24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تقرير حول التسمم بالأعشاب في المغرب يعيد جدل "النصائح" الإذاعية

تقرير حول التسمم بالأعشاب في المغرب يعيد جدل "النصائح" الإذاعية

تقرير حول التسمم بالأعشاب في المغرب يعيد جدل "النصائح" الإذاعية

"الدغموس"، "اَدّاد"، "الشِّيح"، "الكَوزة".. وغيرها من الأعشاب المستعملة في العلاجات التقليدية، سبَّبت ما يقارب 300 من حالات التسمم خلال سنة 2013 محتلة بذلك المرتبة التاسعة من أسباب التسمم بالمغرب، وفق أرقام المركز الوطني لليقظة الدوائية ومحاربة التسممات التي حذرت من مخاطرها.

وأكد المركز، عبر تقرير تتوفر عليه هسبريس، تسجيل 6 وفيات خلال السنة الفارطة، ناتجة عن أعراض جانبية مرتبطة بالاستهلاك العشوائي لبعض الأعشاب، موضحة أن معدل سنِّ الأشخاص المصابين بهذه التسممات يتراوح ما بين 5 سنوات و41 سنة، تشكل فيها فئة المراهقين 38 %، غالبيتها من الإناث.

ولعل إصابة سبعة مواطنين مؤخرا بحالات تسمم بسبب "الدغموس" أكد أصحابها أنهم تناولوها على أساس العلاج بعد نصائح إذاعية، أعاد إلى الواجهة من جديد، البرامج الإذاعية التي يشارك فيها أشخاص بصفة خبراء أو متخصِّصين في العلاج بالأعشاب، يوجِّهون عَبرها للمواطنين نصائح ووصفات قد يكون لبعضها تأثيرات سلبية وخطيرة على صحة المواطنين الذين يتَّخذونها بديلا عن العلاج الطبي، بالرغم من كون مقتضيات قانون 04-17 التي هي بمثابة مدونة الأدوية والصيدلة وخاصة المادة 21 منه التي تنص على أنه "يمنع تحضير الأدوية السرية وصنعها وبيعها وكذا كل إشهار أو إعلان متعلق بها".

وزير الصحة الحسين الوردي، أكد خلال رد سابق له داخل البرلمان، على طريقة مواجهة تفشي البرامج الإذاعية المخصصة للوصفات العلاجية غير المراقبة، أن وزارة الصحة راسلت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري "الهاكا" بشأن تلكم القنوات الإذاعية، طالبة منها اتخاذ الإجراءات المناسبة لوقف ممارسات وسائل الاتصال السمعي البصري المنافية للقوانين والتنظيمات المؤطرة للمجال السمعي البصري، والتي تتعارض مع النصوص المنظمة لممارسة الطب بالمغرب.

من جهة أخرى، شدد الوزير على أن مسألة حماية المستهلك من الاستعمال العشوائي للأعشاب، تتطلب تظافر كل الجهود من قطاعات حكومية ومجتمع مدني، إضافة إلى المواطن المتضرر الأول والأخير من هذه الظاهرة، الذي يجب عليه الامتناع عن شراء مثل هذه الأعشاب وذلك لما تمثله من خطر على صحته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - الحوقلي مراد الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:22
اذا قالوا الفوضى و بلاد السيبة فلهم الحق- بالاظافة الى الوصفات الطبية التي يصفها كل من هب ذب و كل دجال و افاك و كذاب ثمة ايضا النصائح الاخلاقوية التي ينفتها البعض لاغتيال العقل البشري و الارادة- و كم سمعت "مختصين" يخلطون معلومات "علمية" بالدين و ايات قرانية احاديث في تضاد تام مع قوانين العقل و العلم المبني على التجربة- و لا ادري لم كل هذا الحمق العربي؟ هل هو تجارة؟ ام سياسة تكليخ؟ ام بلادة حضارية؟- فاما نلزم بالعلم الحق و اما بالدين و هما ميدانان مختلفان و متعارضان كليا-
2 - حامد شاكر الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:33
الأعشاب الطبية هي أعشاب سامة بطبيعتها نظرا لما تحويه من مواد في مكوناتها قد تصيب خلايا الجسم البشري بسرعة فاىقة لان هذا الأخير ليست له المناعة الكافية لدرأ اخطار هذه المواد بكاملها.
نعلم ان الناس في المغرب يظطرون لاقتناىها لضيق سعة اليد و لغلاء نظيرتها الصناعية, لكن ميفما كانت الأحوال فالوقاية من المداومة على اللجوء اليها تبقى مسالة ملحة ما دامت العواقب غالبا ما تأتي وخيمة.
و في ظل هذا كله تبقى إمكانية تناول البعض منها والتي تبث طبيا انها موادها النافعة اكثر من نظيرتها الضارة كالزعتر و الخزاما و النعناع و ما الى ذلك من المواد التي دأب المغاربة على استعمالها.
و بخصوص المواد الصيدلة فهي أيضاً تحمل درجة عالية من الخطورة ان ثم تناولها خارج وصفة الطبيب او زيد في المقادير الموصوفة مسبقا من قبل الدكتور المختص.
نتمنى للجميع الصحة و السلامة بلا هذى ولا ديك
فكما يقول المثل الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء اللهم اجعلني و أنتم ممن يغدق عليه الباري تعالى بها أمين .
3 - حسن بن عبدالله الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:42
انا الان ابلغ في عمري 58سنة.ولقد سبق لي ان استعملت الدغموس فهو مفيد 100 ب100 وخاصة لمن يعاني من الم الضهر والعمود الفقاري وهادا دواء قديم رحم الله أمي التي علمتني كيفية استعماله. كيفية الاستعمال يؤكد الدموي الد في طوله 13الى20سنتميتر يقشعر ويقطع على شكل الأصابع ويدفن في الرماد12ساعة حتى يشرب الرماد الحليب الموجود فيه يغسل ويقطع اجزاء صغيرة ويطبخ في الحريرة مع الحمص وشئ من العدس ويشرب بالليل وإنشاء الله سيشفى كل مريض. لا تنسوني من الدعاء.جزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمته.
4 - abdelmajid الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:48
نعم كل ما دكر في التقرير من مخاطر استعمال الاعشاب بشكل عشوائي صحيح، لكن التقرير لم يذكر احصائيات حول عدد ضحايا الادوية الصيدلية التي يصفها صيادلة او اطباء في بعض الاحيان.
اقول هذا الكلام لاني ضحية لاستعمال دواء وصفه لي صيدلي كاد ان يقضي علي،علما اني لم اتجاوز الجرعة المسموح بها،واستعملت بعدها وصفة عشبية كان سببا في شفائي ولحمد لله.
هذا يعني ان كلا الدواءين سواء الصيدلي او العشبي له ايجابيات و سلبيات.
والله اجيب شيفا للجميع والسلام.
5 - 3AYAQ الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:50
الفقر و غياب التغطية .وشيء من الأمية ،هي الأسباب الرئيسة في لجوء إلى الطب البديل ، ولاشك أن كل واحد يتذكر قصة مكي الصخيرات ، وكيف إلتجأ إليه آلاف المرضى ،رغم أنه أمي استطاع أن يلعب على نفسية المريض ويوهمه أن له قدرة منحه الله إياها بأن يشفي ما عجز عليه الطب. وما ذالك إلا شعوذة ، عدد كبيرمن المغاربة غير محصنين منها بل هناك من يصدق بها ويزيد في تكريسا ويأتيك بالدليل والحجة من نسج الخيال.
6 - هشام الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:52
مجبر اخاك لابطل ،فالمرضى المعوزين وجدو في المعشبات والاعشاب امل في الشيفا ء لقلة الرعاية وقلة المال لذهاب عند الطبيب اوالصيدلية فهي حرب ضد المرض بجل السبل والطرق و الاسلحة ضد الام المرض، اللهم شافي جميع المرضى المسلمين يارب.
7 - rifino الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:57
نقول في الاول والاخير الشفاء من عند الله,لكنني شخصيا لا اامن لا بالطب ولا بالاطباء بعد ان فقدت التقة فيهم والقصة طويلةلا داعي لحكيها,وافضل التداوي بالاعشاب لان فاعليتهم اكثر من الحقن والدواء...وطبيبي المفضل هو(العطار).
وهذا نداء للناس بان يتركوا الطبيب ويتجهو لبائع الاعشاب فعنده الدواء لكل داء.
8 - AMADEL الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:57
الاعشاب اذا احسن استعمالها و الله افضل بكثير من هذه الادوية الكميائية التي تباع في الصيدليات العصرية و باثمان خيالية و هذه الحملة على الاعشاب ليست بريئة و في المغرب كل شيء يمشي حسب مصالح اللوبيات فقط و ليس مصالح الشعب و المواطن الفرد ، تجربة خاصة تخص الم الركبتين و الظهر بعد زيارات متكررة لاطباء و استعمال ادوية و فحوصات و ذهاب و اياب و المال و بدون اي نتيجة لكن الحمد لله بعد استعمال وصفة سهلة للدكتور جمال الصقلي جزاه الله خير الجزاء اتى الله معها بالشفاء و العديد ممن استعمل نفس الوصفة لقي في و الحمد لله الشفاء
9 - ..camal الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:10
ا صبحت جميع المدن المغربية تعج بالمعشبات اصحابها مشعودون يستغلون سداجة المجتمع
10 - abdou الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:21
les plantes médicinales peuvent entraîner un empoisonnement si elles sont mélangées, par contre le s médecins et les médicaments tuent des innocents par erreur et personne n'est esté en justice.c'est une guerre mené par les grands laboratoires du monde pour écouler leur marchandises sur les marchés du tiers monde.chers musulmans pour avoir une bonne santé tout au long de ton existence je vous conseille de pratiquer AL HIJJAMA lors du printemps et l'été entre le 17/19/21/23 du mois d’hégire.ce sont les consignes de notre prophète Mohamed à exécuter à la lettre avec ferveur et sans hésitation.
11 - Dr badia from fes الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:27
ولعل إصابة سبعة مواطنين مؤخرا بحالات تسمم بسبب "الدغموس" أكد أصحابها أنهم تناولوها على أساس العلاج بعد نصائح إذاعية
هدا هراء فقط لأن الكثير من الناس اتجهو نحو الأعشاب الطبية مما ٱدى إلى نقص في المبيعات حسب ٱخر تقرير ؛قلو ليا شحال دناس لي ماتو نتيجة عدم قدرتهم لشراء الدواء الدي يعتبر الأغلى في العالم حسب ٱخر تقرير للمنضمة العالمية للصحة وأخيرا أتركو المغاربة الفقراء يعالجو راسهم راهم كيموت منهم الملايين في الجبال و المداشر بالمرض وليكن في علمك أن الدول المتقدمة اليابان أمركا وألمانيا تتجه الٱن إلى استعمال الأعشاب في التداوي لمالها من انعدام التأثيرات الجانبية ويسمى عندهم الٱن بالطب الطبيعي
12 - المستقل الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:34
طبعا كلما عم الجهل انتشرت الخرافة
برامج الدجل تحقق نسب استماع كبيرة كما دائما في هذا البلد كل الخزعبلات تشد انتباه هذا الشعب المسكين الامي
و بطبيعة الحال هذا الجهل يريح الكثيرين فالاذاعات تستفيد و الدجاجلة يحققون ربحا ماديا بل و معنويا ايضا فالكثيرون منهم صاروا دكاترة و خبراء في اعين الجهال باكاذيبهم و الدولة تستفيد ايضا لانها لم تهيء بنيات العلاج و تتمنى ان يظل المغاربة يتداوون بالاعشاب و البخور و "يهنيوها".
13 - marocain الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:44
اولا قومو بتقرير حول طمع واستغلال المستشفيات والاطباء الذين لا يستغرقون اكتر من 5دقاءق في الفحص ويكتب الدواء بدون شرح نوع المرض ناهيك الاخطاء الطبية بدون محاسبة
14 - rachid الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:49
كذب و بهتان السموم هي الأدوية الكيمياوية نريد أدوية طبيعية بدون مواد حافظة وطب بديل في المستوى
15 - adam الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:50
انا عمري 57س تناولت الغموس طازجا مع عصير اليمون 20 يوما واستفدت منه !
16 - عبد الله الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:52
اعطونا احصاء بالوفيات و العاهات والاضرار التي تعرض لها الاشخاص بسبب الاطباء . طبيب اسنان اخبرني انه زار طبيبا يعرفه جيذا فلما كشف عليه اعطاه وصفة تبين بعد مدة من تناول الدواء الذي وصف له انه لا يمت بصلة الى دائه و الذي كشف الامر طبيب اخر مع العلم ان الطبيب الاول مختص . و امثال هذا حدث عنه و لا حرج بل طبيبة اجرت لمريضة عملية استئصال رحم لم تكن مبرمجة لان المريضة رحمها الله كانت تشكو من الام اسفل البطن فزارت طبيبة نساء اعلمتها ان لديها تكيسا في المبيض و اثناء العملية خرجت وطلب الزوج لتقول له ساساصل الرحم و عليك ان تضيف الى المتفق عليه 2000 د .
فاغمي عليه لما راها و الدماء تقطر من كفيها . و بعد ثلاثة اسابيع رجعت المرحومة اليها لتفاجئها بالقول لعل مشكلتك في الجهاز الهضمي زوري اختصاصي .فتبين انها كانت رحمها الله تعاني من سرطان المصران الغليظ .و ظلت تجري العمليات و تتجرع الالام الى توفاها الله تعالى .....
اسالوا المرضى عن معاناتهم مع الاطباء و الادوية الخطا و التشخيص الخطا
17 - nosaybah الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:09
سبَّبت ما يقارب 300 من حالات التسمم خلال سنة 2013 و تسجيل 6 وفيات خلال السنة الفارطة، هده احصائيات التدوي باعشاب واين هي احصائيات التي يتسبب فيها الطب الحديث أخطاء قاتلة لا يكون للمريض يد فيها غير الثقة الزائدة في نجاعة الطب . والمشكل ان الجميع يتستر ولا جواب ولا متهم لا لا لا.... يثم فتح تحقيق ويثم غلق الملف واسباب يعرفها الجميع بما فيهم السيد المحترم الوزير.
18 - hmad الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:19
يجب الاشارة الى عدد الوفيات في المستشفيات نتيجة الاهمال ثم لماذا لا تطرح وزارة الصحة السؤال التالي.لماذا يلجا المواطنون الى الاعشاب ومن هي الفئة المعنية -انا شخصيا ذهبت الى مستشفى بن سينا الرباط من اجل العلاج فاذا برجل امن خاص اشبعني ضربا رغم انني كنت في حالة يرثى لها بسبب المرض ان هذا في حد ذاته اكثر من التسمم.
19 - أمازيغي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:27
كلام حق يراد به باطل.

اﻷطباء يشكلون لوبيا قويا رفقة الصيادلة لمنع التدواي باﻷعشاب.

أما التسمم فليس بسبب اﻷعشاب ولكن بسبب استهلاكها بطريقة خاطئة.

كذلك اﻷدوية إذا تم تناولها بطريقة خاطئة قد تسبب التسمم.

نريد تقريرا عن حالات التسمم بالأدوية الحديثة.

فكفى ديماغوجية وتضليل للرأي العام.

رام غير الدلاح إلى كثر منو الواحد كايدير الإسهال
20 - هشام الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:36
كل شيء ادا زاد عن حده انقلب الى ضده وفي دلك الاعشاب ايضا فعلينا حسن استعمالها بالكميات المناسبة و في الاوقات المناسبة.و شكرا.
21 - العربي الحر الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:49
الفكرة الأولى: الاستعمال غير العلمي للأعشاب مثله مثل الاستعمال غير العلمي للدواء المحضر كميائيا.. فالمشكلة ليست في الأعشاب وإنما المشكلة في طريقة المنتج المحضر عشبيا.. هل كان وفق المعايير العلمية أم لا ؟ والمشكلة الأخرى هل تم الانضباط بطريقة الاستعمال العلمية أم لا ؟
الفكرة الثانية: أغلب الأعشاب المسممة في المغرب هي الأعشاب التي تستعمل في السحر المأكول (التوكال)، وهذه العشاب والمواد غير العشبية موجودة عند العطار وتباع "بالعلالي"، وتستعملها الساحرات في القضاء السريع أو التدريجي على الضحية المسكين.. والمشكلة لا أحد يتكلم عن ظاهرة السحر المأكول التي تنخر في الشعب المغربي
الفكرة الثالثة: الدول المتقدمة تجاوزت التخوف والمعاداة في التعاطي مع الأعشاب الطبية، وقامت بتقنين القطاع، ولنأخذ المثال من كندا وألمانيا، هناك الدواء ينقسم إلى نوعين دواء عشبي طبيعي ودواء غير عشبي مستحضر كمائيا.
22 - كاتب عمومي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:57
الاعشاب هي اول اكتشاف بشري في العالم لما فيها من فوائد كثيرة منه للمقويات والمنشطات والمضاضات الحيوية الطبيعية التي ساعدت ولاتزال معول عليها كليا فقط يجب دراية بها في الكم والكيف وهنا نطرح لوزارة الصحة لما لاتقنن وتؤسس مراكز كمخبريات عشبية ومستشفيات للعلاج بها كدواء بديل لما يتم التعتيم بها وجهلها فهي غداء ودواء وتفتح صيدليات لللاعشاب هنا وهناك ومراكز للاستشارة في الاستعمال لتعريف المواطن بنافعها واضرارها اما دواء الطب فيحتوي على مواد محافضة ضارة للمريض واصلها مواد كيماوية ضارة ومنها المؤثر له مضاعفات غير محمودة على الجسم ناهيك عن الغلاء الفاحش لها وكثرة الاجراءات المملة والمواعيد البعيدة بدون جدوى واطباء يتاجرون بجسم المريض للعلاج بالنكسات والتحاليل للاغتناء والزبونية والسمسرة وسط المستشفيات والمستوصفات
23 - lecteur الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:34
Je pense que cette etude n'est qu'une propagande contre des medecins qui soignent un grand nombre des patients,gratuitement atravers la radio .Il faut d'abord dennoncer ceux comercialisent la sante des marocains,qui profitent de la soufrance des patients et qui tuent par negligence plusieurs personnes.
24 - Botaniste الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:43
En tant que botaniste avoué, je voudrais avertir les gens sur l'utilisation d'Aloe arborescens très répandue au Maroc et très sollicitée par les charlatans (3atarra et 3achaba) souvent confondue avec l'Aloe vera, espèce rare qu'on trouve que chez certains pépiniéristes et qui a des vertus certains sur la peau mais impropre à la consommation

Allahouma ini balaght
25 - عابد الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:02
6 وفيات هو رقم صغير اذا ما قارناه بعدد الوفيات بسبب ادوية الصيدليات او المستشفيات .
26 - جريندو الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:31
و شحال من ألف ماتوا في السبيطارات بسبب " خطأ طبي " أو دوا سمم الدم؟ كا نعرف واحد الكلينيك في الدار البيضاء شحال من واحد دخل ليه صحيح و خرج منو ميت. نعم للتقنين ماشي نصائح الأعشاب لكل من هب و دب و لكن ما نعطيوش الانطباع بأن الطب الغربي هو اللي كاين و غيرو والو. كاين الطب الصيني و الطب الهندي بالإضافة للطب العربي و غيرهم. و في الحقيقة الطب الغربي صار بيزنيس و داير فاييت. الشيميو مثلا غير كا تقتل. و " الدوا " ديال السكر و لاخر ديال الكوليستيرول غير كا يهلكو مولاهم. عندي واحد خالتي كا تشرب " الدوا " منذ 20 عام و باقا ما عاقتش بأنها كا تضيع عمرها. واحد المرة سولات الطبيب " آ السي الطبيب ، واش غاديا نبقى هاكدا طول عمري " جاوبها " للأسف نعم الدوا كا يحايد الأعراض فقط ما كا يزولش المرض نهائها ". هادا هو الدوا : تدبير الأعراض و بس . و الواليدة ديالي قلت ليها تبدل الطبيب و تجرب و مللي بدلاتو قال ليها " شكون اللي خرج ليك هاد الدوا ؟ " قالت لو " الطبيب الأول قال كا يسرح العروق " و جاوبها " هادا كا يسرح القوادس " و حايدو ليها. كان عندها 4 دوايات و مؤخرا مشات عند طبيب ثالث و الحصيلة 10 دوايات.
27 - امين الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:35
300 حالة تسمم خلال سنة 2013 بسبب تناول الأعشاب.
وما هو عدد الوفيات بسبب الأ خطاء الطبية ؟؟؟
وماهو عدد الوفيات بسبب الولادة نتيجة إهمال الأطباء ؟؟؟
وما هو عدد الوفيات بسبب الوصفات الطبية الخاطئة ؟؟؟
وماهو رأي السادة الصيادلة الذين هاجموا وزير الصحة حين أراد التخفيف عن المعوزين بتقليص ثمن الأدوية الذي هو الأغلى في العالم ؟؟؟.
إذن العشابة والأطباء والصيادلة و بوي عمار سواسية في قهر هذا المواظن المغلوب على أمره.
28 - oujdi الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:37
il faut juger la station de radio privee qui diffuse une emission par un certain bakali qui traite tous et rien toutes les maladies et facile pour lui
29 - امين الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:01
300 حالة تسمم خلال سنة 2013 بسبب تناول الأعشاب.
وما هو عدد الوفيات بسبب الأ خطاء الطبية ؟؟؟
وماهو عدد الوفيات بسبب الولادة نتيجة إهمال الأطباء ؟؟؟
وما هو عدد الوفيات بسبب الوصفات الطبية الخاطئة ؟؟؟
وماهو رأي السادة الصيادلة الذين هاجموا وزير الصحة حين أراد التخفيف عن المعوزين بتقليص ثمن الأدوية الذي هو الأغلى في العالم ؟؟؟.
إذن العشابة والأطباء والصيادلة و بوي عمار سواسية في قهر هذا المواظن المغلوب على أمره.
30 - issa الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:05
كل من نادى بوقف هذا البرنامج يخاف على مصالحه المهددة، ويغطيها بادعائه أن صحة المواطنين مهددة، فالخطأ متوقع من طرف مستعملي الأدوية سواء كانت أعشابا أو ادوية مصنعة، وسواء تلقاها من قبل الطبيب أو من قبل غيره، ولا يمكن معالجته بغلق الإذاعات، بل بتوعية المواطنين بأخطار مخالفة المقادير.
31 - محمد زارير الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:09
يجب تقنين بيع الاعشاب خاصة الخطيرة
وتوسيع التغطية الصحية والرفع من عدد الاطباءالعموميين في كافة المناطق بمعدل يناسب المعايير الدولية وهذا مالم يرد في السياسة الفعلية لحكومة حزب المصباح
وتطبيق القانون في حق من يروج لافعال واشياء ليست من اختصاصه وادراج برامج
تعليمية ترسخ السلوك العقلاني .فالتداوي
بالاعشاب يجب ان يمارس من متخصص ان كان هناك تخصص فعلا في هذا...
32 - مغربي بكندا الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:27
هنا بكندا اقوى دول العالم من الناحية الطبية اصبحت تشجع استعمال الادوية النباتية و بالاعشاب لما لها من فوائد على المرض و التي ليس لها اي تاثير ثانوي كما هو الحال بالنسبة للادوية الكيماوية اما هدا التقرير هو فقط لمصلحة الصيادلة الدين يشكلون لوبيا بالمغرب و الدين يرو ان ليس لهم مصلحة في انتشار استعمال الاعشاب و خصوصا بعد اداعة البرنامج الناجح على احدى المحطات الاداعية بالمغرب التي يقدمها احد دكاترة الطب النباتي لمادا لا يوضع تقرير عن حالات المستشفيات بالمغرب و عن الاخطاء الطبية و عن المتاجرة في الدواء في بعض المستوصفات التي يجب اعطائها بالمجان لكنها تخصص للمعارف هناك قضايا اهم يجب عمل تقارير عليها اما مثل هده التقارير فهي فقط لارضاء اللوبي الصيدلاني
33 - ياسين الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:07
اشم رائحة خودنخال ولحية تطل من وراء التعاليق
34 - brahim الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:07
اﻷعشاب بدورها تحتوي على مواد كيماوية سامة ﻷنها وسيلة دفاع لديها.فهي ليست علاج مقدس كما يدعي البعض والبعض يسميها الطب النبوي.ونبينا بريئ من هده الشعودة.
35 - أحدهم الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:49
أظن أن الإخوة لا يريدون فهم أبعاد الموضوع بعد, المشكلة ليست في الأعشاب بحد ذاتها كون الأدوية أصلا مستخلصة من الأعشاب, المشكلة في أن الدواء يباع بجرعات محددة و بنشرة صارمة, و لن يتسمم به إلا من لم يلتزم بها, الصيدلي لا يشخص مكامن الداء هذه مهمة الطبيب, كما أن هناك أدوية لا تباع إلا بوصفة طبيب منها المضادات الحيوية التي صارت تباع كمسكنات بالصيدليات, من طرف أشخاص ليسوا صيادلة أصلا بل مساعدون ربما غير حاصلين حتى على المستوى الاعدادي, الأعشاب الطبية يجب أن لا تباع للمواطن بالأسواق و لا يجب وصفها له بالمذياع أو التلفاز لأنه سيشتريها خاما, و قد لا يعرف الجرعة المحددة أو ما يستعمل منها(الجذور؟ الساق؟ الأوراق؟ البذور؟) لأن بعضها سام بجزء منه فقط... كل شيء يحتاج لتقنين, حتى الأطباء يمنع عليهم التشخيص انطلاقا من المذياع أو التلفاز, لذا يجب أن تقنن و تحظر بيع الأعشاب خاما للناس مادام أن فئة ستسيء الاستخدام مثلما يجب منع الصيادلة من بيع أدوية لا تباع إلا بوصفة طبية مادام هناك من سيسئ الاستخدام, و ليس السماح للعشابين بالتشخيص مادام أن الأطباء و الصيادلة مقصرين, هذا ليس بمنطق.
36 - كلام الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 19:42
زعما بقاو فيكم المواطنين لا أحد أصبح يصدق هذا لأن الحقيقة هي لوبي الصيادلة والأطباء مصاصين الدماء ...العملية بمليون هذا منكر.
37 - الصديق هيباوي بالصح الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 20:36
ذكرني صاحب التعليق رقم 2 (و أشكره على ذلك)، بما كان يخامرني مرارا عند سماعي، في بعض القنوات الإذاعية و حتى التلفزية، لأطباء نفسانيين و مختصين في التغذية، و هم بقدرة قادر يجدون في الدين ما يستدلوا به على النتائج العلمية، ليبهروا المتلقي بأسبقية الدين و عظمته.
لن أقول لهم إلا شيأ واحدا، إذا كنتم فعلا صادقين في ما تقولون، فلماذا لا تكتفوا بالدين و تدَعوا العلم جانبا ؟ دعوه لمن يحترم العلم كعلم و يحترم الإيمان كإيمان، و شتان بين الإثنين.
38 - Pharmacien الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:25
Les chaines radio invitent dans la majorité des cas des charlatans qui profitent de l'ignorance des gens pour faire leur business en passant des publicités.Soyez vigilants et n'utilisez que ce que vous connaissez. j'entends beaucoup d'ignorants se présenter comme des chercheurs alors que leur langage est celui de la 7alqa. l'un d'eux appelle le cartilage : cartiyage et se proclame capable de guérir les cancers. soub7an lah . et personne ne l'invite dans les grandes universités du monde pour profiter de ce savoir . quelle audace et à la radio en direct en plus.S'il y a des accidents liés à l'utilisation des médicaments tout cela est suivi le jour le jour par des centres de pharmacovigilance à l'échelle mondiale et les statistiques sont publiées chaque années et les médicaments dont la balance risque bénéfice est défavorable sont supprimés.Pour les plantes il y a une législation à respecter : il faut être diplômé et avoir une autorisation du secrétaire général du gouvernement, stop
39 - ماشي مهم الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:54
الشعب عاق ليكم ، هده حرب ضد برامج الأعشاب من طرف جمعيات الصياذلة ومنتجي الادوية نظرا لتراجع استهلاك الادوية في الاونة الأخيرة ،ليس الشعب من يهمهم ولكن الأرباح و الصفقات المالية.......
40 - Leila الأربعاء 19 فبراير 2014 - 05:23
إيوا نقصو من ثمن الدوا وصاوبوا دوك الصبيطارات الزينين ديالكم وديك الساعة الناس غادا تولي تمشي للصيدلية الله يعطينا وجه هادو اللي كيديرو هاد التقارير. ضايقوهم طب الأعشاب وبداو كيديرو فحال هاد التقارير. علاش مدواوش على التسمم الناتج عن الأدوية وعن الصيادلة اللي كيعطيو المضاد الحيوي بلا وصفة.
41 - Mustapha الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:30
Un message au Dr Jamal Skali
Je suis émerveillé par tes connaissances
Ma question : ton émission est-il subventionné par ministère de la Santé ou autre !!
sachant que + 80% des marocains n'ont pas d'assurance et donc votre émission est une politique établie.
un peu dÉthique M. le Naturopathie
42 - bazz الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:45
مبروك علينا كان من المفروض ان يتم منع الا دوية الكيماوية اولا اللتي قتلت الكتير واجهزت على جيوب المواطنين ولكن لا باس نحن ننتضر منكم ان تبرهنوا على حسن نواياكم بحضر الاغدية و الادوية الكيماوية او على الاقل فرض غرامة على الشركة اللتي تصنع ادوية مضرة وهي كثيرة أما اللتي لا تعطي نتيجة فلا حصر لها
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال