24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  3. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  4. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

1.89

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تكتلٌ نسائِي بالرباط يرفعُ مطالبَ المساواة ويشجبُ أصوات التكفير

تكتلٌ نسائِي بالرباط يرفعُ مطالبَ المساواة ويشجبُ أصوات التكفير

تكتلٌ نسائِي بالرباط يرفعُ مطالبَ المساواة ويشجبُ أصوات التكفير

فِي بادرَة نسائيَّة لافتة، التأمتْ 16 من الأوساط الحزبية والقابية والجمعوية المنافحة عن حقوف المراة في المغرب، للدعوة إلى إقرار المناصفة في أفق المساواة بين الجنسين، معربة عن شجبها لـ "الدعوات التكفيرية الموجهة إلى بعض الرموز الوطنية الداعية إلى النقاش البناء حول قضايا المرأة المغربية".

الهيآت الموقعة أوصتْ في "إعلان الرباط من أجل المساواة ونبذ التكفير" الذي أعقبَ لقاء عقدته مؤخرا حول "المرأة وصراع القيم: المناصفة والمساواة"، بتسريع تطبيق الدستور، بالنظر إلى كونه المدخل الأساس لإقرار المناصفة في أفق المساواة بين الجنسين، في الحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية، والتمتع بالكرامة الإنسانية.

في سياقٍ ذي صلة، لفتت الهيآت ذاتها، إلى أنَّ المساواة بين المرأة والرجل تعني المساواة في قيمتهما كبشر، بما يستوجبُ ذلك من ضمان المشاركة المتساوية والكاملة للمرأة في صنع القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعمل في سبيل الإنجاز المبكر للمساواة بين الجنسين".

على صعيدٍ آخر، أبدى التكتل النسائي إدانته الدعوات التكفيرية ومظاهر التطرف "الآخذ في الاستفحال، بغرض مجابهة بعض الرموز السياسية والفكرية والثقافية، التي تبرز مقابل فضيلة الحوار والنقاش البناء حول قضايا المرأة المغربية".

كما اعتبرت الجمعيات المصدرة لإعلانها تلك الدعوات "محاولة يائسة للهروب إلى الأمام لتفادِي النقاش الجاد حول القضايا التي تشغل بال المواطنين وترهن مستقبل البلاد"، منوهة في المقابل، ب"بوادر خلق جبهة وطنية حداثية ممثلة في من قالت إنها قوى وطنية وديمقراطية وحداثية كفيلة بمواجهة "النكوص" والارتداد".

إلى ذلك، تضمُّ قائمة الهيئات الموقعة على الإعلان، كلا من القطاع النسائي لجبهة القوى الديمقراطية، والمنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات، ومنظمة المرأة الاستقلالية، والقطاع النسائي للتقدم والاشتراكية، والقطاع النسائي لحزب الأصالة والمعاصرة، وجمعية النساء الحركيات، والقطاع النسائي لحزب اليسار المغربي.

علاوةً على ذلك، تشمل منظمة المرأة للنهضة والفضيلة، والاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد العام للشغالين، والفدرالية الديمقراطية للشغل، والمنظمة الديمقراطية للشغل، والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، وجمعية جسور، وجمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة، ومؤسسة عيون لحقوق الإنسان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - 3AYAK الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:33
باين شكون لمنوض هذ الحاحة ، الفلوس فين كيمشو ،لك الله يا وطني .
2 - Youness الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:37
إن رجعتن إلى القران فالقانون واضح وصريح والله هو عليم وحاكم وعادل أما إذا ما فندتن ذلك .... وأعلم علما يقينا أن كل من تجمهر منكن يريد الوصول إلى المساواة بين الذكر والأنثى ...فحذار ثم حذار لأنها ستكون تعدي على حدود الله .....وذلك فيه عقاب لكن في الحياة الذنيا وفي الاخرة والمحاسب ليس أنا أو ذاك ولكنه سيكون رب العباد .......... مصداقا لقوله تعالى (ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ) والسلام اللهم إني قد بلغت فكن من الشاهدين
3 - hamid الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:41
المساوات بين الجنسين في المغرب موضوع متجاوز ان لم نقل ان الرجل اصبح يعاني الاقصاء في كثير من المجالات وكثير من الشركات الصغرى و المتوسطة والادارات تفضل توظيف النساء على الرجال الا ان كنتم تقصدون بالمساوات اقصاء الرجل تماما واستحواد المراة على جميع الوظائف
4 - انور الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:42
لا شك ان الله اعطى المراة حقوقها ومسالة التكفير هي تعبير عن بعض الاحزاب السياسية والنساء والرجال الذين يشكون في اسلامهم او يخاذعون انفسهم او يتجاهلون اسس الاسلام والايمان وقواعد الله من الجنة والنار والاسلام والكفر.قال رسول الله:من اشراط الساعة ان يرفع العلم ومعناها محاربة العلماء,ويظهر الزنى.وقال ايضا:ان يكتفي الرجال بالرجال والنساء بالنساء.وقال ايضا:لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش,وقطيعة الرحم وسوء الجوار ويؤتمن الخائن ويخون المؤمن. اخرجه الحاكم.وقال رسول الله ص:سيكونن من امتي افواما يسستحلون بمعناها عندهم حلال بالدرجة الحر,الفروج الحرير الخمر والمعازف وهي بما في ذلك الاغاني والشطيح والرديح.
5 - khalid from california الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:45
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم. بعض منظمات عقوق الإنسان و الحريرات يجب أن تعود إلى رشدها قبل فوات الأوان.متى كان إلغاء عقوبة الإعدام حلا و حقا شرعا وقانونا.أتمنى أن يبتلى احد أعضاء هذه الجمعيات و المنظمات الضالة المضلة بحالة اغتصاب,تعذيب وقتل لفلذة كبده او كبدها حتى يعودوا عن غيهم.جمعيات ومنظمات دات مرجعية إفرنجية متخلفة و متعفنة.العلماني لشكر مرفوع عنه القلم هو و من دار في فلكه...
بالله عليكم هل المرأة قادرة أن تدرِّس في المناطق النائية أو أن تشتغل كحارس ليلي...للأاسف مجموعة من العانسات والمطلقات ,الحاقدات على الرجال تريد ن تطبق أجندة غربية فاسقة في مجتمع مسلم.ضعاف العقول,القلوب,النفوس والإيمان.إنها علامات الساعة.
6 - مغربي حر الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:46
الحمد لله هدا اول الغيث. لقد تاخرت هده المبادرة كثيرا و يجب تعبئة المجتمع و تنويره ضد الغلو و التطرف وذلك بالتي هي احسن و بالاقناع.ادعو كل المثقفين للتحرك . اين مثقفينا الذين خرجو من مقابعهم مؤخرا في قضايا اقل اهمية مما نحن فيه الان. شخصيا كنت احب مثقفينا خاصة العروي.اينك يا استاد؟ لا تخيب ظني و اريد ان اراك في المقدمة انها معركتك خاصة و معركتنا عامة اعول عليك يا استادي العزيز اما مجالس ما يسمى تجاوزا بالعلماء فلا ننتظر منها شيئا لكونها من مستغلي الدين في هذه البلاد و الا كيف نفسر صمت هذه الفئة حيال التكفير و الغلو و التطرف
7 - لا حول ولا قوة الا بالله الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:46
ما عندي ما نستلهم بما ان نحن ننتمي الي دولة اسلامية بالاسم فقط فاني اري ان علي الرجال هم من يجب عليهم الخروج في وقفاة احتجاجية فكل الحق تصبح المراة مع احترامي لكل النساء. ولاكن كم من بيت حطم بسبب هده التعديلات التي تطالب بها المراة ولاكن هدا هو ما تريده الجمعيات النسائية و ممولوها الدين مختلفون وراء الستار هو تحطيم الدين لهذا يحطمون البيوت. ولاكن نسوا ان للدين اله سوف يحميه اقترحوا الله في اولادهم و ازواجكم
8 - khalil الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:46
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
9 - سعيد من طنجة الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:50
لمادا لايطالبون هؤلاء النسوة بحقوق المرءة القروية وتطبيق الحد الادنى للاجور تعمل المرءة القروية في الفرمات باربعين درهم ولا احد ينظر اليهم واصحاب الفرمات غالبيتهم من رؤساء الاحزاب الذين يدعون مناصفة المرءة كفاكم نفاقا وهل طبقتم جميع حاجيات المرء حتى تطالبو بتغير الارث
10 - العربي الحر الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:56
بعيدا عن الدوافع الكامنة وراء هذه الخرجات التي لا تخرج عن التوظيف السياسي لموضوع المرأة
أقول:
1_ نعم للمساواة بين الرجل والمرأة بمرجعية شرعية، قال تعالى: "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير" وقال: "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف" وقال: " وليس الذكر كالأنثى" وقال: "الرجال قوامون على النساء"، وقال" وللرجال عليهن درجة" وقال رسول الله (ص): "النساء شقائق الرجال" ..... المهم أن نؤسس لتشريعات تستحضر المساواة لكن من مرجعية الإسلام الذي هو الدين الرسمي للمجتمع.
2_ للواتي لا يؤمن بمرجعية الإسلام في حياتهن، ويرين أنهن أعلم من الله بخلقه، أقول لهن: كما تطالبن بالمساواة في الحقوق يجب أن تطلبن بالمساوة في الواجبات والمسؤوليات..
أما أن تكون القوانين تقضي بوجوب تحمل الزوج للنفقة على الأسرة ووووإلخ ثم تأتي المرأة وتريد فقط المساواة في الصلاحيات فهذا غير منطقي وهو من الظلم للر جل وليس من العدل، وسوف تكون له عواقب وخيمة أقلها : "لا للزوجة ونعم للخليلة"
كفى.. لقد أهلكتم بنات المغرب بتوليد الأسباب الجوهرية للعنوسة.
11 - الرجال مظلمون الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:58
في الحقيقة الرجال هم أحق من يطالب بالمساوات
12 - سعيد من فرنسا الأربعاء 12 فبراير 2014 - 08:58
أربعة عشر قرنا من الاستقرار و التعايش السلمي بين مكونات المجتمع ، لم يطرح الأمر أية مشاكل ، فالمرأة هي أمي وأختي وابنتي و زوجتي و و و .... فما يضرها يضرني وما يمس كرامتها وإنسانيتها يمسني أنا أيضاً، حذاري من الانسياق وراء الشعارات البراقة التي تُخفي وراءها عواقب وخيمة على بنية وتماسك المجتمع، أعداء الأمة حاولوا بكل الوسائل والطرق لتشتيت الأمة الإسلامية ففشلوا ، الى ان اهتدوا الى الطريق الأسهل والأكثر خطورة : إنها الحرب المعلنة على نواة المجتمع وهي الأسرة . حذاري ثم حذاري ، وتحذيرنا هذا لا يمنعنا من مناقشة المشاكل التي تعاني منها المرأة لكن وفق توابث الأمة و المجتمع الإسلامي ، المجتمعات الغربية التي سارت في هذا الدرب وأسقطت كل القيم والمبادئ الإنسانية لم يعد للإنسان فيها من قيمة تذكر، فقط لقد تحول الى كاءن استهلاكي بكل المقاييس متجرد من كل ضابط أخلاقي أو غيره ، لقد اصبح الإنسان كالحيوان مع ان في تشبيهنا هذا تحامل كبير على الحيوان الذي نشهد له بانه بقي وفيا لطبيعته الحيوانية .
13 - wardi الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:03
خلق الله حواء من آدم ولم يخلقها خلقا منفردا منفصلا، وجعلها تابعا له مسؤولا عنها في حمايتها وضمان العيش الكريم لها والرأفة بها ودا ورحمة وكرامة.. بالمقابل أوجب عليها طاعته في غير معصية وخدمته بما يليق به وحفضه في نفسه وماله وعرضه حتى تنساب الحياة راضية مرضية في اختبار سريع ليجمعهما الله في جنته على أحسن هيئة وأكرم مقام.
هذا أمر الله، ايوا أجيو شوفو هاد الخيبوعات أش باغيين.. وقتما كاينة شي زرقة ولا شي قرعة ولا شي مولات الشعر يابس كتضربها بتحسينة بحال الولاد وتدخل فشي جمعية من هادوك الجمعيات للي كيخرجو العيالات للزنقة بغينا المساواة.. وهوما فالحقيقة مابغاوش المساواة بغاو الحرية فخرجان الطريق بحماية القانون. أما المرأة المغربية الحرة راه شادة تيقارها ومقابلة وليداتها
خرج علينا النيميريك وأشباه الرجال والجهل بحقيقة الامور.
الله يهدي الخلق وصافي
14 - راصد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:06
تنزيل "المناصفة " كحق دستوري..... نحن معهن في نضالهن ...فهن إما بناتنا أو أمهاتنا أو زوجات لنا أو أخواتنا.....
15 - - أحمد - الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:12
الحركات النسائية كالأحزاب السياسية ، الأولى تتحدث عن المساواة في الحقوق قبل تمكين الشعب منها ، والثانية تتحدث عن اعادة تقسيم الثروة قبل انتاجها
عجبا للايديولوجيات الفارغة !
16 - حكيمكازا الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:13
هؤلاء الرموز السياسية والفكرية والثقافية من امثال لشكر وعصيد كما يزعمون,يسعون لطمس هوية المراة الاسلامية وارجاعها لعصر الجاهلية عندما كانت المراة جارية تباع وتشترى كالسلعة الرخيصة.
لياتي الاسلام ويكرم المراة ويعززها ويجعلها في مرتبة عالية.
اما هؤلاء التكفيريون كما ينعثونهم,فما هم الا اناس دوي ضمائر صاحية غيوريين على دينهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم في زمن اصبح فيه الكافر والعلماني رمزا,والشيخ العالم متعصبا جاهلا.
اقول لهاؤلاء العلمانيين اعداء الدين,انكم لا تحاربون افكار شيخ او عالم,بل تحاربون الله ورسوله,وللكافرين عذاب اليم.
وان كنتم تسمون كفركم نضالا فلن يتذكره الاجيال القادمة وسيرمى في ...,لان الله ناصر دينه,وما انتم الا امم قد خلت من قبلكم.
وان لم ترضون بما امر الله فاخرجوا من تحت سمائه واضه ان كنتم فاعلون.
17 - احمد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:13
يعني أنتم مسلمين موحدين ولست أبواق الكفار الظنادقة وأنتم تردون صريح النص القرآني، انظروا من واءهم ستجدون غربيات يسقنهم..
18 - مغربيات متزوجات لاجانب الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:22
السلام عليكم ورحمة الله متى يتم تجنيس ازواجنا الاجانب نحن المغربيات كما يتم تجنيس المغاربة المتزوجبن باجنبيات اين المساوات في الحقوق المدنية لماذا يتم التماطل في مثل هذه القضابا اننا نعاني وباات التشتت الاسري نتمنى من وزير العدل تسريع هذا القانون اسوة بما يتمتع به الرجل المغربي تحية للجميع
19 - مهاجر الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:23
لافتات بالفرنسية!!!هنا نتكلم العربية رسائلكم موجهة الى حيث يتكلمون الفرنسية ...هذا حقكم ...لدينا غيرة على ديننا فلا تلومونا فهو من حقنا. ..
20 - أنس بن مالك من طنجة الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:27
لا حول و لا قوة الا بالله يستخدمون مصطلح مزيف و مغلوط.
المساواة هي تقاسم الحقوق و الواجبات على كل فرد .. و العدل هو أن ينال كل صاحب حق حقه.
مثلا رجل أعمى و آخر بصير أقول لهما اذا وصلتم الى المسافة الفلانية في 5 دقائق و الجائزة مليون درهم! هل يعقل هذا !؟هنا أكون قد سويت بينهما في المسافة و النقطة البداية و النهاية و في الجائزة لكن هذا ظلم كيف سؤساوي بينما و قدراتهما مختلفة؟ لذا يجب العدل و ليس المساواة فالعدل هو أن ينال كل صاحب حق حقه و المساواة هي تقاسم الحقوق و الواجبات على كل فرد ..
و ليس كل مساواة عدل نظرا لاختلاف قدرات الأشخاص.
لذا قال الله تعالى و لا تتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض، في سورة النساء و معناها ألا يتمنى الرجل ما فضله الله به المرأة عليه و ألا تتمنى المرأة ما فضل الله الرجل به عليها هنا عدل لذلك قال جل شأنه بعضكم على بعض، للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن.
يا ليتنا نفهم القرآن يا ليتنا فالله فضل الأم على الأب بثلاث مرات فالله كرم المرأة و أنزل سورة باسمها و هذا شرف لها.
أختي لا تنتظري من بني علمان أن يطلبوا حقوقك فالله أعطاك حقك من فوق سبع سماوات.
21 - Hadi الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:27
الحمد لله لقد طفت الجمعيات التي تعادي الاسلام على السطح و أبانت عن وجهها. أنا أ قترح حلا ديمقراطيا لهاته (المعضلة): إجراء استفتاء وطني هل المغاربة مع أو ضد ما تدعو إليه هذه العصابة التي أعلنت الحرب علانية على الله سبحانه؟
الجواب يعلمه الجميع : هزيمة نكراء لما تدعو له. لذا فلن يقبله هؤلاء. إذن أتحداهم.
أرجو أن يظهر هذا التعليق في هسبريس. و شكرًا
22 - Nawaf الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:30
كلام جميل.لكن ما موقف التجمع من ضاهرة الدعارة آلاتسئ لسمعة المغاربة اكثر من كلام الشيوخ الكرام.اما ندعي الاسلام ونحن منه براء؟.
23 - Randonneur الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:39
ما ضاع حق وراءه طالبات ان كن محقات...
24 - مغربي الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:45
أنا أتعجب من المراءة المغربية التي. تسعى الى الى هدم الحقوق التي أعطاها لها القران ثم الدستور المغربي فاطلب من هده الجمعيات ان تحدد ماهي المطالب حتى تساند من طرف الرجل في حد المعقول وحد الشرع لان هناك بعض الجمعيات المدعمة من الخارج تريد الهلاك للمرأة المغربية. فأين المراءة من اللوبيات التي تشجع الدعارة في الملاهي لماذا لا تحتجون ويساعدوا وهؤلاء الضحايا الدين يهجرون الى دول الخليج وأعمارهم لا تتراوح17سنة أين كانوا عندما سلمت بطاءق للمغربيات تحمل فنانة للهجرة الى دول الخليج.للممارسة الدعارة. لماذا لا يحتجون امام الملهى مزكان
بالجديدة. وما يقع بداخله. اقول للمراء المغربية حداري ان هناك أطراف فاتها الاوان وأصبحت عانسة تريد بكم الكيد وزيادتا على هدا نحن على مشارف الانتخابية وهده كلها بروبكاندا لحزب لشكر الدي فقد مشروعية عندما استخف بعقول النساء
25 - مغربي اصيل الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.فضحكم الله .اليسار معروف بعدائه للاسلام.وهناك من هو ملحد يريد ان يزرع الفتن بين ابناء الامة.انا فعلا ضد التكفير لكن انا ضد هده الكلاب الضالة المسعورة التي تريد ان تناقش كتاب الله المقدس .لكن هيهات ثم هيهات لا الكلب عصيد ولا الكلب الذرغني يستطعان ان يكونا وصايا على الشعب المغربي المسلم.يارب يا كريم يا جبار افضحهم دنيا واخرة واحشرهم مع اسحاق رابين وشيمون بيريز يا رب
26 - حداثي الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:49
لا زلنا نعيش في دوامة الإختلافات التافهة و الغير مفهومة؛حرية المرأة؛حرية الطفل؛حرية الحيوان؛هذا كفر هذا؛في حين أهملنا أهم الأمور التي من شأنها الدفع بعجلة التنمية قدما إلى الأمام؛كالحديث عن التعليم و إيصال صوته إلى الأماكن النائية؛و البحث العلمي؛ و تكوين أطر عليا؛أظن أنها الوسائل الكفيلة التي من شأنها تأطير الشعب و طرد شبح الأمية؛و رفع درجة الإنضباط الوطني و المساهمة في تنمية هذا الوطن الحبيب.
27 - أبو أيمن الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:49
بآلله عليكنَّ من أّكرمِ المرأة ومن أَهانهَا ؟ اللذي رفع منزلتها وصانها ووفاها حقوقها على الوجه الأكمل والأحكم. أَمِ اللذين ٱبتذلوها و داسُوا عِرضهاجعلوها وسيلة عرض وترويج ودعاية ، فجعلوها عارضة أزياء ومروجة مجلات ومحلات كل ذلك على حساب عرضها وكرامتها...أَلاَ تُرِدنَ أَ نْ أُ نَاوِلَكُنٌَ القلم الأحمر لِتُصَحِّحْنَ سورة *النساء* اللتي أكرمكن الله بها ..عِيّاداً بآلله جِنْسُُ يَالَطييييفْ وليس لطيف ، ديانة ليبرالية غربية يهودية ...عِشْ لهم يوما ترى منهم عجباََ .(.يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ ۚ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَىٰ أَكْبَرَ مِنْ ذَٰلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ۚ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَنْ ذَٰلِكَ ۚ وَآتَيْنَا مُوسَىٰ سُلْطَانًا مُبِينًا)
28 - كايس على حمارك تحج عليه الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:50
شجبها لـ "الدعوات التكفيرية الموجهة إلى بعض الرموز الوطنية الداعية إلى النقاش البناء حول قضايا المرأة المغربية".
--- استغفر الله منكن يا بليدات.. وهل يحتاج النص القرأني الصريح الى رموز وتأويلات؟

كما اعتبرت الجمعيات المصدرة لإعلانها تلك الدعوات "محاولة يائسة للهروب إلى الأمام لتفادِي النقاش الجاد حول القضايا التي تشغل بال المواطنين وترهن مستقبل البلاد".
--- نعلم نواياكم ونعلم من يبحث عن خلق البلبلة وشغل الرأي العام بالخزعبلات والبحث عن الفتن وطرح القضايا التي تخلق الجدل في حين اسيادكن يعملون من اجل ملئ حساباتهم في الخارج وربما دون علم منكن.

منوهة في المقابل، ب"بوادر خلق جبهة وطنية حداثية ممثلة في من قالت إنها قوى وطنية وديمقراطية وحداثية كفيلة بمواجهة "النكوص" والارتداد".
--- بل تطمعن في خلق قوى علمانية بامتياز متفسخة منحلة اخلاقيا ودينيا واجتماعيا.. حري بكن ان تبحثن عن مصالح ازواجكن واولادكن بدل مضيعة الوقت والوقوف في الشوارع رافعات اصواتكن و اشعة الشمس تنخر ادمغتكم..

قيل للحق أين كنت لما علا الباطل؟*قال كنت تحته أجتث أصوله
رحم الله ايامك يا جدتي ويا امي ويا خالتي..
29 - مهدي الأربعاء 12 فبراير 2014 - 09:54
لاحول ولاقوة الا بالله , حسبنا الله ونعم الوكيل , أسال الله أن يردنا لكتابه وسنة حبيبه ردا جميلا
30 - mohammed الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:09
أقول أن القرآن واضح والمرأة اليوم تريد مايخالف قول الله الذي أعطاها الكثير ولاحول ولا قوة الا بالله
31 - ياسمين المغرب الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:09
اللذين يرفعون شعارات المساوات ماهم الا تماسيح اكلوا من قبل جميع خيرات البلاد والان بعدما اغلقت عليهم ابواب السرقة لم يجدو غير باب حقوق المراة المزيفة وهم اللذين يعاملونها باسوا معاملة فذا ما دخلنا الى منزل اي مسؤول من المسؤليين تجد يعامل مساعدة المنزل او المدبرة مثل الحيوان،واللذين يريدون تغيير ما اتي الله به في كتابه ، هم تماسيح وسيبقونا كذلك حسبنا الله ونعم الوكيل .
32 - مواطن الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:36
ما تحققت بها المرأة المغربية من حقوقها في جميع الميادين داخل او خارج المغرب . بالتجاوز
في الوزارات. الوظيفة. لم يبقى لهن الا رءاسة الحكومة .ان كيدهن عظيم . الحرية الكاملة للمرأة
خطيرة جدا . إياكم والتجاوز الحدود للمرأة . وبعض رموزهن كما جاء في قولهن .
33 - amine naym الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:38
Eh!les femmes vous ne savez pas encore que la violence chez nous est une culture alimentee par la nature de notre systeme politique nourrie et evoluee par la famille d abord et l ecole a pris le flambeau pour inventer d autres arts de violence!cheres femmes vous avez oublie ce que disent vos peres a l enseignant:toi tu egorges,moi j enleve la peau!cette violence a change certe en echange nous avons une nouvelle mode de violence c est la violence douce une forme extremement terrible!
34 - amina al filali الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:54
la femme marocaine est une citoyenne meme droits et devoirs , au Maroc il faut une loi pour achbah rijale qui insulte et denigre la femme, il faut aussi rendre le service militaire obligatoire pour leur apprendre la difinition de rojoula
la citoyenne n est ni jaria , ni malakat al yamine , ni inferieure , ni un organe sexuel , il faut appliquer zero tolerence contre ces wahabistes sexuellement frustres obsedes par les mineures qui halalisent l pedophilie avec une masque religieuse
chapeau bas a toutes ces femmes militantes
cette generation et les prochaines generations des femmes libres lakome bilmirsad ya dalamyines
35 - لطيفة من فاس الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:01
أنا كفتاة أرى أن الله سبحانه وتعالى قد أعطى للمرأة أكثر مما أعطى للرجل فيكفي أن وهبها صفة الأمومة أعطاها الأولوية بأن تسهر و تربي و تنشأ أجيالا يعول عليها .... لكننا مع الأسف نسينا أو تناسينا كل هذا و لم نعد نرى سوى المسائل المادية .... فالإسلام لم يحرم المرأة من العمل كما لم يحرمها من الإرث كما جميع حقوقها لكن فقط رأف بها عندما جعل الرجل قوام عليها لأنها مخلوق ضعيف في الأصل.... مع اننا نرى أن كثييييييييييير من الذكور يفهمون صفة القوامة غلط أو كما يحبون...
صراحة أنا أعي كل هذا لكن حينما سمعت عن أسرة تشردت عندما مات الوالد و لم يترك ذكورا بقيت الفتاياة و أهمن عرضة للتشرد بعد أن كانوا يملكون أرضا يعيشون منها و بعد وفاة الذكر طردو منها بدعوى أن المرأة لا ترث في الأرض السلالية مع أن القانون عدل لكن مازالت هناك نساء تحرم من حقها الشرعي .... كما تألمت عندما رأيت أعماما أصرو على بيع حقهم في الشقة الوحيدة التي تحمي أما و بنتين بدعوى أن لهم حق و يجب أن يأخذوه حتى لو على حساب بنات أخيهم.
الله أعطى للمرأة حقها و أكثر لكن البشر إما يطمع أو يفجر ....
36 - l'etrange muslim الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:08
نـام علمــــاء اليـــوم؟؟؟؟... كما نــــام اصحاب الكهف!!!! لكـــــن الفرق واضح اصحاب الكهف: فـــروا من الكفر والدنيا الى الله.. بقلب سليم...اما علماؤنا فعلـــوا العكس وناموا...............اللهم ان هذا منكر...............؟الى الحلقة القادمة...
37 - الغراب الاعصم الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:13
روى الإمام أحمد والحاكم في مستدركه، عن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران، فإذا بغربان كثيرة، فيها غراب أعصم أحمر المنقار والرجلين، فقال صلى الله عليه وسلم: " لا يدخل الجنة من النساء إلا مثل هذا الغراب، في هذه الغربان " وإسناده صحيح. وهو في السنن الكبرى للنسائي. قال في الإحياء: الأعصم أبيض البطن. وقال غيره: الأعصم أبيض الجناحين. وقيل: أبيض الرجلين أراد عليه الصلاة والسلام قلة الصالحة في النساء، وقلة من يدخل الجنة منهن، لأن هذا الوصف في الغربان عزيز قليل .
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(خير نسائكم الودود الولود المواتية المواسية إذا اتقين الله و شر نسائكم المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم )
38 - احب وطني الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:28
السلام عليكم

الذي نبحث عليه الان هواحترام الاخر سواء امرأة كانت او رجل
هذه الجمعيات بذل من ان تساعد المرأة عن اعادة الاخلاق المفقودة في تربية الاطفال والاجيال (التي ارجعت الرجل طاغي عليها ) لصالح هذا المجتمع وهذا الوطن، تساعدها على دمارهما وخرابهما
بصفة عامة، هذه الجمعيات مدعمة بطريقة مباشرة او غير مباشرة من من لا يحب الخير لمجتمعنا
اللهم الطف على بادنا وعلى مجتمعاتنا الاسلامية.
39 - zairi الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:33
Yo soy hombre pero estoy contra el machismo.Porque se ha acabado el reinado de EL ABBASI HAROUN INNO RASHIDcuando convirtieron exlusivamente como juguetes sexuales y maquinas de reproducion.Aclaro que el CALIFA HARUN tenia 2000 esclavas sexueles el CALIFA MUAWAKKAL TENIA4000 y cada oficial o soldado del estado islamico tenia algunas asclavas.Entotal el fundamentalismo,extremismo y el terrorismo son imposibles de negar. Religiones de paz y tolerancia son solo palabras vacias EL islam es un crimen organizado contra la humanidad.
40 - ماجد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:34
بسبب هذه الجمعيات النسوية من العانسات تم تشتيت الكثير من الاسر و تسبب في ارتفاع نسبة العنوسة وانتشار الفساد والدعارة ،مما ينبغي الاشارة اله ان هذه الفئة لا تتعد في اقصى تقدير بعض العشرات يتم تشهير لها اعلاميا كأنها الغالبية وبالتالي هذا العدد لا يمثل سوى 0.000000000001/100 من ساكبة المغرب لا يحق لها ان تمارس علينا الوصايا وتنفيذ اجندة الجمعيات الخارجية من الشواذ والعانسات التي تمول هذه المسرحية اي مساواة تريد هذه العانسات ان ينفق الرجل والا تؤدي 0 درهم في النفقة وتريد ان تتساوى في الارث من تريد المساواة بالمفهوم السلبي بان تخرج وقت ما تشاء وتعطي العنان للمكبوتاتها الجنسية فاول ما ينبغي عليها الا تتزوج ان تبقى في منزلها
واخيرا فان باسم الديمقراطية في الغرب يتم قمع الحجاب وتجريمه ولو انه يعتبر حرية وفق منطق الديمقراطيا بمفهومه العلمي فاننا سنبق نفس الشيء بتجريم هذه الفئة التي اصلا مجرمة بقوة القانون لكونها ترتكب جريمة المس بالنظام العام المغربي الذي تعتبر الاحكام الشرعية الورادة في القران والسنة من بين اسسها مما ينبغي على النيابة للعامة متابعة هذه النسوة اسوة بمتابعة من يعبرنه ابونعيم
41 - المحذر الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:43
المرأة مدرســـة ان أعددتــــها أعددت جيلا صالحا ;والاعداد هنا يأتي من الرجال ما كانت المرأة ان تساوي الرجل، لو كانت لارسلها الله نبيا و رسولا..لو طاعت المرآة زوجها لدخلت الجنة من اي باب شاءت.
42 - زبيدة الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:55
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
أستغرب من هذه الوقاحة التي بدأت بعض ما يسمى بالجمعيات النسائية تركب عليها من أجل انتزاع مطالب بعيدة كل البعد عن بلدنا وتقاليده العريقة كان على الرجال أن يخرجوا ويفضحوا هذا الزعيق الذي لا يناسب بلدنا كأمة إسلامية ذات تقاليد عالية
43 - محمد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:59
سنة الحياة والكون جعل الله فيهما السالب والموجب و الذكر والانثى وقال عز من قائل ليس الذكر كالآنثى,فكيف تريدون ان تساووا بين"المفتاح والقفل"والمكبس والاسطوانة,ارجعوا الى رشدكم,
44 - Marionette الأربعاء 12 فبراير 2014 - 12:19
Ce ne sont que des marionettes au service des pays occidentaux!
Ces gens là n'ont aucun respect pour les femmes marocaines et se fichent complètement des droits de l''Homme.
Tout ce qui intérèsse ces gens là est de semer la zizanie et de les chantiers de réformes profondes qui ont été lancé par le nouveau gouvernement.
Les marocains ne doivent pas se laisser enfumer par ces serviteurs des aggendas exterieurs.
45 - amazigh-muslim الأربعاء 12 فبراير 2014 - 12:24
هل المراة مستعدة للعمل بناي...جندية...حارسة بالليل..في جميع الاشغال الشاقة التي يقوم بها الرجل.... اتمنى اتقوم هسبرس باستفتاء حول هذا الموضوع....
46 - citoyennete الأربعاء 12 فبراير 2014 - 12:32
37 - الغراب الاعصم
الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:13

روى الإمام أحمد والحاكم في مستدركه، عن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران، فإذا بغربان كثيرة، فيها غراب أعصم أحمر المنقار والرجلين، فقال صلى الله عليه وسلم: " لا يدخل الجنة من النساء إلا مثل هذا الغراب، في هذه الغربان " وإسناده صحيح. وهو في السنن الكبرى للنسائي. قال في الإحياء: الأعصم أبيض البطن. وقال غيره: الأعصم أبيض الجناحين. وقيل: أبيض الرجلين أراد عليه الصلاة والسلام قلة الصالحة في النساء، وقلة من يدخل الجنة منهن، لأن هذا الوصف في الغربان عزيز قليل .
arretez de coller toutes vos maladies psychologiques au prophete , had l7ajjaya n est qu une invention des frustres sexueles qui passent leur temps a diaboliser la femme , comparer la femme ta mere ta soeur , ta fille ton epouse a ghorab!!!!!!!!!!!!!ou un chien , mentalite choveniste sexuellement frustres
un exemple des malades qu on a au Maroc allah yafou alikome mn takhalof
47 - ABDELJABBAR الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:02
أين أنتم ياعلماء المغرب الله إرحم علمائنا أبي شعيب الدكالي عبد السلام جبران حسن إبن الصديق
48 - العربي الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:06
أية جمعيات هاته التي تنادي بمساواة المرأة بالرجل ما معنى الحداثة تنهلون من الغرب قوانينه وتودون تطبيقها علينا، بمواقفكم هاته ساهمتم في العزوف عن الزواج الشئ الذي اثر بشكل ملحوظ على بناتنا ، وأدي الى استفحال ظاهرة العنوسة بالمغرب ، وتردد البنات على المقاهي والملاهي الليلية والاشتغال بالمعامل بأرخص الأجور ، كم تبلغون من العدد انثم المنضوون لهاته الجمعيات بغية فرض أرائكم على غيركم من نساء وبنات بلادي عبر تراب المملكة ، هناك من تحلم بزوج يريحها من عناء العمل والصحو المبكر والوقوف طوابير في انتظار الحافلة او سيارة أجرة لتلتحق بمكان عملها...الخ، جاءت المدونة فساهمت في تأخير الزواج وتقهقره ثم تنادون
بمساواة المرأة بالرجل ، فيماذا ترغبون في
مساواتهما، المرأة صارت أستاذة ومحامية وقاضية وطبيبة ومهندسة وفقيهة ونائبة برلمانية ووزيرة وصانعة وربة معمل وو....الخ، الا في مطالبتكم بحل مشكلة العزوف عن الز واج والذي هو في الحقيقة مطمح كل امرأة لم أعهد
ان أحدا فتح النقاش حوله .
49 - حميد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:10
إن التكفير ليس حكم بشري يطلق على عاهله، بل حكم الله، هو سبحانه من حدد المؤمن والكافر. مهما تعالت الأصوات فغدا عند الله الحساب، ووعد ربنا حق.
فالوم مساواة وغدا تطالبون بحرية الجنس.
50 - amar الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:18
الرجال قوامون عن ا لنساء للرجال نصيب الانثتين اباح الله لنا تعدد الزوجات مع تحذيرنا اننا لا نستطع العدل بينهن - هذا حكمة الله وهو احكم الحاكمين ورحمة بعباده وهو ارحم الراحمين ماذا يريد العلمانيات تعيير شرع الله واياته المحكمة
51 - مشفق لحالة المراة الأربعاء 12 فبراير 2014 - 14:00
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى اله وصحابته الاخيار وعلى الصحابيات الفقيهات اولات النهى وعلى كل من صار في سبيله .تحية تقدير وتبجيل للمراة التي كرمها الاسلام بتاج الحشمة والحياء ورصع جبينها ان جعلها المصطفى احق الناس بالصحبة فهي تلك الجوهرة المكنونة المحفوضة بنتا ثم زوجا ثم اما فاختا .... نعم ان الله عز وجل خلق الخلق وجعل منه الزوجين الذكر والانثى واقتضت حكمته ان يسكن احدهما لصاحبه ومما لاشك فيه ان هذا السكن يلزم فيه نوع من الاحتياج بين كلا الطرفين حتى تتحقق المساكنة التى نستوجب بنية فزيولوجيا بابعاد مختلفة تكتمل باجتماعهم والا اختلى النظام فكيف بنا اذا فقدن او جردنا المراة من طبيعتها الانثوية * الاحساس *الصبر*الحنان *وغيرها من امور رزقها الله امهاتنا واخواتنا الفاضلات بل قل للمراة التى تريد المناصفة ان تشمر على ساعدها ولا تقول في مشاغل الحياة اليومية* سبقونا حنا النسا * المساواة تقتضى الا تقول هذه الكلمة في اي موقف كان و حق المراة ظاهر للعيان في الحافلات حين تتفضل شهامة الرجل باجلسها مكانه وحين يحمل عنها.
52 - بطلات الباطل الأربعاء 12 فبراير 2014 - 14:20
الحقيقة لا تخفيها المناورات. والحق لا يتجزأ أبدا.
وهؤلاء النسوة اللائي يشهر لهن الإعلام بطولاتهن ويتقاضين عمولات على ما يقمن به من استفزاز لكل عاقل داخل المغرب وخارجه، هؤلاء النسوة لم يظهر لهن إلا المساواة بين الرجل والمرأة في الحقل الديني، أوفي ماذا، وبأي شكل وعلى أي وجه، وهن يرين بالعين المجردة كيف يستغلون النساء العاملات والأجيرات في معامل ومصانع السادة الأثرياء؟
كلنا يعرف بأن نساء المغرب يعملن بأجر زهيد ولساعات طوال على مدار السنة بدون عطل ولا تعويضات، وهن مضطرات لقبول الذل والهوان من أجل إعالة أسرهن الكثيرة الأفراد.

ثم من خلق وصنع قضية التكفير هذه حتى يتسنى إليكن وإلى من يقف وراء جمعياتكن العض والنهش في أخلاق وقيم المغاربة جميعا؟

وللعلم فإن المساواة بين الرجل والمرأة لم تتحقق في الغرب الديموقراطي نفسه؛ وقد أرغمته ظروفه التاريخية على الاعتراف بالقليل لهن
والمجتمع الغربي يعاني الشيء الكثير من خروج المرأة عن وظيفتها الطبيعية، مع أن الآلة والتكنلوجيا قد سهلت دخول المرأة للقيام بأعمال كانت تخص الرجل وحده.
وللعلم أيضا فإن نساء الغربيات لا يقبل بهن مسيرات ومديرات على كبريات الشركات.
53 - متابعة الأربعاء 12 فبراير 2014 - 14:21
نعم للمساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات لقد صارت المرأة تعمل وتنفق على اهلها واخوها يتعاطى المخدرات وينام في الغرفة، لقد صارت المرأة تعمل وتصرف على بيتها وابناءها وزوجها يذهب الى الحانة ويشرب الخمر لقد صارت المرأة قوامة على الرجل ومازلتم تستشهدون بآية "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض" أي قوامة وأي تفضيل؟ هذه الآيات لم تعد صالحة لزماننا ووجب الاجتهاد كما اجتهد عمر في الغاء قطع يد السارق لما انتشرت المجاعة
اما اللواتي يزعمن أن الاسلام كرمهن أي كرامة كرمهن وهو يأمر الرجال بأن يضربوهن ؟(واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن) هل هذه هي الكرامة ؟ هل الكرامة ان يعتبرها نصف انسان في الشهادة والارث والدية بل حتى في العقيقة للذكر شاتان وللانثى شاة واحدة!...ويعتبرها سلعة (ملك اليمين)؟ فكري ايتها المرأة فكري . الدين يجب ان يفصل عن قوانين الدولة من ارادت اسلامها فليكن بينها وبين ربها ومسجدها ذلك حقها لكن حقوق الانسان يجب أن تأخذ بعين الاعتبار في دولة الحق والقانون
54 - jamal الأربعاء 12 فبراير 2014 - 14:29
فللتقدم المراة الى العمل في المناجم ..وتعمل بناية ...وتعمل ميكانيكية ..لا تتدخلو وتقولو بان هناك نساء تعمل في الطاكسي ... ميكانيكية ..كاين 50 وحدة في المغرب لا اكثر لكن هم عندهم هرمونات دكرية......2/كثرة المطالبة بهده المساوات ..هو تحدي شرع الله ...يجب على ان ينفق والمراة ان تطيع رجلها في ما يرضي.الله ...انا شخصيا تقو بي مرتاح باجر والمراة لا تعمل ولكن تجازى وتفاهم كبير طاعة فيها ليونة ... وهناك ناس ب مليون في الشهر والمراة بمليون والله مكيشيطلهوم حتى حاجة كت واح كيجبد فجية المساواة في الحق في العدل ليس في امورا ة الدين و حكم الله ..ستندمون ايتها النساء لان الاربيون اصابهم الملل والكابة بالمساواة ...تبعو الجمعيات النساءية التي ستاتي على اليبس والاخضر وهن مدعمات ..لاتضلمو تعليقاتي هيسبريس ..هده تجربتي وانا متزوج
55 - أحمد العلوي الأربعاء 12 فبراير 2014 - 14:52
بسم الله الرحمن الرحيم
الكلمة التي أحب أن أقولها هو أنه ليس لأي حزب أو جمعية أو منظمة أو ما شابه ذلك أن يتحدث باسم الشعب ويدعي أن ما يقوم به أو ما يطالب به يعد من مطالب الشعب المغربي، الوحدي الذي له الحق في الحديث عن مصالح الشعب هو جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
56 - femme=citoyenne الأربعاء 12 فبراير 2014 - 15:16
-1 53 - متابعة

نعم للمساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات لقد صارت المرأة تعمل وتنفق على اهلها واخوها يتعاطى المخدرات وينام في الغرفة، لقد صارت المرأة تعمل وتصرف على بيتها وابناءها وزوجها يذهب الى الحانة ويشرب الخمر لقد صارت المرأة قوامة على الرجل ومازلتم تستشهدون بآية "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض" أي قوامة وأي تفضيل؟ هذه الآيات لم تعد صالحة لزماننا ووجب الاجتهاد كما اجتهد عمر في الغاء قطع يد السارق لما انتشرت المجاعة
اما اللواتي يزعمن أن الاسلام كرمهن أي كرامة كرمهن وهو يأمر الرجال بأن يضربوهن ؟(واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن) هل هذه هي الكرامة ؟ هل الكرامة ان يعتبرها نصف انسان في الشهادة والارث والدية بل حتى في العقيقة للذكر شاتان وللانثى شاة واحدة!...ويعتبرها سلعة (ملك اليمين)؟ فكري ايتها المرأة فكري . الدين يجب ان يفصل عن قوانين الدولة من ارادت اسلامها فليكن بينها وبين ربها ومسجدها ذلك حقها لكن حقوق الانسان يجب أن تأخذ بعين الاعتبار في دولة الحق والقانون
meilleur commentaire bravo
57 - عابر سبيل الأربعاء 12 فبراير 2014 - 15:20
فيما تعلق بعقوبة الاعدام وردا على احد المتدخلين فاعتقد ان رفع عقوبة الاعدام على مجرم تبث في حه اختطاف واغتصاب وقتل قاصر او حى بالغ هو تخفيف م عقوبته حيث ان اعدامه تخفيف لعذابه وراحة له اما بقاءه في السجن المؤبد فهوعذاب لا نهاية له واقترح في قصى الحالات او العود الاخصاء النهائى للمجرم كما يحدث في احدى الدول الاروبية التي سنت هذ القانون او حقه بهرمونات تبطل الرغبة الجنسية او شئ من هذا القبيل وهناك مختصونفي الميدان الطبي يمكن ان يسدوا النصيحة والحل الجدري بدون حاجة للاعدام
58 - MRE citoyenne الأربعاء 12 فبراير 2014 - 15:39
mon cas : j ai deux filles , je supporte financierement ma famille et mes parents qui n ont rien pendant que mes 3 freres passent leur temps a fumer , insulter mes parents et harceler les filles dans les rues , au cas de ma mort ces clauchards vont m heriter !!!!!!!!!!!!!!!je vais vendre ma propriete a mes deux filles pendant ma vie au Maroc al nisae 9awamoune ala rijale ces lois moyen ageuse ne sont pas compatible avec la societe de nos jour , la realite prouve cette verite achbah rijale sirou fumer et dormir pendant que laliatkome tatkhdem wtwklkome , merci de publier
59 - xamazighi الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:17
ادا كنتم تريدون المساواة حقا بعيدا عن الدين .... نريد نحن كدلك المساواة معكم .... بغينا تا حنا المهر والعراسية على حساب العروسة الدار وكدلك قوت اليوم يجب تقسيم كل شي ... الله شرع لنا العدل وانتم تريدون المساواة ...
60 - jah info mhamid marrakech الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:22
لاحول ولاقوة الا بالله , حسبنا الله ونعم الوكيل
61 - الحكيم الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:53
سال واحد صديقا له الم تسمع ان النساء يردن المساوة مع الرجل فاجاب صاحبه ان بالت احداهن واقفتا عندها نعم
62 - youssef الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:24
@32
عجيب أمر بعد المعلقين ألدين يعلقون بإسم رجال وهن نساء.
انك قلتي "إن كيدهن عضيم"، هدا قمة التخلف، ما دا عن المرأة فعله والدي ليس في متناول الرجل، ...بل العكس صحيح.
إدا كان كيدهن عضيم قد قيل من العزيز ، فكيد كان الرجال اعضم قد قيل من الأنبياء
سوف تنتهي الأمور بمالا يحمد عقباه، وأول المتضررين هم النساء...
63 - عبد الله الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:39
اطالب جلالة الملك امير المؤمنين باتخاد اجراءات صارمة لكل من يشكك او يطعن في ثوابت و مقدسات الامة
64 - جمال(اسبانيا) الأربعاء 12 فبراير 2014 - 18:18
الشعار الحقيقي او المطالب لهؤلاء هو :
التبرج الذي اصبح اناقة
والاختلاط الذي اصبح تحظرا
والعري الذي اصبح حرية
والامر بالمعروف الذي اصبح تزمتا
والنهي عن المنكر تخلفا
والخمر شرابا
عجبا يحاربون الاسلام وبالاسلام وصلت الفتوحات الى اقصى روسيا وكل اروبا الشرقية وحدود باريز(فرنسا) والى افريقيا
وبرز علماء في كل المجالات (الفلك،الرياضيات، الفزياء،الكمياء،الطب....الخ.
فما هو مشروعكم:
كثرت السدا؟
65 - zddouti الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:27
حتى في الغرب ليس هناك مساوات بين الرجل والمراة والدليل على ذالك جيوشهم ليس فيهم نصف النساء
66 - amazigh الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:28
Toute loi hors du CORAN est inadmissible.Ces appels et ces manifestations ne sont que des manipulations des ennemis du Maroc qui savent bien que l'attachement des marocains à l'Islam est sacré , et c'est par là que les ennemis cherchent à semer la terreur dans notre pays. Il faut mettre fin à ce genre de reclamations nuisibles
67 - ام كريم الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:48
لا حولة ولا قة الا بلله لقد مزقتن بيوت وفضحتن عورات النساء بمطالباتكن السخيفة لاتنسو دينكن واحترمن رجالكن تحترمن وتصان كرامتكن ويبقى هو رجل ونبقى نحن نساء سيدات بيوت وامهات وزوجات ان قمت بواجبك على اكمل وجه رفع بك زوجك ورضى عنك الله
68 - Lfadl الخميس 13 فبراير 2014 - 20:47
Nous sommes pour les droits de la femme. Elle est notre mère, notre fille, notre sœur. Elle est l'être le plus aimé, adore. C'est notre raison d'être, MAIS... Il y a quelques années, la femme canadienne avait entrepris exactement ce qu'entreprend actuellement la femme marocaine. Ce fut une vraie révolution. Elles ont réussi plus ce a quoi elles se battaient. Elles ont éliminés le mariage, la virginité, , le mot bâtard, l'adultère. Aujourd'hui la virginité est une honte. Le mariage est inutile: les couples vivent ensembles et se séparent, même avec des enfants d'un père à un autre. Aux États Unis ils appellent cela: BOYFREND, GIRLFREND.Les hommes ne connaissent pas le bonheur d'une femme vierge, n'ayant connue qu'un seul mâle.les couples se séparent et les enfants sont perdus en pleine nature, ne connaissant même pas leurs pères.S'il se produit un adultère entre un rare couple marié, il se solutionne par un simple "pardon". Cela est aussi valable pour les cas de enfants bâtards.SUITE
69 - Lfadl الخميس 13 فبراير 2014 - 21:19
...suite 2
Les filles fréquentent les hommes à tout va , et s'accouplent pour un temps provisoire avec n'importe qui, jusqu'au jour ou elle choisira de vivre avec un autre et ainsi de suite. Les filles et les garçons commencent à quitter le foyer des l'âge de 12 a15 (souvent chassés par leurs"parents".les bâtards enfantent les bâtards le plus simplement du monde. gardons-nous de cette dérive.Revenons , retenons et soumettons-nous a ce que DIEU NOUS A ORDONNÉ. Il n y a pas plus merveilleux que ce que devrait-être la femme marocaine:PURE DEVANT DIEU . PURE POUR LE MARI,PURE POUR SES ENFANTS: elle est l'épouse, la mère, la fille, la sœur. Qu'elle honore DIEU , SA FAMILLE ET LA SOCIÉTE .Son rôle est le reflet de la vie, la lumière de l'homme. Nous lui devons protection, respect. C'est dans ce sens que doivent être traités leurs appels. QUE DIEU PROTÈGE NOTRE SOCIÉTÉ DES INTERVENANTS BÂTARDS ET CONTRE NATURE ....... AMÈNE !!!!!!
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

التعليقات مغلقة على هذا المقال