24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | إسلاميون ويساريون يتّحِدون دفاعا عن مُعتقلين بسجون المملكة

إسلاميون ويساريون يتّحِدون دفاعا عن مُعتقلين بسجون المملكة

إسلاميون ويساريون يتّحِدون دفاعا عن مُعتقلين بسجون المملكة

في وقْفةٍ احتجاجية نظّمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أمام مقر البرلمان، مساء اليوم، اتّحد يساريون وإسلاميون، من أجل المطالبة بالتدخّل العاجل لإنقاذ حياة المعتقلين، سواء الإسلاميين، أو السياسيين، وأعضاء حركة 20 فبراير، المضربين عن الطعام في عدد من سجون المملكة.

فإلى جانب مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وعدد من اليساريين، وقف أفراد عائلات المعتقلين الإسلاميين، وتوحّدت الشعارات، التي انصبّت كلها حول مطلبٍ واحد، وهو احترام حقوق المعتقلين، والتدخّل العاجل لإنقاذ حياة المضربين منهم عن الطعام، وفتْحُ حوار جدّيّ معهم.

ووصفَ المشاركون في الوقفة الاحتجاجية السجون المغربية بـ"السجون الرجعية"، داعين إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين؛ وقال نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عبد الإله بنعبد السلام، إنّ الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان، الذي يضمّ اثنتين وعشرين هيأة حقوقية، راسل المندوب العامّ لإدارة السجون بخصوص هذا الملف.

وأضاف بنعبد السلام أنّ الائتلاف دعا، من خلال الرسالة، التي لم يتلقّ بشأنها الائتلافُ ردّا بعدُ، المندوب العامّ لإدارة السجون، محمد صالح التامك، إلى المبادرة بزيارة السجناء المضربين عن الطعام، للوقوف على الأوضاع التي يعيشونها داخل السجون، والاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها احترام كرامتهم، وفْقَ تعبيره.

وبخصوص ملفّ معتقلي ما يسمّى بـ"السلفية الجهادية"، المضربين عن الطعام في سجن الزاكي بمدينة سلا، قال عضوٌ في لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين لهسبريس، إنّ هناك بوادِرَ لحلّ ملف المعتقلين المضربين عن الطعام، بعدما تلقّوا إشارات من الإدارة، للاستجابة لمطالبهم.

وأضاف المتحدّث أنّ هناك إشارات في اتّجاه استجابة إدارة السجون للمطلب الأساسي لمعتقلي "السلفية الجهادية"، المضربين عن الطعام منذ 17 مارس الماضي، والمتمثّل في فصْلهم عن معتقلي الحقّ العامّ، موضحا أنّه من المرجّح أن تتمّ عمليّة الفصْل، من خلال نقلهم إلى سجن سلا 2، يوم غدٍ الجمعة، أو بعد غد.

من ناحية أخرى، انتقد رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أحمد الهايج، في تصريح لهسبريس، استمرار الدولة في نهج السياسة نفسها في تعاملها مع المعتقلين السياسيين داخل السجون، وأضاف قائلا "سياسة الدولة لم تتغيّر، وإن كانت هناك تغييرات طفيفة، لكنها لا تذهب في اتجاه مراجعة هذه السياسة، ونهج سياسة تنسجم مع التزامات المغرب الدولية، المتعلقة بمجال حقوق الإنسان"، داعيا إلى فتْح حوار جدّي وفوري مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

ورحّب الهايج بتجاوب المندوبية العامة لإدارة السجون مع مراسلات الجمعية، قائلا إنّ المندوبية عبّرت عن رغبتها في استقبال الجمعية للنظر في ملف المعتقلين المضربين عن الطعام، معتبرا ذلك مؤشرا إيجابيا، غير أنّه استطرد أن ملف المعتقلين يتجاوز المندوبية وحتى وزارة العدل، "لكون التعامل مع هذا الملف اختيارا للدولة لمواجهة المعارضين الذين لا يلعبون في المربع الذي حددته لهم"، وفق تعبيره.

من جهتها، وصفت منسقة الائتلاف الوطني لهيئات حقوق الإنسان، خديجة الرياضي، تعامل الدولة مع ملف المعتقلين السياسيين والإسلاميين المضربين عن الطعام بـ"التعامل اللا مسؤول"، وموضحة أنّ المعتقلين، نقلا عن عائلاتهم، يعيشون في أوضاع مزرية، وأضافت الرياضي أنّ المعتقلين المضربين عن الطعان لا يستفيدون من أي متابعة طبيّة، وهو ما يجعل صحّتهم، وحتى حياتهم، مهدّدة، وفق تعبيرها.

واعتبرت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عدم استفادة المعتقلين من الرعاية، مناقضا للقانون الدولي وللقانون المغربي، والتزام المغرب الوطنية والدولية، واستطردت أنّ حياة المساجين، أيا كانت توجهاتهم، هي من مسؤولية الدولة، التي يفترض فيها أن تحميهم. وانتقدت الرياضي تعاطي المندوبية العامة لإدارة السجون مع ملف المعتقلين، قائلة "لقد راسلنا في الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان المندوبية، من أجل السماح لنا بزيارة المساجين، ولم نتلقّ بعدُ أيّ ردّ، وكأنّ أولائك المعتقلين ليسوا بشرا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - الهروشي التطواني الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:14
معتقلي الرأي وصمة عار في جبين العدالة المغربية
كيف يعقل ان المجرمين والقتلة يمضون في السجون اقل من معتقلي الرأي..
لا قداسة الا لله وكل شئ قابل للانتقاد في هذا البلد
2 - علي الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:15
ما يقع في ليبيا و اليمن بسبب خروج الجهاديين من السجون اما هؤلاء اليساريون فهمهم هو معاكسة المخزن و ليس الدفاع عن احد فلو قرر المغرب اطلاق
سراحهم سيكون عندهم راي اخر معاكس و ها هم الان يهاجمون الشيخ الفيزأزي
3 - elias الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:34
في دولة القانون هؤلاء الاسلاميين يحاكمون اذا اخلوا بالامن و يدخلون السجن حتى يؤدوا المقبل لما اقترفوه. ثم يخرجوا و يصححوا سلوكهم و يتوقفون على ايذاء المواطنين.
اما اذا كان الحكم حكمهم فكل من يخالفهم سيطبق الحد عليه بقطع راسه و سترى السجون خاوية، و العباد سترهب لانهم سيشاهدون مشاهد قطع الرؤوس في الساحات العمومية.
هذا هو الفرق بين الدولة المدنية و الدولة التي يحكمها الكهنوت. الدولة الكهنوتية لا تعرف سوى قطع الايادي و الرؤوس.
هؤلاء الاسلاميون فجروا مدنا و يتموا اطفالا. يوسف فكري المجرم ذبح عزيز السعدي (في الدار البيضاء 2001) لانه راى انه مرتد. كيف يعقل ان نطالب بالافراج عنهم. كل من يؤذي المغاربة ماله هو السجن. لن نقطع رؤوسهم كما سيفعلون اذا اتيحت لهم الفرصة، و لكن نعطيهم فرصة الحياة حتى يتوبوا عن افعالهم الشريرة.
4 - علي الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:40
الاحتجاج يهم عائلة المعتقلين و ما هو دخل اليساريين
فقد كرهتهم عندما سمعتهم يرددون في الشارع
لا الاه الا الله محمد رسول الله و العربي عدو الله
انه التناقض الم ينزل القران الكريم بالعربية السنا مسلمون سواء امازيغ او عرب او فرس
5 - مواطن عارف الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:42
انا كمواطن غيور على بلده ووحدة وطنه اقول لهذه المجموعات التي نبتت كالفطر وأصبحت تدعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان .من هو هذا اﻻنسان الدي تدافعون عنه ؟ هل دلك الدي كان يخطط لﻻنفجار أو داك الدي كان سيقتل؟ كفانا ضحكا على الدقون. هؤلاء مدنبون ويجب على القانون أن يطبق .إننا سئمنا من (اطلع تأكل الكرموس أنزل من قالها ليك.) ﻻ يجب على هده الجماعات المسيرة والمدفوعة. .....إن تكون سباعا علينا وضباعا على وحدتنا الترابية، ،؟..
6 - أحمد نونو الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:47
من المفروض ان اي دولة حديثة او ترمي للوصول الى الحداثة ،لا بد وأن تحترم مبدأحرية الرأي مادام هذا الاخير من أساسيات المشاركة الفعالة لانتاج واقع أفضل تتكامل فيه الاراء والتوجهات لا جل صناعة مستقبل يشترك فيه الكل بأفكارهم واجتهاداتهم ،فيتولد الرأي السديد من غير اجحاف بأي طرف ،أما السجن والقمع فما هو الا دليل على الضعف الذي تعيشه الكيانات الامنية ومن يوجهها ،لماذا يحبس الاسلاميون لمجرد تعبيرهم عن ارائهم ،بينما يفتح العلمانيون أفواههم عن آخرهم في الاساءة الى الاسلام والمسلمين ؟يقولون نحن مسلمون ،ونريد الاباحية والمساواو بين الجنسين في الارث وفي كل تفاصيل الحياة ،نحن نريد اسلامنا ولا نريد اسلام ربنا ...
7 - مغربية بصح نيت الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:48
مجرد سؤال لمول الكرموس او مول النبق اللي قال الشعب الجزائري مكلخ وخاصو يدير الثورة في بلادو وحنا المغرب فيه الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أقول له فين صبح عليك الحال امول الكرنينة ...
واشنو رأيك دابا الشعب المغربي خاصو يدير تاهو ثورة ولا غادي تقول علينا
تاحنا مكلخين ...
8 - moustapha الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:03
اللي دار الذنب يستاهل العقوبة. لا ترون الا المجرمين لما لا تنضرون الئ الضحايا هذه الجمعيات تريد ان تزرع السيبة في البلاد بدفاعها عن المجرمين
9 - يا شرفاء البلد الجريح إتحدوا الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:05
الشرفاء من الإسلاميين.. والشرفاء من اليساريين.. والشرفاء من المغاربة أجمعين.. قادرون على أن أن يهزموا الفساد ويسقطوا المفسدين.. الذين لا مبدأ لهم ولا دين.. ولا يمكن لأمة أن تنهض من كبوتها إلا بكل شرفائها دون استثناء ولا إقصاء.. ولا بد من فضح المنبطحين والإنتهازيين سواء كانوا إسلاميين أو يساريين.. فإذا اتحد الآن هؤلاء !!!... فلماذا لا يتحد الشرفاء ؟؟؟...
10 - farah father الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:19
our government is making justice in practice.some european countries appreciate moroccan democacy
11 - رجاء الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:26
اكره اسم إسلاميون ،،، زعما هادوك اليساريين ماشي مسلمين ولا شنو؟؟؟؟!!!!!!!يا مغاربة يامسلمييييييييين اشنو هاد المرض فاش ولينا؟؟؟؟؟؟
12 - طارق الطين الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:28
لا ياعلي في كلمة الحق نتحد ...نعم مع الحكومة جملة وتفصيلا ندعمها معنويا لكن هناك في السجون متهمون ابرياء وسجناء راي وسجناء بدون تهمة وجب على المغاربة بكل توجهاتهم الوقوف الى جانبهم يميينيين ويساريين ,علمانيين واسلاميين وطبعا هنا لانتحدث عن معتليين مدانيين بتهم ثابتة
13 - صلاح الجمعة 25 أبريل 2014 - 01:35
على هده الجمعيات ادا كانت تريد الخير ان تؤدي على المتابعين بالنفقة او شيك لا يتعدى 1000 درهم فهؤلاء هم الضحايا لظروف اجتماعية اما التكفيريون او الدين يسبون الدولة فلا مكان لهم في المغرب فالمخزن يحمينا منهم اما المخزن فلن يصل اليه اي واحد
14 - Redouan Al Hoceima الجمعة 25 أبريل 2014 - 09:05
أنا مع الديمقراطية وحرية التعبير.
ولكن ضد الانفصالية. الانفصاليين تشكل خطرا على أمن المغرب. لأنه يتم استخدام الانفصاليين من قبل دول أجنبية.

الانفصاليين هم:
- المنظمات الأمازيغية أنها تقسيم الشعب المغربي
- المنظمات ضد وحدة الشعب والإسلام
- المنظمات ضد الصحراء المغربية
15 - مغربي حر من بلجيكا الجمعة 25 أبريل 2014 - 12:24
إلى صاحب التعليق رقم 3

إنني من أولئك الذين يدينون وبشدة الإرهاب ويدينون كل من إرتكب عملية إرهابية في حق أخيه(فليدار الذنب يستاهل لعقوبة)
لكن أن تقول أن هؤلاءالإسلاميين فجروا مدنا ويتموا أطفالا وأجيبكم أخي أن أكبر الإرهابيين على وجه الإرض هم الطغاة الأمريكيين الخبثاء والجواسيس والإسراءليين المجرمين حفدة القردة والخنازير.
-ألا يعتبر قمة في الإرهاب ما إقترفه الجنود الأمريكيين المجرمين في حق المسلمين في كل من أفغانستان والعراق وذلك بقتلهم مءات الآلاف من الأطفال والنساء والرجال والشيوخ وتيتيمهم لعشرات الآلاف من الأطفال وترميلهم لعشرات الآلاف من النساء وزجهم لعشرات الآلاف من العراقيين والأفغان وخير دليل ما وقع للإخوان العراقيين في سجن أبو غريب من تشويه وتمثيل بالجتث زد على كل هذا تدميرهم للبنية التحتية للدولتين المذكورتين؟؟؟؟؟
- ألا يعتبر قمة في الإرهاب ما إقترفه الصهاينة الغاشمين وما يقترف لحد الساعة في حق إخواننا الفلسطينيين سواء بالضفة أو قطاع غزة من قتل وإعتقال وتجويع وإستخدام أحدث الأسلحة الحرمة دوليا وذلك بمباركة من الأمريكيين الطغاة ومرأى ومسمع من المجتمع الدولي؟؟؟؟؟؟
يييتتتتبع
16 - elias الجمعة 25 أبريل 2014 - 14:46
الى تعليق 15
نحن نتحدث عن الارهاب الذي ضرب المغرب على ايدي التكفيريين. نسمع كثير من الاشرطة في يوتوب كيف يتكلم منظري الارهاب و يقولون ان ارهاب الاسلاميين هو محمود مبارك و ان ارهاب الاخرين هو غير محمود و غير مبارك.
لماذا لم تتحدث عن ارهاب داعش و جبهة نصرة الشر و غيرها من المجموعات التي تحتجز مدنيين في محيط المناطق التي تدور فيها مواجهات مع الجيش السوري و ذالك لتوظيف الضحايا المدنيين في اعلامهم الخبيث.
ارايت كيف يخرج الناس فرحا عندما تطرد المجموعات الكهنوتية. مثلا مالي و بعض المناطق في سوريا.
لماذا لا يصدر الكهنة فتوى الجهاد في فلسطين و يصدرون فتوى الجهاد في سوريا؟
الجماعات الاسلامية تفجر الاسواق و الحافلات في العراق كل يوم. و عدد ضحاياهم يفوق ضحايا الهجمات الامريكية بكثير.
اذا كنت ترى الارهاب الكهنوتي ارهابا محمودا فلا مجال للنقاش.
17 - مغربي حر من بلجيكا الجمعة 25 أبريل 2014 - 16:20
تتمة للتعليق 15 وإلى صاحب التعليق رقم 3
- ألا يعتبر ما إقترفه البوذيون الملاحدة في حق إخواننا في بورما ومؤخراً المسيحيون بمساندة من الجيش الفرنسي العميل في حق إخواننا في إفريقيا الوسطى من تقتيل وحرق وتشويه لجثة المسلمين من غير أن يحرك مجلس الأمم المتفرقة ومجلس الظلم أي ساكن وربما ما خفي كان أهول وأعظم.
من جهة أخرى أحيطكم علما أخي أن حوالي 80% من المعتقلين الإسلاميين ومن بينهم عدد لا يستهان به من أبناء الجالية الذين غرر بهم والذين لم يمسوا بلدهم الأم لا من قريب ولا من بعيد والذين يقمعون في السجون ظلما وعدوانا وذلك بعد أن أمضوا على محاضير كانت مجهزة مسبقا من طرف الإدارة العامة للأمن الوطني تحت التعذيب الجسدي والنفسي وكذلك سجن الزاكي الذي يعتبر غوانتنامو المغرب.
وقد صدرت في حقهم أحكاما قاسية وجاءرة وظالمة نطق بها قضاة مغاربة لكنها مليت عليهم من طرف قضاة أمريكيين.وهكذا ضحى هؤلاء القضاة ببني جلدتهم وذلك من أجل سواد عيون الأمريكيين الجواسيس ومقابل حفنة من الدولارات.
هذه أخي صاحب التعليق رقم 3 هي الحقيقة المرة التي يجب أن تعلمها ويعلمها كذلك الرأي العام المغربي ووزير العدل لا يحرك ساكن.
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال