24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0312:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. باطما تختار غناء "ناويين نية" باللهجة الخليجية (5.00)

  2. "مجموعة الشعبي " تستثمر 80 ملياراً في صناعة الورق والكارتون (5.00)

  3. المحكمة تضع "معنف الأستاذ" بمركز حماية الطفولة (5.00)

  4. المدير الجديد لمستشفى مكناس يجالس محتجين (5.00)

  5. الجزائر وحشيش المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

3.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المغرب يوافق على قرار أممي لضمان حرية الدين والمعتقد

المغرب يوافق على قرار أممي لضمان حرية الدين والمعتقد

المغرب يوافق على قرار أممي لضمان حرية الدين والمعتقد

لم تبد الدول العربية ولا الاسلامية بما في ذلك المغرب أي تحفظ على مشروع قرار أممي تقدمت به أزيد من ستين دولة في مجلس حقوق الانسان حول حرية الدين أو المعتقد، لتُجْمع بذلك الجلسة الختامية للمجلس على القرار وذلك ضمن التوصيات الختامية للدورة الخامسة والعشرون التي احتضنتها مدينة جنيف السويسرية على مدى أربعة أسابيع.

ويشدد القرار الذي تم تمريره بالتوافق دون اللجوء للتصويت، "على حق كل فرد في حرية الفكر والوجدان والـدين أو المعتقـد، بما يشمل حريته في أن يكون أو لا يكون له دين أو معتقد أو في أن يعتنق دينا أو معتقـدا يختاره بنفسه، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة، بما في ذلك حقه في تغيير دينه أو معتقده".

وجدد القرار المذكور، التأكيد على أن جميع حقوق الإنسان عالمية وغير قابلة للتجزئة ومترابطـة ومتشابكة، مبرزا أن على "الدول مسؤولة في المقام الأول عن تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، بما في ذلك حقوق الإنسان للأشخاص المنتمين إلى أقليات دينية، بما يشمل حقهم في ممارسة دينهم أو معتقدهم بحرية".

القرار المذكور وبعدما أشار إلى "استمرار أعمال التعصب والعنف التي تقوم على أسـاس الدين أو المعتقد وتستهدف الأفراد، بمن فيهم المنتمون إلى الطوائف الدينية والأقليات الدينيـة في جميع أنحاء العالم"، دعا إلى إيلاء أهمية للتعليم في تعزيز التسامح الذي يقوم على تقبـل النـاس للتنـوع واحترامهم له، بما يشمل التعبير الديني.

وفي هذا السياق أكد القرار على ضرورة أن يسهم التعليم، وبخاصـة التعليم المدرسي، مساهمة مجدية في تعزيز التسامح وفي القضاء على التمييز القائم على أساس الدين أو المعتقد، مضيفا "أن حرية الدين أو المعتقد وحرية التعـبير مترابطتـان ومتـشابكتان ومتعاضدتان"، قبل أن يؤكد على الدور الذي يمكن أن تؤديه هذه الحقوق في مكافحة جميع أشكال التعصب والتمييز القائمة على الدين أو المعتقد.

وأعرب واضعو القرار عن قلقهم الشديد إزاء العقبات الناشئة التي تعوق التمتـع بـالحق في حرية الدين أو المعتقد، وإزاء حالات التعصب الديني والتمييز والعنف القائمين على الـدين، مسجلا تزايد عدد أعمال العنف الموجهة ضد الأفراد بمن فيهم الأشخاص المنتمون إلى أقليات دينية في مناطق شتى من العالم.

ونبه في هذا الاتجاه إلى تصاعد التطرف الديني في مناطق شتى من العالم وتأثيره على حقوق الأفراد بمن فيهم الأشخاص المنتمون إلى أقليات دينية، مشيرا إلى حوادث الكراهية والتمييز والتعصب والعنف القائمة على الـدين، وهـي حوادث قد تظهر حسب نص القرار "من خلال القوالب النمطية المهينة والتوصيف السلبي ووصم الأفراد علـى أساس دينهم أو معتقدهم".

إلى ذلك أشار القرار ، إلى أن النظم الدستورية والتشريعية التي لا توفر للجميع دون تمييز ضمانات كافية وفعالة من أجل ممارسة حرية الفكر والوجدان والدين أو المعتقد، مستنكرا الاعتداءات على الأماكن والمواقع والأضرحة الدينية، وتخريـب المقـابر، بما يشكل انتهاكا للقانون الدولي، لا سيما القانون الـدولي لحقـوق الإنـسان والقـانون الإنساني الدولي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - الطنجاااوي الأحد 30 مارس 2014 - 23:14
هذا تحصيل حاصل...فالمغرب كان ملاذ اليهود عبر التاريخ من اضطهاد أوربا...

وحرية المعتقد تقليد مغربي ضارب في التاريخ..

غير أن حماية حرية المعتقد تتضمن بالضرورة معاقبة من يستهزئ بالدين وعقائد الناس...
2 - constatant الأحد 30 مارس 2014 - 23:16
Salam,
Toujours , lorsque l'occident n'arrive pas a ces fins, il utulise la baguette magique (droits de l'homme) .
Avec cette baguette toutes les portes s'ouvrent meme les plus verouillees....
Allah almoustaan
3 - al mahde الأحد 30 مارس 2014 - 23:17
عندما ينضاف الجهل بتعاليم الإسلام إلى ضعف الشخصية، يخلص بنا الأمر إلى الانقياد الأعمى وراء ما يزعمه الفكر الغربي تلاقحا للحضارات و عقليةً متفتحة، و ذلك حتى ننجوَ من أن ينظر لنا (يصفنا) على أننا متزمِّتين.
("من أنتـــــــــــم؟")

مجتمع ساذج، غير قادر على التمييز بين ما هو إيجابي في التواصل مع الغير بإثبات جدارتنا في العلوم و الآداب و الفنون و الرياضة و ما هو سلبي بإعطاء صورة شعب استهلاكي على جميع المستويات.

شُبَّان و شابّات نَسُوا (إن كانوا قد عَلِمُوا أوّلا) أنّ لنا - نحن المسلمون - في الحياة أهداف، ولنا في الدين (كما هو الشأن في تقافتنا المجتمعية المغربية) حدودا وجب اخذها بعين الاعتبار؛ فطاعة الله أولــــــى من إرضاء الغرب وسماع مدحه المنافق.
بالله عليكم، أَ هو طاعة لِلّه "أن يغنّي المسلم و ترقص المسلمة في أوروبا" ؟


قال تعالى:
وقال الشّيطان لما قضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ
4 - ما قال القرأن الأحد 30 مارس 2014 - 23:23
التكريم الإلهي مبدأ عدم الإكراه على الدين:

من ينكر هدة أيات القران لا يستحق مناقشة:



]لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعاً[ (المائدة: 48).

وقال تعالى: ]ولو شاء ربك لجعل الناس أمةً واحدةً ولا يزالون مختلفين # إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم [ ( هود : 118– 119).

وقال تعالى: ]فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصيرٌ بالعباد[ (آل عمران: 20).

لقول الله تعالى: ] فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب[ (الرعد: 40)

وقال تعالى: ]فذكر إنما أنت مذكر # لست عليهم بمسيطر[ (الغاشية: 21-22).

قال الله تعالى لنبيه : ]ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء [ (البقرة: 272).

]فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير[ (الشورى: 15).

} ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين { (يونس: 99).
5 - انساني الأحد 30 مارس 2014 - 23:24
حرية المعتقد من الحقوق الاساسية من حق اي شخص ان يؤمن بما يريد او لا يؤمن هذه اشياء وجب اعتبارها بديهية و يجب النص عليها في اعلى وثيقة في البلاد اي الدستور. لا للازدواجية اي الموافقة على حرية المعتقد امميا و التضييق في نفس الوقت على هاته الحرية على الارض. الدولة يجب ان تقف على نفس المسافة بين مواطنيها سواء كانوا مؤمنين او غير مؤمنين لان الدولة بكل بساطة و في جميع التعريفات لا دين لها.
6 - Samir Xlio الأحد 30 مارس 2014 - 23:27
مغرب الخارج يضمن حرية المعتقد و مغرب الداخل يضمن قتل المرتد ! مغرب يوقع على إتفاقيات تضمن حرية المعتقد و مؤسسة مخزنية (المجلس العلمي الأعلى) تأمر بقتل المرتد ! فهم تسطى
7 - امازيغي الأحد 30 مارس 2014 - 23:29
هنيييييييييا للمغأربة اخرورقة التنازل عن المبادئ الاسلامية وداعا مرحبا بالشرك والمجوس والبودي والصهيوني والالحاد .........!!!!!!!!!!!!!!!!لك الله ياوطني
8 - Patriot الأحد 30 مارس 2014 - 23:29
Les fanatics qui frequentent Hespress vont ecrire leurs commentaires de haine et ignorance, ces gens sont contre les libertes individuels et veulent imposer leur dictature au peuple marocain, le concept d'être libre a faire vos choix dans votre vie est non acceptable...ils veulent vous imposer leurs ideologies...
9 - القرآن الكريم الأحد 30 مارس 2014 - 23:42
حرية الاعتقاد او عدم الاعتقاد حق مكفول من عند الله، فهو عز جلاله أعطى جميع خلقه من الجن والإنس لاختيار بعبادته او الكفر به، فلقد منح للشيطان الق في الإيمان او الكفر به ونفس الاختيار فهو للإنسان، وهذا القرار الأممي الجديد هو قديم منذ خلق الوجود و يوافق امر الله، والله اعلم
10 - Ameno الأحد 30 مارس 2014 - 23:47
وبهذه الموافق على القرار الأممي لضمان حرية الدين والمعتقد يكون قد تم إلغاء حكم الإرتداد في الدين الإسلامي، أي إذا كنت مسلما و تريد إستبدل دينك الذي هو الإسلام بغيره فلك ذلك لأن المغرب والدول العسلامية صادقت و وافقت بالإجماع على حرية الدين والمعتقد نعم و تضمن لك ذلك !
عَنْ عَلِيِّ بن أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ الله ُعَنْهُ قالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلّى الله ُعَلَيْهِ وَسَلْمَ يَقُولُ:" مَا مِنْ عَبْدٍ مُؤْمِنٍ يَتْرُكُ الصَّلاَةَ، وَلَمْ يَأْتِهَا إِلاَّ كَتَبَ الله ُعَلَى وَجْهِهِ: هذَا خَارِجٌ مِنْ رَحْمَةِ اللهِ فَأَنَا بَرِئٌ مِنْهُ، وَإّذَا تَرَكَ الْعَبْدُ فَرْضاً وَاحداً كُتِبَ اسْمُهُ عَلَى بَابِ النَّارِ "
11 - chevalier d espoir الأحد 30 مارس 2014 - 23:47
ca veut dire que l'avenir de l islam est assuré !le danger

!qui le guettait nexiste plus!
dieu est grand
12 - Ana الأحد 30 مارس 2014 - 23:48
Réponse au commentaire 2 le turc a interdit Youtube et Twitter car ils ont dévoile une communication le concernant et qui dévoile une corruption qu il a eu ensuite la justice a annulé sa décision d interdiction de Twitter et Youtube alors assez de désinformation
13 - Sam الأحد 30 مارس 2014 - 23:49
Thank you Kacem Al Ghazzali for everything u're doing to save the minorities in morocco, we will never forget this, big thank you again.
14 - Farid الأحد 30 مارس 2014 - 23:49
Vous avez fait fait falsifier le systeme de notation sur ce portail pour faire apparaitre que les gesn sont contre la lliberté de professer la religion de leur choix. Tout le monde selon votre presse doit demeurer musulman et arabe aussi. Pas de liberté de choix chez nous. Puis vous prétendez etre une presse libre. Vous demandez aussi plus de droits d'expression pour les journalistes. Vous truqez le systeme de notation.
Je rappelle que le droit de choisir sa religion ou de la changer est un des droits de l'homme reconnu par les Nations-Unies
15 - Tatiya abdellatif.canada الأحد 30 مارس 2014 - 23:57
بدأ العد التنازلي ليوم القيامة . فتحتم الباب على مصراعيه امام كل الاشكال من الالحاد والتشيع... فانتظروا غضب الله. هل هناك دين شامل كامل غير الاسلام! !!.الله ياخد فيكم الحق . المغرب الان اصبح دولة اسلامية فقط بالاسم ، والله سيخرج علينا اقوام من بني جلدتنا بكل الافكار الفاسقة الفاسدة المفسدة لك الله يا وطني. ...
16 - ولد حميدو الأحد 30 مارس 2014 - 23:58
من لا يخاف من الله فليفعل ما يشاء
و الفرق هو ان اغلبية الاجانب يدخلون الى الدين الاسلامي عن اقتناع بينما مع الاسف نجد بعض العرب يغيرون ملتهم بالاغراءات و امريكا نفسها لا تخاف من المسلمين في دول اخرى بل اصبحت تحتاط من الامريكيين الدين اسلموا و لهدا فانها تلفق تهما للاسلام حتى لا يتكاثر عندها
17 - hakim الاثنين 31 مارس 2014 - 00:01
La liberté de conscience est un droit fondamental de tout individu
18 - Azul الاثنين 31 مارس 2014 - 00:03
I'm Moroccan. Does this mean I can convert from Islam to Christianity now without being faced with jail time?
19 - kamal Tazi الاثنين 31 مارس 2014 - 00:07
قال تعالى: ﴿ وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ ﴾ [البقرة: 120].

هؤلاء المسؤولون الضعفاء الاغبياء يصادقون على اشياء لن يقبلها الشعب المغربي جملة وتفصيلا !
هي تابعين ماما فرنسا بحال الغنم ,باش تعطيهوم شويا ديال الاورو! الله ياخذ فيكم الحق!
الحاصول الله يرحم الحسن الثاني كان راجل و نص.
20 - canada.angl.phon الاثنين 31 مارس 2014 - 00:13
القرار الاممي يؤكد : حق كل فرد في حرية الفكر والوجدان والـدين أو المعتقـد، بما يشمل حريته في أن يكون أو لا يكون له دين أو معتقد أو في أن يعتنق دينا أو معتقـدا يختاره بنفسه، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة، بما في ذلك حقه في تغيير دينه أو معتقده.
ان هدا القرار خطييير جدا وسوف تكون له عواقب وخيمة وجد سلبية على المجتمعات العربية الاسلامية وسوف يؤدي الى ضعف الامة الاسلامية وتشتيت فكر ابنائها وهو قرار يراد به القضاء على ما بقي من شعلة الاسلام...سيصبح بيننا عبدة الشياطين يؤدون طقوسهم بحرية تامة ولم يعد من حق الدولة متابعتهم طبقا للقرار الاممي وقد اصبح العالم اليوم قرية صغيرة...ومن حق كل مسلم او مسيحي او يهودي ...ان يغير دينه او معتقده بحرية مطلقة ودون متابعة ايضا...وفي كلمة جامعة مانعة ...سوف تدخل المجتمعات الاسلامية النفق المظلم...ادا لم ينتبهوا المسلمون لهدا الخطر المحدق سوف يكون هدا القرار بداية انهيار ما بقى من الامة الاسلامية.(ولكن اكثر الناس لا يعلمون) حسبنا الله ونعم الوكيل.
21 - البوهالي محمد الاثنين 31 مارس 2014 - 00:15
المشكل ليس في حرية المعتقد , الولاء للوطن
يكفينا ولاء الوهابية للآل سعود , وبعض الزواية وعلى رأسهم البودشيشية لمبغاتش تستحي على عراضها إن تبقى لها قليلا من العرض لفرنسا , وزيد وزيد.
وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا.
أنا مكرهتش ينصروا كلشي , ونبقى نحن مثل النجوم نزين السماء حينما تغيب الشمس
22 - Mohsin الاثنين 31 مارس 2014 - 00:16
كفل الله للإنسان حرية الاعتقاد من خلال الآية الكريمة( لا إكراه في الدين) كما ان الرسول صلى الله تعامل بالحسنى مع اهل الذمة من اليهود و النصارى بالمقابل عمل النبي صلى الله عليه وسلم على بناء عقيدة المنتسبين لدينه من خلال ربط علاقتهم بربهم رجاء وخوفا،خشوعا و حبا،توكلا واعتمادا خصوصا اثناء المرحلة المكية والتي شكلت مرحلة انتقالية بين الشرك والتوحيد.
ان ندعو لحرية المعتقد و بالمقابل لا ننشئ أبنائنا على معرفة حقيقة ومتعمقة بالدين الاسلامي فقد تركناهم لقمة سائغة لمختلف التيارات والتوجهات 
23 - ÖBSERVATER الاثنين 31 مارس 2014 - 00:26
بهذه المصادقة اذن المغرب يناقض دستوره(المغرب بلد اسلامي ومرجعيته الدستورية الاسلام)!!! وكيف سيتم التعامل مع من اعتدى على حرية السواد الاعظم من الامة وذلك كالجهر بالسوء اوالافطارالعلني في اقدس شهرعندهذه الامة اوالجهربميولاته الشاذة والدعوة والتحريض عليها...اذن من الضامن لحرية وكرامة الاغلبية!!!!!???يجب المصادقة على مالايتعارض وتوابثناوقيمناالاخلاقية ومايحفظ التنوع الثقافي واللغوي والاثني لكل الامم ولايجب صهرنا في بوثقة واحدة وفقالاهوائهم....
24 - زواج للمثليين جنسيا a suivre الاثنين 31 مارس 2014 - 00:26
bientôt le maroc va accepter
زواج للمثليين جنسيا
au nom des droits des hommes ....
le maroc va dans un grand changement en acceptant les africains de toute races et cultures et religion de s'installer au maroc sans condition ni sellections....des africains qui ne vont rien nous apporter que la drogue, maladie vole, viol et maladie et s'Ayaa........et bientôt des kanaiiiss et rohbaaan de partout dans le monde pour assurer leur croyence au maroc ...surtout avec ce:
"على حق كل فرد في حرية الفكر والوجدان والـدين أو المعتقـد، بما يشمل حريته في أن يكون أو لا يكون له دين أو معتقد أو في أن يعتنق دينا أو معتقـدا يختاره بنفسه، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة، بما في ذلك حقه في تغيير دينه أو معتقده".
attendez a ce que les marocains deviennent minoritaire dans leur pays...
une politique surement sioniste qui visent a faire fondre les arabe et les musulmans dans d'autres couches
25 - GOOD الاثنين 31 مارس 2014 - 00:28
ياسيدي لو شاء الله لخلقنا كلنا مسلمين عوض أن يخلق 2 مليارين من المسيحيين و2 مليارين من البوديين و 2 مليارين آخرين فيهم الملاحدة واليهود ومن ديانات عديدة أخرى؟؟؟
ليس المغرب وحده من سيوقع على هده المعاهدة بل سبقته الكثير من الدول الإسلامية كذلك وسيتبعه بالطبع كل هده الدول الأخرى في المستقبل القريب.
السعودية التي كانت آخر دولة في العالم الإسلامي التي تطبق البعض من قوانين الشريعة الإسلامية لاحظنا جميعا كيف بدأت هي الأخرى تتخلى تدريجيا عن شرائعها القديمة وتستبدلهم بقوانين الأمم المتحدة لكي تلتحق هي الأخرى بالأسرة الدولية.
الله قد خلق اليوم أزيد من 7 ملايير من البشر فيهم فقط 1مليار مسلم وحتى دلك المليار سنجد منهم فقط 100مليون مسلمين والآخرين فيهم العلماني واليساري والليبرالي والمحلد ومن لايصوم ومنهم من لا يصلي كدلك.

لهذا لامفر للمتمسلمين العنصريين الذين يدعون أنهم أخيار الناس في العالم أن يبلعوا هده القوانين ويعترفوا بها رغما عنهم بالطبع.
والأيام المقبلة بالطبع ستحمل لهم مفاجآت أكثر وستظهر لهم ماكان خافيا عليهم ويجهلونه.
26 - omariio الاثنين 31 مارس 2014 - 00:30
لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق فلنتزم بديننا وبسنة نبينا فعلا لكل الحق في معتقده لكن لايجب تمرير الماء من تحت اقدامنا ونسمح لهؤلاء الغربيين ان يلعبو على وتر الدين لاشعال الفتن والحروب داخل البلد فحذار كل الحذر منهم ومن هذا القرار الذي يدخل في نطاق الكماليات ان صح التعبير
27 - عبد الحميد الاثنين 31 مارس 2014 - 00:37
ألحمد لله وحده لا شريك له والصلاة والسلام على رسول الله الإنسانية واحدة والرب واحد والإختلاف واجب روحي يميز به العاقل من المعتوه وتتميز به أمم عن أمم وحقيقة الإختلاف روحية أساسية في العبادات الحقة والتي ترقي أمة عن أمة أخرى للوصول إلى الأسمى إن ما توصلت إليه ألأمم من حرية التعبد وحرية الدين والإتفاق المصادق عليه في حرية الأفراد وحرية الفرد جد إيجابي وجد هام وعيد للحريات الداتية التي لا يمكن لأي مخلوق أن ينفي معتقد وعبادات لمعبود سامي يستحق التعبد بعلم ويستحق ألإعتراف به وبقدرته وبتحكمه في مخلوقاته الروحية وفي ملكه الدي نحيا فيه دون أن نعلمه ونعلم أي معبود نحن له ومنه وإليه سنعود بعد أن تنتهي هده الدورة الدنياوية وتنتهي لعبتها بإستحقاق لمن يستحق وبتأنيب من سيأنب نفسه وهواه وجبروته وهيامه وطيشه في هده الغير دائمة المحكوم عليها بالعدم إنها توصيات يجب أن ترفع بها ألأمم همتها وتقديرها للحرياة الحقة إنها عيد للأمم وللحريات الحقيقية للإنسانية
28 - gendarmerie candienne الاثنين 31 مارس 2014 - 00:44
Préventir le terrorisme : La GRC visite régulièrement des mosquées et des écoles musulmanes pour tisser des liens

La GRC envoie régulièrement ses agents dans les mosquées et les écoles musulmanes du pays; non pas pour espionner les fidèles, effectuer des descentes ou des arrestations, mais plutôt pour tisser des liens amicaux avec une communauté qui pourrait aider à prévenir un prochain attentat terroriste.
29 - بنحمو الاثنين 31 مارس 2014 - 00:46
المشروع الأممي موجه لكل الدول إسلامية كانت أو مسيحية و يهودية أو علمانية.
و بالتي لا يجب أن نرى فيه أنه ضد المجتمعات الإسلامية. المشروع همه الأوحد الفرد أينما كان في الجنوب أو الشمال, في الغرب أو الشرق.
هنا يجب الإشارة أن هذا المشروع سيضع سياسة كثير من الدول الغربية في حيص البيص و خصوص لما يشير إلى:"حريته -الفرد- في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر". هنا يكون حرب الحجاب متجاوز و بقانون المشروع.
سنرى ردة فعلهم على المشروع, لكن الجاليات الإسلامية هناك سترتاح له و تسانده.
السؤال:
هل نفس الجالية و مجتمعاتها لن تناهضه داخل أوطانها ؟ خصوصا لما يدعو المشروع صراحة ب"حرية الفرد في فكره و معتقده و دينه , و التعبير عنهم بكل حرية" ؟
30 - لا افهم في القوانين الاثنين 31 مارس 2014 - 00:46
اذن يحق للمسلمات ارتداء الحجاب والنقاب في فرنسا وكل الدول؟؟؟
31 - مواطن الاثنين 31 مارس 2014 - 00:53
نحن ورثنا الاسلام ولم نرث الايمان ورثننا الفرائض ولم نفهم الحكمة في الشعائر لم يعد الاسلام يرى فينا سلوكا وممارسة. في عز قوة المسلمين كانوا متسامحين وكان هناك ذميون ومن بقى على دينه ...بلينا في وقتنا بفقهاء وشيوخ اجتاحو ا كل منابر الاعلام وتهنا عن طريق الجنة..هناك من راها في والتطرف هناك من راءها في تفجيرنفسه وسط حشود من المسلمين لا ختلافهم معه في المذهب ...طبيعي ان يتحول العالم عنا ويقطع اخر خيوط التعاطف مع قضايانا .ويملي نصوصه علينا...هولاء دعاة حرية الدين والمعتقد الم يمنعوا الحجاب والنقاب وجميع الترميزات الدينية..ام ان هذه الحرية مصدرة للعالم الاسلامي كتوطئة لدخول المبشرين والدعاة لديانات اخري .او لتقسيم الدول كالسودان مثلا .....لا اعرف ما يخفيه القدر عنا ولكن الذي اراه ان المسلم يعيش محنة حقيقة.في عيشه في بلده مع اخوانه مع جيرانه.... حتى في انتخاباته تسلب من ارادته في التصويت على من راى فيه نصرة لدينه ودنياه....
32 - مسيحي مغربي الاثنين 31 مارس 2014 - 00:59
يــــــــــــــا جمــاعة : الدين لله .. والوطــن للجميع
لماذا حلال عليكم في الغرب أن تمارسوا عقائدكم بكل حرية و توزيعون المصاحف في أكبر الشوارع الأمريكية والأوروبية بينما تمارسون علينا نحن الديكتاتورية؟
هل هذا ما يوصي عليه دينكم و نبيكم محمد ''صلعم'' ؟
أم أنه حلال عليكم و حرام عليهم ..نا ؟؟ نحن المسيحيين متواجدين أحب من أحب وكره من كره كما أننا نحترم الاسلام و المسلمون لكن '' ماطلعوش فوق الراس ''
33 - Adil الاثنين 31 مارس 2014 - 01:01
أريد أن أعرف إلى أي حد تلتزم هذه الدول بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه"، وكذلك لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والمارق من الدين التارك الجماعة".
34 - صامد الاثنين 31 مارس 2014 - 01:04
قرار من الروعة بمكان شكرا مجلس حقوق الانسان
35 - Ahmed52 الاثنين 31 مارس 2014 - 01:04
حان الوقت لاعادة قراءة ما اتت به الديانات السماوية الثلاث.

اظن ان المواثيق الاممية اصبحت تتفوق على ما اتت به التشريعات السماوية. وهو ما سبق وقلنا انه عرضي وقابل للمراجعة والاجتهاد والتحيين.

لا باس من التكرار ما قلناه:

1) الثابت في الدين الاسلامي هو لا الاه الا الله والقيم والاخلاق.
2) العرضي وهو التشريعات والقوانين والنظم التي تسنها المجتمعات لتنظيم علاقاتها الفردية والجماعية متماشية مع متطلبات الحياة واكراهات المجتمعات.

من هنا لا يصح ان نتهم القرارات الاممية الهادفة الى تحصين الحريات بالعداء للاسلام او المسيحية او اليهودية.

كثير من الحقوق والحريات الفردية والجماعية لم تنص عليها اي من الديانات السماوية الثلاث. والحقيقة ان المواثيق الدولية كلها تصب في تحسين ضروف الحياة البشرية ولا تنقص من الديانات في شيئ.

في النهاية اتمنى على الفرد المسلم ان يبتعد عن الغلو والتعصب لانهما لا يفيدان في شيئ.

وشكرا.
36 - حسبنا الله ونعم الوكيل الاثنين 31 مارس 2014 - 01:05
قال الله عز و جل " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " من بدل دين الإسلام بدين آخر فهو مرتد و حكمه يستتاب ثلاثة أيام فإن أبى التوبة يقتل،هذا حكم الله "أننم أعلم أم الله"...وأنا أتبرأ إلى الله من هؤلاء المسؤولين الذين باعوا الدين من أجل دنيا حقيرة...أنشري هسبريس إن كنت تؤمنين بحرية التعبير
37 - لا ديني الاثنين 31 مارس 2014 - 01:07
مسألة حرية المعتقد فهي من أبسط الأشياء التي يجب أن يتمتع بها الفرد وسط المجتمع ... لأننا نولد بدون دين فنجد مجتمع يا مسلم يا يهودي يا مجوسي ... و يفرضون علينا أفكارهم بالخصوص الإسلام هو الدين الأكتر تعصبية و رجال الدين يسهرون على نشر الدعوة و مقابل هذا فهم يأخدون مبالغ خيالية من أجل نشر الدين . لأن الدين يخدم مصالح الجهات الأخرى مثل السعودية . السعودية هدفها هو نشر الإسلام من أجل إستقطاب أكبر عدد من المسلمين سنوياً و هذا مشروع مربح ... زائد الفتنة الكبرى أي خلق ميليشيات و مافيات انتحارية بإسم الدين ... إذاً نحن نريد حرية المعتقد لأن هناك أشخاص يستحيل أن يؤمنو باي دين و خصوصاً المعجزات . اتمنى أن يكون المغرب دولة التعايش لا دولة الجهل و التعصب
38 - عبد ربه الاثنين 31 مارس 2014 - 01:10
نحن الان في آخر الزمان حيث اصبح المغرب ،البلد المسلم الدي كان يدافع على نشر الاسلام ومحاربة المشركين ،على ان يبقى المغرب على دين محمد <ص>وتحث راية الاسلام،اصبح الان مرتعا لكل من هب ودب ،وعلى اختلاف دياناتهم،الان أصبح مغرب الانفتاح ،و مغرب اللادينيين والمشركين، ،تحت حرية المعتقد ،والحرية الشخصية. ..و مغرب الدمقراطية وحقوق الانسان .فكيف لبلد مسلم ان يسمح لهؤلاء المشركين ان يدنسوا أرضه وينشروا فيها الفساد .
39 - مغربي الاثنين 31 مارس 2014 - 01:11
من هذا المنبر اعلن لئخوتي المغاربة انني مغربي مسيحي, و احيي بلدي المغرب الحبيب اللذي يضمن حقوق مواطنيه كيفما كانو, و اءلى الءمام من اءجل المزيد من التقدم و الءزذهار و التقدم, سلام عليكم
40 - Achraf الاثنين 31 مارس 2014 - 01:13
فهاذا يكون المغرب بدا بمغادرة المذهب المالكي ، وماذا ستفعل الدولة لمن يعلن ارتداده عن الاسلام ؟؟؟؟اصبح الغرب يملي علينا ثقافته ، بسبب جهلنا لدينا ولحضارة الانسانية ،
41 - boumediene الاثنين 31 مارس 2014 - 01:16
e que tout ce qui se rapporte à la religion a depuis l'antiquité donner naissance à des discutions majoritairement stériles et dépourvues de toute objectivité , il suffit de recencer les contradictions societales quotidiennes dont plongent les États musulman pour conclure que les préceptes de l'islam vont dans un sens et la réalité dans l'opposé, on est musulman seulement au moment des prières faites par une majorité sans ablutions des qu'on quitte les mosquées on devient menteur, voleur, adultere pire encore la majorité de nous se cachent derrière la religion pour valider tous ce qui leur plaît, c'est pour ça que la liberté de croyance ne peut que accélérer le développement de la société et mettre fin à des styles archaïques et pourries et donnera éclore à l'esprit scientifique .
42 - tarik hm الاثنين 31 مارس 2014 - 01:21
الهذف من هذا كله الاسلام لانه شوكة في حلقهم وسيبقى الى يوم بعث فلهذا اقول لكم هناك اثنان لا ثالث لهم اما ان تكون مسلما واما ان تكون كافرا ومعنى مسلما الكتاب والسنة ونطلب من الله عزوجل ان يعجل لنا بمن يصلح لنا ديننا ويقوي شوكتنا ويطبق شريعة الله عزوجل وليس مايريده اليهود والنصارى
43 - كينيدي الاثنين 31 مارس 2014 - 01:24
لا اريد من اي مسلم ان يغير دينه لكن لاول مرة تعجبني الحكومة المغربية في قرارها !! حرية المعتقد حق رباني قبل كل شيء ديننا امرنا بذالك في كتابه العزيز ... اما من اريد ان يلغي القران كاملا ليتشبت بحديت خاص بفترة معينة ومشكوك اصلا في مصدره فتلك مشكلته فل يعالجها
44 - متتبع الاثنين 31 مارس 2014 - 01:41
نعم من حق المغرب أن يدافع عن حرية الكفر والإلحاد ويليه حرية التعبير بالطعن في العقيدة الإسلامية وبعد الدفاع عن حرية الشذوذ وها نحن غربيين إلا أن التخلف سيظل يلاصقنا لأننا لم نعلم مكمن الخلل أتوقع أن يكون العلمانيون جد فرحين بمثل هذه البوادر الصلعاء
45 - الحسين الاثنين 31 مارس 2014 - 01:43
بسم الله و الصلاة وسلام على رسول الله ان الله شرع دينا ليحكمنا وبلد المغرب بلد الاسلام شاء من شاء وابى من ابى فحكم المرتد وان تعطل بسبب بعض عباد الغرب ولاكن الله سيتم نوره ولو كره الكافرون ولو كره المنافقون ولو كره اليهود والملحدون ولو كره عباد البودى والصليب ولوكره الشيطان فالحق والله ثم والله سينتصر بعز عزيز او بذل ذليل اما من تنازل على مبادء دينه فاني ادعوه لله ان ياخذ فيه الحق وليتذكر ان موعده القبر فليعد للحساب وللجواب صواب انشري ياهسبريس فان اعلم ان كلامي لايعجبكم ولاكنه الحق
46 - جبلي الاثنين 31 مارس 2014 - 01:44
اذا كانت الايات القرآنية تدعو الى الحق في الاختلاف لماذا يحكم على المرتد بالقتل؟
47 - إنسان الاثنين 31 مارس 2014 - 01:47
مبادرة طيبة لمستقبل أكثر حرية و تفتح
نهاية الإسلام رهينة بانتهاء البترول الوهابي
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
48 - brahim الاثنين 31 مارس 2014 - 01:50
لاحول ولا قوة الا بالله اين نحن من كلام حبيبنا عليه الصلاة و السلام الان اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا فنحن لن نرضئ غير الاسلام في بلدنا ومن ارتد فليغادر هذه الارض المغربية الطاهرة وبدون رجعة غضب الله عليه الى يوم البعث حسبنا الله ونعم الوكيل في من قبل بهذا الاتفاق
49 - العقل الاثنين 31 مارس 2014 - 01:52
لم يعترضو لانهم سوف يجعلونه حبرا على ورق.. فمواقفة دولة ما على قرار او قانون يكون دات اهمية في الدول الديموقراطية الحقيقية لان مجرد تصديق على القانون معروف انه سوف ينفد..اما الدول التي لا تعرف رائحة ديموقراطية فليس لمصادقتها على كهدا قوانين اي قيمة لاننا نعلم ان لن تنفد ما صادقت عليه.. ومصادقتها نوع من مكياج فقط.. وسوف اقول لك لمادا تعترض دول اسلامية معينة.. لان ببساطة اعتراضها سوف يفتح الباب امام لمادا نحن نسمح لكم ممارسة الاسلام في بلادنا وانتم لا.. فحسبتها بمعادلة التالية :
نصادق على القانون ونضعهم هم سيتمرون في تنفيد دلك القانون في بلادنهم وبالتالي حصول الاسلام على حرية اكبر في الغرب.. اما فلن نلتزم بدلك القانون وبالتالي نحن رابحون.

فعنا نحن بخصوص واليهود موجودون هنا فنحن في حقيقة لم نعطيهم حرية حقيقية فهم فقط مسموح لهم بتواجد في صويرة وان يمارسو دينهم في صمت تام..فاما الحرية الحقيقة هي ان يكون مسموح لهم البروز في مجتمع كالباقي الفئات الاخرى..اما نحن عاطيينهم تواجد وهمي فقط,, فانا مثلا لا اشعر بوجودهم فقط اسمع نشرة اخبار تتحدث عنهم في بعض مناسبات..واشعر كانهم موجودون في كئوف.
50 - abdou الاثنين 31 مارس 2014 - 02:02
و هاد لمسؤولين غير جاو و وافقو على هاد القرار!! بلما ياخدو وجهة النظر تاعنا!" " قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد""!!
51 - واحد من الناس الاثنين 31 مارس 2014 - 02:03
إن الأمة الدولية تعيش حاليا أزهى محطات زمانها فقط قبل 100 سنة كانت تتولع الحروب وتنتشر المجاعات , لكن اليوم فإن هذا الجيل وأخص المغاربة علينا جميعا أن ندرس تاريخنا وتاريخ الدول المجاورة لنا كإسبانيا وفرنسا والجزائر لنعرف أننا اليوم , يجب علينا أن نكون منفتحين على الغرب وأن نعلم أننا لسنا لوحدنا محور الكون لأن هنالك من الأديان من يكفروننا نحن المسلمون ويعتبرون أنفسهم هم الصفوة , فلا يجب أن نكون أقل فكرا وتنويرا من الدول التي صادقت قبلنا على تلك الحقوق والقوانين وأن يتخذها البعض إن لم يكونوا الأغلبية مطية لينعموا ببراكتها ثم يسبون من جاؤوهم بالخير الوفير ويظنون أنهم يحقدون عليهم وعلى دينهم , أقول هذا شيء جميل أن تكون هنالك حرية في المعتقد وفي الدين وفي الفكر فكلنا مواطنون والصالح فينا الصالح لبلده والنافع له بعلمه وجهده وعمله وليس بنقده ونقمه على كل جديد لأن ذلك لا حاجة لنا به بل المشاكل طلعت لينا فريوسنا ......لي بغا يصلي الله يعاونوا , لكن أن نتعلم أن نفرق بين أنا....ونحن...لأن نحن كانت عندما كانت الحمير تمثل السيارات .في السفر ..
52 - Halima Ibrahim الاثنين 31 مارس 2014 - 02:03
كلما تنازل المغرب للغرب كلما ازدادت مطالبه، و كلما وافق على تلك المطالب كلما ازدادت انتقاداته و إهاناته. لأن الغرب لا يحترم الضعفاء الجبناء. بما أن المسؤولين المغاربة ضعفاء و جبناء، تكبر و تزداد شهية الدول الغربية الذين يريدون أخذ كل شيء من المغاربة. دينهم، تقاليدهم، هويتهم بل حتى عرقهم. ما إرغام المغرب على قبول أوباش إفريقيا الذين ترفضهم دولهم،عديمي المهارات والفائدة، مجرمون همجيون، إلا البداية. اليوم يقبل المغرب حرية الدين و العقيدة (تمهيدا لبناء الكنائس، و في المستقبل القريب معابد و أصنام بودا. لأن مخلفات اسيا، اغلبهم عاملات البيوت، تزداد اعدادهم كذلك) غدا سيرغم على قبول زواج المثليون جنسيا. لأن المغرب لم و لا يعترض على أي بند أممي أو اروبي يخالف ديننا الحنيف، ما بالك هويتنا المغربية! (التي استطاعت مقاومة التأثيرات الأجنبية التي مرت على المغرب لقرون خلت). الحل الوحيد لإنقاذ المغرب من هاته المؤامرة هو مقاومة الشعب و وقوفه في وجه هذا التهديد الحقيقي لوجوده، بدلا من أخذ المقعد الخلفي كمتفرج.
53 - bila الاثنين 31 مارس 2014 - 02:05
Les musulmans veulent pratiquer librement leur religion en Europe,etils menacent tous qui pensent autrement de le tuer.c'est pourquoi que j'ai quitter l'islam ,,si vraiment Mohamed est venu pour les gens et pour qu'ils croient en dieu non en lui pourquoi ils demande au musulman de tuer tous ceux qui veulent sortir de l'islam.un chrétien ou un juif croient en dieu alors pourquoi les musulman veulent que 'on croient a Mohamed c'est stupide.Mohamed est un homme comme nous et les musulmans maintenant croient au Mohamed plus que dieu en chantant que c'est lui le plus préfère le plus beau le plus gentil et d'autre chose c'est stupide.cette terre est pour toute l'humanité essayez pour une seule fois de pensez positivement les musulman lab yahdikoum
54 - عبد الله الاثنين 31 مارس 2014 - 02:16
ان لله وان اليه راجعون. حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من يعبد الغرب الكافر ويسجد لقراراته ويفرضها على المسلمين بالسيف. اللهم خلص بلاد المسلمين من الخونة الفاسدين. أمين. اولا يدعون الى الديمقراطية وحقوق الانسان؟؟؟ لماذا لايعرضون مثل هذه القرارات للإستفتاء؟؟؟
ببساطة لأنها لن تمر ولن تقرّ أبدا. لذلك فرض على المسلمين من طرف الخونة الذين باعوا الأخرة بالدنيا بقوة السيف.
55 - Papillon الاثنين 31 مارس 2014 - 02:56
كان البدو في الجاهلية،يصنعون تمثالا مصنوع من الثمر يسمى بالعجوة،يعبدونه بالنهار ويؤكلونه بالمساء،ورغم ذلك كان الله بهم رؤوفا رحيما.ولماجاء نبي الله محمد الأمي القرشي،منقذ البشرية من الضلال والجهل،معلما ورسولا حورب بشكل فظيع من أهله وعشيرته،لم يستسلم،بعد كثير من الظغوط والإغراء بالملك والمال، حيث قال صلى الله عليه وسلم" والله لو وضعوا الشمس بيميني،والقمر بشمالي،ماتخليت عن هذا الأمر." إنه أمر إلاهي، واعلموا يامعشر الملاحدة، أن من أراد أن يؤمن فليؤمن، ومن أراد أن يكفر فليكفر.إنكم لن تزيدوا في ملك الله شيئا، ولاتستطيعواأن تنقصوامنه شيئا،إن الله إن أرادشيئا، يقول له كن فيكون. اللهم اهد أبنائنا،وحصن بناتنا،واجعل الراشد نصوحا للجاهل فينا،والغني القادر رحيما على الضعيف اليتيم،اللهم إنك تعلم مالا نعلم ،اللهم انصر ديننا،وارفع راية الإسلام،وطهر قلوبنا من الأحقاد والدسائس،اللهم أيدبكلماتك النورانية الربانية،أمير المؤمنين،اللهم احفظ ولي العهد من أي مكروه، وجنب سمو الأميرة كل الأسقام،اللهم اجعلهما من السعداء ،وجميع الأسرة العلوية الشريفة، آمين يارب.
56 - amine et ses idees الاثنين 31 مارس 2014 - 03:06
هذا ليس بجديد
كيف لبلد مسلم أن يسمح ببيع الخمر علانية
و الزنا و الربا و الحشيش و السرقة و الإغتصاب
أين الإسلام هنا؟؟؟
و أين المسلمون؟؟؟؟
كيف نشرح هذا لأولادنا و للأجانب؟؟؟؟
على الأقل نقول لهم بأنهم الكفار و المسيحيين و اليهود هم الذين يقومون بهذه الأعمال.
و هذه هي الحقيقة.
ولو كنا متشددين كما يقولون ما تركنا هذه المحرمات في بلدنا.
و لكن الإسلام دين السلام
فهناك مسؤولون و هناك حساب
و الله بكل شئ عليم
و الله على كل شئ قدير. 
57 - خالد مونتريال الاثنين 31 مارس 2014 - 03:23
يلزمون بالعمل بقوانينهم وحريات انسانهم فقط على الدول الاسلامية اما هم فلا يعملون بها، يمنعون الحجاب باسم حكوماتهم وأين احترام المعتقدات من ذالك أيها الدول المتحضرة في بلدانكم ؟ العنصرية على ما كل ماهو مسلم او عربي ويحسنون التحايل على القانون، والمجاملات وما خفي اعظم، تريدون من ذالك ان نترك ديننا الا سلام لا مانع وما هو البديل ؟عيشة الذل او اذنى من عيشة الحيوانات سكرا نلحس قيئنا الخنز اليأس والانتحار؟ شكرًا لا لا، نريد عيشة الأمان والسعادة التي لا ينعم بها الا المؤمن الدي اختاره الله عن غيره من من كفر به، هدا هو الفرق بين معتقداتكم وبين الاسلام الدي هو الدي يختار من يؤمن به وليس الانسان، وخير مثال في ذالك العنصري الامريكي في اقليم العنصرية التكساس وبعد ماحدث في نيويورك اسلم ومعه عائلته، من اللزم ذالك عليه ؟ هاد الأفعال حقوق الانسان الديمقراطية ... تفرج عنا الهموم الموت ذيال الضحك، اغبى إنسان هو لي تيق بيكم وأفعالكم، حقوق الانسان فوتوا غير افريقيا كتمصو ليها الدم وتختلقون ابادات شعوبها كما ابدثم شعوب الهنود الحمر والخيتانوس ووو
58 - اقتربت الساعة الاثنين 31 مارس 2014 - 03:25
قوموا لصلاة الجنازة ،جنازة أمة.
59 - R&D الاثنين 31 مارس 2014 - 03:30
إو زيد على حمار الشيخ ما نيضش ما نيضش بعد حرية وحقوق المهاجرين الغير الشرعيين في المغرب يضع حبل أخر على عنقه كي يسحبه من أراد من هذا الباب، وإن أراد المغرب صحراءه يرسلون بعثة من جملة المسيحيين كي يعاينوا كيف يعيشون اخوانهم هناك، وبالطبع سيكونون مطهدين ليست لهم وضائف، مهمشين في الصحة والتعليم وكلما ارادو الإحتجاج كان الأمن لهم بالمرصاد. ثم نفس الشيء الهندوس والشيعة .......

ترى هل صادقت الفاتيكان على نفس الشيء.

الصلاة على الجنازة رحمكم الله جنازة دولة
60 - مسلم حر الاثنين 31 مارس 2014 - 03:55
يجب على اخواني المغاربة أن يعلموا أننا نعيش في زمن يحكمه المجتمع الدولي.موضوع حرية الدين والمعتقد موضوع حساس للغاية ومهم جدا.فلنضرب مثلا ولله المثل الاعلى.الكثير من تعليقات هسبريس يقلون بان المرتد يقتل نعم يقتل حديث صحيح .ادا المسلمون الذين يعيشون في بلاد المسيحيين يجب كدالك أن يقتلوا لانهم مرتدون بالنسبة للمسحيين ومن تم سندخل في صراعات لاتحمد عقباها.يقول الله سبحانه.وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.وقال تعالى لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ.وقال الخالق سبحانه.اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير. في هده الايات الكريمة بين الخالق سبحانه وتعالى انه أعطى حرية الاختيار للعنصر البشري .كما قال عزة وجل .إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا.أي وضحنا له طريق النار وهي محفوفة بالشهوات في أكل مال الحرام والنساء والفواحش الخ....وكدالك وضحنا له طريق الجنة وهي محفوفة بالمكاره صلاة صيام زكاة برالوالدين صدقة صلة رحم الخ......لكل بشر له مقعدين مقعد في الجنة ومقعد في النار الاختيار لك ايها الانسان فجلس في اي مقعد تشاء.انا مع حرية الدين والمعتقد في المغرب
61 - nour eddine الاثنين 31 مارس 2014 - 04:01
Les mouslimes ont respectes le droit des autres religions depuis plus de 14 ciecles,juifs et christiens en Palestine,en Liban,en egypte,en espagne[andalous]ils n ont jamais attaque les places de prieres.nos parents nous ont demande de jouer en silence car les juifs sont en prieres...etc.La France ne respecte pas ce droit en interdissant l education aux mouslimes filles.Israel attaque al haram ibrahimi occupe la moitiee et apres tuer plus de 30 en ce meme mosque.mettre en feu masjid al aqsa en 1967.sans parler de l encirclement d al aqsa.sans parler de se moquer du prophet Mohamed avec des cartoons,des films,bruler le livre sacre coran.des attaques verbales des parties de droite en Europe et en amerique.
62 - Aftati الاثنين 31 مارس 2014 - 05:09
هل الجهلة والطغات المتجبرين، أولئك الذين يضنون انهم، هم من يمتلك الحقيقة، سيقبلون من سيصيح في وجوههم، لكم دينكم ولي ديني(؟؟؟)
63 - azul zuhal الاثنين 31 مارس 2014 - 05:23
ومن يحمي من لادين له من المتدينون اصل جميع المشاكل لانهم جاهلون ويفرضون جهلهم على الناس
64 - mouneim الاثنين 31 مارس 2014 - 05:39
هدا القانون هو بمثابة سلاح دو حدين
حيث يخول للمسلمين ممارسة شعائرهم و ارتداء حجابهم في الدول الغربية بكل حرية
لكن و في نفس الوقت, فانهم بهدا القانون يحمون المرتدين عن الاسلام داخل البلدان الاسلامية من حد الردة (القتل), وبدلك سيصعدون حملاتهم التبشيرية و الالحادية بعقر دار الاسلام دونما خوف و بكل حرية تحت شعار (خير وسيلة للدفاع الهجوم)
65 - Mufti الاثنين 31 مارس 2014 - 06:33
Assurément un accomplissement historique pour l'Homme dans les pays musulmans pour peu qu'on respecte les dispositions de la Résolution. Gloire à la Liberté et à la Démocratie
66 - abdel الاثنين 31 مارس 2014 - 07:15
هي بناتنا ف فرنسا و باقي الدول الاروبية ابقاو دابا ادخلو بالحجاب الى المدرسة و اماكن العمل. او ولا بغاو غير اطبقوه علينا ا وصافي.
67 - بنت الرب الاثنين 31 مارس 2014 - 08:06
المجد لله في الاعالي وعلى الارض المسرة
68 - زكرياء الاثنين 31 مارس 2014 - 08:20
ماذا فعل المسلمون الاعضاء في مجلس الامن حين منع الحجاب في فرنسا ،؟؟ ماذا فعلوا حيال المجازر القاىمة في بورما ضد المسلمين ..؟؟

[ﻓﻠﺬﻟﻚ ﻓﺎﺩﻉ ﻭﺍﺳﺘﻘﻢ ﻛﻤﺎ ﺃﻣﺮﺕ
ﻭﻻ ﺗﺘﺒﻊ ﺃﻫﻮﺍﺀﻫﻢ ﻭﻗﻞ ﺁﻣﻨﺖ ﺑﻤﺎ
ﺃﻧﺰﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ ﻭﺃﻣﺮﺕ ﻷﻋﺪﻝ
ﺑﻴﻨﻜﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺑﻨﺎ ﻭﺭﺑﻜﻢ ﻟﻨﺎ ﺃﻋﻤﺎﻟﻨﺎ
ﻭﻟﻜﻢ ﺃﻋﻤﺎﻟﻜﻢ ﻻ ﺣﺠﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ
ﻭﺑﻴﻨﻜﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺇﻟﻴﻪ
ﺍﻟﻤﺼﻴﺮ ] )ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ15 : (
69 - غيور علی الدين الاثنين 31 مارس 2014 - 08:21
انا أتعجب لبعض الناس الذين يقولون في القرآن برأيهم ولايعرفون الناسخ ولاالمنسوخ ولالهم دراية ولارواية ويقولون نحن قرآنيون وفي الحديث .من قال في القرآن برأيه فليتبوأ مقعده من النار. يجب علی هذه الحكومة ان ترحل.
70 - بن ناصر الاثنين 31 مارس 2014 - 09:06
ارى ان هذه القرارات من صنع الغربيين
فكلما فشلوا في تمرير اجندتهم عبر أجهزتهم التي اختيرت من طرف الشعب لتمثيلها لجءوا الى مجلس الأمن لتمرير قراراتهم تحت اسم المساوات والحقوق...
فعلا هذا لا يغيب علينا وكنا مستشعره و منذ مدة بحيث في الآونة الاخيرة المشهد السياسي المغربي حافل بمثل هذه النداءات من طرف جمعيات تتخذ من أفرادها "بيادق" ومن برلمانيين .....
يمرروا او لا يمرروا نحن في بلدنا آمنين عقيدتنا الاسلام رغما عن أنوفهم
اما الدروس في مجال الحريات فنحن أولى بهم في تلقينها لهم بحث مزجت الثقافات باالمغرب اكثر من اي قطر عربي او أروبي او حتى أمريكي
والتاريخ غني عن كل هذا والمكان لا يتسع لإعادة السرد
71 - yoenix الاثنين 31 مارس 2014 - 09:14
وجب علينا أن نوقف سياسة الكيل بمكيالين فالمسلم له الحق أن يوزع القران وأن يقيم شعائره ينشر دينه بكل حرية في بلاد ( الكفرة) ويجرم أي شخص يتطاول و يتكلم عن مسيحيته أو لادينيته في بلادنا. الدين لله و الحقيقة نسبية
72 - زهرة الاثنين 31 مارس 2014 - 09:25
عندما يقودك التابع للغربي سوف تنهار كل مقاومتك وسوف تصبح بلا شخصية فالمغرب اصبح مختبر التجارب الفاشلة عند جميع المنظمات العالمية ديمقراطية منافقة حرية تدين كاذبة يوقعون في الاتفاقيات وينكرون كل شيء في تطبيقه على أرض الواقع المغربي انها دولة الكهنوت والطاغوت والجهل الذي لا شفاء منه إلا بالهجرة.
73 - تعزى الاثنين 31 مارس 2014 - 09:41
جاء هذا القانون في محله، فهو سيضمن حق المعتقد، فمن شاء يتصور الله مُضلا ضارا متكبرا معذبا جبارا ماكرا. ومن شاء يتصور الله نافعا لطيفا رحيما وَدودا مُسعدا مُفرحا مُحبا لِمخلوقاته.
74 - رأي الاثنين 31 مارس 2014 - 09:43
مشروع القرار الأممي ، يرجع بنا إلى عصور ما قبل الإيمان بالإلاه الواحد، حيث تعددت الآلهة : إلاه الشمس ، إلاه الخصب ......ألخ.
أقرت الأديان بإلاه واحد ، وكان هذا توحيدا للعالم ،وإن كانت طرق العبادة تخلف فالهدف الأسمى هو إصلاح المجتمع روحيا واقتصاديا واجتماعيا. لو كنت مشاركا في مشروع القرار الأممي هذا، لقترحت عليهم ، ترك الناس لأديانهم ، شريطة الإلتزام بالكتب السماوية ، دون اكراه أو تحقير للأنبياء والرسل.
75 - SAMI الاثنين 31 مارس 2014 - 09:55
بينما المغرب يوقع على اتفاقية حرية التدين والاعتقاد تخوض عدد من الشركات الشبه العمومية وعدد من المصالح الأمنية حملة ضد العاملات الحاملات للحجاب بدعوى تلقيهم تعليمات في الموضوع. وكان بنكيران أكد أن حزبه لن يفرض الحجاب على أحد لكنه لن يسمح بالاعتداء على المتحجبات وتهديدهم بالطرد من عملهم في حال لم يزيلوا الحجاب عن رؤوسهم.
76 - عبد الله الحارث الاثنين 31 مارس 2014 - 10:12
إذا كانت حرية المعتقد هي عدم إكراه الناس على تغيير دينهم (لا إكراه في الدين) فأنا موافق، أما إذا كان يُعنى بها حرية الردة عن الإسلام فأنا أُشهد الله ثم أُشهدكم أن هذا منكر وأنا بريء منه إلى أن ألقى الله.
77 - هشام الاثنين 31 مارس 2014 - 10:17
الله المستعان وعليه التكلان مهما لم يتمسك المغاربة او المسلمين بالدين الصحيح كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه و التابعين عقيدة ومنهاج فسترى وتسمع ما الله به عليم ادن عليكم بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الامة ( مالك الشافعي احمد ابو حنيفة ..............................................................).رحمهم الله وحفط الباقين
78 - ihsan الاثنين 31 مارس 2014 - 11:16
المشكل المطروح أننا كدول إسلامية لطالما عشنا و نعيش في تناغم مع جميع الديانات، ورغم ذلك يجبروننا على تمرير مثل هاته الإتفاقيات.ضاربين هم بمثلها عرض الحائط في بلدانهم حيث تمنع المسلمات من إرتداء الحجاب و المسلم من إعفاء لحيته، أو أقسى من هذا أو ذاك حيث يقتل و ينكل بالمسلمين دونما يحرك ساكن(المثال:أفريقيا الوسطى....). في مالي تحركت الدمية الفرنسية بدعوى محاربت الإرهاب، الذي غفلوا عنه هم في جمهورية أفريقية الوسطى.
79 - إدريس الجراري الاثنين 31 مارس 2014 - 11:32
كان من الزفضل التحفض و إتباع مرجعيتنا الدينية فهم يشرعون حسب مرجعياتهم ذاك شئنهم ونحن لنا كيان وإستقلالية ومرجعية ولنا تاريخ يحدد مستقبلنا يجب إعادة النضر في هاد القرار . لاحول ولا قوة الا بالله اين نحن من كلام حبيبنا عليه الصلاة و السلام الان اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا فنحن لن نرضئ غير الاسلام في بلدنا ومن ارتد فليغادر هذه الارض المغربية الطاهرة وبدون رجعة غضب الله عليه الى يوم البعث حسبنا الله ونعم الوكيل في من قبل بهذا الاتفاق. ,.. فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير[ (الشورى: 15).
80 - relly الاثنين 31 مارس 2014 - 11:41
شيء يحيرني، تقرا لاحدهم بان الأسلام خير الديانات، وتقرا لهم كدلك بان لا إكراه في ألدين، ثم تجد بعضهم يقول هذ الأتفاقية ستفتح الباب أمام دخول ديانات وثقافات وملل اخرى إلا المغرب، لكن السؤال أين اقتناعك الفكري بقوة دينك وحسن مجادلتك للآخر، وقدراتك العقلية والنقاشية في مواجهة الأفكار في الديانات الأخرى، وكدلك في مواجهة المسلمين الذين يفكرون في ترك دينهم ... أم فقط تعرف اللوم والشتم والدعوة إلى قتلهم. كن جديرا في حمل ألدين الأسلامي السمح.
81 - اليقين الاثنين 31 مارس 2014 - 11:52
القرار الأممي بخصوص حرية المعتقد سيكون إن شاء الله في مصلحة المسلمين أقليات أو دولا.فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر،إن الله لغني عن العالمين.وعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه في عز الفتنة قال ما معناه،أنه إن كان لابد للناس أن يتقاتلوا بينهم فليكن المسلم مع موقف هابيل.
لكن علينا أن لا نخلط الأمور فحرية المعتقد شئ واحترام القانون وسيادته شئ آخر.فنحن في الدول الإسلامية المسلمون هم من يصادقون على القوانين ومن يحرصون على تطبيقها.لا تقتل لا تسرق لا تشهد الزور وغيرها كلها أعراف متشابهة في كل الأمم والملل.وليس من القانون في شئ أن يأتي أحدهم وسط المسلمين فيستفزهم بحجة حرية المعتقد.من أراد أن يمارس معتقداته فليمارسها بعيدا عن من يخالفه،ولا يعتدي على أحد فردا أو جماعة ولا يتدخل في شؤونهم.وإلا تدخل القانون.
82 - محمد بلحسن الاثنين 31 مارس 2014 - 12:42
القرار الأممي قرار مهم و قرار المصادقة عليه من طرف المغرب قرار مهم جدا و شكرا للمتدخل رقم 4 الذي ذكرنا بالتعليمات الإلاهية:
- لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعاً (المائدة48).
- ولو شاء ربك لجعل الناس أمةً واحدةً ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم. (هود118– 119).
- فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصيرٌ بالعباد(آل عمران20).
- فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب (الرعد40)
- فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر (الغاشية21-22).
- ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء(البقرة 272).
- فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير (الشورى15).
- ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين (يونس99).
أختم بما جاء على لسان مستشرق: الحمد لله الذي عرفني بالإسلام قبل المسلمين. انا قادر على تبيان كل هذا بالتحليل العلمي.
83 - واحد من الناس الاثنين 31 مارس 2014 - 12:53
لا أدري عندما يقول الأغلبية ممن يشعرون بالحسرة المزيفة بأن هذا القرار هو ضدهم وضد دينهم , لأنه لا يخص المسلمين لوحدهم فهم ليسوا سوى مليار نسمة من بين السبعة الآخرين الذين يشكلون سكان الأرض , والكل قد قبله (بلا جميل) ..وبصدر رحب , فمثلا تقبل به إسرائيل , والصين , على سبيل المثال لا الحصر , ويمكن للمسلمين في ألمانيا أن يبنون المساجد ويوزعون المصاحف في الشوارع , ورغم ذلك تحافظ قواة الأمن الألمانية عليهم من بطش النازيين الجدد , فهم لسوف يمزقونهم ومصاحفهم لو تسنى لهم ذلك ..والتاريخ يؤكد ذلك كما فعلوا باليهود في عهد هتلر...فلا تكونوا مثلهم ...ولكنني كما قال الشاعر : هما أمران أحلاهما مر....لكنني آثرت الحرية في الفكر والعيش في جو من الديمقراطية التي تشهدها دولتنا السعيدة , وهي كذلك لسعيدة وستبقى أحب من أحب وكره من كره , فلا تقوضوا علينا الأمن والسلام الذي ننعم فيه بدعوى لا إكراه في الدين وأنتم تزعمون أن مصيرهم إلى النار مجازا وليس تأكيدا ....وأن تأتون بالدليل والحجة كما نكتب في هاته الحواسيب الرقمية فلا حق لكم في الإستحواذ على عقولنا وتتلوها الحرية في الجسد وهذا سوف تأتي به الأيام بعد حين
84 - Nour الاثنين 31 مارس 2014 - 13:20
لا حول ولا قوة الا بلله، يتكلم الغرب عن حرية المعتقد والدين وفي نفس الوقت يتناقد مع نفسه حينما يتدخل في حرية الاخرين مثلا حضر لبس الحجاب في المدارس ، رفض سباحة الفتيات بالبوركيني ، وجوب ارتداء الملابس الرياضية في مستودع الملابس المختلط بنين و بنات....
85 - hassan الاثنين 31 مارس 2014 - 13:40
قد يكون هدا ابتلاء من الله ادا ادعو الله ان يرفع عنا الابتلاء والدل واعلمو ان المغرب ليس بيده حيلة فمن هده الناحية فهو حكيم لانه يجب ان يساير الغرب والكل يعرف لمادا فموقف المغرب ضعيف في عدة جوانب وفي النهاية اكيد الاسلام سينتصر لقوله تعالى ولقد كتبنا في الزبور من بع الدكر ان الارض سيرتها عبادي الصالحين صدق الله العضيم ادا لا تنزعجو فان تنصرو الله ينصركم واعلمو ان هده القوانين التي يشرعون فيها والتي يريدون ان يحاربون بها الاسلام فهي في الحقيقة تخدم ديننا الحنيف يمكرن ويمكر الله والله خير الماكرين.واعلمو ان الله يمهل ولا يهمل .انشري يا هسبريس ان كنتي تؤمنين بحرية التعبير
86 - ملاحظ مغربي واقعي الاثنين 31 مارس 2014 - 15:20
لماذا البعض يريد أن يأخد مكانة الإلاه! علما أن الله بنفسه الدي خلق هذا الكون وخلق البشر معه خلق أيضا تعدد الأديان والحرية للإنسان أن يختار بنفسه الدين الدي يرتاح له أو حتى أن يبقى ملحدا فهو حر في حياته بالطبع.
وما بالكم بالأمم المتحدة التي تطلب هي الأخرى حرية الإختيار الديني؟
يجب أن يعلم بعض الجهال أنه لو أراد الله لخلق البشر كلهم مسيحيين أو بوذيين أو مسلمين أو يهود أو...إلخ.

أو ليس الله هو الدي سخر الذكاء والعلم و الإقتصاد والقوة العسكرية لغير المسلمين؟
من تكون الولايات المتحدة والصين وألمانيا وروسيا وبريطانيا واليابان وفرنسا وإسرائيل وغيرهم من الأمم القوية؟
هؤلاء القوم كلهم ولا دولة واحدة منهم ينتمون للإسلام؟ إما انهم مسيحيين أو بوذيين أو يهود أو ملاحدة.

هل الإسلام ضعيف عندنا إلى هده الدرجة! وهو الدي جعل البعض يخاف على المسلمين أن يفقدوه ؟
لماذا لا نرى المسيحيين واليهود والبوذيين يخافون على دينهم مثلنا أو هم أقوياء أكثر منا؟؟
87 - مغربي حر الاثنين 31 مارس 2014 - 15:54
ما عليك إلا أن تصغي الى اسيادك وأن تتبعهم ، وكفانا من الكلام الفارغ الذي لا يغني ولا يسمن من جوع ، لو أخذ منك الغرب كل التكنولوجيا التي منحك إياها (بعد الله طبعا ) لكنت الآن ما زلت تركب الحمير و تعيش في ضلمات و لما زلت تعاني من الأوبئة والمجاعة و كل أنواع العداب الأليم ، اسأل عن أيام السيبة وسيشرحون لك كيف كانت...لولا الغرب الذي يضغط من أجل تطبيق حقوق الإنسان لما زال وزير الداخلية يسجن و يعدب ويقتل كما يشاء دون خوف من أي متابعة ....
88 - Hassane الاثنين 31 مارس 2014 - 16:29
Donc la france doit respecter les droit de l'homme laissant les filles qui veulent etudier avec hijab , qui son chois religieux .
aussi le partit de wilders doit etre ilegalisé pour atteindre contre la liberté religieuse
89 - مسلم واعتز بديني الاثنين 31 مارس 2014 - 16:30
بسم الله والصلاة وسلام على رسول الله ان المغرب بلد الاسلام ودينه الاسلام فلا يلتي من له خلل في عقله او هوا في قلبه يتعالم علينا كانه هو من يفهم و يعلم وناس دونه لا شئ يا شبلبا حسب الدين جهلا ويا شيبل حسبوا الجهل دينا فلو نظرتم الى دين الله نظرة الحكمة لرايتم فيه الحق والعلم والسعادة فما حرم الخمر والقمار الى لانه يضر بالمال والجسد وما حرم الزنى الى لانه يضر بالعرض والعرق وما حرمة الردة والشذوذ الى لان الردة تضر بالدين والشذوذ يضر بالنسل وما وما وما انظوا الى الفساد الذي عقب المة حين تخلت عن دينها الاغتصاب والبطالة والشذوذ والسحاق و الادمان والقتل والتطرف الديني ولاديني والاوباء والامراض فلى يمكن ان يكن هاذا الكون بدون خالق فالبعرة تدل على البعير والخطى تدل على المسير والبيت يدل على صانع واذه السماء وهاذه الارض والبشر والحيوان الى يدلون على خالق وان كان لنا خالق فهل خلقنا ولم يرشدنا اليه ولذالك ارسل الرسل والرسالات وبرسالات نعيش ونموت ومن لم يلقى الله بدينه الكامل فليعد لنفسه جوابا واقل ان موعدكم القبر اليس القبر بقريب
90 - Jamal Oujdi الاثنين 31 مارس 2014 - 16:57
مافهمت والو لذلك اطرح الاسئلة للنقاش وللجواب عنها:

1- هل دستورالمغرب يقول ان المغرب بلد علماني؟
2- هل فعلا ملك المغرب هو امير المؤمنين؟
3- هل فعلا حكومة المغرب هي حكومة علمانية؟
4- لماذا يمشي المسؤولين كالاكباش وراء ماما فرنسا وامريكا؟
5- لماذا لا تناقش هذه القضايا الحساسة اولا في البرلمان ومع الشعب قبل اتخاذ اي قرار؟
6- لماذا لا تقوم الجمعيات المدنيية والشعب بالتظاهر ضد هذه القرارات؟
7- من هو الجهاز الذي يتخذ مثل هذه القرارات؟
8- لماذا شخصية الدبلوماسية المغربية شخصية ضعيفة؟

شكرا هسبريس و حبذا لو تنشرو ايضا المسؤولين الذين صوتو على القرار!
91 - انوار بوصبع الاثنين 31 مارس 2014 - 17:02
كل ماستطيع ان اقول فنتضروا ماسيئتي بعد اصبحنا نعيش غرباء عن اسلام داخل بلداننا ولا تسظيع ان تفهم ماد يجري في الكوليس فمن الذي خول لكم يا صناع القرار ان تقررو وتوافقو على متل هاده القررات باسم الشعب تريدون ان ترضو الغرب والاممة المتحد ووو باسم الدين فلا سماح لكم تخربون هادا الوطن بايديكم في امس القريب قررتم وقلتم سنخفض من صوت الاذان وقبل قالت اخرى يجب منع الاذان الصبح فلعنت لكم فكيفما كانت اوضاع العدل الحقوق والحياة بالجملة فتركوالمقدسات ولا تعبتوا بها فستصلوا بنا الى ماتحمد عقباه بقيت يتيما وحيدا لك الله يا وطني
92 - Mimi الاثنين 31 مارس 2014 - 17:35
Cette decision est profitable pour les musulmans forts qui ne cessent de construire des mosquees dans tous les pays du monde .pour les gens faibles qui ont peur des autres religions et des athes je leur dit vs etes incapables de defendre votre religion par le comportement le dialogue et les preuves
93 - عبدو الاثنين 31 مارس 2014 - 17:36
بالله عليكم، كيف تثقون في الغرب وهو يحارب الدين الاسلامي؟؟؟ اين هي حرية المعتقد عندهم حينا يمنعون لحجاب على المسلمات؟؟؟والله لقد اصبحتم كالببغاوات ترددون كل ما يتفوه به الغرب وهم ألد أعداء الدين الحنيف، خسئتم والله
94 - أبو طه الاثنين 31 مارس 2014 - 17:55
نعم قالها ربنا في كتابه الكريم الذي أنزل على رسوله محمد صلى الله عليه و سلم قبل الأمم المتحدة بأربع عشرة قرنا إذ قال سبحانه:"لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوة و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى" و بهذا يكون الطابو الأول قد سقط و هو الإكراه على دين الإسلام إذ لم يعد مقبولا حسب القانون الدولي أن يكره أحد على إعتناق دين معين لتوافق قول الله تعالى "من شاء فليومن و من شاء فليكفر".
ولكن في المغرب أ من المعقول أن يسقط الطابو الأول في شعار المملكة: الله (أستغفر الله)؟؟ و لا يسقطان الطابوهان التاليين الذين هم أقل درجة و هو الوطن و الملك؟؟؟
بمعنى بما أن الإسلام أصبح لا يجب إكراه أحد عليه، فهل يجب أن نكره أي أحد على الوطنية و الملكية بمعناهما الرسمي؟؟ قد يصيح أحد بفكر مغاير عن فهمه للوطنية فلا يجب و لا يحق لأحد أن يصادر رأيه لأنه خرج على الإجماع الوطني، و قد يصيح آخر بالجمهورية كرأي شخصي أكاديمي الصالح للبلاد فلا يجب أن يصادر رأيه.
أعتقد أن الإسلام يجب أن يكون دون إكراه كما كان في أوله، ولكن أعتقد أيضا أنه لا يجب لأحد أن يفرض علي فهمه للوطنية والملكية فأنا حر.
95 - abde amaya الاثنين 31 مارس 2014 - 20:45
chaque personne a le droit de reflechir et atteindre un relegion.c'est pourcela je suis contre ''fatva''disant tuer les personnes qui changeaient leurs relegions vers la christianite,et selon la liberte de reflechissement et de croyence des relegion
96 - مؤيد عدنان ابو حسان الاثنين 31 مارس 2014 - 21:05
الى جميع الاخوه الذين اعجبو بهذا القرار
نعم حرية المعتقد ولكن القرار لم يصمم من قبل المسلمين و هؤلاء فى الغرب
هم ليس همهم الدين حتى يغارون عليه هم يحاربون الاسلام بالسلاح
وهل نسيتم الحرب على العراق وادخال ملاين كتابهم المزيف ويوزع على
المسلمين وتحت تهديد السلاح هل نسيتم ما حدث فى افغانستان
هم همهم اخراج المسلم من دينه وباى وسيله
ولكن نقول ان اسلامنا مؤيد من السماء وان انخدع البعض بهذه القرارات
الماكره فمكر الله اكبر
وحسبنا الله ونعم الوكيل
97 - am en الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 02:54
هل فرنسالا تشملها حقوق الانسان .درية الاديان ام الغرض من هذا محاربة الدين الاسلامي لمادا لا يسمحون بارتداء الحجاب ام تطبق عليهم الاية ( اتامرون الناس بالبر وتنسون امفسكم)
98 - لاديني كازاوي الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 07:18
شكرا جزيلا للمناضلين الشرفاء، شكرا قاسم الغزالي الذي بدل مجهودا كبيرا جدا من خلال عمله بالأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان
افتخر بولد بلادي ومبروك للمغرب
99 - talbi الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 22:07
موطن الإنسان ليس رقعة أرضية تسمى زورا وطنا خاصة في جنوب المتوسط و شرقه ، موطن الإنسان وجدانه و خصوصيته ، موطن الإنسان كرامته موطن الإنسان في النهاية هوحقوق الإنسان في شموليتها وكونيتها ، لأنه بدون الشموملية و الكونية تنتهك العديد من الحقوق مرة باسم الأيديولوجا و مرة باسم الدين ، دين مفروض من طرف سلطة الإستبداد دستور تصوت عليه شعوب أغلبها لا تفهم حتى معنى كلمة دستور ، دساتير يصوت عليها ناس مبرمجون و مشحونون منذ صغرهم بأضاليل و أكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان ويندفعون بجموح عاطفي انفعالي كلما واجهوا فكرة جديدة تختلف عن برمجتهم العصبية و السيكولوجية وقد يصل الأمر إلى حد الإعتداء و التعنيف و ربما القتل باسم الجهاد ..
وكم من مثقف ذهب ضحية الغوغاء و الجهل و الأمية هذه الغوغاء التي تغديها السلطة المستبدة عبر مؤسساتها المجتمعية المكلفة بالتنشئة ، الشيء الذي يشكل خطرا على المواطن المختلف الذي يحمل قناعات وأفكار حرة لا يمكنه التنازل عنها .
لذلك فحرية المعتقد شيء ضروري لتماسك المجتمعات حتى لا تفرض فئة بطشها على أخرى ، هذه الحرية تضمن التعايش بين منظومات فكرية تعددية و مختلفة .
100 - جيهان الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 23:36
قل <يامحمد> ان كان للرحمان ولدا فأن أول ألعابدين .سورة ألزخرف أيه 80 وأيظا في صورة ألمائده أيه 67 قل ياأهل ألكتاب لستم على شئ حتى تقيموا ألتورات وألانجيل. وفي سورة يونس ايه 93 قان كنت في شك مما أنزلنا اليك فسأل الذين يقرأون ألكتاب قبلك< أي اليهود وألنصاره>
101 - mohamed ben mohamed الأربعاء 02 أبريل 2014 - 21:26
أظن أن هذه مجرد كذبة أبريل.فكيف يمكن أن توافق الدول الإسلامية على حرية المعتقد؟؟؟؟الدين الإسلامي مبني على أساس إقصاء جميع المعتقدات الأخرى وتكفير الجميع والقتال لنشر دين الله الوحيد الصحيح :من يبتغ غير الإسلام دينا لن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين.أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلأا الله وأن محمد رسول الله.قاتلوا الذين لا يومنون بالله......
102 - جهان الخميس 03 أبريل 2014 - 01:55
الى الاخ 102 - mohamed ben mohamed يا أيها ألنبي حرض ألمومنين على ألقتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين سورة ألآنفال 8 :65
103 - جهان الخميس 03 أبريل 2014 - 02:14
الى الاخ 102 - mohamed ben mohamed هنا نرى النهي عن أيذاء ألكفار ولا تطع ألكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً سورة ألآحزاب 33 :48
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

التعليقات مغلقة على هذا المقال