24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

4.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | رفع التأهب بالحدود لمنع تسرب "إيبولا" الفتّاك نحو المغرب

رفع التأهب بالحدود لمنع تسرب "إيبولا" الفتّاك نحو المغرب

رفع التأهب بالحدود لمنع تسرب "إيبولا" الفتّاك نحو المغرب

بات المغرب مهدداً أكثر بخطر وباء "إيبولا" الفتاك، الذي انتشر فجأة في غينيا وليبيريا، مخلفا مقتل ما يزيد عن 70 شخصا، حسب إحصاءات رسمية، وهو ما نقلته وسائل إعلام دولية، بكون المغرب أصبح خامس دولة افريقية داخل دائرة خطر انتقال عدوى الفيروس إلى المغاربة.

وتحدثت صحيفة "الغارديان" البريطانية اليوم أنه بات لزاما على المغرب أن يضع ضوابط صارمة على طول مراكزه الحدودية، لوقف انتشار الوباء الفتاك، والذي لا يوجد له أي لقاح أو علاج في الوقت الراهن.

وسبق لوزارة الصحة المغربية أن نفت، في بيان، تسجيل أي حالة إصابة بحمى "إيبولا" بالمغرب، على أن إجراءات المراقبة الصحية على الحدود قد تم تعزيزها، مشيرة أنها تتابع الوضع الوبائي العالمي، كإجراء وقائي، مع مراقبتها الصحية على مستوى نقاط الولوج، خاصة مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

إجراءات وطمأنة

عبد الرحمان المعروفي، مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، قال إن المغرب على أهبة الاستعداد من أجل التصدي لدخول أي حالة مرضية بالفيروس، "رغم أن احتمال دخوله للمغرب ضئيل جدا"، مشيرا أن الوزارة في إطار تتبعها للحالة، بتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، قامت بإجراءات "لتقوية اليقظة في نقط العبور".

وأوضح المسؤول، في تصريح لهسبريس، أن تشديد المراقبة في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء دونه من المطارات، كونه النقطة الجوية الوحيدة التي تتوجه إليها الرحلات من العاصمة الغينية كوناكري، مشيرا أن الأفارقة القادمين من غينيا، التي ينتشر فيها الوباء، في حالة إذا ما توجها للمغرب عبر الحدود الترابية "فيلزمهم 50 يوما تقريبا للوصول مشياً.. علما أن الوباء ينخر في المصاب مدة 3 أيام كحَدٍّ أقصى حتى يصل إلى مرحلة الوفاة.. بمعنى أن الحالة في كل الأحوال لن تصل إلى المغرب".

المعروفي أشار إلى أن هناك إجراءات تحسيسية تروم مراقبة الوضعية الصحية للوافدين من غينيا والدول المجاورة لها عبر الحدود الجوية والبحرية، "حيث يجري تشخيص المسافرين وأطقم الطائرات القادمة من غينيا إلى مطار البيضاء.. وفي حالة الكشف عن إصابة أحدهم سيتم نقل المصاب إلى العناية المركزية تحت الحراسة الطبية".

"لا خوف للمغاربة من خطر الوباء، لأن نسبة دخوله إلى المغرب جد ضئيلة"، يتحدث مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض، الذي أضاف أن منظمة الصحة لا تمنع زيارة البلدان المصابة "لأن خطر انتقاله من شخص إلى آخر ضئيلة.. والعدوى مشروطة باتصال مباشر بين البشر عبر السوائل من لعاب ودم وبول وغيره".

وباء مرعب وفتاك

وأعلنت وزارة الصحة السعودية أنها طلبت من الجهات المعنية ببلادها وقف منح تأشيرات الحج والعمرة للقادمين من غينيا وليبيريا، كإجراء احتياطي تخوفا من انتشار "إيبولا" بين حشود المعتمرين والحجاج، موردة أن منظمة الصحة العالمية لم تطلب أي حظر على السفر والتجارة مع دولتي غينيا وليبيريا إلى الآن .

ووفق المعدلات المعلن عنها رسميا في غينيا، فقد وصل عدد ضحايا الفيروس من القتلى، حتى حدود 30 مارس الماضي، إلى أزيد من 70 حالة وفاة من بين 112 حالة إصابة، فيما يجري تقصي الحقائق حول الحالات المبلغ عنها في دولتَيّ ليبيريا وسيراليون، المجاورتَيْن لغينيا.

وظهر الفيروس آخر مرة عام 1976 في السودان وزائير (جمهورية الكونغو الديمقراطية)، فيما تعد المرة الأولى التي يظهر فيها بغينيا.

وحسب منظمة الصحة العالمية، التي تستعد لتخليد يومها العالمي الاثنين القادم باستحضار موضوع "الأمراض المنقولة بالنواقل"، فإن فيروس "إيبولا" الاستوائي، يصيب ويُعدي الإنسان وبعض أنواع القرود، ويؤدي إلى حدوث حُمّى نزفية، ما يتسبب بشكل مباشر في ضعف وآلام في العضلات، وقيء وإسهال، يصل في نهاية المطاف إلى فشل في جهاز المناعة ونزيف لا يمكن السيطرة عليه، يؤدي إلى الموت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - KHALIFA الخميس 03 أبريل 2014 - 10:27
اللهم استرنا من هد الوباء واستر جميع البشر والسلام.
2 - Nabilio الخميس 03 أبريل 2014 - 10:29
رفع التأهب بالحدود لمنع تسرب "إيبولا" الفتّاك نحو المغرب !!!
le titre est plus grand que le maroc, avec quels moyens et avec quoi on va faire l'urgence, elaah yastar oussafi,
le maroc n'a meme pas de politique de santé solide ni d'hopitaux valable si non pourquoi la famille royale et tous les riches du maroc et responsable se soigne en france . le simple citoyen n'a que allah pour lui eviter la maladie. le maroc est devenue une propriété privé. on attendant santé pour tous les marocains
3 - samya الخميس 03 أبريل 2014 - 10:29
..... "رغم أن احتمال دخوله للمغرب ضئيل جدا"......
شكون قاليك ضئيلة؟؟
بـــــــــــــــــــــــــاز زعما عندنا لمنـــــاعة على الحدود خاصة الحدود الشرقية.
لو كانت عندنا مناعة لكانت مناعة ضد القرقوبي وما جاوره من السموم الفتاكة بالشباب .
وجدة فيها شباب بعمر الزهور ضاع بسبب المخدرات تالف في الشوارع عريانين حالتهم تصعب على العدو..
4 - الإسلام الخميس 03 أبريل 2014 - 10:33
في التعامل مع الوباء يضع الإسلام قاعدة خطيرة تُطابق أحدث ما هو في عصرنا، إذ يقول- صلى الله عليه وسلم-: (إذا سمعتم بالوباء بأرض فلا تقدموا إليه، فإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا فراراً )
صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال ذلك لمنع انتشار الوباء
عافاني الله و إياكم و جميع المسلمين و المسلمات من الأوجاع و الأسقام...آمين
5 - halim الخميس 03 أبريل 2014 - 10:35
نسأل الله السلامة و العافية في الدنيا والآخرة اللهم أحسن خاتمتنا
6 - hassan khazzani الخميس 03 أبريل 2014 - 10:51
exagerer le controle des elements venant du sud
7 - soaad الخميس 03 أبريل 2014 - 10:55
هدا ما سنجنيه من علاقتنا بهده الدول و من المهاجرين القادمين منها والدين نستقبلهم بدعوى حقوق الانسان
8 - abdo الخميس 03 أبريل 2014 - 11:12
الى الرد رقم 3 salua

تعاطي المخدرات بمختلف انواعها هو اختيار و ليس اجبار اما وباء ايبولا فهو العكس الاصابة به لا تختار
9 - Fouad الخميس 03 أبريل 2014 - 11:18
هل هذه الدول غينيا وليبيريا من ضمن الدول اللتي سمح لها جلالة الملك بالدخول دون جواز السفر ؟؟؟
10 - كبسولة خنيفرة الخميس 03 أبريل 2014 - 11:22
ها العار الا ما تأهبو غير مع هاد الحراكا اللي طلاو الدنيا أوراكوم شفتو حادث الاغتصاب اللي وقع فتطوان.
11 - Essadik الخميس 03 أبريل 2014 - 11:25
السلام عليكم بالنسبة لداء هناك أربعة حلات وفات في جنوب المغرب و لم تعلن عنها الحكومة المغربية وقد دكرت تقارير أممية OMS ORGANISATION MONDIAL DE LA SANTÉ ان هدا الوباء الفتاك قد يهدد أروبا كذلك و الله المستعان
12 - Hamid Hakou Nador الخميس 03 أبريل 2014 - 11:26
يجب أخذ الحذر،لأن هذا الوباء قتال،ويجب مراقبة الحدود ومنع تسرب هؤلاء.وعلی الأطباء توعية المواطنين.
13 - أية حدود؟ الخميس 03 أبريل 2014 - 11:33
و هل حدود المغرب تقتصر على مطار محمد الخامس؟ و ما بالك بالأفارقة "الحراكة" الذين يدخلون عبر الحدود الترابية بدون أية مراقبة؟
14 - au maroc goulou alAme zine الخميس 03 أبريل 2014 - 11:34
المغرب أصبح خامس دولة افريقية داخل دائرة خطر انتقال عدوى الفيروس إلى المغاربة.
وتحدثت صحيفة "الغارديان" البريطانية اليوم أنه بات لزاما على المغرب أن يضع ضوابط صارمة على طول مراكزه الحدودية، لوقف انتشار الوباء الفتاك، والذي لا يوجد له أي لقاح أو علاج
-وزارة الصحة المغربية نفت، في بيان، تسجيل أي حالة إصابة بحمى "إيبولا" بالمغرب، ...مشيرة أنها تتابع الوضع الوبائي العالمي، كإجراء وقائي، مع مراقبتها الصحية على مستوى نقاط الولوج، خاصة مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.
vraiment quand nos responsables qui nous ont impose ces africains, vont etre vraiment des responsables que l'interret des marocains devient leur priorite....et qund les initiative viennet d'eux au lieu que des etrangers leurs disent attention faites quelques choses..
on était a l'aise. a ceux qui nous ont impose ces africains...eux sont ds des palais et villas et les marocains sont leur derniers soucis..l'interret est toujours faire plaisir a l'occident et l'Europe peu imporque les conséquences sur nous
15 - Anas USA الخميس 03 أبريل 2014 - 11:39
Vous avez vu les conséquences sa majesté le roi Mohamed 6 . Quand tu prend des décision de donne les papier ou d'enleve le visa . Je penses aussi la coupe d'Afrique qui aura lieu au Maroc . C l'occasion ou en va avoir plusieurs noires chez nous
16 - خائفة الخميس 03 أبريل 2014 - 11:49
يلا جينا نشوفو فالوقت اللي اكتشفو فيه الوباء مقالوها حتى كان العدد كتير و الوفيات حتى هما زادو .... بين ما يعلنو عليه و بداية المرض شحال يكون من مهاجر سافر للدول المجاورة و معاه المرض و ماشي بعيد يكون دخل المغرب الله يحفظنا منو جميعا .لي خلاني نقول هاد الهدرة هو دخول المهاجرين الأفارقة لترابنا يوميا دون منعهم على الحدود الوطنية .إوا كيفاش ميدخلش أمام هاد المراقبة للحدود لي كنتوفرو عليها ..... o_O
الله يحضر السلامة و ربي ينجينا و ينجيكم من هاد البلاء و يحفظ وليداتنا و ليداتكم و وليدات المسلمين آجمعين منو ..... وربي ينزل الشفاء على دوك المرضى كاملين
17 - majid الخميس 03 أبريل 2014 - 11:57
commentaires simplistes .je croyais ces positions dépassées dans un pays en plein essor ! je me trempe
18 - عبد الله الخميس 03 أبريل 2014 - 12:00
هذا المقال يحمل أخطاء و مغالطات كبيرة حين يقول أنه لا خوف من المهاجرين السريين الأفارقة الذين يأخذون الطرق البرية للدخول إلى المغرب وذلك لعدة أسباب أولها أن نسبة المهاجرين الذين يسافرون نحو المغرب مشيا على الأقدام نسبة ضئيلة جدا ومعظمهم يسافرون في سيارات سريعة جدا خاصة بمافيا تهريب البشر حيث يملك هؤلاء خبرة ودراية في مسالك الطرق المختصرة و دون التكلم عن الرشوة المتفشية في صفوف رجال أمن الحدود والحواجز مما نستنتج أن الكثير منهم يصل في أقل من عشرة أيام ثانيا الخطأ الجد الفادح حين يقول أن المرض يقضي على صاحبه في ثلاثة أيام وهذا ليس بالضرورة و هناك دراسات وملاحظات أثبتت أن المرض قد يضل مركزا في جسم المريض لمدة تتجاوز العشرة أيام دون أن يفطن صاحبه لأدنى أعراض
19 - moro الخميس 03 أبريل 2014 - 12:09
قولوا للسياحة و الاقتصاد انشاء الله باي باي
اذا مشاو تا لقاو شي افريقي جايب معاه "إيبولا"
راه الحل هو طرد اي افريقي داخل للمطار عن غير الطرق الرسمية لا هذا الوباء لا يوجد له أي لقاح أو علاج لحد الان بحالوا بحال السيدا و السرطان مع فارق بسيط انه تايفرق جوقة مولاه دغيا
ديك الساعة خليوا منظمات اللاجئين و حقوق الانسان و اوربا اللي حاميين ليها الحدود ديالها تنفعكم كيفما نفعاتكم مع البوليزبال و الخرائر
20 - AZIZ من بريطانيا الخميس 03 أبريل 2014 - 12:13
اوربا تطرد المغاربة و تمنع الملتحين والمنقبات من العمل !!!

اما المغرب فانه يفتح حدوده لكل المهاجرين السريين !!!

ويمنحهم اوراق الاقامة بدون اي بحث في الهوية او حتى فحص طبي !!!

والنتائج ستكون عويصة :

1- استيراد الجريمة من نوع خاص !
2- امراض جديدة وفيروسات غريبة !
3- اغتصاب , خاصة الحراكة كلهم شباب فحول!!!
4- تجمعات في الاحياء الفقيرة !
5- جعل المغرب القبلة N1 لكل الحراكة من القارة السمراء !

...ليت المسؤولين يساعدوا السوريين اخوانهم الذين فروا من ارضهم خشية الموت , وليس الحريك الى بلاد المهجر !!!

اين العقلاء ????????????????????????????????
21 - Amina الخميس 03 أبريل 2014 - 12:16
A titre d'info, la maladie Ebola est un type de grippe (virus); qui se contagie des viandes animales consommées sans contrôle sanitaire, laissées en plein air, les bactéries se propagent en ses viandes, toucher un tissu infecté, les liquides biologiques (sueurs, salives, sperme..), des poubelles infectées et laissées sans couvrir en l'air,bon, je ne suis pas médecin, mais j'ai lu ça!Éloignez vous des endroits publics(souks,...chiens errants...)ou il' y'a beaucoup de monde, et aucun nettoyage sanitaire n'est fait!!Lavez vous les mains avec du savons aprés avoir touché les mains de qq!!Marocain étranger....Ou lah yehfedna, ousafii!Le contrôle des !!frontières est désormais primordialL'atteinte de ce virus est rapide(entre 2 jrs et 21 jrs)Il n'' y a ni vaccin ni traitement(mort dans 90 pour cent des cas)
22 - Marocaine الخميس 03 أبريل 2014 - 12:26
عبد الرحمان المعروفي، مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، قال إن المغرب على أهبة الاستعداد من أجل التصدي لدخول أي حالة مرضية بالفيروس، "رغم أن احتمال دخوله للمغرب ضئيل جدا
On se demande comment est ce que le Maroc est prêt pour réagir contre cette épidémie, est ce ce qu'il a les moyens pour la contrôler sachant que le citoyen souffre d'insuffisance d'intervention médicale dans le cas de maladie connue. Les organisations mondiales tirent les sonnettes d'alarme et notre cher responsable nous chante la fameuse chanson marocaine L3am Zin. Arrêtez tous ces vols venant des pays suspects, contrôlez les frontières terrestres au lieu de nous dire que le malade mourra avant de rentrer au pays, et si jamais il ya une exception et le malade meurt au moment ou il met les pieds dans le sud du Maroc!Allah yahdikom, la santé des marocains est en danger, on n'est pas très loin de la source du virus. Contrôler toutes les frontières, il n y a pas que les VOLS. Allah yahfad bladna
23 - mohib الخميس 03 أبريل 2014 - 12:38
ماذا لو كان الشخص الداخل الى المغرب والقادم من تلك المناطق يحمل ضمن اغراضه اشياء ملوثة بهذا الفيروس من ملابس لم يلبسها طيلة سفره او اي نوع من السوائل كانت محفوظة بطريقة ما. هل 50 يوما مشيا على الاقدام كما قيل في المقال كافية لقتل لفيروس ؟ لذا وجب عدم الاستخفاف بهذا المرض. نسأل الله السلامة و العافية لنا و لهم.
24 - khalid الخميس 03 أبريل 2014 - 12:46
الفقر هو الوباء ديال بصج هوا لي ختصكوم تحاربوه
25 - ممرض الخميس 03 أبريل 2014 - 12:52
مازلنا نعاني من الجهل وكثرة الأمية .
يا أيها الناس هل مازلتم تصدقون هذه الدعاية الاعلامية . هذه الامراض موجودة دائما وهي امراض عادية .
هل تتذكرون سنة من السنوات عندما كانوا يتحدثون عن انفلونزا الطيور ، قالوا مرض فتاك ينتشر بسرعة ولكنهم لم يتحدثوا عن كيفية منعهم للمرض . بعدها مرض انفلونزا الخنازير نفس السيناريو. شجعوا الناس على اشتراء حقن مشبوهة بهدف تدوير عجلة الاقتصاد. كل سنة وقصة عجيبة . انتظروا قصة ومرضا جديدا في العام المقبل
26 - الرباطي الخميس 03 أبريل 2014 - 13:05
ان ماقاله مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، -- لا يمكن ان نصدقها ومن المستحيلات لأن ذلك غير قابل للتطبيق إلا في نقط العبور الخاصة بالمطارات الجوية، أما فيما يخص نقط العبور البرية فهي مفتوحة عن آخرها ومن دون حراسة وكأن حراس الحدود لا وجود لهم اطلاق وما كثرة المهاجريين اللآتون من جنوب الصحراء إلا خير دليل بحيث صار عددهم يفوق الالاف يجوبون البلاد طولا وعرضا بكل حرية ومن دون هوية وقد تجدهم يحملون امراضا معدية بدت مند مدة تنتشر بين المغاربة ويتزايد عدد المصابين بها في الوقت الذي كانت فيه نادرة الوجود،،، فالوباء الخاص بمرض ابولا قادم وبلا شك وقد يكون الصدمة النافعة للبلاد والتي ستجعل المسؤولين يعيدون النظر في التهاون والا مبالات في حراسة الحدود وفي الحرية المطلقة المسموح بها للمهاجرين الغير شرعيين وبما أن بعض وسائل الاعلام قد جعلت المغرب كخامس دولة افريقية داخل دائرة خطر انتقال عدوى الفيروس إلى المغاربة. فهذا يعني بالنسبة لي ان هناك احتمال 95 في المائة أن ينتقل الوباء من المهاجرين المتواجدين بالبلاد
27 - zghayba الد ا خلة الخميس 03 أبريل 2014 - 13:34
ماكاين لا ايبولا ولا عبو الريح .المواطن الحمد الله عاق اوفاق الدول كتقدم اوحنا كل عام تدوخو الشعب بشي مصيبة .ها السيدا .ها la vache foul .ها انفلووزا الخنازير ها انفلووزا الطيوور اودابا ايبولا.الشعب ما خايف لا من ايبولا ولا عبو الريح .الشعب خايف من البطالة .من الزيادة في السلع بانواعها .خايف من الزيادة في الفقر. خايف من عدم وجود الامن "التشرميل" .خايف من المفسدين اللي كيسيرو البلاد بدون حسيب ولا رقيب.
28 - antigone الخميس 03 أبريل 2014 - 13:46
on n'osera jamais de dire la vérité afin d'orienter le ..peuple correctement ....on dévoile les coulisses de cette maladie contagieuse et on accueil avec charité et dignité ces pauvres naigres pour qu'ils nous partagent leurs saleté et quel soit la meilleur récompense de notre générosité ...une maladie grave qui se propage .rapidement sans qu'on ne savent malheureusement alors chers marocains il fallait mieux vaut prévenir que guérir....
29 - رامبو الخميس 03 أبريل 2014 - 14:03
عمرني ماشت شي بلاد حالا حدودها لكن من دب ها الخليجيين ها البيدوفيليين ها الافارقة ها السوريين آش هاد الفوضى انظروا الدول المتحضرة ككندا او أمريكا او استراليا او حتى دول أروبية عندما تريد التأشيرة تنتظر شهور وزيارة الطبيب واستجوابك مرات قبل السماح لك بالدخول لمدة أسبوع او شهر ، لكن لم يرى المغاربة هذا ببلدهم فأمنهم و صحتهم اصبحت مهددة كم من ناقلي أمراض جنسية ومعدية أجانب دخلوا المغرب ...كم من ضحية ...المهم ...هل حكومة 39 وزير سترى حلا ام عفى الله عما سلف ؟

انشري هسبريس
30 - أياد الخميس 03 أبريل 2014 - 14:20
وفي ألمانيا في برلين في Charité أكبر مستشفيات أوروبا تم إيقاف عمل الفيروس لدى الكثير من الحالات.,

كذلك في مستشفيات الجيش الأمريكي يتم البحث عن حل نهائي لهذه الحمى.

‏*وحديثا، فى احد المختبرات الكبيرة التى قد تكون (عسكرية) فى كندا تم التوصل الى علاج نهائى للفيروس المسبب لمرض حمى الايبولا، حيث تم فحص بنية الفيروس وتشريحة وتم التوصل الى انه يغطى جسم الفيروس الذى يشبة (دودة طويلة ذيلها ملتوى حول نفسه) -"بعد التكبير"- غشاء بروتينى وتم التوصل الى المادة التى تخترق هذا الغشاء لتقتل الفيروس، لكن حتى الان ليس هناك معلومات كافية عن طبيعة هذا الاكتشاف او مدى صلاحيتة للاستخدام البشرى ولعلة فى المستقبل القريب يكون تم التوصل للعلاج الكامل من هذا الفيروس.
31 - بن مولي الخميس 03 أبريل 2014 - 14:20
الامل والفرج لن ياتينا من افريقا كما يريد المخزن ان يدوخنا بدلك. افريقا السوداء ضيعة الاوربيين المستباحة اما المغاربة فلن ياتيهم منها الا الامراض والمجرمين وقطاع الطرق ونحن نعرف ان هدا التوجه الافريقي للمخزن انما الغرض منه فقط هو صرف انظار المغاربة عن ما يحدت في الشرق ولمواجهة احتمال امتداد الربع العربي الى المغرب
32 - adil alawi الخميس 03 أبريل 2014 - 14:27
chaque année une nouvelle maladie apparait:vache folle,grippe aviaire et maintenant"ibola"tout ces maladie sont presumer pourquoi parce que tout simplement on a jamais vuent un cas,c'est vraix que le domaine de santé au maroc ils est tres deffavorisé et ne repond pas au besoin du citoyen marocains:le meilleur exemple;est de visité les urgences de ibno sina pas officiellement biensur;et vous allez voire des etre humains traité comme des animaux,des personne qui souffre d'autre qui meurrent et le personnelle du santé reste indifferent peut etre ils ne sont pas concernés!!!sont parlé du diagnostiques tardives,et des patient qui ne peuvent pas achetés leurs medicaments avec ramid!!!dernierement il y'a eu le jours nationnale pour combattre la tuberculose?est des statistique en confirmé que le nombres des malades a beaucoup progressés mais pourquoi?parce que:1/le pouvoir d'achat de la majorité des marocains ne leur assureent pas une bonne alimentations,si en fait le calcules la majorités de
33 - ولد الناس الخميس 03 أبريل 2014 - 19:44
ان في خلق السموات والأرض واختلاف الألوان واللغات دلالة اعجازية على قدرة الله تعالى وتفرده بالخلق والإيجاد.
و اختلاف الالسن و الالوان هو اية من ايات آيات الله و مشيئته في خلقه , فما كان الله سبحانه و تعالى ليرضى عن من يغير مشيئته بتغيير الوان او السن الناس ...
قال تعالى"وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ"(الروم:22)
"إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد" [حديث صحيح]
"إن ربكم واحد ، وإن أباكم واحد ، فلا فضل لعربي على أعجمي ولا أحمر على أسود إلا بالتقوى"

ماكاين لا ايبولا ولا عبو الريح .المواطن الحمد الله عاق اوفاق الدول كتقدم اوحنا كل عام تدوخو الشعب بشي مصيبة .ها السيدا .ها la vache foul .ها انفلووزا الخنازير ها انفلووزا الطيوور اودابا ايبولا.الشعب ما خايف لا من ايبولا ولا عبو الريح .الشعب خايف من البطالة .من الزيادة في السلع بانواعها .خايف من الزيادة في الفقر. خايف من عدم وجود الامن "التشرميل" .خايف من المفسدين اللي كيسيرو البلاد بدون حسيب ولا رقيب.
34 - زوجة سعودي الخميس 03 أبريل 2014 - 21:17
ضروري يوقف المغرب الافارقه اللي جايين من تماك راه قاع دول دارت هدشي ومنهم السعودية اللي وقفت فيزات العمرة والحج لمسلمين هاد البلدان الله يحفظ المغرب والمغاربه اجمعين
35 - abdou الخميس 03 أبريل 2014 - 23:36
صحيفة الجارديان لاحت قنبلة و جمعت وطوات! هل صحيفة الجارديان تخشى على صحة المغاربة ؟ هل هي معلومات طبيةتتوفر عليها هده الصحيفة ولما في هدا التوقيت؟
هده هي سياسة بريطانيا الفتنة وزرع الألغام
36 - a.karim الخميس 03 أبريل 2014 - 23:38
اذا كان الوباء يفتك بصاحبه في ثلاثة ايام ومدة الانتقال الى المغرب من عينبا هي 50 يوما فان المرض سينتقل من شخص الى اخر وهكذا وقد يصل اخر الحراكة الى المغرب وهم يحملون معهم هذا الوباء فلا تستغفلونا وشذدوا الحراسة على الحدودمع الججائر ومورطانيا.
37 - إيبولا الجمعة 04 أبريل 2014 - 02:38
لاحولا ولا قوة إلا باللـــه لله يالمسؤلين ديروا خدمتكم شوية راقبوا الحدود ومنعوا تسرب هؤلاء الافارقه
38 - mouna الجمعة 04 أبريل 2014 - 07:14
خواني هل نسيتم الافريقيات اللواتي دخلن المغرب بدون هوية مصابات بفيروس فقدان المناعة المكتسبة و بدان ممارسة البغاء مع سكان الرباط و الامن الوطني و حراس الحدود نائموووووون نائمووووووون نائمووووووون و لن يفيقوا حتى يقلب المغاربة هذا المغرب فوق رؤوسهم و رؤوس الافارقة بلد بلا نفس ،اخر امل بقالنا هو صاحب الجلالة
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال