24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. ويفشل الكتاب المدرسي.. (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مرصد حقوقي يرفض توظيف الحكومة السياسي لحقوق الإنسان

مرصد حقوقي يرفض توظيف الحكومة السياسي لحقوق الإنسان

مرصد حقوقي يرفض توظيف الحكومة السياسي لحقوق الإنسان

لم تمر سوى ساعات قليلة على قرار الحكومة الذي هَم "التفاعل الايجابي السريع مع شكايات المجلس الوطني لحقوق الإنسان، خاصة في مناطق العيون وطانطان والداخلة، حتى بادر مرصد حقوقي إلى رفض هذا التوجه، باعتبار الخلفيات السياسية التي تقف وراءه".

وأدان مرصد الشمال لحقوق الإنسان القرار الصادر عن الحكومة، لكونه قائم على ما سماه "اللامساواة والتمييز"، رافضا في الآن ذاته ما وصفه بالتوظيف السياسي للحكومة لحقوق الإنسان وتجزيئها، ونشر ثقافة تمييزية بين المواطنين والجهات في المغرب".

وبعد أن طالب المرصد الحقوقي، في بلاغ توصلت به هسبريس، بتفعيل الآليات الداخلية في مجال حماية حقوق الإنسان على جميع التراب المغربي دون تمييز وعلى أساس المساواة"، أشار إلى أن "الخلفيات التي تتحكم في القرار سياسية بامتياز".

وأورد المرصد شارحا بأن القرار الحكومي يأتي في إطار خطورة استباقية لتفادي ضغط أممي جديد بخصوص مراقبة وضع حقوق الإنسان في الصحراء خلال مناقشة مجلس الأمن الدولي لنقطة تتعلق بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للصحراء المينورسو في أبريل القادم".

ولفت مرصد الشمال لحقوق الإنسان إلى أن القرار الذي اتخذته الحكومة المغربية، إضافة إلى أنه قائم على خلفية سياسية واضحة، فإنه أيضا يضرب في عمق فلسفة حقوق الإنسان والصكوك الدولية ذات الصلة القائمة على المساواة بين المواطنين، وعلى عدم التمييز" وفق تعبيره.

وكانت الحكومة قد قررت الخميس الماضي "التفاعل السريع والتجاوب الفعال" مع الشكايات والمقترحات الواردة من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، المعروف اختصارا بـCNDH، ولجانه الجهوية على المستوى الوطني، ولا سيما مع اللجان في الأقاليم الجنوبية للمملكة بكل من العيون والداخلة و طان طان.

وأفاد القرار الحكومي ذاته بتعيين "نقاط اتصال دائمة ومخاطبين محددين داخل الوزارات المعنية بشكل أكثر بهذه الشكايات، وتحديد مدة معينة لا تتعدى في أقصى الحالات ثلاثة أشهر، للإجابة عن هذه الشكايات، والعمل على نشر الردود المتعلقة بها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Mohammed الأحد 16 مارس 2014 - 08:06
Le respect des droits de l'homme est du citoyen est une culture, que le Maroc ne sait pas ce que c'est?????. Les droits de l'homme ce n'est pas un discours, ni des journalistes formatés qui chantent le Maroc est un pays de droit, alors que la loi du plus fort est la seule qui existe au Maroc. Des innocents dorment en prison et des coupables qui ont des places de décisions. Les droits de l'homme ce sont des écoles des hôpitaux, des infrastructures dignes ...etc. Le Maroc pense que le mensonge est les dissimulations sont la base de fondement de la réussite. Ils rêve. Je me pose la question sur les cerveaux qui dirigent un pays très très riche, alors que les femme meurent dans des accouchements simples, et des fois devant les hôpitaux
2 - Ali الأحد 16 مارس 2014 - 10:12
عندما تكون لذينا الجرأة لتطبيق القانون وتمكن من فهم الخلط بين القانون وحقوق الانسان وتطبيق القانون على الجميع بالتساوي وبقوة الدستور فلن تكون عندنا مشاكل في هذا الموضوع
ان هذا المقال فعلا مضحك و مؤسف في نفس الوقت بل اننا بهذه الوصفة نعطي ورقة مهمة و ضاغطة لأعداء هذا الوطن واصبحت الضسارة بالمفهوم العام والتطاول على مؤسسات الدولة ورموز الوطن العلم و النشيد الوطني وغير ذلك بل حتى الجرائم تطبخ تحت درعية حقوق الانسان
هناك قانون وتطبيق القانون وهناك حقوق الانسان و الفرق شاسع بينهما والعبث فثنية وهي اشد من القتل
3 - bouizakarn الأحد 16 مارس 2014 - 13:05
علاش عندكم الحساسية مع هد الحكومة
4 - DroitDHome=Egalité+Justice+Lib الأحد 16 مارس 2014 - 17:41
Droit de l’Homme c’est d’appliquer la démocratie avec tous les citoyens et ce n’est pas que avec 10% des riches,en appliquant les vrais principes de l’islam:-Egalité+Justice+Liberté et ce n’est pas seulement l’islam de Harira de ramadan et le douae du sala...qui fait partie de la vie privé de la relation de l’être humain avec son créateur…sachant qu’aucun pays dans le monde depuis l’histoire du moyen-âge n’a pu se développer sans le partage des richesses du pays et du travail car en gardant des milliards au bien des hectares sous les mains de 10% corrompus n’a jamais développés l’économie d’un pays,c’est pour cette raison que les pays développés ont appliqués les vrais principes de l’islam pour que l’argent ne reste pas coincé dans les coffres des corrompus,avec la redistribution des richesses via le travail et via les aides pour avoir un cycle économique complet pour que l’argent circule comme veut dieu du haut vers le bas et du bas vers le haut pour créer une grande valeurs à joutée
5 - marie الأحد 16 مارس 2014 - 20:36
les droits de l'homme sont le noeud coulant des pays du maghreb c particulièrement valable pour le maroc à propos du sahara
6 - Citoyenne du monde الأحد 16 مارس 2014 - 20:50
Les dirigeants de ce pauvre pays ( pauvre par sa gestion et pas par ses ressources naturelles et ses Hommes) croient qu'ils peuvent bleuffer le monde entier à l'infini. C'est vraiement pathétique de voir comment ils sont prets à se mettre à quatre pattes pour plaire aux occidentaux; oubliant que les citoyens du Maroc ont les yeux grand ouverts sur leurs dérapages successifs qui s'accumulent. Bref: le message de nos chers dirigeants est clair: Si les marocains veulent jouir de tous leurs droits, ils n'ont qu'à rejoindre les rangs des séparatistes, des traitres comme l'innomable Haidar et autres.
7 - mehdi الاثنين 17 مارس 2014 - 00:42
المغرب كفا جبناا ...

الصحراء صحرائنا ولن نتناقش مع السفهاء .. الم تشاهدو سوريا ومصر وفلسطين لقتلهم للأخوان المسلمين .. اين حقوق الانسان

برئي الفوضى تعم العالم بآسره فالمكسيك واكورانيا و روسيا وكل العالم يعاني من الانقسام والحروب والانفلات

اضن الحرب هي الحل لتصفية الخونة وبناء المغرب من جديد بدون مخزن ومحاسبة محتكري مواردنا

ننتضر ان يسقط العدو بو تفليقة لكي يبدا تطهير وبناء المغرب العربي
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال