24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | استطلاع: الأُسْرَة والوظيفة والدّين .. الأهم في حياة الشباب المغاربة

استطلاع: الأُسْرَة والوظيفة والدّين .. الأهم في حياة الشباب المغاربة

استطلاع: الأُسْرَة والوظيفة والدّين .. الأهم في حياة الشباب المغاربة

كشفت نتائج استطلاع جديد حول نظرة المستخدمين في القطاع الخاص لعالم الشغل، أن شريحة الشباب المغاربة، خاصة المتراوحة أعمارها ما بين 18 و31 سنة (72.5%) يرون أن الأسرة تتقدم أولويات حياتهم بعد الوظيفة والدين، فيما ترى الأغلبية أن العمل، وقبل كل شيء، وسيلة لتنمية المهارات (66.3%) ومصدرا للدخل (62.3%) وأيضا يعطي معنى للحياة (38.4%).

الشباب المستجوبون في الاستطلاع، الذي قام به مكتب "أنفيست للموارد البشرية" بشراكة مع موقع "أومبلوا.ما" ونُشِر يوم الجمعة الماضي، يرون أيضا في الوظيفة تعبيرا عن الوضع الاجتماعي (34.3%) وتحقيقا للذات (28.9%)، وأيضا وسيلة للتعارف (18.9%) وللتبادل (17.5%)، فيما ترى قلة منهم أن العمل ليس بواجب بسيط (9.5%).

وتحدث الاستطلاع عن كون الشباب المغربي، من خلال استجواب 3223 شابا وشابة، مهووسون بتغيير الشركات التي يشتغلون بها، حيث لا يستقر أغلبية الشباب (57%) في شركة واحدة لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات، فيما يفضل من يتجاوز سنهم الـ31 البقاء في شركة بعينها ما بين 4 إلى 10 سنوات.

مع حلول السنة الحالية، عبّر 41.8% من الشباب عن نيته في مغادرة شركته الحالية "في حالة وجود فرصة أفضل"، فيما يرى 30.7% أنهم سيغيرون وجهتهم في أقرب مناسبة ممكنة، على أن 27.8% منهم يعتزم إتمام الدراسة بصيغة التكوين المستمر..

ويبرر الشباب المستجوب نيته في مغادرة موقعهم الوظيفي الحالي صوب وجهات أخرى، إلى "ضعف الأجور والتعويضات" التي تمنحها الشركات كمعيار أول، يليها "عدم وضوح الرؤية المهنية" و"عدم التمكن من تنمية المهارات"، فيما يرى الشباب المغاربة أن ضغط العمل وغياب التأطير والتواصل ثم المضايقات تعتبر محددات أخرى للتفكير في ترك الشركة والتوجه إلى أخرى.

من جهة أخرى، كشف الاستطلاع، الذي شمل أيضا مُسيّري الشركات، أن أكبر الصعوبات التي تواجههم مع الشباب المستخدم لديهم تتجلى في "نقص الاستقلالية الذاتية" وعدم احترام التعليمات، وقلة الاهتمام بالعمل، زيادة على المطالبة "المبالغ فيها" في الأجور والتعويضات المادية.

عوامل أخرى تعرقل عمل الشركات من لدن الشباب، من وجهة نظر المُسيّرين، تتمثل أيضا، حسب الاستطلاع، في قلة الجاهزية (30%) والتغيب عن العمل (23%)، ورفض التنقل الجغرافي (22%) وكذا قلة الاحترام الواجب وفق التدرج الإداري (20%).

ورغم أن نتائج الاستطلاع تحدثت عن الأهمية التي يوليها الشباب المستخدم تجاه مدرائهم المباشرين، حيث يرى 70% منهم ذلك تطويرا لمهاراتهم الذاتية، وفرصة لكسب ثقة مسيريهم (50%)، إلا أن هؤلاء عبروا عن وجهة نظر مغايرة اتجاه المستخدمين، حيث قال 50% منهم إن الشباب لا يتحلّون بكثير من النضج والصبر إذا ما وجهت لهم ملاحظات تهمّ أخطائهم المهنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - hassan الأحد 02 فبراير 2014 - 00:55
وخا احنا لي معندنا لاعمل لا هم يحزنون اش نقلو??????
2 - othman872002 الأحد 02 فبراير 2014 - 00:56
حكومة "anti-درويش"
كتقدروا غير على الدراوش.
لك الله يا شبابنا.
3 - مفتشون على شغل ولوظيفة الأحد 02 فبراير 2014 - 01:23
كضحكو على اولاد شعب لاخدمة لالوظيفة سنوات لي دازت على الاقل تلقا شركة لي تخدمك اورشيو يوظفك والامور سايرة دخلنا عليك بالله ولد وظفو باه بلبرلمان لاقراية لكتابة زينة مع ان باه ومو كانو معلمين قبل ميدخلو لتخلوضة ديال لنتخابات ويطلعو لبرلمان بلا ئحة ولمصيبة دفع سفيات حتى تعيا وتعمل راسك ورجليك ودبلوماتك وقرايتك في لفايس تعيط ليك شركة دوز لنترتيان تعطيك معجون سنان تسارا بيه ورباحك تبيع 1000بيسة عندك درهم يعني طلقا مع 450الف نسمة باش تعرض ليهم لمنتوج الى شرو عندك 200لابقيتي فيهم ام لفتيات كيدخلو صرف مع كترت لمدونات توصي بهم خيرا بتوظيف وتشغيل واعطاهم مناصب بلكوطة ببرلمان ومنتدبات وزيرات وتمدرس بلقرى ولباس ولاكل بلمزيان لرضاء الغربين والاربين على سي بنكران ولحقاوي وسي لشكر وسي غلاب وعصيد وزيد وزيد تخرج ليك شي متعجرفة من جنب وتحمل ليك شارة رابع او نصف كيلو لمرنيسي وديرليك صداع في راس مع شي دولة والامتال كتيرة تعد بلملاين وتنكر جميل الوطن وتطاول على مقدسات دولة ولقبلات بشارع وتبرج وحرية لعري الله يلطف بنا ام شباب ومعطلين وخرجين ورجال المغرب صلاة لجنازة عليهم رحمهم الله يخلد فيه بنكران ورباعتو
4 - عبد النور الأحد 02 فبراير 2014 - 01:42
سبحان الله .... الانسان اصبح دنيوي و نسي ان الهدف من خلقه هو عبادة الله عز و جل و ان العمل و كسب الرزق انما ليتقوت من اجل البقاء و العبادة و الشكر و الرزق هو اصلا مكتوب قبل خلق الانسان .... وا فيقو راه الاخرة في انتظارنا
5 - marocaine الأحد 02 فبراير 2014 - 01:44
الاسرة مهمة و العمل كذلك.
اما الدين فلا يشكل اي اهمية بالنسبة لي.
6 - حميد الأحد 02 فبراير 2014 - 02:22
كيفاش بغيتو نخترعو شي حاجة و حنا طالببن غا التعادل . فالطا ديالنا درنا الثقة فناس بلداء ، المنظومة التعليمية. والله ولادي لا قريتهم غير فالدار ولا المسيد
7 - مول القوالب الأحد 02 فبراير 2014 - 02:50
والله لو فتحت الحدود أمام الشعب
أو تم تخييره بأن يعيش هنا أو يرحل
والله لن يبقى إلا رأس الهرم
ووزراؤه و مستشاريه والفئة
المحظوظة التي يرعاها من ابناء
البورجوازية (مواطنين درجة.1.)
ضعف الأجور (smig) ثمن الدولة
حددوه ليخدم مصالحهم فقط
(إغناء الغني)
(تفقير الفقير)
جميع القوانين بدون إستثناء
تخدم فقط الفئة المحظوظة
التي يرعاها صاحب السلطة
وتعاقب فقط الضعفاء
ويطبق عليهم القانون حرفيا...
بينما يتمتع الآخرون بقانون:
عفا الله عما سلف (تحت الرعاية السامية)
ولا داعي لذكر الأمثلة
لأنكم تعرفون جميع الأسماء...
إبتداءا من عباس الفاسي (النجاة)
مرورا بعليوة
ولاتنسو ممزوار وبنسودة
وياسمينة
و...
و...
و...
دولة الفساد بإمتياز...
8 - قرميم الأحد 02 فبراير 2014 - 07:17
كل مايفرح في هذا التقرير وهو ان الشاب المغربي قد يتخلى عن الأكل والشرب ولا يتخلى على دينه فدائما تجد الفقراء والمعوزين هم من يملأ المساجد وخير دليل على ذالك أنظر في أوقات الصلاة هل تجد السيرات الفاخرة مصطفة على جوانب المسجد؟ أكيد لا إذا أردت أن تجدهم فذهب إلى فنادق خمس نجوم والكبريات بينما الفقراء والمساكين والبسطاء تجدهم يتزاحمون على أبواب المساجد لأن في ذالك المسجد يجد المسكين راحته وهناك يناجي ربه ولكن هذا لايعني أن كل من يذهب إلى البيران والكبريات ينسلخ من مبادئه وقيمه الدينية بل العكس إذا سبيت الله ورسوله أمام هذا الشخص فأكيد أنه سيكسر رأسك دفاعا عن محبته لله ورسوله الكريم وفي الأخير هذا مسمار آخر يدق في نعش الملحدين العلمانيين الذين يعطوا وقتا لتعطيل عقائد الناس ودعوتهم لدخول في ألادين و إعتناق هلوسات شيطانية من صنع صناديد الإلحاد الذين هم أنفسهم تخلوا عنها بعدما عرفوا الحقيقية و إعتنقوا الإسلام عن علم وبقي الفتات والمعتوهين والمجانين أحسنهم والله لايعرف كيف يكون ولو جملة مفيدة وتلقاه يخوض في أمور الدين ويأتي بأفكار أكل الدهر وشرب عليها والنتيجة أنهم فشلوا لأنهم فشلة
9 - الصافي الأحد 02 فبراير 2014 - 08:12
هذا الإستطلاع لا يهم فئة كبيرة من المجتمع إلا أنه يعبر عن شريحة منه رغم قلتها..
المهم هو أن كثير منهم له أولويات في الحياة يرتبها حسب حاجته وخصاصه....
إذا كان البعض منهم مستخدم في شركات بغض النظر عن الحيف الذي يتعرضون له ماديا ومعنويا فالبعض الآخر يعيش في غيابات سجن البطالة والإنتظار لقطار الشغل الذي أتلف الوجهةوبدل الطريق!!!
لكن في نظري لما غاب الدين عن حياة الشباب والناس عامة فالأسرة لا ولادة صحيحة ولا نشأة قويمة ؛ولا العمل مأمول ومتقون
جعلوها بينهم قسمة فلا خوف ولاخشية والكل يغني على ليلاه وفيق يا ساه!!!!
10 - البرقع الأحد 02 فبراير 2014 - 08:36
هذا ما جنت به أيديكم الشخص المناسب في المكان الغير المناسب ....
التخطيط والعشوائية في كل شىء ؟؟؟؟
عن أي استقرار في ميدان الشغل تتحدثون ؟؟
أنها مهزلة الشعوب بكل المقاييس ....
ريفي
11 - استطلاع الرأي الصحيح الأحد 02 فبراير 2014 - 09:12
مع حلول2015، عبّر 41.8% من الشباب عن نيته في مغادرة التراب الوطني "في حالة وجود فرصة للهرب"، فيما يرى 30.7% أنهم سيغيرون الدستور في أقرب مناسبة ممكنة، على أن 27.8% منهم يعتزم مقاطعة كل الاستفتاءات و كل الانتخابات.
12 - محمد بنرحو الأحد 02 فبراير 2014 - 09:38
الوظيفة -هدفها كسب المال . والأسرة - للإسقرار وإنجاب الأطفال .و هذا ما جاء في القران الكريم عندما قال الله تعالى في كتابه العزيز {.المال والبنون زينة الحياة الدنيا .}.و لكسب الاخرة.يتحتم علينا التمسك بديننا الحنيف . ولكن الشيء الذي يحيرني في شباب اليوم .فرغم الانحلال الخلقي .وانتشار المخدرات والاجرام .والتبرج المبالغ فيه من طرف فتياتنا .نجدهم متشبتين بالدين الاسلام .ويجعلونه من بين الاشياء المهمة في حياتهم .
13 - الصالحي سفيان الأحد 02 فبراير 2014 - 12:23
نعلم ان من محددات الوجود الاجتماعي للشخص هو العمل بحيث ان هدا الاخير تنعكس تمظهراته في كل نواحي الحياة الاجتماعية، بصغة اخرى هناك علاقة جدلية بين العمل و الوجود الاجتماعي، هدا بصفة عامة .اما ادا اردنا ان نتحدث عن علاقة الانتاج كنقطة تمفصلية في هدء العلاقة فسنجد انفسنا امام مجموعة من المحددات الاخرى.
14 - yassine الأحد 02 فبراير 2014 - 12:33
الأُسْرَة والوظيفة فقط الدّين لايهمني في شيء
15 - Soufiane Khmissou الأحد 02 فبراير 2014 - 13:34
قال تعالى:
(قل إن كان ءاباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين)
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال