24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الإكتئاب يفتك بمئات الاف المغاربة

الإكتئاب يفتك بمئات الاف المغاربة

الإكتئاب يفتك بمئات الاف المغاربة

تتعالى في المغرب الأصوات المطالبة بضرورة إيلاء اهتمام أكبر للصحة النفسية، وإدماجها ضمن العلاجات الصحية الأولية. وحسب آخر دراسة وطنية أجرتها وزارة الصحة في مجال الصحة النفسية على 6 آلاف شخص تفوق أعمارهم 15 سنة، فإن 48.9 في المئة من العينة عرفت على الأقل اضطرابًا عقليًا بسيطًا (كالأرق والقلق والتشنج اللا إرادي والاكتئاب وغيرها من الأعراض).

وأظهرت الدراسة أن هذه الأعراض تنتشر بنسبة 26.5 في المئة بالنسبة إلى الاكتئاب، و9.3 في المئة بالنسبة إلى اضطرابات القلق، و5.6 بالنسبة إلى اضطرابات نفسية مختلفة أخرى كالفصام، مبرزة أن النساء يعانين من هذه الأعراض بشكل أكبر من الرجال بنسبة تبلغ 34.3 في المئة.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن مليون ونصف مليون مغربي مصابون بأمراض نفسية، من بينهم 300 ألف شخص، يعانون من انفصام الشخصية. وأرجع الدكتور سعد الدين العثماني، طبيب مختص في الأمراض النفسية، "ارتفاع عدد المصابين بالأمراض النفسية إلى التحولات المتسارعة التي عرفها المغرب، سواء أكان ذلك في المجال الاجتماعي أم الاقتصادي".

وقال الدكتور سعد الدين العثماني، في تصريح لـ "إيلاف"، إن "هذا الرقم مشابه نسبيًا للأرقام المسجلة في عدد من الدول، التي عاشت بدورها هذه التحولات"، مشيرًا إلى أنه "يتضمن خليطًا متنوعًا من الحالات النفسية، التي تتوزع بين أمراض نفسية تحتاج إلى علاج مباشر من قبل طبيب مختص، وحالات أخرى أتت كرد فعل وتأثرت بضغوط الحياة اليومية، التي يعيشها المواطن.

وبحسبه، فإن هذا النوع الثاني قد يحتاج إلى علاج من طرف طبيب نفسي، وقد يعالج دون اللجوء إلى الطبيب، في حالة ما إذا لم تطول أو تزداد تطورا". وذكر الطبيب المختص في الأمراض النفسية أن "حالات الاكتئاب هي الأكثر انتشارًا في المغرب والعالم، وسط مختلف الحالات النفسية التي يعاني منها المواطنون"، مبرزًا أن "وجود حالات متعددة في الوقت نفسه لشخص واحد (الاكتئاب واضطرابات القلق) يضطر خضوع هذا الشخص إلى علاج".

وأكد الدكتور سعد الدين العثماني وجود الإصابة باضطرابيين أو أكثر لدى شخص واحد، وهي حالات يجب علاجها من قبل طبيب نفسي مختص. ويوجد 116 طبيبًا نفسيًا على صعيد المغرب، و9 مراكز صحية مختصة. ويتحدث عدد من المختصين في مجال الطب النفسي عن أن الأمراض النفسية يمكن أن تؤدي بأصحابها إلى الانتحار.

وسجل في الستة أشهر الأولى من السنة الجارية 31 محاولة انتحار في صفوف الرجال في المغرب، أي ما يقدر بحوالى 66 في المئة، يليهم النساء بـ 14 محاولة وبنسبة وصلت إلى ما يقارب 30 في المئة، فيما بلغت محاولات الانتحار بالنسبة إلى القاصرين 4 في المئة.

والأمراض النفسية الجسمية، أو الأمراض البسيكوسوماتية يكون سببها العمليات الذهنية للمريض بدلا من كونها ذات أسباب فسيولوجية "جسمية". وفي حالة إجراء فحص طبي، لا يظهر لهذه الأمراض أي أسباب جسمية أو عضوية، أو في حال حدوث مرض ناتج عن حالة عاطفية أو مزاجية مثل الغضب، أو القلق، أو الكبت، أو الشعور بالذنب، في هذه الحالة تعد مثل هذه الحالات أمراضًا نفسية جسمية.

وتختلف الأمراض البسيكوسوماتية عن هستيريا التحولية في أن هستيريا لا تتضمن خللاً عضويًا حقيقيًا، حيث يكون العضو سليمًا، ولكنه غير قادر على القيام بوظيفته، بينما في الأمراض البسيكوسوماتية فإن العوامل الإنفعالية والنفسية تؤدي إلى حدوث خلل في التكوين التشريحي للعضو المصاب، مثل حالات قرحة المعدة، أو التهاب المفاصل.

*إيلاف


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - abdessamad الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:44
السلام عليكم
شيء عادي أن يصاب كثير من الناس وعلى رأسهم الشباب والفتيات بهذا المرض،كيف يكون الإنسان سعيد وهو عاطل عن العمل زيادة على أن المجتمع لا يرحم ففي نظركم كيف تكون نفسية هذا الإنسان واقع مر لا بالنسبة للعاطلين ولا حثى للمشتغلين،غلاء في المعيشة أجور هزيلة.كيف لي أن أكون مرتاحا وخيرات البلاد تتوزع بين الملك وحاشيته والشعب يدفع الثمن والله هذا حرامولا يقبله الله سبحانه وتعالى لكن الله يمهل ولا يهمل ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون.
العلاج الحقيقي للأمراض النفسية هو إعطاء لكل ذي حق حقه،وأنا أقول للجميع اصبروا إن بعد العسر يسر ولا تستحق هاته الفانية أن يقلق الإنسان عليها وعليكم بالقرآن فإنه شفاء لجميع الأمراض كما قيل داوو مرضاكم بالقرآن...
2 - مصاب بالفصام البارانوئي الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:46
المقال يحمل اخطاءا فظيعة ، حيث ان الكاتب لا يميز بين الامراض النفسية و الامراض العقلية ، اذ ان الاكتئاب مرض نفسي لكن الاكتئاب الهوسي مثلا مرض عقلي ، نفس الشيء بالنسبة لللفصام فهو مرض ذهاني و تندرج تحته حالات عديدة في مقابل الهستيريا التي هي عصاب اي مرض نفسي و الهستيرياالتحولية هي احدى انماط الهستيريا الكثيرة ، اخيرا الامراض المصنفة ضمن خانة الامراض البسيكوسوماتيكية او البسيكوباثولوجية لا تعني سوى انها امراض نفس- جسدية اي انها امراض نفسية في الاصل و تطورت عنها اضطرابات عضوية
الاهم ان القلق و الكرب هو جذمور العصابات ، فيما الذهانات قد يحدث ان تحصل بسبب اختلال عضوي مقابل العصاب / المرض النفسي الذي يترسب بسبب ضغوطات الحياة حتى لا نغفل ان كل ما هو خارجي هو داخلي في ما يتعلق بالمرض النفسي . الاهم من كل هذا ان الدكتور لم يميز بين حالات الاكتئاب البسيط و الاكتئاب الحاد و راح يتحدث عن القلق الذي يصاحب الحالتين معا كما يصاحب جميع انواع العصاب : هستيريا ، فوبيا ، هيبوكوندريا، وسواس قهري
اخيرا يجب ان يعلم القارئ ان لا احد بمنئ عن هذه الاضطرابات و ان المصابين بها ليس هم من يختارونها بل هي التي تختارهم حسب قاعدة علم النفس ، لذلك وجب فتح ملف السياسة الطبية بالمغرب لتتكشف فظائع فقدان اي رعاية بالنسبة لمئات الالاف من الذهانيين المصابين بامراض قابلة في اغلب حالاتها للعلاج : فصام ، بارانويا ، بارفرينيا... اما بالنسبة لموضوع الاكتئاب فهو يتفشى بشكل مخيف وسط الشعب المغربي بسبب الازمة الخانقة التي يعيشها الشباب و سيطرة الياس و البؤس على حياتهم في ظل الشروط الاجتماعية - الاقتصادية التي انتجت لديهم تلك الاضطرابات ،هنا ندعو الجهات غير الرسمية للقيام بمسح لدى الاطباء النفسيين و لدى عيادات الطب العام و لدى الصيدليات دون ان ننسى الالاف الحالات التي لا تتلقى ابسط علاج ، لان دافعي الضرائب نائمون و فاتورة الصحة المخصصة للشعب وحدها التي تتثقل ميزانية الدولة و ليس امتيازات سادة نظام قائم على اللامساواة حتى في العلاج و التطبيب ....
لا تأبهوا فهم لن يهتموا لأزيد من 20/100 من المغاربة الذين يعانون اضطرابات و امراض نفسية و عقلية .... بل انهم فرحون لان ابناء الشعب يدمرون و يزجون الى الجنون او الموت او السجون
3 - مجاز الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:48
أراهن أن هده النسبة غير مظبوطة فقد بعملية بسيطة يمكن معرفة عدد المرضى النفسين بالمغرب وهي كالأتي , عدد الحاصلين على الشواهد العليا والمعطلين+عدد الدين يعيشون تحت عتبة الفقر بمعدل 8 دراهم في اليوم+عدد الموظفين الدين ينهون الشهر بالكريدي=الحماق
4 - طالب الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:50
انا طالب جامعي عمري 19 سنة
اصبحت اواجه مشاكل نفسية كتيرة جدا و اصبحت علاقتي باسرتي جد متوترة اصبحت ا طلب الله ليلا و نهار ان يفتح لي الطريق للهجرة
اريد الدهاب بدون عودة
اكره الدراسة اكره الذهاب للجامعة اكره اسرتي اكره هدا المجتمع
اصبحت كئيب و متشائم ارى الدنيا سوداء
لا اضحك الا نادرا
اطلب من الله العلي القدير ان يساعدني على الهجرة و ادهب بدون عودة
نسيت ان اقول شبح البطالة يهددني هو الاخر
mais sincerment j en ai marre de tout ca
5 - عثمان الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:52
الإكتئاب يفتك بمئات الاف المغاربة نظرا لكون التحولات المتسارعة التي عرفتها البلاد في المجالين الاجتماعي و الاقتصادي تخدم فئات بورجوازية محظوظة و تضعف قدرات فئات عريضة من الشعب.
6 - عبد الحي الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:54
انا شخصيا مرت بهذه المرحلة لكن ذهبت نحو الطبيب المختص في الطب النفسي لكن تما الشفاء ب اذن الله العلاج موجود
7 - الروداني الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:56
الإكتاب يصيب الأشخاص الدين ينطبق عليهم المثل الفرنسي:Dodo, métro,boulot. أي أن المغربي سجين العمل و اليومي. و كل ما يفكر في تحقيقه بعد الزواج و قبله هو أساسا المنزل، ثم السيارة في الدرجة الثانية، و المدرسة الخاصة للأبناء، و هكذا يقع ضحية دوامة لا يستطيع الخروج منها. الحل بسيط: عش حياتك كأنك تعيش يوما لأن أباك لم يترك لك منزلا و لاسيارة و لآ ... وسائل الترفيه كثيرة و ما علينا الإ أن نخسر بعض المال في التفويج عن النفس و الخروج عن المألوف. قيمة الإنسان ليس فيما يملك L'avoir و إنما كما هو L'etre .
8 - عـــمر إبن الإســــــلام الاثنين 09 نونبر 2009 - 23:58
دواء الإكتئاب على _الأقل بالنسبة لي_ هو معرفة الحبيب ....معرفة حبيبي تذهب كآبتي و ترفع حزني...حبيبي و سيدي و مولاي ,معيلي و ولي نعمتي ربي ,السيد العظيم الكريم,أتذكر إذا صادفني كرب عظيم أن أقول أن ربي أكبر و أعظم....مولاي من ألجأ إليه في الصلوات,وأستودعه أسراري في الخلوات,فأحس حين ذاك بنعيم مقيم وسعادة لا تضاه,و أحس بصفاء حبي له الملفوف بأجنحة الملائكة صاعدة إلى ملك الملوك,رغم حقارتي وذلتي وصغري
الله حبيبي, قتلي حبه وحاشا لحبيب أن يعذب محبوبه إن في الدنيا أو في الآخرة
9 - حاتم الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:00
المغاربة يعيشون إضطرابات نفسية مركبة, قلما تجد مغربياً مصابا بمرض نفسي واحد وواضح. و هذا شيء طبيعي و متوقع, كيف يمكن لشخص ما أن يعيش متوازنا و هو ما إن يستيقظ في الصباح حتى يبدأ في محاربة نفسه و محاربة من حوله!! لا يترك شيئاً يضره إلا و فعله: خمر, تدخين, نميمة, زنا, غش, رشوة...إلى أن ينتهي النهار فيعود إلى منزله مهدوداً ليندب حظه العثر في هذه الدنيا التي ظلمته و كيف أنه لو كان في بلد آخر لكان قد أصبح إنساناً ناجحاً!!! لا يمكن لشخص أن يكون سعيداً دون أن يجتهد و يداوم على إصلاح نفسه, صحيح أن مجتمعنا المغربي أصبح مجتمعا غير سليم, و لكن نحن السبب, نقول شيئاً و نفعل العكس, لا نعمل للسعادة, بل نعمل للشقاء, ترى الرجل يعيش من أموال النهب و الرشوة ثم يستغرب أنه غير مرتاح, و ترى الفتاة تزني و تذل نفسها ثم تشتكي قسوة الزمان عليها. خلاصة القول أننا نحن المسؤولون عما أصابنا فمن يستهين بحرمات الله و يقبل أن تهان كرامته و عرضه لن يعيش مرتاحا أبداً.
10 - l'etudiant comm n 5 الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:02
شكرا اختي على النائح ديالك
ولكن نسيت نقول ان السبب الاول و الاخير فهاد الوضعية لي فيها انا هو الاب ديالي
ديما قامعني و اكي قولتيها بديك التربية ديال هدا سكوت رسسا
هادشي لي خرج علي شخصيتي ولات ضعيفة حتى les entretiens
كنلقا فيهم مشكل ماتيقش فراسي
الاب ديالي كايتعامل معايا بديكتاتورية و القمع
من ناحية المادية معنديش يها مشكل كيعطيني و مهلي فيا لكن
من ناحية الدر ديالو ك اب ولوو
ماتيسوقليش ديما كحتقرني و يطيح من قيمتي
انا ف نظرو انسان ما يقدر على واولو فاشل ضعيف
يا ربي تهديه هادشي لي عندي ما نقول
11 - سعيد الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:04
الاكتئاب هو مرض العصر وهو ليس خاصابالفقراء أو المعطلين أو المقهورين اجتماعيا كما ورد في معظم التعليقات بل هو حالة نفسية تنتج عن فقدان الإحساس بالرضى والخوف من حال معلوم أو مصير مجهول.
ومفهوم الأمن النفسي هو أعمق من أن يتحقق بالحصول على وظيفة أو تأسيس بيت وأسرة ، بل إنه يرتبط ارتباطا وثيقا بما يؤمن به المرء من أفكار وعقائد والتي تحدد بصورة قصوى سلوكاته ومنهج حياته وكذا مشاعره وأحاسيسه.
ولقد أبت سنة الله سبحانه في هذه الحياة أن يكون لغير المؤمنين به والمتوكلين عليه أمن أو أمان ، فترى قلوبهم ملئ بالخوف {يحسبون كل صيحة عليهم } ويتوقعون الأسوء {نخشى أن تصيبنا دائرة }{الشيطان يعدكم الفقر} ، مثلما تجدهم فاقدي الثقة في نفوسهم وفي المتغيرات من حولهم ابتداء من أبسط أمورهم وانتهاء بالحقيقة التي لا مناص منها وهي الموت {قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم }.
وهكذا فالأمن كل الأمن حقا هو للمؤمنين بالله وحدهم { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون }
وأنصح نفسي وإخواني بتعميق إيمانهم بالله من خلال الإقبال على طاعته واجتناب نواهيه ففي ذلك سعادة تعصم من يذوق حلاوتها من كل هم وغم ، ويتحرر بها صدره من ربقة الشهوات والشبهات فينطلق من عقاله نحو دنياه بكل ثقة واطمئنان .
وليراجع في هذا السياق كتاب (لاتحزن) للشيخ عائض القرني وكذا ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ) لابن القيم وكتاب (جدد حياتك) لمحمد الغزالي رحمه الله.
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يفرج هم كل مهموم وينفس كربته
إنه ولي ذلك والقادر عليه .
12 - حفيدة يوسف بن تاشفين الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:06
أحسن دواء للاكتئاب هو القرأن الكريم ألا بدكر الله تطمئن القلوب
سبب الإكتئاب الرئيسي هو البعد عن الله و عن الدين الاسلامي
13 - نزار الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:08
الانخراط في أنشطة بدنية جسدية : أظهرت الدراسات أن رياضة الجري تعادل في فاعليتها فاعلية العلاج النفسي في معالجة حالات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة.
- عدم الاسترسال مع الأفكار السلبية . الاكتئاب له صفة واحدة رئيسية وهي أنك يجب أن تكون على حذر عندما تفكر فيما يمكن عمله لهزيمته فالاكتئاب بإمكانه أن يغذي نفسه. بكلمات أخرى، قد تصاب بالاكتئاب ثم تكتئب أكثر لكونك مصابا بالاكتئاب. الأفكار السلبية تصبح أمرا يحدث من تلقاء نفسه ومن العسير عليك أن تقاومها. كونك في حالة من الاكتئاب قد يكون عندها في حد ذاته مشكلة أكبر من الصعوبات التي تسببت في حدوثه في البداية.
- المخالطة والمجالسة :
أظهرت إحدى الدراسات التي نشرت مؤخرا في مجلة "اسينشيالز" البريطانية ان الصداقة تحميك من الاكتئاب .
كما إن الأصدقاء يساعدون أيضا في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويعملون على تعزيز نظام المناعة .
فالأصدقاء يشكلون حماية من الإجهاد والاكتئاب .
فخالط من يذكرك بالله ويعينك في ضيقك ويفرح لفرحك ويحزن لحزنك ، جالس كل من يقربك إلى الله لأن القرب من الله يزل الهم والغم والبعد عنه يزيد ذلك .
ويوصي الأطباء النفسانيون في هذا بمخالطة من لهم مشاكل نفسية وتغلبوا عليها : فقد يكون من المفيد أن تلتقي مع آخرين ممن يعانون من الاكتئاب. قد يساعد هذا على إزالة مشاعر الانعزال وفي نفس الوقت تريك كيف تمكن الآخرون من التغلب على مصاعبهم. أن تجد أن بإمكانك أن تساعد الآخرين قد يساعدك أنت أيضا. هذه المجموعات عادة ما يقودها أناس قد تغلبوا على الاكتئاب هم أنفسهم.
وسبحان الله الحكيم الذي جعل الأخوة من أوثق عرى الإيمان !!" مقتطفات منقولة من موضوع حول الاكتئاب النفسي"
14 - مكتئب الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:10
شخصيا زرت طبيبا نفسيا لأتعالج من مرض الاكتئاب الذي سببته لي الأوضاع المزرية للتعليم في منطقة تاونات...
توتر الطبيب النفسي من اجاباتي لأنه يريد أجوبة سريعة أو لا يريد أجوبة أصلا...فطابور من المرضى ينتظر في قاعة الانتظار...حينها أحسست بمرارته فنصحته أن نذهب سويا لزيارة طبيب نفسي..انفجر الطبيب ضاحكا وانصرفت دون أخذ وصفة دوائه وقهقهاته واستفسارات السكرتيرة تلاحقني الى المدرج... كنت متأكدا أنن وصفة الدواء لن تختلف عن أنترنت "وانا" ولا عن وعود الدولة وحكومتها...قرقوبي بلا معنى...عناوين بلا مضمون...
15 - mohamed الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:12
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنصحكم اخواني و أخواتي بالاستماع لمحاضرة للشيخ محمود المصري حفظه الله بعنوان "وداعا للقلق والاكتئاب". محاضرة رائعة جدا.
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
16 - soukayna الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:14
إو قولوا للمهرجانات والغناء wa الرقص يحل لهم المشاكل ياك هادشي لبغيتو لشباب والله مكين الحل غير في إيجاد الحلول الواقعية إضافة إلى الالتفات شوية لكلام الله ذاك القران لللاسف فيه شفاء ولكن معظم أشباب يعرفه غير في الموت أو في جنون (الجن )
17 - mona الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:16
je viens de lire boutaina. yu as raison de dire que le coran et la priere.j ai pique une depression et une angoisse.chaque matin, j ai peur. mais de quoi. je ne sais pas. j ai vecu cette situation penadant une annee. mais une fois que j ai commence å lire le coran et faire la priere. j ai gueri Alhamdo lillah. alors je suis tout å fait d accord.
18 - أاااااااااه ثم أاااااه الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:18
قال الله سبحانه و تعالى:"ومن يعرض عن ذكري نجعل له معيشة ضنكى و نحشره يوم القيامة أعمى...".
من هنا يتبين أن الإكتئاب جزء من الضنك و الهم الذي توعد به الله المبتعدين عنه، لذلك أدعو اللجوء إلى خالقنا عز و جل لأنه إذا مرضنا فهو يشفينا،أما الطبيب النفسي فلا يمكنه أن يحل عقدة الإنسان المغربي الذي يعاني ويلات الظلم و الحرمان و هو يرى خيرات بلاده يستغلها أصحاب النفوذ و منعدمي النفوس و الأخلاق، زد على كل هذا ضغوط الزمن على والدينا الذين لا يجدون قدرة على مواجهة الصعوبات اليومية التي تضطرهم إلى الضغط على أولادهم الذين تكون متطلباتهم فوق طاقات آبائهم المساكين،فيحصل بذلك التوتر داخل جو الأسرة كما هو حاصل مع أخونا الطالب كما جاء في تعليقه.أما أبرز أسباب اكتئاب الشباب المغربي فهوا نعدام كل فرص الحياة و انغلاق كل أبواب الأمل في وجه إلا بابا واحدا لم يطرقوه،ألا وهو باب الأمل و الرحمة و الرزق، بالله عليكم إخوتي أترجاكم أن تطرقوا باب الله الذي لا يقفل ، وعزة الله و جلال الله إن تطلبوا الله وتذللوا له كل يوم ودقيقة لن يردكم خائبين و لن تحسوا بغم أو هم وأنتم في رحابه.و الله مررت بتجارب قاسية و أصبت باكتئاب شديد فكرت في الأخير في الإنتحار لكن وجدت في بعض الأخوة و الأصدقاء بعد الله طبعا السند و الدعم في الخروج من العزلة و الوحدانية اللتان هما أهم أسباب الإكتئاب و الأفكار السلبية التي تودي بصاحبها إلى الهلاك.شيء أخير و بالغ الأهمية لا تجعلوا هذا الإكتئاب يدمر حياتكم،فإن استلمتم له فسوف تصابون بعده بأمراض عضوية تجعلكم مرمون في ركن من أركان البيت و لن ينظر إليكم أحد،والكلمة الوحيدة التي ستسمعونها هي:"مسكين بقا فينا والله يشوف من حاله ويرد بيه".
إن ضاقت بك الدنيا لاتقل يارب عندي هم كبير ولكن قل ياهم عندي رب كبير.الفرص والمال تأتي وتذهب لكن الصحة و العقل لا يعودان،والله هذه الدنيا وصدماتها وكدماتها لا تستاهل أن يفقد الشباب عقله بسببها.
19 - bolivar الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:20
ان القلق المستمر على الصحة والرزق والظغوطات المهنية والعائلية والجنسية والمادية والاستبداد السياسي المزمن والقهر الاجتماعي وغياب الحريات الاساسية ،يولد ضغوط نفسية :كالقلق والاكتئاب بكل اعراضه:ارق،فقدان البهجة،فقدان شهوات الاكل والجنس ،طغيان مشاعر الذنب....
لم يتحدث الدكتور العثماني عن سياسة الحكرة وتبخيس قيمة وكرامة الانسان،وتهميش توظيف تخصصات الفلسفة وعلم النفس بكل فروعه وعلم الاجتماع بالاضافة الى التفريق القديم بين النفس والجسد والفصل بينهما،وعدم التكيف مع التحولات الاجتماعية،وانقلاب سلالم القيم:(الذكي والقافز هو المنافق والغشاش)وخلاصة القول :بدل ان يضع انذار تفاقم الاكتئاب في سياقه السياسي والاجتماعي ،يحاول ارجاعه الى حالات فردية خاصة
20 - 2012 الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:22
المغاربة كانت أصالتهم هي الزاوية يوم كان الشيخ إنسان الهي يريد الأخرة ويعيش في الدنيا كسائر الناس يعالج المردين الذين يعالجون بدورهم كل المغاربة الأن اصبح الطبيب النفساني الذي يبيع كلمات وأدوية قاتلة وسعدالدين العثماني احد هؤلاء الذين أعطوا ادوية قاتلة لمراوديهم في العيادة.
21 - الكئيب الثلاثاء 10 نونبر 2009 - 00:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا اعاني من الاكتئاب والسبب هو ميولاتي الجنسية التي ليست في محلها وجربت جميع الحلول لكن دون جدوى والحل المنتبقي لي هو الانتحار
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال