24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.43

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | يقين.. مغربي في رحلة العمر التي تعذّر أن يبدأها من لكْـوِيرَة

يقين.. مغربي في رحلة العمر التي تعذّر أن يبدأها من لكْـوِيرَة

يقين.. مغربي في رحلة العمر التي تعذّر أن يبدأها من لكْـوِيرَة

يرى الرحالة المغربي "أنس يقين" ابن مدينة الدار البيضاء، ذو السادسة والعشرون ربيعا، أن في الدنيا اختيارات أخرى للعيش خارج الروتين اليومي ونمط حياة المدينة التي يتبعها جل الناس.

اختار أنس أن يقطع التراب المغربي مشيا على الأقدام، في رحلة تستغرق سنتين، يقطعها رابطا شمال المغرب بجنوبه وشرقه بغربه، يجوب خلالها معالم بلاده: مدنها، وريفها وجبالها وصحرائها.

مر على انطلاق الرحلة سنة ونصف، لا يعتبرها أنس يقين نوعا من الرياضة، فهي بالنسبة له اكتشاف للذات وطريقة أخرى للعيش، هذا المفهوم الذي يراه مغلوطا لدى الناس، فالعيش بالنسبة له أكثر من مجرد الوجود على قيد الحياة، هو اكتشاف الأرض والتواصل مع الناس والخروج عن المألوف وتكسير الروتين، هو جزء من العيش الذي يبحث عنه في سفر الخمسة آلاف كيلومتر.

بابتسامة، ولغة عربية مختلطة بفرنسية راقية، يحدثك أنس عن رحلته، وفي حكيه لا يعبئ كثيرا بممشاه، فهو يفضل أن يحدثك عن أفكاره ودوافعه واختياراته.. بينما تتبع الرحالة المغربي يمكّن من التعرف على أهدافه ودوافعه، كما لسفره جذور في الطفولة، يتمسك بها أنس يقين مقتفيا أثر الطفل في ذاته.

ويقول أنس "استلهمت بداية الرحلة وأنا ابن ثلاثة عشرة سنة، من الفيلسوف الفرنسي تيودور مونو، عبر شريط فيديو له، يحكي قصة خروجه بحثا عن أسرار الصحراء مشيا على الأقدام، وهو يبلغ من العمر حينها 96 سنة"، ويضيف "أنا في ذلك العمر وبعقلي الطفولي، تساءلت عماذا يبحث هذا الرجل في الصحراء؟.. فالصحراء كما عرفناها في المدرسة أرض قاحلة، خلاء وقفار ليس فيها شيء، وهذا الرجل يمشي شهورا وشهورا بحثا عن أسرار الصحراء".

استيقظ الفضول في نفس أنس وبدأ التفكير في أن هناك شيئا ما يجب استكشافه، فضول الطفل دفع أنس يقين إلى أن يقارن بين هذا المسافر الذي يبلغ السادسة والتسعون من العمر، وما يراه في المجتمع من حوله، حيث تنتهي حياة بعض الأفراد في سن الأربعين. كان عليه أن يختار أي حياة يريد أن يعيش، فكانت تلك بداية ولعه بالمشي والاستكشاف.

في المرحلة الأولى من سفره، كانت لديه فرصة للسير في الصحراء، والبحث عن أجوبة لأسئلته الطفولية.. اختيار هذا النمط من الحياة لم يكن سهلا، هذا ما خبره أنس يقين حين قرر أن يخوض تجربة السير من لكويرة جنوب المغرب إلى طنجة شمالا.

حين أعلن عن الرحلة استدعته الجهات الأمنية المعنية لتستفسر منه عن أهداف رحلته، كان اختياره الانطلاق من مدينة لكويرة بريئا من أي توجه سياسي، فإصراره أن تكون البداية من هناك لأنها أقصى نقطة في جنوب بلده المغرب.

جهل أنس بوضع المدينة التي لا تزال تحت نفوذ الجارة موريتانيا سبب له المتاعب، فكانت تلك أول العقبات التي واجهت رحلته، ولاستحالة انطلاقه من لكويرة عدل من خطته واختار مدينة الداخلة كمنطلق لممشاه صوب طنجة شمالا.

بعض وسائل الإعلام أساءت فهم رحلته، حين صنفتها ضمن الرياضة أو حملتها رسائل سياسية، معتبرة أنه يقوم بالرحلة "دفاعا عن مغربية الصحراء"، هذا الأمر يرسم على وجه أنس حزنا كبيرا وهو يتحدث عنه.. ويقول "عانيت في البداية مع وسائل الإعلام، رحلتي لم تفهم، لقد سيسوا الرحلة وحولوها إلى دفاع عن قضية الصحراء، ورحلتي بعيدة عن أي توجه سياسي".

كذلك لا يفضل أنس يقين أن يوصف سفره بالرياضة، فهو بالنسبة له اكتشاف للذات وطريقة أخرى للعيش، هذا المفهوم الذي يراه مغلوطا لدى الكثير من الناس. حيث يقول "ما أقوم به ليس رياضة، ولا أنتظر أن يعلقوا لي ميدالية في يوم من الأيام".. ويضيف: "فلاسفة كبار اختاروا المشي وسيلة للتأمل، أمثال روسو، نيتشه، كانط، أرسطو، غاندي، وحتى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعدد من الأنبياء، ولكن لا أحد وصف هؤلاء بالرياضيين أو علق لهم ميداليات، فالمشي يجعلك تتأمل ويساعدك على التفرغ للتفكير".

ملامحه منذ انطلاق الرحلة تغيرت تماما، كما تغيرت نظرته لأمور كثيرة، هو يعتبر أن الحياة مدرسة، ومن يقابلهم في رحلته هم معلمو الحياة، يأخذ من كل واحد درسا جديدا، يتذوق من خلاله معنى الحياة، دروس يريد أن يشاطرها مع الآخرين عبر كتاب يكتب فصوله خلال سفره، وِفيلم يوثق مختلف مراحل الرحلة.

الكتابة جزء من يوميات أنس يقين، إضافة إلى المطالعة، وَلَعُهُ بالفلسفة جعله يتطلع إلى ترجمة معنى الحياة كما يفهمها إلى واقع، مستشهدا بوقائع الرحلة وبالمقابلات التي أجراها خلال هذه الفترة، إضافة إلى التصوير الذي يأخذ حيزا مهما من يومياته.

ويقول إن التصوير سيجعل الناس يعيشون معه الرحلة عن قرب، يتحركون مع حركة الكاميرا ويخطون معه كل خطوة، كاميرا خفيفة، تعطي الانطباع للمشاهد أنه يسير على خطى أنس يقين، هذا هو الانطباع الذي يريد أن يرسمه لدى من يشاهد الشريط.. وقبل أن يشرع في سفره، درس الإخراج وتخصص في الأفلام الوثائقية، يرد بهذا على الكثير من الناس الذين لا يفهمون اختياره، ويرون في سفره مضيعة للوقت، وسوء تدبير للفراغ.

في الكتاب يركز أنس يقين على رسائل يوجهها للشباب للسعي وراء أحلامهم واختياراتهم، معتبرا أن الشكوى من عدم توفر الظروف أو انعدام الدعم لا يجب أن يكون عائقا، يقول "إذا كان القدر والمحيط بمعنى الأسرة والمدرسة والشارع من عناصر الحياة، فهناك عنصر آخر هو حرية الاختيار، بمعنى أنه يمكنني التحكم في حياتي بنسبة كبيرة".

كما يحاول أنس في كتابه أيضا توجيه رسائل للمسؤولين وصناع القرار لمساعدة الشباب، وانطلاقا من تجربته يتحدث بشيء من الحنق، لكنه مختلط بأمل في أن تتغير الأمور إلى أفضل، ويضيف: "أضعف الإيمان ترك الشباب يحقق طموحاته، وإن لم تستطيعوا مساعدة الشباب، فاتركوه في حال سبيله، بل، هو أكبر دعم أن تترك في حال سبيلك".

الرحلة قد تبدو محفوفة بالمخاطر، في مسيرة لا يعرف أين يبيت ولا ماذا سيواجه في العراء، مسألة لا تبدو سهلة وفيها كثير من المغامرة، لكن لأنس في هذا رأي آخر، "لو فكرت في المخاطر لما غادرت بيت أهلي، هذا آخر ما أفكر فيه، لأن الإنسان الذي يخشى الخطر لا يتقدم، أقوم بالمخاطرة، وأترك أمري لله".. "أريد أن أعيش"، عبارة بسيطة يشرح بها أنس يقين هدف رحلته، وفي بساطة العبارة عمق تقرأه في عيونه، وقد يشرح لك ماذا يعني بهذه الرغبة البسيطة، "عموم المجتمع المغربي يعيش رهين المكتوب والظروف، في انتظار شيء ما، كثير من الناس يعيش دون أن يعرف ماذا يريد، يجب أن يكون لنا اختيار في الحياة، وستكون هناك دائما مصاعب وعراقيل، ولكن إذا أردت النجاح فستنجح".

نصف سنة تفصل بين أنس وبين وصوله إلى شمال المغرب مشيا على الأقدام، رحلة تعلم منها الكثير، ولم تضع التحديات حدا لأحلامه وطموحاته، يتابعه عدد كبير من الناس عبر صفحته على الفيسبوك، وربما توقظ رحلته أحلام شباب آخرين، يريدون صنع فوارق في رتابة الحياة.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (62)

1 - abouhajar الأحد 02 مارس 2014 - 21:10
يا أخي انس لا تنسى أن تصلي الصلوات الخمس في أوقاتها
2 - MRE الأحد 02 مارس 2014 - 21:19
Besoin d'une explication :

جهل أنس بوضع المدينة التي لا تزال تحت نفوذ الجارة موريتانيا سبب له المتاعب، فكانت تلك أول العقبات التي واجهت رحلته، ولاستحالة انطلاقه من لكويرة عدل من خطته واختار مدينة الداخلة كمنطلق لممشاه صوب طنجة شمالا.

Merci
3 - الفكرون المهرطق الأحد 02 مارس 2014 - 21:24
أراهن ان اغلب القراء لم يكونوا يعلمون ان الكويرة مدينة خلاء تابعة إداريا لموريطانيا...هذا ما نجنيه من إعلامنا المتخلف و قنوات القطب العمومي المتجمد
4 - Fadwa الأحد 02 مارس 2014 - 21:27
Je le suis depuis le premier jour, c'est une GRANDE source d'inspiration, c'est un philosophe tout court. Il a poussé des milliers de jeunes à travers le monde à remettre en question leur vie. CHAPEAU ANASS
5 - موحى امازيغ الأحد 02 مارس 2014 - 21:41
الله اعطيك الصحة هدي هي الروح الوطنية ماشي بحال اغلاب المغاربة كيعجبوك فالهدرة ومتايعرفوا من الشمال او من الجنوب باقي فيهم العنصرية
6 - Boujlal الأحد 02 مارس 2014 - 21:45
أنا من المعجبين بأنس أتمنى لك التوفيق، أتابع صورك عبر الفايسبوك، الله يوفقك، (أنس علاش كل حاجة كتكتبها في الفايسبوك بالفرنسية؟ ) مع العلم بالعربية ستكون أروع!
7 - منير الأحد 02 مارس 2014 - 21:45
سوف تظهر بعض التعليقات التي سوف تهينك و تبخس عملك الذي تقوم به لنفسك و تبدأ تلك اﻷسطوانة المشروخة بأن الصحراء ليست في حاحة الى أمثالك حتى تكون مغربية و كل ذلك الكلام البئيس الذي ينم عن جهل عكس لو أنك قلت أن الرحلة لتعريف بمغربية الصحراء كما سوف يصدم الكثير عندما يعلم ان الكويرة خاضعة لنغوذ موريتانيا و تبدأ الابحاث في محركات غوغل و بنج للإطلاع اكثر على الوضع ...

اتمنى لك التوفيق في رحلتك و اتمنى ان تستفبد الكثير و تنمي ثقافتك
8 - yassine الأحد 02 مارس 2014 - 21:50
لم اكن اعلم ان مدينة لكويرة هي الاخرى تحت نفود موريتانيا !!!!!
9 - Tarik Seml الأحد 02 مارس 2014 - 21:50
grace a anass je sais ce que je veux dans ma vie et comme l.atteindre il m'a bcp inspiré
10 - علي الأحد 02 مارس 2014 - 21:57
الله اوفق اخي الكريم، ولكن لو ذهبت بهذه الرحلة الى الحج لكان افضل. والله المستعان
11 - free الأحد 02 مارس 2014 - 21:57
ا تمنى ان تفتح صفحة على الفيسبوك لعشاق الرحلة ستكون فرصة جميلة للتعارف والتعرف على الثقافات من منابعها فهنيئا لانس على طموحه وقدرته على تحقيق حلمه الطفولي بالتوفيق ان شاء الله
12 - MOMO الأحد 02 مارس 2014 - 22:01
و أنا عبر هذا المنبر، أقول أنني ام أكن أعرف أن مدينة الكويرة تحت النفوذ الموريتاني
13 - youba الأحد 02 مارس 2014 - 22:01
هل النظام خدعنا منذ استرجاع إقليم وادي الذهب من موريتانيا؟ كيف يعقل ان تكون لكويرة تابعة إداريا لموريتانيا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل من توضيح أيها الحزبويون و سياسيو الكيلو في وطني المبتور؟؟؟؟؟؟
14 - Imane الأحد 02 مارس 2014 - 22:02
je l'aime pr ck'il est et pr ck'il fait et pr ses pensees tres philosophisques
15 - redouane الأحد 02 مارس 2014 - 22:14
المدينة المدينة التي لا تزال تحت نفوذ الجارة موريتانيا
16 - raw daw الأحد 02 مارس 2014 - 22:30
Dans ce pays il y a une grande majorité de marocain qui ne connaissent pas leur pays comme il le faut. Oui Mme et Mr laguera n'est pas controler par l'armée marocaine c'Est plutôt mauritaniènne. Et si vous jeter un coup d''oeil sur le mur du sable que le maroc a contruit. Dans le partie qui est au sud du pays le mur passe au nord de laguera. Donc elle n'est pas incluse dans le territoire contrôler pas le maroc. Cette zone s'appelle no man land d'environ 3 à 5 km. C'est à dire personne ne contrôle ce territoire. Mais la réalité est toute autre , vous allez trouver que l'armée mauritaniènne qui est la-bas. Et dans la météo on nous passe laguera comme si elle est sous contrôle du maroc. SHAME ON YOU.
17 - amazigh الأحد 02 مارس 2014 - 22:35
L'aventure est bonne mais qui paie ses dépenses quotidiennes pour cette longue durée?
18 - محمد الأحد 02 مارس 2014 - 22:36
ارجو من انس ان يستمع الى من هم اكثر منه فلسفة كمن قال ﻻ تنسى الصلاة او اخر نصحك بالتوجه الى الحج لعلمه انك لا تملك المال الكافي للحج
هناك اﻻف المغاربة يتوجهون كل سنة الى الحج ولم نسمع من احدهم يوما ما ان الكويرة ليست تحت سيادة المغرب فانت لست في حاجة الى هذه النصائح السلفية فالرسول عليه افضل الصلوات شجع العلم والفلاسفة وقال اطلبوا العلم ولو في الصين تحياتي لك والى كل من يسهر على تنوير الناس وليس كالذين يسدون الى الناس نصائح دينية يدعون انهم ورثة سيد الخلق على الارض
19 - marokino الأحد 02 مارس 2014 - 22:38
المغرب من طنجة الى الكويرة .اكبر كدبة.
look at google earth
20 - Mohamed الأحد 02 مارس 2014 - 22:39
Excellente expression; une expression qui mérite une méditation:

فالعيش بالنسبة له أكثر من مجرد الوجود على قيد الحياة، هو اكتشاف الأرض والتواصل مع الناس والخروج عن المألوف وتكسير الروتين.

je vais écrire cette belle phrase sur un tableau et le poser sur le Mur de l'entrée.
21 - raw daw الأحد 02 مارس 2014 - 22:53
Pour continuer la ville de laguera il y a
un campement militaire mauritanian par contre la zone maritime est contrôlé par la marine marocaine wa fhame el hahame. La ville a été evacué en 1989 par ordre du feu hassan II . La mauritanie avait faite pression sur le maroc parce que le conflit armé avec le polizabal avait étranglé nouadibou ville portuaire de la mauritanie. le maroc a essayé de réhabilité ce village mais le terrain est inconstuctible. MAINTENANT IL Y A QUE CERTAINS PÊCHEUR ET l'armé mauritaniènne.Regardez trés bien le mur qu'avait construit le maroc il est au nord du golf de laguera. No comment .malgré cela sahara est marocaine et elle y restera pour toujours. Dieu la patrie le roi
22 - Patriot الأحد 02 مارس 2014 - 22:57
Lagouira a etait abondonee par l'armee marocaine, Elle etait devenue une viole "ghost...l'armee mauritanieene a remplace l'armee marocaine.....ca etait une decision basee sure des strategies militaires...
23 - Adil الأحد 02 مارس 2014 - 22:59
Tiré de la page d'anass

La chose que je regrette le plus dans les détails de ma vie dont j'ai perdu la mémoire est de n'avoir pas fait des journaux de mes voyages. Jamais je n'ai tant pensé, tant existé, tant vécu, tant été moi, si j'ose ainsi dire, que dans ceux que j'ai faits seul et à pied. ROUSSEAU
24 - الواقعي الأحد 02 مارس 2014 - 23:03
دائما نقول لكم ان الاعلام يضحك على الشعب و لم تصدقو. كنتم دائما تسمعون من طنجة للكويرة . و لكن لم تسألو يوما لماذا لم يتم قط بث تقرير تلفزي او صحفي من الكويرة و لماذا لم تسمعوا عن ساكنة الكويرة او مشاكل الكويرة على غرار باقي المدن الصحراوية . الجواب هو انه لا وجود لمدينة اسمها الكويرة بل هي مجرد منطقة خلاء تابعة اداريا لموريتانيا . الحقيقة مرة لكنها الحقيقة
25 - ibtissam الأحد 02 مارس 2014 - 23:13
anass yakine notre source d inspiration .. proud of u :)
26 - oued amil city الأحد 02 مارس 2014 - 23:26
d'apres anass yakin,je decouvre que le maroc est une sorte de couette courte pendant le froid.
si on cherche de se couvrire les pieds on decouvre la tete et si on couvre la tete ,nos pieds demeurent decouverte....
laguira au mouritanien,le nord au espagnol et l'est au algeriens !!!wal faham yafham
27 - AHMED الأحد 02 مارس 2014 - 23:27
السلام عليكم جميعا.‏
كل ما تقوم به أمر جميل، لكن الشيئ الوحيد الذي لم أتقبله بل و أرفضه! هو أن الذي يريد البحث عن الذات كما جاء في حديثك، ليس عليه بالضرورة أن يوثق أطوار رحلته على الفايسبوك و باللغة الثانوية<الفرنسية> ثم العزم على نشرها في كتاب.
اسمح لي أيها الشاب لو قلت لك أن الدافع هو الشهرة، و القفز إلى الواجهة، حيث الفرص و العروض تصبح في المتناول. ‏‎ ‎
أرجو أن أكون أخطأت التقدير و شكرا.
28 - ! Courage الأحد 02 مارس 2014 - 23:31
Bon courage, M Anas
Ne prête pas attention à certains maniaques de la Mecque insignifiante,de la prière inutile ou de la Palestine absurde...!i

Tu es conscient de tes ambitions et de tes aspirations...C'est ce qui compte.i

Tu me fais penser au film:Into the wild!i
Quoiqu'il s'agisse là d'une Tragédie philosophique, je souhaite que ton périple (romantique apparemment plutôt que philosophique) se termine sur une bonne fin!i

Ce sont les jeunes ambitieux, audacieux ou même intrépides et rêveurs sinon anticonformistes...qui donnent des leçons hors pair!i

Fonce! Et n'écoute personne!i

Azul

Ameryaw
29 - محمد محمادي الأحد 02 مارس 2014 - 23:34
لماذا لا تزال لكويرة تحت نفوذ مورطانيا؟ هذه أروع نقطة في الصحراء المغربية التي قدم المغاربة أرواحهم وسنين طويلة من الأحتجاز اللائنساني من اجلها. وتعاملنا هاكذا مع حدودنا فيه استهتار بارواح الشهداء الطاهرة.
ان احترام الغير لبلدنا ياتي من تقديسنا نحن لبلدنا وخاصة لحدوده. والظاهر ان مسؤولينا منشغلون بالتفنن في جميع انواع الفساد لايعيرون الحدود اي اهتمام. وفي جو هذه اللامبالات تًخلق حالات تتطورمع الوقت وتصبح معضلات يصعب حلها. مثل ليلى والحدود الشرقية الحالية ناهيك عن القديمة والحدود مع اسبانيا ومع مورطانيا.
وابتعاد الجيش عن الحدود، اختباءا وراء تفادي المشاكل، هو الذي يخلق المشاكل لانه يشجع الطرف الآخر على توسيع حدوده كما يقع شرقا.
ان الجيش يجب ان يقف على حدود بلاده ليل نهار وان لا يغيب عنها تحت اي ذريعة. هنا وقفة احترام للجيش الوطني الشعبي الجزائري الذي يقف يقضا على آخر نقطة من حدوده رغم شساعتها هكذا لم تفقد الجزائر اي حبة رمل بل ربحت حبات على حساب الفاسدين.
كل هذه المرارة لان هذا الشاب لم يستطع الانطلاق من لكويرة التي يتباها بها مسؤولونا كذبا على الامة.
30 - hnizil الاثنين 03 مارس 2014 - 00:10
أحب هذا الشخص في الله
وتعلقت به منذ الآونة الأولى والغريب أن أفكارنا تشتبه وأيضا لنا معارف مشتركة. وأهداف نشترك فيها كحب المجهول العميق الغارق في فلسفة يعجز عن فهمها من رمي به في سجن الحياة والروتين اليومي
keep going Anas ..we love you
and take care to Nounous :-)
31 - الواحد الاثنين 03 مارس 2014 - 00:12
في الحقيقة الكويرة هي تحتى سيادة البوليزاريو مند وقف اطلاق النار عام 1991 بين جيشنا والجيش الصحراوي ولقد سمحت جبهة البوليزاريو لموريطانيا بتمركز قوات صغيرة من الجنود الموريتانيين حتى يستطعون حراسة المناطق الموريتانية القريبة من مدينة لكويرة

وسبب قبول البوليزاريو طلب موريتانيا يرجع الى بعد المسافة بين بئر لحلو المتمركزة فيه بعض من قوات البوليزاريو ومدينة لكويرة التي تقع في أقصى جنوب الصحراء

الاعلام المخزني هو الدي يكدب علينا مند سنوات بان المغرب من طنجة الى لكويرة

لان المخزن يعرف ان الاغلبية من شعبنا أمي لا يقرأ ولا تكتب واننا نؤمن بكل ما يقال لنا حتى بتقديس الملك متلما كان الجهلاء يقدسون الاصنام


























.
32 - مخزز الاثنين 03 مارس 2014 - 00:30
فكرة هذا الخبر تشبه كثيرا فيلم رائع بعنوان into the wild لدرجة ان الشاب في الصورة يشبه في شكله بطل الفيلم
فيلم رائع جدا ومستوحى من قصة واقعية ويدعو فعلا الى توجيه الحياة وجهة جديدة بعيدا عن الجدران وصخب المدينة ورتابة المهنة والعمل ، وملئ بالحكم والاقوال . الشاب المسافر التقى بأناس كثر خلال جولته من جنوب المكسيك الى الاسكا ومنهم من دعاه للمكوت لديه لكنه رفض وواصل مسيره الى غابة على مشارف الاسكا وعاش وحيدا الى ان مرض واحتاج يد المساعدة لكنه جنى ثمرة مبالغته في البعد عن الناس واختيار العزلة وفي النهاية صحح فكرته وادرك خطأه - بعد فوات الاوان- يكتب عبارة بليغة تقول hapiness is real when shred لا تكون السعادة حقيقية الا اذا كانت جماعية
33 - soukaina الاثنين 03 مارس 2014 - 00:36
رحلة موفقة أخي الله يكون معك وتكون قدوة البزاف د الشباب المغاربة

أنا أيضاً لم اعلم أن مدينة لكويرة هي الاخرى تحت نفود موريتانيا !!!!!
عجيب عيشن او مسيقين الدنيا خبار
34 - raw daw الاثنين 03 مارس 2014 - 00:53
Réponse à monsiour El wahade qui parle de bir lahlou et laguera qu'elle est le rapport. Bir lahlou il est dans la côte nord est C-à-d à l'est de smara, et oui elle est contrôlé par polizabal. Mais laguera c'est proche de el guerguerat (poste frontalier du maroc) et Biz Guendouz (zone frontalière mauritanièene). tous les deux sont séparer par no man land (3 à 5km). dans les années 80 et 90 le polizabal s'infiltrer dans la zone no man land ,mais plus maintenant.Par ce que les risque d'embuscade avec l'armée mauritaniè`ne et marocaine il ne peuvent (polizabal)pas y faire face
Lis un peu de la géographie avant de parler de de village un à est et l'autre à l'extréme ouest.
35 - nomade الاثنين 03 مارس 2014 - 00:53
قبل أن يحتج أي منكم عن وجود الكويرة تحت نفود مورطانيا يجب أن يسأل نفسه إن كان مُستعدا للإستقرار بهته النقطة النائية ؟ لقد حاولت السلطات المغربية تعمير هته القرية المهجورة بُعَيد إسترجاعِها لكنها فشلت بسبب تقاعسكم، الكويرة تُطل على الساحل الأطلسي و بالتالي فهي على درجة من الأهمية لا تسمح بتركها خارج الجدار عُرضة لإنتهاكات المرتزقة كما هو شأن تيفاريتي مثلا، لذلك فإن موريطانيا إقترحت التكفل بحراسة القرية مُقابل أن لا يمتد الجدار الأمني إلى حدود نواديو لِما في ذلك من تهديد لإقتصادها. أُذكر أن الإخوة الموريطانيين مُلتزمون بهته المعاهدة حيث لا يرفعون عَلمهم فوق الكويرة و لا يسمحون بإستقرار صياديهم بصفة مستمرة فوق نفوذها.
36 - muslim الاثنين 03 مارس 2014 - 00:56
يقول الامام الشافعي رحمه الله
ما في المقام لذي عـقـل وذي أدب ... من راحة فدع الأوطان واغتـرب
سافر تجد عوضـا عمن تفارقــه ... وانْصَبْ فإن لذيذ العيش في النَّصب
إني رأيت ركـود الـماء يفســده ... إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والأسد لولا فراق الغاب ما افترست ... والسهم لولا فراق القوس لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمة ... لملَّها الناس من عجم ومن عـرب
والتِّبرُ كالتُّـرب مُلقى في أماكنـه ... والعود في أرضه نوع من الحطب
فإن تغرّب هـذا عـَزّ مطلبـــه ... وإن تغرب ذاك عـزّ كالذهــب

يقول الله عز وجل

(فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
الضرب في الارض سعيا لتحقيق الدات وطلبا للرزق والعلم محمود في ديننا الحنيف شريطة الا يكون على حساب دين المرء واخرته.
37 - نجلاء الاثنين 03 مارس 2014 - 00:58
تحية كبيرة للأخ أنس، أنا أحترم كل من يعطي الفلسفة قيمتها، فمشكلتنا نحن العرب أننا نستهين بالفلسفة و من هنا يأتي فهمنا الأعوج لكل معاني الحياة، و الدين بل و حتى فهمنا لمعنى الله عز و جل. رحلتك هته كانت و لا تزال حلمي، و لكن بالنسبة لي كفتاة فهو حلم يستحيل تحقيقه، لأن شرع الله وضع لي حدودا لا يجب تخطيها، و نظرا لأنك تأثرت بالفيلسوف الفرنسي تيودور مونو، أنصحك بمشاهدة الفيلم الوثائقي حول أحد أعظم فلاسفة العرب، الإمام أبو حامد الغزالي، الذي عاش فترة كالتي تعيشها الآن لكن بأهداف و معان أخرى
38 - yufitran agma الاثنين 03 مارس 2014 - 00:58
Bonjour,La mauritanie et le maroc ont partagé le sahara occidental grace aux accords de Madrid 1975. Mais très vite la mauritanie est dépassée par les attaques repétées du Front du polisario aidé par l'Algerie , ce front attaque à trois reprises Nouakchott, maillon faible entre les deux géants du Magreb l'Algerie et le Maroc, la mauritanie se retire du conflit, laissant tout le territoire de Oued Daheb, la population de oued daheb prete allégeance au roi du Maroc en novembre 1979 . aujourdhui ce territoire est occupé par le maroc . un statu quo est trouvé entre le maroc et la mauritanie et le front polisario sur Lagouira qui stipule que la position de Lagouira par rapport à Nouadhibou met en danger les installations de la société minière mauritanienne, la mauritanie occupera Lagouira jusqu'a la solution finale du conflit. Lagouira est donc un petit village fantome encerclé par une unité de l'armée mauritanienne.la mauritanie n'a ni chameau ni chamelle au sahara occidental depuis 1979
39 - goufia الاثنين 03 مارس 2014 - 01:00
جهل أنس بوضع المدينة التي لا تزال تحت نفوذ الجارة موريتانيا سبب له المتاعب، فكانت تلك أول العقبات التي واجهت رحلته، ولاستحالة انطلاقه من لكويرة عدل من خطته واختار مدينة الداخلة كمنطلق لممشاه صوب طنجة شمالا
alors on était tous trompé par l histoire "tanger a laguira" et surtout que laguira est controlée par la mauritanie
c koi les autres mensenges qu on ignore encore??
40 - Inconnu الاثنين 03 مارس 2014 - 01:31
السلام عليكم
أنا اعرف أنس يقين شخصيا إنسان طيب و ذو أخلاق و مثقف و أنا أتابع رحلته منذ البداية و أتمنى له النجاح لأنني احترمه كثيراً .
قرأت بعض تعليقات الاخوان عن اللغة الفرنسية ، هو يجيدها اكثر من اللغة الام ، وهذا ليس ذنبه ، فدولتناالموقرة فرضت علينا هذا .
لكن خويا أنس رأيت انك تحب الشهرة كثيرا و تريد ان تكون مشهورا ، الفلاسفة اللذين ذكرتهم اشتهروا بالفلسفة و ليس ب 2M و مومو هيت راديو ، أتمنى لك التوفيق من كل قلبي لأني اعتبرك أخاً لي ، و هذه وجهة نظري و أنا اعرف انك ستتفهمها لآني اعرف شخصيتك جيدا .
رافقتك السلامة و حفظك الله و اعادك سالما الى احضان والديك .
و السلام عليكم
41 - زكرياء أبطي الاثنين 03 مارس 2014 - 02:49
تحية إجلال و تقدير لإبن حينا أنس يقين الذي أخد على عاتقه هذه الخطوة الجبارة و التي تدل على أن في شبابنا أناس لهم طموح و ليس كلهم متبعين للهوى و التخلف .
التجريبة مفيدة و دار طابع وجداني فكري تربوي سنكتشف معالمها و خلاصتها بعد نهاية الرحلة التي إنطلقة مند سنة و نصف .
هنيأً للمغرب بشباب مثل أنس يقين في كل المجالات الحمد لله .
42 - samer jalal الاثنين 03 مارس 2014 - 03:22
.I got choke!!!!! is it real the state of legweara still under Mauritanian government thank you. pleas I need more explanation about what I reed
43 - مهووس تقليدي الاثنين 03 مارس 2014 - 03:46
الى كل من يقول ان لكويرة ليست تابعة للمغرب اقول لهم انها تابعة بالفعل الى المغرب لكنها ليست الا انقاض و بنايات مهدمة تركها المستعمر الاسباني والسبب وراء عدم السماح لهذا الاخ انطلاقه من هناك هو انها منطقة عسكرية اما من يقول انها تابعة لموريتانيا فهذا خطا او تظليل وللتوضيح فان المنطقة عبارة عن شبه جزيرة مقسمة بين نواديبو من جهة موريتانيا وهي مدينة معمرة و من جهة المغرب فالمنطقة انقاض وقفار لكويرة, والمرجو عدم لخبطة المغاربة و جعلهم يظنون انها ليست جزءا من مغربنا, و مرة اخرى المغرب يمتد من طنجة الى لكويرة
شكرا النشر
44 - Abdellah الاثنين 03 مارس 2014 - 04:25
La Güera (also known as La Agüera, Lagouira, or El Gouera) (Arabic: الكويرة) is a ghost town on the Atlantic coast at the southern tip of Western Sahara, on the western side of the Ras Nouadhibou peninsula, 15 km. west of Nouadhibou. It is also the name of a daira at the Sahrawi refugee camps in south-western Algeria. The name comes from the Spanish word Agüera which is a ditch which carries rainwater to the crops. By 2002, it had been abandoned and partially overblown by sand, inhabited only by a few Imraguen fishermen[1][2] and guarded by a Mauritanian military outpost, despite this not being Mauritanian territory.[2]

It is the southernmost town of Western Sahara, claimed by both the Kingdom of Morocco and the Sahrawi Arab Democratic Republic; however, Lagouira is situated south of the Moroccan Wall, and abandoned by both Moroccan and Polisario Front forces.
45 - مغربي الاثنين 03 مارس 2014 - 05:57
الكويرة مدينة خالية من السكّان على ساحل المحيط الأطلسي بالطرف الغربي لشبه جزيرة راس نواذيبو. تبعد عن مدينة نواذيبو الموريتانيّة بحوالي 15 كيلومتر. أصل التسمية من كلمة (بالإسبانية: La Agüera) التي تعني الساقية المستعملة لجلب مياه الأمطار لسقي المحاصيل. تمّ التخلّي عن المدينة من طرف البوليساريو و المغرب لصعوبة الوصول إليها. تقع الجماعة الإداريّة للكويرة بمدينة الداخلة بالنسبة للمغرب، كما تقع بدائرة الكويرة بمخيّمات تندوف بالنسبة للبوليساريو. تقع المدينة بين الجدار الأمني الرملي المغربي و الحدود الموريتانيّة، ممّا يجعلها تحت السيطرة العسكريّة الموريتانيّة. تنتشر الألغام بالطريق الصحراوي المؤدّي إليها ممّا يجعل الوصول إليها خطيرا على الأفراد. يزور المدينة عن طريق البحر صيّادون موريتانيّون و تعسكر بها عناصر للجيش الموريتاني.
46 - الساقية الحمراء الاثنين 03 مارس 2014 - 10:09
بسم الله الرحمان الرحيم:والله يا اخوتي أنا من ساكنة مدينة العيون ،وغالبا ما أتساءل عن مدينة الكويرة ،وكيف لا نعلم عنها شيئا مثل مدن المغرب وأقابل بجواب انها مدينة عسكرية نظرا لبعدها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟تحية تقدير للرحالة ديالناالله يحفظو.
47 - محمد الموساوي الاثنين 03 مارس 2014 - 10:14
لقد كنت ممن تشرفوا باستضافة الأخ انس يقين بمنطقة أخفنير وقد قضينا وقتا ممتعا للاستماع الى فلسفته في الحياة فكلماته تنبض بالأمل وبالتفاؤل وكلمة حرية تتردد على لسانه كل مرة والتكرار للتاكيد حيث اتضح وبجلاء أنه برحلته هاته يعيش حرا غير مقيد بالعالم المادي الدي أنسى الانسان ماهيته. تساءل البعض عن الطريقة التي يقتات منها برحلته لكن كلمة ضيف الله التي يظن البعض أنها انقرضت ما زالت تعيش بيننا و (ما زال الخير ) كما يقال .لقد غير الاخ انس نظرتنا للحياة ونحن بدورنا نشكره ونشجعه على المضي قدما والله ولي التوفيق
48 - James الاثنين 03 مارس 2014 - 10:49
I am American born in Fes. Frankly speaking i am shocked how most Moroccans are in thirst of imitating us the west. I doubt if you have history and culture. Anas could have done better if he looks a real Moroccan. Now with his look his mission and vision is purely western furthermore he writes in French. Therefore every body will see him as promoting the western mentality and their culture and civilization i would rather be happy if i see him like ibnu batouta purley Moroccan and nothing brought from the west. The ideas, the look and he is very proud of being Moroccan. Now in history because of him we know that there was a Moroccan traveler called Ibnu batouta in histrory. While Anas no body will mention his name as Moroccan but rather is imitator of his sirs westerners and imitation is suicide
49 - محمد الاثنين 03 مارس 2014 - 11:40
الكويرة هي منطقة دخلت إليها القوات الموريتانية سنة 1975، بعد خروج المستعمر الإسباني منها، وهي تحتفظ بها، حتى تسوية النزاع وإرجاعها لمنطقة الصحراء.
50 - Ami de Anass الاثنين 03 مارس 2014 - 13:03
بعض وسائل الإعلام أساءت فهم رحلته، حين صنفتها ضمن الرياضة أو حملتها رسائل سياسية، معتبرة أنه يقوم بالرحلة "دفاعا عن مغربية الصحراء"، هذا الأمر يرسم على وجه أنس حزنا كبيرا وهو يتحدث عنه.. ويقول "عانيت في البداية مع وسائل الإعلام، رحلتي لم تفهم، لقد سيسوا الرحلة وحولوها إلى دفاع عن قضية الصحراء، ورحلتي بعيدة عن أي توجه سياسي".
Hespress est l'une de ces medias qui ont fais du voyage de Anas un voyage politique.
Pourquoi vous ne précisez pas dans votre article?
51 - علي القاسمي الاثنين 03 مارس 2014 - 13:24
الكويرة مدينة خالية من السكّان على ساحل المحيط الأطلسي بالطرف الغربي لشبه جزيرة راس نواذيبو. تبعد عن مدينة نواذيبو الموريتانيّة بحوالي 15 كيلومتر. أصل التسمية من كلمة (بالإسبانية: La Agüera) التي تعني الساقية المستعملة لجلب مياه الأمطار لسقي المحاصيل. تمّ التخلّي عن المدينة من طرف البوليساريو و المغرب لصعوبة الوصول إليها. تقع الجماعة الإداريّة للكويرة بمدينة الداخلة بالنسبة للمغرب، كما تقع بدائرة الكويرة بمخيّمات تندوف بالنسبة للبوليساريو. تقع المدينة بين الجدار الأمني الرملي المغربي و الحدود الموريتانيّة، ممّا يجعلها تحت السيطرة العسكريّة الموريتانيّة. تنتشر الألغام بالطريق الصحراوي المؤدّي إليها ممّا يجعل الوصول إليها خطيرا على الأفراد. يزور المدينة عن طريق البحر صيّادون موريتانيّون و تعسكر بها عناصر للجيش الموريتاني.
52 - مؤرخ الاثنين 03 مارس 2014 - 13:25
ساقوم بشرح تفاصيل جزئية صغيرة لعل وعسى ان تعمم الفائدة لجيل مابعد المسيرة ادا تم نشر مقالي منطقة لكويرة ترديد لاناشيد حفظناها عن ظهر قلب او اسطوانة مشروحة لم يسبق ان بسط المغرب نفوده على لكويرة اطلاقا ملايين المغاربة لايعرفون ان لكويرة محافظة مورتانية وهي اصلا تابعة للصحراء المنطقة المتنازع عليها والوصول اليها يتطلب الحصول على تاشيرة من الجارة مورتانيا هده هي الحقيقة
53 - حما الاثنين 03 مارس 2014 - 13:34
مدينة الكويرة ليست بمدينة تحت نفوذ جمهورية موريتانيا، بل اصبحت منطقتها (اي الكويرة) ضمن المناطق العازلة بالصحراء بعد انسحاب موريتانيا من اتفاقية مدريد التي قسمت الصحراء اداريا واقتصاديا وجغرافيا بين ثلاث دول وهي المغرب واسبانيا وموريتانيا، فلذا من يقول بان الكويرة مدينة لزالت تحت النفوذ الاداري لموريتانيا فهو يخدع الجمهور ويريد تغطية الكذبة الكبرى التي يسوقها الاعلام المغربي بكون الكويرة مدينة مغربية، لأن انسحاب موريتانيا من اتفاقية مدريد لا يخول لها بوجه قانوني أووفقا للشرعية الدولية تسيير هاته المنطقة، بل على كاتب المقال أن يقول أن الكويرة مثل الكثير من المناطق في الصحراء تعد مناطق عازلة ولاوجود لأية سيادة دولة عليها طبقا للشرعية الدولية.
54 - khadija الاثنين 03 مارس 2014 - 14:10
salma 3alaykom
good luck anas
lah yser lomour
55 - العمراني الاثنين 03 مارس 2014 - 14:20
الكويرة مغربية اكدوبة التاريخ المغربي لان الدخول اليها يتطلب تاشيرة من موريتانيا فكيف يعلموننا تاريخ بلدنا مزور
نريد توضيح رسمي من الحكومة المغربية عن هذه الفاجعة الكبرئ
56 - adilos الاثنين 03 مارس 2014 - 14:48
Bjr tout le monde.quelqun me donne le compte face book de mr anas .j'ai cherché mais j'ai rien trouvé
57 - BEKKAR BADR الاثنين 03 مارس 2014 - 15:58
جهل أنس بوضع المدينة التي لا تزال تحت نفوذ الجارة موريتانيا سبب له المتاعب، فكانت تلك أول العقبات التي واجهت رحلته، ولاستحالة انطلاقه من لكويرة عدل من خطته واختار مدينة الداخلة كمنطلق لممشاه صوب طنجة شمالا.
58 - المهاجر الاثنين 03 مارس 2014 - 16:20
C est un rêve pour moi de faire un grand voyage comme toi YAKINE ça demande une grande volonté
59 - alantari الاثنين 03 مارس 2014 - 16:29
c'est bizarre, 'l'on nous chauffe par la sympphonie " de tanger à lagouira" libérez là tout d'abord!
60 - تحدي الاثنين 03 مارس 2014 - 17:36
باختصار كبير,أريد أن أوضح بأن لمدينة لكويرة باشا مقيم بمدينة الداخلة منذ 1979 ومعه المنتخبون والإداريون,وكلهم لايدخلون إلى لكويرة إلا بالتأشيرة من السلطات الموريتانية.والحكم الآن للقاريء.
61 - baali الاثنين 03 مارس 2014 - 18:51
J aime le maroc de tanga al guirra et je dit bravo a anas j aimerais bien que mes enfants fassent la meme chose bravo
62 - باسم العلي الثلاثاء 24 مارس 2015 - 22:47
انا عن نفسي بعيدا عن السياسه والتقسيم الجغرافي اتربع في اطار رحلتك على معالم الطبيعه اخي الكريم انا احترم رحلتك وحلم طفولتك لأنك قمت بالرحله لغرض طبيعي تريد استلهام العيش والحياة الطبيعيه واستيحاء التأملات التي تقوي ايمانك بالله بعيدا عن السياسات والدراسات المنجمية اتمنى لك التوفيق والعوده بالسلامه
المجموع: 62 | عرض: 1 - 62

التعليقات مغلقة على هذا المقال