24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  2. الفرنسيون يتصدرون عدد ليالي المبيت بمدينة أكادير (5.00)

  3. إبداعات خلف قضبان السجون تحطّ الرّحال بمتحف "بنك المغرب" (5.00)

  4. أسلحة "حروب ناعمة جديدة" تحتدم بين واشنطن وموسكو وبكين (5.00)

  5. المدرب بوميل .. "أغنى عاطل بالمغرب" يتقاضَى 55 مليونا شهريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | وقفة احتجاجية أمام وزارة ياسمينة بادو يوم الخميس

وقفة احتجاجية أمام وزارة ياسمينة بادو يوم الخميس

وقفة احتجاجية أمام وزارة ياسمينة بادو يوم الخميس

تنظم الجامعة الوطنية لقطاع الصحة التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب وقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة غدا الخميس لمدة ساعة من الحادية عشرة إلى الثانية عشر زوالا،وعزا بلاغ صادر عن المكتب الوطني للنقابة أسباب الوقفة إلى النقص الخطير في عدد الأطباء والممرضين وكل مهنيي قطاع الصحة والذي يعتبر ظلما للمهنيين وتهديدا لحياة المواطنين والعشوائية في تدبير الموارد وتهميش الكفاءات وتبني المحسوبية في إجراء الحركة الانتقالية المتعلقة بالتجمع العائلي والتسميات في مناصب المسؤولية وحرمان المستحقين، كما تحدثت النقابة عن تجاوزات أخرى من قبيل تجاهل مصير الممرضين الحاصلين على إجازات التعليم العالي بعدم ترقيتهم إلى السلم 10 وعدم تعميم التعويض عن الحراسة والإلزامية والمسؤولية.

من جهة أخرى أشارت النقابة إلى إشكالية حرمان العاملين بالمراكز الاستشفائية من كل مضامين اتفاق 07 ابريل 2006؛وإقبار ملف خريجي معاهد تكوين الأطر أفواج 92-93-94 و95 بعد ما حصل بشأنه من تقدم عقب اتفاق 7 أبريل 2006. بالإضافة إلى انتشار أجواء الفوضى التي يعرفها إجراء امتحانات الكفاءة المهنية,والخطر الذي يهدد صحة المواطنين ومستقبل معاهد تكوين الممرضين و خريجيهم جراء تلويح الوزارة بمبادرات مخالفة لقوانين التكوين والتوظيف إرضاء للوبيات المتاجرة بالتكوين.

وكانت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة قد دعت في دورتها العادية، السبت الماضي،بالرباط إلى ضرورة الاهتمام بالقطاع الصحي والعاملين به ضمانا لتحسين ولوج كل المغاربة.

ووصف عبد القادر طرفاي، الكاتب العام للجامعة الوطنية لقطاع الصحة، الوضع الصحي في المغرب بـ «الكارثي»، بسبب غياب سياسة وطنية فاعلة وواضحة تستجيب لطموحات المغاربة، وأن الواقع يؤكد صحة ذلك، حيث إن المؤشرات الصحية التي تعتمدها مختلف المنظمات العالمية، خاصة منظمة الصحة العالمية، تضع المغرب في وضع لا يحسد عليه، وأن نسبة وفيات الأمهات والأطفال المرتفعة خير دليل على ذلك، وهو وضع مخجل بالنظر إلى الإمكانيات التي تسخرها الدولة للقطاع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - نقابي الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:33
السلام عليكم
لا نريد من الوزيرة سوى تطبيق الديموقراطية الإدارية داخل وزارة الصحة وعلى هذا المنوال سيستطيع هؤلاء الموظفين أن يرفعوا من مستوى المنضومة الصحية بواسطة خبرتهم هذا المحافظة على المال العام.
المواطن عاق أوفاق بامتيازما بق ميتغب ايها الشرفاء هناك منظمات دولية تزود وزارة الصحة ب و ب وهناك محسنين يساعدون وزارة الصحة ب و ب فأين كل هذه أل ب و ب ؟
2 - alwane الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:35
ليس دفاعا عن الوزيرة .بل القصد ان الفساد الذي ينخر البلد مستشري في كل دوالبها .وليس بامكان اي كان في هذا المنصب ان يحل معضلة الصحة في بلادنا .لكن أسوأ ما في الحال أن تتحول النقابات التي كنا نراهن عليها إلى أدوات لشرعنة الفساد واضفاء الشرعية عليه .إنها البلاء الاكبر . الا تعتقدون معي أيها الاخوة المناضلون أن مستوى وعينا هو الذي أهلنا لهذه الوزيرة وأترابها ؟ ولنفترض أننا خضنا نضالات أثمرت إسقاط هذه الوزيرة .هل في أجندتكم مغربي اخر يملك الحل ؟ كونوا صادقين لحظة واحدة .
3 - زارادوشت الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:37
اذا اسندت الامور لغير اهلها فانتظر الساعة.لنتفق جميعا ايها االعاملون في قطاع الصحة ان الوزيرة لا تفقه شيءا في المنظومة الصحية وانها سقطت سهوا على الوزارة مثل عمها عباس الذي لم يحز سوى على 4000 صوت في الانتخابات ومع ذلك فهو الذي ظفر بالوزارة الاولى .ياودي الديمقراطية ياودي.ولكن با المقابل الم تحصل نقابة مثل ك د ش على الاغلبية المطلقة التي تمكنها من تحقيق مكاسب مادية ومعنوية للشغيلة وتحقق ايضا مكاسب صحية للمواطن.لماذا تصمت ك د ش صمت القبور عن مطالب الشغيلة.الجواب واضح وهو ان نقابيي كدش اخذوا نصيبهم من كعكة عباس .وجدير با لذكر ان النقابات الاخرى ضعيفة من ناحية التمثيلية في اللجان الثناءية ولا يمكن ان يكون لها صدى.
4 - ممرض الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:39
أعتقد أن على النقابات أن تنتبه إلى مسألة العدل في الأجور بين الأطباء الدين يتقاضون ضعفي رتبة الممرضين الدين يضلون يعملون اليوم بطوله سواء بالمستشفيات أو المراكز الصحية بينمانجد أن الأطباء يعملون فقط ساعتين في اليوم -
بالمناسبة قطاع الصحة في المغرب لول الممرضين لمات نصف الشعب المغربي و دالك بسبب الدور الهام و الجهد المضاعف الدي يقمون به نيابة عن الأطباء
5 - ALI massawi الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:41
كفا من النفاق و الشعبويه النقابات حق يراد به باطل
مشاكل المغرب ليست بسبب فئة إنتهازيه صغيره كما تدعي النقابات و لكن في شعب بنسبة 90% منه مخرضون
6 - kamilia الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:43
Cette avocate doit partir, rien ne marche dans ce ministère
7 - youba الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:45
en 1 er j invite alwane a visiter l effectif des infirmiers et les normes de prise en charge infirmiere des malades dans le monde et meme pas dans le monde seulement les normes du maroc il y a 20ans imagine toi manitenant un seul infirmier au sevice des urgences d un hopital regional et plusde 3 medecin le rapport est renverse alors comment tu trouve les conditions de travail de ce fonctionnaire et la durree d attente de laprise en charge de chaque malade et leur flu au niveau des urgences et imagine toi son moral et la pire des choses c est ces malades ne considerent pas les conditions de son travail et chaque malade ne pense qu alui meme ;meme si son etat n est pas urgente et lence des insultes et des ingures a l infirmier on croyant quil l a laisse sans attention et alors que l infirmier et vraiment depassee d autant qu il peut commettre inattentionellement des erreus alors tout le monde demande son service : le medecin ;le malade ; l l administration, les visiteurs les autorites tout cela peut se coicidee au meme temps et alors mis toi a sa place et ces conditions de travil sont les memes dans tous les services hospitalieret en plus il est incrimine de corruption de vole ;et il ne trouve meme pas du savon et servitte pour essuie ses mains et parfois meme de l eau et les repas ne parlons pas et le salaire aussi il fait le travail de 5 perssonne il percoit le salaire d un agent de service du ministere de financeet il y a beaucoup de a dire ca ce nest que les miettes de ses problemes
8 - اللطيف الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:47
كأن كل ما يشهده قطاع الصحة من اختلالات على جميع الأصعدة لم يحرك فيك ساكنا ولم تجد أمامك سوى إرسال ايات المدح للسيدة الوزيرة في وقت كان الأجدر بك أن تبحث عن رقم هاتفها وترسل لها ذلك دون أن تكلف نفسك عناء الكتابة في هذا الموقع الديموقراطي جدا.
عليك بالذهاب إلى أقرب مستشفى عمومي لترى بعينيك كم هي الصحة مريضة في وطننا العزيز وترى كيف تزهق الأرواح وكيف تهدر طاقات الممرضين سدى في ظل وضع كارثي يجب إصلاحه فورا.
بقي سؤال : كم تلقيت مقابل التعليق الذي كتبته؟؟
9 - alwane الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:49
من العنوان تتضح قزمية هؤلاء النقابيين الذين جعلوا وزارة بأكملها ملكاللسيدة ياسمينة بادو.وبالتالي , فالمشروع النضالي هو ضد هذه السيدة .انها ضحالة العمل النقابي .التي تنضوي على كراهية شخصية للوزيرة يلبسها بعض متنقبي اخر زمان ويلبسونها جلبابا نقابيا . اعتقد ان الخطأ الاكبر لهذه الوزيرة أنها لم تبرمج لنقابييها جصصا تكوينية , وحصصا للدعم في الميدان النقابي .إن جل المتحلقين والمتجمهرين احتجاجا على الوزيرة هم بلا شك المتكاسلون في عملهم , مختلسوا الادوية العامة لبيعها في السوق السوداء , وسطاء الزبونية والمحسوبية في الانتقالات والتوظيفات والترقيات .قلبي عليك يا وطني عندما أصبحت النقابة تشرعن الفساد وتزكيه .
10 - مأجور من المأجورين في الصحة الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:51
النقابة الشعبية للمأجورين
الجامعة الشعبية للصحة
بيان استنكاري
حول مجموعة من الخروقات
والممارسات الغير ديمقراطية بوزارة الصحة

عقد المكتب الوطني للجامعة الشعبية للصحة المنضوي تحت لواء النقابة الشعبية للمأجورين اجتماعا طارئا يوم الإثنين 26 أكتوبر 2009 لدراسة المستجدات والوضع المأستوي الذي يعاني منه موظفوا وأطر الإدارة المركزية لوزارة الصحة والذي خلق جوا من الصدمة والرعب المتزايد وعدم الإطمئنان وولد هيجانوغضب في صفوف الموظفين بعد الإعلان عن اتخاذ المسؤولين بالوزارة إجراءات ظالمة في حق الموظفين باللجوء الى معايير الإنتماء السياسي والنقابي لتنقيل أطر وموظفي الإدارة المركزية الى أقسام أخرى دون رضاهم أو دون سابق اشعار.
في هذا الصدد وبناء على تعليمات الكاتب العام لوزارة الصحة انعقدت مجموعة من الإجتماعات بالمصالح المركزية للوزارة على سبيل المثال لا الحصر مديرية الموارد البشرية، مديرية السكان...الخ واتخذت مجموعة من القرارات الخطيرة تهم أساسا:
· التنقيل بطرق تعسفية مجموعة من أطر وموظفي الإدارة المركزية بحجة التوفر على أعداد كثيرة من هذه الأطر ضاربين عرض الحائط سنوات من التجربة والتضحية من أجل الرفع من مردودية أقسامهم.
· ترحيل أقسام ومصالح الى أماكن أخرى كإلحاق قسم التأهيل الى مديرية الموارد البشرية بحجة التمكن من تدبير القسم عن قرب في حين ترك قسم آخر بالغ الأهمية وهذا ما يترك أكثر من علامة استفهام بعد تفويت صفقة التكوين المستمر والتي تبلغ 500 مليون سنتيم لصالح قسم التأهيل.

إن المكتب الوطني وهو يشير الى هذه الممارسات يستنكر بشدة الحالة الكارثية التي أضحت تشوب الحيط الإداري والإنساني لمصالح المركزية مما قد يترنب عنه من عواقب وخيمة تمس أساسا كل العاملين بهذه المصالح وتحول دون تحقيق التحديات الكبيرة التي يرجوها المواطن في القطاع الصحي. إننا في المكتب الوطني للجامعة الشعبية للصحة نتسائل عن الصمت المهول للنقابات التي تسمى أكثر تمثيلية اتجاه هذا الملف والذي يمس الموظف في حياته المهنية والشخصية . ويؤكد عن حرصه على ضمان حقوق جميع الموظفين ويشجب كل الممارسات والقرارات المتخذة والتي ستنعكس سلبا على مردودية ونفسية الموظفين وعلى عطاءاتهم.

عاشت الجامعة الشعبية للصحة
مع النقابة الشعبية للمأجورين ..... جميعا لرفع مشعل المقاومة الإجتماعي
11 - MIMI الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:53
SI L AVOCATE PART VOUS ETES SUR QUE LE REMPLACANT VA REGLER LES PROBLEMES DE CETTE MINISTERE. NON ET NON PARCEQUE CE PROBLEME REMONTE AUX ANNEES 80 AVEC LA POLITIQUE DE MISE A NIVEAU QUI A MARGINALISE TOUS LES SECTEURSV SOCIALES DONC LA SOLUTION SE TROUVE CHEZ LES DECIDEURS POUR FAIRE SORTIR UN PACTE DE LA SANTE ET NONPAS LE OU LA MINISTREQUI GERE LE QUOTIDIEN ET NE PEUT PAS CHANGER LA POLITIQUE DE LA SANTE SANTE
12 - يوسف الأربعاء 06 يناير 2010 - 06:55
نقص خطير في اطر الصحة وخاصة الممرضين,ومع دالك تجري الوزارة مبارة قبل التوظيف,مادا نفهم ادا من هدا الاجراء,المنطق يقول ان الحاجة الى اطر الصحة محدودة ولدالك تلجأ الوزيرة الى اجراء المبراة ودالك نظرا لالعدد الكبيرمن خريجي معاهد الصحة الدي يفوق الطلب الشئ الدي تنفيه السسيدة ياسمينة,واما ان الوزارة تمنح الشواهد وتطعن في مصداقيتها ولدالك تجري المبارة لتوظف الاجدر فقط لانها قد تكون قد منحت الدبلوم لاناس لا يستحقون,وهدا طعن في مصداقية اطر التدريس في كل معاهد تكوين اطر الصحة, انا بعدا مافهامت والو.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال