24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. مختبر الشرطة العلمية والتقنية ينال شهادة الجودة (5.00)

  2. المدير الرياضي لـ"شالكه04" يتوعد بتوبيخ منديل (5.00)

  3. فاعلون يناقشون آفاق ترسيم الأمازيغية في ذكرى "خطاب أجدير" (5.00)

  4. عملية إزاحة "قطار بوقنادل" تقترب من تحرير السكة (5.00)

  5. إعدام مدان باغتصاب وقتل 8 أطفال في باكستان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | نساء متعففات يبعن الخبز والبيض وغيره إلا العرض والكرامة

نساء متعففات يبعن الخبز والبيض وغيره إلا العرض والكرامة

نساء متعففات يبعن الخبز والبيض وغيره إلا العرض والكرامة

مطلقات وأرامل، ومنهن المتزوجات برجال مقعدين أو قاعدين برغبتهم، سجلن حضورهن في الأسواق الشعبية بائعات للخبز كما لمواد غذائية بسيطة، إنهن نساء فقيرات اخترن أن يكن مكافحات من أجل لقمة حلال، ولم ترم بهن أوضاعهن الاجتماعية في أوحال الرذيلة لأنهن أيقن أن الفقر وإن كاد أن يكون كفرا فلن يستطيع أن يدفعهن لبيع أعراضهن، فقد تشبعن بفكرة أن "الحرة تجوع ولا تأكل من ثدييها"، إنهن نساء يستحققن بجدارة أن تلقى بين أيديهن تحية إجلال وتقدير لأن منهن من استطاعت أن تعيل أطفالا يتامى من عرق جبينها حتى تفوقوا في الدراسة وأصبحوا يحتفى بهم وبأمهم.

أمثلة لنساء تحدين الفاقة بعزة وكرامة وقف موقع "لها أون لاين" بالمغرب على معاناتهن وسبب خروجهن لانتزاع لقمة حلال في واقع متطلبات الحياة الزائدة، وارتفاع أسعار المواد الغذائية وتكاليف السكن.

بائعة الخبز

"بائعة الخبز" ليس عنوان الكتاب لمؤلفه كزافييه دو مونتبان الذي نشرته دار الحرف العربي سنة 2006، وإنما صفة للسيدة "خناتة" ذات 36 سنة التي رحلت من جهة الشاوية لتحط الرحال بمدينة الرباط العاصمة المغربية، رفقة زوجها الراحل رحمه الله، لتجد نفسها بعد وفاته مسؤولة عن تربية ثلاث بنات، فقد كان زوجها يعمل بفرن شعبي، إلا أنها بعد وفاته أصبحت ملزمة بتوفير لقمة العيش لبناتها الثلاث وتوفير ثمن الكراء في بيت قديم ضيق المساحة.

قالت السيدة "خناتة" إن مصاريف البنات مع الدراسة لا ترحم، ولم يسبق لها أن عملت لأن:

"زوجي رحمه الله لم يتركني يوم من الأيام أفكر في مصاريف البيت، ولكن موته وضعني أمام الأمر الواقع ووجدت نفسي أمام "قساوة الزمان" خرجت رغما عن أنفي لأمارس هذه التجارة لأنني لم أجد عنها عوضا، ورغم متاعبها لم أجد منها بدا، فاليوم يبدأ عندي من الخامسة والنصف صباحا إذ أعد الخبز وأسرع للسوق ليشتري مني الزبائن لأن بائعي الخبز كثر ويجب أن أفرض وجودي بالجودة وبالحضور في الوقت المناسب".

أما بناتي فإنني بالنهار أوفر لهن لقمة العيش وبالليل أراقب سيرهن الدراسي وسلوكهن لأنني أسهر على تربيتهن تربية حسنة".

التجارة لا التسول

(م ـ ع 44 سنة مطلقة وأم لثلاثة أبناء) أمضت 16 سنة في بيع "الربيع" من بقدونس وقزبر، دون ترقية ولا أقدمية ولا حلم بالتقاعد، فكيف يمكن أن تتقاعد عن العمل وهي أم لثلاثة أبناء وليس لها من مصدر للعيش غير ما تربح من دريهمات من حزمات الربيع وقطع الخرشف الذي كانت تقطعه قطعا وتنقيه وتضعه في أكياس بلاستيكية وتخضب يديها باللون البني المعروف على نبتة الخرشف، أما إذا راودتها نفسها لتمنع هذا اللون عن أناملها فعليها أن تضيف إلى ميزانيتها 12 درهما لشراء قفازات طبية مستعملة سلفا في المجال الصحي، كما لاحظنا ذلك على أيدي كثير من بائعات "الخرشف" هذه الخضرة المفضلة لدى المغاربة في فصل الشتاء.

وتعيش هذه السيدة رفقة أبنائها في بيت تكتريه بمبلغ 500 درهم قد تكون ثمن لعبة لأحد أبناء المنعم عليه في هذه البلاد أو ثمن حذاء تشتريه بعض ممن اخترن طريق الغواية لنيل الأموال الطائلة والزائلة.

ورغم قساوة البرد، وحرارة الشمس وصداع الشارع الذي تعمل فيه هذه السيدة إلا أن ما يثلج صدرها، حسب تصريحها، هو أن هذه الحرفة أحسن ما يقال عنها أنها توفر لها العيش الحلال.

وتحكي هذه السيدة أن اتحاد العمل النسائي الذي تعرفه ليس اتحاد الشعارات من أجل المساواة أو الحرية الزائفة، وإنما الاتحاد النسائي في نظرها هو حينما ترافق عشر سيدات مثلها ممن حكم عليهن بهذا الواقع يتحدن ضد الظلام إذ ينهضن في الصباح الباكر والناس نيام ويؤنس بعضهن البعض إلى في طريق الذهاب والإياب إلى سوق الجملة المحفوفة بالمخاطر.

ورغم كل المخاطر والمتاعب المذكورة فإن هذه السيدة تفضل هذا العمل على التسول الذي يحترفه المحتاج وغير المحتاج.

وتختم هذه السيدة بيقين وصحوة ضمير: " رغم كل هذا راسي مرفوع من ناحية واحدة وهي أن عيشي من حلال".

الترمل واليتم

(عائشة 38 سنة أرملة وأم لأربعة أبناء) تسكن بيتا مكونا من غرفة واحدة قرب سوق حي المحيط بالرباط تبلغ قيمة كرائه شهريا 800 درهم تساعدها في أدائها بنتها البالغة من العمر 25 سنة والتي تعمل في مطبعة بمبلغ 800 درهم في حين أن باقي الأبناء لا يعملون أي شيء فأحدهم يبلغ من العمر 22 سنة والتوأم الذكر يبلغ سنه 17 سنة).

وتحكي هذه السيدة أن السبب في ولوجها هذه المهنة منذ 18 سنة هو مرضها بالربو وعجزها عن الاستمرار في مهنتها السابقة وهي العمل بالبيوت وبالنظافة بالخصوص.

وحين سألناها عن عمل زوجها المتوفى أجابت بحسرة: "المرحوم كان خياطا ولكني لم أستفد منه لا قبل ولا بعد مماته لأنه "الله يرحمه" كان يتعاطى الخمر وبقي على حاله إلى أن توفي".

وإذا كانت باقي النساء يتجشمن صعوبة الذهاب إلى سوق الجملة فإن صاحبتنا هذه لم تعد صحتها تسعفها على هذه المواجهة لذلك فهي تعتمد على إحدى النساء التي تأتي لها بالسلعة.

وأمام هذه القوة في الخطاب لم تتمالك السيدة نفسها لتنهمر دموعها على خديها حينما سألناها عن أقربائها، وهل يتذكرونها لتقول وهي تبكي: "أبي وأمي توفيا رحمهما الله وليس لي أحد غير الله، لذلك ولجت عالم الاشتغال في البيوت منذ الصغر إلى أن أصبت بالربو".

شهادة رجل

سألنا بائع الخضر الذي يملك متجرا بالسوق الشعبي بحي المحيط عن هؤلاء النساء اللواتي يبعن دون أن تكون لهن متاجر سوى أنهن يتخذن من صناديق الخضر كراسي يجلسن على بعضها ويضعن بضائعهن على أخرى للبيع، فقال: "من هؤلاء النساء المطلقة والأرملة وزوجة المريض وزوجة العاطل، وفي الحقيقة هن يعشن أوضاعا مزرية، فمنهن من لها أربعة أو خمسة أبناء يسعين لتربيتهم، ومنهن هي متزوجة إلا أن زوجها يدفعها للعمل خارج البيت ويظل هو نائما ومتهاونا. وفي نظري الزواج مسؤولية على الرجل أن يقدرها وإلا فلا داعي لأن يتزوج.

وأنا يؤسفني أن تبقى بعض النساء إلى حدود العاشرة ليلا".

تحية صباحية

حكت موظفة لموقع لها أون لاين عن تأثرها البالغ بامرأة تكد وتسعى طول النهار فقالت: "في الحي الذي أسكنه يوجد مطعم وبجانبه توجد سيدة تعد أنواع الرغيف، فمنذ أن أفيق لصلاة الصبح أفتح النافذة لاستنشاق الهواء النقي فإذا برائحة طهي الرغيف تلامس خياشيمي كل صباح، وعندما أطل أجد تلك السيدة تطهي، وحين أخرج للعمل أجدها كذلك، بل وحينما أرجع من العمل أجدها كذلك، ثم حتى يوم عطلتي أجدها، وبعد عطلة عيد الأضحى أيضا وجدتها في الموعد، لقد أثرت في هذه السيدة، ولم أشعر يوما حين مررت بالمحل الذي تعمل به وحييتها تحية إكبار وتقدير، وإنها فعلا تستحق ذلك، فهي تعمل عملا شريفا بدل أن تطرق بابا آخر لكسب الرزق".

تكريم مستحق

من المعتاد أن يتم تكريم الشخصيات المتألقة علميا وعمليا، لكن بعض المؤسسات المدنية انتبهت إلى أن التكريم يجب أن يشمل الفئات الفقيرة التي تكافح من أجل كسب حلال، فقد أقدم منتدى الزهراء للمرأة المغربية على تكريم نساء فاعلات منهن الدكتورة والمهندسة والشاعرة ومنهن أيضا سيدة كانت تبيع "الربيع" في سوق شعبي بالرباط وهي حامل في شهرها الثامن، عائشة هذه عمرها 28 سنة أم لطفل، زوجها عاطل عن العمل، تضطر للخروج نهارا للسوق وعند عودتها للبيت تباشر أشغاله.

جمعية السلام للأعمال الاجتماعية هي الأخرى اختارت مناسبة اليوم العالمي للأسرة لتكرم السيدة فاطمة في الحفل الأسري الذي نظمته بالرباط، وهذه السيدة اقتحمت عالم جر عربة نقل البضائع لبائعي الخضر بالمدينة القديمة.

وتعتبر فاطمة عاطر الحاملة الوحيدة من دون الرجال وهي أرملة منذ 14 سنة، وشخص الأطباء مرضها بالقلب ورغم ذلك تكافح لإعالة أيتامها، وتلقت خلال تكريمها من الجمعية مساعدة مالية من بعض المحسنين لتبيع الخضر بدل جر العربة نظرا لحالتها الصحية.

التكريم أوجب لهؤلاء

عائشة كديرة (عضو اللجنة الاجتماعية بجمعية العمل الاجتماعي والثقافي فرع الرباط) ترى أنه إن من تكريم للمرأة بمناسبة 8 مارس فليكن لهؤلاء النساء المكافحات من أجل لقمة حلال.

وأضافت أن هذه الفئة من النساء تدخل ضمن العدد الإجمالي للأسر المستفيدة من الخدمات الاجتماعية لجمعية العمل الاجتماعي والثقافي من إفطار الصائم وقفة رمضان وكسوة العيد للأبناء ومساعدات في عيد الأضحى المبارك، ويبلغ عدد الأسر حوالي 400 أسرة من ضمنهم 5 نساء من اللواتي يتاجرن في ما الكسبر والبقدنوس، كما أن منهن من يبيع الخبز أو البيض أو غيرها من أوجه الكسب الحلال.

وأشارت المتحدثة إلى أن الجمعية في الآونة الأخيرة تغيرت استراتيجيتها من خلال تقديم سلفات صغرى لتعتمد بعض الأسر على مجهودها الشخصي.

وتحاول الجمعية التخفيف من وطأة قساوة ظروف عيش هؤلاء النساء من حيث مساعدتهن على ثمن كراء المسكن وتوفير بعض الأدوية لهن ولأبنائهن في حالة المرض، وإفادة أبنائهن الممدرسين من دورس الدعم والتقوية.

وأوضحت عائشة اكديرة أن مساعدة هذه الفئة من النساء نابع من كونها اختارت العيش بالحلال ولو كان قليلا ومتعبا.

وهؤلاء النساء هن بحق مكافحات يجب تقديم المساعدة المادية والمعنوية لهن حتى لا يجدن أنفسهن منبوذات داخل المجتمع.

لها أونلاين


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - مواطنة من الشعب الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:22
وهؤلاء النساء هن بحق مكافحات يجب تقديم المساعدة المادية والمعنوية لهن حتى لا يجدن أنفسهن منبوذات داخل المجتمع
............
عمر الفقر ما كان سببا في اللا شرف، لأن القيمة لا يمكن أن يشتريها الإنسان من السوق، بل هي قناعة يحملها في دمه وذاته و الأمر ينطبق على النساء و الرجال. الحرة لا يمكن أن تفرط في كيانها مقابل الخبز، و هي قناعة تؤمن بها المغربية الأصيلة الحرة، لكن بالمقابل حفنة من البائسات شوهن صورة المرأة المغربية و جعلنها مرتبطة بكل أسف بالعهر، و هن قلة لا يشكلن أساسا نسبة يمكن قولها.. و الحمد لله على نعمة العقل و الدين و الحرية المكسبة منهما و التي تجعل الشرف يعني ثقافة بعينها من المستحيل التخلي عنها و لو يراق حولها الدم.. فتحية للمغربيات الأصيلات اللواتي يكدحن بعرقهن لأجل لقمة العيش، فو الله قطعة خبز مغمسة في الشرف أفضل من اللحم المشوي تفوح منه روائح النتاتة و الدعارة و الفسق!!
2 - ايزم الاسلام الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:24
تحية وتقدير واحترام لكن ايتها الامهات العفيفات ان تبعن الخبز والمقدنوس احسن لكن ان تسافرن بعيدا على اولادكن للعمل في الحقول الاسبانية وتخدمن النصارى
3 - الشاعر الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:26
تحية إكبار لهؤلاء السيدات
لكن من علامات الساعة أن تخرج المراة للتجارة بجانب الرجل
وسبب خروج هؤلاء النسوة هو كوننا بعيدين كل البعد عن الإسلام فلو كان بيت مال المسلمين لما خرجن
ولكل من عضه الفقر نقول له لا تحزن
عسى يأتي الفرج عسى نعلل نقسنا بعسى فلا تقنط وإن لاقيت هما يقبض النفس فأقرب ما يكون المرء من فرج إذا يأس
تحية إلى مواطنة من الشعب تعليقاتك جميلة جدا لكن ابتعدي عن الجدالات العقيمة مع بعض الأشخاص
4 - من السعودية الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:28
اللهم زيد وزيد من هذه النوعيه العفيفه واقصم ظهر المتبرجات في الشوارع والمقاهي طالبات المتعه المحرمه
5 - وزيرة حقوق الانسان الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:30
تموت الحرة و لا تاكل من ثديها فلمثل هؤلاء تنحني الرؤوس استكبارا و تكتب الاقلام اشعارا
مادا افاد العلم في جولاته
عبر الفضاء محاولا كشف الغيوب
الجهل فوق الارض ينشر ظله
والفقر و الامراض تفتك بالشعوب
لا خير في مال ولاعلم ولو
ملك الفضاء ادا تحجرت القلوب
6 - fatine d espagne الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:32
ألا يصلح هذا أن يكون فلما يا سالمي بدلا من فلمك الساقط حجاب الحب أستغفر االله ونتوب إليه
7 - moslim+ الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:34
تحية إكبار وإجلال للمغربيات الشريفات أما من إختارت الجرة وكشف السرة فهي مجرد نكرة بالنسبة للمغاربة الأحرار
8 - abdellah الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:36
والله تحية خالصة لكل المجاهدات ضد الفقر والله نقبل اقدامكم
9 - أميرة الصحراء الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:38
هذه هي المرأة المغربية ونفتخر بها مغربية و أفتخر
10 - اوعتاب الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:40
يجب ان تقيم جميع الجرائد والجمعيات والاحزاب والمنظمات والمجالس العلمية وووو جوائز في كل مدينة وفي قرية لمثل هاته النسوة وان تكون جوائز كبيرة تساعدهن على اقامة مشاريع محترمة ولتشغيل نساء اخريات
وهذه راسالة الى الجزيرة والماسء لاخد زمام المبادرة
11 - المغترب الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:42
شكرا لك ياصاحبة المقال تؤجرين في الدنيا والاخرة ووالله انهاالفرحة تغمر كياني وتهز احشائي حينما اسمع مثل هؤلاء النسوة هادو هما لمغربيات والافلا الله اكثر من امثالهم امين: اما الشرذمة الفاسدةليست لوحدها لمسؤولة بل المسؤول الاول ابوها وامهاان كانو موجودين والا فلمسؤول الاول هو الحاكم والقواد للي في لمغرب وخارجه وما اكثرهم راه لقوادة عندنا كثار حشكم وشرف الله قدركم ورفع مقامكم الله استر على لجميع قولو امين
12 - وردة @ الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:44
"تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها"
مرحبا بعودتك karim marokino انت ومواطنة من الشعب واتمنى ان تعود ايضا المتالقة صحفية مراكشية
13 - متتبع الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:46
هؤلاء النسوة ستكون حجة للزانيات يوم القيامة فهؤلاء لا فرق في بينهم و لكن اختاروا طريق الحلال
تانيا اين هم نساء حقوق المراة الا يجدر الدفاع على هؤلاء العفيفات عوض الزانيات الا يحق الدفاع على هؤلاء و تقديم المساعدة لهم عوض تشجيع الرديلة
كل يوم نتاكد على ان من يدعون حقوق المراة فهم كداب يسعون جاهدا على الفساد و العري بدعوى الحداتة لمادا لا ناخد الحداتة من ايران و اندونيسيا عوض الغرب الدي يقدف سمه تجاه بناتنا و اخواتنا
14 - أمير المؤمنين الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:48
أينك يا أمير المؤمنين ؟ هل ترى ما يوجد بحولك في قصرك الفاخم ؟هل ترى معانات شعبك ؟ أم أن بياض الثلوج في إيفران وغيرها قد أعمى بصيرتك؟ هل تستلذ بمآسي شعبك ؟
15 - علي الاولى الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:50
الحرة تجوع ولا تأكل من ثدييها
اعجبت بهدا التعبير الراقي
العفاف -الستر - الشرف - المخدره - الطهر - كلها مرادفات للمراه الحافظه لشرفها الفقر لم يكن يوما للشريفه طريق للرديله بل الالتصاق بالدين والعقيده حتي كنا يحسبنا اغنياء من تعففهن
نحن في ارض الجزيرة العربيه كنا نواجهه قساواة العيش وندرة الامكانيات وقله الحيله لاكن نسائن كنا يعملن ويعملن ويعملن سواسيه مع الرجال
ان اي انحراف عن طريق الشرف يعني الهلاك والخزي في الدنيا والعداب في الاخره وهو خسران عظيم
كانت ام السبطين فاطمة بنت الرسول وام الرزايا بنتها زينب بطلة كربلاء هي القدوة لامهاتنا
ونسائنا
فيا نساء امتي الاسلاميه حافظن على شرفكن وعفتكن
16 - abderahim الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:52
لو كانت النساء كمثل هؤلاء لفظلت النساء لى رجال ماالثأنيت للإسم الشمس عيب ولا التذكير للهلال فخر
17 - karim marokino الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:54
السلام عليكم
تحياتي لكل زوار واصدقائي في موقع هسبريس
لقد اشتقت كثيرا للموقع والردود
وبعد عودتي قررت ان ارد في هذا الموضوع
وبالمناسبة احيي كل فتاة امرأة مغربية ومسلمة تعمل وتكد وتشقى من اجل توفير لقمة العيش بعيدا عن دروب العهر والفسق ولو كانت اموالها كبيرة ولكن لا قيمة لها
18 - بين و بين الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:56
حسبي الله و نعم الوكيل
وا سادساه
19 - ouhyabdel الأربعاء 25 فبراير 2009 - 15:58
النبي صلي الله عليه وسلم بشر الزوجة التي تترمل وترفض الزواج لتربية أبنائها بأنها تسبقه إلى الجنة يوم القيامة في قوله( ما رأيت أحدا يسبقني إلى الجنة يوم القيامة إلا امرأة سعفاء الخدين.قالوا وما سعفاء الخدين يا رسول الله؟ قال:أمراه ترملت على أيتام فربتهم) وقال عليه الصلاة والسلام( أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة , وأشار بإصبعية السبابة والوسطي). فما أعظم مقام المرأة التي أوقفت حياتها فعكفت علي تربية أبنائها ..فهي تأتي يوم القيامة تزاحم بمنكبها منكب رسول الله صلي الله عليه وسلم, وهو مقام عظيم لايستحقه إلا من قام بأعظم الأعمال (كفالة اليتيم), فيقول النبي (خير البيوت بيت فيه يتيم يحسن إليه, وشر البيوت بيت فيه يتيم يساء إليه).
منقول
20 - Rayan-San الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:00
دائما تستفزني مثل هذه العبارة: (وسبب خروج هؤلاء النسوة هو كوننا بعيدين كل البعد عن الإسلام). ما دخل الاسلام بعمل المرأة ؟؟ الم تكن المرأة تشتغل في عهد الرسول(ص)؟
لمذا لا نقول :السبب هو ان الرجال ليسوا برجال . هذاك الراجل اللي عاطل عن العمل ، كبات ناعس طول النهار كيتسنى مراتو تجي من الخدمة بالاضافة تطيب ليه مايكول .. لماذا لا يخرج معها مع طلوع الفجر لبيع القزبور... او فالحين غير فالقول : هي التي تريد ان تشتغل فلتشغل ...لو انها وجدت سندا (غير الله) لما رضيت و قبلت بهكذا كفاح..
تحية إلى كل أمهات و فتيات هذا الوطن ، المكافحات فيما يرضي الله من اجل الحصول على حياة كريمة تغنيهم عن التسول و الانحراف و شفقات االعباد.
21 - نور الهدى الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:02
بارك الله فيهن و كان الله في عونهن و الله يهدي رجالهم يخدمو و اللي مريض أو ملقاش الله يصاوب ليه و يبدل ليه بما أحسن
المرأة المغربية رائعة لا تهون عليهاأبدا العشرة و عائلتها....
هاذو هوما المغربيات الحرات ديال بالصح
وتحية خالصة للحبيبة `حبيبة أوغانيم` كاتبة المقال
22 - عابر سبيل الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:04
تحية اجلال وتقدير الى ربات البيوت الى الامهات الفاضلات والله اني اود ان اقبل ارجكلن ورؤوسكن على هدا العمل الشريف وهذا الجلد النادر والعفاف الملائكي فليبارك الله خطواتكن واعمالكن
23 - بوشويكة الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:06
الإعتزاز والفخر بهؤلاء النسوة ليس هو المطلوب لأنهم يعملون ويكدون ونحن نفتخر بهم ونتفرج عليهم وهناك من يقلل من قيمة مايبيعون.
المطلوب هو مساعدتهم والتبضع من عندهم حتى يحسوا أنهم ناجحون ولهم قيمة في المجتمع.
لأنك عندما تشتري منهم حاجة يسيطة بدرهم أو درهمين أحسن من أن تعطيها صدقة لواحد كتافه قد الجمل.
24 - mouadibe الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:08
نعم النساء هن،وبئس اللواتي يبعن أجسادهن في الشوارع ويتذرعن بالفقر،ندعوا الله أن يهديهن الى الطريق السوي.
25 - Maroki Montréali الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:10
j'ai rien à rajouter.. je suis vraiment fier de ces efmmes..
j'ai bien apprécié les deux commentaires de :
-"fatine d espagne"

"مواطنة من الشعب"
26 - dokkali الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:12
ااه واي آآآآهآآآآآت على اهل المغرب نحن مساكين هذا فقد نمودج لحي واحد فمابلك بمدن المغرب كلها تحية تقدير وإجلال لكل نسء المغرب وحبدا لو ادرجت الكاتبة نساء البوادي لتكمل الرؤيا كل ما فكر في هم المغاربة انسى همي .الحمد لله على نعمة الإسلام وصلى الله على رسوله وعلى اله وسلم ورضي الله عن الفاروق عندما وجد امرأة مع عيالها يبكون من الجوع فرجع يجري الى بيت المال فقال للحارس احمل علي بعض الطعام فقال الحارس انا احمله يا امير المؤمنين فقال له عمر احمل علي تكلتك امك وهل تحمل ذنوبي يوم القيامة
27 - عاشقة المغرب الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:14
العامل المشترك عند كل هؤلاء النساء و المغربيات عامة أنهن يعملن و يتعبن من أجل الغير فهذه هي أكبر صفة حميدة تتمتع بهاكل المغربيات(نكران الذات) فإذا كانت فتاة فهي تعمل لتعين أبويها و إخوتها (الذين من الممكن أن يكونو رجالا... ) أو في بيت زوجها فتعمل لتعيل زوجها و أبنائها ... و في اخر المطاف لا تنال من الرجل المغربي الخبيث (إلا من رحم ربي) لا تنال منه إلا الإهانة و الذل و الأمثلة في ذلك كثيييييييرة .أنا أريد أن أعرف إذا كن هؤلاء هن النساء فأين الرجال... جالسين أمام التلفاز يتغنون بجمال فاتناته .جالسين في المقاهي يلاحظون (الغادة و الجاية) . واش هذا راجل اللي قد الفيييل و تايقول لمرتو معا صباح قبل نماتخرج لخدمة خلي ليا فلوس النفحة و فلوس باش نمشي لقهوة .... لا حول ولا قوة إلا بالله أين هي الرجووولة أين هي الرجووووولة
حادكين غير فالعيالات هادي عاهرة هادي مامزياناش وانتوما اشنو ...?
28 - casabarata الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:16
هؤلاء النساء يستحقون ان نقف لهن احتراما واجلالا لكفاحهن وكسب ارزاقهن بالحلال . فنعم النساء انتم وبارك الله فيكن وفي اولادكم وبناتكم.
واقول لكم
درهم من الحلال خير من كنوز الدنيا من الحرام.
29 - حافظ wac الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:18
أستغربت كثيرا عندما قرأت تعليقات الإخوة والأخوات وكأنهم يتكلمون عن شيء نادر بالمغرب الغالي إنني والله ارى (غير العفيفات) هم القلة القليلة أما المغربية لاتحتاج أن يمدحها أحد لأنهاأصيلة بالفعل والشريفات لا يشتغلن فقط بالخبز والحلويات بل يشتغلن كذالك في المنازل وطبيببات ومهندسسات ومعلمات وبصالونات الحلاقة وووو
يعن موجودة بكل شغل شريف لتعين أهلها اماالرخيصات غير الشريفات فهن موجودات بأي مجتمع ليس عندنافقط و ليس الفقر هو السبب للأن منهن غنيات وغيرهن
الله يهديهن جميعا
والمشكل هوأنه كما يقول المثل المغربي ( حوتة كاتخنز شواري )
اللهم استر على بناتنا وبنات المسلمين جميعا
30 - الميسوري الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:20
كل خنفوس عند امو عزيز
الظاهرة ظواهر و الحاجة ام الاختراع العرا كيعلم الخياطة و الجوع كيعلم القساطة(التقسيط) و هذا الاختراع هو نتيجة حتمية لمكونات و متغيرات عديدة منها الاجتماعي و النفسي و الجسدي و الثقافي و التربوي.
تقولون على انهن عفيفات و ياكلن من الحلال ومن منكم يؤكد عكس ذلك بالنسبة لمن يعملن في النظافة في المخادع الهاتفية في الصيدليات في المقاهي في الفنادق في المطاعم في الاسواق في الخياطة ...
كل النساء شريفات ان حافظن على انوثتهن و عاطفتهن و حنانهن .
31 - فارس العونات الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:22
الجوع ف الكرش ماشي الظمير و النفس
32 - Ben le Jebli الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:24
Voila la femme marocaine tel qu'on l'aime la voir une femme avec dignité, et fiérté même si elle manque de moyen, ces femme méritent largement le respect
33 - مغربي الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:26
هؤلاء النسوة اقل مايقال في حقهن انهن من اقوى نساء العالم ولكن يجب وضع حد لمعاناتهن بتوفير السكن والعمل لابناءهن وتوفير الدواء والتعليم وتجنيبهن قساوة العمل هنا تكمن حقوق المراة وليس في منح (هوانم) المغرب مقاعد في البرلمان والحكومة وسفرهن على حساب الشعب لحضور حفلات اعراب الخليج.
34 - امازيغية اصيلة الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:28
ما شاء الله عليكن و رزقكن رزقا حلالا طيبا و من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
لو كانت كل النساء التي بعن عرضهن مقابل المال و الرفاهية مثلكن لكنكن تملكن اهم شيء يفتقدنه و هو الكرامة و العرض
35 - الحسين الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:30
الحمد لله على وجود هؤلاء النساء الشريفات العفيفات و المكافحات اللواتي اضطررن للعمل و الكسب الحلال. فالمكافحين من الرجال و النساء في جميع الميادين و مجالات الحياة بهن تبنى الأمم و ترقى الشعوب. أما الكسالى و الفاسدين من الرجال و النساء فهم كالدود الذي يسبب العفن و الاوساخ في كل شيء.
36 - NAWAF الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:32
اللهم زيد وزيد من هذه النوعيه العفيفه واقصم ظهر المتبرجات في الشوارع والمقاهي طالبات المتعه المحرمه HANANE HANAE_MIMOUZE
37 - ibrahimilan الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:34
تجوع الحرة ولا تاكل من ثدييها
38 - إبراهيم الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:36
كلمات الإطراء لا تفيد هؤلاء النساء في شيء ؛ الأهم بالنسبة لي هو أنه إذا وقف أحدكم أمام إحداهن ذات يوم لشراء شيء منها فليكن سخيا ولا يشاكس ويماكس
39 - بنت الرمال الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:38
السلام عليكم
رحم الله كل امرأة ترفعت عن الرذائل باعت جهدها للحلال و اللقمة الشريفة و عفت بنفسهاعن المناكر و عن كل ملوثات مجتمعنا البائس الذي اصبح لا يتعرف بالشرف و الكرامة و صار يرفع الرايات الحمر للعار
فتحية اكبار و اجلال لكل من يقول نعم نعم والف نعم للشرف والحلال
40 - عزيزة الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:40
انا من هدا المنبراحيى جميع نساء المغرب الكريمات وانشالله يحميهم
41 - midyokالمراكشي الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:42
تحية اجلال وتقدير واحترام الى كل النساء العفيفات المغربيات.في الحقيقة انتن اللواتي تستحقن التكريم في "خميسة" .و اخيرا اللهم احفظ واستر نساءنا ونساء المسلمين من السفور والتبرّج الله اجعلهن عفيفات متعففات صالحات مصلحات تقيّات مطهّرات واجعلهنّ مع الحور العين في الجنّات .. اللهم اهد ضالهن وثبّت مهدياتهن يارب العالمين
42 - Tzaffin الأربعاء 25 فبراير 2009 - 16:44
تحية لكل زوجة سمحت في حقها و مباعتش راسها.
تحية لكل أرملة أو مطلقة قاومت نفسها و فضلت شرفها على متعة رخيصة.
تحية لكل أخت أو إبنة رافعة راسها و بالتالي راس عائلتها.
تحية إجلال لعفيفات المغرب و هن كثر و الحمد لله.
تحية للمغربية الحرة مولاتي و تاج راسي.
و تحية كذلك لكل رجل مغربي حر كينزه نفسه عن التغرير و إستغلال أي أنثى تلاقاها لأنها في ضائقة، و بالتالي كيحافظ على شرف أمه و أخته و إبنته بالمحافظة على شرفها.
شيء آخر أود الإشارة إليه هو ربط مجموعة من الناس للشرف و العفة بالدين، على ما أظن هذا خطأ لأن الشرف ثقافة وهناك الكثير من النساء غير المتدينات عفيفات يأبين بيع أجسادهن.
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال