24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موخاريق: الحكومة تخدم "الباطرونا".. وقانون الإضراب "تكبيلي" (5.00)

  2. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  3. هكذا نجحت الدبلوماسية المغربية في الوساطة لحل الأزمة الليبية‬ (5.00)

  4. ‪المغربي سامي فرج يربك حسابات سوشو الفرنسي (4.50)

  5. آيت الطالب يميط اللثام عن أسرار "صفقات كورونا" بوزارة الصحة (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | أمهات يتنازلن كرها عن تربية أبنائهن للخادمات

أمهات يتنازلن كرها عن تربية أبنائهن للخادمات

أمهات يتنازلن كرها عن تربية أبنائهن للخادمات

نتيجة التغيرات الاقتصادية والاجتماعية ضم بيت الأسرة البيضاوية عضوا جديدا يتمثل في الخادمة، هذه الأخيرة أصبحت ولظروف خاصة وطارئة على حد تعبير بعض العائلات، تحتل مكان الأم بعدما تركت مسألة تربية الأطفال إليها في سبيل التحصيل المادي، مما أحدث تغيرات كبيرة على بعض الأسر سيما في الشق المتعلق بحاجات الطفل باعتبارها نتائج طبيعية للنمو.

الظاهرة التي اكتسحت أغلب البيوت خاصة الحديثة أو ما يعرف بالأزواج الجدد تحتاج في نظر بعض المهتمين إلى دراسة علمية لشريحة لا بأس بها، فبسبب العمل والغياب اليومي عن المنزل طوال اليوم لمدة تفوق أحيانا العشر ساعات، إذا ما احتسبنا أوقات العمل المقررة والوقت الذي يقطعه الأهل بين مكان تواجد العمل والبيت. لجأ الأزواج الجدد إلى الاستعانة بنساء لا يختاروهم في غالب الأحيان بل يوكلون مهمة البحث عنهن إلى أشخاص آخرين سواء أقاربهم أو عاملات النظافة بالمؤسسات التي يعلمون بها أو إلى العاملات بالحمامات النسوية بهدف توظيف امرأة تتصف بالأمانة.

الأهم تأمين لقمة العيش

ترى بعض السيدات من أمثال، فاطمة، راضية، نجية، اللواتي أبدين رأيهن في الظاهرة، أن لجوء المرأة العاملة اليوم إلى الاستعانة بمربية أو خادمة في المنزل إنما أصبح حاجة ملحة، في وقت تحتم فيه الظروف المعيشية والاقتصادية عليهن العمل جنبا إلى جنب مع أزواجهن، غير أن السيدة فاطمة لا تخفي تقصيرها في تربية أبنائها ، فالأم حسب رأيها لا يشفع لها أي سبب في التقصير في تربية أطفالها بحجة العمل ولا يحق لها تركها لهم بلا رعاية والأكثر بلا توجيه، فمرحلة الطفولة ، حسب رأي السيدة راضية التي تشاطرها الرأي، مهمة حيث يتهيأ فيها الطفل إلى المراحل اللاحقة، ذلك أنه أثناءها يجنح للتقليد ويكثر الأسئلة ويزيد نشاطه ويتعلق بمن حوله. العائلات البيضاوية تعترف بخطورة الظاهرة لكن الأسباب الاجتماعية والاقتصادية تحتم عليهم الاستعانة بالخادمات سواء للقيام بالأعمال المنزلية أو لتربية الطفل بكل جوانبه، فلا وقت لديهم للاهتمام بأطفالهم والأب يرمي بثقل المسؤولية على الأم ويوكل لها مهمة البحث عن خادمة ودفع مستحقاتها، هذا ما أكدته السيدة نجية من جهتها، وأضافت أن الأهم الآن في جدول أولويات الأسر صار تأمين لقمة العيش.

الطبقة المثقفة مجبرة على ذلك

من جهته قال السيد عبد الحق، بالرغم من اعتماده على خادمة إلا أنه ينتقد الأمر، فالخادمة حتى لا يقول مربية في أغلب الأحيان غير متعلمة ولها سلوكات تترك أثرا سلبيا على الطفل فيتعلم منها عادات غريبة ودخيلة، ليس هذا فحسب، بل أطفاله في الكثير من الأحيان يقومون بحركات غريبة، يردف المتحدث، الذي يمتهن مع زوجته مهنة الهندسة غير أنه مجبر، ليشاطره الرأي السيد عزيز فلهجة الخادمة المستقدمة من الشاوية مثلا هي ذاتها لهجة ابنته ذات الست سنوات، عكس قريناتها بالمدينة اللائي لهن لهجة الخادمة، ولم تكتف بهذا بل اكتسبت بعضا من طباعها وسلوكها، غير أنه لم ينف بعض الإيجابيات التي تنتج عن توظيف خادمة جيدة تقية تخاف الله سيما إن قامت بتعليم ابنته أهم الأمور كالصلاة فهي تقلد مربيتها ذات الخمسين سنة في أداء هذا الركن. من جهة أخرى هناك حنان الأم الذي يغيب في هذه المعادلة فشعور كهذا غير متوفر لدى أغلب الأطفال الذين تسهر على تربيتهم خادمات، مما يجعل الطفل يتعلق بها في ظل غياب الحنان الكافي من الأم ومما لا شك فيه أن لذلك آثارا سلبية على الأبناء والآباء وقد أدى فتور العلاقة بين نجية وطفلها إلى أزمة نفسية حادة تقول محدثتنا نجم عنها أن ابنها صاحب الـ 12 شهرا ينفر منها ويبكي حين تضمه إليها بينما يهدأ بمجرد رؤية الخادمة. لا عجب إن تعلق أبنائي بخادمتهم أو مربيتهم فهي من تسكتهم حين يبكون وهي من تطعمهم حين يجوعون، إنه اعتراف من هذه السيدة فابنتها ذات الثلاث سنوات لا تهدأ لها سكينة أيام عطلة الأسبوع فالبرغم من أن الأم جعلت الخادمة كمساعدة لها في بعض الأمور المنزلية، ومعينة لها في تربية الأبناء، غير أن اجتهادها لم ينفع وغيابها عن المنزل أجهض كل مجهوداتها..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - boss الثلاثاء 28 أبريل 2009 - 15:01
سوق النسا سوق مطيار ياداخل رد بالك\\\\\\\\ يوريوك من الربح قنطار ويديو ليك راس مالك
2 - عالَم أوابد الثلاثاء 28 أبريل 2009 - 15:03
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الشاعر
ليس اليتيم من انتهى ابواه
من هم الحياة وخلفاه ذليلا
فأصاب بالدنيا الحكيمة منهما
وبحكم تربية الزمان بديلا
ان اليتيم هو الذي تلقى له
اما تخلت او ابا مشغولا
3 - Midi الثلاثاء 28 أبريل 2009 - 15:05
هذه هي ضربيبة عمل المراة فاليوم عليك ان تختار وضعيتين اما ان تعيش مرتاح نسبيا من الناحية المادية بعمل ا لمراة والرجل وتفرط في حقوقك الزوجية و غيرتك على زوجتك و تربية ابناءك....... او ان تعيش حياة مستقرة نفسيا و ماديا حتى لو كان الدخل متوسط......
المشكل ان الانسان لم يعد قنوع بما قسم الله له يريد كل شيء بسرعة و بكثرة فوق راحته النفسية و تربية ابنائه.
اطرح السؤال و ارجو اجابة عليه ما هو شعور الام عندما تسمع بنتها او ولدها ينطق لاول مرة بكلمة ماما و يقوالها للخادمة؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال