24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

  3. شقير يرصد نجاح الدولة في التوقيت الديني وفشل "الزمن الدنيوي" (5.00)

  4. هيئات حقوقية تنتقد "تصْفية الأصوات المُعارضة‬" (5.00)

  5. احتجاج موظفي التعاضدية (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "تائبون" مغاربة عن القتال في سوريا يرفضون العودة خشية اعتقالهم

"تائبون" مغاربة عن القتال في سوريا يرفضون العودة خشية اعتقالهم

"تائبون" مغاربة عن القتال في سوريا يرفضون العودة خشية اعتقالهم

في الوقت الذي تعلن فيه وزارة الداخلية تفكيك خلايا "إرهابية" مختصة في تجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة إلى سوريا، يجري بين الفينة والأخرى اعتقال العشرات من المغاربة العائدين من أرض الشام المشتعلة بنيران الحرب الطاحنة، حيث يتم ترصدهم فور نزولهم إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء قادمين من تركيا.

وتعرف المحكمة المختصة في قضايا مكافحة الإرهاب بسلا عرض قضايا المغاربة العائدين من جبهات القتال في سوريا، آخرها جرى الخميس الماضي، حيث الحكم على كل من ياسين أمغان، المنسق المحلي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالدار البيضاء، وزميله صفوان شيكو، بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما.

وكانت السلطات التركية قد قامت بترحيل أمغان وزميله شيكو وزوجتيهما إلى ماليزيا أواخر يناير المنصرم، ثم إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، قبل أن يتم اعتقالهما وإحالتهما على قاضي التحقيق وإيداعهما بسجن سلا2، فيما تم الإفراج عن زوجتيهما بعد ساعات من التحقيق.

وفي الحين الذي وصلت فيها أعداد العائدين المغاربة الى الوطن، لأزيد من خمسين شخصا، لا تزال أضعاف هذا العدد مشتّتة في تركيا، التي تعد بلد العبور الآمن لجل المهاجرين العرب والعجم المجندين للقتال في أرض الشام السورية، حيث يعيش العشرات من المغاربة أوضاعا مادية اجتماعية صعبة هناك، بعد أن كانوا يعيشون تحت نفقة الفصائل الجهادية.

خليل الإدريسي، الناشط الحقوقي والمحامي بهيئة الرباط، أوضح في تصريح لهسبريس أن المعتقلين المغاربة في حالة عودتهم من سوريا أو التخطيط للذهاب لها، توجه لهم تهمة "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية المنصوص عليها في الفصل 218-1 الفقرة التاسعة"، وهي تهمة يراها خليل بعيدة عن الأفعال المنسوبة إليهم "نظرا لكون أركانها تنعدم في هذه القضايا".

وأشار الناشط المشتغل على قضايا تتعلق بالإرهاب إلى توجه وزارة العدل والحريات مؤخرا نحو إصدار نص يجرم التوجه إلى البلدان التي تعرف نزاعات مسلحة، مضيفا "لولا الفراغ التشريعي الحالي لما تم التفكير في مثل هكذا قانون".

واعتبر الإدريسي أن الأحكام التي تصدر في هذا النوع من القضايا، تتراوح في عمومها بين سنتَيْن سجنا نافذا وخمس سنوات، "غير أني أعتبرها تفتقر للتعليل القانوني السليم".

ويرى مقربون من ملف المعتقلين المغاربة العائدين من سوريا أن رجوعهم من القتال ضمن كتائب جهادية منتمية لتنظيم القاعدة جاء بعد أن "تبخر" حلمهم في "جهاد واضح المعالم"، حيث وجدوا أنفسهم مُقحَمين في معركة خاطئة "سمتها الرئيسية ذبح المسلمين"، فيما تؤكد مصادر أخرى أن بعض المغاربة هناك اعتزلوا القتال وتوجهوا إلى العمل الإغاثي الإنساني على الحدود السورية التركية.

وتستمر المصادر المذكورة شرحها بالقول إن "التائبين" المغاربة صدموا بواقع "الفتنة" بين الفصائل الإسلامية المقاتلة، "وجدوا أنفسهم مضطرين لحمل السلاح في وجه مقاتلين آخرين جاؤوا للغرض ذاته وهو إسقاط نظام بشار الأسد"، مشيرة أن عددا منهم يخافون العودة للمغرب مخافة اعتقالهم والحكم عليهم بالسجن بموجب قانون مكافحة الإرهاب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - المهدي الأحد 13 أبريل 2014 - 09:42
آش داني لاش مشيت، بعد أن بدأت كماشة القوات السورية الباسلة تطبق على أعناقهم ورأوا من سبقوهم يتساقطون تباعا ، تابوا فجأة وفي حربائية عجيبة يصرحون بصدمتهم من الفتنة الطائفية هناك وكأنهم سياح علقوا وسط الفتن وليسوا هم من أجج نيرانها واوقد سعيرها، ليعلموا أن مصيرهم اختاروه طواعية بأنفسهم، وأن أياديهم وقبلها عقولهم تلطخت بما لا يجعل لهم مكانا بيننا، فلا حاجة للبلد بالخبرات التى اكتسبوها ونقلوها ميدانيا، المغرب بحاجة لأبنائه ممن تلقوا تكوينا في حقول العلم والمعرفة وليس في حقول الألغام والرماية، هذا رأيي ومنكم للدولة وأجهزتها المختصة.
2 - الغزاوي الأحد 13 أبريل 2014 - 09:45
هل الجهاد يكون بقتل المسلمين ؟
3 - المصلوحي الأحد 13 أبريل 2014 - 10:16
اوا النفاق هدا ياك مشاو للجهاد والضفر بالجنه لاش راجعين
4 - abdo-1 الأحد 13 أبريل 2014 - 10:29
صراحة احب ان اقول مرحا بالاخوان اللذين دهبو إلى الشام بغية الجهاد واسقاط نظام الطاغية بشار الاسد وأعوانه ، فأنا شخصيا افتخر بكم وارفع رأسي تحية لكم ، وأتأسف أن يتم إيداعكم في السجن بتهمة الارهاب فنرى مايفعله النضام الفاسد والشيعة باخواننا السنة ويحز في انفسنا فعوض أن يحتضنكم بلدكم يتم زجكم بالسجن ، وما يحدت للاخوان هناك نتمنى من الله العلي القدير ان يوحد صفوفوفهم وأن يريهم الحق حقا ويرزقهم اتباعه
5 - dari64 الأحد 13 أبريل 2014 - 10:40
أخيرا والحمد لله أتمنى أن يتفهم كل العرب أن الحرب الدائرة في سوريا ما هي إلى قتال بين المسلمين لإ ضعافهم أكثر من صعفهم الحالي
المغاربة الثائبون والعائذون يجب آعطائهم أوسمة ملكية لأنهم رجال ذهبوا آلى أرض الواقع واكتشفوا الحقيقة
الحقيقة المرة والتي هي توريط المسلمين للتناحر بينهم لإنقاض الغرب من محنتهم الآقتصادية
6 - sarah الأحد 13 أبريل 2014 - 10:42
La secte wahhabite soutenue par les anglais, éduque et accouche des individus comme des bombes parmi les gens analphabètes, simple d'esprit et pauvres, au service des sionistes, qui combattent le monde musulman depuis l'intérieure.
7 - ابو انيس الأحد 13 أبريل 2014 - 10:57
يجب عى السلطات اعتقالهم مباشرة في المطار لانهم يهددون الامن
8 - Benali B الأحد 13 أبريل 2014 - 10:59
Ceux qui sont partis combattre pour une cause qui n'est pas la leur et par leur propre chef,doivent assumer leur responsabilite . Ceux qui prennent en charge leur défense ou qui se solidarisent avec eux doivent être considérés comme eux ; des terroristes
9 - rifi walakin amazighi الأحد 13 أبريل 2014 - 11:00
إكتشفو أن الواقع أقل رومنسيه من أﻷوهام التي يؤمنون بها. هاؤﻻء تم تخديرهم عبر القصص الرومنسيه التي كنا نسمعها عن الفتحات أﻹسﻻميه و عمر إبن الخطاب و الجهاد ....التي ﻻ أساس لها من الصحه. إكتشفو الواقع و هو أنه ﻻ توجد فتنه أكبر من الفتنه الدينيه.
10 - احذروهم الأحد 13 أبريل 2014 - 11:04
هؤلاء قتلة ذهبوا لسفك الدماء والفتنة
على الدولة معاقبتهم بأقصى العقوبات
كم من طفل وامرأة وشيخ قتل بدواعي
الجهاد ؟
عقولهم ملطخة بالدماء يجب الاحتياط والحذر منهم ونفيهم إلى مناطق ناءية . مواطن غيور على بلده
11 - Mechbal الأحد 13 أبريل 2014 - 11:06
الملاحظ ان اغلب المشاركين هم من الشمال, واسال نفسي لماذا اهل الشمال وخاصة تطوان لفنيدق والناظور.
هل هي فبركة مخزنية : ام هناك هناك في الشمال اتصالات بالخارج لقربهم من الحدود الاوروبية.
اتمنى ان يبحث باحث في هذا الموضوع?
ام اهل الشمال فهموا اكثر من غيرهم ام ماذا ?
12 - ف الحسوني الأحد 13 أبريل 2014 - 11:19
الحمد الله على توبة المقاتلين المغاربة الدين عادوا الى ارض الوطن او الدين غيروا وجهات نظرهم في القتال الدي غير هدفه في تحرير بلاد الشام من الظلم.واكتشفوا ان قتالهم صار لا ومعنى له سوى القتال من اجل القتل وتوفير العناء على أجندة لها مصلحة في تأجيج الصراعات....
فأتمنى ان تبقى عبارة (إن الوطن غفور رحيم)سارية المفعول....
13 - zaouit d ifrane الأحد 13 أبريل 2014 - 11:20
ساعدوهم خير لكم ولهم وللأمة.إننا نخرب بيوتنا بتخطيط إسرائيلي
14 - إرهابيون مجرمون الأحد 13 أبريل 2014 - 11:28
مقتل هؤلاء الإرهابيين المجرمين في سوريا خير من عودتهم كافينا غير هادوك المنحرفين ديال المشرملين عاد نزيدو بهاد المجرمين اللي متشبعين بأفكار تكفيرية و مهارات في صنع الأسلحة المتفجرة زائد المعلومات الإستخباراتية التي تؤكد ضلوع ما يسمى بجبهة النصرة في تصنيع غاز السارين الكميائي بدعم دول خارجية و قصفه لمناطق كالغوطة الشرقية بدمشق .
15 - بنو سيباستيان الأحد 13 أبريل 2014 - 11:30
من البداية كان على المغرب منعهم من الخروج اما الان ون تدربو على حمل السلاح و صنع المتفجرات اما الان فالاوان للسلطات التحرك لمطاردتهم و زجهم في السجون لنتخلص من شرهم
16 - abid الأحد 13 أبريل 2014 - 11:35
الله سبحانه وتعالى خالق الكون ويغفر ويسامح ومن نحن حتى لا نسامح هؤلاء ونعطيهم فرصة للبدء من جديد
17 - سعيد بن صالح الأحد 13 أبريل 2014 - 11:41
لماذا لم يفكروا في التوجه إلى الأراضي المحتلة في فلسطين وهي على مرمى حجر من الدولة السورية المسلمة الشقيقة،أم إن الجهاد لا يحلو إلا إذا كان إدامه دماء المسلمين؟أين الملائكة التي زعموا أنها كانت تقاتل إلى جانبهم؟هل ولت الأدبار؟أم اكتشفوا متأخرين أنها لم تكن ملائكة بل شياطين مجنحة،وهي التي أوحت إليهم بحمل المرأة معهم كي تعمل مجنكحة.
ترى،لو دعي هولاء لحمل السلاح لاسترجاع ثغور المملكة التي لا زالت سليبة،والحسم في مصير الصحراء المغربية،فهل سيفعلون ذلك بنفس الحماس الذي واجهوا به إخوانهم السوريين؟
كيف يقطع الكثير من السوريين المسافة بين المشرق والمغرب ليحطوا الرحال هنا،نائين بأنفسهم عن الفتنة في بلدهم،بينما البلداء هنا يتسارعون كالفراش لمعانقة نيران الحرب هناك؟
ماذا بعد أن تبدد السراب؟واستيقظ الحالمون بالحور العين على وجوه الشمطاوات؟وبدل القصور لاحت في الأفق أسوار الزنزانات؟ألم يأن للتكفيريين أن يثوبوا إلى رشدهم ويعلموا أن قد ولى عهد الفتوحات؟وأن القيم التي تحكم عالم اليوم لا مكان فيها للترهات؟وأن الإسلام دين العقل،لا الخرافات،أو تكرار ما قيل بالأمس،فنحن على ما أعتقد أناس،ولسنا ببغاوات.
18 - مسلم الأحد 13 أبريل 2014 - 11:47
هؤلاء استباحوا الدماء الزكية في سوريا وساهموا في تأزيم الأوضاع وأصبحوا يشكلون خطرا حقيقيا على المغاربة لان هؤلاء المجرمين القتلة لايؤمنون بالآخر اذا خالفهم في الموقف ومصيره التكفير او القتل . هؤلاء القتلة ومن والاهم وقفوا في صف اسراءيل عوض ان يقفوا ضدها هم ومن والاهم الى مزبلة التاريخ .
19 - vertootchi الأحد 13 أبريل 2014 - 11:51
ces gens la sont rien que de mercenaires ils sont déjà payer par le régimes wahabites de l'Arabie. saoudite ,il faut les arrêtez le plus tôt possible
20 - aamazughi laic الأحد 13 أبريل 2014 - 12:09
Ils sont pas des etres humains ! il faut pas les faire rentrer ! vas yjahudo et mort la bas !
21 - mourad الأحد 13 أبريل 2014 - 12:09
Je ne croyais pas que les islamistes marocains sont des imbéciles. mais cette fois ci on a la preuve. ces gents sont des dangers pour le Maroc et marocains, leurs projet est la destruction, s ils sont vraiments des cons car ils sont un jeux dans les mais des saoudiens, katariens, israelien et américains qui sont des ennemis de l'Islam et des musulmans.
22 - معلق الأحد 13 أبريل 2014 - 12:14
هؤلاء الارهابيين يحملون صفة الجهل و التخلف و القتل اذا يجب أن نحاربهم بكل الوسائل لكي لا يعيشوا في وسطنا لأنهم أرادوا أن يعودوا بنا الى العصور الجاهلية. ان الاسلام بريء منهم و لا يحملون من صفاته أي شيء.
23 - aucun pays au الأحد 13 أبريل 2014 - 12:14
si jamais en toléré avec ses terroriste wahabiste en peut lire la fatiha sur nos vie et stabilité et tranquillité
24 - عبدو الأحد 13 أبريل 2014 - 12:22
سماههم علئ وجوههم. لله يحفظ
25 - أولوال الأحد 13 أبريل 2014 - 12:24
سبحان الله..يبدو أن بركة إلهية تحيط ببشار الأسد و تذود عنه ضد أعدائه العملاء و الجهلة..فلا يعقل أن يحاربه العالم من عرب و ترك و صهاينة و غرب مع إنزال ديني إعلامي لم يسبق له مثيل و شحن طائفي استهدف العقول المريضة الخاوية، كل ذلك و هو لا زال شامخا..اليوم أعدائه يقتلون بعضهم البعض، و قد خابت أحلامهم في قرار مجلس الأمن و في تدخل الناتو على غرار ليبيا و في أفغنة سوريا عن طريق جحافل البهائم و البغال التي استقطبوها من مختلف أنحاء العالم الإسلامي و خصوصا من الجائعين و العراة من عندنا !! لم تبق لكم سوى إسرائيل يا كلاب فاستمروا في استجداء تدخلها العسكري لعل و عسى تعينكم في إعلاء راية (السنة) مادام الإسلام لم يعد يهمكم في شئ..و الله لا ينصر من عباده غير المؤمنين..انشري يا هسبريس
26 - marocain الأحد 13 أبريل 2014 - 12:41
الحل هو منع اي مغربي من التوجه لدول ا لحروب مثل العراق و سوريا, و ان يصدر قانون ان التوجه لهذه الدول يعرض صاحبها الى السجن
27 - سعيد بن صالح الأحد 13 أبريل 2014 - 12:42
لماذا لم يفكروا في التوجه إلى الأراضي المحتلة في فلسطين وهي على مرمى حجر من الدولة السورية المسلمة الشقيقة،أم إن الجهاد لا يحلو إلا إذا كان إدامه دماء المسلمين؟أين الملائكة التي زعموا أنها كانت تقاتل إلى جانبهم؟هل ولت الأدبار؟أم اكتشفوا متأخرين أنها لم تكن ملائكة بل شياطين مجنحة،وهي التي أوحت إليهم بحمل المرأة معهم كي تعمل مجنكحة.
ترى،لو دعي هولاء لحمل السلاح لاسترجاع ثغور المملكة التي لا زالت سليبة،والحسم في مصير الصحراء المغربية،فهل سيفعلون ذلك بنفس الحماس الذي واجهوا به إخوانهم السوريين؟
كيف يقطع الكثير من السوريين المسافة بين المشرق والمغرب ليحطوا الرحال هنا،نائين بأنفسهم عن الفتنة في بلدهم،بينما البلداء هنا يتسارعون كالفراش لمعانقة نيران الحرب هناك؟
ماذا بعد أن تبدد السراب؟واستيقظ الحالمون بالحور العين على وجوه الشمطاوات؟وبدل القصور لاحت في الأفق أسوار الزنزانات؟ألم يأن للتكفيريين أن يثوبوا إلى رشدهم ويعلموا أن قد ولى عهد الفتوحات؟وأن القيم التي تحكم عالم اليوم لا مكان فيها للترهات؟وأن الإسلام دين العقل،لا الخرافات،أو تكرار ما قيل بالأمس،فنحن على ما أعتقد أناس،ولسنا ببغاوات.
28 - كاره النفاق الأحد 13 أبريل 2014 - 12:49
تائبون من ماذا ؟!! ا تائبون من سرقة ؟ ا تائبون من تجارة مخذرات ؟ ا تائبون من رشوة أم من دعارة ؟!!
فعلا شر البلية ما يضحك ، وهذه هي السنين الخداعات التي تحدث عنها الرسول صلى الله عليه و سلم و التي يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويأمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ...الخ ، و بناء ا على هذا فقد اصبح المجاهدون ينعتون بالإنحراف و أصبح قتالهم ضد بشار و جيشه النصيري المتوحش ذابح الأطفال مغتصب النساء قتالا ضد المسلمين و ارهابا فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، و كل هذا القلب للحقائق و التشويه الإعلامي هذا و هذه الحرب الجرارة على المجاهدين الصادقين الزاهدين في هذه الدنيا كل هذا ارضاء ا للعم سام للأسف .
المرجوا النشر يا هسبريس
29 - المنصف الأحد 13 أبريل 2014 - 12:52
غريب ان يتقدم الانسان الى الموت, ويخاف من السجن. لاافهم, اللهم الااذا كنت اقامر, اما ان (احارب)مرتزقا فاغتني, او اخسركل شيء.وليس هناك دخل للجهاد ولاللدين ولاللعروبة, لان من احاربهم يتوجهون معي نحو نفس القبلة, ويقولون الله اكبربعد كل طلقة رصاص.
30 - مغربي الأحد 13 أبريل 2014 - 13:26
دولة كحلة هادي يمشيو يعتاقلو المجرمين لكبار لي شافرين اموال الشعب بدل الحكرة على المستضعفين
31 - abde الأحد 13 أبريل 2014 - 13:35
نحن مسلمين بي اللسان فقط لو كانو المسلمين لما تركو سوريا لبشار الاسد يدبح في شعبه والدول الاسلامية ندين ونندد اهدا كل شي ؟؟ كلنا نتحمل المسؤلية كا دول وكا شعب الله يجعل خير لي امة محمد رسول الله ص الله عليه وسلم
32 - pas de pitié الأحد 13 أبريل 2014 - 13:41
ce sont de véritables terroristes,ils sont allés en syrie pour apprendre les armes pour les utiliser ici au maroc pour tuer des marocains apres avoir tué des syriens ,
donc pas de pitié pour ces criminels,5ans de prison,c'est un paradis pour ces assassins ,seule la perpétuité peut etre appliquée à leurs crimes contre des innocents ,des milliers de syriens ont envahi le maroc car ces terroristes les ont chassés de leur pays,
pas de pitié,pas de pitié pour ces assassins!
33 - Giovanni الأحد 13 أبريل 2014 - 13:44
لنرى الامور بمنظور آخر ، لنقل انهم فعلا تابوا و ندموا و يريدون العودة الى ارض الوطن ، هؤلاء قد تدربوا على حمل السلاح و تصنيع المتفجرات ، بمعنى آخر من يضمن لنا انهم لن ينخرطوا في الاعمال الارهابية من جديد اذا عادوا للوطن، خلاصة القول لي فينا يكفينا ، ها التشرميل ها التكفيريين ها ها و الله العظيم نريد فقط العيش في سلام لي باغي الصداع و القتال و لا منعرف يمشي يعطينا التيساع حنا باغين غير نعيشوا و نضحكوا و حامدين الله و شاكرينوا ,و الحل حتى لا نكون قاسين لانه يوجد من فعلا تم التغرير به و ندم ، هو ان يتم منعهم من الذهاب و السلام
34 - Kamikaz الأحد 13 أبريل 2014 - 13:49
في لحقيقة هاؤلاء الشباب الذين ذهبوا هم إخوانكم وليسوا أعدائكم وتدعونهم بارهابيين وسفاحيين وانهم يزعزعون الأمن !! هل يوجد في المغرب اي امن حقا ؟؟ دائماً اسمع فتاة تغتصب وشاب يسرق واعراض تنهك وأغلبية ما اسمع ان منفذيها الشرطة والدرك ...
ان كنتم تدعون ان من ترك الحياة والمال وكل خزعبلات دنيا وذهب مهاجرا لدفاع عن أعراض لمسلمين ودفاع عنهم إرهابيا فعتبروني واحد منهم كذلك .
وان كانوا حقا إرهابيين ويشكلون خطرا علينا لما قتلوكم انتم اولا قبل الذهاب لشام ... ولكن اين العقول التي سوف تفهم ما معنا كلمة ارهاب وكلمة دفاع عن كلمة الله
35 - moro الأحد 13 أبريل 2014 - 13:52
راه الله هذاك اخويا اما احنا غير بشر اخويا
اللي مشا تايقتل فعباد الله خاصوا يتقتل تاهوا
اجي نقتلوا تا انت عائلتك و داركم ماعاذ الله و قول ديك الساعة نعطيهم فرصة للبدء من جديد !!!!!
36 - الأمازيغي الأحد 13 أبريل 2014 - 14:00
الدين يجب اعتقالهم الدين حرضوهم على الهجرة لسوريا لقتل السوريين أولا الشيوخ الوهابيون الدين حضروا في مؤتمر ما يسمى مؤتمر علماء المسلمين لدعم الشعب السوري و الدين دعوا لما أسموه بالجهاد في سوريا و الحقيقة هي لقتل الشعب السوري كدالك اعتفال قيادة العدل و الإحسان و قيادة التوحيد و الإصلاح هاؤلاء هم الدين أججوا للفتنة و لا زالوا و غرروا بالشاب مطلوب من السلطة اعتقال هاؤلاء المجرمين و محاكمتهم
37 - Ahmed الأحد 13 أبريل 2014 - 14:07
هذه مسالة تخص المغاربة أجمعين. يجب ان يستغنى الشعب وسنرى هل سيقبل بعودتهم ام لا. أنا شخصيا ارفض عودة القتلة الإرهابيين الى ارض الوطن. دعوهم هناك ليواجهوا مصيرهم ويموتون. عن أي ثوبة يتحدثون. هكذا قال من سبقوهم بعد الإفراج عنهم من معتقل غوانتتنامو. ثم عادوا لممارسة الارهاب على الأبرياء. نحن معشر المغاربة شعب ابي نرفض كل من يهدف زعزعة استقرار البلاد.
38 - MDM الأحد 13 أبريل 2014 - 14:13
الدولة التي يوجدفيها ختلا لات اجتماعية ثقافية سياسية واقتصادية تنتج عصابات ارهابية من كل اشكالها فمحاربة هذه الضاهرة تتطلب اموالا كثيرة من اجل الحرس على الامن القومي المغربي. فالوقاية احسن من العلاج.
رجوع هؤلاء المجاهدين سيكون خطراعلى الامن القومي المغربي والمغاربي.
39 - :إن الوطن غفور رحيم الأحد 13 أبريل 2014 - 14:24
إيران والعراق ولبنان يحتفولن بالعائدين من القتال في سوريا احتفال الأبطال ونحن نحكم عليهم بتهمة "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية!!!!!!هل هناك قانون يحكم هذا العالم؟!!!
على أي حال؛ الذين ذهبوا للقتال من السنة أخطئوا لأن الله يقول:( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) وليس الذهاب فرادى بلا خبرة ولا سلاح وبالتالي تصبحون لعبة في يد المخابرات المتواجدة في سوريا
على الدولة الإقتداء ببعض الدول وإعطاء مهلة للتائبين والمغرر بهم حتى يعودوا لأرض الوطن وخمس سنوات بززززاف ماتشمتوش فينا العديان !!!
وكما قال الحسن الثاني رحمه الله :إن الوطن غفور رحيم .
وعلى وزارة الأوقاف أن تتحمل مسؤوليتها في تحصين الشباب وتعليمهم أمور دينهم وتنظيم المحاضرات والمناظرات مع الشيعة لمعرفة سبب توجهم وتحريضهم على القتال في سوريا عكس أهل السنة
40 - SAMAWI الأحد 13 أبريل 2014 - 14:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تائبون" مغاربة عن القتال في سوريا يرفضون العودة خشية اعتقالهم؟جميع المقاتلون لم يسلم منهم أي أحد؟إما بالقتل أو الإعتقال،إنها سياسة الدول الكبرى .عندما تتفق أمريكا وروسيا على كل واحد يأخذ ما يريد .يصبح كل مجاهد أو مقاتل إلى إرهابي .والآن جميع الدول الأروبيا تستعد لهؤلاء عند إنتهاء القتال.وفي نفس الوقت سهل التخلص من الجماعات على أرض سوريا؟ من يأويهم ؟هل نسيتم مجاهدون أفغانستان ويوغوزلافيا والعراق البعض أعدم والبعض سجن والبعض غوانتانموا ليس لهم مستقبل .لو كان الظمير كل واحد أحكم على نفسه بالقتل؟ من تقاتلو أليس مسلمون كمثلكم؟لماذا لم تقاتلو في القدس؟
41 - ايمان الأحد 13 أبريل 2014 - 14:35
صحيح انهم سيشكلون خطر على الاستقرار الامني لكن ليس الحل هو الزج بهم في السجون او التبرء منهم انهم شباب هذا الوطن وان رغبتهم في العودة تعني ندمهم او ثوبتهم كما جاء في عنوان المقالة لهذا يجب التفكير في حل استعجالي فلم لا يتم ادماهم في الجيش الوطني خصوصا انهم تلقو تدريب في هذا المجال يبقا اقتراح قابل للدراسة
42 - المغاربي الصريح الأحد 13 أبريل 2014 - 14:35
انهم مجرمون دهبوا الى هناك من اجل رزق حرام راتب مغري ( 01 مليون الى 02 مليون سنتيم ) + الطمع في الغنائم ( ديال الناس ) الجهاد في سبيل الله لا مقالبل له هم من الشمال لما لا يجاهدون لتصفية الأستعمار الأسباني في سبتة و مليلية و الجزر + الصحراء الشرقية + تحرير المحتجزين في تندوف ... ان كانو فعلا صادقين : هم مستعدون للأستشهاد فلما لا يستشهدون على ارض الوطن ..اليس حب الأوطان من الأيمان ...اتمنى ان يفتح المخزن جميع الأبواب لهؤولاء المجرمين لينتحرو هناك بعيدا
43 - SLAOUI الأحد 13 أبريل 2014 - 14:39
ليسوا بتائبين كما أشارت له بعد التعاليق، فلقد أخذوا يرون مغاربة حالمين بالجنة يتساقطون الواحد تلو الآخر ، فلم تعد تغريهم لا الجنة ولا حور العين ،فإستبد بهم الخوف من الموت، فأرادوا الرجوع ، أنا أنصحهم بالبقاء لنيل الشهادة ورضا القرضاوي وكل من دفعهم للجهاد.
44 - أم الفضل الأحد 13 أبريل 2014 - 15:11
يجب علا المخابرات المغربية ان تكون علا يقظة وحذر من هؤلاء الجهاديين المغاربة العائدون من سوريا و المجندين في صفوف جبهة النصرة أو المشروع القطري الذي يدعى ب « داعش» كل ما نريده في هاذا الوطن الحبيب هو حرص الأجهزة الأمنية على شن عمليات إستباقية لاجهاض أي تهديد محتمل ورفع درجة اليقظة و التتبع لرصد عودتهم من جبهات القتال و تحركاتهم بالمغرب .لا نريد أن نعيش المعاناة والدمار الذي أذاقوه لسوريا ومصر بجهلهم وتهورهم ورجعيتهم ,و المشكل هو أنهم تعلمو تقنيات صنع المتفجرات والاسلحة وتواجدهم بالمغرب يمكن أن يستغل من طرف بعض الارهابيين
وبالتالي فهم يشكلون عبئ ومشكل على السلم الذي ينعم به المغرب
45 - حميد شحلال الأحد 13 أبريل 2014 - 15:13
الشعب السوري غُرر به وجُرَ الى حرب كان خاسرا فيها قبل أن يدخلها فلو إستسلموا من أو رصاصة أطلقت عليهم لكان خيرا لهم لأن مواجهة نظاما له جيش منظم وسلاح وعتاد، بصدور عارية هو إلقاءٌ بالنفس الى التهلكة،
ولا أعني بلإستسلام الخضوع والرضى بالظلوم إن كان هناك ظلم من الناحية المادية لأننا نعرف أن الشعب السوري لم يكون يعاني من الفقر الى درجة تجعله يضحي بنفسه من أجل بطنه، وإنما ألاستسلام أن يحاربوا الفكر بالفكر قبل أن ياحربوا الاشخاص الذين حتى لو ماتوا أو قُتلوا بقية مناهجهم وأفكارهم تحكم وتسود، ولا شك أن أول ما يجيب محاربته هم الاحزاب العلمانية التي تركب الامواج ،وذلك بالمقاطعة التامة للتصويت عليها في الانتخابات كما هو الحال في مغربنا العزيز،
"أما بخصوص العائدين من سورية فحبذا لو أُلحقوا بصفوف الجيش وأرسلوا الى الصحراء،والحدود المغربية الجزائرية ،جوج بغال،
46 - حسن الأحد 13 أبريل 2014 - 15:29
في الحقيقة أن يحاكم فقط الاشخاص الذين حاربوا في سوريا اعتقادا منهم أنه جهاد، أعتقد أن هذا الامر فيه ضلم . إن من أعطى الضوء اﻷخضر لهؤلاء "المجاهدين" المغرر بهم يجب أن تلحق بهم التهمة كذلك. فالسياسيون و الفقهاء الذين حرضو في اتجاه محاربة النظام السوري هم السؤولون الاولون الذي يجب متابعتهم...
47 - مواطن الأحد 13 أبريل 2014 - 15:36
الدين قتلو مكانهم جهنم بحول الله والذين رجعوا يجب ان يرجموا بالحجارة وسط الساحات العمومية من طرف الشعب المسلم الحقيقي حتي الموت وبعد ذلك يلقا بهم في البحرليكونوا عبرة للذين يتخدون من الاسلام اعمال ما موجودة لا في القران ولا في السنة النبوية الشريفة .
48 - إبراهيم الأحد 13 أبريل 2014 - 15:37
لا أدري ما يحمل بعض العقول على الدفاع عن الظلم التي تجسد في ممارسات بشار وملشياته ازاء شعب ما طالب ألا بالحرية و الكرامة , لينال التقتيل و التعذيب بأبشع الطرق التي تجسدت بعد حين في ممارسات على أساس المذهب

ما ذنب الأطفال و النساء اللواتي تم ذبحن بالسيوف في باب عمرو بحمص والوقائع في هذا النوع كثيرة وبشهادات ميدانية تمت التصفية على اساس مذهبي من طرف انصار حزب اللات الرافضي والحرس الثوري الإيراني .
وليس كل ذاهب للشام مشحون بشحنات تكفيرية فالكثير من الشباب تحركت فيهم روح نصرة المستضعفين هناك فدهبوا ليقدموا ارواحهم لله طمعا في فضله ونصرة للمستضعفين من الرجال و النساء و الأطفال .
ومن كان هذا حاله فقد اعلن موقفه بعد ظهور الجماعات التكفيرية التي اصبح بعضها يقاتل البعض . وعلى الأجهزية الأمنية أن تتحرى في أحوال العائدين فمن تبث فيه الإتهام وجب فرمتتهُ بالفكر و العلم و الحجة لا بالسجن و التعذيب فإنه لا يزيد الطين إلا بلة .
و الغالب أن العائدين يُحسن بهم الظن مبدئيا حتى يثبث خلافه وإلا فمن كان تكفيريا صريحا فغايته ان يعيش حت راية ما يسميها الإمارة الإسلامية المزعومة عوض العودة لبلدانهم .
49 - ALI الأحد 13 أبريل 2014 - 16:13
لا حول و لا قوة إلا بالله . و الله لو علمتم مدا كره هؤلاء الشبيحة الشيعيين لكم لما كان كلامكم هدا . يكرهونكم اكتر من اليهود و لو استطاعو لقتلوكم جميعا . بدون يستثناء و هؤلاء المجاهدين هم أشرف منكم فلم يرضو عيشة الذل بينكم و ذهبو لينصرو اخوانهم المسلمين من الاظطهاد الذي يعيشونه .اما انتم فناموووو وامتعو شهواتكم فقد فقدتم مروأتكم و نفوسكم . لكن الله بكل شيء عليم و الحمد لله أن الدنيا فانيه عندها سنعلم في الآ خرة من حقا كان على صواب . و أرجوكم لا تصدقو الإعلام فهو كادب و يحارب المسلمين . و قبل ان تتكلمو يجب عليكم معرفت حقيقة ما يحدث . قال تعالى عزّ و جل ٫ يريدون أن يطفؤو نور الله بأفواههم لكن الله متم نوره ولو كره الكافرون ٬
50 - سلام الأحد 13 أبريل 2014 - 16:37
هؤلاء يجب تسليمهم لسلطات بشار الاسد للتحقيق معهم لانهم قتلوا الابرياء هناك.
51 - ابو شيماء المغربي الأحد 13 أبريل 2014 - 16:44
بسم الله الرحمن الرحيم: نداء الى الاخوة الدين تركوا الجهاد خشية الفثنة ورجعوا للمغرب اقول لهم الا في الفثنة سقطتم لقد اجمع العلماء لجهاد على ان كل مجاهد رجع لبلده الاصلي وهو يعلم علم اليقين ان مصيره المعتقلات والتنكيل وممكن افشاء اسماء اخوة لهم في الجهاد فهو اثم والفتوى للشيخ عبد الله عزام
52 - Omar US الأحد 13 أبريل 2014 - 16:57
Why spend money on incarcerating these terrorists with blood on their hands. Feed them to the lions in the zoo and grant them their wish to go to "heaven" sooner rather than later. Most Moroccans go abroad to work hard or earn degrees to come back and help the country move ahead. These mercenaries are coming back with the knowledge of bomb making and guerilla warfare. They are a ticking bomb waiting to explode among innocent people. We have enough problems with lmachermline with their knives and swords, we don't need walking bombs with suicide vests.
53 - مغربي الأحد 13 أبريل 2014 - 17:20
هؤلاء الارهابيون الجبناء المغرر بهم فروا من المعركة بعدما ارتعدت فرائصهم من هول المعارك وزحف قوات الأسد للتنكيل بهم
54 - MOHA RAISS الأحد 13 أبريل 2014 - 17:37
انهزم المشروع الصهيوني الخليجي مرة اخرىفي سوريا الابية امام المشروع الاسلامي الحقيقي ايران وحزب الله تساقط المرتزقة بالمءات انقطعت انابيب التموين قرر المرتزقة العودة لا هم بالشهادة كما يضنون ولا هم بالحرية في بلدهم ضياع الدنيا والاخرة هده نتيجة فتاوي فقهاء النيتو القرضاوي ومن معه يشيرون بقتل المسلم بدل قتل الصهاينة اي دين هدا الدي يقتل الابرياء السوريين ويجلدون من تخلف عن الصلاة في الساحات العمومية ارسلوكم الى سوريا وارسلوا ابناءهم الى احسن الجامعات اتحدى اي خليجى او فقيه نيتو ان يعلن انه يريد ان تشمل داعش العراق وسوريا ودول الخليج بل يريدونها فقط في سوريا والعراق دون بلدهم اي نوع من الجهاد تدعونه ادا لم يكن قتال الصهاينة وتحرير القدس كما يفعل اسيادكم حماس والجبهة الشعبية والجهاد الاسلامي وحزب الله وايران لا نفرق بين احدهم شيعي او رجعي او تقدمي كلهم يشهدون بالله ولن تنطلي علينا حيلكم الدينية
55 - kamal الأحد 13 أبريل 2014 - 18:03
للاءسف ماشي دخول الحمام بحال خروجوا. كل الصحف والمواقع والشيوخ والاءحزاب التي كانت تروج للجهاد بسوريا يجب اءن تحاكم. والمغرب سيدفع الثمن عاجلا ام اجلا, ولو بعمل ارهابي لمعتوه عائد من سوريا.
56 - islam.2.0 الأحد 13 أبريل 2014 - 18:03
faut mettre ces criminels en prison à vie...ils n ont aucun respect ni pour la religion ni pour l humanité c'est des criminels qui se cachent derrière la religion
57 - الهدف الأحد 13 أبريل 2014 - 18:22
يجب تطبيق القانون على هؤلاء المجرمين
القتلة . والإسلام هو السبب صور لهم الشهادة
والحوريات وملذات الجنة المادية من خمر وعسل وغلمان ......
الله يا قوم محبة
افيقوا من غفلتكم ؟؟ هل رأيتم حسان وأبناء القرظاوي والعريفي يجاهدون ؟؟؟؟
متنور من بروكسل
58 - حكيم الأحد 13 أبريل 2014 - 18:30
قالك جهاد اي جهاد واش ألمسلم يقتل في أخوه هادا هو ألجهاد والله لايعرفون شيئ ولا حرف عن ألجهاد هادو مشاو يجيبو ألدولارات ويرجعو ولكن دب يوقفو لهم و يضربوهم بيد من حديد وتكون مجمرة فوق ألعافية باش يحسو بالحرقة لي حرقو كبدة كم من أم وطفل وشكرا وعاش ألمغرب حراحرا ‏‎ ‎
59 - Bobenheim الأحد 13 أبريل 2014 - 19:20
القانون الروسي لمحاربة الإرهاب ،يتم بإصدار او السزي لكل ممتلكات الإرهابي و عائلته ،من منزل وأموال..........و الدج بمن يعرفه ولم يبلغ به في السجن ،وإعدام الإرهابي،لو سن هدا القانون في بلادي الحبيب،لما توسلت لأحد نفسه ولو ترك اللحية،على مسني القانون في البلاد ان يقتادوا بذلك،لان معرقل النمو والسياحة و الاستثمار هو مشكل الأمن ،و الإرهاب هو مخرب الامم،انظري يا هسبرس وشكرا
60 - مغربي مسلم الأحد 13 أبريل 2014 - 20:58
يا ترى من الدي سيعاقب من اطلق الكيماوي على الاطفال و النساء .

يا الله ما لي اهل الشام غيرك يا الله .

من علامات الساعة كثرة الظلم .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(سياتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الامين وينطق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة) . كبعض المعلقين
61 - الإرهابيون المغاربة في سوريا الأحد 13 أبريل 2014 - 21:01
قتلى وخسائر فادحة في صفوف المسلحين المغاربة الذين قضى عليهم الجيش السوري: 1جواد أشغاف 2رضا المغربي 3أبو الرميساء المغربي 4أبو سعد المغربي 5مصطفى الطرابنسي الملقب بوضاح وهو من مدينة سلا 5ابو الحارث المغربي 6ابو اديب السلاوي 7محمد الموساوي 8ابو حمزة القفقاسي 9أما خالد سهيل الشريم فقد اصيب إصابة خطرة خلال اشتباكات في محيط النقطه 45 ومات في المستشفى الميداني في تركيا 10عبد الهادي ديبو 11ابو محمد الفاسي من مدينة فاس وتقول الانباء الواردة ان عدد المغاربة الذين تم قتلهم في الريف الشمالي للمدينة خلال اسبوعين بلغ اكثر من 95 مغربي ينتمون الى تنظيمات ارهابية.
62 - كاره العاااااار!! الأحد 13 أبريل 2014 - 21:10
الله واكبر على اخوانينا الله واكبر انهم ﻻيستحقون السجن بل العكس يستحقون ﻻعتزاز وﻻفتخار بهم ﻻنهم يجاهدون في سبيل ﻻه
63 - hajar الأحد 13 أبريل 2014 - 21:36
إن الوطن غفور رحيم قالها الحسن الثاني رحمه الله .
64 - الإرهابيون في خدمة الصهيونية الأحد 13 أبريل 2014 - 23:05
تركيا دولة عضو في الناتو، أي أنها حليف للغرب والصهيونية، أوروبا والولايات المتحدة. معظم الإرهابيين الإسلاميين يأتون إلى تركيا بجوازات سفر رسمية صادرة من حكومات بلدانهم التي منها بريطانيا، تونس ، ليبيا، أفغانستان، باكستان، السويد، ألمانيا المغرب هولندا وإسبانيا وبلجيكاوووو.....أي أن المسلحين يأتون بتنسيق بين تركيا وهذه الدولن فلا يأتي هؤلاء سراً ولا يتسللون إلى سوريا بمعجزة إلهية، بل بكل بساطة عبر تركيا الدولة العضو في الناتو. من هؤلاء من عاد إلى بلدانه الأصلية وقام بإجراء مقابلات صحفية مدفوعة الأجر عوضاً عن إصجحابهم مباشرةً إلى سجن غوانتانامو. الإسلام في القرن العشرين والقرن ال21 والمسلمين أصبحوا أدوات بأيدي المخابرات الصهيونية والغربية يستعملونهم ضد شعوبهم لإدخال قوانين تسحب الحريات من شعوبهم ويستعملهم لتخريب أي بلد يريدون في العالم.
65 - إن الوطن غفور رحيم الأحد 13 أبريل 2014 - 23:35
دْوِيوْعْلِيناَأُوجِيوْعْلِينَا
نعم أخطأ العلماء الذين أفتوا بالجهاد في سوريا ودفع الشباب الثمن غالي ووقع العديد منهم في شباك داعش والقاعدة صنيعة الموساد ورأوا كيف كشفت داعش وغيرها عن وجهها القبيح وانضمت إلى مجرم العصربشارالكيماوي وولي نعمته إيران التتار وأذنابها في العراق ولبنان واليمن والبحرين..فأينما حلت الغربان والبوم فانتظر الخراب والقتل والثأر من أحفاد عمر والأمويين الذين هزموا إمبراطورية المجوس إلى غير رجعة؛ لكن هيهات ووالله العظيم لو أرسلت الدول السنية ربع ماترسل إيران وأذنابها من الجنود والسلاح لعادت إيران إلى قمقمها ولقدم المجرم بشار إلى المحكمة الدولية لكن كما قال رسول الله :لاجهاد إلا بإذن ولي الأمر.وليس فوضى
أما الإرهاب فهو قصف المدن والأسواق بالطائرات والصواريخ والبراميل والكيماوي
وقليل من الإنصاف ويا معلقين لم تذكروا جرائم إيران الطائفية وذبح أطفال السنة تحت شعار ياحسين ويا لثارات الحسين يعني يثأرون لمقتل الحسين بذبح أحفاد السنة الأمويين وهب جدلا أن الأمويون كفار ماذنب أحفادهم
نحن نتكلم وإيران تذبح وتقتل والعالم كله يتفرج على أبو الإرهاب بشار وإيران يعربدون
66 - imad essarrar الاثنين 14 أبريل 2014 - 00:01
السلام عليكم اولا يجب اعتقال اصول الفتنة لا فروعها أولائك اللذين يسترخون في جنان ارضية ويغررون بشباب اثقل كاهله البؤس والفقر ليدخلوهم الى الجحيم ومن وجهة نظري يجب على التائبين ان يزحفو صوب السعودية و تركيا ليحرِّروهما من رجس انيتو و القواعد الامريكية
67 - ahmed الاثنين 14 أبريل 2014 - 00:36
اسال الله ان يوفق الجيش العربي السوري في ترتيب لقاء بين هؤلاء النفايات و ملك الموت حتى لا يعودوا ويدنسوا هذه الارض بافكارهم الشاذة والمقيتة.
شكرا هسبريس
68 - المنذر الاثنين 14 أبريل 2014 - 01:04
خ مس سنوات قليلة في حقهم. لهذا وجب تشديد العقاب
69 - lamafox الاثنين 14 أبريل 2014 - 01:09
الناس اللي مشات وكاتصحاب راسها مشات للجهاد الجهاد ضد من واش بشار هو الكافر ولا المعارضة راه الاعلام خربق الناس المضلوم ولا ضالم والضالم ولا مضلوم راكوم كاتجاهدو بلا ما تعرفوا الحقائق
70 - العلمي الاثنين 14 أبريل 2014 - 17:38
الشام أرض المعجزات ،تكالب عليها السلاجقة الأتراك و الامبرياليون و الصهاينة و الأعراب الأشد كفرا و نفاقا ، رغم كل هذه الجحافل انتصر الشعب السوري المتحضر على أحفاد مسيلمة الكذاب و حريم السلطان و لورانس العرب .
71 - عمر سلمون الأربعاء 16 أبريل 2014 - 14:37
تغيرت الموازين كتيرا حيث اصبح المؤمن بتعليقتكم ادامية ولا علمية غير متنهية,بانه ارهابي تكفري تفجيري ,وتنسون عباد الكراسي والدين يتبعونهم . لا افهم تدعون الاسلام ولا تعملون باي شيء من اركانه, عار عار عار ان اقول اني انتسب لشيء وانا لا اعرف شيء عنه هدا يسمى ك
دب وبهتان عظيم .
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

التعليقات مغلقة على هذا المقال