24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | 227 قاضيا وقاضية يعززون محاكم المملكة

227 قاضيا وقاضية يعززون محاكم المملكة

227 قاضيا وقاضية يعززون محاكم المملكة

أدى 227 قاضيا وقاضية اليوم الجمعة بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، اليمين القانونية بعد أن وافق الملك رئيس المجلس الأعلى للقضاء على تعيينهم.

وأوضح وزير العدل والحريات مصطفى الرميد الذي ترأس مراسيم تأدية اليمين للفوج 38 من الملحقين القضائيين، أن الفوج الجديد من القاضيات والقضاة سيعزز الموارد القضائية للمحاكم بحيث سيصل عدد القضاة بالمملكة إلى 4060 قاضيا وقاضية .

وأضاف الرميد، أن هذا العدد من القضاة "سيجعلنا ندخل ضمن المعدل العالمي اللازم للنجاعة القضائية المعترف بها في أوربا والتي تتراوح بين 10 حتى 15 قاضيا وقاضية بالنسبة لكل مائة ألف ساكنة"، مشيرا إلى أن المغرب أصبح لديه الآن 12 قاضيا وقاضية بالنسبة لكل مائة ألف ساكنة.

وأعرب الوزير عن أمله في أن يتولى القضاة الجدد أعباء تقديم خدمة العدالة للمواطنين باقتدار ويؤدون مهامهم بكل استقلالية ونزاهة.

من جهته دعا الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالرباط محمد سلامة في كلمة توجيهية الفوج الجديد من القضاة إلى التحلي بالمثل العليا والتجرد والحياد والحفاظ على واجب التحفظ والإخلاص في العمل لأنها جميعها خصال تشكل رصيد القاضي.

كما قدم عضو المجلس الأعلى للقضاء السيد عبد الله الجعفري مجموعة من التوجيهات للقضاة الجدد تتعلق بأداء مهامهم على الوجه الأمثل، مبرزا أنه تمت مراعاة معايير موضوعية في عملية التعيين ترتكز على الترتيب في اللائحة، كما حظي العنصر النسوي برعاية كبيرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - نصائح لهؤلاء القضاة الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:43
نتمنى أن يكونوا قضاة نزهاء يحكمون بالعدل بين الناس وأن يضعوا بين أعينهم القول الذي يردده الكثيرون (قاضيان في النار وقاضي واحد في الجنة) .
عليهم ان يتحلوا بالقناعة والكفاف والوقوف الى جانب الفقير والمظلوم .ولا بأس بين الفينة والأخرى أن يتذكروا كيف كانت نظرتهم الى الادارة المغربية قبل التحاقهم بالوظيفة.آه لو كان كل مواطن يصلح نفسه و يقوم بعمله أحسن قيام لكانت بلدنا في مقدمة جميع البلدان .لكن ابتلينا بالمفسدين واللوبيات ومصاصي الدماء .امرنا لله وكفى بالله وكيلا.
2 - ali السبت 22 فبراير 2014 - 00:13
نعم للقضاء سؤالي كيف نجح قضاتنا هل دفعوا رشوة مقابل نجاحهم وتخرجهم ؟ إن كان نعم ،فاعلموا أنه لن يكون قضاء بالمغرب وقد عاينت قصة يقول فيها أحدهم لإحدى الطالبات 10ملاين تكفيك للمرور هدا سنة 2001 تقريبا ،هل وزير العدل تابع كل شئ دون أن تحدت مثل هده الصفقات التي تقضي على القضاء؟ وبالتالي يكثر القتل والفساد مقابل رشوة للقاضي أو غيره ،للأسف هذا مايقع في المغرب فعلا ، وقصة الناس في برنامج 2m خيردليل ، وكثير من الأحدات تمر يقتل القاتل ويخرج بسبب الرشوة ، والقضاء في المغرب معناه الرشوة للأسف.....
3 - هنيئا +حقوق لمواطن في شغل السبت 22 فبراير 2014 - 00:19
وسجون لكل15 لف نسمة لنظاهي اروبا اين اصلاح منضومة تعليم وصحة وشغل وحقوق لمواطن وشماج وطرق ولانارة ولعيش لكريم واستقالت من تبتت في حقه تلاعبات وشعارت زائفة وحكرة شعب ولختلاسات وشكلاط وتلقيب مجتمع الذي يعارض سياسة وفشل لحكومة بلموشوشين وتماسيح واعداء الاصلاح اي اصلاح تتكلمون وتتبجحون به ولكل تازم من فلاح ابناك تجار مخابز موظفون بسطاء عمال شركات طردو تشردت عائلتهم حتى رميد لايخدم لفئة لمعوزة لان لمستشفيات لزبونية حالنا نحسد عليه +ديون لخارجية والاف سيارت دولة تستنزف ملاين دراهيم شهريا بمحروقاته واصلاحه وسائقيه وتسخيره لبيوت لمسؤولين وزيدوزيد ياابازيد على شعب صبور يحب وطنه
4 - أحمد السبت 22 فبراير 2014 - 01:37
الملاحظ أن أغلب القضاة شباب , الملاحظ أيضا أنه تنقصهم التجربة و النضج و الحكمة , و المشكل ليس فيهم و لكن في نظام اختيار القضاة الذي ورثناه من فرنسا و الذي يختار القضاة من الطلبة مباشرة بعد تخرجهم, و الحال أنهم لازالوا صغارا لتحمل أعباء القضاء و مسؤوليته و تحركهم طموحاتهم.

في النظام القضائي الإنجليزي و الأمريكي و الكندي أيضا يتم اختيار القضاة من ضمن قدماء المحامين الناجحين في عملهم و الذين تجاوزوا 50 سنة أو 60 سنة و الذين أثبتوا تفوقهم و داع صيتهم.

إيجابيات هذا النظام :

- عند بلوغ 50 سنة أو 60 سنة تغلب الحكمة و النضج على الطموحات الشخصية.

- قدماء المحامين الذين أثبتوا تفوقهم و داع صيتهم يكونون قد حققوا ذواتهم من الناحية المادية ة بالتالي لا تحركهم الرغبة في الاغتناء عن طريق القضاء و إنما تحركهم طموحات معنوية بالأحرى.

- بعد 20 سنة أو 30 سنة, التجربة قانونية و الحياتية تكون أكبر و أعمق و لا مجال للمقارنة مع شاب تخرج توا من الجامعة يعهد إليه بالحكم في مصائر أناس ليس له القدرة على فهم مشاكلهم بحكم نقص تجربته.
5 - كوبيال السبت 22 فبراير 2014 - 21:45
ايها القضاة الاغزءا لاتغرنكم الحياة الدنيا ولايغرنكم بالله الغرور اذكركم ونفسي بتقوى الله يقول الله تعالى ان الله يامر بالعدل ولاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر ولذكرو الله اكبر والله يعلم ماتصنعون (الاية ) اسال الله لكم التوفيق والسدد والكفاف والعفاف والغناء عن الرشوة ءامين والحمد لله رب العالمين
6 - غريب فبلادو الأربعاء 26 فبراير 2014 - 21:59
الرشوة هي العملة الرائجة في المحاكم .
المحامون اصبح معضمهم سماسرة يبيعون موكليهم بسعر التراب.
النتيجة فساد يعم الادارات وظلم وطغيان وإجرام وانتحار...حتى أصبح أي لص حقيرأو بزناس خسيس أو أي حيوان ناطق يملك مالا...إنسان محترم بل وسيد الرجال .ولما لا في زمن أصبحت فيه القيم والمبادئ مجرد كلمات .
الأمين قد يصبح خائنا إدا نقم عليه الخائن صاحب المال.
المظلوم قد يطلع ظالما إدا بطش به ظالم يملك مالا .
ادبح واسلخ واخرها مال. ؟؟
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال