24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  2. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  3. لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم! (5.00)

  4. نجية نظير .. درس في الوطنية الحقة (5.00)

  5. لما تتحول مباريات كرة القدم إلى تعصب وانتقام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مرزوكة أو عندما تصنع الرمال الذهبية الشهرة

مرزوكة أو عندما تصنع الرمال الذهبية الشهرة

مرزوكة أو عندما تصنع الرمال الذهبية الشهرة

يقال إنها تحضن الكثبان الرملية الأكثر جمالية في جميع الصحاري. يقال أيضا، إن غروب الشمس بها منظر فريد من نوعه في العالم بأسره.

إن استعمال المبني للمجهول هنا لا يقصد به أن الأمر لا يعني شخصا بذاته، ولكن يعكس الإجماع المتزايد الذي يؤكده سحر شروق الشمس.

مرزوكة، بما أن الأمر يتعلق بها، نجحت في تثمين مؤهلاتها وجعلها وجهة مفضلة. فمع قلة الأمطار، أصبحت السياحة الأنشطة الرئيسية للمنطقة.

وقد تم توظيف المناظر الطبيعية لهذه الجوهرة كرافعة للتنمية. فعلى بعد 120 كيلومتر من مدينة الراشيدية، عاصمة تافيلالت، تظل مرزوكة متباهية بكثبان عرك الشبي الرملية، التي تتكفل بها بلطف.

وعلى طول هذا المشهد البانورامي، يوجد عدد كبير من الفنادق ودور الضيافة الفاخرة والتي تستقبل زوارا يظلون مندهشين أمام جمالية طبيعة المنطقة.

شباب لا يكلون من رفع منتجاتهم إلى أعلى المستويات، فالعرض السياحي متعدد. فهناك الجولات على متن الجمال والليالي الجميلة في مخيمات، وزيارات أماكن تعبق بالتاريخ والدلالات الثقافية. ولتنويع المنتوج، نجد بحيرة مرزوكة التي تتيح فرصة الاستمتاع بمكان يسوده الهدوء والسكينة. كما أن عين الإنسان تظل مسحورة أمام مشهد الطيور المهاجرة.

إن دعم القطاع السياحي وبعض اللمسات في تنظيم القطاع تتطلب التفاتة من قبل المتدخلين. فلأول مرة، لاحظنا أن هناك وعي بأهمية التنشيط الثقافي والفني.

وأشار السيد عبد السلام صدوق، رئيس جمعية منعشي السياحة الصحراوية أن الجمعية تبذل مجهودات أكثر فأكثر من أجل تنظيم جميع المهنيين. فخلال فصول الذروة توجد فترات خاصة. فجميع المهنيين، من أصحاب الجمال إلى مالكي الفنادق يدركون ذلك جيدا. "نحن نستعد دائما لحفلات نهاية رأس السنة "لاسنتا سيمانا"، بالنسبة للإسبان والعطل المدرسية بالنسبة للفرنسيين"، لذلك فإن النشاط لا ينضب تماما.

وأثار فراجي، صاحب الجمال الذي لا يتوقف عن تقديم معلومات لزبنائه بكل افتخار خلال رحلة ركوب الهجن، أن الطريق الوطنية لا تكف عن جلب عشاق الصحراء. "فكل مساء تفد مجموعات من السياح من مختلف الجنسيات لقضاء بعض الأيام في الصحراء".

وتثير رؤية الدراجات النارية والسيارات في قلب الصحراء، لأول وهلة، الهم البيئي. ويعي المهنيون بشكل جيد مدى تأثيراتها، حيث يتم تقديم نصائح للسياح بضرورة احترام المعايير البيئية. فالنظام الإيكولوجي للواحات والصحراء يرتبط بشكل كبير بذلك، كما أن الكثبان الرملية بمرزوكة لا تضطلع بدور بانورامي فقط.

وعلاوة على افتتان الزائر بهذه الكثبان الضخمة التي تبلغ في بعض الأحيان 100 متر ، فإنها تستمد شهرتها من خلال مميزاتها الاستشفائية ضد بعض أمراض الروماتيزم.

وأثار السيد المعطي، مسير شاب بتومبوكتو ، وهي وحدة سياحية بحاسي الأبيض تابعة لشركة سياحية إسبانية أنه منذ بداية شهر يوليوز، يفد المواطنون ومن بينهم العديد من المغاربة المقيمين بالخارج بكثرة على مرزوكة، حيث بدأت عدوى الولع بحماماتها الرملية تنتقل أيضا إلى الأجانب.

وتزخر هذه المناظر الطبيعية أيضا بتقاليد وعادات تجمعاتها البشرية. حيث يقطن في محيط هضاب عرك الشبي سكان من أصل أمازيغي وصحراويون متأصلون في كل من مرزوكة وحاسي الابيض والخاملية.

ويتعايش السكان بشكل لا مثيل له، حيث يتقاسمون نفس الفضاء ويحملون نفس الطموحات. كما تتفرد هذه المنطقة الساحرة بهندسة معمارية متميزة، وبتراث فني وموسيقي متنوع وبتقاليد وعادات غذائية خاصة، علاوة على صناعة الفضة المحلية وأوجه أخرى من الحياة، تجعل من مرزوكة منطقة أقرب إلى الأحلام.

وبشكل مختزل، فإن مرزوكة تستحق عناء الزيارة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مجمد الاثنين 30 نونبر 2009 - 15:20
يزخر المغرب بمؤهلات سياحية وحات شواطئ جبال,,,لو زرت الكتبان الرملية بتنفو بجماعة فزواطة اقليم زاكورة.وامضيت وق ت غروب الشمس بهالشدك المنظر الخلاب وسحرك غروب الشمس لكن الملاحظ والمثير ان الصحافة تهتم بمنطقة ما على حساب مناطق اخرى من الناحية الاعلامية طبعا,لكن نحمل المسؤولية الى القائمين على السياحة بالمنطقة وندعم ما نزعمه الى ان المسافة الرابطة بين الكتبان الرملية والطريق المؤدية الى محاميد الغزلان لا تتعدى كيتومترين غير معبدة والغريب ان القائمين على السياحة لم يقوموا باى شيئ يذكر فى هذا الاتجاه ,رغم ان الكتبان الرملية وخزانة تمكروت وقصبة امزرو وصناعة الفخار بتمكروت,,,تعتبر معالم ممستقطبةللسياحة,
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال