24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  2. عشرات المتطرفين يقتحمون باحات المسجد الأقصى (5.00)

  3. صعوبات التعلم لدى تلاميذ تثقل كاهل أسرهم بأعباء نفسية ومادية (5.00)

  4. ندوة دولية بمراكش تثير احتجاج اسليمي وطارق (4.00)

  5. درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | السوريون في المغرب .. رحلة لجوء قاسية بحثًا عن حياة أفضل

السوريون في المغرب .. رحلة لجوء قاسية بحثًا عن حياة أفضل

السوريون في المغرب .. رحلة لجوء قاسية بحثًا عن حياة أفضل

رحلة لجوء صعبة خاض غمارها آلاف السوريين، هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم منذ ما يزيد عن السنتين، بعضهم اختار المغرب وطنًا له، بعيدًا عن نطاق التوتر الإقليمي حول سوريا، وسط مطالب حقوقية للسلطات المغربية بتسهيل منح السوريين أوراق الإقامة، تمهيدا لاندماجهم في المجتمع المغربي.

ويعيش أغلب هؤلاء السوريين في ظل أوضاع مزرية، لدرجة أن بعض الأسر تضطر إلى التكدس في غرفة واحدة، لعدم قدرتها على تأجير شقة صغيرة، بحسب مراسلة الأناضول.

لم تكن إقامة هؤلاء الوافدين بوطن لجوئهم الجديد يسيرة، ورغم سماح السلطات المغربية بإقامتهم على أراضيها بشكل غير قانوني، لكن سرعان ما بدأت تلاحقهم صعوبات إيجاد سكن يأويهم، ولقمة عيش تشبعهم، فبعضهم يزاولون مهنًا هامشية، وآخرون احترفوا التسول في الأماكن القريبة من الأسواق والمساجد.

في حديثه لوكالة الأناضول، قال "جهاد فرعون"، منسق رابطة "السوريين الأحرار في الدول المغاربية": "الحكومة المغربية تساهلت في البداية بشأن دخول السوريين اللاجئين، إلا أنها لم تبادر بإجراءات ملموسة لتحسين الأوضاع الصعبة التي يعيشونها".

وأضاف: "قد يكون من شأن الإجراءت الاستتثنائية التي بدأت السلطات المغربية تنفيذها بداية شهر يناير الماضي، والقاضية بتسوية أوضاع حوالي 850 من طالبي اللجوء والمهاجرين السريين على أراضيها، أن تحسن الظروف المعيشية للسوريين بالمغرب، وإن كانت ستظل غير كافية".

وكشف فرعون عن مبادرة تقدم بها عدد من النشطاء المدنيين للحكومة المغربية، لإنشاء مخيمات تأوي هؤلاء اللاجئين، على أن تقوم بعدها منظمات المجتمع المدني بمدهم بالدعم اللازم.

وفي شهر رمضان الماضي، أطلقت منظمات أهلية وشبابية، حملات لمساعدة اللاجئين السوريين، حيث أطلق شباب مغاربة مبادرة للعام الثاني على التوالي بعنوان "إفطار بطعم الحرية"، دعمًا للاجئين السوريين في المغرب، والتعريف بمعاناتهم، إلا أنها، وبحسب هؤلاء النشطاء، تبقى محاولة محدودة، وتحتاج لدعم حكومي، وأممي أكبر.

وقال فرعون: "أغلب هؤلاء السوريين فروا من الحدود السورية إلى دول الجوار، كالأردن ولبنان وتركيا، ليختار بعضهم القدوم إلى بلدان كالمغرب أو الجزائر بحثًا عن فرص لحياة أفضل".

ولا توجد إحصاءات دقيقة لأعداد السوريين الوافدين إلى المغرب، لكن وفقا للأرقام التي تقدمها السلطات المغربية، فإن حوالي نحو 1000 سوري أتوا إلى المغرب منذ بداية الحرب في سوريا (مارس 2011)، في الوقت الذي تقول فيه منظمات حقوقية إنهم أكثر من 2500 سوري.

وبدأت السلطات المغربية في 2 يناير الماضي، تنفيذ إجراءات تتعلق بتسوية وضع اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين بالبلاد، حيث قرر المغرب تسوية وضعية 850 طالبا للجوء معترف بهم، من قبل المفوضية العليا للاجئين ومنحهم الإقامة في البلاد، إلى جانب "وضع شروط استثنائية" لمنح الإقامة للمهاجرين غير الشرعيين، والذين تتراوح أعدادهم حسب السلطات ما بين 25 و45 ألف مهاجر من جنسيات مختلفة.

وتقول السلطات المغربية إنها ستوفر للسوريين اللاجئين على أراضيها "حماية خاصة ومؤقتة إلى حين إعادة السلم والأمن إلى بلادهم"، في ظل موجة نزوح لمئات السوريين من الجزائر في اتجاه المغرب، وسط تبادل للاتهامات بين الجانبين حول المسؤولية عن "وضعية هؤلاء اللاجئين". من جانبه، اعتبر محمد تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن "موقع المغرب الجغرافي، المطل على العالم العربي من جهة، وعلى أوروبا من جهة أخرى، يجعل البلاد منطقة عبور، وإقامة في وقت واحد، فتشهد المغرب تدفقات كثيفة للمهاجرين، متأثرة بالتحولات السياسية والاجتماعية التي يمر بها محيطها الإقليمي".

وأشار الحسيني في حديثه لوكالة الأناضول إلى أن "أعداد المهاجرين القادمين من بلدان الساحل، والصحراء، شهد في الفترة الماضية تزايدا ملحوظا، بالنظر لحالة عدم الاستقرار الأمني، والسياسي، والاقتصادي، التي تعرفها هذه البلدان، خاصة بعد الحرب في مالي، وتزايد نشاط التنظيمات المقاتلة هناك، في المقابل أدى استمرار الأزمة في سوريا إلى بدء تدفق المئات إلى المغرب عبر الحدود الجزائرية".

وانتقد الحسيني ما اعتبره طرد الجزائر لعدد من السوريين إلى المغرب، ووصفها بـ "المعاملة غير اللائقة لمهاجرين يعانون في الأصل أوضاعا صعبة"، وسبق أن نفت الجزائر ترحيل أي سوريين من أراضيها باتجاه الحدود مع المغرب.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (78)

1 - Ahmed الأحد 02 فبراير 2014 - 19:50
مرحبا بالسوريين في بلدهم، فالرجال في وقت الشدة ,اخواننا في الدين و العروبة و الانسانيه و الهموم اللهم نستقبلو 50 الف سوري ولا الافارقة
2 - noureddie الأحد 02 فبراير 2014 - 19:52
نرحب باخواننا السوريين في بلدهم الثاني الى حين ان تنفرج عن بلدهم الام. اما بخصوص توظيفهم فيجب الا يعاملوا بامتياز مع المغاربة وكل حسب كفاءته وخصوصا ان اغلب اهل الشام مثقفين وذووا كفاء ات علمية محترمة. وهم والله اناس في منتهى اللطف الادب ويستحقون منا كل الاحترام وحسن الضيافة.
3 - hicham الأحد 02 فبراير 2014 - 20:04
au Maroc ont a déjà beaucoup de problèmes ont a le chaumage ont a aussi une dure vie je sais pas pk ont dois subir a supporter tous le monde oui ont a beaucoup de compassion mais nous aussi ont a des problèmes ont dois avant tous aider les marocains dans leurs problèmes comme les gents des montagne les pauvres qui dore dans les rue les gents qui ont même pas koi manger avant d'aider les étranger aider les marocains
4 - Pilot الأحد 02 فبراير 2014 - 20:07
vraiment ca fait mal-au coeur de voir nos freres et soeurs syriens souffre du mal-vivre dans notre pays, il faut lancer un appel, au Ministres, haut fonctionaires, les riches de notresociete de spporter les resoutissants syriens dans notre pays, il faut donner l exemple d un Maroc tolerant, genereux par l action, pas des dire vide de contenus, c est humains, c est notre culture et notre heritage.
5 - عزام الأحد 02 فبراير 2014 - 20:07
طبعا أخوة الشعوب العربية الأسلامية تفرض علينا نحن المغاربة شعبيا ورسميا استقبال ضحايا المجرم بشار التعامة ولا " الأسد"..!!فقط يجب تنظيم هذا الدخول للأشقاء السوريين حتى لا يندس وسطهم غرباء يريدون الفتنة ببلدنا ويتم مساعدة الأطقال والنساء أولا ثم إحالة الرجال القادرين على العمل للعمل حسب مستواهم..على كل حال أفضل السوريين مليون مرة على هؤلاء الأفارقة السود الذين يزعجوننا بأطفالهم وأوساخهم ومنهم رجال أقوياء أشداء يتعاطون التسول وبأسلوب عنيف..الدولة المغربية أخطأت حين سهلت عليهم الإقامة دون أية شروط جدية مثل المستوى الجامعي والسن وهل لم إمكانيات مادية كما تفعل فرنسا وأوروبا إجمالا معنا نحن المغاربة..من أجل فيزا وأنا ـ والحمد لله ـ أقضل المغرب على أن أتبهدل أمام شبابيك السقارات والقنصليات..أتمنى للسوريين إقامة سعيدة وأن يحترموا شروط الضيافة فقط..عزام
6 - لاجيء مغربي في المغرب الأحد 02 فبراير 2014 - 20:08
أمازيغ الجبال والقرى هم الذين يعيشون حياة قاسية. أما السوريون كلاجئين سيصبحون حكاماً يوما . وهذا هو حال العرب في جميع أنحاء العالم .
7 - عماد بدوزة الأحد 02 فبراير 2014 - 20:08
مرحباً باخواننا السوريين، مرحبا داخل بلادكم الثانية
8 - SIMSAM الأحد 02 فبراير 2014 - 20:09
بسبب هذا التدفق الكبير على بلادنا، أتسائل هنا....
أين يسكنون وماذا يشتغلون وإذا مرضوا فمن يداويهم؟؟؟ هناك ألاف مؤلفتاً من المغاربة يوجدون في الصفيح ويعيشون تحت خط الفقر!!
والمشكل الثاني: هؤلاء يجلبون لنا أمراض خطيرة و معدية ويأتون بأفكار وعاداة جد مختلفة....إذن فالحذر الحذر!!!
9 - El Mostafa Atouf الأحد 02 فبراير 2014 - 20:15
El Mostafa Atouf
اوجه نداء من مغربي لاجيء من حرب العراق ومن حرب بيني وبين العدالة المغربية الفاسدة ان تحسنوا لإخوانكم السوريون لكونهم يحبون الشعب المغربي وأنا عشت في سوريا ولمست دلك من الشعب السوري الكريم
10 - غا دايز الأحد 02 فبراير 2014 - 20:18
السلام..
فكرو المتمردين و السفسطائيين ان المنطقة تحترق شرقا و شمالا و ان المغرب اصبح قبلة للمشارقة و المغاربة و الافارقة لايجاد لقمة العيش.. ذكرو العالم اننا هنا نحيا بشعار الله’ الوطن’ الملك.
11 - sami الأحد 02 فبراير 2014 - 20:27
ادا دخلوا عبر الجو فالعدد سيكون معروفا و لكن الاغلبية دخلوا من الجزأئر و لكنهم لا يمكنهم ان يدخلوا عبر البحر و سواء دخلوا مكرهين او عن طواعية بمساعدة سماسرة فمرحبا بهم حتى تستتب الاوضأع في سوريا
12 - welcome الأحد 02 فبراير 2014 - 20:29
أنا كمغربي أحب الشعب السوري و التونسي ، قوم من أطيب خلق الله و يحبون المغرب
13 - السيد الأحد 02 فبراير 2014 - 20:29
"الحكومة المغربية تساهلت في البداية بشأن دخول السوريين اللاجئين، إلا أنها لم تبادر بإجراءات ملموسة لتحسين الأوضاع الصعبة التي يعيشونها". هذا ما قاله منسقهم مع الأسف، و المثل المغربي يقول :" يا ربِّي حُلّْ لي عوِينة يا ربّي حُلّ لي زوج "
14 - vfzefef الأحد 02 فبراير 2014 - 20:40
Il y a une seule solution
C'est que lem inistère de l'intérieur consacre un refuge pour sessans abris
et ils recevront l'aide tout en travaillant

En attendant que la guerre prend fin
15 - المستقبل الأحد 02 فبراير 2014 - 20:42
الخوف من الناس( الاجؤون ) الذين جردتهم دولهم وحكامهم من القيم الإنسانية والإحاسيس لا بد ستكون عواقبه وخيمة على البلدان المستقبلة ....
16 - محمد بنرحو الأحد 02 فبراير 2014 - 20:55
ستظل كلمة الشعب السوري هي العليا /رغم الدعم الكبير لبشار من روسيا /المغرب يعد من أصدقاء سوريا /ومع للا جئين السوريين حاتما طائيا /
17 - Merlin الأحد 02 فبراير 2014 - 21:01
Je parle comme étant un citoyen marocain normal, je demande aux responsables marocains et aux marocains aussi d'aider les syriens réfugier de guerre.
Après avoir traversé une rude épreuve, il est de notre devoir d'aider et de réconforter ces pauvres gens.
J'appelle à l'union et à l'unité pour aider des musulmans.
18 - hayat الأحد 02 فبراير 2014 - 21:07
دير الخير تلقاه ... ما عارفينش شنو مخبية لينا الدنيا ’والرزق بيد الله’
19 - MOHAMED ASSAD الأحد 02 فبراير 2014 - 21:08
ا لى صاحب التعليق الاول ليس كل السوريون اخواننا في الدين هناك طوائف سورية لا صلة لها بالدين بل تعاديه كالنصيريين والدروز وطوائف الشيعة واذا استقروا بالمغرب سيزرعون بلا شك طائفيتهم بين المغاربة
20 - عثمان الأحد 02 فبراير 2014 - 21:11
مرحباً باخواني السوريين في مغربي العزيز أنا مستعد ان يسكنو معي في نفس الغرفة والله على ما أقول شاهد
21 - atlassi الأحد 02 فبراير 2014 - 21:13
trop bon trop con.que les syriens qui vivent actuellement une situation difficile soient les bien venues mais d'une facon temporaire et non d'une maniere définitive car le maroc a ses propres problemes:le chomage;la pauvreté;la précarité.on doit d'abord nous meler des notres avant de penser aux autres.aujourd'hui ils fuient la guerre;dmain ils peuvent former un syndicat et reclamer des droits qu'ils n'ont pas pu réclamer dans leur pays.nous sommes humanites ;nous pouvons leur apporter secours mais pas au point de partager nos droits et nos acquis.de plus le maroc n'est pas le seul pays amazigh arabe musulman sur la planete il y a des pays qui ont une immense superficie avec quelques milles habitants des pays arabes et musulmans bien sur avec des richesses énormes et des moyens matériels gigantesques.alors ou est le role humain de la ligue arabe?
22 - Ahmed الأحد 02 فبراير 2014 - 21:16
الى صاحب التعليق رقم 6
انصحك اخي في الله اطلب بطاقة اللاجئين من الدولة حتى تعترف انت بنفسك ومن اين اتيت واين ترعرت واذا وجدت نفسك غير مرتاح فارض الله واسعة.
23 - البنيان المرصوص الأحد 02 فبراير 2014 - 21:21
هناك نابِتَةٌ من المعلقين أُتيحت لها الفرصة أن تعبر عن آرائها فتارتْ وجارتْ وحكمت بلاعِلْمٍ ولاكتاب مُنير ,الاخوة السوريون يكفيهم ماهم عليه من تقتيل وتهجير , فلا تَزِدهم تهكماً بالله عليك يا صاحب ااصولة والصولجان . (تعليق رقم8)وشكراً
24 - عمر مفتاح الأحد 02 فبراير 2014 - 21:23
هل تعل أن بريطانيا لم ترد فقط إستقبال بعض المئات منهم و كدلك الحال بالنسبة لبقية الدول الأوربية لأنهم لا يريدون تخريب بلادهم. نحن لا يربطنا شيئ بالمشارقة. إنسوا المسلسلات و الأفلام.
كما يجب حماية المرأة المغربية التي تتزوج الشارقة المقيمين بأوربا. بأن يتم فرض مبلغ كصداق قبل الزواج يوضع في حساب المغربية. و طلب
عقد العمل و حسن السيرة و توفر الموارد المالية للزواج و منع الزواج في حالة كان الزوج يكبر المرأة المغربية بأكثر من 5 سنوات.
25 - marrueccos الأحد 02 فبراير 2014 - 21:26
هؤلاء السوريون هم من وافق على تعديل دستور سوريا بعد وفاة الديكتاتور الأب ليخلفه إبنه !!! الإبن الذي جاء إلى الحكم بهذه السهولة ! ماذا كان ينتظره منه السوريون غير قتلهم !
عوض أن نجلب للمغرب عقولا حرة نغرقه بخرفان الأنظمة !!! أوربا عاشت وتعيش أزمات متلاحقة وعوض إغراء ما يحتاجه الإقتصاد المغربي لجلبهم ليستفيذ منهم المغاربة جميعا ! نستقدم من يغرقنا أكثر في المشاكل الإجتماعية والأيديولوجية !
إن ذهب السوريون إلى ألمانيا فهم ألمان إن قبلتهم سلطات ذاك البلد ! إن قدم السوريون إلى المغرب يقول عنهم بعض المعطوبين أهلا بالعرب في بلاد العرب !!!! لم نسمع من المكابيت من قدم دعما معنويا لساكنة شمال مالي ولو بالكلام المرسل وقت حربهم ضد ثلاثي الإرهاب حكومة باماكو زائد فرنسا !!!!! الله يعطينا وجهكوم !!!! يا تجمع المنافقين !!! أمثالكم من يصدق عيه كلام ممثل الفاشية الأسدية في مجلس الأمن المعتوه " الجعفري " !!! كلما عذب العبد كان أكثر خدمة لسيده !!!!!!!
26 - Bihi الأحد 02 فبراير 2014 - 21:27
Nos frères Amazigh crèvent de faim et de froid sous la neige dans l'atlas. NON A LA NOUVELLE INVASION ARABE
27 - حرية الأحد 02 فبراير 2014 - 21:30
مرحبا والف مرحبا باخواننا السوريين وحتى الافارقة المغرب وطن ليس حكر لاقلية معينة , اشاهد العديد من التعليقات العنصرية اتجاه الافارقة , اليسوا اناسا اليسو ادميين ولهم ظروفهم ايضا وهم ليسوا مخيرين ان يعيشوا بين اناس يعاملوهم بعنصرية وتمييز , هم كذلك مجبرين واوضاع الحرب والفقر هي من دفعتهم للعيش بيننا الم يقل العزيز الحكيم " اما السائل فلا تنهر " انهم اخواننا سواء الافارقة ام السوريين , التجاوا الينا وقت الشدة فهل نردهم خائبين ونقول لهم انكم تزعجوننا بسوادكم واوساخكم ؟
28 - عبد الل الأحد 02 فبراير 2014 - 21:31
السوريين أفضل من الافارقة..ﻻن السوريين اخواننا
29 - Idrissi الأحد 02 فبراير 2014 - 21:31
Là où il y a des syriens il y a Hezbollah
30 - abdellah agadir الأحد 02 فبراير 2014 - 21:33
السلام عليكم ورحمة الله
نحن كمغاربة نرحب باوخاننا في سوريا لكن السنة منهم اما الشعية فحذاري ثم حذاري مليون مرة منهم فقد تسغله ايران للتوغل داخل المغرب مادامت علاقاتها الدبلوماسية فشلت مع المغرب ؟؟؟!!!!!
31 - Sarah Canada الأحد 02 فبراير 2014 - 21:46
J'espère qu'ils ne vont pas manger notre pain et nous poignarder dans le dos, quant le Maroc aura nourrit tous les pauvres marocains on pensera aux autres, priorité aux marocains. Personnellement je ne leur fait pas confiance Hna les marocains ma3andna zhar donc il faut être vigilan et allerté avec eux les arabes et la pire des races et je suis arabe et hamdulilah marocaine ma mentalité est différente et j'aie tout le monde.
32 - لحس حدوش الأحد 02 فبراير 2014 - 21:49
من باب الحس الانساني والوازع الديني و الواجب الحضاري ان نتعاطف مع اخوانا السوريين المهجرين قصرا نتجية الحرب في بلادهم ، فهم قبل كل شيئ غير مسؤولين عما يجري في ارض سوريا ، ومهما كانت مساعدتنا لهم كافراد فلن نلبي احتياجاتهم ، لذلك وجب التعامل معهم بكامل الانسانية مؤمنين بان يوما سيذكرنا التاريخ كيف تعاملت الشعوب مع المهجرين السوريين و الله يتولاهم و ايانا و الحمد لله في جميع الاحوال و نعود من حال اهل النار
33 - samad الأحد 02 فبراير 2014 - 21:50
i wish we do for them our friends not for lairs whom comming from africa
34 - Said Erradi الأحد 02 فبراير 2014 - 21:55
كثيرين منهم مسيحيون ويقولون أنهم مسلمون. وهم مثل العراقيين في المغرب أشد قوم مكرا .. والله الأفارقة أفضل منهم بكثير من كل النواحي
35 - موحـــــــــى أطلس الأحد 02 فبراير 2014 - 22:03
مفارقة عجيبـة وغريبة، مئات وربما الآلاف من الشباب والرجال من مغاربة سافروا إلى سوريا من أجل "الجهاد" و"تحرير" الشعب السوري، ومـــات منهم المئات إلي حدود الساعة. ومئات أو ربما الآلاف من الشباب والرجال السوريين يتسولون أمام مساجدنا !!
حلل وناقش !!
وأذكر كل من سينتقد هذا التعليق، انه قبل الحرب كانت عصابات إجرام سورية متواطئة مع قوادات مغربيات يغررون بالإلاف الفتيات المغربيات ويقومون بتسفيرهن إلى سوريا بعقود "العمل"، وعند وصولهن إلى سوريا يرمى بهم في علب الليل ودور الدعارة قسرا عنهن ويثم استغلالهن من قبل زبناء تلك الأوكار وكان غالبيتهم من الأتراك والخليجيين الذين يساندون الإرهابيين الذين دمروا وخربوا سوريا اليوم.
وعلى العموم أنا لا اتق بالسوريين ولا بأهل الشرق عموما، لإنهم قوم (صحاب الحاجة) فقط. ويتسمون بالغدر والخيانة والطعن من الخلف، والدليل هو الفلسطينيين اللاجئين في سوريا وخاصة في مخيم اليرموك الذين سارعوا إلى الانقلاب على النظام السوري وانخرطوا مع الإرهابيين رغم أنه وفر لهم المأوى والأمن والأمان خمسين سنة خلت في الوقت الذي كان عليهم أن يبقوا على الحياد، لأنهم مجرد ضيوف عند السوريين.
36 - dakha الأحد 02 فبراير 2014 - 22:09
إنها تباشير الخير لبلدنا الغالي.تباشير مستقبل زاهر إنشاء الله.فالدول المثقدمة كامريكا واستراليا وعيرها وصلوا إلى ما وصلوا إليه بإدماجهم مهاجرين من مختلف الأجناس .وإن سر التقدم هو العمل وتعاون شعب بتقافات مختلفة.
37 - financièr الأحد 02 فبراير 2014 - 22:11
soyez les bienvenus nos chers syriens et syriennes le Maroc et votre deuxième pays j'espère que vos aurez la résidence légale ici et je souhaite aussi le maximum des aides possibles vous êtes arabes et nos aussi que le dieu vous aide, vous protège et vous donne la victoire notre pays est ouvert pour vous
38 - Samawi الأحد 02 فبراير 2014 - 22:12
انزلق الاخوة السوريون و خربوا بلادهم راكدا وراء السراب
لقد تم تضليلهم من طرف قطر و الجزيرة و هدموا بلادهم و تشردوا في العالم
لقد امتلئت سوريا بقطاع الطرق و المجرمين من كل العالم كل المعتوهين وجد فرصتهم لاشباع غريزتهم في قتل الناس و التنكيل بهم دون وجع الضمير لانهم اخدوا الضوء الاخضر من شيوخ التكفير
39 - Hmadi bohali الأحد 02 فبراير 2014 - 22:16
On eat meme pas capable d'aider nos freres refugies de l'Tlas puis on
Cherches des syriens
Rappellez vous bien de c'est gens après quelques decenies il vont devenir des marocains et vont aussi dire qu'ils veulemt leur independence exactement comme le font banou hilal maintenant Au Sahara sous nom de polyzbal
Ha wjhi rappelez vous en
40 - اثنين الغربية الأحد 02 فبراير 2014 - 22:22
افارقة جنوب الصحراء الاغلبية ان لم نقل جلهم اصبحوا داخل المغرب يجيدون فقط عملية التسول حيث تجدهم بكل مكان بعدما كنا في نعي بالدار البيضاء رفضوا الاكل مفضلين "الفلوس" واذ شغلتهم رغم ان ذلك مستحيلا قد تفقد الثقة لانهم يفضلون الضفة الاخرى او التوجه الى احدى المدينتين المحتلتين سبتة اومليلية لذا كثيرا مانسمع غرق قوارب تحملهم اما بالنسبة للسوريين فاوضاعهم تختلف لان ظروف الحرب ارغمتهم على الهروب الى امكنة مؤمنة
41 - واحد من الناس الأحد 02 فبراير 2014 - 22:37
تذكروا يا مغاربة ان كل المشاكل الحالية التي يعيشها المغرب وشمال افريقيا بصفة عــامة هي بسباب افكار وهمجية وحب السيطرة التي تعشعش في عقول هاد الجراد القادم من المشرق .. فحتى المسمى "ادريس" وعشيرته في ما مضى لم يكونوا سوى لاجئين فااستغلوا طيبوبة اجدادنا وباسم الاسلام عربوا كل شيء (خلافا لم نزل على رسول الله محمد صلعم) ... فحذاري انهم اشد خلق الله مكراً .
42 - amar الأحد 02 فبراير 2014 - 22:41
ان المهاجرين لاوطانهم من اجل عيشة احسن، كانوا داىما يشكلون ثروة بشرية هاىلة للاوطان التي يهاجرون اليها ولهم من التجربة على ركوب الصعاب ما يجعلهم ناجحين على كل الصعد، ولكم في امريكا خير برهان، وفي اوروبا ما يوكد هذه النظرية، ثم اليس المغاربة انجح خارج وطنهم في كثير من المجالات، هذه سنة الله في خلقه. فمواطن بلده غالبا ما يتجنب المغامرة ويسلك اسهل السبل، اما المهاجر فيقتحم الصعاب ، لانه ليس له ما يفقده، وهذا سر النجاح عنده.
على الدولة المغربية ان تتكفل بايواهم لمدة معينة حتى يجدوا عملا او صناعة ما ، يفيدون بها انفسهم وغيرهم، وحتى تجنيسهم والمساعدة على تمكينهم من الاسقرار النهاىي في المغرب ، حتى لو بلغ عددهم المليون لاجىء ، اين المشكلة اذا شمروا عن سواعدهم وحركوا الاقتصاد. ثم اليس للمغرب مساحة شاسعة ، بجباله وسهوله وصحراءه، ثم هم مسلمون عاداتهم ولغتهم تجعلهم يندمجون بسرعة..
استفبلوهم كاخوانكم، فطعام الاثنين ياكله ثلاثة، والله يرزق من يشاء، الثروة البشرية لا تقدر بثمن يا مغاربة هذه هدية من الله لكم فافبلوا هدية ربكم.
43 - هاشم الأحد 02 فبراير 2014 - 22:49
يجب الوقوف مع إخواننا السوريين في وقت الشدة ،هم و الله أهل كرم ودوق و شهامة و قد لمست ذلك اثر زيارتي لسوريا قبل الدمار العربي،
أحسنوا لإخوانكم و أكرموهم ،فإذا عادوا الى بلدهم ذكروا خيركم بينهم .
44 - Younes Toledo الأحد 02 فبراير 2014 - 22:59
مرحبا بكم بالمغرب سوريات جميلات بنات الأصل أتمنى لهم الزواج بالمغاربة ٠قصدي شريف دائما كنت أتمنى الزواج بسورية ٠إنشاء الله بعد خروج إسبانيا من الأزمة ونطرق مسمار
45 - مرحبا بكم الأحد 02 فبراير 2014 - 23:00
أين أبو النعيم لكي يفتي لأتباعه الزواج بثلاث سوريات + مغربية و ربما بعض ملكات اليمين من سبايا الحرب الطاحنة. صورة المقال أعلاه معبرة لأن فيها النساء فقط أما الرجال فهم يتقاتلون في ما بينهم و الكل يقول الله أكبر.
وكما جاء في رواية:
- ذهبت لأنصر هذا الرجل ، فلقيني أبو بكرة ، فقال : أين تريد ؟ قلت : أنصر هذا الرجل ، قال : ارجع ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ) .
قلت : يا رسول الله ، هذا القاتل ، فما بال المقتول ؟ قال : ( إنه كان حريصا على قتل صاحبه ) .
الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6875
46 - benkirane samir الأحد 02 فبراير 2014 - 23:00
Il faut que l'etatt marocaine cree une caisse pour les refigies de la syrie et les premiers qui doivent cotiser SM le roi et les menbres du gouvernement Benkirane pour montrer notre solidarite comme peuple musulman et merci hespress
47 - Oussama الأحد 02 فبراير 2014 - 23:04
Pour le commenatire 6 et autres ! Arrêtez votre racisme et votre haine!On est tous des musulmans et des humains avant tous !je détetste les berbères qui n'acceptent pas les autres races ! sortez de votre cocon et vivez en paix !
48 - واحد من الناس الأحد 02 فبراير 2014 - 23:09
تذكروا ان كل المشاكل الحالية التي يعيشها المغرب وشمال افريقيا بصفة عــامة هي بسباب افكار وهمجية وحب السيطرة التي تعشعش في عقول هاد الجراد القادم من المشرق .. فحتى المسمى "ادريس" وعشيرته في ما مضى لم يكونوا سوى لاجئين فااستغلوا طيبوبة اجدادنا وباسم الاسلام عربوا كل شيء (خلافا لم نزل على رسول الله محمد صلعم) ... فحذاري انهم اشد خلق الله مكراً
انشر الله يرضي عليك
49 - mako الأحد 02 فبراير 2014 - 23:10
ceux ne sont pas des syriens regardez leur drapeau ca na rien a voir avec la syrie.ils fuient la syrie alors ce sont nos enfants qui aient y combattre
50 - محمد الأحد 02 فبراير 2014 - 23:20
ارى انه من الواجب علينا ان نلتزم بضيافة اخواننا السوريين وارى ان 2500 لاجئ لا تساوي شيئا بالمقارنة مع دول اخرى قريبة لسوريا بمئات الالف
انا بعدا عجبني غير الزين لي عندهوم اتوقع حالات زواج ممكنة بع ان يقع الاختلاط مع المجتمع المغربي التواق لكل ما هو جديد وخارجي
اللهم يسر
51 - أنصف يا تاريخ الأحد 02 فبراير 2014 - 23:41
لا يمكن لكل ذي عقل وضمير إلا أن يستنكر هذا المصير المأسوي الذي تسبب فيه نظام حزب البعث السوري للشعب الشقيق.
كيف يعقل ان يضطر ألاف السوريين الى مغادرة منازلهم و وطنهم ليمرح فيها بشار وعصابته إنها الوحشية والجهالة و احتقار البشر. الم يكن بالإمكان معالجة الازمة سياسيا بمغادرة بشار الذي ورث أباه كملك في نظام جمهوري ويقول في نفسه كفى آل الأسد ما حكموا؟.
والغريب أن يسانده الإيرانبون الذين نسوا وتجاهلوا ان ثورتهم نجحت بفضل موقف الشاه الذي فضل أن يغادر البلاد بعد الإضطرابات رأفة بالشعب بدل أن يسلط عليه الجيش حقنا للمزيد من الدماء رغم أن ضباطه بقوا اوفياء له الى أخر لحظة فضحى بعرشه و بهم.
بهذه المقارنة يتبين أن الشاه رغم ما قيل فيه كان رجلا متزنا حكيما متحضرا وأن الذين يرفعون شعارات الوطنية و التقدمية والممناعة والمقاومة هم الكاذبون.
52 - chiriki الاثنين 03 فبراير 2014 - 00:10
je suis desole pour les frères syrien qui la plus par d eux sont des mandions et vie mesirable au plus beau paye du monde.j aime bien qu il trouve une chance de voyage a mellilia ou sebta pour avoir plus de chance,car la Syria après la gerre civile elle a besoin de 40 ans de revenir a la page economique et sociale.
et ce dit au Syrian c est vous qui on accepte un tyran et dictature comme al assad de plus vous vote pour lui et pour sont fils aussi..vous avez choisie la misère et la patience,et la peur n a jamais resolu une solution
53 - من بلجيكا الاثنين 03 فبراير 2014 - 00:30
من بلجيكا أقول لإخواننا السوريين مرحبا حللتم أهلا في بلدكم الثاني المغرب واني أقول ومن هذا المنبر أني أمتلك منزلا في المغرب فاذا كان هنالك من عائلة سورية لاجئة فأنا مستعد لأن أعطي لهم السكن حتى لا يتعرضوا للتشريد وحتى يشعروا أنهم بين اخوة لهم في الدين ، فاخواننا السوريون أفضل بكثير بل لاوجه للمقارنة مع السود الذين توافدوا على المغرب ونحن نعرغهم هنا في أوروبا أنه ليس فيهم الا الأمراض والوسخ والضجيج ، أما السوريون فهم شرفاء نظيفون هادئون فأكرر مرحبا بكم في بلدكم الثاني ولا يسعني الا أن أقول كما قال الشاعر
يامرحبا بمن وصل * قلوبنا هي المحل وهي فسيح المقعد
ومن أراد ماقلت سأوافيه برقم هاتفي وأرتب له المقر
54 - الخطابي الاثنين 03 فبراير 2014 - 00:42
من باب الانسانية فقط لا اقل ولا اكثر اتضامن مع السورين لاشتراكنا في الانسانية واتضامن مع كل ضحايا الجيش العربي السوري و النظام العروبي السوري الاقصائي وخاصتا الاكراد وهنا السؤال المطروح هو لمادا يرحل العرب ويبقى الاكراد في مناطقهم صامدين ولكن اتضامن تضامنا لا مشروط مع صاحب التعليق 6 فالويل و العار لامتال التعليق 22 فالاجدر ان يغادر هو انت كما فعل اسيادك اليهود الدين لا ينكرون الخير فلم يطمعوا في ارضنا بل عاشوا معنا في احترام الى ان غادروا بسلام الامر التاني ان التاريخ يعيد نفسه فما جعل السورين اليوم يهربون الى بلاد تمازغا هو ما جعل اجدادك ايضا يرحلون من ويلات الشرق فكفى من هرطكتكم وتلميع التاريخ الاسود الدي اتى بكم الى هنا فلكم عبرة من السورين لتعرفوا ما جعل اجدادكم يهربون الفارق هو الزمان فقط ان اجدادكم هربوا في الماضي و السورين يهربون اليوم وهنا اقصد العرب الدين اتو هربا امتالك اما من تم تعريبهم فهده ارضهم وارض اجدادهم واحترهم وفي الاخير تحية لكل الامازيغ ابناء عبد الكريم الخطابي و عسو بسلام وموحا احموا الزياني وكل اعضاء جيش التحرير الحقيقين الدين قدموا الغالي و النفيس لهده الارض
55 - Révolté الاثنين 03 فبراير 2014 - 01:10
بعض المعلقين يبدي تعاطفه مع الإخوة السوريين، بالفعل هذا شيء جميل... ولكن للأسف يبدي حقده لأناس آخرون... لا لشيء سوى ل لون بشرتهم وكونهم أتوا من جهة الجنوب... هذه هي العنصرية بعينيها...ولتعتيم وإخفاء عنصريته يقول إن السوريين إخواننا في العروبة و الإسلام...
أنسيتم أن أغلبية الأفارقة الآتون إلى المغرب مسلمين... وإن لم يكن ذلك، فلما لا تتحدثون عمن جاءكم من الشمال (اسبانيا مثلا... إنهم ليسوا بعرب ولا بمسلمين..هنه..)
هذا لون من ألوان الميز العنصري... إياكم إن قلب المسلم لا يحوي متناقضان.
هؤلاء الناس كلهم ضحايا... إما لحرب أو استغلال... فهم يعرفون جيدا أن لا مستقبل لهم في بلاد لا مستقبل له أصلا.
محاولة حصولهم على الإقامة إنما يرجون وراءها تخفيف المعاناة، ليس إلا. وما أخشاه شخصيا هو محاولة البعض الركوب على مطية الآخر" الأجنبي" لتبرير مواقف الإستغلال و العنف بشتى الأنواع.
56 - saad الاثنين 03 فبراير 2014 - 01:18
b1 sur il faut etre tolerent .cepandant le maroc est deja en merde la detresse des jeunes la deficite economique etc etc.....alors qui se qu elle va donner l etat a ces refugiés comme logement travails etc
57 - أبومعاذ المدني الاثنين 03 فبراير 2014 - 05:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قال تعالى:<ويوثيرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصا> يوثيرون أي يقدمون غيرهم على انفسهم،هذا جاء في سياق وصف حال الأنصار من الصحابة مع المهاجرين إليهم،وقد ترك المهاجرون أراضيهم وأموالهم وكل ما يملكون فرارا بدينهم من صناديد قريش،فلما آخ النبي صلى الله عليه وسلم بين الانصار والمهاجرين كان من الانصار من يقول لأخيه المهاجري أنظر أي الزوجتين أعجبتك أطلقها وتتزوجها ونصف مالي لك،وهذا وقع بين سعد بن الربيع الانصاري وعبد الرحمان بن عوف المهاجري فقال عبد الرحمان بن عوف بارك الله لك في مالك وأهلك دلني على السوق فذهب يتاجر فيه حتى أصبح أغنى الصحابة،أنظروا رحمني الله وإياكم إلى الأخوة بين ألئك الصحب الكرام مع ما عرف به العرب من الغيرة على أزواجهم،وفي الاخير كان للصحابة العاقبة الحسنة فقد ملكوا ملك فارس والروم وفتحت عليهم الدنيا ذلك تطبيقا للدين كما أراده الله تعالى،فعلينا الاقتداء بألئك الامجاد الابطال،قال تعالى:<فبهداهم اقتد>فالاقتداء بالصالحين إمثال لأمر الله،فكل مغربي يتخيل نفسه بين ألئك الإخوة السورين أعانهم الله،فلا أهل ولامال ولاسكن،إلى الله المشتكى وهو المستعان.
58 - TAGADA الاثنين 03 فبراير 2014 - 05:34
Purqoi les pays qi participe ds la gerre on seyrie comme nato et pays du golf riche ve veulentps accepter ces syeriens et palistiniens chez eux ou peut etre des centaines?prq le maroc doit accepter ces refugiersoit syeriens ou d autre?!que va gagner le maroc des probleles soit de la syerie,irak,palistine ou oubliger d aider ces arabes 1 calsse au nom de la fraternite arabe et la relegion sur les nterets du pp marocain?!comment ces pays arabes on traiter les marocains sertout les femmes ds la prostitution forcer on syerie,libanon,irak,eygepte ou d autre pays arabe son oublier qu ilsont imposer sur les marocains un visa obligatoire maintenant ils veulent vouler notre pays tjr au nom de la rolegion et fraternite arabe?donc le maroc d abord pr ces enfants que lr problemes ne sont ps mieux qe les problemes des autre,et qui dit soiyez les biens vennue alors qu il les invete chez lui,le maroc ne serra ps un pays d immegration et un pays alernative pr les autre,LIDARHA BIDIHE EFIKHA BESSEN.
59 - أخاف عليك يا وطني الاثنين 03 فبراير 2014 - 07:05
أخاف عليك يا وطني يا مغربُمازيغ, الكل يطمع في كرمك منذ كنت. زحف عليك العرب من المشرق وجلبوا الأفارقة من الجنوب كعبيد, ولما عربوا كل شيء وتربعوا على العرش فتحوا الأبواب للصليبيين من الشمال فباعوك بثمن بخس.
و الآن يستمر الزحف مرة أخرى ليمحوَ ما تبقى من هويتك الأولى. يأتوك من الشرق مرة أخرى ويجلبون معهم أوبئتهم من حمى المستنقعات الوهابية و الإخوانية وداء السلفية الجهادية الطالبانية ألأفغانية ...
وداعاً يا وطني, جاءك الويل من الشرق...
60 - méfiance الاثنين 03 فبراير 2014 - 07:54
des terroristes marocains font la guerre en syrie plongée dans des bains de sang et de destructions massives,situation crée par le régime sanguinaire du baath au pouvoir et les oppositions où se mèlent des terroristes islamistes au service du pouvoir et au service des pétroliers arabes du golfe,
cette guerre ne vise rien d'autre que la destruction totale de la syrie pour:
donner l'exemple à tout pays arabe ce qui lui arrivera s'il bouge,
faire peur à l'iran soutien de Assad ,
paix éternelle pour israel qui va conserver le golan occupé,
enterrer la cause palestinienne,
ainsi les usa ont détruit l'irak et ce sont les syriens qui détruisent leur pays,
les usa se moquent qu'il y ait démocratie en syrie ,ce qui compte pour eux c'est défendre israel
l'aide aux réfugiés syriens au maroc ne doit nous entrainer dans ce conflit tramé par les comploteurs arabes revanchards.
61 - حسن الاثنين 03 فبراير 2014 - 08:05
اقترح على جمعيات المجتمع المغربي ان تؤسس نسيجا بينها واحدا لوفادة السوريين و اعتبارهم ضيوفا على المغرب الى حين حل ازمة بلادهم و التكلف بكل مصاريف اقامتهم .
الطريقة : وضع حساب بنكي واحد تجمع به اموال حملة دائمة تقوم بها كل الجمعيات و صرف واجب محترم شهري لكل سوري او سورية في وضع صعب من هذا الحساب الخيري الشعبي من خلال حولات شخصية اسمية لكل راشد او ولي قاصر
62 - REFLEXION الاثنين 03 فبراير 2014 - 09:05
l'immigration pose un grand problème au maroc etsurtout aux marocains pauvres travailleurs cela est du à la fausse image que le makhzen propagande à l'étranger: le maroc est un pays hospitalier genereux moderne ouvert...etc le makhzen veut ressmbler aux pays européens ou americains commequoile maroc aussi a son immigration avec ses problèmes
si rien n'est fait dans quelques années le nombre d'immigrés de toutes races de toutes religions seront des millions et des millions au maroc... cela donne une bonne image au makhzen à l'étranger mais pour le peuple et surtout les sahraouis ils vont exiger leur independance et ne veulent pas appartenir à un pays mal geré comme le maroc
le nationalisme marocain est detruit expres ça risque devoir le maroc divisé en région comme on le constate aussi dans divers commentaires
63 - طلحى الاثنين 03 فبراير 2014 - 09:37
فمن لم يستطع تقديم شيئا لا خواننا السوريين. ا بتسا مة هي اقل شيئ.
64 - mohamed الاثنين 03 فبراير 2014 - 09:54
اهلا حللتم وسهلا وطئتم اهلا بابناء الفاتحين ابناء ابي عبيدة بن الجراح وخالد بن الوليد ومعاوية,ابناء حاضرة الخلافة الاموية,ابناء صلاح الدين وركن الدين,مارز الايمان ارض الشام.
65 - nahla الاثنين 03 فبراير 2014 - 10:02
il faudrait un effort collectif pour aider ces personnes , entre citoyens , associations et l'Eat. c'est une honte de les voir mandier dans les rues pour pouvoir survivre , puis ces gens la n'avait pas demandés a etre des refugies alors un peu d'humanité svp pour ceux qui disent qu'ils faudrait les mettre dehors car probleme de chomage ...etc
66 - salwa الاثنين 03 فبراير 2014 - 10:09
ا خوانا سوريون محتج من المغرب مسعدة طيبية و مسعد اجتمعية لزم علينا نتبرعو بلقسم الله بش اخوانا سورين المحتجين دعم من شعب ا ومن الحكومة باش القو باش اعيشو مع وليدا تهم حت وضعهم صعيب ولكين علينا بلمسعد ان الله وصنا باش انسعدو اخوانا المسليمون انا الله يرحمو انسا جميعا مرحبا باخونا السورين في بلادوهم التاني
67 - almohajir الاثنين 03 فبراير 2014 - 12:18
خلق ملاجىء اومخيمات لهولا ء هي من الاولويات اذا اراد المغرب ان يستقبل السوريين وغيرهم. كذلك ان يوفرلهم الاكل والتطبيب وان يتم تسجيلهم وان تعطى لهم الاقامة المؤقة بصفة لاجيء. في بعض الدول الاروبية لا يسمح لللاجئين بالعمل لكن يتقاضون منحة شهرية ضئيلة ليعيشوا بها حتى تتحسن الاوضاع في بلدانهم ويرجعون اليها.
اما ان نقول هذا سني مرحبا به والشيعي لا نرحب به فهذا كلام لا يقبله احد.
هل من المعقول ان نفتح حدودنا لهاته الاعداد البشرية ونتركها تتسول امام مساجدنا اننا نعاني المشاكل مع ابناء جلدتنا الذين احتلوا كثيرا من الارصفة في مدننا المغربية
68 - لا نريد مزيدا من العرب الاثنين 03 فبراير 2014 - 12:24
لا نريد مزيدا من العرب....لا نريد مزيدا من العرب
69 - Chbili الاثنين 03 فبراير 2014 - 13:33
مرحبا بالسوريين في بلدهم، فالرجال في وقت الشدة ,اخوانن العروبة و نستقبلو 100 الف سوري ولا الافارقة .
70 - fras الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 05:40
بارك الله بكل من اعان اهل الشام حتى ولو بالكلمة
واقول لمن لا يريد استقبالهم في ارضه ستستقبلك ارضهن يوم المحشر
روى الإمام أحمد عن حكيم بن معاوية البهزي عن أبيه فذكر الحديث وفيه قوله صلى الله عليه وسلم: ((هاهنا تحشرون، هاهنا تحشرون، هاهنا تحشرون - ثلاثاً - ركباناً, ومشاة, وعلى وجوهكم))
قال ابن أبي بكير: فأشار بيده إلى الشام فقال: إلى هاهنا تحشرون <br/> رواه أحمد (4/446) (20025). قال الوادعي في ((الصحيح المسند)) (1129): صحيح.
71 - عَائشَة الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 13:23
يا اهلى وسهلى بالسوريين عالمغرب وتحيا لكل السوريين و اللبنانيين وكل الوطن العربي الانهم يستقبلون اخواتهم السوريين على وطنهم
72 - ميمي الأربعاء 05 فبراير 2014 - 19:48
نحن كلنا عرب و للعروبة ننتسب و الدوائر تدور فيا عرب اصحوا ولا تدعو اليهود تفرقكم اصحوا يا عرب مرحبا بكل عربي في الجزائر سنظلوا دائما يدا واحدة مرحبا بكم يا اهل سوري من جزائرية
73 - يحيى الأحد 30 مارس 2014 - 00:26
الله يحيي أصلك ويحفظ الملك محمد السادس وشعب المغربي
74 - عبد الجمعة 18 أبريل 2014 - 15:50
انا حاب اسافر المغرب لكن عجزت والله
75 - سعاد السبت 11 أكتوبر 2014 - 12:22
الارض ارض الله
ولا تظنوا ان من يهاجر بلده ويعرض نفسه للخطر جاي بنية خبيثة ، السوريون من أرقي الشعوب العربية وسوريا كانت من اجمل البلدان ولو بامكانهم الهجرة الي أوربا لفعلوا ، فاصبروا عليهم حتي يجعل الله لهم مخرحا
الغربة صعبة والحروب هي من تشرد الشعوب وأوربا وأمريكا كما ذكر معلق سابق متقدمة كذلك بفضل المهاجرين من كل ارض الله واخذين حقوق وامتيازات
76 - هاجر السبت 20 يونيو 2015 - 23:40
سلام عليكم ورحمة الله بما انكم تتحدثون على السوريين اللاجئين انا اريد منكم طلبا انا خالتي متزوجة من سوري وعندها ثلاثة أولاد وبعد الحرب التجوا إلى السعودية اصلا زوجها لديه عمل في السعودية ومرة الأيام وهم على هذا الحال إلى أن مرض جدي بالسكر اهلكه وهو طارح الفراش والآن خالتي بدها تجي وتشوف والدها ولكن المشكل أن المغرب حبس السورين لا يمكنها أن تأتي وتركها ابناءها وزوجها ما حل ارجوكم ساعدوني
77 - nabou Osman السبت 25 يوليوز 2015 - 09:50
كل الشكر لدولة المغرب حكومة وشعبا ولكن للأسف لازال هناك مئات من السوريين مقيمين في المغرب لم يتحصلو ع بطاقة الإقامة في المغرب كون القانون كان قاسيا واشترط مدة إقامة 5 سنوات حتى يحصل ع إقامة في المغرب ...
مع العلم أن أغلب السوريين المتواجدين في المغرب هم فرو من النظام واوضاع لانسانية السيئة نتيجة الحروب والقصف وانا كمواطن سوري مقيم حاليا في المغرب اناشد الحكومة المغربية إعادة النظر في وضع لاجئيين السوريين
ومن خلال موقعكم المحترم ارجو ان تجد أصواتنا آذان الصافية ولكم جزيل الشكر
78 - محمد الأربعاء 13 يناير 2016 - 19:18
انا شب سوري أفكر في السفر الى المغرب ولكن لدي الكثير من الأسئلة التي لا اعلمها أهمها أنني لا أعلم هل يمكن الدخول إلىاالأراضي المغربية بطريقة شرعية عبر المطار وهل يتطلب ذلك فيزا أم لا
المجموع: 78 | عرض: 1 - 78

التعليقات مغلقة على هذا المقال