24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أكثر من 700 مغربي تعرضوا للعنف على يد زوجاتهم.. على الأقل

أكثر من 700 مغربي تعرضوا للعنف على يد زوجاتهم.. على الأقل

أكثر من 700 مغربي تعرضوا للعنف على يد زوجاتهم.. على الأقل

لم يعد بالإمكان إنكار ظاهرة "العنف" ضد الرجال، بعد أن بدأت قائمة الذين يعانون منه تكبر، وتتفاقم معها مشاكلهم، لتصل في بعض الحالات إلى ردهات المحاكم. وفي المغرب، تتعدد أشكال وألوان عنف النساء ضد الرجال، وهو ما دفع إلى التعجيل بتأسيس شبكة الغرض منها الاستماع وتقديم الدعم الاستشاري والقانوني للمعنفين من الرجال، إضافة إلى تقديم التوجيه لفائدة ضحايا العنف الأسري، سواء من طرف الزوجات أو من طرف الأبناء.

يشير عبد الفتاح بهجاجي، رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال، التي تأسست أواخر شهر فبراير من السنة الماضية، "سجلنا لحد الآن ما يفوق 700 حالة عنف ضد الرجال، عن طريق الاتصال المباشر، دون احتساب الحالات التي تردنا عبر الهاتف، أو البريد الإلكتروني". وأوضح عبد الفتاح بهجاجي، في تصريح لـ "إيلاف"، أن "العنف الممارس على الرجل يتوزع بين نفسي، وجسدي، وقانوني"، مشيرا إلى أن "القضية تقع ضمن مشاكل كبرى يجري الاطلاع عليها، منها الطلاق، وصلة الرحم، والنفقة، والأجرة".

وذكر رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال أنها "المرة الأولى التي يؤسس فيها مركز استماع خاص بالرجال، الذي مر عليه حاليا حوالى سنة ونصف، إذ يقدم لهم الدعم الاستشاري والإرشاد والتوجيه القانوني"، مضيفا أن "هناك حالات تعرض علينا وهي في بداياتها، في حين ترد علينا أخرى تكون وصلت إلى ردهات المحاكم، وفي جميع الأحوال فإنه يجري الاستماع إلى الطرف الآخر".

وأوضح عبد الفتاح بهجاجي أن "المعنفين من الرجال يتوزعون على مختلف الفئات العمرية، بدءا ممن هم في منتصف العشرينات إلى ما فوق 60 سنة"، مبرزا أن "مستوياتهم الثقافية بدورها تختلف، إذ منهم أولئك الذين لا يتوفرون على شهادة، والمعلمين، والأساتذة الجامعيين، والأطر، والموظفين".

وذكر رئيس الشبكة المغربية أن النساء "المعنفات" أيضا تختلف مستوياتهن الاجتماعية والثقافية، إذ منهن ربة البيت، والموظفة، ومنهن تلك التي لا تملك أي شهادة أو أي شيء، مبرزا أن "العنف الأسري ليس له لون، أو هوية، أو سن، أو غيره". وأكد أن الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال "هي مع المدونة، إلا أن المشكلة في تطبيقها"، مضيفا أن "هناك نواقص واختلالات في ما يخص الجانب التطبيقي".

ويعرف المجتمع المغربي أنواعا متعددة من المشاكل العقدية، مثل السحر الذي يمكن أن نعتبره عنفا ضد الرجل إذا مارسته المرأة، أو العكس فهناك مجموعة من الوسائل التي تستعملها المرأة في السحر لأجل جلب إرادة الرجل بقصد أن تحكم سيطرتها عليه، ومن أجل ذلك تلتجئ إلى المشعوذ وتقتني مواد سامة، تضعها في الطعام ظانة أنها ستكسب بذلك محبته ومودته، غير أنها تنسى أن هذه المواد تؤثر في حالته الصحية، اذ أصيب عدد من الرجال بالتسمم جراء تعاطي الزوجة للسحر.

ويمكن أن يفسر عنف المرأة ضد الرجل، ضمن التركيبة النفسية للمرأة، إذ إنها كانت تعامل بقسوة في مرحلة مبكرة من عمرها. وقد يرجع العنف الصادر من النساء، إلى حالات من الانحراف، وهي حالات النساء اللواتي يتعاطين الفساد ويتناولن المخدرات والمسكرات، وهذا سلوك يبدل طبيعتهن الأنثوية إلى طبيعة عنيفة. كما يمكن أن يكون عنف المرأة هو رد فعل ضد عنف الرجل، وهذا غالبا ما يحصل، إذ يمارس الرجل عنفا قاسيا ضد المرأة ما يقابله عنف في مستواه أو أقل منه.

بالصوت والصورة تقرير سابق حول القضية من بي بي سي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - كرينبوش الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:22
على هؤلاء السكوت افضل كيلا يتهموا مرة تانية بتعنيف المراءة ان هاذا الحمل الوديع لا يصلح الا ان يكون ديكورا امام الحانات والمتاجر او في الفيترينات لان اية ردة فعل تجاه المراءة هي تعنيف حتى غدا الهارب من النار يلتهب بالجحيم , لكن انا اشجع المراءة على اللاسكوت واللاخضوع للرجل لان عهد العبودية عبودية المراءة قد فات و الان دور الرجل يعجبني ذلك على الاقل يكون العرض اكتر من الطلب كما هو الحاصل الان اللهم الفساد ولا صداع المدونةو القانون خلينا ديك المرا حرة بشرفها و قيمتها لتتزوج المدونة وتعرض نفسها على الزوافرية باقل من بلاش
2 - منير بالهاض الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:24
لست أخبر الأخ هدهد سليمان جديدا إذا قلت له أن المخزن عمل منذ قرون على تدجين مجموعة من القهاء يفتون له تحت الطلب و حسب الحاجة، و إنطلاقا من هنا أدعوه إلى أن يتسائل معي : هل فعلا كان قانون الأحوال الشخصية السابق نقيا من الشوائب؟ هل كانت بنوده جميعها تعكس حكم الله و لا شيء غير حكم الله؟
إن الدارس لقانون الأحوال الشخصية القديم و الحذيث بإعمال مبدأ الشك و عدم الإنسياق وراء هالة التقديس التي أحاطت قوانين الأسرة بإعتبار أنها مستمدة من الدين يكتشف أن المخزن هو أيضا طرف مهم في المعادلة حيث أنه من مصلحته أن يحل مشاكل المجتمع بعيدا عن بيت المال و حتى لا ينفضح قصوره في توفير الكرامة و الحق في العمل للمواطنين و المواطنات خصوصا فيختبأ وراء آراء فقهية ليحمل الرجل مسؤولية المرأة. لنفترض أن الدولة قررت أن تعيد ترصيف كل الشوارع الرئيسية و أصدرت قانونا يلزم كل من يسكن جانب الشارع بتحمل نفقات الجزء المواجه لمنزله، هل سيكون هذا عدل؟ ألا يجب تجنيد المال العام الذي يساهم كل منا فيه حسب دخله لترصيف شوارع يستعملها الجميع؟ هذا بالضبط ما تقول به مدونة الأسرة حيث أنها تحمل الرجل نفقات متعددة متعسفا كان أو متعسفا عليه و تجبر ضرر جماعيا يتمثل في ضعف المرأة (غالبا) بتحميل المسؤولية للرجل و العمل على لي عنق المنطق حتى يبقى لها مورد عيش و مقر سكن حتى و لو كانت هي من هدم الأسرة وحتى أكون وضحا أكثر أطرح التسائل التالي : ماذا لو طلبت سيدة التطليق من غير ضرر فطلقها القاضي ثم حكم لها بالمتعة و الحضانة و معها أرة الحاضن و السكن ثم مات الزوج و لم يترك إرثا و لا معاشا؟ هل تتحمل الدولة جبر هذا الضرر العام ؟ وماذا عن من إختاروا أن لا يتزوجوا ؟ ألا يرصفون الشارع أيضا؟أين العدل إذا؟
3 - علاش الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:26
اخوتي
صحيح ان الرجل يعنف و يزمجر و يهدد و هذا ناتج عن مكر المرأة
و كيدها و خبثها و عجرفتها.
تصوروا لو اعطي للمرأة ما اعطي للرجل من سطوة و قوامة و.. لكانت الطامة تالكبرى لتشتت الأسرة و كثر الفسادإلا من رحم الله.فهذا سلوك النساء بصفة عامة
و هطا كيدهن فلا تتعجبوا من عنفهن.
4 - البدوي الزعيم الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:28
شر لبليه ما يضحك
اين قوامة الرجل على النساء ؟؟
عجب بعد ان كنا نقرا عن جمعيات للحفاظ على حقوق المراه نرى انه اليوم الوضع تحول لتكوين جمعيات لحماية الرجل وممن تحميه من اهل بيته عجبي
والله لا اظن ان ذالك الرجل المسكين المضروب قد وفت بكل التزاماته نحو بيته واهل بيته
فتقو الله في النساء فهن الصلع الضعيف ولا تجعلها تصل الا لكظة اليئس فعندها ستدافع عن نفسها باي وسيله
والا عبد الفتاح بهجاجي، رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجال اقول كفاياكم متاجره بهموم الناس
5 - baba الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:30
احد من مراكش ضربته امراته بزجاجة فارغة على جبينه فحرمت عنه مقر عمله شوهت به باقصى العقوبات لدرجت انه بققي محبوسا في بييت والديه تاتيه كلما ارادت لتشتم بالغة الشمكارية تجمع العائلة شتما تجمع =ا لجوقة وتقول بالصوت الرتفع........كلام يستحيي الانسان من سمعه قصة المراة الغولة تخاف منها العائلة كلها لانهم عاشوا مساكين وفقراء لم يعرفوا يوما مقر الكميسارية الا في حالة البطاقة الوطنية اوناس مسالمن همهم الوحيد هو مضغة خبز لا غير الا تعرفون متل هولاء الساكين ما قادين على صضاع اخلاص ها المراة حقراتهم مزيان ماشي شويا اخيرا شوفوا من حالهم الله اجازيكم
6 - 1أظن مغربي الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:32
اما يحللون الزواج بدون عقد كما هو عند الغرب او يحكموا شرع الله اما ما نحن فيه فيشجع الفساد و عدم طلب الزواج.وانا من الضحايا لانني اقبل على الفساد وادبر عن الزواج. لانني احب ان احاسب عن افعالي امام الله. ولا احب ان اسأل عن زوجتي التي لا سلطان لي عليها طبقا للمدونة .
7 - karim الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:34
انا شخصيا اقاطع الزواج و آعانق الفساد ليس لضعف الا مكانيات بل لعدم استعذاذي لابتزاز فاقول للنساء مبروك زواجكم من المدونة هههههههه
8 - مولاي السعيد -مراكش الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:36
هناك للأسف عنف سمارسه الزوجات ضد أزواجهن دون أن يقدر الرجال على اتباته ألا وهو عنف السحر والشعوذة المنتشر في صفوف المغربيات المتزوجات حتى منهن ذات مستوى تكوين أكاديمي عالي.
مماذا تقول الحقوقيات في هذا العنف الخفي الذي يستحيل اتباته ماديا ؟؟؟
هل من حق الزوجة أن تسمم بدن زوجها بالتوكال وهو عبارة عن خليط من المكروبات القاتلة والكل يعرف من أي شيء تتكون ؟؟
هل انتبهتم الى عدد الرجال الحمق الذين يتجولون في الشوارع بسسبب السحر والشعوذة ؟؟؟
9 - منير بالهاض الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:38
أولا أستغل هذه المناسبة لأقول للسيد بهجاجي و من معه أنني أعتقد جازما أنهم أشباح ليس إلا. أين موقعهم على الأنترنيت ؟ على صفحات أي جرائد أعلنوا عنوانهم و بريدهم الإلكتروني و أرقام هاتف المركز المزعوم ؟
ثانيا : ما معنى أن يكونوا ينافحون عن الرجال و في نفس الوق يقبلون مدونة الأسرة كما هي؟ واش هذه مناورة سياسوية أو "بيعان الماتش"
سأشرح : مثال 1 : ما معنى أن يشترط في الحاضن القدرة على تتبع دراسة المحضون إلا إذا كان هذا الحاضن هو الأم و في نفس الوقت لا يشترط هذا الشرط مادام الأبوان مجتمعين. بمعنى : إذا كان الطفل مع والديه الغير المنفصلين أو مع أمه فلا يهم نجاحه الدراسي و تحصيله و أنه بقدرة قادر يصبح هاما بعد ذلك و حسب ترتيب أحقية الحضانة فإن بعد ذلك يعني بالدرجة الأولى الأب. فهل يستطيع الأخ بهجاجي أن يشرح لنا كيف فهم هذه "الشلاضة" و كيف قبلها؟
مثال 2 : تلد الزوجة إبنا شرعيا بعد سنة من وفاة الزوج، يحمل إسمه و يرثه ثم إنه لا يحق لأي شخص أن ينفي نسب الإبن غير الوالد و حتى الأم و هي أعلم بعد الله بما حملت لا يحق لها. فلماذا سنة كاملة و ليس سنة و يوم واحد؟ لمن ندين بهذه الدقة القياسية؟ و من يطعن في نسب الإبن إذا كان الأب متوفى؟ هل لحل مشكلة إقتصادية تكمن في عجز الدولة عن توفير الكرامة و العمل للمواطنات يحق لنا إستعمال كل الخداع بإسم الله؟
مثال 3 : ما معنى أن يحكم القاضي لمن طلقت نفسها من غير ضرر بالمتعة و يمنحها حق الحضانة و أجرة الحاضن علما أن إقتسام الراتب فيه مس كبير بالمستوى المعيشي للرجل؟ لو كان متعسفا ظالما لقلنا أنه يستحق ذلك و لكن ماذا لو كان مظلوما؟ أليست المتعة غير واجبة عند المالكية بمعنى أن الله لم يجعلها واجبة ؟
10 - khawla الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:40
700 حالة عنف ضد الرجال مقابل الالاف من حالات العنف ضد النساء يصل البعض منها حد القتل و منها من يؤدي الى عاهات مستديمة للمراة. ولمن يقول بان الاسلام لم يعطي للمراة حق الطلاق اقول ان الاسلام اعطى لكل دي حق حقه فقد اعطى للمراة ايضا حق الطلاق و هو ما يسمى بالخلع.و بالنسبة لمن يتباهى بقول "النساء ناقصات عقل و دين" فيجب عليه اولا فهم معنى هدا الحديث فنقصان العقل يعني ان المراة تستعمل عاطفتهاالتي تعتبر نعمة كبيرة اكثر من عقلهاو بالتالي يحدت نوع من التكامل بينها وبين الرجل لان الرجل يستخدم عقله اكثر من عاطفته.و لو افترضنا ان المراة ناقصة عقل كما يفهم البعض لما كانت لدينانساء مهندسات و معلمات وعالمات... اما نقص الدين فالامر واضح.و بالنسبة للعنف الممارس ضد الرجال من طرف النساء فاقول ان الرجال هم المسؤولين عن داك بالدرجة الاولى لان الرجل قادر على ضبط اي تصرف شاداو غير اخلاقي يصدر عن زوجته فقد قال المولى عز و جل"و اللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا"و قال عز وجل"الرجال قوامون على النساء" فاين هده القوامة.ان الرجل الدي يسمح للمراة بضربه ليست لديه شخصية.و الرجل بدوره لا يجب ان يضرب المراة الا ان خاف نشوزهابمعنى خيانتها.الى كل الدين يعتقدون ان الرجل هو وحده من انعم الله عليه بالعقل و الدين فلما لا يستخدم دكاءه الخارق وايمانه القوي في السيطرة على تصرفات زوجته العنيفة بدل الدهاب الى مراكز الاستماع.
11 - zahira الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:42
لما الكدب على الشعب لا توجد أي مدونة حقيقية تنصف المرأة و الرجل أين هي المساوات وما هو برنامج هده المدونة وما مفعولها الاجتماعي ... ملي درو هاد المدونة أ كثر العنف , يجب العثور على الاسباب المؤدية إلى عدم إستقرار الزوجين و كدلك وضع جمعية لفائدة الرجال تخول لهم التعبير عن معاناتهم في بيوتهم الزوجية و ماهي المشاكل التي تجعل الرجل عنيفا مع زوجته إلا إلى كان فيها (نكير) وكدلك العكس لايمكن من دون سبب أن نكون عنيفين ,وراء كل عنف هناك سبب و مشكل .العقل يتقبل العنف ضد النساء ولا يتقبل العنف ضد الرجال إلا إدا كان واكل شي( سبرديلة معشبة ) يعني ولا خاتم بين أصابعها . لاننسى أن معضم نساء المغرب مشعودات يعتبرن السحر سلاحهم القوي في جعل الرجل تحت سيطرتهم و أن تكون لها حرية تامة . لاحول وخلاص الله يحفضنا و حفضكم .
12 - حكيمة الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:44
لربما تعودنا على سماع العنف الممارس تجاه النساء باعتبارهن الحلقة الأضعف جسديا واجتماعيا وقانونيا عبر العالم مما أفضى إلى التركيز على حمايتها
هذا لا يمنع من وجود نوع من العنف النسوي الممارس ضد الرجل أيضا وإن كان ظاهرة لازالت هامشية
ربطه بالمساواة هو نوع من التضليل والزج بالنقاش في غير مرماه الحقيقي
لا يمكن للمساواة أن تنتج إلا الحب والوفاق والتساكن
اما العنف فهو ناتج عن عدم المساواة وانعدام التواصل
نادرات هن النساء اللواتي يتوفرن على العضلات اللازمة لضرب الذكور
ونادرات هن النساء اللواتي يتعاطين للخمر او ما شابهه
عنف النساء هو رد فعل عن العنف الذكوري في أغلب الحالات
الذكور الذين يتعاطون للخمر والمخدرات لا يقومون بأدوارهم الزوجية إلا عبر تعنيف المراة عندما تطالب بشيء من حقوقها كزوجة هذا ما ينتج الخصام والعنف
فعلا عندما تتفق المراة على الطلاق ولا يكون هناك ضرر لا أرى لم يعطيها القانون تعويضا عن المتعة هذا مفهوم يكرس دونية المراة هي ايضا تمتعت بفحولة زوجها والمتعة متبادلة فلم يؤد الرجل عن متعته ؟ إجراء ضد المساواة وانا ضده إذا كانت المراة تشتغل
واطالب ايضا بمعاقبة المشعوذين والمشعوذات شيء خطير فعلا
13 - mra dayza men hna الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:46
لا للعنف بكل اشكاله و تلويناته ,لا للعنف ضد الانسان ذكرا كان ام انثى,لا للعنف ضد الحيوانات .تعلموا حب بعضكم البعض,جربوا الوضوح و الصراحة,تعلموا المواجهة بلغة الحوار و الاقناع و التسامح.العنف لغة العاجز او المريض النفسي ,كفوا عن ايذاء بعضكم فالعنف دائرة مفرغة.
14 - امراة الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:48
اقول ان هناك بعض اشباه الرجال الذين لا يعجبهم العجب في نساءهم....
ويحاولون دائما الاستفزاز والضغط على المراة يستاهلون القتل وليس الضرب فقط
خصوصا انهم لا يريدون الطلاق ويفضلون عيش الكلاب ومرارة العيش ويكون الضحية دائما هم الاطفال...
الرجال ليسوا دائما نعمة للمراة بل في كثير من الاحيان كم امراة دمروها وخربوا حياتها..فتصرفات امثال هؤلاء هم من يدفعون المرأة إلى أن تصبخ عنيفة ...يحسن عوانها...
فنعم والف نعم لتعنيف الرجال وضربهم مثل ما يفعلون هم..
وهذا اعتبره دفاع عن النفس..
وشكرا لو تنشرون صرختي
15 - هشام الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:50
كل هدا سببه سوء الإختيار برغم من وجود المعيار.
بالنسبة للرجل :
عَنِ أَبي هُريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: " تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ " مُتّفَقٌ عَلَيْهِ
بالنسبة للمرأة:
قال صلى الله عليه وسلم: " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " رواه الترمذي وغيره.
16 - Aboulbanate الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:52
العنف الممارس حاليا في حق غالبية الرجال هو من نوع آخر وهو امتناع المرأة من أداء الحق الشرعي للرجل...النكاح... وذلك لما له من عواقب وخيمة على نفسية الرجل وميوله لممارسة الفساد. وكل هذا راجع مدونة الاسرة التي منحت حقوقا للمرأة على حساب كرامة الرجل و رجولته ...لو منح الاسلام للمرأة حق الطلاق لطلقت زوجها مئات المرات في اليوم.الحمد لله أن الاسلام أدرك بأن النساء ناقصات دين و عقل.
17 - boutaina الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:54
la femme est la colone vertebrale du foyer.la femme est connue par sa douceure, sa gentillesse, sa tolerance, son soutien å son mari et å ses enfants. un foyer sans elle ne vaut rien. je crois que les problemes quotidiens de nos jours surtout au maroc...sont les causes des problemes entre les couples. mais il faut voir loin. les consequences de ces problemes. la femme doit etre patiente. aucune femme n a l intention de detruire son foyer, etre chmata des autres.la femme ne doit meme pas penser å frapper son mari, ou de le menacer par certaines manieres, exemple: le chasser de la chambre å coucher, de le diminuer, d aller chez les moucha3widines...si la femme est intelligente, elle n arrivera jamais å ce stade de frapper son mari, de divorcer.en effet, Freud a dit qu au font un homme, il ya un enfant et je suis tt å fait d accord. l homme devient un enfant et meme une patte å modeler, si la femme maitrise bien son foyer avec une bonne et intelligente maniere..Allah issaweb lil aljami3. amine. il faut gengler avec les problemes, il ya des priorites å faire...un plan å suivre. comme un code de la route pour eviter les problems.
18 - marocain de france الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:56
c'est le monde a l'envers maintenant c'est les femmes qui frappe les hommes et le pire reste avenir,franchement arrivé a ce stade,c'est mieux de resté avec ma mère
19 - قارء الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 14:58
مادا تقول السيدة الوزيرة السقلي عندما ترى في الفيديو المرأة وهي شانقة علي الرجل المسكين في الشارع و امام مرأى الناس . و عندما تسمع شهادات حية لرجال تعنفو من قبل زوجاتهم .
كل ما اقدر ان اقوله ان هده الاشياء لا تبشر بالخير فالمراة كما دكر في القران الكريم ان لكدهن عظيم عندما ستعطونهم الحقوق بالزائد سيفهمونها بالغلط لان 80 في الماءة امياة
و سيكثر العنف بين المرأة و الرجل ال حد الطلاق و في الاخير الضحية هم الاولاد
20 - مغربية وافتخر الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:00
الصراحة موضوع العنف موضوع شائك ومتشعب ترجع اسبابه الى الطفولة والتربية التي لا تستند الى الحنان والمعاملة الحسنة والتي ترتكز على اللاعقل وموضوع العنف بين الازواج سببه عدم التفاهم والاحترام بين الزوجين لهدا نطالب بانشاء مراكز تكوين الزوجين قبل عقد القران ولو لمدة ساعة قبله لان العنف بينهما يولد حثما عنف في نفسية اطفالهم . فانا احث على التفاهم قبل الزواج لا يغر المال او الجمال بين الزوجين المهم التفاهم والاحترام والتقة والحوار والقناعة . ومن هنا اقول والله العظيم السحر لا ينفع بين الزوجين بل السحر الحقيقي هو المودة والرحمة لان هنا المثل المغربي يقول " لحلاحة غلبت سحارة " لا اله الا الله ولا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
21 - مضلوم الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:02
انا علي.ش مغربي اعيش في منطقة بولمان اعاني من مشكل مع زوجتي-عائشة.ا- اللتي ظبتها تخونني في فراشي -سنة 2007- وحاولت هي وعشيقهاالهرب ولمااوقفتهم همو لضربي فدافعة عن نفسي وابلغت قائد المنطقة عن طريق العون فلما حضرا اطلق القائدسراح الخائنين فاتجها الي الدرك بمركز بولمان ورفعا ضدي دعوة الضرب و الجرح حكم علي ازاءها رئيس محكمة ميسور بالسجن لشهرين وغرامة -4100د-لعشيقهاالحكم اللذي ايدته محكمة الاستئناف بفاس وفي 23-03-2011 ضبطت في دار للدعارة في سكورة من طرف الدرك الملكي في حالت سكر فحكمت بالبراءة
22 - مغربي غيور على مغربه الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:04
صراحة لا يحسب أولئك المعنفون على الرجال.
من طبع الرجل وأقصد معنى الكلمة لا الذكر أن يكون رحيما بزوجتة ودودا معها مراقبا لله في التعامل والعيش معها لا يغضب الله فيها مهما كانت الظروف.
أما إن بدأت في الترجل والاستءساد عليه فليصبر وليكن حليما ويعضها ويحاورها ويذكرها بالدين الاسلامي الذي وضع لكل من الزوجين حده وفسر له دوره ، وان بقيت على غيها فليخلي دار بوها وطز في المدونة.
والله أو مشات تا خرجات على الطريق لي وضعها ليها مولانا تنرد لمها ظهرها أرطب من كرشها ونوريها لبسالة هي وديك المدونة ديالها. و 1مليون فرنك يفك معاها الجرة.
كال لك رجال معنفون... رجال آخر زمن، رجال ديال الميكة، مونيكات هادوك أو حشوما تقولو رجال.
23 - Idriss الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:06
الحمدُ للهِ وحدهُ..
قالَ عليهِ الصّلاة ُوالسّلامُ :
خيْرُ نِساءٍ رَكبنَ الإبلَ صَالحَ نِساءِ قريش،
أحْناهُنّ عَلىَ وَلد، وَأرْعَاهُنّ عَلىَ زَوج فِي ذاتِ يَدهِ.''
''.. وَالمْرأة ُ رَاعِية ُ ُ فِي بَيتِ زوْجهَا وَمسْؤولة ُ ُعَنْ
رَعِيّتهَا..''
سَيّدَتِي الغالية...
أنْتِ هَدَفُ ُ لِكُلّ عَدُوّ..
يَعْلمُونَ أنّكِ حجرُ الزاوية فِي الحضارة الإسلامية...
ومُنَشّئاتِ الأجْيالِ... فلو انْتزَعُوكِ مِنْ أحْضَانِ هَذا الدّين
لكَانَ ذلِكَ كافِيًا لِضَعْضََعَةِ الكِيانِِ الإسْلاَمِي كلّهِ..
فَالمَسْألة ُ فِي ظاهِرهَا بَسِيطة..
لكنّ الأمْرَ أخْطر مّمّا نَتصَوّر..
فالأعْداءُ يَعْرفونَ مَا يُريدون..
فهلْ نَحْنُ مُسْلِموُنَ لهُمُ الرّايَة..
مُتخلونَ عن السّاحة..
نَترُكُ لهُمْ نِسائنا نهبًا لهذهِ الحَملات المسعورة ؟!!
فكمَا يُحاولونَ أنْ يُهدّموُا..
فلنُحاول أن نبنِي..
وإذا هُمْ يحاولونَ هَتكَ الأسْتار، وَتعرية نسائنا..
فلنُحَاول نحنُ أنْ نحمِي الأعْراضْ، ونستر العورات
ونكثف الأستار..
فلتكن هذه السطور مُساهمة في التصَدّي لأعداء الزّوجة
والزّوج، وَرَدّ سِهامهم إلىَ نُحوُرهِم.
الدّنيا مَتاعُ ُ وخيرُ مَتاعِها الزّوجة ُ الصّالحة ُ..
تحية إلى كلّ الأزواج.. نساءُ ُ ورجالُ ُ
إدريس منصور.
24 - هدهد سليمان الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:08
أوجه تحية الإحترام و التقدير للأخ القائل بالمناورة و أقول له إني أشاطرك الرأي فيما يتعلق بما تسميه بالمناورة، و إن كانت هي أكبر من مناورة؛ فهي في الحقيقة عملية ترويض و تدجين المغاربة بتلقينهم التعود على الوضع الجديد للأسرة (كما يريد لها الأعداء أن تكون) و القبول بما يحاك ضد المغاربة كواقع لا محيد عنه ولا مناص منه.
أما عن الأشخاص ـ الأشباح من جيش الإرتزاق الإعلامي الرخيص ـ فيكفي معرفة المواقع الإخبارية "المخباراتية" التي تتبناهم و تتعامل معهم و تنشر أوساخهم؛ مثل موقع إيلاف و قناة العربية المملوكين سعودياـ"العربية" الملقبة "بالعبرية" ـ و إذاعة "سوا" و الجزيرة و القناتين الرسميتين بالمغرب و غيرهم كثير، لنعلم في الأخير أن كل ما يقومون به ما هي إلا محاولات في سعي أعداء الأمتين العربية و الإسلامية لتهجين المجتمع المغربي و ضرب قيمه و ركائز وجوده و بالتالي لإستغلال خيراته على المدى الطويل.
و لنتذكر حدثا مهما مضى قبل سنتين في القصر الكبير لأضرب به المثل في المناورة بكل المقاييس، و بما يحمله مصطلحها من معاني : التمريرـ الدسائس ـ المراوغة ـ الضحك على الذقون ـ الإستهبال ـ جس النبض ـ الإستفزاز و الترويض...إلخ ، لنعرف بأن المخزن يتعامل مع جهات خارجية لتفتيت و تجزيء المجتمع المغربي. و ما أمر "مدونة الأحوال الشخصية" ببعيد؛ إذ كيف خطط المخزن لتغييبها ـ و دائما بأوامر خارجية ، يسميها المخزن بالضغوطات الدولية ـ كيف قامت المظاهرات في كل أنحاء المغرب ضد تغيير " المدونة" ، ثم لم يمض إلا وقت قصير حتى تم فرض المخزن "قانون تنظيم الأسرة" على المغاربة و هم صاغرون.
و بالمناسبة لنا أن نتساءل؛ هل غير مصطفى أتاتورك من عقلية الأتراك و وفائهم للدين الإسلامي؟
و ماذا عن الثورة البولشوفية بروسيا هل هي أيضا غيرت عقليات الروس في أيمان الأرثدوكس بمسيحيتهم ؟
و ماذا عن اليابان و ثورتها الصناعية مع رفضها التام للتخلي عن ثقافتها؟

25 - naufal الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:10
لم يكن بيت العنكبوت اوهن البيوت لوهن خيوط نسيجه لان نسيجه امتن من الفولاذ بل لوهن اسري خالص .فالانثى ما ان تشبع رغبتها الجنسية حتى تقتل ذكرها . نخشى كل الخشية بفهم خاطئ لمعنى المدونة و غباء اسري برئ ان تتحل بيوت المغاربة بيوتا للعنكبوت .اللهم انا نعوذ بك من قهر الرجال و النساء
26 - samraa الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:12
و الله لا اعرف ماذا اقول اين المراة المطيعة لزوجها واين الرجل الذي يستحق هذه الطاعة الكل يبحث عن حقوقه المراة تقول انها معنفة و الرجل ايضا و نسوا ان اله اوضح في كتابه كل شيء حقا تمسخات الدنيا المراة يجب عليها طاعة زوجها و التحلي بالصبر والرجل ايضا يتوجب عليه احترامها لكن وللاسف كل هذا تلاشى الان فالرجل اليوم اصبح يستحق الضرب لعدم رجولته كيف يسمح لنفسه ان يترك زوجته تشتغل خارج البيت بينما هو ناءم عار
27 - SARA الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:14
lárticle parle des agressions contre les hommes, mais ils sont ou les hommes au maroc, une femme au maroc est equivalente a 100 hommes, les hommes qui sachent que poser les fesses au café et macher les sujets elhamdin, .....entre les alcoholique, les prostitués, les finiants, les profetteurs des salaires de leurs femmes, .....la marocaine se doit prendre les choses en main meme bele3sssa
28 - نسرين الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:16
تريد ان تقاطع الزواج ان شاءالله يقاطعك الله من جنته ايها الوقح كيف تسمح لنفسك بالجهر بهدي الرديلة التي تقوم بها وتشجع عليها ايها العر.. هل انت مسلم ام مادا كيف تسمخ لنفسك بالتجرا بهدا الكلام اسالك بالله الم تخجل من نفسك..انا مستعدة ان اعنفك وان اتكرفس عليك لان امتالك يستحق على الاقل ان تزك له عينيه وانا مستعدة لهدا ..مع اني اكره العنف وممكن ان اسمح في حقي مقابل ان لا ارى عنفا لكن ان اسمع كلام متل ماكتبته فانا اعلنها اني اريد تعنيفك
29 - hatim الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:18
La femme marocaine, quelle honte
en plus de la triste réputation de prostitution dans le monde entier, cha3wada wasihr, le matérialisme extreme, voila que la marocaine veut ajouter une nouvelle réputation à son palmarès: violente et tabasseuse d'hommes
wallah ont a tellement honte de dire que nous sommes marocains à cause de nos femmes et leur mauvaise réputation
fin mamchiti à travers le monde c'est la même chose: des centaines de prostituées marocaines qui se vendent pour pas chere sans avoir honte ni remords
elles sont partout, en europe, dans tous les pays arabes, en usa, au canada et même en Asie et les pays miséreux d'afrique
ana ba3da c'est décidé, wallah chi maghribiya latzawajt biha, tous les marocains qui ont fait venir une marocaine du blad nadmou hata lmout
lah ysahel fchi mra mouslima qui craint dieu et respecte les valeurs walaw tkoun men ethioupia
salam
Priere diffuser
30 - MAROCAINE الأربعاء 23 دجنبر 2009 - 15:20
salam,
on commence a voir à notre temps l'inacceptable si le mot homme perd sa valeur chez des femmes là c le pire qui va venir aprés on estime ne plus entendre comme ces choses car l'homme est la base d'une famille avec l'aide de la femme et si un couple perd le respect ils perdent tout, méme le controle de cette petite famille qui appartient à un entourage musulman arabe si la base se touche là c l'effondement de la société alors estimons que les choses reviennent à leur origine (allah yaltaf binna) ! salam
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال