24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أنفلونزا الخنازير : جهل بالوباء وتهويل إعلامي

أنفلونزا الخنازير : جهل بالوباء وتهويل إعلامي

أنفلونزا الخنازير : جهل بالوباء وتهويل إعلامي

كاريكاتير سعد جلال

مدارس علّقت فيها الدراسة، مستشفيات غصت بتلامذة تدبروا أمر الأقنعة، وأتوا مطالبين بالتلقيح، رعب اقتحم حياة أولياء الأمور، حديث بين طلبة الجامعات حول سنة دراسية بيضاء، وتلامذة الابتدائي خرجوا في مظاهرات مصغرة رافعين شعارات عفوية لإنقاذهم من هذا الشبح المخيف.

وسط كل هذه الفوضى، أصوات غير مسموعة لأطباء تطفو على الساحة، مشككة في خطورة المرض، متهمة الحكومة بالتهويل، ومشددة على خطورة اللقاح المتداول ضد أنفلونزا الخنازير.

جهل بالوباء يتفشى داخل أسوار العلم!

تحول الرعب الذي اجتاح تلامذة المدارس في المغرب إلى فوضى عارمة قلبت مستشفيات المملكة وعياداتها الخاصة رأسا على عقب، وكأن هذه الشريحة من المجتمع لم تكن على علم بوجود هذا الوباء إلا بعد انطلاق الموسم الدراسي، والذي معه اكتشفت حالات جديدة للإصابة بأنفلونزا الخنازير.

رد فعل توقعه المراقبون المحليون، والذين كانوا يشككون في مدى استعداد وزارة التعليم والتربية الوطنية لمكافحة هذا الوباء، ونشر وعي كاف به وكيفيه الوقاية منه، يقول مصدر مطلع من وزارة الصحة في حديث خاص لـ"هسبريس": "الوزارة انشغلت بالاهتمام بالمهاجرين المغاربة الذين توافدوا على البلاد في فصل الصيف، وأولتهم كل اهتمامها لما يشكلونه من مصدر هام للعملة وأيضا للسياحة، وفي المقابل أهملت الاستعداد للدخول المدرسي، ووضع خطة تقوم على توعية الأساتذة بهذا المرض وتلقينهم كيفية تحسيس التلامذة بالأمر، والتعامل معه، ومع الأشخاص المرضى سواء في المدارس أو بين عائلاتهم".

كيف يتعامل التلاميذ والأساتذة مع شخص زميل أصيب بأنفلونزا الخنازير؟ يجيب الأستاذ مولاي علي بنعزوز مفتش في السلك الابتدائي قائلا: "وكأنه أصيب بداء الإيدز...بل إنه يصبح عرضة للسخرية وأيضا للنبذ! وهنا يظهر بشكل جلي ضعف النظام التعليمي في بلادنا، حيث يتعامل المتعلمون بنفس السلوك الذي يظهره الجهلة، والقائم على النبذ بدل التكافل، حتى عندما تثبت عدم إصابة المريض بأنفلونزا الخنازير يظل الحذر لصيقا بالمحيطين به، مما يضع المصاب في وضعية لا يحسد عليها، لذلك أشدد على ضرورة التوعية أيضا بالحس الإنساني في التعامل مع المصاب بهذا الوباء، أو المشكك في الإصابة به، أو حتى المصاب بزكام عادي لأنه هو بدوره تلازمه نظرات الشك والحذر في أنه أصبح شخصا خطيرا على المحيطين به".

الحل في الصابون!

التهويل الإعلامي الذي رافق انتشار وباء أنفلونزا الخنازير، لا يقنع المغاربة في أن الوقاية بالصابون خير منفذ من الإصابة بهذا الداء، ولا يرضون بأقل من التلقيح، وإن كان أغلبهم قد تدبر أمر الأقنعة، وأصبح ارتداء كمامة الأنف يتحول إلى أمر مألوف، ولم يعد يثير نظرات الاستغراب بين المارة الذين اعتادوا على هذا المنظر في نشرات الأخبار عن الدول الآسيوية فقط.

حتى بين صفوف التلاميذ، بات ارتداء كمامة أنف أمرا عاديا، ولم يعد مثيرا للسخرية، وإن كانت الأقنعة المتداولة عادية ومتواجدة في الصيدليات، ولا تتوفر فيها معايير الوقاية العالية من عدوى الأنفلونزا. تقول الدكتورة رجاء السفياني لـ"هسبريس": "يأتي إليّ مرضى بزكام عادي خائفين من أن يكونوا مصابين بأنفلونزا الخنازير، فأؤكد لهم أن الإعلام ساهم في التهويل من خطورة المرض، وأن الحل يكمن في الوقاية، وأن غسل اليدين بالصابون والماء كان مطلبا ضروريا من قبل ظهور هذا المرض".

الدكتورة السفياني، وإن كانت توافق الدولة في دعوتها المغاربة إلى تفادي العدوى باستعمال الصابون، فإنها تعارضها في السماح بالتطعيم، حيث تقول: "ما يؤرقني كثيرا، ويجعلني أؤكد على كل من ألتقي بهم من مرضاي وغيرهم هو ألا يسمحوا بتلقي التطعيم الذي أعلنت الدولة على توفره، لأن هناك أبحاثا وتقارير أكدت خطورته على صحة الإنسان، ومن خلال منبركم أؤكد أن التلقيح الذي ادعى الرئيس الأمريكي أنه سمح بإعطائه لبناته ما هو إلا التلقيح المعتاد ضد الزكام، ويؤسفني أن أقول أن حكومة بلادنا عاجزة عن نشر الوعي اللازم بين الناس من خلال برامج إذاعية وتلفزيونية وتواصل مع الناس يخفف من التهويل الإعلامي، وينشر الوعي الكافي بهذا المرض، وطرق الوقاية منه، والتعامل معه".

موجة الرعب والفوضى التي زادت من ثقل كاهل المؤسسات التعليمية والصحية في المغرب، دفعت الحكومة إلى توزيع الصابون بكميات هائلة على المدارس، وتزويد بعضها بالمياه التي طالما افتقرت إليها، رد فعل دفع بالمغاربة إلى التساؤل، ألا يمكن للحكومة أن تتدخل قبل وقوع الكارثة؟ وهل من المعقول في الألفية الثالثة، وفي بلاد يسعى لتعزيز البنيات التحتية تفتقر مؤسساته التعليمية للماء والصابون؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - اب احد التلاميذ الأحد 01 نونبر 2009 - 13:38
توصلنا من تلاميد مؤسسة واد سوس بان هناك 2 حالات من إنفلونزا الخ نازير ولكن لم ولكن المؤسسة تتقبل دلك الواقع ولتجد هنا أدنى شروط النظافة
2 - Mona.suede الأحد 01 نونبر 2009 - 13:40
plusieurs payers d europens refusent d etre vacciner.86% en suisse. en France..alors refusez ce vaccin. les vitamines et l hgiene est beacoup mieux que ce vaccin. il a des effets indesirables. il causent des troubles.des nausees,vertige,depressin fortes. alors eviter d etre vaccine.
3 - أنوار الأحد 01 نونبر 2009 - 13:42
هل أنت لا تسمعون و لا تقرأون
اضن أن القناة الثانية سوف تبقيكم نيام
إنه صنع أمريكي من طرف شركات rockfeeler , kissinger لا غير لتبقي أمريكا أكبر إقتصاد فالأموال التي جنية من بيع الدواء لا تحصي
بالإضافة للمصالح الدينية في الدواء حيث أن يتوفر علي مواد غير جيدة
كانت هناك متابع للموضوع في الجزيرة بشكل مغمق بعدة برامج
إعلام 0 في المغرب
4 - مواطن الأحد 01 نونبر 2009 - 13:44
بمؤسستنا تناوب 300 تلميذ على غسل الايادي بصابونة واحدة اسمها الكف، حملة النظافة اثارت فوضى وشجارات في صفوف التلاميذ وكاد الأمر أن ينتهي بوقوع جرحى لولا لطف الله، سحابلم انفلونزا جايا فطريق
5 - تفاحة الأحد 01 نونبر 2009 - 13:46
لتفادى الزكام عليكم الاكثار من فيتامين س خاصة عصير الحامض ديروا بنصيحتى الحامض هدا وقتو
6 - خديجة الأحد 01 نونبر 2009 - 13:48
الحمد لله على سلامة ابنك ونسأل الله له أن يبعد عنه وعن كافة المسلمين هذا الداء أرجو منك أخي أن تخبرني عن الأعراض التي ظهرت على أبنك وماهي الإجراءات التي اتخذتها في منزلك للاحتياط وكذلك العلاج لأن ابني يدرس في المدرسة وأخاف عليه من العدوى وأريد أن أسألكم على تجربتكم حتى إذا أصيب لا قدر الله أتخذ الإجراءات اللازمة وشكرا جزيلا وحفظ الله لكم ابنائكم جميعا.
7 - abdessamad الأحد 01 نونبر 2009 - 13:50
هده اشاعات لا يوجد مرض ولا وباء و لا ..... هده كلها اشاعات صنعتهاالدوال الاوربية وفردت على الدوال الفقيرة التعاون معاها في هدا المجال رسالتي موجهة الى الموطنين المغاربة لا تخيفو انفسكم من اي شي قريبا ان شاء الله ستدهر الحقيقة .
8 - bahr الأحد 01 نونبر 2009 - 13:52
la grippe porcine est une arme à déstruction massive , si vous tenez à votre vie dites non au vaccin , c'est une gripette comme on dit , elle peut être est guérissable uniquement par le paracétamol..
9 - اللسعدى مريم الأحد 01 نونبر 2009 - 13:54
هل تعلمون ان الاعلام بايطالياللوقاية من الانفلوانزا يحث على خمسة اشياء:  1- غسل اليدين بالصابون.
2-تهويت المنزل (فتح النوافد).
3-عدم الدهاب الى المستعجلات بل اخبار الطبيب .
4-المكوث بالمنزل عند ظهور حرارة جسدية او زكام.
5- لا تنسى هاته التعليمات.
الايظاليون لا يعلمون مدى خظورة هدا التلقيح .لانه ليس هناك اعلام على جهاز التلفزيون الايطالي .
عند ظهور المرض كان هنالك اعلام شاسع و مكثف كي يخبر الشعب ان الخنازير لا تسبب في هداالمرض, وكان دلك اعلام اقتصادي لان الكل امتنع عن اشتراء لحم الخنازير .
لعلمكم ان كل من لديه مشاكل او مرض بالجهاز التنفسي , فانه اكثر تعرضا من غيره للمرض.
الخلاصة : النظافة من الايمان. 
10 - قارء الأحد 01 نونبر 2009 - 13:56
قالو بانهم واخدين جميع الاحتياطات في المطارات و في الموانيء .... كيفاش دخل هد الفيروس لبلاد و شرحولينا
11 - ighouzane الأحد 01 نونبر 2009 - 13:58
c une gripette vaut mieux eviter le vaccin a mon avis
12 - محمد الأحد 01 نونبر 2009 - 14:00
باركا من الكدوب على الناس.انا رجل تعليم بمنطقة قروية قريبة من المدينة والله العظيم لم نتوصل لا بماء و لا صابون .فمادا نقول عن المدارس بالمناطق النائية
13 - عباس الأحد 01 نونبر 2009 - 14:02
المفاجئة القادمة هو أن عباس القاسي سيصاب بالمرض ومن بعده بقليل ياسمينة بادو وأنذاك ستتأكدون من مستوى الحكومة .إن الله سميع مجيب .
14 - وردة @ الأحد 01 نونبر 2009 - 14:04
لبارح شفت في الطريق تلميد عامل كمامة على انفه الي ضحكني هو الناس بدوا كيبعدو منو حسابهم مصاب بالانفلونزا
15 - Said الأحد 01 نونبر 2009 - 14:06
الحمدلله، هدا المرض ليس خطير لكن شديد العدوة . أصيب ابني الاسبوع الماضي و بحمد الله شفي في ضرف 3 أيام . تبقى دايماً الوقاية خير من العلاج ، و الوقاية في غسل اليدين بصابون بإستمرار و إستعمال الكمامة الواقية . و الله خير الحافظين .
16 - khanshousha الأحد 01 نونبر 2009 - 14:08
جاء هذا الوباء لكي يغير مجموعة من العادات المغربية الاكل في نفس الصحن والشرب بكاس واحد واستعمال نفس الفوطة و غسل الايدي بنفس الصابون في بعض المناسبات,كذالك اذن يجب اغلاق الاسواق والمقاهي وكل التجمعات وتلغا جميع المباريات والاقسصائيات كاس العالم وافريقيا واغلاق محطات القطارات والحافلات والغاء المهرجانات والغاء الالتقاء بين الاصدقاء والعائلات اذن شلل جميع القطاعات و و و....المرض موجود فعلا لكن هو نفسه الافلؤينزا العادية لكن بحدة اقوئ
لكن الاخطر هو الرعب والهلع والخوف والفتنة وارتداء ذالك القناع الدي هو نفسه يسبب الحساسية ويجمع امراض اخرئ ومكروبات اذن لا يجب استعماله الا ادا ثبتت الحالة المرضية و يجب ان يكون من الطراز الاول لان ليست كل الاقنعة جيدة .هدا من جهة اما بالنسبة للوقاية فهي نفس المراحل الدي يتبعها الانسان العادي في حياته اليوميةوهي النضافة,
نضافة الجسم والماكل والبيت بالمواد المنضفة(جافبييييل جافيل (متلا وكداك تهوية المنزل وترك دخول الشمس والاكسجين النقي وكدالك التفسح في الاماكن للنزهة وعدم الانغلاق في البيت لان هدا الفيروس يحب الاماكن المغلقة ونطلب اخيرا من الله ان يبعد عنا الاذى بادنه
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال