24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تدريس اللغة الإنجليزية بالمغرب .. الواقع الراهن وانتظارات المستقبل

تدريس اللغة الإنجليزية بالمغرب .. الواقع الراهن وانتظارات المستقبل

تدريس اللغة الإنجليزية بالمغرب .. الواقع الراهن وانتظارات المستقبل

قدم حسام بلحجام، أستاذ باحث في علوم التربية وتدريس اللغات، رؤيته الخاصة التي تهم تشخيص وضعية اللغة الإنجليزية في المنظومة التعليمية بالمغرب"، معتبرا أنها "لغة خضعت لنوع من التحييد الممنهج من قبل حراس المصالح الفرانكفونية ودعاة التعريب، ومناصري الدارجة".

ودعا بلحجام، في مقال توصلت به هسبريس، إلى منح اللغة الإنجليزية قيمتها التي تحوزها، ووضعها الاعتباري بين اللغات داخل المدرسة العمومية المغربية، باعتبارها اللغة التي أصبح العلماء والأدباء والفلاسفة ورجال الأعمال والسياسة والسينما يكتبون ويتحدثون بها، لكونها لغة المستقبل".

وهذا نص مقال حسام بلحجام كما ورد إلى الجريدة:

في زمن الأنوار العربية التي نتذكرها تارة حسرة على الحاضر، أو افتخارا بماضي عريق، زمن الخليفة العباسي المأمون ـ ومن بعده ـ الذي أنشأ "بيت الحكمة" في بغداد رغبة منه في رفع أفق الوعي العربي الذي كان يتخبط في صراعات مذهبية دينية، وتأسيس دولة تنهل أحكامها من الشرع الإسلامي القائم على العقل النقدي المنفتح، وتأسيس حوار حضاري بين الأمم السابقة وفتح أفقا "للممكن" الذي كان يرزح تحث التسلط الفكري القائم على التباكي تارة، والتقديس ثارة أخرى للأمر الواقع، تمكنت البلدان العربية و الإسلامية أن تحجز لنفسها مكانا في تاريخ العلم والمعرفة.

ولم يكن ذلك ممكنا لو لم يقف مثقفو تلك المرحلة وقفة تأمل نقدي إزاء واقعهم الذي يشبه واقعنا في كثير من تجلياته إن لم يكن أسوأ، وقفة تجسدت بالأساس في تقييمهم للوضع الثقافي والفكري، والانفتاح على اللغات الحية التي كان العلم يكتب بواسطتها آنذاك وهي اللغة اليونانية والسريانية، وتكثيف الجهود من أجل تدريسها والترجمة عنها، حتى استطاع الأفراد الاندماج في عصرهم واستشرفوا بذلك مستقبلهم.

بحيث ساروا في زمن واحد مع باقي الأمم الأخرى المتقدمة بل سجلوا سبق معرفي وعلمي وأنتجوا خطابا متجددا وباللغة الأم، أجبروا كل الأمم على الاعتناء باللغة العربية وبالعلم الذي كان يكتب بواسطتها. وإن كانت إرادة دعاة التمسك بالماضي قد وأدتها في مهدها وأعادت بوصلة التقدم إلى أن تسلك مسارا تراجعيا مازال قائما إلى يومنا هذا. إنها تجربة حضارية تدعونا إلى تأمل واقعنا الذي يشبه في كثير من جوانبه تلك اللحظة التي سبقت تجربة " بيت الحكمة " العباسي، ويعتبر مجال التعليم الذي يعتبر مؤشر تقدم ورقي الأمم في عصرنا مثال للتيه الذي يبصم هذه المرحلة التي نعيشها ونتعايش معها مكرهين.

تعاني منظومتنا التربوية من اختلالات عميقة، تتعدد أسبابها ودوافعها، منها ما يرتبط بالسياسة التربوية العامة التي تؤطر المجال التربوي وتشابكها مع المصالح والأيديولوجيات المختلفة، ومنها ما يرتبط بالتدبير المزاجي والارتجالية الحزبية الضيقة التي تجعل من التعليم أفقا ومجالا للمزايدات السياسوية الضيقة، دون أن نحيد منظومة القيم الاجتماعية التي مازالت تحمل ضغائن للمدرسة العمومية تعشش في اللاوعي الجمعي، منذ الحقبة الاستعمارية، انعكست سلبا على المردود التعليمي التعلمي على جميع المستويات، وإن كان مجال اللغات الأجنبية هو أكثرها تضررا، وأخص بالذكر اللغة الإنجليزية، التي خضعت لنوع من التحييد الممنهج من قبل حراس المصالح الفرنكفونية من جهة، ودعاة التعريب من جهة ثانية، والتدريج " المصيبة " من جهة ثالثة، حتى ولو كان الثمن مستقبل الوطن ومصائر أجيال أصبحت تجد نفسها بعد التخرج من المدرسة العمومية والجامعة المغربية مفصولة عن سياقها الكوني، وتعيش وضعا ثقافيا وعلميا ومعرفيا من الدرجة الثانية.

"نحن لا نقرأ إلا ما يكتب بالفرنسية أو يترجم إليها"

في هذه الورقة لا أطل من نافذة ثالثة من مكتبي المكيف بعد عيوش، وأطالب باعتماد اللغة الإنجليزية كلغة أولى أو ثانية أو حتى ثالثة، بل نتمنى فقط أن تعطى للغة الإنجليزية قيمتها التي تحوزها ووضعها الاعتباري بين اللغات داخل المدرسة العمومية المغربية، باعتبارها اللغة التي أصبح العلماء والأدباء والفلاسفة ورجال الأعمال والسياسة والسينما والتعليم...يكتبون ويتحدثون بها، إنها لغة المستقبل ومن يهمه مستقبل وطنه ويخاف على ناشئته من التخلف الحضاري الذي يمكن أن يحطم الإرادة العامة، فإنه يأخذ هذا الوضع بعين الاعتبار، وللأسف هي أمور غائبة عن أصحاب القرار في المغرب، وإن كنا نسمعها هنا وهناك من أمثال الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، بل حتى من وزير التعليم العالي الحسن الداودي، فإنها لا تتعدى كونها مطالب فردية لا تعبر عن إرادة الدولة، أو الوزارة الوصية على التعليم، لأنها لا تملك إرادة حقيقية لإصلاح منظومة التعليم التي من المفروض أن تبدأ- وهي التي تتحدث عن الجودة- من جعل التعليم يواكب متطلبات العصر على مستوى المناهج التعليمية والمعلومة التربوية والمعرفية، وهذا متعذر ما دمنا غير قادرين على فهم لغة الجماعة العلمية وتمثلها.

في الوقت الذي نجد فيه الدول الكبرى - أمثال فرنسا نفسها - قد اندمجت في هذا الواقع الجديد الذي يفسح المجال أمام توسيع نطاق التدريس باللغة الإنجليزية داخل المدرسة العمومية والجامعات، من أجل مواكبة الحضارات المتقدمة والمشاركة في هذا التقدم وفي صنع المستقبل. في لحظة أصبحت فيها اللغة الإنجليزية خاصة بعد الثورة المعلوماتية، هي لغة التفاهم الكوني، بعد أن تراجعت اللغة الفرنسية، التي يتنبأ لها بأن تصبح لها قيمة تاريخية فقط كاللاتينية... ولكن نحن مصرون على عكس حركة التاريخ ومبادئ المنطق، أن لا نحلق إلا في سماء فرنسا التي أصبحت تحلق في سماء العالم الأنجلوساكسوني، ولا نرى الأمور إلا من وراء حجاب فرنسا.

هذا لا يعني أننا نبخس المجهودات الجبارة التي قامت بها الدولة المغربية منذ سنة 1968 من أجل اعتماد تدريس اللغة الإنجليزية، التي تمثلت بالأساس في اعتماد مقاربات بيداغوجية متنوعة اتسمت ثارة بالتكامل وثارة أخرى بالتناقض، وهذا أمر طبيعي بالنسبة لبلد مازال في طور البحث عن الذات في مجال التعليم.

إلا أن غياب رؤية شاملة أو تغييبها - كي لا يغضب حراس المعبد الفرنسي القديم - تبقى هذه المحاولات التي تلتهم الكثير من الوقت والمال، عاجزة عن تحقيق قفزة نوعية يتم بواسطتها سد الكثير من الفراغات التي تعيق الخروج من التيه الذي تعانيه منظومة التعليم ببلادنا وخاصة على مستوى جودة التعلمات التي ترتبط بجودة طرائق إيصالها وبطبيعة المعارف التي يتم تلقينها، وهنا لا يجب التركيز على القيمة التاريخية لما يتم تلقينه، بل بالقيمة المستقبلية للفكرة، ما يجعل المتعلم قادر على التعايش مع قيم عصره و على فهم واقعه والانخراط فيه وعلى استشراف مستقبل الأفكار وآفاقها، ولم لا المساهمة في بناء هذا المستقبل، وهذه المعادلة يبقى أمر تحققها رهين بتعليم المتعلم اللغة التي ينتج بها العلم والمعرفة.

أعتقد أن ما ينقصنا ليست هي الحلول والطرائق البيداغوجية المستوردة على كثرتها، ما ينقصنا في مجال منظومة التعليم هو تشخيص مرض هذه المنظومة، والوقوف على المكامن الحقيقية للخلل فيها، ونحن لا نطرح اعتماد أكثر للغة الإنجليزية داخل المدرسة العمومية وتدريسها وتوسيع نطاق تداولها، باعتبارها الحل السحري لمعضلة التعليم، بل كإمكانية لتطوير الذات والانخراط في الإنتاج العالمي للعلم والمعرفة، في أفق تحقيق حركية في جسمنا الثقافي والفني والعلمي والفلسفي..المعتل، والإبداع بواسطة اللغة الأم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - حسن اكادير السبت 05 أبريل 2014 - 05:22
لاشك ان هدا الموضوع سوف يطرح العديد من الافكار ووجهات النضر .بحيث سوف يكون هناك من هو مع اللغة العربية ومن مع الفرنسية او الاسبانية او الانجليزية وكدالك الامازيغية . ولكن في الواقع جميع اللغات جميلة ومهمة ولانسان العاقل منا هو من يحاول ان يعرفهما كلهما .ولهدا يجب ان نكون ديموقراطين ونحترم جميع الاراء.
2 - عرب الشاوية السبت 05 أبريل 2014 - 05:32
ياسيدي هذا كلام نعرفه وسمعناه و قراناه حتى مللنا. بل حاضرنا حوله بكل تواضع
المهم الافعال نريد اجراءات ,"بالحق" لقد تجاوب معنا المسؤ لون و عملوا لينا بكالوريا افرنجية' حقا والواد كالك راها كونية'

سياتي يوم تنسحب فيه فرنسا من مجمع الفرنكونية بعد غرق القارب وسنبقى نحن مع الافارقة :(
فرنسيون اكثر من لويس 17
3 - طارق بن زياد السبت 05 أبريل 2014 - 05:33
اللغة الإنجليزية وصلت إلى " سكان الأمازون " ونحن مازلنا نتكلم بلغة كانت سببا في خراب هويتنا وثقافتنا .
أيها العلمانيون المغاربة أبناء ماما الفرانسوية ، و كونوا تحشموا راه اللغة الإنجليزية هي لغة العصر الحالي واللغة العربية ستكون هي لغة المستقبل في العالم بأسره مع إحترامنا طبعا للغة الأمازيغية الشقيقة ، وشكرا
4 - Mohammed USA السبت 05 أبريل 2014 - 06:08
I love English.... it is more beautiful than even women...I loved English and English didn't let me down
5 - Rbatii السبت 05 أبريل 2014 - 06:10
في الواقع إلى حد الأن لا أدري فائدة اللغة الفرنسية لغة تفيدك في المغرب و فرنسا(تفوت هادو تلف) العالم كله يتحدث الإنجليزية حتى الأمي في بعض الدول الآسيوية و الإفريقية يتحدثون بها و نحن مازلنا متمسكين بالفرنسية التي لا أدري ما الفائدة منها.. إلا جانب الداعين إلى الدارجة و الأمازيغية .. الإنجاز و العمل يأتي قبل اللغة مثل الصينية بدأ الناس يريدون تعلمها بدون دعوتهم إلى تعلمها ( إعطيني إنجاز أو عمل و أكون من أول الدعاة إلى الدارجة و الأمازيغية ) كفى من الإستخفاف بعقول الناس
و في الأخير أرى أن الآن وقت الإنجليزية لأنها رقم 1 عالميا
هده رؤيتي الشخصية المرجوا النشر
6 - RACHID السبت 05 أبريل 2014 - 06:38
دخول الانجليزية الى المدرسة العمومية هو بمثابة اعلان حرب للقضاء على المؤسسات الخاصة.. هل سيقبل اصحاب المدارس الخاصة ومعهم الطبقة المتوسطة فكرة ادخال الانجليزية الى المدرسة العمومية.. بالطبع لن يقبلوا عملا بمقولة "انا ومن بعدي الطوفان"..
7 - Belhouji السبت 05 أبريل 2014 - 07:13
pour notre developpement et un avenir meilleur de nos enfant en ce qui concerne l'integration total avec un monde que la plus part des gens comuniquent anglais.nous somme dans l'obligation de revoir notre systéme éducatif drs langues vivantes et prometeuse.
8 - وديع طنجة السبت 05 أبريل 2014 - 07:57
كان ميثاق التربية والتكوين قد رسم رؤية إيحابية لتدريس الإنجليزية وذلك بتدريسها ابتداء من المستوى الهامس ابتدائي. لكن حسابات الموارد البشرية خيبت هذه الرؤية واكتفت بتعميمها في المستوى الثالث إعدادي لكن هذا التعميم بدأ يتلاشى بإعطاء تكليفات لأساتذة الإعدادي لتكليفات سد الخصاص بالثانوي.
مادامت الوزارة تحسب حسابات ضيقة في تدبير الموارد البشرية فلاخير يرجى منها . لايمكن تطوير منظومة تربوية بدون مناصب قارة ومبالغ هامة لتكوين وتحفيز الأساتذة.
الفرنكفونية التي نخرت المغرب لم ولن تنفعه في شيء وسيخسر المغرب الكثير لعدم إيلاء الانجليزية ماتستحقه لأنها لغة المستقبل بامتياز
9 - October to Morocco lover السبت 05 أبريل 2014 - 08:32
when the Moroccans will open there eyes and start to think on English ,the day when Morocco will understand how bad is to be under France narew little world of colonialist mentality which in fact conceder us as a prostituts who dream to be chosen for her BED and being proud to total submission ....! The proof is when France turned up in North Africa she change succeed on turning the brothers into a pure enemies (Morocco Vs Algeria) and the Devil how tortured our ancestors and merdred them to a God to worshiped ...! So pls STOP spreading and mutate this Evil between us and on our Kids with our money and our Hand and feel proud for benign the LUCKY prostitut because we can and enought is enought ... Thanks Hespress
10 - مغربي حر السبت 05 أبريل 2014 - 08:37
كطألب أطألب جﻵلة الملك محمد السادس نصره الله التدخل لاصﻵح التعليم التعالي بالمغرب بعد فشل وزأرة التعليم الحالي في اصﻵحه من خﻵل جعل اللغة الانجليزية هي اللغة التدريس في الجامعة مما سيعود بالنفع على بلدنأ وبالمناسبة اريد ان اشكركم على مبادرة محاربة الامية بالمساجد وفقكم الله لما فيه خير للمغرب
11 - عادل السبت 05 أبريل 2014 - 08:38
البلدان القوية تعتمد الانجليزية في برامجها و الدول المتخلفة تعتمد اللغة الفرنسية -- اذا اردنا ان نصل الى مستوى حضاري راقي فعلينا اولا ان ندرس ما تركه لنا اجدادنا ثع علينا ان ندرس حضارة الغرب --- العربية و الانجليزية لغتان لا غنى لنا عنهما مع احترامي لكل اللغات ---- للاسف اللوبي الفرنكفوني في المغرب يدافع فقط عن مصالحه الشخصية الضيقة على حساب مصالح التلميذ --- تلميذ الباكالوريا لا يعرف كتابة جملة بالفرنسية مما يعني هدر و تبذير اموال طائلة فيما لا يفيد
12 - محب لوطنه السبت 05 أبريل 2014 - 08:54
اطن ما ينقصنا لتطوير نطامنا التعليمي والبيداكوجي للرقي ببﻻدنا الى اﻻزهار والتخلص من جميع اشكال التبعية المعرفية والثقافية هي ارادة سياسية قوية تنهي هاته التبعية اما جميع لغات العالم غير متبوعة بمصالح قد تفي بالغرض وخصوصا لغتنا لغة القران الكريم ادا حضيت بالدعم وتمكين دكاترتها من اﻻمكانيات والتحفيزات لتكون اللغة اﻻولى في العالم
13 - طالب السبت 05 أبريل 2014 - 09:03
اريد فقط ان اقول انه بالرغم من ان في هذا الوقت الانجليزية اهم بكثير من الفرنسية لكن مشكل اللغات هو مشكل ممنهج ليس لان الفرنسية صعبة او لا تصلح لان التعليم المغربي فاشل بكل المقاييس مثلا لماذا نرى ان تلاميذ الباكلوريا اغلبهم ان لم اقل الكل لا يفقه الفرنسية يعني لا يستطيع التحدث بها بطلاقة كم يفعل التلاميذ الدارسين بمدارس البعثات الاجنبية في المغرب او المدارس الخاصة ( بعضها وليس كلها ) ذلك ان مشكل اللغات هو مشكل ممنهج لان هناك نخبة لا تريد لابناء الشعب ان يدرس ولا تريده ان يتقن اللغة الثانية
فكما نعلم انه في القطاع العمومي من الابتدائي الى الثانوي نجد بعض الاساتذه يدرسون الفرنسية وهم اصلا لا يتقنونها فكيف تنتظر من التلاميذ ان يتكلمها
واقول ايضا لو تم اعتماد الانجليزية بدل الفرنسية فهذا لن يغير شيئا فعلى المنظومة التعليمية ان تتغير من الجدور لانه دائما سنجد ان النخبة المفرنسة
ستدرس ابنائها الانجليزية افضل من اولاد الشعب المهمش ( فقط بين قوسين لانهم يدرسون ابنائهم اللغة الانجليزية الان بفعالية ولا ينتظرون النظام التعليمي الفاشل ) انظروا الى الاجيال الصاعدة في تركيا كيف يتكلمون الانجليزية
14 - najib السبت 05 أبريل 2014 - 09:06
اتمنى ان يؤخد رايك بعين الاعتبار وان لاننسى اللغة الصينية كذلك
15 - Abou Insaf السبت 05 أبريل 2014 - 09:47
coefficient donnée à la langue Anglaise ( coefficient 2 ) reflète bien l’intérêt que porte l’état à cette langue de la science et de la technologie. Les programmes enseignés aux élèves du baccalauréat sont dépassés par les événements .des programmes loin de susciter le moindre intérêt chez l'élève . Je me demande sincèrement quant est-ce qu' on va se réveiller dans se pays que nous aimons tous .
16 - simo السبت 05 أبريل 2014 - 09:51
انك على وكل الصواب يا استاد حسام لا بد من تعميم اللغة الانجليزية من السنة الابتدائية الاولى كبداية في معرفة الحروف وكيفية نطقها بدلا من الفرنسية لغة السخرية والاستهزاء.كما يعرف الجميع الغة التي توحد العالم هي الانجليزية لغة الثقافات والعلوم والاختراعات والتواصل.حتى تعرف فرنسا اننا لم نعد مستعمرين فكريا وذهنيا ولغويا وستكون الضربة القاضية لدولة اللواطيين والسحاقيات.انشر هيسبريس من فضلكم.شكرا
17 - مزيان السبت 05 أبريل 2014 - 10:10
سيتم النظر في هذا الطلب و إعطاءه المزيد من الإهتمام خصوصا بعد الخرجات الفرنسية هذه الأيام و دون سابق إنذار.لكن بعد إضعاف شوكة الإنفصاليين في المحافل الدولية و موازاة مع مشروع الشركات الموقعة مع الأفارقة الفرنكفونيين سيتضح أن هذا الطلب سيحتاج إلى أكثر من الحظ ليكون قيد التنزيل.
18 - ahmed السبت 05 أبريل 2014 - 10:50
3 ملاحظات من مهتم بتدريس اللغات الاجنبية
- ان اللغة الانجليزية هي اليوم لغة دولية لانها لغة الولايات المتحدة الامريكية و ليس لانها اللغة الانجليزية لداتها و الدليل هو التخلف الكبير الدي تعيش فيه البلدان العربية التي اعتمدت اللغة الانجليزية و لم تنفعها هاته اللغة في شيء لان السر في العلم و العمل و ليس في اللغة
- ان وزارة التربية الوطنية اعطت للغة الانجليزية في البكالوريا مكانة متميزة مثل جميع اللغات الاجنبية الثانية و دلك بادراجها في الامتحان الوطني على حساب اللغة الفرنسية التي ادرجت في الامتحان الجهوي رغم وضعها المتميز في المجتمع المغربي
- ان الجامعيين المغاربة غير قادرين على الاشتغال باللغة الانجليزية و مستواهم كدلك ضعيف في اللغة العربية و بالتالي لن يستطيعوا العمل اليوم الا باللغة الفرنسية و هدا لا يعني ان الفرنسية احسن من الانجليزية
- ان البحث العلمي في الجامعة المغربية ضعيف جدا بجميع اللغات و لا شيء يقف ضد البحث باللغة الانجليزية
- ان اساتدة العلوم يدرسون بالدارجة المغربية في جميع المستويات التعليمية الى حدود البكالوريا- هل المصيبة في المطالبة بشيء موجود او في السكوت عنه؟ شكرا
19 - ناصح امين السبت 05 أبريل 2014 - 11:01
ان نتعلم اللغة الاجنبية ليس عيبا ولكن الادعاء بانها لغة المستقبل ونغكيها اكثر مما تستحق وعلى حساب لغتنا العربة فهذا امر غير معقول ولا مقبول كيف نحافظ على الهوية يا استاذ
20 - مغر بي من أستراليا السبت 05 أبريل 2014 - 11:41
l'anglais est la langue la plus utilisée dans le monde entier, et aussi un passeport planétaire de communication. C'est une langue qui a su comment évoluer très rapidement dans les temps modernes sans aucune complication grammaticale ou règles rigides comme le français . L'anglais est une langue non exclusive, qui sait comment inclure les peuples, par la simple formulation de quelques mots pour la communication , s'adapter facilement dans l'espace et le temps et être acceptée parmi les peuples, qui n'est pas le cas pour le français qui est resté une langue figée dans dans des institutions prestigieuses, comme l'académie française et qui est seulement accessible par l'élite dans la société
21 - تصور متخصص السبت 05 أبريل 2014 - 11:44
كإطار أكاديمي عال أثمن أقتراح الاستاذ حسام بلحجام.لكني لا أريد في نفس الوقت أن يصاب بخيبة أمل عندما يتأكد أن النخب المغربية الفرنكفونية تعمل بكل الوسائل على أن تظل الفرنسية هي المهيمنة والاستاذ الكريم الذي يعيش في الرباط يعلم قبا غيره أن هذه النخب اوفلنسمها ما نشاء لا تتواصل إلا بالفرنسية.اللغة الفرنسية تتدهور مكانتها سنة بعد أخرى فحتى النخب في فرنسا توجه أبناءها نحو المعاهد التي تدرس بالانجليزية.وحسب خبراء المستقبليات فالانجليزية والصينية هما من ستهيمنان على التواصل والمجال العلمي.فمثلا 90في المائة من محتويات googleبالانجليزية،بالنسبة للفرنسية صراحة لقد رهنت شعبا من أجل إرضاء النخب.هناك إحصاء من يقرأ بالعربية 81في المائة ومن يقرأ بالفرنسية19في المائة في المغرب.إن ما ينشر بالانجليزية والاسبانية في العالم رهيب جدا لم تعد الفرنسية مواكبة له لهذا كلما تأخرنا في اعتماد الانجليزية من الابتدائي كل كرسنا التخلف الحضاري فماما فرنسا لست أمنا البيولوجية بل أم بعضنا بالتبني فلندعها ومشاكلها الداخلية،وعندما تحدث بهذه اللهجة فلأني أتحدث 7لغات وقمت بمقارنات علمية لكن لا حياة لمن تنادي،تحية للأستاذ
22 - مغربي السبت 05 أبريل 2014 - 11:46
لننظم حركة احتجاجية للمطالبة باعتماد العربية و الانجليزية بدل الفرنسية و الاسبانية يوم 1 ماي 2014
23 - kysar السبت 05 أبريل 2014 - 13:12
France has always done its best to keep french as a language an ongoing process in morocco and in many other african countries.even the matter needs a lot of ,money to be paid for these countries.on the other hand English as a universal language is spreading quickly around the globe without paying a singl coin.this is due to its power as a language of sciense and technology.let alone the fact of being spoken in the greatest corner of the planet:USA,Great Britain, Australia,South Africa...Considering now what's going on in schools, we see that many students like English much more than French, without even having themselves a clear reason for that.moreover in the universities students are accepted in the english department basing on their bac averages,and this does not happen with other subjects, including french.
24 - khadija السبت 05 أبريل 2014 - 13:14
هده مبادرة حسنة هدا ما يحتاجه المغرب لانه و بصراحة مستوى التعليم في المغرب اصبح رديء جدا بالمقارنة مع الدول الاخرى
25 - English teacher السبت 05 أبريل 2014 - 13:31
أعتقد أنه لا يختلف إثنان في كون اللغة الإنجليزية أصبحت منذ زمان لغة العلوم و التجارة و الإقتصاد و التكنولوجيات الحديثة. كما لا يختلف إثنان في كون تعليم اللغة الإنجليزية و غيرها من اللغات وصل في المدرسة المغربية إلى الحضيض. لطالما تبجحت الدولة\الحكومات و اللجان التي تتشكل كلما كثر اللغط بكونها تعي تمام الوعي ضرورة تطوير التحكم في اللغات إلا أن ذلك لا يعدو أن يكون ذرا للرماد في العيون، وتحايلا على المؤسسات الدولية المانحة للدعم. و إلا كيف نفسر إقدام الوزارة الوصية على خفض ساعات التعلم الأسبوعية لدى تلاميذ الثانوي (ساعة لكل قسم:ثلاث ساعات عوض أربعة للعلميين و أربعة عوض خمسة للأدبيين) طيلة فترة ثلاث سنوات المقررة بالتعليم الثانوي. هذا فضلا عن حذف العمل بالتفويج الذي كان يوفر فرصة للتلاميذ لاستثمار تعلماتهم، و تكديس الأقسام بالتلاميذ (لا يقل العدد عن الأربعين و قد يصل الخمسين أو الستين في بعض المناطق). كل ذلك من اجل توفير المناصب المالية و التملص من توظيف العدد الكافي من الأساتذة. فأين إذا الإرادة الحقيقية للإصلاح؟ إن الأمر لا يعدو أن يكون درا للرماد في العيون.
26 - غير دايز السبت 05 أبريل 2014 - 13:55
بعد أن ظن المغاربة المتفرنسين أن الفرنسية لغة الرقي والتحضر تبين فيما بعد أنها لغة التخلف وخير دليل أن كل الدول المتفرنسة متخلفة في كل المجالات والأسوء أنها تسببت في إنعزال النظام التعليمي عن باقي الأنظمة وشكلت عائقا للطلاب بالخارج فأغلب الطلاب لا يجدون سوى فرنسا أو مقاطعة كيبيك لإكمال دراستهم لتفادي عامل اللغة فلو تبنى المغرب الإنجليزية عوض الفرنسية لإلتحقنا بركب التعليم ولإنفتحنا على العالم
27 - مغربي السبت 05 أبريل 2014 - 14:38
لا أدري فائدة اللغة الفرنسية

انا كطالب اقرا البحوث بالانجليزية لكي اكتب تقرير بالفرنسية

ما فائدة اللغة الفرنسية

و الله اذا كان درس او بحث تجد الملايير بالانجليزية مقابل WIKIPEDIA بالفرنسية

الفرنسية لغة ميتة لا مخالة الا اذا احتلت فرنسا امريكا و بريطانيا و استراليا و الهند
28 - NoName السبت 05 أبريل 2014 - 14:46
a couple of months ago I was watching a video on youtube about teaching English in China when an official said "we care about our children so we are teaching them English, if we don't care, we would teach them French"

اللغة الفرنسية جعلتنى غبيا لكن حينما اكتشفت اللغة الانجليزية اكتشفت العالم و صار لي تفكير اوسع عكس التفكير الضيق الذي تفرضه اللغة الفرنيسة على التلاميذ
انكم تعذبونهم باللغة الفرنسية
29 - BRAWLINX السبت 05 أبريل 2014 - 14:57
العربية في المغرب يدافع عليها معسكران: الاول هو المعسكر الذي فرضها ايام عز الدين العراقي لضرب التعليم العمومي عملا بمبدأ اذا عربت خربت والدليل ان العربية حدها الباكلوريا اما الجامعة فكل شيء بالفرنسية مما يحطم التلاميذ المغاربة.المعسكر الثاني هم الاسلاميون الذين يرون العربية لغة رسمية في الجنة ولغة القران والنبي وهناك من يرى انها لغة الله..المصيبة ان اي من هذين المعسكرين لا يدرس العربية لابناءهم بل يرسلونهم الى المدارس الخاصة والبعثات..الضحية اولاد الشعب المقهور على امره..المطالب: اعتماد اللغة الانجليزية لغة العلوم منذ ازيد من 600 سنة ابتداء من التعليم الاولي.
30 - كفى من إنتاج المعطلين السبت 05 أبريل 2014 - 16:01
تعميم تعليم الأنجليزية في الطور الإبتدائي من البديهيات إذا أردنا تأهيل أجيال المستقبل للتنافس مع أقرانهم على المستوى الدولي. إذا علمنا أن التعامل مستقبلا سيكون عبر الأنترنيت وأن اللغة السائدة فيه هي الأنجليزية تحتم التدريس بها لأن اول من سيستعمل الأنترنيت هو البقال. واحسن طريقة لتعليمها هي تدريس معارف الإلكترونيات والإعلاميات بالأنجليزية منذ السنوات الاولى. أنذاك سيكون تعليمنا نافعا لأنه يفتح عقول أطفالنا على فضاءات عالمية واسعة ويؤهلهم لمناصب الشغل على المستوى الدولي. الحفاظ على اللغة الفرنسية لتدريس المواد العلمية تفرضه الضرورة الإقتصادية لما يجمعنا مع الفرنكوفونية من علاقات تاريخية ولكون الجامعات الفرنسية تعتبر متنفسا للطلبة المغاربة حيث يتكون فيها الأن أكثر من 30 ألف طالب في شعب العلوم و الهندسة.
الإهتمام باللغة العربية واجب ديني حتى يتعلم الأطفال و الشباب العلوم المرتبطة بالإسلام مع الحرص على مغربة مضمونها وتناولها بالعقل حتى تبقى متميزة بالإعتدال و الوسطية.
الهدف الأول و الأخير للتعليم يجب أن يكون في جميع مناهجه و أطواره تأهيل الأجيال لسوق الشغل على المستويين الوطني و الدولي.
31 - driss السبت 05 أبريل 2014 - 16:34
Yesterday in there mutual meeting American secretary of state Jon Kerry was specking with English ,and our minister mazouar Spocks with French I wander why He do not Speck Arabic instead of French
32 - politics السبت 05 أبريل 2014 - 17:13
it is evident that english language has an utmost importance in all over the world. what we need in Morocco is to invest in that powerful tool to confirm our developmet andeverchanging.of course this can be ascribed to the local and national authority and even to the society organizations.Another valuable point is the role of mass media that can empower the existance of english in morocco;i wonder why there is an absence of English Moroccan channels;
33 - sidi hmad السبت 05 أبريل 2014 - 17:23
English dosen't need scientists or politicians ,they need work force for the next years,immigrants blood ,the red gold , work long hours and bring money for the brokers.1 /1000 could make it but the truth is painful .the living and the education cost psychologically disrupt your life,ENGLISH provide jobs under stress which means the employee is turned into source of income for the employer and this one also works for the broker and the broker works for the bank and the bank works for the government ,so if you wanna be a slave go learn english, I hate when people talk bad about other languages and that proves you guys are ignorants,period.never follow the crowd .if you have a brain then your original tangue is way better,but if you want money then everybody wants money,there is no money to gain in english system,they gonna drink your blood .do not sell kids, learning english is a crime .your future is learn a professional job and how to make money for yourself .
34 - abdo السبت 05 أبريل 2014 - 18:18
أولا لا يجب التعامل مع اللغة بمنطق الموضة. فالانجليزية هي لغة الجميع الآن. لكن عندما نتحدث عن اكتساب العلم و المعرفة فلا أنصح فقط باتقان الفرنسية بل اليابانية و الصينية و الألمانية...لأن هذه اللغات أصبحت تنتج علما و تكنولوجيا ربما أكثر من الانجليزية. المشكل الحقيقي أن تعليمنا العمومي خاصة لم يعد ينتج سوى الجهل و التجهيل. من يتحدث عن الفرنسة لايدري المستوى التعليمي في الفرنسية لتلامذتنا. ان انفتاح تعليمنا على اللغات الحضارية هو معضلة يمكن أن تكون عائقا عن الانخراط في الحضارة المعاصرة. و التكنولوجيا التي يمكننا الآن اقتناؤها ربما لن نستطيع غدا استعمالها اذا استمر انهيار المنظومة التعليمية في بلادنا.
35 - moha السبت 05 أبريل 2014 - 18:51
moroccans must understand one thing between creating jobs or looking for jobs? french is the best world language after arab language in the future,the english countries need to gain and not to loose after the economy crisis ,I never heard any moroccan who went to france or quebec complains about french language.our problem is the context ,students and teachers ignore the real contex if you master the main frame of the language you will be able to learn any other language ,but our governments dont want people stay in the country they want them to immigrate with empty brains so they can send back home money,they want money nothing else so if they send next 20 million immigrants to usa and england that would make a huge gain for moroccan bank.but don't forget the cold 15 degrees waiting for a bus to go work full time in a factory to make somebody rich .or drive taxi the whole your life.I prefer arabic french tamazight.we have gold in our hand .china trade their product not kids,wake
36 - mostafa askarn السبت 05 أبريل 2014 - 19:27
The government put pressure on us , we can not learn all languages they can kiss our .....
37 - Roko السبت 05 أبريل 2014 - 19:45
Il faut entrer dans la classe et voir combien les profs souffrent avant de dire que je suis "chercheur" ou comment vous vous faites appeler. Est ce que vous savez que dans la vraie classe marocaine les élèves sont devenus illétrés. Avant un profs d'anglais se faisaient aider par le français dans l'enseignement des mots transparents, un exemple pour le mot "menace" le prof disait "like French" et le mot était compris. ou même pas sans le dire. Je parle de la plus part des écoles public. On n'est pas dans les écoles privés. Est ce que quelqu'un sait qu'il y a un grand FLEAU? Notre élève a besoin maintenant de connaitre sa langue et bien la pôlir. Un élève qui ne maitrise pas sa langue et ne sait pas s'exprimer dans sa langue ne peut pas apprendre une autre. Allez voir dans quelques écoles pas loin de la capital; et après parler d'introduire des langues étrangères.
38 - HASSAN السبت 05 أبريل 2014 - 19:56
Moi, je suis amoureux de la langue arabe et je veux apprendre mon métier, à l'université, avec cette langue. Je dois pouvoir le faire sans que la langue ne soit un obstacle.

Toutes les langues ne sont que des outils de communication et de transmission de l'information et du savoir

Il faut donc que notre système éducatif donne la possibilité à chacun d'apprendre avec la langue qu'il veut et ce depuis le primaire. Les autres langues seront 2ème et 3ème langue, au choix aussi.
39 - stop السبت 05 أبريل 2014 - 20:07
Dans une etude faite par une institution francaise fait ressortir que le fait d utiliser le francais par les pays African comme langue d echange economique leur fait perdre 1 pou cent de leur PIB imaginez ...
40 - mohamed chlah السبت 05 أبريل 2014 - 20:10
Morocco should adopt english becaus it is the language of science and technology. please stop spreading french. french is good but we should be aware that it is outdated. even france start using english in their public school because they know they have no choice but to adopt it. thank you all
41 - youssef السبت 05 أبريل 2014 - 20:27
avec tout mes respects aux intellectuels marocains, je pense que nous perdons notre temps a debatre, quel langue suivre, utiliser et adopter.
ce que nous vivons, est malhereusement, le cas dans tous els pays du tier monde, pays pauvre, pays qui ne font que suivre, au lieu de creer. et dímposer sa place, meme si 0.1% , dans al cour des grands.
le fait que nous sommes toujours perdus dans un tel debat, prouve que nous sommes des dependants, et pas des leaders, et meme ce ci n'est pas tres grave, ce qui est grave c'est le fait de posseder une mentalite de troupeau, et suivre des gens, malhereusement marocains, qui ont un agenda, et des benefices pour trainer le peuple dans un tourbillon de confusion et de desespoir.
pour finir, ce debat ne concerne que la classe moyenne et pauvre, de ce pays, car les riches ont la possibilite de choisir la langue, le pays et l'universite dans la quelle ils veulent etudier.
je me demande quand est ce que nos responsables vont penser pour ce peuple meskine
42 - teacher of english السبت 05 أبريل 2014 - 23:18
يجب ان تعامل اللغة الانجليزية في المدارس العمومية معاملة المواد العلمية او اكثر بحيث يجب توفير الاليات اللوجيستيكية و التكنلوجية المتطورة في تدريس اللغات حتى تصل الى المتلقي بصورة صحيحة
السبورة السوداء و الطباشير الابيض لا يفيان بالغرض
43 - واحد الراجل الأحد 06 أبريل 2014 - 01:48
لازال المغرب متشبثا بلغة موليير لكن العالم كله الان يتحدث بالانجليزية فهي لغة المستقبل و الاقتصاد والصناعة لا مفر لكن من يحكموننا لازالو لا يتقنونها ولذلك لا تنتظروا أن يسيرو قدما بها باراكا غير الامازيغية اللي قهروا بيها ولاد الشعب فالابتدائي والتي حلت محل الانجليزية التي كان من المقرر أن تبدأ منذ السنة الخامسة الان ولاد الشعب يدرسون الامازيغية وخرافات وشن وبومحند وأبناء الاغنياء يدرسون الانجليزية وأعمال شيكسبير يعني اللي التحت ايبقى لتحت واللي لفوق ايزيد ايطلع
44 - Nouzha الأحد 06 أبريل 2014 - 06:40
I think before we choose English to write our comments, we have to be sure that we do not make fatal grammatical, language and spelling mistakes! It's a shame! Please use a language you master to express your opinion clearly and doon't use English just to show off!! It's so embarrassing! Thanks!!
45 - زربان الأحد 06 أبريل 2014 - 13:57
English language stilling the basic knowledge of all science during all century...be smart the future calling for teaching english to our childrens...it s enough stop french language we spending time without any result .Nothomb gonna change my love for arabic...but studying english to moroccan Will be good idea and smart thinking......باراكا من فرن 6. راه. سخنا بزاف. 
46 - hamdi الاثنين 07 أبريل 2014 - 22:24
we should in morroco giving the english the important it deserve as well because it give us a chance to be more better and integral
47 - Simo الثلاثاء 08 أبريل 2014 - 22:49
As far as i know English language is very important to learn nowadays in our society because most of peolpe in all over the world speak English , its international language , but unfortuntely some students dont know about its importance and dont appreciate it !!! i hope they make their own effort to learn this valuable langauge thanks
48 - Adam الثلاثاء 15 يوليوز 2014 - 04:30
Morocco has to hire the most efficient of English teachers in order to give its future population the benefit of being part of the globe rather than being a mere "previous" French protectorate. It is a shame how our country still gives French an importance it does not deserve just because the Moroccan elites are Francophone. I have been straggling with French all my life because even the tutors did not master it, now I am learning it on my own. And you know what is helping me acquire French?? it is my mastery of English!
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

التعليقات مغلقة على هذا المقال