يتعلم الدارجة للتواصل
مع المربي أو المعلم(لأن الأمازيغية ممنوعة في القسم) أولاً واللغة العربية الكلاسيكية ثانياً بعد تعلم لغته الأم في حضن أسرته ومحيطه.


هذا ما يشكل عبئ على التلاميذ الأمازيغ غالبية من غالبية سكان البلاد
هذه وجهة نظري.
58 - Amazigh الأربعاء 15 يناير 2014 - 05:55
The major cause the students don't understand is the use of the classical Arabic for teaching. How can a student understand the content of a lesson if he he/she doesnt know the language of teaching? As a child, I always said to my self, if only the teacher is using my language Tamazight, I will remember everything the teacher said just like when my father tells me a story in my language.
59 - زكية نور الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:17
عموما الظام التعليمي حاليا لا يكون الا الرداءات ودلك بدخول مجموعة من المغالطات تتلمدنا بالمدرسة العمومية واباؤنا اميون ومن درسنا كان يتمتع بروح المواطنة الخالصة وعيش كريم .
الملاحظ ان المستوى التعليمي للاباء قد ارتفع وحاليا الموظفون والاستادات باليوت لا يكونون الا الشمكارة الاكتظاظ ومستوى الاستاد الضعيف ومقرر
برمجعه الرجعيون اكيد ان الحصيلة ستكون ما نلاحظه من دونية المستوى
60 - [email protected] الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:27
الأستاذ لا يشرح للتلاميذ لأنه يعطيهم دروسا خصوصية في الليل مقابل مبلغ من المال يدفعه كل تلميذ، لو شرح لهم لما جاءه أحد لأخذ دروس خصوصية ، الأساتذة والمعلمون يتاجرون بالعلم مع أن الدولة تدفع لهم رواتب سخية جدا ، فرواتبهم لا تقل عن 7 أضعاف رواتب إخوتهم المصرين، أغلبهم يتقاضون أكثر من 500 دولار شهريا، وما زالوا يقولون هل من مزيد، بنوا الديور من بزنس الدروس الخصوصية، في نهاية السبعينات توقف المغرب عن استيراد أساتذة من الخارج ، فراهن على أبناءه الذين كبروا وتعلموا ، فإذا بهم يخذلونه ، أساتذة ومعلموا اليوم ينطبق عليهم قول الشاعر:
قم للمعلم وفه النقودا كاد المعلم بل أصبح بزناسا
وقالك دايرين الإضراب!!! على زين قرايتكم!!
61 - خبير2 الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:27
يعتبر الكتاب المدرسي اوأي مرجع مقرر الاداة الفعالة لتلقين المعرفة فلا يجوز ان يتلاعب به ضعاف النفوس من الطامعين.وكلما كانت هذه الاداة متقونة كلما كان الاستيعاب ميسرا. الكل يتعجب من عدد الكتب المفروضة على التلميذ وما الجدوى منها كما يستغرب الاباء كيف ان الكتاب الذي درس فيه ابن له في مستوى معين لا يصلح لإبنه الثاني حين يحل مكان أخيه في السنة الموالية.
من المستحسن ان يكون الكتاب المقرر من تأليف استاذ واحد او اثنان وبعد اختياره من بين عروض المتبارين تتم مراجعته من قبل لجنة مصغرة من الخبراء.ثم يعتمد لمدة لا تقل عن 5 سنوات. وتجربة أحمد بوكماخ صاحب سلسلة "إقرأ" خير دليل على صواب هذا الرأي.
إصلاح التعليم يتطلب كذلك مراجعة الاهداف و الغايات فالعصر يفرض أن يرتبط بسوق الشغل وإذا اقتنعنا بهذه الحقيقة و صار لزاما وقاية مجتمعنا من امراض البطالة وجب التصدي للحشو والإقتصار على تدريس العلوم الحديثة باللغتين الانجليزية و الفرنسية منذ الابتدائي قصد تكوين أجيال العولمة مع الاحتفاظ بما هو ضروري فقط من المواد العربية. كما يجب الإهتمام بتحسين وسائل و أساليب تكوين المدرسين و تحفيزهم.
62 - طالب الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:33
هذه المشاكل توجد أكتر في وسط الجامعات و خصوصا العلمية منها !
مقررات طويلة و معقدة في زمن قصير و بدون مساعدة فأنا شخصيا اعتبر نفسي اعمل كل العمل بمفردي ، بحيت أن جل الأساتذة الجامعيين و ليس كلهم طبعا لا يرتقون إلى مستوى إيصال المعلومة بالشكل المطلوب ! و ترى بعضا منهم يأتي ليمضي ساعته فقط ! في قراءة المعطيات الموجودة أصلا في الحاسوب ! و نادرا ما يرفع يده ليمسك الطاباشير لشرح شيء ما ! و ترى بعضا منهم إذا سألته عن شيء لم تفهمه متلا عند نهاية الدرس ، يتجاهلك متعجرفا بدعوى العجلة ..
من طالب بكلية العلوم ( علوم فيزيائية )
انشري هسبريس ..... و شكرا
63 - elyoussi الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:47
لأن أمخاخهم منشغلة ب "ميسِّي" و"رونالدو" و"خلود'' ... حدَّ الهَوْس !!!
إقرأ هذه الحكاية :
تحت شرفة بيتي وقف 7 طلبة من أبناء الجيران يتسامرون من حوالي 8 إلى 11مساءً .
الموضوع : البارصا والرّيال و تفاهات أخرى !
متى يخرج أحدهم عن الموضوع ؟
عندما ينادي على بائع "الديطاي": "آ رشيد! جيب معك واحد النيبرو" !...
تصوروا ،3 ساعات !!!
بدون تعليق !
64 - moroccan citizen الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:54
A mon humble avis, ce problème de rendement chez l'élève ou l'étudiant marocain est le résultat de plusieurs facteurs, dont ceux cités dans l'article ci-dessous. Néanmoins, j'aimerais bien me concentrer sur l'apport des profs. Il y'en a parmis le corps professoral ceux qui se respectent et font leur boulot comme ils le doivent, mais il y en a d'autres qui n'ont aucune vocation, ni compétence pour le faire. Moi même en tant que prof, je me suis trouvé en contact avec des "prof" qui ont un niveau très médiocre, si non faible dans la matière. Celà est du à maintes facteurs dont je peux citer quelques uns.
1- Le recrutement des profs n'était pas toujours basé sur la compétence. Des fois, la politique fait que certains diplomés soient recrutés pour répondre aux revendications des chômeurs pendant les sit-ins et grèves devant le parlement.
2- Beaucoup de diplomés ont eut recours à la fraude au plagiat...pour obtenir leurs diplômes. Ces derniers n'hésitent pas à reproduire ( to be continued
65 - hmoda الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:21
posez la question à M. zagora peut etre il aura la réponse à cette épineuse problematique! la solution selon lui c' est la "darija"!
66 - moroccan citizen الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:25
(cont'd):
...certains d'entres eux n'hésitent pas à reproduire une image mirroir d'eux même.
3- Il y a des "profs" qui ne prennent même pas la peine de lire les recherches de leurs étudiants et pour y remedier ils donnent des notes de 15 ou 16/20. Celà est aussi vrais pour les exames. Quelques uns de ces "profs" ne donnent pas des cours, mais des exposés pour chaqu'un de leurs étudiants, et chaque séance est sous forme d'un ou même de deux exposés, alors qu'eux ils sont là à ne rien faire.
4- La provenance de diplomes de l'étranger est parfois très douteuse.
5- Au Maroc aussi, les contacts, les partis politiques, et autres connections commencent à jouer un rôle néfaste dans le recrutement ou l'obtention d'un diplome, etc.
NB. Mon intervention ne doit pas être sur-géneralisée.
67 - جامعي الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:41
التعليم الجامعي تسود فيه الفوضى فإذا كان الأستاذ في الإبتدائي أوالاعدادي أو الثانوي يتلقى تكوينا تربويا و يخضع للمراقبة من قبل المفتش و المدير و ينقل دروسه من الكتاب المقرر فأن الاستاذ الجامعي متروك لأهوائه ومزاجه يكلف بتدريس مادته مباشرة بعد نيله شهادته و توظيفه ولا يخضع لتكوين تربوي ولا مراقبة من أحد.
في بعض الكليات والشعب هناك اساتذة اعادوا طباعة محاضراتهم بدون تغيير مدة 15 أو 20 سنة وكأن الزمان توقف في سنة ما.
اما مضمون المحاضرات فهي معلومات منقولة من هنا وهناك بدون اجتهاد أو تجديد.
لهذا يجب وضع قانون ملزم للشعب يمكنها من القيام بدورالرقابة حيث يفترض أن تضع مقررات المواد وتراجع المعلومات التي تتضمنها محاضرات الاساتذة و تنبه الى التقصير او الخلل او تكلف جماعة من الاساتذة في مادة معينة لتحضير كتاب تعتمده الشعبة و يقرر تدريسه.كما يجب عليها تنظيم دورات التدريب التربوي للاساتذة الجدد.
ويجب الزام الأساتذة في الجامعة بالتواضع و إنزالهم من أبراجهم العاجية حتى يجتهدوا ويستفيدوا ويفيدوا.
كما يجب الغاء بعض المواد والإجازات و تعويضها بمواد و اجازات علمية و عملية مطلوبة في سوق الشغل.
68 - رشيد القنيطرة الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:56
أرادوا اصلاح التعليم فأفسدوه.
69 - bafilal الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:58
plusieur facteurs ont engendrés cette situation .Parmis eux labanalisation de lafraude<depuisBAC79_80>à l époque azdin aIraki.Takhetafet: exercer un travail sans payer d impot.solution:parents elus communaux,administration,policepour lutter contre drogues aux alentours des lycees colleges les vendeurs du detail et garaba de l alcool la prostitution et les drageurs d adolescentes.Sans intervention de tout les responsables chacun dans sans domaine la situation sera de plus en plus pire 
70 - abdellatif الأربعاء 15 يناير 2014 - 08:04
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما كان التعليم يبتدىء بالحرف ثم الكلمة ثم الجملة كان التلميذ يستوعب ما يقدم اليه ولما اصبح التعليم يبتدىء بالجملة لم يعد التلميذ يستوعب شيئا لانه لا يعرف الحرف وتلقنه الجملة وفي قسم يحتوي 47 فردا بالاضافة الى كثرة الغيابات للاساتذة اما بدعوى الحمل او الاضرابات او التكوين
كما انه لم تصبح للاستاذ رغبة في تلقين التلميذ اي شيىء فاذا اراد التلميذ التعلم لا بد ان بسجل عند الاستاذ في المراجعة لان الامر اصبح تجارة ان تسجل في المراجعة فتحصل على نقط جيدة وان كان العكس فمصيرك التهميش كما اصبح الاستاذ يستخلص درهم لكل ورقة فروض درهم مضاعف 47 مرة تساوي 47 درهم وان كان للاستاذ قسمان يعني 94 درهم وهذا ان لم يكن الاستاذ سكيرا ولا متعاطي للمخدرات وان كان العكس فحدث ولا حرج وهذه حقيقة اقسم عليها بالله العظيم هناك من الاساتذة من يطلب من التلاميذ ان يؤدوا له ثمن الفطور فحليمة كانت تطلب حتى بيمو لولدها اذا رافقها الى القسم نعم التعليم اصبح تجارة بكثرة المطبوعات وتغييرها كل موسم دون جدوى واتمنى ان يفهم الاستاذ محتواها اولا قبل ان يلقنها للتلميذ ان كان هناك تلقين وكاد المعلم
71 - أستاذ الأربعاء 15 يناير 2014 - 08:18
مشكل التعليم في المغرب يبدأ من الابتدائي، وبتلخيص شديد: معضلتي "من الجملة الى الحرف" من جهة ومشكلة "النجاح بدون معدل" من جهة اخرى هما اكبر واهم سبب في فشل التعليم.
72 - احمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 08:29
اللهم سخر لهذا القطاع من ينقذه لقد صار قاب قوسين او ادنى من الغرق والكل له نصيب من المسؤولية
73 - محمد بنرحو الأربعاء 15 يناير 2014 - 08:46
والله تلامذتنا وطلبتنا .أذكياء إلى درجة كبيرة في الاشياء التي لاتعود عليهم بالنفع فهم أذكياء في الغش في الامتحانات .وفي التعامل السلبي مع الانترنيت ....طلبتنا يودون لو تمضغ لهم ليبتلعوا .إنهم يريدون كل شيء جاهز وفي وقت وجيز .دون أن يبدلوا أي مجهود أو عناء .فكري أو بدني .
74 - azeddine-germany الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:01
ا لمشكلة واضحة وضوح الشمس ,لقد قلناها مرارا وتكرارا على ان زمة التعليم ببلادنا ازمة لغوية لكل ما تحمله هذه الجملة من معنى ,فبلغة الام يحس المتعلم بالافتخار,وعزة الانتماء الى الوطن وخدمة بلاده, وتباهيه بها امام الامم,اضافة الى الثقة بالنفس ,وعزمه على المثابرة والاجتهاد ,عكس ما هو موجود حاليا من تغريب التلاميذ وتشريقهم ,فكيف نطلب من التلاميذ ان يفهمو ما دام اساتدتهم ومعلميهم مروا م نفس السياسة ,
75 - حسن أحمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:09
أضم صوتي إلى صوت السيد المدير الذي رفض ذكر اسمه ، لكن تدخله أصاب مقتل الإشكالية المطروحة للنقاش . وبكلمة أقول معه : إن أيادي خفية خبيثة تسعى بكل ما أوتيت من قوة إلى أن تبقى هذه الأمة تحت خط الجهل والتخلف.
76 - طالب جامعي الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:19
الموضوع دون أهمية ، الاولى تقديم الحلول وليس تبادل التهم ،احذروا ايها التلاميذ ممن يلقون بكم الى التهلكة كل الاسباب المذكورة واهية فهم يريدون ان تملأو المقاهي وتتعاطو للمخدرات’ فإشعال شمعة خير من لعن الظلام
77 - حاشاكم الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:38
من خلال ما ورد في المقال يتبين ان التهم الموجهة للاساتذة لكونهم لا يشرحون الدروس لعدم كفاءتهم في ايصال للتلاميذ ما يحتاجون اليه...تبدو واهية...بحيث كيف يعقل لنفس الاساتذة حين يقدمون دروسا للدعم...تكون النتائج مرضية..اذن المشاكل المتداخلة التي افرزت الوضع الراهن متشعبة و لا يمكن اقتصارها على جهة دون اخرى...و بحكم تجربتي في الميدان (35 سنة عمل بالقسم) اشير للجهات الساهرة على المنظومة التربوية ...و سياستها الممنهجة للوصول الى ما نحن عليه اليوم...و باسلوب اخر كلنا ضحايا هذه السياسات..(عاملين بالقطاع -اباء وامهات و اولياء- تلاميذ .) و بالتالي يبقى الوضع كما يرجوه اولئك اللذين سهروا على وضع الخطط و البرامج لغاية في انفسهم....
78 - مهتم الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:46
..اولا وقبل كل شئ اقول لكم عامل من العوامل التي توحي اوتجعل الاستاذ لا يقوم بالشرح في نظر المتعلمين وبصراحة انها انها الساعات الخصوصية التي يقوم بها الاباء لابنائهم....بالله عليكم هناك تلاميذ وطلبة يحضرون للقسم فقط للعب والتشويش ويقولون لماذا ساتتبع الحصة سوف افهمها في الساعات الخصوصية والعكس صحيح....ومن هنا تبدا اللامبالاة وعدم استجابة المتعلمين مع اساتذتهم......ولا ننسى عامل اخر الا وهو الاكتظاظ وما ادراك ما الاكتظاظ.كيف يعقل للاستاذ ان يؤدي مهمته في ظل هذه الوضعية...يجب عليه ان يكون له صوت قوي او يستعمل مكبر الصوت لاثارت انتباه المتعلمين اليه.....الحلول اذن على الاباء انيكفوا عناعطاء الساعات الخصوصية وان يتركوا الاساتذة يقومون بواجبهم.....المحاسبة تم المحاسبة لكن في هذا الحل عليك ان تعطي للمدرس حقه.....الاكتظاظ وجدت له الحل لكن فقط بالنسبة للمواد العلمية وهذه العملية مجربة لماذا لا يتم تدريس المادة حسب افواج من20 متعلما بالاعتماد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ايصال المعلومة للمتعلم وخاصة هذا الجيل اصبح يتقن هذه الوسيلة التعليمية بحيث يكتفي الاستاذ فقط بشرح ما يجب شرحه .....
79 - BACHELIER EN 2000 الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:48
انا خديت الباك ف2000 اللي كانو تيجيو الاوائل في القسم مادارو سوايع ماقراو بالفلوس وصحاب السوايع دايزين بمقبول
حلل وناقش حلل وناقش حلل وناقش
80 - laréponse الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:53
les marocains ne veulent pas admettre qu'ils n'ont pas de langue:une langue c'est le parler ,écrire et lire ,cette langue doit donc etre structurée ,
la darija n'est pas une langue,l'arabe classique est structurée ,écrite et lue mais non parlée,le tamazight est pareil à la darija,
donc il faut apprendre une langue,l'arabe classique ,le français, l'anglais et j''insiste bien il faut apprendre pour comprendre comme disent les français l'appétit vient en mangeant ,,
à nous les vieux nous n'avons jamais dit aux enseignants du primaire que nous n'avons pas compris,il fallait apprendre pour comprendre à tel point que nous faisons peu de fautes dans les dictées et nous arrivons à faire une rédaction,
aujourd'hui ,l'élève paresseux dit tout le temps que l'instituteur n'explique pas et il s'en sort bien devant ses parents ,
pire que ça les parents perturbent les écoles ,par leurs interventions infructueuses
comment comprendre les figures géométriques si on n' apprend pas leurs propriétés !
81 - ابراهيم الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:54
يقول زكريا "المعلمين الجامعيين" لو كانوا معلمين بمعنى الكلمة لم اشتكيت من امرهم أطلب منك العودة إلى المصلحات وضبطها جيدا ,انذاك ستعرف أن المعلم ككلمة أرقى من اللأستاذ،الكلمة المناسبة لهؤلاء الجامعيين هي المحاضرين الجامعيين.المشكل العويص الذي تعاني منه المدرسة والجامعة المغربيتن هو مشكل المنظومة في الدرجة الأولى تم مشكل الموارد البشرية التي لا تستفيد من التكوين المستمر بتاتا هذا من جهة ومن جهة أخرى لا تلقى هذه الموارد اهتماما من الجهات التربوية المسؤولة وخير دليل محين على ذلك هو احتجاج 6000 أستاذ في الرباط منذ شهريين ولا جهة حاورتهم؟؟وكيف نريد الرقي بالمدرسة والأستاذ في الحضيض,,إلى من سنسب مشكل عدم فهم ملايين الدروس التي حرم منها أبناء هذا الوطن الجريح الذين لم يتلقو الدروس نهائيا وما بالك بفهمها.اصلاح المدرسة والجامعة رهين بحوار جاد ومسؤول
82 - moha amazigh الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:02
Going to school just for exams is a wrong way to learn .it doesn't mean you passed exams or you obtained a diploma means your are qualified .we must evaluate our teachers and students both.the reason students can't learn is that they don't master definitions nor understand theorems. ask a student what is irrational and rational numbers.or what's the definition of a present simple . schools must make sure students understand language by focusing on rules and definitions then exam would be an application about rules.in physics for example ask a phd professor what is the meaning of a multiplication of two number A.B . in morocco we can use Darija to learn rules by heart. what is an electric flow definition in reality(speed of charges) .what do we mean by division (separation).why complex numbers.the most important is definitions and language in order to read and write.really to spend 17 years in school and can't read or write is indeed a disaster .let exercise our brains.
83 - مهتم الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:21
....ملحوظة.انها تتمة تعليق مهتم بالنسبة للاكتظاظ......على ان يتم تدريس المادة العلمية باستعمال تكنولوجيا المعلوميات والاتصال خلال حصة ساعة واحدة لكل فوج يتكون من 20 متعلما وهذه العملية مجربة في الاقسام الاعدادية.....اذن يجب تقليص المدة الزمنية فعوض 40 متعلما لمدة ساعتين.....نكتفي فقط بساعة لكل 20 متعلما.....والسلام
84 - MOURAD الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:23
C LE MANQUE DE MOYEN QUAND ON COMPARE UN LYCEE MAROCAIN AVEC UN LYCEE EUROPEEN ETATIQUE ON A LA REPONSE
C' VRAI VOUS ME DIRIEZ QUE DES ETUDIANTS REUSSISSENT MAIS C GRACE AU SACRIFICE DE LEURS PARENTS NI PLUS NI MOINS LE COMBLE C QUE NOTRE SYSTEME EDUCATIF PRODUIT UNE POPULATION INCULTE NON PAS ANALPHABETE MAIS CULTURELLEMENT NULLE ALLAH GHALIB
CA ME FAIT MAL AU COEUR DE VOIR OU EN SONT LES ASIATIAQUES ALORS QUE NOUS ON PATAUGE MALGRE LA DEBROUILLARDISE DES MAROCAINS ALLAH GHALIB
85 - الديداكتيك والبيداغوجيا الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:26
اولا وقبل كل شسء ، ليستقيم التعليمفي المغرب ولنضع القطارعلى سكته ليسير ، يجب فصل العنصر الأنثوي عن العنصر الذكري ، نظام المتبع في
مؤسسات التعليم العمومي المختلطة لا تفي بالمردودية المطلوبة ،لانشغال الجنسين ببعضهما البعض في وسط بيـــئي يعرف انحلالا خلقيا واسع الانتشار، لدى الكبار ، تفسخ وعري ، ومصاحبة ، وملاطفة ، يدركون انفسهم في سن المراهقة يعيشون أعز حلاوة الحياة ، تطفح أحلامها ببشائر هيام العاشق الولهان ، ونزولا عند النزعة الغريزية الفطرية في الانسان التي لايستطيع كبح جماحها ، تطغى على الجنسين انفعالات مشاكسات مزاجية يجمع بين التعاسة والمأساة تتقمص شخوصها رقص الديكة في صور كوميدية مضحكة ومضبجرة أحيانا. ماذا ينالون من الدرس ، وهم ملهمون ومغرمون غرام روميو وجولييت الكلاسيكي وهم يديرون إدارة حروب الحب في عشق الرومانسية الحادة . ماذا يفهمون من الأساتذة حيث بحت حناجرهم وشلت قدراتهم ماذا بأيديهم أن يفعلوه بالترغيب والتحبيب ، عند فقدان مواصفات التلميذ ، وتحقيق الجودة، والرفع من مستوى التعلمات ، تحسين المردودية وإحلال مجانية الهدر المدرسي والفشل الدراسي .
طارت عقولهم
86 - sinchi الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:34
الاستاد هو المشكل خصوصا في العالم القروي لانه يدرس 6 مستويات في قسم واحد اس قسم مشترك يتضمن جميع مستويات الابتدائي اتقوا الله في الاساتدة
87 - MOHAMED ASSAD الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:41
نرى ان التلميذ والاستاذ كل منهما يتملص من المسؤولية و كل واحد يرمي بفشله على الاخر في حين انهما معا ضحية لمنظومة تربوية ماسونية لابعاد الشعب المغربي عن دينه و اخلاقه فكيف يعقل بمقرر يدرس فيه تاريخ مزور وغياب شبه تام للتربية الاسلامية على كل حال فوزارة التربية والتعليم والحكومة ان كانت خائفة من انتاج طبقة مثقفة قادرة على الدفاع على حقوق الشعب فهي بذلك تنتج طبقة جاهلة مجرمة تستبيح كل شيء قال تعالى هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون
88 - اخوكم الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:44
قال عليه الصلاة والسلام :(( وقِّروا من تعلمون منه العلم ، ووقِّروا من تعلِّمونه العلم )) أما توقير من تتعلَّمون منه العلم فالمعنى بديهي.
المتعلِّم إذا شعر أنه محبوب وأن المعلِّم رحيمٌ به ، فهذا التواضع هو أثمن من العلم نفسه .
البر و الاستغفار يزيدان في العلم و الرزق و التوفيق ، و سبباً لإجابة الدعاء.
من ادعية الرسول عليه الصلاة والسلام :
{ اللهم انفعني بما علمتني ، وعلمني ما ينفعني ، وزدني علماً }من حديث صحيح ،
89 - Tanger الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:45
بصفتي احد طلبة الجامعة المغربية
ارى ان اساس المشكلة يكمن في ادارة الكلية اولا بعدها نظام التعليم ككل
الادارة همها الوحيد هو مرور السنة بسرعة دون الاكتراف لما استفاده الطلبة
كما ان اغلبية الاساتذة دورهم في الكلية ليس التعليم بل التجارة
حيث يالفون كتاب كله منقول فيطبعونه في المطابع ويودع في المكتبات
ويقول الاستاذ اذهب ايها الطالب واشتري الكتاب رغما عنك لماذا ؟
لانهم يضعون في داخله ورقة المراقبة المستمرة التي تحتوي سؤال بحثك
لذا انت مرغم على شراء الكتاب
90 - Mohamed Aboq الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:49
I was a teacher in morocco for 25 years like mr mellouki, rachida guelzim, Mustapha yatribi, Hassan lahnishi,& some excellent English teachers! You know first of all the huge number of the students! The dry syllabus made by some incompetent people who just copy from other programs, lack of photocopies so as to save time,& mrs& mrs the inspectors who made some abrupt repeated visits not to educate teachers, but to trap them without talking about some women inspectors who spend time with teachers eating cakes,& tea& they get17/18 out of20& you cannot say anything. I was sent to a remoted area called Amizmiz which I love& I am proud of my previous students! I spent 6 years there! It was difficult 4 the 1st time, but later I tried to get adapted,& I did! Anyway the syllabus was dry,& the truth is that we prepared students to get their bac! Period! First three years is not enough! You can ask Americans who have tried to speak French, but they cannot after trying for 8 , or 6 years, but in
91 - هشاني محمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:50
المشكل الكبير في ما يخص التركيز وفهم الدروس
هو النسبة العالية لتاني أكسيد الكاربون
داخل القسم
وكدالك إنخفاض نسبة الأكسجين

وفي كندا لايمكن لتلاميذ الدخول للأقسام لا تتوفر عن تهوية ودالك منذ 1902
لكن من أراد شرحا أكتر
أنا في إنتضار أسئلتكم
92 - SAID الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:55
Le primaire est la base de l'enseignement,
il faut revenir dans ce secteur à la methode synthetique qui prevoit le passage de la lettre vers le mot,et donner un role primordial à la grammaire.
Comme ça les eleves comprendront mieux.
93 - جلولي الجيلالي الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:56
المسؤولية جماعية بدايتها المسؤولون عن الشأ ن العام الذين أغرقوا القطاع في التيه والعشوائية،يليها تسييس القطاع وجره الى حافة الانهيار والفشل . ثم العاملون في القطاع الذين تختلف مشاربهم وتوجهاتهم ومستوياتهم. المجتمع المستهدف لا يعي ما يخطط لتجهيله وتدليله . التعليم صار أوراقا وإحصائيات وأشباحا مدونة يًتباهى بها أمام انظار المؤسسات الدولية ومقدمات نشرات الأخبار
94 - hajar الأربعاء 15 يناير 2014 - 10:56
"الشكوى يجب أن توجه لواضعي البرامج والمقررات الدراسية الملغومة، وللسياسة العامة في مجال التعليم، ولمن نقصوا حصص الكثير من المواد، وإلى الذين أثقلوا محفظة التلميذ بعشرات الكيلوغرامات من الاوراق دون احترام لحاجات التلميذ المعرفية".
95 - ahajjam del norte الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:04
التلاميذ هم من يتحملون المسؤولية ب 70%، فكيف للتلميذ متفوق في الفايسبوك وكسول في دراسته، فهو يخصص أوقاته للمحادثات ومتابعة الرياضة، بينما لا يكلف نفسه عناء المراجعة والبحث،ففي الفايسبوك تجده يسأل عن كل شيئ لايعرفه بينما في القسم لا يعرف شيئاً ورغم ذلك لا يسأل أبدا إلا من رحم ربي،فنحن في سنة 2014م كل شيئ متوفروبإمكان التلميذ أن يكون متفوق في دراسته دون مساعدة أحد، كما الحال مع الفايسبوك فأغلب التلاميذ خبراء فيه، لأنهم يخصصون له جل أوقاتهم... لوإهتم التلاميذ بدراستهم كما يهتمون بالفايسبوك لأصبح المغرب بلد الشعراء والمفكرين والباحثين وو...
96 - أم خالد الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:06
يقول سبحانه:"فاسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون"

خذوا الحقيقة من أهل الاختصاص والخبرة وفقهاء الميدان

تمعنوا في كلام المدير:

الشكوى يجب أن تكون "ضد من خططوا منذ عقود لتفقِد المدرسة العمومية دورها التنويري والتربوي، وعملوا على تشويه رجل التعليم والتحامل عليه وتسخير الكثير من المنابر لتحقير ما يقوم به في البوادي والجبال والمداشر والمناطق المنسية، متحديا كل الظروف التي تعاكس طموحه في التربية والتعليم وتجعله يركب اليأس والاستسلام، وهذا هو ما يريده من خططوا بذكاء مقيت حتى تفقد المؤسسة التربوية العمومية دورها في محاربة الجهل"
97 - talibe الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:15
بسم الله الرحمان الرحيم اود ان اشكركم عن هذا الموضوع ههناك اسباب عدة كالكتظاظ وعددم استيعاب الدروس بالاظافة الى ذلك ففي مدرستي الثانوية التاهيلة 6 novembre حد اولاد افرج اقليم الجديدة لا يتركون الاساتذة المتمرسين في المهنة بل ياتونا باساتذة جدد اي كي جيب لينا اساتذة ليلاه تخرجو بق معندهم الخبرة بغين اقريو السلك الثاناوي التاهيلي الاساتذةالمتمرسين في المهنة يبقون في تدريس السلك الاعدادي هذا هو المشكل
98 - abou Insaf الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:31
On a toujours essayer d'idealiser l'enseignant dans notre culture ,un enseignant doit etre honnete serieux travailleur bon, un homme de valeurs et j'en passe alors l'enseignant est avant tout un etre humain.avec ses qualites et ses defaut dans le monde des enseignants ils y endesa bons et des mauvais et c tout naturel ce sont des etres humains ils y en a ceux et celles qui font leur travail correctement.en faisant tout ce qui est en leur pouvoir pour transmettre leur savoir et aider les apprentis a comprendre et s'epanouir mais ils existe bel et bien d'autres qui.sont sans scrupules. Ceci.d'une part, a propos du systeme educatif.dans notre pays,je pense que trois facteurs sont a l'origine de son echec d'abord (the "what"ctd enseigner quoi. La plupart de nos programmes educatifs sont arcaiques et depasses par les evenements ,la majorite. ecrasante des de nos eleves. .ne.s y intressent nulement
A suivre....
99 - حميد الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:31
toutes les causes énumérées dans l'article sont pour quelque chose dans le déclin voire la faillite de l'enseignement public marocain.Le constat est là mais que faire pour remédier à la" peste" qui continue à ravager cette institution à laquelle personne ne croit plus même ses fonctionnaires qui bouffent le tiers du budget de l’État .C'est dans ce secteur qu'il faut accélérer une vraie révolution car, sachez qu'il n'y'a point de développement sans enseignement efficace
100 - راعي الغنم الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:32
ا لمشكل لامازيغ هي اللغة العربية لايفهمونها اذا تبقى اكبر عائق لهم
اذا يجب استعمال لغة الام للتلاميذ مع استعمال اللغة الفرنسية للعلوم

ووقف التعريب لانه الوسيلة المدمرة للتعليم نعم لحصره في المسجد
101 - aziz الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:33
الاختلاط هو السبب الرئيسي وش البنات كيجوا نالمدرسة فحال العريس والشباب كدالك فحالي ماجن حدارين وبغوا يفهموا الدروس هه

الحل في مدارس غبر مختلطه وسمعوها مني ...ـوأكبر شاهد ملي كيمشوا هدوك التلاميد نساعات أضافية غير مختلطة كيستوعبوا دروسهم بكل سهوله الا القليل
102 - lécey khawarizmi الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:38
سلام عليكوم هاد المشكل ديال شرح الاساتذة كاين او بزاف على سبيل المتال انا تلميذ تانية باك . فمدينة كلميم المشكل مشي غير الشرح بل اكتر من دلك حدف مجموعة من الفقرات لذلك يلجئ التلميذ الى الدعم عند نفس الاستاد من اجل النقطة ثمن ساعات الدعم 300DH للمادة والله اغلب الاساتذة ليست عندهم مبادئ
103 - عمو مول الملغة الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:47
السبب في تدني مستوى التعليم في المغرب راجع حسب فهمي المتواضع الى الدولة وعدم وجود فرص للشغل ثم راجع كذلك الى الاستاذ فهناك اساتذة سامحهم الله لا يعملون داخل الاقسام موفرين جهدهم للعمل في مدارس خصوصية ليلا وفي المعاهد الحرة متناسين واجبهم المهني ومن هنا فالتلميذ اصبح لا يذل اي جهد لانه يرى اخاه الموجز او الدكتور نائم في البيت يطلب من ابيه 10 دراهم كل يوم ماذا يقول الاب ؟ ان المدرسة تعلم السعاية فكيف يجتهد التلميذ ويتعب نفسه في التحصيل وهو يعرف مصيره؟
104 - أحمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:51
الجواب :
لأن هدف منظومتنا التعليمية هو أن تجعل من أبناء الشعب مجرد مستهلكين أدكياء لا أطرا تنافس في الصناعات ، خدمة لعلاقة المنتج والمستهلك التي تربطنا بالغرب ، عكس الصين التي فضلت علاقة الأستاد والتلميد مع الغرب.
فالخلل في المنظومة التعليمية التي تحمل في طياتها مؤامرة ضد الأسر المغربية .
105 - قلادة سيف الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:58
96 - أم خالد
يقول سبحانه:"فاسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون"
خذوا الحقيقة من أهل الاختصاص والخبرة وفقهاء الميدان
تمعنوا في كلام المدير:
الشكوى يجب أن تكون "ضد من خططوا منذ عقود لتفقِد المدرسة العمومية دورها التنويري والتربوي، وعملوا على تشويه رجل التعليم والتحامل عليه وتسخير الكثير من المنابر لتحقير ما يقوم به في البوادي والجبال والمداشر والمناطق المنسية ، متحديا كل الظروف التي تعاكس طموحه في التربية والتعليم وتجعله يركب اليأس والاستسلام، وهذا هو ما يريده من خططوا بذكاء مقيت حتى تفقد المؤسسة التربوية العمومية دورها في محاربة الجهل"
§§§§!!!!????
عين العقل ، سلمت يدك ، طوبا لفقهاء الميدان وذوي الخبرة والدراية أهل العلم ، النخبة المثقفة ، الحكمة والتبصر والعقول النيرة ، والفكر الراقي .. تحية لمن اصابوا الهدف وتحدثوا في الصميم .
حقيقة اكتوينا من نار سياسة الاضطهاد والاستبداد والاستغلال والتهميش والاقصاء العلني المباشر والتحقير والازدراء
106 - استاذ SVT الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:00
هذا المقال يرتكز فقط على العمومي لكن حتى الخصوصي نفس المشكل انا صححت اوراق امتحان مِؤسسة خصوصية فكانت نتائج متقاربة
المشكل بنيوي من التلميذ الى الاستاذ الى الاسرة الى الوزارة بكافة اكاديمياتها ونياباتها و مديريها الى وزارة الداخلية حيث المخدرات و الجنس متاحين امام المؤسسات الى وزارة الاتصال و الاعلام التي تبث على قنواتها كل ما يفسد الاسرة المغربية الى الى ........................
لنقل في الاخير أنه ليست هناك نية سليمة لإصلاح التعليم
107 - prof الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:08
ان كان الحال كماهو عليه الان فكيف سيكون عندما يصبح المدرس شيخا يدرس لمجموعة من الشمكارة والمنحرفين _علما انه من بين47تلميذ تجد فقط 4تلاميذ لهم الرغبة في التعلم-يا بنكيران ستحصد ما تزرعهالان وتحمل المسؤولية_
108 - azzeddine الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:13
السلام عليكم انا تلميذ بالسنة الثانية بكالوريا بالصويرة ،يتجلى السبب في عدم فهمنا الدروس في التلاميد والاساتدة والنضام التربوي وليس بالشمولية ـالتلاميد هناك من ليس له مكتسبات وهناك من يدخل للثشويش على زملائه ...
ـالاساتدة يوجد بعض الاساتدة لايعطي مضون الدرس ودلك لتضطر الى زيادة ساعات وهناك اصل من يحتاج الى اعادة التكوين ـوالنضام التربوي عدم المراقبة نهائيا في المؤسسات (الصويرة)
109 - عبدو الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:35
سبب المشكل هو الاكتضاض والمستوي المتدانى والبرامج الجحفاء مع مشكل اخر سيضهر مع الوقت هوحين يصل الاستاد الى سن 60 سنة يصبح معه غير قادر عن العطاء هذه هى الضربة قاضية عن المنظومة التربوية
110 - معلم الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:41
اخطر ما تواجهه الامة من فساد يوجد في التربية والتعليم ولكن ليس مرة اخر رجل التعليم اللذي يكثر الناس من الحديث عليه بسبب الجهل والامية ولكن المشكلة سببها المقررات والمناهج اللتي يفسدها المسؤولون عمدا عندما يكلفون كل ن هب ودب بوضعها ولا يكلفون بذلك خبراء ومختصين في التربية وعلماء في المواد لان المسلة لديهم تجارية فقط وليست مسألة مصير امة ,والسبب الثاني يعود الى المجتمع نفسه أي الى بنية العقل المغربي والعربي عموما اللذي لايزال لذيه خلل في فهم واستيعاب كثير من ظواهر الزمان والمكان وربما حتى كروية الارض لايزال لا يستوعبها.
111 - عبد القادر تاهلة الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:48
العوامل التي ساهمت في ترديالتعليم هي 1 الزمن المدرسي غير كافي 2الوسائل التعليمية غير متوفرة 3الاستاذ غير مرتاح ماديا و معنويا 4التلميذ غير مهتم 5الاسرة غائبة 6البيداغوجيات غير ملائمة 7التكوين المستمر منعدم 8المحتوى غير هادف وغير مناسب
112 - مصطفى القاسم الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:51
السلام عليكم
السؤال الذي يمكن طرحه هو لماذا التلميذ لا يفهم شيئا في القسم فيما يعي الدرس جيدا مع نفس الأستاذ في دروس الدعم خارج أسوار المؤسسة التعليمية,
هل لأن لمشكل يكمن في عدد المقاعد البيداغوجية, ام في طريقة التدريس ؟
المشكلة يتحملها عدة أطراف متداخلة فيما بينها
113 - محمد ب الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:55
اتحدث عن الاعدادي , هل يعقل ان يدرس التلميذ 4ساعات في الرياضيات و4ساعات في الفرنسية و4ساعات في العربية كل اسبوع مجموعة من المفاهيم في الوقت الذي كان يدرس فيه التلميذ اقل في 6ساعات في الاسبوع ؟ امتحانات اخر السنة كانت كل مؤسسة تنجز امتحانا متوافقا عليه من طرف اساتذة المؤسسة لان الاساتذة ادرى بتلاميذتهم ,اليوم اصبحت كل نيابة تختار امتحانا حسب رغبة اللجنة المشرفة على الاختيار و هذا يضر بكثير طموح كل تلميذعلما ان في بعض المؤسسات التلاميذ يقومون بالساعات الاضافية
114 - عبد الرحيم الأربعاء 15 يناير 2014 - 12:59
هروب جملة من الشباب إلى ميدان التعليم بحثا عن لقمة العيش ، ليس حبا في المهنة كان السبب في تدني مستوى التلاميذ بشكل جزئي . "فاقد الشيء لا يعطيه"
115 - عابر سبيل الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:00
بسم الله الرحمان الرحيم ..اما بعد فان لله وان اليه راجعون في التعليم وفي الصحة ....بناء وطن وخلق مواطن صالح ومبدع يلزم اصلاح تربوي واصلاح فكري واصلاح صحي على السواء اين نحن من هذه المستلزمات ذهبت مع الريح وذهبنا معها فلا حول ولا قوة الا بالله كيف تطالبون بتعليم نزيه والتلاميذ اغلبهم لا يحترمون لا المعلم ولا المؤسسة وكيف يطالب المعلم بتعديل الاوضاع وتلميذ مطيع وهو لا يعطي هذا الاخير دروسا في حسن الخلق اولا وكيفية احترامه واحترام المؤسسة وبالتالي تقديس شيء اسمو تعليم التلميذ يطالب والمعلم يطالب والله المعين حتى تكتمل الحلقة وتكون مساواة في العطاء والاخد يجب ان نخاف الله في ايصال الامانة واسترجاع المعلم مكانته ..قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا..واعطاء الطالب حقه وتبليغ الامانة له كما يجب وخلق من جديد اسلوب الحوار المتمدن والخلوق بين المعلم والمتعلم ..امة دون اسس وقيم واخلاق دولة منهارة وانسان دون هذه الامور هو بقايا انسان .فرجاء انقدوا ما تبقى في اناس غيورة على العلم والمتعلم ..اولادنا جيل نامل فيه خيرا وحاربوا المخدر في المؤؤسسات والجامعات كبداية
116 - محمد الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:00
لماذا لا نعتمد على مناهج مثل التي في أمريكا بدل اعتمدنا على فرنسا في كل شيء وخصوصا اللغة الفرنسية فقد أصبحت لا تساوي شيء فرنسا بالدارجة مات ليها الحوت
117 - AMAZIGH100/100 الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:02
كما قال صاحبنا 100(راعي الافكار) كيف يعقل ان تخاطب الامريكيين بالعربية
وتظن انك يفهمونك!!!!

لذالك يجب مراعاة لغة الام لكل عرق
مع دعم العبرية في الاعدادي

المغرب متنوع فمن يريد قبوله فكذالك ومن ابى فليرجع الى اصله
118 - عبد الله الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:03
ليس هناك مشكل في التعليم فالدولة تريد خريج بمواصفات مقررة مسبقا وهذا ما يحصل اما القول بان التلميذ لا يريد التحصيل العلمي او لا يفهم الاستاذ او الاستاذ لا يعمل بجد فهذا تقييم سطحي لا تفصلوا التعليم بالبلاد عن كل المحيط وما يجري به لتفهموا لما يظهر متدني بالمقارنة مع الدول الاخرى او حتى مع من سبقنا من اجيال درست عند نفس الاساتذة بنفس المدارس افهم الواقع بنظرة عامة وفاحصة لا تقف عند قطاع واحد
119 - عزالعرب الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:06
احكي عن تجربتي......عندما كنت تلميذا:اجد المدرسة بدون معنى لماذا؟لان المدرس في واد ونا في واد،لان لا اجد الدروس تتوافق مع متطلباتي،ماقمة ان ادرس هذه المادة...وا غايتها،بماذا تنفعني لذلك يقع لدي نفور اجدها بدون معنى،كل ما كنت اقوم به هو التهيء للامتحان فقط لان الغاية هي الامتحان...لكني بعد سنوات فهمت الخلل ليس في انا بل تكامل في ذلك...وعلمت ان البيداغوجيات الحديثة تحلل هذا الامر...اي متعلم فهو يعلم حسب خصوصيته...اي يجب أعطاء المعنى للمادة المدرسة والغاية منها وفق وضعية مشكلة،تضع المتعلم في قلب العملية التعليمية...وهذا امر صعب بالنسبة للمدرس لانه يلزم تكوين جيد...واذا نمى هذا الفارق يصبح المدرس في واد والمتعلم في واد و تصبح المعرفة غاية في ذاتها،لذلك كل مل يقوم به المتعلم الحفظ دون الفهم،ويصبح هاجسه الاول والاخير الامتحان...لكن ننسى ان الامتحان فقط هو قياس درجة التعلم وتحقق الكفاية،وهذه النتائج(عدم الفهم)هي محصلة عدة اسباب منها المقرر،منها المدرس، المؤسسة....بشكل عام المنظومة يسودها عدم التوازن وعدم مسايرتها للتطورات الحديثة،لان المتعلم يعيش في محيط يصادف المعلومات في كل مناحي الحياة...
120 - layte الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:07
Engagement = motivation = qualité
121 - zohair الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:10
إن المسؤولية في هذا تقع على الجميع وليس فقط على الأساتذة والمسؤولين والمنظومة التربوية كما رأينا، إذ إن هناك طرف آخر يبدو غائبا إلى حد ما، وهو المجتمع، فنحن نعيش في مجتمع غير قارئ وآخر ما يفكر فيه كل فرد أن يحمل كتابا يطالع فيه، والذاكرة تحتاج إلى التدريب لكي تقوم بدورها في استيعاب الدروس، فنحن نجد تلميذا أو طالبا يمر عليه الشهر والشهران وربما السنة ولم يقرأ كتابا، بل منهم من لم يتم كتابا واحدا خلال حياته،كيف تريد لذاكرة كهذه أن تستوعب الدروس، إن الاستيعاب يجب أن يلاقي استعدادا من المتلقي، وهذا لا يعني أن الأطراف الأخرى لا تتحمل المسؤولية، وإنما هي تتحمل الجزء الأكبر منها، وخصوصا، المعلم، فهذا الأخير يجب أن يعلم دوره كمدرس وهو أن يتعامل مع كل الظروف، فلا ينبغي له أن ينتقل من درس إلى الآخر حتى يدرك أن الأغلب قد استوعبوا وإلا فما فائدة الدوس المتراكمة في الدفاتر إن لم يكن دري عنها التلميذ شيئا.
122 - Marocain الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:10
"المعلمين الجامعيين" المعلمين ولات معايرة ، راه خصنا نعرفو بلي هادوك هوما لي كايخدمو اكثر عدد ديال الساعات فالاسبوع ، و كاين فيهوم لي عندو الاجازة و الماستر و حتى الدكتوراه . انا شخصيا احسن وحدين قراوني فمسيرتي هوما المعلمين.
123 - الدكتور سين الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:12
المنظومة التعليمية المغربية جد فاشلة مقارنة مع المعايير الدولية المعتمدة في العديد من المؤسسات والجامعات العالمية ، فالامكانيات التي نقول انها جد محدودة وفات عليها الظهر لايمكن استعمالها من آليات ومعدات في الدروس التطبيقية من اجل تلقينها للطالب ، فكيف يمكن لنا ان نساير مجرى عصرنا بدون الانفتاح على اخر المستجدات العلمية والتقنية و تدبيرها وتلقينها في ارض الواقع ؟ ناهيك عن الدروس النظرية التي تلقن بعيدة ولاعلاقة لها في الحصص التطبيقية
124 - طالب الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:12
في الحقيقة الأساتذة الجامعيين هم الأكثر تسيبا لأنهم بدون رقيب ولاحسيب ولالجن تفتيش وخصوصا في كليات الاداب والحقوق يبيعون مؤلفاتهم ويبتزون بها الطلبة كما أن الماستروالدكتوراه لايلجها الطالب حتى يدفع أموالا باهظة أوأن يكون من أصحاب النفوذ مثال ذلك أساتذة بكلية الاداب بنمسيك الدارالبيضاء وخاصة شعبة الدراسات العربية والدراسات الاسلامية والتاريخ والجغرافيا
125 - Ben taleb الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:12
السلام عليكم
والله، "ثلات مرات" ،عندما نكف عن اتخاذ مهمة "التربية و التعليم" مهنة للإسترزاق٬ و نعيد لها دورها "الرسالاتي"، إن صح التعبير، ستكون النتائج طيبة إن شاء الله٠
فلنبدأ بوضع:"""أجتاز(ت) بامتيازالإمتحان البسيكوتكنيك المؤهل لمهمة التدريس"""" على رأس قائمة الشروط الواجبة لولوج مراكز تكوين المعلمين و الأساتذة٠
و شكرا
126 - عبد الله القانوني الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:15
مشكل التعليم في المغرب مشكل عويص و اسبابه متعددة . منها ما يتحمله الاساتذة و الاطر و منها ما يقع على عاتق المتعلم (الطالب و التلميذ) و منها ما يتحملونه معا , فغالبية الصنف الاول يتحملون وزر التهاون و اللامبالاة اثناء تأديتهم لرسالة النبل و رهان المجتمع , أما الصنف الثاني فما يعيق تحصيلهم العلمي هو غياب الزاد المعرفي -الذي يفترض ان يتراكم مع توالي السنوات الدراسية و المناهج التعليمية - , بالاضافة الى عدم الاكتراث لأهمية التعليم في تطور البلاد, و بالتالي التهاون في تأدية ما جعلوا لأجله (الجدّ في طلب العلم) , لكن هذا الخلل في صنفي النظام التعليمي راجع لسبب معروف لذى الغالبية المعنية بالأمر , ألا و هو البيذاغوجية التعليمية الفاشلة لنظام التعليم المغربي عبر التاريخ , منذ الاستقلال. فهل يعقل ان نسوغ مخطط تعليمي لنقوم بتجربة مدى نجاعته في بعض الاعوام القليلة ثم نقوم باصلاحه بذريعة عدم نجاحه؟ هل يعقل ان يعطي المخطط التعليمي ثماره في 3 سنوات او 5؟ نحن نحتاج لنظام تعليمي على على المدى البعيد و احتياطيا على المدى المتوسط.
127 - abderrazzak الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:16
المشكل يكمن في الاعتماد على منهج الدراسة التقليدية بدل الدراسة التفاعلية
128 - abdessalam الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:17
دعونا نكن واقعيين . الاستاذ يجب ان يكون اخر شخص نلومة على الخلل الموجود ففي النهاية الاستاذ يبقى مجرد صورة للنظام التعليمي ككل .
129 - التعليم وجه الكماليات الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:18
في الوقت الذي تزامن فيه إغلاق أبواب الإنتهازية وتطوى صفحات النهب ،لإصلاح المنظومة التربوية ، .حين قال المغاربة : كفى ، جاؤوا على كلمة واحدة جمعت بين القلوب وألفت بينهم .
فإذا بعجلة الدهر ترمي بنا الى الخلف . ننهب الأرض لنقطع المسافات ، ونلف الأزمان ، ونطوي مراحل التاريخ . ونكتب صفحات الإرتجال بسطور على السراب
تثير الرياح همومها ، ما يلبث يتطاير طلاء الوجه وتنكشف الألوان الزاهية و تعري على الواقع المزري والذي كان جماله تحجبه الشمس بالغربال . حينها يتحول الوضع الى مأساة .
فما خطبكم ايها المسؤولون .. ، ايها السفسطائون . ذو وجهين كالحرباء .
أيها الراقدون ، .أيها الراكدون . الخاملون ، . جبلتم على النخوة والخنوع ... أنا مستاء منكم ...
لقد شغلتكم هموم الدنيا عن الآخرة ، ليتكم كنتم اصحاب مبادرات ..
ما جيئ بشيخ زمانه إلا ليلقي إطلالة على آخر يوم حياة عاشه التعليم العمومي .
مظلمة ... ظلما وعدونا و تعمدا ، مباشرة ، و نية مبيتة من اجل هدف .
حقوق تهضم واموال تهدر ودماء تسفك دماء الأبرياء البسطاء تمتص ..
130 - Abdessamad chama الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:18
في الحقيقة لا مشكل اكبر من مشكل الاخطلاط بين الجنسين
131 - عادل الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:18
من تجربتي للنظام الانجلوساكسوني أرى أنه هو الحل
132 - JEOELOIF الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:18
Celui qui n'a pas envie d'appendre quelque chose ne le saura jamais. C'est le noeud.
133 - مهنة المتاعب حقا الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:19
إلى جانب العوامل التي تطرق إليها المتدخلون المسؤولة عن تدني مستوى
التعليم بالمغرب،هناك عامل هام تم إغفاله يتعلق بسلوك التلاميذ داخل الفصول الدراسية ودور الأطقم التربوية للمؤسسات التعليمية .
فتقزيم سلطة المدرس وتخلي الأطقم التربوية عن زجر مخالفات التلاميذ يساهم بشكل فعال في تدني مستوى التعليم إذ لا يمكن للمدرس أن يؤدي رسالته بالشكل المطلوب في جو تطبعه الفوضى والضجيج واللامبالاة
134 - farid الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:26
أخطر وأغظم مشكل أفشل التعليم بالمغرب هو التعريب وإقصاء اللغة الأمازيغية الأم بالإبتائي واللتي نفهمها بسرعة ونستوعب بها الدروس بيسر وتعريب المواد العلمية وهدر خمسين بالمئة من وقت التدريس الذي يدفع له من دمنا وظرائبا بمواد تعليمية لامستقبل لها يجب إعادة هيكلة منظومة التعليم وإشراك الشعب والوطنيين ف إنقاذ المغرب من تحويله لدولة تلموذية كهنوتية دينية فاشلة كافغانستان والتيبت يجب إعطاء المواد العلمية ثمانين بالمئة من توقيت التدريس باللغة الإنجليزية وباقي الوقت مواد فنية تطور حس التلميذ
135 - أستاذ الواقع الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:26
طاح التعليم علقوا الأستاذ !!!!
يا عباد الله كفاكم لغوا !
إن الحكمة تقول بأنه فوق طاقتك لا تُلام !
الأستاذ الغارق في القروض المعيشية، الأستاذ الذي هو نتاج جامعات مفلسة، ونظام تعليمي تجريبي، أُريد له أن يكون هكذا مقابل صفقات صندوق النقد والإسيسكو ومنظمات الفرونكفونية، ودول الحماية...الأستاذ الذي يجد نفسه مضطرا لتطبيق تعليمات مضغ مقررات ومناهج مملة وبائسة، الأستاذ الذي صار في أسفل طبقات المجتمع، فتجده يقترض من بسطاء المجتمع. الأستاذ المتهالك بأمراض التنفس والحساسية الناتجة عن أكله الطباشير، وبأمرض عصبية ناتجة عن ترويضه عفاريث تفرخهم أسر العربدة والفقر والمجدرات.
أستاذ هو اليوم من الطبقة الفقيرة، ولذا صار هذا الموظف بعد عناء الدراسة، والبحث عن وظيفة يقبل على المغامرة والهجرة خارج الوطن، تراكا البلد لأهله الذين ملكوه ملك اليمين.
يا عباد الله برئوا الأستاذ، وطالبوا نظامكم بتحسين ظروفه لتكون وظيفته مسعى ناشئته،وليتفرغ لأداء رسالته. كونوه وأفرجوا عن مستحقاته وارفع من شأنه، ثم طالبوه وحاسبوه. فإن الأمم التي تحط من قيمة العلماء والمربين، مآلها التخلف والاندثار.
136 - abdellatif الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:31
إذا أردت أن تهدم حضارة أمه فهناك وسائل ثلاث هي:
1/اهدم الأسرة
2/اهدم التعليم.
3/اسقط القدوات والمرجعيات.
*لكي تهدم اﻷسرة:عليك بتغييب دور (اﻷم) اجعلها تخجل من وصفها ب"ربة بيت"
ولكي تهدم التعليم: عليك ب(المعلم) لا تجعل له أهمية في المجتمع وقلل من مكانته حتى يحتقره طلابه.
*ولكي تسقط القدوات: عليك ب (العلماء) اطعن فيهم قلل من شأنهم، شكك فيهم حتى لايسمع لهم ولا يقتدي بهم أحد.
فإذا اختفت (اﻷم الواعية)
واختفى (المعلم المخلص)
وسقطت (القدوة والمرجعية)
137 - saif eddine الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:32
اذا اصيب القوم في اخلاقهم اقم عليهم ماتماً و عويلا . هكذا قالوا الحكماء ..و نحن اصبنا في جوهر اخلاقنا ( العلم ) فلا شيء يليق لوصف الوضع الحالي لبلادنا خاصة قطاع التعليم ......
138 - غريب الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:36
انا اطرح فقط سؤالا ألا يحق لنا انتقاد الأساتذة ثم لماذا لا يقبلون هذا النقض هل من العيب ان يعترف الشخص بقصوره ثم هل الأساتذة يعتبرون التعليم رسالة ام فقط مورد رزق وفي رايي المتواضع لا لأجد أي مشكل في مواضيع المواد سواء قديما أو حديثا ولكن يكمن المشكل في الاجابة على الأسئلة التي طرحتها والله اعلم
139 - yazide الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:39
البرامج التعليمية عقيمة.الغرب يعملون على تكوين شخصية الفرد اكثر من اهتمامهم باثقال كاهله بكثرة المواد وطول المقررات.النظام التعليمي القديم لم يكن يسمح بالنجاح الا لمن يستحق فكانت ظاهرة التكرار متواجدة منذ الابتدائي ما كان يساعد التلميذ الراسب من الارتقاء بمستواه وتدارك ما فاته .اما الان فقد اصبحنا نفاجئ بنجاح تلاميد بمعدلات متدنية ولسنوات متتالية.كيف بهذا التلميذ ان يفهم و هو في الاولى باك او غيرها.
140 - التطوانية المغتربة الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:50
هناك بعض الاساتذة و المعلمين من انبل و اعظم مايكون لهم تحية
في مرحلة دراستي صادفت بعضهم لحد الان مازلت اتذكرهم بكل تقدير و احترام
و هناك الباقية الذين لا يفعلون اي جهد من اجل التلميد او الطالب سواء حضرت في الحصة او لا لن تستفيذ
141 - بلال الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:51
إن أصل مشكلة تردي المنظومة التربوية يعود بالأساس إلى غياب شجاعة أي حكومة على تطبيق القرارات و المراسيم التي تصدر عنها .
من بين الأمثلة يمكن الاقتصار على الاتي.
- السماح للتلميد الدي استهلك السنوات المسموح بها في سلك ما بمتابعة الدراسة من جديد حتى و إن ربع في نفس المستوى.
-تمديد مدة تبديل رخصة السياقة و البطاقة الوطنية و أداء الضرائب المتراكمة...
142 - ex-enseignant الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:55
ساتكلم بصفتي استاذ للغة الفرنسية سابقا -الحمد لله الان عفا الله عما سلف وكفى الله المؤمنين شر القتال- الحقيقة ان المدرس اليوم اصبح يعاني الامرين. مرارة يتجرعها داخل قسم مكتض بتلاميد لا هم لهم سوى اثارة الشغب وحصد النقط دون بدل اي مجهود. ومرارة يكابدها خارج القسم فلا يلاقي في الكثير من الاحيان الا النقد اللادع من الاخرين. انا اعرف ان هناك رجال تعليم اساؤوا الى هده الرسالة النبيلة - كي لا نسميها مهنة - ولكن هدا لا يعني بان نضع الكل في سلة واحدة.
143 - رشيد الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:59
بالنسبة للابتدائي هناك 4 مواد في اليوم و هي كثيرة لكل مادة 30 الى 45 دقيقة و هي غير كافية لكي يفهم جميع التلاميذ فالبعض يفهم و البعض الاخر يتعسر عليه الفهم لذلك يجب تقليص المواد في اليوم الواحد من طرف الوزارة و اعطاء كل مادة وقتها الكافي
144 - abdelhamid الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:27
.د.عبد الكريم بكار
التعليم الضعيف في مراحله المختلفة هو البوابة الكبرى لكل أشكال الشرور التي نعاني منها. كيف ننهض بالبلاد من غير كوادر ممتازة، وليس هناك مكان لبناء الكوادر الممتازة غير الجامعات الممتازة.التعليم الضعيف يفسد أخلاق الناشئة، ويزرع في نفوسهم اليأس، والتعليم الجيد لا يكون كذلك إلا إذا واكبه توجيه أخلاقي في بيئة تدفع نحو الصلاح. لنستثمر في التعليم ولنوقف الأوقاف له كما فعل أسلافنا وإلا فإن ليل التخلف قد يطول ويطول .
145 - شهادة للتاريخ الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:29
ماذا تنتظرون من مستوى تلميذ من المستوى أولى أساسي وهو ينتقل بدون جدارة أو استحقاق عتبة النجاح والتي تقل بكثير عن المعدل المفروضة في أي طار الخريطة المدرسية جعلت جيشا عرمرما من التلاميذ يصلون لمستوى الثانوي التأهيلي وهم ما زالوا يعانون من عسر القراءة وعسر الكتابة بحيث تجد التلميذ عاجزا عن كتابة كلمة بشكل صحيح أما أن يركب لك جملة مفيدة فهذه كارثة أخرى تلاميذ بدون مكتسبات سابقة وقبلية تجعل التلميذ لا يقوى على تحصيل المعرفة رغم الشرح والتفسير بالتفصيل الممل للأستاذ أضف إلى هذا غياب تام للرغبة في الدراسة للتلاميذ الذين اصبح همهم التنافس في ما بينهم بالهواتف الذكية وتصريحات الشعر والتشويكات فضلا عن التعاطي للقرقوبي والخمور وتبادل مقدمات الجماع فيما بين الذكور والإناث داخل المؤسسة وهذا يجعلهم غير مستعدين لا معرفيا ولا أخلاقيا للدراسة لأنهم ألفوا منذ قسم التحضيري ينجحون كما نقول بالدارجة خاوين فلذا لا داعي للتحامل على الأساتذة خاصة أساتذة الثانوي ولا تحملوهم ما هو فوق طاقتهم جزاكم الله خيرا فمشكل التعليم مركب وتعدد فيه المسؤوليات ,بحيث لا يتحمل الأستاذ المسؤولية فيه إلا بنسبة اقل بكثير من...
146 - ouzzane الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:39
المشكل الحقيقي في عدم عدم استعاب التلاميذ يرجع بالاساس الي المنضومة التعليمية
147 - le juste الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:42
la solution existe bel et bien: nous avons des profils extraordinaires chez les inspecteurs, pourquoi ne pas les charger de diriger et d'enseigner dans les centres de formation (CRMEF). je suis sûr que vous avez là une solution efficace contre la médiocrité du niveau des enseignants.
148 - الجامدون خشب مسندة الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:43
\~ العامل البشري العنصر الأثمن والأكثر اعتمادا على الإنتاجية ،هو الدولاب المحرك الأساسي والمولد للطاقة ، يعطي قوة الدفع لتسير الأجهزة وتؤدي دورها في تكامل تناسق و اتساق ، ويخلق الحدث .هذا العنصر البشري لم ينصف أجهضت حقوقه وأجهز عليه بالقمع والظلم .أهين .لا ينتج .
\~الترهل الذي ساد الإدارة التربوية المتحجرة ، اعتلى الصدأ آليات اشتغالها وكسى الغبار مكوناتها ، قلة الوعي بالمسؤولية ، وتراكم ثقافة الغش ، ونقص حاد في التكوين ، حيث جبلوا على الوهن والجلوس على الفرو حتى فاضت مؤخراتهم على الكراسي الوثيرة الدورة . من سوء سوء التسيير معاملات تجاه التلاميذ ، ومعلمين وأساتذة ، هنالك مدراء ومراقبين ومسؤولين لا يشرفون الإدارة التربوية . لهم ثقافة المخزن، قمعيون، باحتكارهم سلطة الكرسي ، يحسبون أنفسهم على شيء ، وهم جذوع نخل خاوية ، فيهم مركبات نقص.على عكس المواصفات التي نجدها عند مدراء مثاليون ، إثبات الشخصية ، إلمام بما يلج و ما يعرج في سماء وفضاء علوم التربية والبيداغوجيات الحديثة ، منفتح على ثقافة العالم ، يساير ويواكب المستجدات ويبادر الى المتطلبات ، في خطى حثيثة في سباق مع الزمان .
149 - أستاذ غيور الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:45
أركان التربية في بلادنا أربعة :
الإعلام - الشارع -الأسرة - المدرسة ، ما تبنيه المدرسة و الأسرة يهدمه الإعلام في رمشة عين .. فينطبق على ذلك قول الشاعر :
مَتى يَبلُغ البُنيانُ يَوماً تَمامَه ** إذا كُنت تَبنيهِ وَغَيرك يَهدِمُ .
بدل التوجيه يتعلم ابناءنا الترفيه ..
بدل التوعية يتعلمون التسلية ..
150 - جلال الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:47
ارى ان المشكل الاساسي هو كترة المواد و الدروس و عدم ملاءمتها للمستوى الادراكي للمتعلم
151 - محمد الطنجاوي الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:57
في اعتقادي ان كل شخص يتحمل المسؤولية في ما نحن عليه الان فتعليمنا يحتضر بسب التلميذ الذي اصبح لايبالي و لايريد ان يتعلم لان ذالك الاستاذ لا يعجبه لانه صارم بعض الشئ في القاءه الدرس و بسب الاستاذ الذي انهكته الصرامة فرفع راية "لي بغا يقرا يقرا و لي مبغاش شغلوا هذاك انا راه خلصتي دايزة..."و بسبب النفف
152 - fatima الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:02
اتدكر اننا كنا نستغل وقت طويل في كتابة الدروس ملا حضة لمادا لا يوزع الاستاد الفوتكوبي ويستغل الوقت في شرح الدروس والتمارين
153 - joker الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:02
Bnjr
Tt simplement le problème viens de la timidité
Une étude a été menée par une université anglaises résulte de tt simplement le problème du groupement filles et garçons dans la même salle de cour
Si en sépare les filles et les garçons chaque groupe s'exprimera librement et pourra dire au prof nn en a pas compris sans d'être intimidé par l'influence de l'autre sexe
Surtout dans leur âge d'adolescents
154 - عبد اللطيف البقالي الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:07
لا شك أن التعليم في المغرب يعاني مشاكل عدة تتجلى في المنتوج النهائي الذي تخرجه لنا الجامعات المغربية, طلبة حاصلين على شواهد عليا وليس في جعبتهم شئ سوع عناوين لمقررات السنة الماضية فقط.. ما دام الطالب يدرس وهو لا يعلم ولا يفهم أين ومتى يحتاج ما يدرسه كن على يقين أنه فقط يحفظ والحفظ يتطلب التكرار كي لا ينسى, أذكر أن جميع الدروس المقررة في جميع المستويات لها تطبيقات معرفية وعلى أرض الواقع, وإن كان الأستاذ نفسه لا يعلم مجموعة من المفاهيم فكيف للتلميذ أن يتعلمها وخصوصا في سن مبكرة..
لذا أقترح أن نبدأ حل المشكل بالأساتدة يعني ملئ كل أوقات الأساتذة والمعلين بالتكاوين والدروس المكثفة وبحوت وتهيئ مشاريع...
155 - farid الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:08
دائما الفاشلون يخلقون أسبابا وأعذارا للمصيبة اللتي هم جزئ منها ٠المعلمين والأساتذة كلما ناقشت معهم مصيبتهم عارهم اللذي جلبوه علينا٠ كان ردهم وقولهم أن وضعيتهم المادية غير مشجعة والأقسام مكتظة والتعليم بالجبال والقرى الئائية عذاب وألام ٠ولكن أعلى الأجور للتعليم والوظيفة بالمنطقة لهم وشعوب جنوب الصحراءألإفريقية بالجوع والفقرالمذقع صاروا أحسن من المغرب بترتيب التعليم الأممي غالبيتهم يمتهنون الصمصرة والتجارة ويملكون بيوت وصيارات لتعترفوا وإعتذروا للشعب وأطلبوا منظومة برامج تعليمية تربوية فعالة تشرفكم وتمسح عاركم إعذتذرا أطلبوا الصفح راجعو أنفسكم قبل أن يحاكمكم الشعب ويضعوا لكم كامرات مراقبة بالأقسام
156 - saad الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:32
الدراسة في المغرب هي حشو الدماغ بما لا نفع فيه
157 - monssif الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:33
في حقيقة الامر عندما تصير الدراسة والتدريس مجرد وسيلة للحصول على عمل لا التلميد سيدرس ولا المعلم سيدرس لان التلميد يعلم انه لن يحصل على العمل المنشود والمعلم لم يبقى لديه هدف اذن نحن بعيدين عن تقافة التعلم والتعليم من اجل جيل مثقف وفاعل.ز..........
158 - yassinovetch الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:42
المشكل الأساس هو غياب الوعي لدى المتعلمين بضرورة التحصيل العلمي ، ثانيا وهو مشكل أكبر من الأول الإغفال الكبير والفظيع لوزارة التربية والتعليم.
159 - مغربي الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:46
في الوقت الذي أصبح من الضروري التدخل السريع لانقاد منظومتنا التربوية بصفة عامة وأبنائنا خصوصا من المستوى المتدني في اكتساب المعرفة والتعلم والقيم التي ستجعل منه إنسانا مقتدرا ومنتجا في مجتمعه ومحيطه وحاملا مشعل التطور والتقدم والرقي مفعما بالقيم الإسلامية السمحاء التي هي أساس تقدمنا أصبح المجتمع باختلاف مكوناته يلوم بعضه البعض الأب يلوم الأستاذ والأستاذ يلوم المسؤول والمسؤول يلوم الأسرة والأسرة تلوم الأستاذ ... وهكذا دواليك ندور في دوامة فارغة كفانا من هذا فكل المجتمع مسؤول عن تردي المنظومة التربوية ببلدنا فالتعليم هو قاطرة تقدم المجتمع لذلك يجب العناية به أكثر من جميع القطاعات الأخرى ويجب وضع اليد في اليد بين جميع مكونات المجتمع ( الأسرة , المدرسة , المجتمع ... ) من أجل إصلاح منظومتنا التعليمية وتقدم مجتمعنا وتربية أبنائنا والحرص عل تعلمهم وتعليمهم ما يفيدهم ويطور كفاياتهم ومهاراتهم وقدراتهم لأن لديهم طاقات فقط يجب دعمهم وتقويم مسارهم التعليمي التعلمي بمقاربات وبيداغوجيات حديثة
ومتطورة تشجعهم على التعلم وحب الدراسة والمناهج والدروس ...
إذا كلنا مسؤولووووووووووون وليس الأستاذ وحده
160 - محلل الضرفية الإقتصادية الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:50
البنك الدولي يعى تمام الوعى ان المنظومة التعليمية هى من اهم الركائز التى تمكنه من استمرارية الهيمنة على الشعوب المقهورة وادارة اقتصادها طبقا لمخططاته المشبوهة إضافة الى إنعدام التخطيط الاستراتيجي لمسأله التعليم... الذي نتج عنه ارتباط البرامج التعليمية بتخطيط الوزراء المتأثرة بخلفياتهم السياسية والاديولوجية ...والتى غالبا ما يكون لآليات التخطيط الغربي يد طائلة فيها.. وهو ما أدي الى فشل السياسة التعليمية والتى بدورها فقدت مرجعيتها الاخلاقية.. وارتباطها بالتنمية وبيئتها الوطنية ومستواها العام...
161 - كفى من النعوتات .. الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:51
زكرياء يقول"المعلمين الجامعيين"في انتقاص لشخصيتين المعلم و الاستاذ الجامعي..
فهل يقبل ان نطلق عليه تلميذ جامعي و ليس طالبا..
ان شاء المرء ان يعمل و يصحح اخطاء مجتمعه فليس بالتسميات المخالفة و التقليل من الاخرين فلن يكون ذلك الا صورة عن شخصيته و مكنوناتها النفسية.
صحيح ان الاساتذة يختلفون و غير متساوون في عطاءاتهم و ذلك راجع لعدة اسباب و قد ذكر البعض منها اعلاه..و صحيح كذلك بان الغلاف الزمني للحصص الدراسية في الجامعة لا تحترم خصوصا في بداية السنة و كذلك في فترة الامتحانات كما ان هناك اساتذة جامعيين متمكنين من مادتهم بل و لهم ابحاث و لكن معاملتهم تربويا و بيداغوجيا مع الطلبة غير مستقيمة بل تتسم بشيء من الاستعلاء .سامحهم الله.
162 - أستاذ الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:55
- هناك صراع أبدي بين التعليم والجهل :

-- وضع التعليم وطبيعته هي ليست بعملية حسابية رياضية قحة كما يريد الجميع إلباسها ( 1+1=2) التعليم هو تعامل مع متعلم في أفق الرفع من مستوى إستيعابه وليس أن نصنع من المتعلم مهندسا فضائيا أوعبقريا ,,,, تلك أشياء تتعلق بالمتعلم ذاته,,,

--- في جميع أنحاء العالم خصوصا الدول المتخلفة أو السائرة في طريق النمو مثل المغرب تعليمها يعاني من كبوات أو أزمات وطبيعية

---- في المغرب وعلى مايبدو أن الدولة لا تبحث عن حل للأزمات بل تبحث من أجل تعميق الأزمات ( الزيادة في سن التقاعد هو ضرب من ضروب الجنون تخيل أستاذ عمره 62 سنة كيف سيتواصل مع طفل عمره 6 سنوات )

---- تشبيب الإدارة هو حل طبيعي أثبث نجاعته من خلال تجارب حية
163 - Mohamed-Errachidia الأربعاء 15 يناير 2014 - 15:56
Le système éducatif marocain est tombé en panne
164 - جراح الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:13
اتفق مع من قال بأن بالمبادئ الأربعة هي السبب في الكارثة وإذا أردنا أن نعالج جسم التعليم العليل يجب اجراء العمليات الجراحية الضرورية بكل شجاعة وبدون تررد لإجتثات الأورام الخبيثة وألا نصدق الحلم الكاذب المتعلق بالهوية ولغتي الأم العربية والجدة الامازيغية.
إذا كان البقال و كل تاجر ومقاولة في هذا العصر سيضطر لإستعمال الأنترنيت للتواصل مع مزوديه و زبنائه داخل الوطن أو خارجه فلماذا لا نعلمه العلوم المرتبطة بهذه الوسيلة باللغة التي اخترعت بها و هي الأنجليزية وذلك منذ الإبتدائي هذا هو السبيل الوحيد والأصلح والناجع لإعداد الشاب المقتدر الناجح الذي ستنفتح أمامه الافاق الواسعة ليخوض غمار المنافسة مع شباب أمريكا و اوروبا و الصين واليابان وهو مزود بوسائل علمية فعالة تمكنه من السباحة في الفضاءات الرحبة الواسعة المضيئة بدل وضعه في قوالب قديمة صدئة و الزج به في الأنفاق والكهوف المظلمة.
وإذا كان لا بد لأبنائنا من استكمال دراستهم في فرنسا فلماذا لا ندرسهم العلوم باللغة الفرنسية من الإعدادي ليتمكنوا منها وينافسوا أقرانهم القادمين من بلدان مناهج التعليم فيها متطورة.
إلى متى هذا العمى و هل من مخلص.
165 - حنان الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:15
انا تلميدة في ثانية باكلوريا من تعليم الثانوي بيوسف ابن تاشفين بخريبكة تعليم في مغرب خصو بزاف لحويج بنسبا لية انا غنهدر غير على اساتذة لعدنا فثانوية اول حاجة غنهدر عليها هي الساعات الاضافية تكتشكل عائق كبير في تعليم لكيدير الساعات الاضافية عندو مكانك كبيرة عند الاستاد وهاد شي كيخلي اثار كبير فنفسية ديال تلامد لمعندهمش واهدي اول حاجة لتخلي تلميذ اكره المادة بهاد المعنى وكينين شي اساتذة سامحهم الله كيخدمو بلا مبادئ و بلا قيم عند بالهم انهم غير خدامين باش اياخدو اجرة ديالهم ومعرفنش انا التعليم كيسهم بشكل كبير في رقي ببلادنا شحال من مرة تقالت لينا هاد الجملا من طرف الاساتذة ديالنا ANA 5LSTI KAN5DHA كنتمنا كل استاذ اقري التلامد بجدية و عتبرونا بحال ولادهم وكنتمنى تكون مراقبة بشكل مستمر وخا تالمراقيب خصو مراقيب
166 - abdo_144 الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:16
بصراحة هناك عدةأسباب لايعرفها سوى القائمون على هذا التعليم في المغرب وأسبابه كثيرة وهي تتجلى في عدة نقاط من بينها ضعف وثقافة الاساتذة عدم وجود لغة تواصل بينهما وحنى بعض الاساتذة لا يحسنون التواصل من طلابهم وهذا ما يجعل الامور صعبة والبعض منهم يكتفون فقط بالجوانب كتابة الدروس ثم يكلف الطلاب بالحفظ رغم انهم يعلمون علم اليقين ان الفهم هو أفضل من الحفظ في بعض الاحيان لكن التعليم المغربي يكتفي فقط بالحفظ وقلبل من يكتفي بالفهم والحفظ معا فالطلاب يخنلفون عن بعضهم البعض في استيعاب الدروس وفهم الاستاذ أو ان الاستاذ لا يستطيع ان يصل الفكرة للطلاب فقط يطتفي بالنظريات التطبيقية اكثر منها وهذا ما يجعل التلميذ بين الواقع والخيال ...فالتعليم في المغرب يحتاج الى اساتذة لهم تكوين ولهم ثقافة و دراية بالواقع التعليم المغربي وليس فقط الاكتفاء بالدروس المدرسية اظن ان الاساتذة في المغرب ليس لهم كفاءة عالية فانتم تعرفون كل المعرفة وقليل من الاساتذة من يقوم بعمله الا من رحم ربي اما الباقي فهمهم سوى امضيعة الوقت ليس لهم ما يقدمون ولا يؤخرون وليس لهم حتى كفاءة ولا علم بالتعليم المغربي فهؤلاء هم الذين يسببون...
167 - dades الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:17
يعتبر مشكل التعليم في المغرب من الإشكالات التاريخية والإجتماعية والسياسية والإقتصادية... والسبب في نظري راجع إلى الأسباب التالية:
المنظومة التربوية:
1. سياسة المخططات الخماسية
2. غياب سياسة قطاعية ناجعة
3. توالي المقاربات دون دراسة جدوى
4. عدم تحمل المسئولية ( وزارة، أسرة، أستاذ،إدارة، والتلميذ أيضا)
5. تبني سياسة إعادة الإنتاج الإجتماعي
6. اعتماد الخارطة المدرسية
7. غياب التكوين المستمر بالنسبة للأساتذة والإداريين
8, مقررات بالجملة، لا تراعي اختلاف الذكاءات، ولم يستشر المعنيون (الأساتذة) في تحديد مضامينها
9. الإكتظاظ
10. المزج بين التلاميذ الأصحاء وذوي الإحتياجات الخاصة
11. غياب التوجيه(منذ الإبتدائي)
12. غياب مبدأ التلميذ المناسب في القسم أو المستوى المناسب ( تلميذ 2 بكالوريا أدب لا يعرف أبجديات اللغة...)
13. بعض الأساتذة لم يتمكنوا من منهجية التدريس ( نقل المعرفة من المستوى العلمي إلى المستوى المدرسي
14.الإهتمام بما هو كمي فقط ( عدد الناجحين)
15. المركزية وغاب السياسةالجهوية والإقليمية (مشاكل الأقاليم تختلف أحيانا).
.............................
168 - hassanov الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:30
كل ما سيس الا وفسد هذا هو سبب تدني مستوى التعليم ببلادنا.
أسباب فشل التعليم راجع للخارطة المدرسية كذلك.
ونرى تجليات ذلك في العديد من الأساتذة الذين يدرسون في المدارس العمومية ويرسلون أبناءهم للتعلم في مدارس الخصوصية، والشيء نفسه بالنسبة للمسؤولين أنفسهم، فمديرو الأكاديميات ووزراء الحكومة بمن فيهم الوزير المسؤول الأول عن القطاع أبناؤهم يدرسون في مدارس البعثات الأجنبية، وهذا تناقض صارخ في نظري
اللجان لا تختار الأساتذة وفق معايير الكفاءة و الاستحقاق، و إنما على أساس الزبونية و المحسوبية والفلوس،و غيرها من الوسائل التي أفسدت عمليات الانتفاء:فكانت النتيجة، هي هذه التي نعرفها.
إذ كيف يعقل، أن يستطيع "أستاذ" أن يشرح مادة هو نفسه لم يفهمها عندما كان طالبا، و لو بحثوا في ملفاتهم الجامعية لوجدوا أنهم كانوا من الكسالى،الذين لم ينجحوا إلا بالتسول أو الإرشاء.
169 - مواطن2 الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:31
حسب علمي ان البرامج التربوية تشمل كلا من التعليم العمومي والخصوصي. وادن كيف يعقل ان تكون تلك البرامج صالحة في التعليم الخصوصي وغير صالحة في التعليم العمومي. الخلل واضح والكل يعرفه. ومن بين الادلة على دلك هو ان رجال التعليم انفسهم يعلمون اولادهم في الخصوصي وهنا يطرح السؤال = لمادا ؟ = ويكون الجواب ان العاملين بالتعليم الخصوصي لا يضربون ... لا يتغيبون.... مطالبون بانجاز المقررات وفق المدة الزمنية المقررة.... خلافا لما تعيشه المؤسسات العمومية من فراغ جل ايام السنة. العملية الحسابية سهلة = احصاء عدد ايام الدراسة الفعلية في الخصوصي ومقارنتها بالعمومي. يضاف الى دلك انعدام المراقبة الصارمة في العمومي.هدا لا يعني التعميم فهناك العديد من الاساتدة المخلصين الدين يعملون ما في وسعهم لانقاد ما يمكن انقاده. وهنا اتدكر زميلا لي كان يعمل مدرسا بدولة من دول الخليج كان يبدي ملاحظاته من حين لآخر حول بعض المناهج فكان رد المسؤولين = شغلك هو ان تقوم بما يطلب منك فقط وبدون ملاحظة.....=
170 - باحث اقتصادي :السروتي الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:34
بات من المهم والحتمي على اهل الاختصاص الذين افلتوا من فخ الاختراق المعلوماتى الذي صُنعت به توجيهات اغلب الكوادر التعليمية المخططة لبرامج التعليم التجهيلي المدمر.. وضع مخططات عاجلة لعملية إصلاح شااااااامل وعااااااجل لمنظومة التعليم ومتتطلبات اوطاننا الحقيقية... تكون صالحة للتطبيق العملي ومرتكزة على القيم الحضارية ومعالجة لمشاكل التنمية الانسانية والفساد المجتمعى والبيئي...
فالتعليم والتأهيل للموارد البشرية مسألة أمن قومي.. وحاجة ماسة على درجة الأهمية القصوى خاصة في تلك الازمات المريرة التي تحيط بنا في الوقت الحالي...ولا مجال للتفكير في اي نوع من الاصلاح وحل للازمات دون اصلاح التعليم أولاً!!!!!
171 - عادل من تيفلت الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:47
انا مغربي مقيم بالامارات العربية حاصل على بكلوريتان وسنة اولى جامعية انا القي اللوم الكامل على الوزارة الوصية ذلك بكثرة الدروس المقررة التي لا نفع فيها زائد تفشاش تاع الاساسدة حيث الشواهد المغربية منفعاش ازيدنها كل مرة كيغير طريقة الامتحان حيت الوزير ليج كيبغ ادير طريقة باش ابان زائد التنفاخ تاع الاساسدة لكن انا لا اعمم ولكن هنا عطين قيمة كثر متتصور للتعليم حيت مران افاتنا عندهم جامعات مصنفة دوليا ذات معايير عالية زائد كيقراو من ٨ حتى ٢ كيفطر داخل المؤسسات اكيديوهوم بالمواصلات واي تلميذ كيشدو ليه رقم الهاتف تاع ولي امر باش ليدار ابلغو به والموظفين بدون غياب الوقت يحترم ولا زيادت دقيقة واحدة حيث هما براسهوم مراقبين اهدش لي حنا فاقدينو ولكن في الاخير كنقول بزاف شي على شي راه اصل اي تقدم او تطور هو التعليم ولكن الناس كيخطط لمستقبل دولتهم والنهوظ بها احنا كل كيخطط مستقبل لراسو اصل فين عمرو كان شي امتحان تاع التعليم امبانتش فيه الوصيطة والسماسرية هدشي لخارج علينا بغيت غي نعرف علاش كيحددو السن للتعليم راه الدول التقدمة كتعلن على امتحان في الجريدة اكلش كيمتاحن
172 - مهموم على التعليم الأربعاء 15 يناير 2014 - 16:57
لعله من السهولة بمكان، وبدون سابق تفكير القول بأن سبب عدم فهم التلاميذ يعود إلى الأستاذ؟ لكن، أولا ينبغي أن نتوقف عند هذا القول وأن نفهمه في سياق حركة المجتمع وما يعرفه من تحولات قيمية ومعرفية وتكنولوجية,,, وإذا ما حاولنا الفهم بناءا على ذلك سنجد أن هناك مساهمون كثر في النازلة، لكن أنا أشير إلى نقطة واحدة، وهي أن التلاميذ اللذين في مقدورهم الحكم مثل هذا الحكم قد قلو ولذلك فأغلب هؤلاء دعواهم مردودة عليهم حت يكونو في مستوى الحكم. لكن هذا لايعني أن واقعنا التعليمي بخير وعلى خير، لاأريد أن أقول العكس لكنه لازال يعاني الكثير، ولعل على رأسها الإرادة السياية.
173 - aminato الأربعاء 15 يناير 2014 - 17:07
il faut se changer avec le temps.maintenant il nous faut des programmes qui ont une relation avec notre vie quotidienne et en plus de ça la permission d'utilisation du PC au examen puisque c'est un moyen qu'on peux exploiter pour des travaux ultérieures
174 - عصام الأربعاء 15 يناير 2014 - 17:34
يكاد أن يتفق الجميع على أننا بصدد ظاهرة متشعبة الأسباب، و من الواضح أن أغلب الفاعلين التربويين واعون بها و بطبيعتها المركبة، لكن الأهم من ذلك هو إيجاد و اقتراح حلول واقعية تخرجنا من عنق الزجاجة التعليمية.
175 - متسول العلم الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:11
وضعية التعليم في المغرب باختصار
مقررات فارغة
تسيير هاو
أساتذة يدرسون ما لا يفهمونه
وزارة مشلولة
أدوات مدرسية من مختلف اللأشكال والألوان
دروس خصوصية
منظومة عليلة
176 - متدرب في التكوين المهني الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:16
لانقاذ التعليم المغربي أقترح ضرورة إدماج مدربي التنمية الذاتية و البشرية les coachs كـ "الكوتش/ المدربة ناهيد راشاد" في منظومة التربية و التعليم سواء في القسم إلى جانب الاستاذ أو في مراكز تكوين الاساتذة وذلك عن طريق إبرام اتفاقيات معهم للتأثير إيجابا في التلاميذ و في الطلاب و حتى في الاساتذة أو القيام بدورات تدريبية لهم و تعليمهم ما ينفعهم عبر تمارين يقوم بها المدرب ,,

شكرا هسبريس على الموضوع
177 - البوزيدي الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:31
فشل التعليم هو.
-لا مبالاة الحكومات المتعاقبة بهدا الفشل لان ابناءهم لا يتعلمون بالمغرب
-لا مبالاة الحكومة بمصلحة و مستقبل البلاد
-لا مبالاة الحكومة باوضاع رجال التعليم المزرية و الخطيرة
-لا مبالاة الحكومة باختيار البرانج و المناهج المسايرة للعصر المتطور
-لا مبالاة الحكومة بمشاركة رجال التعليم في اختيار هده البرامج
-لامبالاة الحكومة بمستقبل بنات و ابناء هدا الوطن العزيز
-لا مبالاة الحكومة بالمسؤوليات
-لا مبالاة المسؤولين بالمسؤوليات
178 - yazide الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:46
البرامج التعليمية عقيمة.الغرب يعملون على تكوين شخصية الفرد اكثر من اهتمامهم باثقال كاهله بكثرة المواد وطول المقررات.النظام التعليمي القديم لم يكن يسمح بالنجاح الا لمن يستحق فكانت ظاهرة التكرار متواجدة منذ الابتدائي ما كان يساعد التلميذ الراسب من الارتقاء بمستواه وتدارك ما فاته .اما الان فقد اصبحنا نفاجئ بنجاح تلاميد بمعدلات متدنية ولسنوات متتالية.كيف بهذا التلميذ ان يفهم و هو في الاولى باك او غيرها.
179 - احمد الجيدي الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:19
المشكل هوأخلاقي بالدرجة الأولى ، وعندما أقول أخلاقي أعني أن المنضومة التربوية تتكون من عدة عوامل رئيسة ،
1= الأسرة والرغبة في التحصيل أصبحت مبنية على سوء التوجيه وغياب التحسيس على تلقي العلم .
2= المدرسة فهي غير معنية بالتلاميذ والأستاذ أصبح خائفا من التلميذ فيجنح إلى إستعمال سياسة الإبتعاد عن التلميذ لأن سلطة الأستاذ تقلصت بشكل كبير يحضر الدرس ويقوم بوضعه على شاشة سوداء ويشرح لمن أراد أن يتعلم دون تدخل في أمر التلميذ ؟.
3= المؤسسة فهي غير معنية بأبناء الشعب .
4= مؤسسة موازية وهي جمعية أباء وأولياء التلاميذ لا تقوم بالدور المطلوب منها في تتبع التلميذ داخل المؤسسة ولا تحميهم من عصى الإدارة وخاصة في الدخول الصباحي إذا تأخر التلميذ ثانية يجد نفسه في الشارع لا هو قادر على الدخول ولا هو راغب إلى المنزل فيضطر إلى التشرد طيلة الحصص الصباحية أو المسائية مما يخلق له إضطراب نفسي طيلة اليوم .وهذا له عوامل سلبية .
5= عدم إشعار اولياء التلاميذ بتغيب أبنائهم في الوقت المناسب .والإدارة تبني قرار الفصل فتفاجأ به الأسرة ، وعندما تلجأ للمؤسسة تجد خطابا مغايرا للوقاع من قبل الإدارة لا يبث للواقع بصلة
180 - moha الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:26
انتظروا انحطاطا اكتر ادا زادت سنوات التقاعد لاكتر من 60 سنة اد مادا تنتظرون من رجل تعليم شاخ لاكتر من 35 سنة في القسم وينصفونه بالزبادة في سن التقاعد وكيف سيتواصل مع اولاد احفاده
181 - رجل تعليم يائس من الحلول .. الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:29
تحدثم كثيرا عن الأستاذ الذي يظل في الواجهة ونسيتم المفتش الذي لايفعل أي شيء سوى مباغثة المعلم أو الأستاذ ولايزورهما الانادرا لأنه يعلم أن المشاكل والصداع بالقسم لذلك فضل الفراروالاكتفاء بدور المراقب والزيادة في أجره على حساب الأستاذ فلماذا لايتم اشراك المفتش وارجاعه الى القسم اذا ثبت أن هناك خصاص في أي مادة أم نتركهم في بحبوحة عيش واقامة للمشاريع وحفلات وزرود في غياب تأطير جاد ...واقفال للهواتف ومساندة للادارة ضذ المسكين الأستاذ الذي يعاني المرارفهو مطالب بمراقبة التلاميذ وأداوتهم المدرسية ويسجل غيابهم ويخرج من القسم في مزاج سيء وقد يعترض تلميذ مشاغب سبيله لأنه أراد تطبيق ما يسمى بالقانون ثم يتعرض للوم الادارة لأنه أراد تحقيق تكافؤ الفرص من خلال التنقيط وفي الأخير يتم مكافئة هذا الأستاذ بتأخير ترقيته بالأقدمية لتحطيم وضعيته المالية والنفسية..والله يهدي ماخلق وصافي .
182 - وطني غيور الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:58
أولا المسؤولون يعرفون جيدا أسباب هده الأزمة ويعرفون الحلول.السؤال إدن هو التالي.لمادا لا يريد المسؤولون حل المشكل؟لن أجيب عن هدا السؤال لأنني واضع السؤال .أما الجواب على السؤال الأول فهوجواب المدير.أضيف السبب الرئيسي للأزمة تكمن في السياسة التعليمية مند الاستقلال الشكلي أي طغيان الأيديولوجيا والمقاربة الأمنية على التربية والتعليم والتعليم ليس إلا جزءا من الكل والمشكل هوالكل.les élèves en 2ème année bac n'arrive meme pas à conjuguer le verbe manger au présent de l'ind.فكيف يمكن لهدا التلميد أن يفهم خطابا غريبا وغامضا بلغة عربية كلاسيكية أصولية ميتة يستحيل التمكن منها (لا أتحدث عن الأقلية)أو بلغة فرنسية لم تعد لغة تعليمية مند التعريب, أحد مبادئ ما يسمى بالحركة الوطنية .إدن لا التلميد ولا الأسرة ولا الأستاد ولا المدير يتحمل مسؤولية هده الأزمة.ليس كما يقولون في قنواتهم المسؤولية للجميع.المسؤولون السيلسيون وحدهم يتحملون مسؤولية كل شيء حكومات,برلمانات,أحزاب ,نقابات
183 - قرطة جني الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:25
من خلال متابعتي لهذه القضية، المسألة، المشكلة عبر ما يناهز ما يزيد عن عقد من الزمن، في مقارنتي لمستوى المتمدرسين تلميذا كانوا أم طلبة بالمغرب مع أقرانهم ببعض دول أوروبا، فإنني أعزي صعوبة فهم ما يتلقاه المتمدرسون المغاربة إلى النقص التام الحاصل عندهم في الثقافة العامة (لا يستثنى من ذلك الصحافيون بالخصوص).
ولذلك أسباب كثيرة يعرفها رجال التعليم الأوفياء أنفسهم بالمغرب.
من هؤلاء رجال التعليم من يشتكي من ضعف قدرة المتمدرس على فهم الدروس لكون التلميذ يقضي كل وقته منشغلا بالملاهي والأفلام والموضة والمخدرات وثقافة الاستهلاك ومتعتها العابرة. كما يشير بعض رجال التعليم إلى غياب الانضباط عند المتمدرس وفي انعدام احترامه للأساتذة، في إساءة فهم كامل من المتمدرسين "للحرية" التي أعطيت لهم جزافا وبعشوائية مطلقة، ومن دون مبررات. مما جعل بعض رجال التعليم -قبل المجتمع بكامله -ضحايا لهذه "الحرية" في زمن الخوصصة والعولمة وبما جادت وأمرت به مخططات الدول الرأسمالية على مجتمعاتنا التابعة والخاضعة لسيطرتها.
الردود بموقع هسبريس مثل حي في انعدام فهم النص عند كثير من رواد الموقع بمختلف مستوياتهم
184 - استاذ الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:39
لو أحببنا المدارس .. و أحببنا العلم .. و أحببنا العمل .. و أحببنا الخير سنرتقي
د .المهدي المنجرة
185 - Aned الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:40
ليس جل التلاميذ يعانون بل هناك تلاميذ لايحتاجون لأي حصص إضافية ينتمون إلى العالم القروي المنسي ويتفوقون في التحصيل الدراسي مرد ذلك هو إحترامهم للوقت وإنضباطهم عند التعلم. إذن لايجب أن نحمل المسؤولية للمنظومة التعليمية وحدها، بل هناك ظروف إجتماعية ، فكيف يمكن لتلميذ أن يستوعب مضامين الأنشطة التعلمية وهو داخل للفصل محشش و مقرقب ....كيف لتلميذ تكلفه بالقيام بعمل منزلي أو إجراء بحث وتساعده للقيام بذلك لكنه تجده غير مبال
كيف يمكن لتلميذ أن يستوعب درسا وهو محمل دائما في أذنيه سماعات الهاتف لاينزعهما حتى أن يصل باب القسم....إن المشكل معقدا تتداخل فيه عدة عوامل وليس فقط المنظومة التعليمية.
186 - متتبع الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:56
اين هو رأي المفتش التربوي المسؤول عن مراقبة وتأطير هيئة التدريس داخل الفصول الدراسية. ولماذا إغفال رأي المكونين بمراكز تكوين المدرسين
187 - سومية الخميس 16 يناير 2014 - 00:39
المشكل في اللغة العربية التي أكل عليها الظهر و شرِب.
لو كانت هذه اللغة تصلح للعلم و التطوّر لما وجدنا المسؤولين الكبار المنافقين يرسلون أبناءهم للجامعات الأمريكية و الأروبية للدراسة...

عدد حروفها أكثر من 700 حرفا, مثال:
مَ, مُ, مِ, مٌ, مٍ, ماً
مـَ, مـُ, مـِ, مـٌ, مـٍ,
ـمَـ, ـمُـ, ـمِـ, ـمٌ, ـمـاً
ـمَ, ـمُ, ـمٌ, ـِم, ـٍم
بَا, بُو, بي.
______________
و كذلك عندنا هذا المشكل الكبير جدّا, لأنّ العربية لا تستطيع أن تنتج مصطلحات من الجذور الأربعة, فقط من 3 جذور.

عُقد Necklace
عِقد Decade
عَقد Contract
عقد Held
عقّد Complicated
عُقد Knots
....الخ.
و يقولون أنّ العربية بحر, بل هي بركة صغيرة, بدأت منذ مدّة في التجفّف, و لهذا بدأت التماسيح التي تعيش في هذا البركة التهجّم على من يطوّر لغته الأصلية و كأنّ لسان حالهم يقول: لما تضيّعون الوقت و المال في لغتكم و تتركون اللغة المقدّسة, لغة الله, لغة الجنة... إلخ من الخزعبلات و الأكاذيب التي ما أنزل الله بها من شيء.
188 - anas الخميس 16 يناير 2014 - 00:45
la cause de tous nos maux.éduction ,santé,économie,secteur privé..etc c'est le manque de citoyéneté,ou la malcompréhension de la citoyéneté.Mr Assid se tue pour vous l'expliquer;mais personne ne veut comprendre.
La c vraie citoyéneté c'est notre clé de réussite.
189 - jahara mosafir الخميس 16 يناير 2014 - 01:52
تعليم المغرب في خبر كان والسبب الاول راجع الى وزارة التعليم ان كانت هناك وزارة اصلا التي لا زالت تتخبط في مسالة اصلاح التعليم اما السبب الثاني فهو راجع للاساتذة هداهم الله بالاضافة الى انعدام التكوين طريقة معاملة الطالب الى اخره الاسباب الاخرى تتجلى في سلوكيات التلاميذ ومدى رغبتهم في التعلم والظروف الاجتماعية والاسباب تبقى متعددة والسبب الرئيسي هي الوزارة ان لم تستطع ان تحل مشكل التعليم فلسنا في حاجة الى وزارة تعليم
كل واحد يقري راسو والسلام
190 - محمد الخميس 16 يناير 2014 - 09:23
بسم الله الرحمان الرحيم
كثر الكلام الكل متعلم
نحن لانحتاج العلم
نريد ثمار العلم(القيم الانسانية)
المؤسسة التعليمية ليست دكان لتجارةو,,,,,
وخير الكلام ما قل ودل
ونطلب من الله ان ينفعنا بما علمنا
191 - Anouar الخميس 16 يناير 2014 - 09:24
هل نريد فعلا أن نرقى بالتعليم؟؟؟؟
192 - مغربي اولا الخميس 16 يناير 2014 - 11:54
ما جاء في المقال وما جاء في التعليقات كذلك هو بحق تشخيص شامل لمعضلة التعليم ككل وكما يقال تشخيص الداء خطوة مهمة في اتجاه ايجاد الدواء فهل من طبيب معالج قبل ان يستفحل المرض فلا ينفع معه لا مسكنات ولا وصفات مهما كانت دقيقة لان الارادة متوفرة على ما يبدو والذي ينقص هو الحافز فقط
193 - ثلميذ الخميس 16 يناير 2014 - 12:47
يكفينا من تمرير كراة المسؤلية بيننا. لم لا نستعين باكفاء من الدول المتقدمة لدراسة مشكل المنضومة وتطويرها.. ان نحن ( مفيديناش..)
194 - تاجر الخميس 16 يناير 2014 - 13:40
أنا أرى أن المشكلة في كيفية إيصال المعلومة إلى المتلقي، يقول أحمد الشقيري : قل لي و سوف أنسى - أرني و قد أتذكر - أشركني و سوف أفهم
195 - نيني يامومو الخميس 16 يناير 2014 - 14:18
لماذا يشتكي التلاميذ والطلبة المغاربة من عدم فَهْم واستيعاب الدروس؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراقبة المستمرة هي التي تفضح المستور .... وتنشر غسيل هيئة التدريس والمتتلمذين ===={ عند الامتحان يعز المرء اويهان }======


التلاميذ والطلبة الذين يساعدون المعلمين والاساتذة
في لوازم الشهر او العادة الشهرية ، ومستلزماته
دفع الجيزة ، تضمن النجاح
الضريبة للاستاذ باش يشري السيارة الفاخرة الرباعية الدفع
اللعب هذا
انت ابن من من قائد عامل كوميسير قاضي بن ولد من الاعيان ،،،
انت غير ولد مدن الهوامش المتسخة خلق عائقا في حلوق المغاربة
السياح الاجانب يأخذون صورة مشوهة عن البلاد ويصيع الاستثمار وجلب العملة الصعبة ، انت ابن مدن الصفيح البشعة المنظر ،انت ابن ضفاف الأنهار لوثت المياه الجارية ، انت ابن البادية عروبي ممسوخ امي جاهل ، انت ابن الفقراء شوهتم الشعب المغربي وسمعة الوزراء في المحافل الدولية .
انت ابن من ؟؟ انت متخلف ... لا قيمة لك .
196 - Patriot الخميس 16 يناير 2014 - 14:21
Voici la solution.....
Il faut faire venire des experts americains et allemands et leur demander de reformer le system educative au maroc......les marocains sont incapable de resoudre ce problem.....il faut apprendre des meilleures Cerveaux au monde.......un changement complet de tout le system scolaire est la seule solution.......sinon, le maroc restera un pays tres sous developpe ou les fkihs et les charlatants ideologics sont les maitres de notre destin au lieu des scientists et experts politiciens et economistes..
197 - amazighا الخميس 16 يناير 2014 - 14:53
ربما أول والسبب الرئيسي في هذه الكارثة راجع للتوظيفات المباشرة المشبوهة لما يسمى بأصحاب الشواهد العليا؟؟ والذين فشلوا فشلا ذريعا وأبانوا بالحجج والدليل أن شواهدهم لا تساوي شهادة الباكالوريا في الثامنينات؟؟؟؟؟
هذه المجموعة هي التي جعلت تعليمنا يتراجع بدرجات للوراء؟ يجب محاكمة من كان السبب في هذه المهازل؟؟؟؟؟؟
198 - youssef الخميس 16 يناير 2014 - 15:09
إضافة إلى ما تم قوله من طرف الأساتذة، نعم المشكل يكمن في المنظومة التربوية التعليمية التي تكمن في مناهج فاشلة متخلفة تقتل العقول.الحفظ الحفظ الحفظ.لا يحفظ إلا القران وما تبقى ينبغي فهمه،لكن هذا لايعني أنه يمنع من تحدي النظام التعليمي حتى ولو كان فاشل.
الطلبة والتلاميذ المغاربة اليوم مطالبون بقاعدة كون نفسك بنفسك.بدارجة ليبغا يقرا يقرا الراسو لابقيتي عوال على الدولة تقريك بقيتي تما
199 - lhou الخميس 16 يناير 2014 - 20:00
مناهجنا انتقلت من التعليم الى التعلم حيت أن التعليم يعني التلقين والشرح الكافي
أما التعلم يعني البحث الذاتي للتوصل الى المعلومة. المشكل الذي حدث أنه تركنا التلقين والمحاضرة المعتمدة في الماضي وبذلك رفضت المدرسة الحديثة تقديم المعلومات الجاهزة للطالب أو التلميذ. لكن انتقلنا الى التعلم الذي يتطلب البحث من طرف التلميذ والتوجيه السليم من الأستاذ لكن هذا النهج يتطلب بذل الجهد الكبير من طرف جميع الأطراف وتوف اللوازم الضرورية لذلك وهذا لم يحصل مماأذى الى النتائج الكارتية التي نراها اليوم فأصبحنا بدون تعليم ولاتعلم.فانطبق علينا مثل الغراب الذي أراد أن يقلد الحمامة ففقد ميزته وفشل في تقليد الحمامة.
200 - عربي الأحد 19 يناير 2014 - 15:39
ا لى 47 ادا كان هذا رايك في لغة حية العربية معتمدة من طرف الامم المتحدة فمادا ستقول على لهجتك البربريه التي هي ميته اصال اما العربيه فهي بحر و لغه القران
المجموع: 200 | عرض: 1 - 200

التعليقات مغلقة على هذا المقال