24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | عسري: نظرة المغاربة للمريض العقلي تطوّرت

عسري: نظرة المغاربة للمريض العقلي تطوّرت

عسري: نظرة المغاربة للمريض العقلي تطوّرت

قالت مديرة مستشفى ابن النفيس بمراكش البروفسور فاطمة عسري، إن نظرة المجتمع المغربي للمصابين بالأمراض العقلية تطورت بشكل كبير، وأن جزء كبيرا من الطابوهات والصور النمطية التي تحيط بهذه الأمراض تم تجاوزها.. وأضافت بمناسبة افتتاح مركز للعلاج النفسي النهاري "النسيم" الذي يعد الأول من نوعه على المستوى الوطني مخصص لتحسين التكفل بالمرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعقلية، أن هناك إقبالا متزايدا على مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى سواء على مستوى التشخيص أو الاستشفاء.

وأكدت البروفسور عسري "أن عددا كبيرا من المرضى الذين قاموا بالتردد على الأولياء والأضرحة انتهى بهم المطاف إلى التوجه نحو مراكز العلاج المتخصصة".. وأبرزت أن هذا التطور الإيجابي في نظرة المجتمع للمصابين بأمراض عقلية ونفسية رافقه ارتفاع في حالات التشخيص المتعلقة بهذه الأمراض العقلية ، مستحضرة في هذا السياق ، العديد من المؤشرات التي تقف وراء الإصابة بهذه الأمراض في الوقت الراهن والتي من قبيل الضغط النفسي ، والنمو الديمغرافي الكبير وتحول نمط الحياة إلى الفردانية وانتشار المخدرات.

من جهة أخرى، أشارت البروفسور عسري إلى أن مصلحة الأمراض النفسية بمستشفى ابن النفيس بمراكش تقوم بأزيد من 600 حالة تشخيص في الأسبوع بالإضافة إلى استقبال أزيد من 50 حالة مستعجلة تستدعي العلاج وذلك بمعدل 7 إلى 8 حالات في اليوم.. وسجلت أنه "على الرغم من الجهود الكبيرة المبذولة من قبل الطاقم الطبي والإداري فإن العرض لازال أقل مقارنة مع الطلب"، مضيفة أن المصلحة تشهد ضغطا قويا يتجاوز بكثير طاقتها الاستيعابية.

وبخصوص الحالات الاستشفائية، قالت البروفسور عسري إن قسم الأمراض النفسية والعقلية يكون دائما مملوءا عن آخره مما يفرض على المستشفى تدبير الطلبات بشكل عقلاني مقارنة مع ما يتوفر عليه من وسائل وقدرته الاستيعابية.. وأضافت البروفسور فاطمة عسري أن المستشفى يكون في بعض الأحيان مجبرا على التقليص من مدة علاج بعض الحالات المرضية لفسح المجال أمام أخرى تتطلب علاجا مستعجلا.. ودعت ، في هذا السياق، إلى إنجاز بنيات صحية نفسية للقرب بالمناطق النائية التي تسجل مستوى مرتفعا من ناحية الطلب على خدمات المستشفى، مضيفة أن هذه البنيات ستمكن أيضا من تخفيف الضغط على مستشفى ابن النفيس والاستجابة للعدد المتزايد للمرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية ونفسية.. وأشارت ، من جهة أخرى، إلى أن وزارة الصحة أدرجت توسيع العرض الصحي والولوج إلى الصحة العقلية والنفسية ضمن أولوياتها.

ويعتبر مركز العلاج النفسي النهاري "النسيم" الأول من نوعه على الصعيد الوطني مما يعطي دفعة قوية للعرض الصحي بالمملكة.. ويندرج إحداث هذه الوحدة الصحية، التي تمتد على مساحة ألف متر مربع ، في إطار مشروع "المؤسسة الاستشفائية" التابع للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس وكذا في إطار مشروع "الثقافة والصحة" الذي أحدثه المركز في الثامن من مارس المنصرم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. ويتوخى من هذا المركز تحسين التكفل بالمرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعقلية وتفادي الاستشفاء لمدة طويلة ، فضلا عن إشراك المريض وأقاربه في العلاج وتمكين المرضى من إعادة الاندماج الاجتماعي والمهني، ومتابعة حالات المرضى وتقديم العلاج لهم .

ويقدم هذا المركز الجديد العديد من الأنشطة والخدمات العلاجية من بينها ورشات للقراءة والرسم والطبخ والموسيقى والاسترخاء واليوغا والرياضة.. ويوفر أيضا، خدمات طبية أخرى مرتبطة بالرعاية النفسية في إطار العلاج السلوكي المعرفي ، من بينها على الخصوص، تقنيات كيفية استعادة الثقة في النفس وتفادي التوتر وكيفية حل المشاكل.. كما يضم مستشفى ابن النفيس جناحا خاصا بالمرضى الذين توصف حالتهم بالمستقرة ويحتاجون فقط لحصص علاجية في ظروف تتسم بالهدوء، أطلق عليه اسم "الياسمين" ويضم 10 أسرة (ستة مخصصة للرجال وأربعة للنساء) كما يتوفر على مكتبة وحديقة.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - fdouli الأحد 02 مارس 2014 - 12:22
كمثال نظرة المغاربة لشباط
الله إيشافي
2 - رشيذ سلا الأحد 02 مارس 2014 - 13:48
شكرا لكاتب المقال على الاقل هي مساهمة ولو بسيطة في اجلاء الضوء على مناطق في تفكيرنا الجمعي لا تزال مظلمه يقتات عليها الذجل والخرافه انها الصحة النفسية والعقلية والتي يجب على الاقل ان تلقى نفس الاهتمام الذي تلقاه الصحة الجسذية على ضعفه وقلة استجابته لانتظارات الناس ولا اقول المواطنين ورد في المقال ان المستشفى النهاري هو الاول من نوعه على الصعيد الوطني للتصحيح هناك سبق لمستشفى الرازي في هذا المجال شكرا
3 - Masfiwi الأحد 02 مارس 2014 - 14:01
المدينة التي سكانها يتعايشون مع المختلين عقليا هي مدينتي آسفي.ممكن أن تمر امرأة حامل بقرب مختل عقليا دون أن تعيره أي اهتمام.المشكل هو أنه على مرّ السنين كانوا يستقدمون المختلين عقليا من مدن أڭادير مراكش ليلقوا بهم في آسفي لأنهم يعكروا صفو هذه المدن السياحية و لكي لا يحس بأي ضيق الساءح.الله يهديهم.مدينة مقصية
4 - elfadli younes الأحد 02 مارس 2014 - 15:29
salut
félicitation madame fatima elassrri,
Malheuresement il y a des responsebles qui entravent la vraie rénonvation, la preuve on vous a privé des services de maadame amjahdi, bien spéialisée dans ce genre de prise en charge psichiatrique
5 - Père d'un schizophrène الاثنين 03 مارس 2014 - 18:21
الامراض العقلية و النفسية هي متنوعة ومختلفة من بينها schizophrénie التي تصيب 1% من عدد سكان العالم بما فيهم المغرب الذي يوجد به 350000 مختل عقليا وهي لا تفرق بين غني وفقير ولم يتوصل العلم إلى اليوم إلى الأسباب الحقيقية لهذه الأمراض الخطيرة التي تدفع بمرضاها إلى الإنتحار أو القتل أو التشرد.إن هذا المرض schizophrénie
قد أصاب إبني عن عمر 25 سنة عندما كان يحضر دكتراه في الهندسة المعمارية بإحدى كبريات مدارس Polytechnique في أوروبا وكان إذ ذاك في السنة الثالثة من الدكتراه وكان متزوجا بأجنبية قبل مرضه وبعد مرضه تركته زوجنه بعد ما خلفت له بنت عمرها الآن 14 سنة حيث كان عمرها 8 شهور. إنها لمأسات. لقد ضاعت كل الأحلام والمستقبل بسبب هذ المرض الذي لا تجد له أي سند من وزارة الصحة. أما مستشفى الرازي للأمراض العقلية بسلا فحدث ولا حرج. ففي شهر يوليو 2013 أدخلناه بمشقة إلى المستشفى و بعد ما تدخل أحد المعارف . هذا هو المغرب. وفي شهر ديسمبر 2013 وبعد ما حاول قتلي استنجدنا بكل من يعنيه الأمر لإدخاله إلى المستشفى لكن دون جدوى.
6 - nafis- الثلاثاء 04 مارس 2014 - 23:40
والله لااعرف ماتقصد ايها الاخ رقم4 : تقول ان المسؤولين حرموك من الطبيبة لمجاهدي; ولاادري ماذا تقصد بالمسؤولين.الطببية لمجاهدي اكملت تخصصها في الطب العقلي والتحقت بمدينة اخرى بعد تعيينها كما هو الشان لجميع الاطباء في جميع التخصصات.تتكلم يا اخي عنrénovation بالله عليك ماهي الامكانيات المادية والمعنوية الي تتوفر عليها هذه الطببية لتحسن وتغير وتصلح مستشفى يتخبط في مشاكل ومعيقات كسائر المستشفيات الحكومية.الرجاء ضبط المصطلحات قبل كتابة اي تعليق.
7 - Rifiyaa الجمعة 07 مارس 2014 - 00:59
و هاد النسيم فين جات ؟
فالرباط ولا كازا ولا دوك النواحي
بديهيي
لمرضى لاخرين الله يعفو عليهم ياك
انا عندي بنت عمي فعمرها 12 لعام , عندها تخلف عقلي مع انها ما تزادتش هكاك , ملي كانت صغيرة طلعات ليها السخانة و سببات ليها هادشي ..و
مع لعلم قرات واحد لعامين فالروض
ولكن دابا راها غير فالدار حيت قدراتها لعقلية توازي طفل في الثالثة من عمره وأقل ذكاءا ما تقدرش تواكب التلاميذ اللي فنفس العمر ديالا ,
تبارك الله بنت كي لوردة ماشي حيت بنت عمي ولكن الصراحة ربي عطاها لبراءة و الزين ولكن العقل ناقص .. الحمدلله على كل حال
حنا ما كنعتبروهاشي معاقة ولا حمقة
هي مشكيلها عندو لحل
ولكن فين لمعاهد المتخصصة هنا فالناضور ؟ فين المستشفيات ؟؟ و فين هاد النظرة الرحيمة للأمراض النفسية و العقلية ؟
ولا كتعالجو غير اللي عندكم
واللي فنواحي دالريف و باقي المغرب , بلاش
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال