24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ناشطون ومعتقلون مغاربة يبايعون تنظيم القاعدة في العراق والشام

ناشطون ومعتقلون مغاربة يبايعون تنظيم القاعدة في العراق والشام

ناشطون ومعتقلون مغاربة يبايعون تنظيم القاعدة في العراق والشام

أثار إعلان الناشطة السلفية فتيحة حسني، الملقبة بأم آدم المجاطي، عن مبايعتها للدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروفة اختصارا بـ"داعش" والموالية لتنظيم القاعدة، (أثار) جدلًا كبيرا في صفوف المتتبعين للشأن الديني بالمغرب، لكن الأكثر إثارة هو وجود أعداد من المعتقلين داخل السجون، من المدانين في قضايا مرتبطة بالإرهاب، تدين بموالاتها ذاتها لأخطر تنظيم "إرهابي" في العالم ويتمركز في منطقة الشام.

ويخوض غالبية المعتقلين الإسلاميين حلقات من المناظرات الفكرية داخل السجون، وأخرى ينظمها معتقلون سابقون على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك"، تتحدث عن قضية مبايعة دولة تنظيم القاعدة العراق والشام لاجتماع مواصفات "الإمارة الإسلامية" فيها، ولاعتبارها "الخلافة الإسلامية القادمة من الشرق".. فيما ينتظر مستقبلا الإعلان رسميّا عن المُبايعين ضمن بيان مشترك.

المقتنعون من المغاربة داخل وخارج السجون بـ"شرعية داعش"، يستندون في "بيعتهم" على كون "داعش" تتوفر على أمير، أبي بكر البغدادي، وينبغي على باقي الفصائل الإسلامية المقتلة بالعراق وسوريا مبايعته بالإجماع، إضافة إلى أنهم يرون قوة التنظيم الجهادي تتمثل في تجربة قادتها في حروب سابقة مثل العراق وأفغانستان والشيشان.

وتثير قضية ولاء مغاربة متشبعين بالفكر الجهادي لحركات قتالية خارج حدود المغرب، قضية انتشار تلك الأفكار داخل السجون، مقابل غياب اعتماد الدولة لمقاربة فكرية لمواجهة تلك الأفكار، التي استقوت على حساب المراجعات التي أعلن عنها سجناء آخرون، يتقدمهم المعتقلان حسن خطاب وعبد القادر بليرج، اللذان أسّسا السنة الماضية لـ"الجنة الوطنية للمراجعة والمصالحة داخل السجون المغربية"، عبارة عن تصورات تتحدث عن اعتناق معتقلين إسلاميين لأفكار وسطية تعترف بالمؤسسات الرّسمية وبالملكية ووحدة المذهب المالكي ونبذ العنف.

أم أدم.. امرأة تبايع

وكانت أم آدم المجاطي، المعروفة بمواقفها المثيرة للجدل، قد أعلنت، رفقة أخت لها تدعى أسامة الألمانية، بداية فبراير الجاري، عن مبايعتها لـ"دولة الإسلام في العراق والشام"، مشيرة في رسالة أسمتها "بيعة العسرة .. حين خان بعض الذكور اقتحمت ذوات الخدور"، إلى ما مضمونه "كنا ننتظر ممن كنا نظن بهم خيرا أن يهب لنصرة الدولة التي طالما انتظرناها للذب عنها وقطع الطريق على الأعداء ببيعتها ونصرتها (..) فإذا بهم هبوا لشن حرب ضروس عليها باللسان والسنان".

وأضافت الرسالة " فكرنا أنا وأختي أم أسامة الألمانية حين خان وخاف بعض الذكور قررنا بفضل الله نحن ذوات الخدور أن نقتحم ميدانا يظن الكثير أنه حكر على الرجال في زمن عزّ فيه الرجال (..) أن نشد الرحال ولو عن بعد آلاف الأميال أن نبايع دولة الإسلام في العراق والشام وأميرها أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي القرشي الحسيني حفظه الله".

وأوضحت أم آدم أنها بايعت رسميّا "داعش" في 18 يناير الماضي، "حيث تلقاها مني أحد أمراء الدولة بالشام الشيخ أبي حفص عاصم المصري"، مضيفة "في نفس اليوم تمت بيعة أختي في الله أم أسامة الألمانية. بايعنا في وقت الشدة أي مباشرة بعد هجوم الأحزاب التي كشرت عن الأنياب وحشدت الضباع والذئاب والكلاب فأشاعت الدمار والخراب والقتل والاغتصاب..".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - صحصوح السبت 15 فبراير 2014 - 01:08
وكأن هند آكلة الأكباد قد قفلت من غبار التاريخ ولسان حالها يقول:
نحن بنـات داعش نمشي على المفارش
والدر في المفاحش والمسك في المعارش إن تقبلوا نعايش ونفرش المفارش
أو تدبروا نناوش فنسفاً غير ناهش
2 - Jaouad السبت 15 فبراير 2014 - 01:10
يا امة ضحكت من جهلها الامم انا لا استطيع استعاب مثل هذا التصرف و الافكار المتطرفة. عوض العمل و الكد تجدهم متعطشون للدم و زرع الفتنة يجب ان تسحب منهم الجنسية لانهم يسيؤون للدين الاسلامي السمح و الدولة المغربية اللهم ارزقنا الامن و الامان و جنبنا الارهاب و الفتن
3 - ahmed السبت 15 فبراير 2014 - 01:14
هذا هو اصل المشكل، نحن نطالب دائما بالمعاملة الانسانية و سيادة القانون، لكن ماهو القانون الواجب تطبيقه في اشخاص لا يعترفون حتى بمؤسسات الدولة ؟ لا يمكن ان نطلب بتعنيفهم لان ذلك يتنافا مع المبادئ الحقوقية لكن في نفس الوقت لا يمكن أن نصمت لهم ، لانه لو تركنا البلد في يدهم لاصبحنا مثل سوريا و العراق، و لهذا اضن ان افضل حل هو ابعاد كل طرف لم يعترف بمؤسسات الدولة لصالح هذه التنظيمات الارهابية ، فمن بايع الارهابيين فل يذهب ليعيش معهم، اما نحن فكنا و سنبقى وسطيين
4 - nada السبت 15 فبراير 2014 - 01:24
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، اللهم زينا بالعقل وجملنا بالحكمة وفقهنا في ديننا الحنيف ورد عن أمتنا شرور التبع ، برحمتك يا أرحم الراحمين
5 - مغربي حر السبت 15 فبراير 2014 - 01:33
سمعو على وذنيكم يامنظمات حقوقية وتنسيقيات الدفاع عن المعتقلين..سمع على وذنك أحامي الدين علامن كاتدافع!!
هاد المرضى راه مايليق ليهم غير الحبس والله يعز الدولة المغربية العريقة لي ماكاتعرفش اللعب.والله يخليها سد فوجه كل الارهابيين والقتلة والمجرمين, لوكان دارت الدولة عقلها فالحقوقيين كون كل يوم نسمعو على سيارات مفخخة وضحايا أبرياء. لكن الحمد لله عندنا جيشنا وأمنا ودركنا وفوقهم ملكنا الله يخليه لينا.
الإرهاب كاين بيناتنا كايتسنا غير الفرصة وقتاش ينقض على البلاد. لكن هيهاااات إنه المغرب...
6 - Yazeth Amjaoui السبت 15 فبراير 2014 - 01:36
في بداية الثمانينات من القرن الماضي اعتمد المغرب مقاربة, تدخل في نطاق الا مركزية, سماها انذاك.. تقريب الادارة من المواطنين. الان نطلب منه أن يعتمد مقاربة أخرى سيسميها تقريب الشهادة من الارهابيين. فعوض أن يكلف الارهابي نفسه مشقة الانتقال الى سوريا, طلبا للشهادة, ويسلب عائلته اموال باهضة كلفة تنقله, ستفتح السلطات مراكز في مختلف مناطق البلاد لتقديم الخدمات لهؤلاء الارهابيين, وهي عبارة عن مراكز التصفية الجسدية لهؤلاء الارهابيين اتقاءا لشرهم داخل البلاد وخارجه, وحفاضا على اموال عائلاتهم.
7 - idrissovitch السبت 15 فبراير 2014 - 01:41
لقد أعلن ايمن الظواهري خليفة اسامة بن لادن ،زعيم تنظيم القاعدة في آخر تسجيل صوتي له.ان داعش لا صلة لها بتنظيم القاعدة،وهذا يزكي فرضية أن هذا التنظيم هو صنيعة النظام السوري والعراقي والايراني.هذا من ناحية،ومن ناحية أخرى ،اناأتسائل بالله عليكم انتم اللذين تتحدثون عن الجهاد ،هل تفجير السيارات المفخخة وسط الاسواق والشوارع.وقتل الابرياء من النساء والاطفال.هل تسمونه جهادا؟ عن اي جهاد واستشهاد يتحدث هؤولاء المجرمون ؟ لاحول ولاقوة الا بالله.أسأل الله ان يحمي بلدنا الحبيب من هؤولاء القوم الظالمين
8 - محسن الناظوري السبت 15 فبراير 2014 - 01:49
لا حول ولا قوة الا بالله كيف يبايعون تنيظما ارهابيا مجرما ثبت اجرامه وعمالته بالدليل القاطع, كيف يبايعون تنيظ مجرم اعترف باجرامه كل مشايخ المحسوبين على القاعدة امثال ابو قتادة والمقدسي وغيرهم كثير ؟؟؟ كيف يبايعون تنظيم شهدت عليه جبهة النصرة وعلماء ومجاهدي الشام بانه تنظيم اجرامي يقتل المسلمين ويسفك دمائهم ويستولي على اموالهم ؟؟؟كيف يبايعون تنظيم تبرأت منه حتى تنظيم القاعدة المتطرفة ؟؟؟ والله غريب امر هؤلاء عقولهم فارغة كل من لبس اللباسي الافغاني وطلق لحيته يصدقونه ويتبعونه .
9 - MEKNASSI السبت 15 فبراير 2014 - 01:59
الفراغ السياسي والثقافي والرياضي هو سبب التحاق الشباب المغاربة في المغرب او فرنسا بجماعات ارهابية متخصصة في غسل الادمغة وفي رايي لحل المشكل يجب على الحكومة المغربية ان تصادق على اجبارية التجنيد سنتين للفتيات واربع سنوات للرجال وليس من المفروض ان تكون حرب للتجنيد بل للعمل لاصلاح الطرقات الوعرة في الريف والاطلس وبناء واصلاح المدارس وزراعة الاشجار في كل بقاع المغرب المهم كاين بزاف مايدار فلن يجدوا وقت للمحاضرات وتمر الايام وسيعرفون معنى المواطن الصالح الذي يجب ان يحب بلده وارضه وانه مغربي وليس شامي ويرفض كل وصاية من الشرق وان المغاربة الاحرار يرفضون اي استعمار اديولوجي تحت غطاء الدين.
10 - Enlightened السبت 15 فبراير 2014 - 02:03
The police should arrest all these religious fanatics and lock them up in jail until they rot. Religious extremism is a total brainwash .
11 - yasser السبت 15 فبراير 2014 - 02:19
هذا هو نتاج الفساد المؤسساتي الديني داخل الدولة و آخر تربوي و إقتصادي ووووو.... نفسية الهزيمة التي تغلغلت فينا لمجموعة من الأسباب أصبحت تجدبنا لحلول إنتقامية .
12 - abdoulah السبت 15 فبراير 2014 - 02:26
لا زلت أتذكّر فيديوهات الرّعب للإرهابي مصعب الزّرقاويّ وجماعته الظّالّة المُظلّة الّتي ما فتأت أن وجدت جواً خاليا من الأمن وسلطة الدّولة ، حتّى بدأت في ذبح المدنيّين العُزّل الأبرياء بتهم الكفر أحياناً أو الخيانة أحياناً أخرى . ممّا رجع بالأمّة الإسلاميّة إلى تذكّر جماعة الخوارج الّتي كفّرت النّاس جميعا وأباحت دمائهم وأموالهم بغير وجه حقّ ، وقتلت خيرة المسلمين وسادتهم عليهم رضوان الله عليّاً والحسنين وغيرهم من أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والتّابعين من بعدهم .
13 - لا للتطرف .. ولا للعنف السبت 15 فبراير 2014 - 02:26
حذار حذار.. فالفتنة قادمة على يد هؤلاء القتلة المتطرفين.. حذار أن تغمض الدولة عينها عليهم. إنهم يتربصون بلحظات الضعف لينشروا الفتنة والقتل والدمار..
هل قطعت تلك المرأة علاقتها بوطنها حتى تبايع رجلا آخر خارج الوطن؟ إذا كان الأمر كذلك، فعلى الدولة أن تسحب منها الجنسية المغربية وتطردها خارج الوطن، ولتذهب لتلتحق بأميرها الجديد.
مغربنا ليس دولة للتطرف ولا لنشر الدمار والخراب والقتل الوحشي بلا جريرة ولا ذنب.. دولتنا ليست دولة سفك دماء الأبرياء لمجرد أنهم ليسوا من أتباع هذا الأمير أو ذاك.. وإن كل حركة تطرف خطيرة تبدأ هكذا صغيرة، ثم تكبر وتكبر ككرة الثلج فلا يبقى في الإمكان صدها. إن مثل هذه الحركات إذا لم تقبر في مهدها، فإنها ستترعرع وتستشري كالوباء، فتأتي على الأخضر واليابس..
هؤلاء يجب أن يُردَعوا قبل أن يستأسدوا ويتغولوا فيفترسون هذا الوطن..
لا مجال للمهادنة ولا للمراقبة عن بعد.. إنهم متى حانت لهم فرصة للانقضاض سينقضون.. فلا تتركوا لهم ذلك الأمل الذي يتربصون به، اقطعوهم قبل أن يقطعوكم.. إنهم لا عهد لهم ولا ميثاق.. ولا يعرفون سلما ولا أمنا.. غايتهم تدمير الأوطان لتحقيق خلافة وهمية ظلامية
14 - PatrIot السبت 15 فبراير 2014 - 02:27
Le mask est tombe...ces gens sont tres dangereux pour la paix dans notre Cher pays, ils sont dangereux pour la securite des citoyens marocains.......ils sont des terroristes qui veulent imposer leur faschism a notre peuple....ils veulent faire de notre pays un nouveau syrie
15 - Citoyenne du monde السبت 15 فبراير 2014 - 02:33
Le Maroc est inondé de ces specimens à la mentalité moyenageuse. Il n'y a qu'à recenser les commentaires Islamistes extremistes sur ce site de Hespress pour comprendre que le déluge est imminent. L'ignorance qui sévit, meme au milieu de diplomés des universités, est un danger fatal. On a perdu cette generation qui est née aprés les années soiscante dix du vigntieme siecle et qui n'a pas vécu sous l'Islam beau et tolérant de nos parents et de nos ancetres. Que va t-on faire pour sauver les enfants d'aujoud'hui, les jeunes et adultes de demain? On ne voudrait pas generaliser, mais nos jeunes ont subi un vrai lavage de cerveau. Malgré les contradictions de notre societé, malgré les apparences de modernité, c'est la culture de la laideur et de la violence qui domine.
16 - عماد من مراكش السبت 15 فبراير 2014 - 02:55
من هو ابو بكر البغدادي ؟؟ هل تعرفونه ؟؟ لم يراه أحد و لا توجد صورة له و لمجلش شورى داعش سوى الصور التي نشرتها البارحة قناة العربية، و التي تبين أن جل أعظاء مجلس شورى داعش هم في الاصل ضباط سابقون في جيش صدام البعثي...فمن نصدق ادا ؟؟ هل العربية ؟؟ أم داعش ؟؟ أم النصرة ؟؟أم القاعدة ؟؟ أم الجبهة ؟؟ أم الجيش الحر ؟؟أم احرار الشام ؟؟
المهم البعض في السجون يطالب بالافراج عنه و هده البيعة لن تخدم هدا الطرح و أظن أن الدولة لا بد لها من الدخول مع هؤلاء في حوارات جادة و عميقة في محاولة لإصلاح تفكيرهم فالمقاربة الامنية لا تنفع بل تولد الانفجار
و السؤال هنا أين حزب العدالة و التنمية الاسلامي الدي يقود الحكومة و يترأس أمينه العام الحكومة و مندوبية السجون ؟؟ هل هناك سياسة لحلحلة هدا الملف ؟؟ و لتقويم هؤلاء المعتقلين و تنويرهم و الدفع بهم لمراجعات قبل خروجهم من السجن ؟؟ام أنه سينهج سياسة النعامة كما يفعل دائما و يتهرب من مسئولياته؟؟
شكرا لكاتب المقال على طرحه للموضوع، و أتمنى لو سأل عضوا من الحكومة حول هده التطورات و ممثلي لجنة الدفاع عن المعتقليين كالشيخ أبو حفص و الشيخ الكتاني لنرى رأيهم و شكرا
17 - bilal Philadelphia السبت 15 فبراير 2014 - 03:18
واش عارفين بأن تنظيم القاعدة قتل جميع الجنسيات تقريبا إلا اليهود، واش عارفين أن تنظيم القاعدة له خلايا في العالم إلا إسرائيل، تنظيم القاعدة ما هو إلا صناعة الغرب لخدمة مصالحهم.
18 - مغربي حر السبت 15 فبراير 2014 - 03:43
من لا يعرف داعش هيا حبيبة النظام السوري , والنظام السوري لم يطلق عليها رصاصة واحدة وهيا كذالك لم تطلق عليه رصاصة واحدة وهيا حاليا تمرح في مدينة الرقة بعدما كانت تحت سيطرة الجيش الحر كان النظام كل يوم يقصفها بالبراميل المتفجرة وعندما سيطرت عليها داعش النظام اطمن انها في ايدي امينة ايدي الدواعش داعش اغلب قادتها سوريين ومن الحرس الجمهوري واغلبهم ارسلهم المالكي لتشويه الثورة السورية واخراجها على مسارها وحاليا هيا تحارب الثوار فقط
19 - أبو حسن الفاسي السبت 15 فبراير 2014 - 03:59
أولاً : القاعدة متمثلة في الظواهري قد تبرأة من داعش بعد ما قامت به من جرائم، و كون داعش مخترقة من المخابرات الإيرانية و السورية.
تانيأ : داعش لا تحارب النظام السوري، بل تقوم بتكفير و مقاتلة الجيش الحر و جبهة النصرة و الجبهة الإسلامية، ودالك بعد ما إتضح خيانتها لله و تحالفها مع بشار و إيران.
ثالتاً : داعش يكفرون المسلمين بالشبهات. ومن عارضهم في رأي فهو عندهم كافر, مرتد و صحوات......
رابعاً : يغدرون بالمسلمين، ليس لهم عهد ولا دمة : قتلو والي جبهة النصرة في الرقة غدراً.
خامساً : نظام بشار لم يقصف داعش ولم يشتبك معها، وقد بدأ المجاهدون ينفرون منها ويتبرؤون من ٱفعالها

بشار + إيران = داعش = خوارج هذا العصر
20 - Khalid London السبت 15 فبراير 2014 - 05:01
أخطر تنظيم إرهابي في العالم هو الصهيونية ويليه العلمانية!!! المرجوا أن لا نغالط الناس ! فالقاعدة تنظيم إرهابي للكفار فقط وداعش ليست تابعة للقاعدة إنما جبهة النصرة!.
21 - أسد الصحراء المغربية السبت 15 فبراير 2014 - 06:21
يستفحل الجهل
يطغى التطرف
يغيب العقل
ويعم الجنون .

هزلت يا أم آدم
هزلت يا بنت آدم
هزلت
22 - العربي السبت 15 فبراير 2014 - 06:32
بيعة باطلة لا تستند الى شرعية الأمة و إجماعها ، وشرعا لا يجوز للمغاربة بيعة كائنا من كان ما داموا قد أجمعوا على بيعة الامام المتمثل في شخص الملك محمد السادس بصفته أميرا للمؤمنين و غير ذلك فهي زندقة و خروج عن الجماعة ، وما نراه اليوم إلا شكل من أشكال فكر الخوارج الذي أجمعت الأمة على بطلانه قديما و حديثا ، و حسب المدونات الفقهية و بالإجماع فالبيعة لا تصح إلا لإمام تعرفه الجماعة إذ لا تجوز للغائب أو النكرة ، و تكون بموافقة أهل الحل و العقد من العلماء و الوجهاء و الاعيان ، فالبيعة لا تصح من عوام الناس ، و من شروط صحة البيعة الرضا بحيث لا تجوز تحت التهديد أو الخوف و أدعو الاخوة الكرام الى الرجوع الى المدونات الفقهية في مسألة البيعة فسيدركون حتما ان ما يقع هنا و هناك من بيعات لبعض من يسمون انفسهم أمراء هي بيعات باطلة ما أنزل الله بها من سلطان أسأل الله لنا وللجميع الهداية و السداد
23 - الجهراتي السبت 15 فبراير 2014 - 06:54
دعو عنكم ام آدم لتعيش بسلام بقية عمرها هل تريدون إعادتها إلي السجن
يكفيها ما عاشت من مشاكل
من السجن وفقدان الزوج
إما ان تبايع أولا تبايع فهي حرة تفعل ما تشاء

أم الحرية للراقصات والمغنيات فقط
24 - mohamed السبت 15 فبراير 2014 - 07:47
يا أم آدم المجاطي :

كيف تصح بيعة أبي بكر البغدادي وهو مجهول؟؟؟؟؟

فهل من مجيب ؟؟؟؟
25 - ناصح بالحسنى السبت 15 فبراير 2014 - 07:59
داعش حاربتها حتى الفصائل التي تدين بالولاء للقاعدة مثل جبهة النصرة.. كما حاربتها الجبهة الإسلامية، وهي مجموعة فصائل إسلامية متكتلة في تنظيم الجبهة... وهناك أخبار تشير إلى تبرؤ تنظيم القاعدة من داعش... وأحيلكم على شهادة عبد الله المحيسني في هذا التنظيم المشبوه، وهي شهادة واحد من عين المكان ولم يكن من قبل عدوا لتنظيم داعش
26 - عاجل : داعش تحتضر السبت 15 فبراير 2014 - 09:47
داعش اخترقتها المخابرات الايرانية وخلقت في صفوفها الفتنة
وأصبح قاتدتها (الايرانيون) المندسون في التنظيم يخلقون الفتنة لاضعاف المقاومة
أعرف في المغرب أصحاب هذا الفكر جيدا هم بعيدون كل البعد عن منهج أهل السنة والجماعة
" أحدهم قال من شك في كفر أمي فهو كافر "
عندهم عقيدة السبي والغنيمة ................ في حق المسلمين العاصين
27 - islamiqe relief السبت 15 فبراير 2014 - 10:02
السلام عليكم ،لطالما حارب العالم الحق ،اليوم يخون فيه الصادق ويامن فيه الخائن ،وقبل التحدث عن اي شخص المرجو البحث والسماع من الطرف الآخر ،المرجو الحذر قبل التهام اي شخص ،فالنستعمل عقولنا وحذار من الاعلام حذار من الاعلام فهو مضل ،والكل يعرف من المسيطر على الاعلام ،لطالما قالو عن النبي صلى الله عليه وسلم انه شاعر ،جاهل ،مسحور ،والكل كان ضده عليه الصلاة والسلام فتبينت بعد ذلك رسالته الى ان وصلت رساله للعالم اجمع،المرجو عدم التسرع في الحكم على اي شخص ،حتى يثبت ادانته وتشاهد بعينيك ما يجري والحقيقة . .
28 - Differenz السبت 15 فبراير 2014 - 10:23
الى كل ارهابي يتستر تحت مظلةالاسلام ما هو التعريف الحقيقي لمفهوم الجيهاد .
29 - amazighiAzrou السبت 15 فبراير 2014 - 10:34
كملحدين نحن ضد أفكاهم.
لكن لماذا تلومون هذه الفتاة عوض الأخد بيدها. كبرت تحت سيطرت الأب و وصاية المجتمع و الدولة على المرأة. جعلها عوراء، ناقصة عقل، ناقصة دين. لا تتحرك بدن ولي أمرها.
حاسبو الدولة، والأب و المحجرون عن العقول.
30 - Mahdi السبت 15 فبراير 2014 - 10:42
تخيلوا معي ان يزحف علينا مثل هذه الاخت المبايعة، سيحرقون الكتب، يحرمون التلفاز، يمنعون الفن، ينبذون الاختلاف، يتاجرون بالدين، يكرهون البهجة و الفرح، يملكون مفاتيح الجنة و جهنم، بئس بيعتك، و بئس المبايعين مثلك. حفظ الله هذا البلد بما حفظ به السبع المثاني و الذكر الحكيم.
31 - أكرام السبت 15 فبراير 2014 - 10:43
أصبح توظيف مصطلح الإرهاب موضة عند البعض ودعوة للإقصاء عند آخرين و تغذية روح الإنتقام و مرض التشفي عند البعض الآخر .متجاهلين أنه خطة صهيونية و ماسونية مشتركة لاستعداء الإسلام والمسلمين و تفكيكهم بعد أن نجحوافي تفكيك الخلافة الإسلامية و ضرب كل مقومات نهوضها من جديد و اليوم هأنتم ترون الصراع والعداوة بين أبناء الأمة الواحدة بل بين أبناء الشعب و القبيلة فطرف يكفر و طرف يرهب والكفر والإرهاب كلاهما تهمتان تؤديان إلى الكراهية واستباحة الحرمات.
32 - التهامي السبت 15 فبراير 2014 - 10:57
قلناها دوما ونكررها بأن بين ظهرانينا إرهابيين ، يستعملون الأنترنيت ويتواصلون مع الناس على أساس أنهم مسلمون معتدلون،منهم أيضا رؤساء جمعيات وكتاب مقالات في البعض من المواقع الإلكترونية ، فلطالما قرأنا وسمعنا بأن المقبوض عليهم في الحوادث الإرهابية في المغرب أو في غوانتنامو هم أناس أبرياء ،ومع مرور الوقت تم إكتشاف أن غالبيتهم فعلا إرهابيون مع أن البعض تم العفو عنهم لمجرد القول بأنهم راجعوا أفكارهم ، فعدد منهم الآن موجودين في سوريا وفي صحراء مالي . فمقولة - ليس في القنافذ أملس - أثبتث صحتها مائة في المائة . تشكراتي
33 - الهروشي التطواني السبت 15 فبراير 2014 - 10:58
هاد التنظيم اسمه "الدولة الاسلامية في العراق والشام "أو اختصارا " داعش" وهو جماعة تضم أخطر العناصر الاجرامية الفارة من العدالة في بلدها بتهم مختلفة ( سرقة .التسبب في عاهات -قتل وجرح...) فيدخلون العراق عبر تركيا وهناك ينضمون الى هذه العصابة الاجرامية التي تتخذ للاأسف اسم الاسلام لتشويهه وماهم الا قطاع طرق مفسدون..هم أصلا الآن يقتلون حتى الجيش الجر المناوئ للأسد لأن الجيش الحر اكتشف أن هذه ليست جماعة مسلمين بل عصابة من مجرمين و قطاع طرق...مثلهم مثل جماعة الخوارج الاخرى من القاعدة وطالبان....لا شغل لهم الا سفك الدماء والاحزمة المفخخة ويلصقون بهذا اسم جهاد....أنا مع تصفية هذه الحركات الطفيلية ...
34 - Ahmed السبت 15 فبراير 2014 - 11:00
داعش حاربتها حتى الفصائل التي تدين بالولاء للقاعدة مثل جبهة النصرة.. كما حاربتها الجبهة الإسلامية.... هذا التنظيم مشبوه....
35 - Mohamed السبت 15 فبراير 2014 - 11:14
. في عنقنا بيعة للملك محمد السادس و فخورون بذلك
36 - maghribi السبت 15 فبراير 2014 - 11:17
إن كانت الردة حق ودولتنا تحارب ديننا ووزير أوقفنا تخصص مقابر فلما تلومهم وهم في السجن ظلما هل دافعتم عنهم أم أن الكفر حق
37 - kamal monadil السبت 15 فبراير 2014 - 11:33
الاحزاب المغربية لا تاطر سوى نسبة قليلة من المواطنين بل ان حزب العدالة و التنمية الذي فاز ب 107 مقاعد لم يصوت له سوى مليون شخص تقريبا اذن هذه الكائنات الدكاكين الحزبية (34 حزب) التي تمولها الدولة لاتقوم بدورها المنوط بها و هو تاطير المواطن و النتيجة الحتمية ان العديد من المغاربة سيكونون عرضة لتغرير بهم من طرف حركات جهادية خارجية و بذلك يجب محاكمة هذه الاحزاب الكارتونية التي تلتهم ميزانية الشعب بدون ان تقوم بالعمل المنوط بها (المحاسبة مقرونة بالمسؤولية) فاحزابنا لاتستطيع ان تستقطب سوى 2% من الاطر بل اصبحت عبارة عن ثكنات محمية باسوار عالية حفاضا على مصالح امنائها الخالدين في كراسيهم.
38 - Adam السبت 15 فبراير 2014 - 11:37
حذر النبي محمد قومه من آخر الزمن بخروج الدجال الأعور ذو العين الواحدة ( الرأي الواحد ) من العراق والشام والله أعلم.
39 - جمال السبت 15 فبراير 2014 - 11:56
يا حسرة على شبابنا الجاهل كيف يلقي بنفسه إلى الهاوية
تنظيم القاعدة هو الذي يقتل المسلمين و يفجرهم في العراق و الشام
عودوا إلى صوابكم
أتمنى من الدولة أن تنظم لهؤلاء الشباب ندوات تحسيسية و تستضيف علماء كبار كي يقنعوا هؤلاء بأن نهضة الاسلام ليست بالتنطع و التشدد و التكفير
بل النهضة كل النهضة بالعلم و الصناعة و التعاون و حب الحياة وليس حب الانتحار في سبيل البغدادي المجهول الهوية
40 - مسلم مغربي السبت 15 فبراير 2014 - 12:46
إتقوا الله يا ناس في الإسلام و في السلفية و السلف الصالح؛

فتيحة حسني الملقبة بأم آدم المجاطي ليست سلفية بل هي خارجية تحارب الإسلام بصفة عامة و السلفية بصفة خاصة و تحابهما باسم السلفية و الغيرة على الإسلام: فهي تخالف الإسلام في الأمور التالية:

1 نكثت البيعة و فارقت جماعة المسلمين،
2 لاترى السمع والطاعة لأمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله في غير معصية و لاترى طاعته من طاعة الله،
3 لا ترى الدعاء له بالصلاح والمعافاة،
4 ترى الجهاد بغير إذن أمير المؤمنين محمد السادس و تحت راية غيره،

و لهذه الأمور و غيرها يجب على الدولة المغربية إسقاط الجنسية عنها و ترحيلها إلى أميرها الإرهابي المجرم أبي بكر البغدادي زعيم الدولة الإجرامية و العراق و الشام.
41 - مغربي السبت 15 فبراير 2014 - 14:19
داعش+جبهة النصرة +القاعدة+باقي الجماعات= تخلف, جهل, ارهاب, دل,قتل,دبح ,آكلوا لحو البشر الخ.....!!!!
تابعوا الالعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي فسترون كيف تتقدم الأمم و أين وصلت و كيف توفر المتعة و الحياة الكريمة لأبنائها لانهم يفكرون في مصلحة شعوبهم و لا يأتي هدا الا بالعلم و القراءة و تكوين أجيال صالحة لأوطانهم و يحاربون الجهل و الجهلاء بكل الطرق لكي لا يفسدوا عليهم هده المتعة .
أما أمثال القاعدة و أخواتها فيسعون دائما الى تخريب و تدمير الأمة العربية و السلامية و الرجوع بهم الى عصر الجاهلية فقط لأنهم صنيعة بنو صهيون و الكوبوي ليقومو بهده الأفعال من أجل سرقة خيرات الأمة.
42 - محمد السبت 15 فبراير 2014 - 14:51
ا لقاعدة وفروعها النصرة وداعش هم مجموعة من الوحوش والدباحة اللهم ابعدهم عنا مبعد الارض عن السماء.
43 - أمين السبت 15 فبراير 2014 - 16:33
الغريب في الامر لمادا لا نجد تنظيم القاعدة في فلسطين مثلا !!
أليست فلسطين أولى بالجهاد ?
44 - kenza السبت 15 فبراير 2014 - 19:47
I am with you 100/100 ,thanks for your comments
45 - مصطفى المغرب السبت 15 فبراير 2014 - 20:11
اولا تحية اجلال وكبار للقيادة السورية وجيشها البطل وللشعب السوري الدي استفاق اخيرا من غفوته وعاد الى جادة الصواب بعد ان ادرك حجم المؤامرة التي تحاك ضد هدا القطر العربي الابي والخزي والعار لكل المتا مرين الخونة .اما فيما يتعلق بهده الساقطة التي تدعي مبايعتها لهدا التنظيم الارهابي فوالله لقد اساتم لكلمة الجهاد ومعانيها العظيمة فهل تجرا حدكم ايها المتاسلمون ونادى بالجهاد في فلسطين كلا لان اسيادكم في تل ابيب وواشنطن هم الامرون والناهون لقد شوهت سمعة المغاربة كما شوهتها سابقتك التونسيات في جهاد النكاح
46 - مراد الجزولي السبت 15 فبراير 2014 - 23:05
سمعت اخر الاخبار تقول بان تنضيم القاعدة تبرء من هده التنضيمات واعتبرها عميلة للنضام السعودي حليف امريكا والله اعلم
47 - Nasser الاثنين 17 فبراير 2014 - 08:35
البيعة الشرعية و الواجبة هي لأمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله و أعز أمره لما فيه خير هذا البلد، و بيعته لازمة و من خرج عنها خرج عن الامة، أما من يبايع غيره فيدعو للفتنة و الفتنة أشد من القتل.
48 - Abo mohammad الخميس 27 فبراير 2014 - 19:42
Daesh leyse qaede.Qaede suriye hiye jebhet nusra.
49 - مسلم محايد الاثنين 07 أبريل 2014 - 12:31
من خلال متابعتي لما يدور في بلاد الشام من حرب طاحنة بين النظام النصيري المجرم من جهة، و الجماعات المسلحة من جهة ثانية متمثلة في الفصائل الجهادية و الفصائل العلمانية، و على راس الجهاديين هناك جبهة النصرة المبايعة لتنظيم القاعدة ، اما العلمانيين فمزيج من عملاء السعودية و بريطانيا و فرنسا و تركيا و بلا شك هناك اختراعات صهيونية لعدد كبير من الفصائل التي تستمد قوتها و عتادها من الدول الغربية، ثم دخلت الدولة الاسلامية في العراق و الشام على الخط، و هي الأقوى عمليا و الأوسع انتشارا و الأكثر خبرة و مالا و عتادا، فتحسس الغرب الخطر الذي تشكله الدولة الاسلامية ، فما كان منه الا ان وجه الجيش الحر العلماني و وجهت السعودية الفصائل التي تمولها في الشام متمثلة في الجبهة الاسلامية، فحاربوا جميعا ضد الدولة ، و فتحت المنابر لتشويه الدولة و الحرب عليها، ظنا منهم انهم قادرون عليها، و لكن الواقع اظهر شيئا اخر
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

التعليقات مغلقة على هذا المقال