24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | 80% من المغربيات يعانين إضطرابا في التغذية

80% من المغربيات يعانين إضطرابا في التغذية

النحافة دليل الجمال هذه الكلمة غيرت حياة الكثير من الفتيات، بعد أن تبنين مفهوما خاطئا حول مظهرنّ، ما جعلهن يعانين اضطرابا في الأكل. غير أن هذه الفئة ليست وحدها غرقت في متاهات هذا الاضطراب، بل حتى المفرطين في الأكل جرفوا للسقوط في هذه الحالة المرضية، التي إذا تأخر في علاجها يصعب الشفاء منها. وبمعنى آخر طريقة تناول الإنسان لطعامه سواء بصورة مفرطة أو بصورة قليلة جدا تصل إلى حد الانعدام. وتظهر هذه الاضطرابات عند الذكور والإناث على حد سواء، لكن بصورة أكبر عند صغار السن، لذا ينبغي أن يكون المرء واعيا بتطور حالات الاضطرابات المتصلة بالطعام، وكيف يمكن التغلب عليها في البداية من دون الوصول أو التعرض لمخاطر منها.

ومن أكثر اضطرابات الأكل شيوعا، هناك قلة الشهوة للطعام، والشهوة الكلبية، وإجبار النفس على تناول الطعام بشكل مفرط.

والفارق بين القَهَم والشهوة الكلبية، الأولى لا يأكل الشخص فيها كميات كبيرة من الأطعمة ولا يحفز نفسه على التقيؤ أم الثانية فيأكل فيها كميات كبيرة من الطعام ثم يحفز نفسه على التقيؤ أو التخلص من الطعام بصور شتى.

وقالت الدكتورة عاشور عهد، طبيبة أخصائية في هرمونات التغذية والسكري والحمية، إن "هاجس النحافة المرضي يصيب الفتيات بين سن المراهقة وما بين 25 و30 سنة، ويصاحبه فقدان الوزن والانقطاع عن الأكل و الهزل، ويمكن أن تدخل معها الشراهة في الأكل، قبل أن تضع معها المعنية بالأمر يدها في فمها لاستفراغ ما أكلت".

وذكرت الدكتورة عاشور، أن "هناك الحمية بالنسبة للناس الذين يريدون المحافظة على الرشاقة، وهذه جيدة وننصح باتباعها، وهناك الإكثار في الأكل".

وإذا أراد الشخص الذي يكثر من الأكل المحافظة على وزنه، تضيف الدكتورة عهد، يتبع مجموعة من الخطوات، تبدأ باتباع نظام غذائي بعد دراسة الطبيب العادات الغذائية للمريض، قبل أن يضع له نظاما يتبعه يتكون من 30 في المائة من النشويات، و50 في المائة من البروتينات، والقليل من الذهنيات لإنقاص وزنه، إلى جانب القيام بالرياضة وجلسات تدليك لإنقاص السعرات الحرارية. أما في الحالات النفسية ننصح بمراجعة طبيب نفسي للوقوف على أسباب الحالة المرضية.

وأفادت أن نسبة الذين يعانون الاضطراب في الأكل في المغرب، تصل إلى 80 في المائة بالنسبة للنساء، و20 في المائة للرجال، مشيرة إلى أن أعمارهم تتراوح ما بين 20 و45 سنة.

وأكدت أنه بعد 45 سنة لا تهتم النساء بالحمية، وقبل سن العشرين يتدخل الآباء لإنقاص وزن أبنائهم في حالة ما إذا كانوا يعانون السمنة، موضحة أن دور الأسرة ضروري للمساعدة في المحافظة على الوزن.

الكثير من النساء الشابات لا يدركن ما يحدث لهن في بداية الأمر ويُصبن بالخلط جراء أسلوبهن الخطر في الأكل.

هذا ما تحدثت عنه آمال لشكيري، موظفة، إذ قالت "نظام تغذيتي غير مستقر، ففي بعض الأحيان لا أتناول سوى وجبة الإفطار، غير أن وزني ما زال مستقرا، في حين أنني أحاول جاهدة أن أنقصه".

وأضافت آمال،  أن "الأمر تحول بالنسبة لي إلى ما يشبه الوسواس، وأحس في كل مرة بأنه سيغشى علي، لكنني لم أجد حلا أستقر عليه لضبط نظام تغذيتي، ولا أستشير أي طبيب في الأمر".

وأوضحت أن "لحالتي النفسية دورا كبيرا في اضطراب الأكل، فإذا كانت ظروفي العائلية أو العملية غير مستقرة فتقل شهيتي إلى درجة أنني لا أضع أي شيء في فمي لأزيد من 20 ساعة"، مبرزة أن "كل هذا يضاف إلى هاجس عدم رغبتي في زيادة وزني، ما يجعلني أحس أنني من حالة مرضية".

الرياضة.. عامل مساعد

رغم أنه لا يمكن تحديد سبب واحد للإصابة بالاضطرابات المتصلة بالطعام، إلا أنه توجد عوامل مساعدة على التخفيف من حدتها، ويتعلق الأمر بممارسة الرياضة.

وفي هذا الإطار، أوضح حاجيب سعيد (28 سنة)، مدرب رياضة، أن "الرياضة عبارة عن مجموعة من المهام لأنها باختصار حياة وصحة"، مبرزا أنها "تقوي القلب، وتساعد على تجاوز المشاكل الصحية".

وأكد سعيد، أن "على الإنسان أن يختار تمارينه وتداريبه بنفسه لأن الإنسان هو الوحيد الذي يعرف ما يريد ويفهم نفسه أكثر حتى من مدربه"، موضحا أن "الرياضة إلى جانب اعتماد نظام تغذية صحي يساعدان على تحسين حياة الفرد".

وذكر أن "الرياضة تطور بدن وعقل ونفسية الإنسان، وتساهم في استقرار وظائف جسمه وزيادة نشاطه، وتحارب كل ما هو ليس في صالحه".

وأبرز أن "ممارسة النشاط الرياضى تتطلب قدرا من الطاقة التي توفرها التغذية، لهذا يجب على المتمرن أن يتبع نظاما غذائيا مفيدا يساعده على القيام بالتمارين التي يريدها".

يذكر أن التمرينات الرياضية تساعد إلى حد ما في إنقاص الوزن، كما تعتبر ضرورية أثناء فترة الريجيم لتمنع تهدل العضلات وضعف وخمول الجسم الذي يتعرض له الشخص خلال هذه الفترة.

فعندما يبدأ الشخص علم التمرينات الرياضية يستخدم جسمه الجليكوجين " أو سكر الكبد " المخزون في العضلات والكبد كمصدر للطاقة، وبعد حوالي 20 – 30 دقيقة من بداية التمرين يلجأ الجسم إلى استهلاك الاحتياطي المخزون من الطاقة على هيئة دهون، بذلك فإنه كلما استمر التمرين لفترة أطول كلما زادت كمية الدهون التي يحرقها الجسم، وبالتالي يزداد نقص الوزن.

يشار إلى أن الاهتمام المفرط بالوزن والشكل من أهم ملامح الشهوة الكلبية، والإفراط فى الطعام يكون في الشهوة الكلبية بشكل أكبر من إفراط الشخص البدين فى تناول طعامه لأنها حالة مرضية لا يكون الطعام فيها استجابة للجوع الشديد ولكنه استجابة للاكتئاب أو الضغوط أو عدم تقدير الذات وما يتصل بها من أمور سلبية أخرى. 

( إيلاف)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ابو شامة؟؟؟؟؟؟؟؟ السبت 01 غشت 2009 - 02:01
المعدة بيت الداء والحمية راس الدواء . كثر الحديث في الاعلاميات الفضائية عن الحمية لان السمنة منمشاكل الحياة تنتجعنها امراض ولو ان الرجل يحب المراة السمينة ؟ فان 80 % مبالغ فيه لان البادية فيها هذا العدد ٌقل 8 في % الله يلعن الوعد
2 - maghribi السبت 01 غشت 2009 - 02:03
السمنة هي عقدة الناس في القرن 21 //السمنة والرجل العربي// لا اتفق معك في هاذا الرأي
3 - amziew السبت 01 غشت 2009 - 02:05
الحل يكمن في الالتزام بالثالوث التالي:
1- ممارسة الرياضة (افضل الجري) 3 ايام في الاسبوع ولمدة ساعة زمن.
2- تناول 3 وجبات فقط في اليوم الواحد، لااكثر ولا اقل حتى في
رمضان.
3- الانظباط صيفا وشتاءا.
هذا كل مافي الامر.
4 - ابو أيوب الباعمراني السبت 01 غشت 2009 - 02:07
السلام على من إتبع الهدى
لا أدري من أين أتى هدا التقرير بهده الأرقام و كل هده التفاصيل،
هل لنا معاهد لأستطلاع الآراء؟
هل الفئة المستهدفة في الإستطلاع تشمل كل الشرائح؟
هل المرأة القروية حاضرة في الإستطلاع؟
يتحدث كاتب التقرير و كأننا في المغرب قطعنا أميالا في مسيرة التحديث و الرقي بالمستوى المعيشي للانسان و لا ينقصنا سوى وصفات لنحت الجسم باش تكون المرأة زعما "سيكسي".
آش خاصك أ الضاوية "لاتاي سفيلت" أ مولاي.
تحية للمرأة القروية
5 - معطى الله السبت 01 غشت 2009 - 02:09
بحكم كوني منحدرا من الأقاليم الصحراوية ونشأت داخل المملكة خرجت بفكرة هي أن الصحراويات يملن إلى السمنة أكثر من غيرهن وهن على صواب لأن الرجل العربي يحب ذالك من المحيط إلى الخليج وأتحدى من يعارضني في هذه الفكرة.
6 - دراوي السبت 01 غشت 2009 - 02:11
قال الرسول صلى الله عليه وسلم نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وادا أكلنا لا نشبع صدق المصطفى
7 - كوثر الأحد 11 نونبر 2012 - 01:13
السلام عليكم زوجي لا يحبني وأنا بوزن زائد وكدا مرضت نفسيا من ملاحقة أعين عائلة زوجي وكثرة الكلام في هذا الموضوع
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال