24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. وحش البوغاز .. الجريمة والعقاب (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | باحثون مغاربة يكتشفون مقبرة عمرها 5 آلاف سنة

باحثون مغاربة يكتشفون مقبرة عمرها 5 آلاف سنة

باحثون مغاربة يكتشفون مقبرة عمرها 5 آلاف سنة

اكتشف فريق من الباحثين المغاربة مقبرة وسط غربي المغرب يعود تاريخها إلى ما قبل خمسة آلاف سنة.

وعثر في هذه المقبرة –وتوجد داخل كهف قريب من مدينة الخميسات حوالي 80 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة الرباط- على ستة هياكل عظمية بشرية، والعديد من الأدوات المصنوعة من عظام الحيوانات، وقطع من الفخار جرسية الشكل.

وأوضح يوسف بوكبوط -الأستاذ الباحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط- في تصريحات نقلتها وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية، أن اكتشاف هذه المقبرة، كان ثمرة تنقيبات أثرية بالمنطقة، انطلقت سنة 2005.

وأضاف قائلا إن هذا الاكتشاف يعد "الأول من نوعه في تاريخ الاكتشافات الأثرية بشمال إفريقيا" لأنه مكن من العثور لأول مرة على هياكل عظمية بشرية لإنسان عاش ما يسمى "حضارة الفخار الجرسي الشكل" (الكومبانيفورم) في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط.

"حضارة أيبيرية"

وقال أيضا: "إن هذه الحضارة شهدت ازدهارا كبيرا وانتشارا واسعا في شبه الجزيرة الأيبيرية، من حيث اكتسحت أوروبا الغربية وجزءا من أوروبا الوسطى إلى جانب المغرب، وهو ما يؤكده وجود سهم "بالميلا" بالكهف، والذي يشبه الأسهم الموجودة بشبه الجزيرة الإيبيرية."

وذكر الباحث أن عملية التنقيب بالكهف مكنت من التعرف على بعض الطقوس الجنائزية التي كانت سائدة في تلك العصر ما بين الحجري والبرونزي، والتي تشبه إلى حد ما الطقوس المعروفة عند الشعوب البدائية بأستراليا أو أمريكا اللاتينية.

وأشار بوكبوط إلى أن من بين تلك الطقوس "دفن أداة حمراء مع الميت لاعتقادهم آنذاك بوجود حياة ما بعد الموت وأن اللون الأحمر، حسب اعتقادهم، هو بمثابة دم سيحتاجه الميت عندما يحيى الحياة الأخرى. إضافة إلى أنهم كانوا يشعلون النار بجانب القبور معتقدين أن الدخان يطهر الروح وينقيها، كما توضع رحى على صدور الموتى أو على رؤوسهم."

وقال في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية إن ما عثر عليه في المقبرة "يؤكد تطور البشرية وتحولها من الحجر إلى المعدن".

وأضاف الأثري المغربي أن فريق التنقيب عثر كذلك على بقايا عظام حيوانات لم يعد لها وجود بشمال إفريقيا، كالدب الأسمر والبقر الوحشي من فصيلة طور، والبوبال (الجاموس الهندي) والفهد والنعام وكذا الأسماك والقطط والكلاب الوحشية والظباء والثعالب.

26 موقعا أثريا

كما عثر أيضا على أدوات معدنية صنعت من النحاس والبرونز بجانب حجيرات من المعدن وأخرى صنعت من عظام الحيوانات، كالإبر ذات الثقب كانت تستخدم لعدة أغراض، وخاصة في الزينة.

وقال بوكبوط إن الهياكل العظمية والأدوات المعدنية التي تم اكتشافها يمكن عرضها بالمتاحف دونما ترميم، نظرا لكونها كانت توجد في ظروف طبيعية ملائمة، ساهمت في الحفاظ عليها رغم مرور آلاف السنين.

ولم يستبعد فتحي عماني -الأستاذ الباحث بنفس المعهد- أن تستمر الحفريات بهذا الموقع الأثري عشرات السنين، وذلك بغرض التعرف على خصوصية المنطقة ودراسة الظروف البيئية والمناخية، وسلوكيات الإنسان التي كانت سائدة في تلك الفترة ومقارنتها مع ما هو سائد في الوقت الحالي.

يشار في هذا السياق إلى أن فريق البحث التابع للمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، تمكن أيضا من اكتشاف وجرد وتوثيق أكثر من 26 موقعا أثريا في المنطقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - أحمد الاثنين 10 ماي 2010 - 00:01
إلى صاحب التعليق 2.كم يحزنني أن يوجد في بلدنا اناس من أمثالك لا يملكون أي حس تاريخي ولا يرون الثروة إلا في الذهب و الفضة.إن الثروة الحقيقية للمغاربة هي تاريخهم العظيم وثقافتهم المتعددة والغنية التي قلما توجد في بلد اخر.هذه الاثار هي مايمكن ان ينعش السياحة الثقافية، لأن السياح لا يأتون إلى بلد إلا من أجل طبيعته وثراته وتفتح سكانه.هؤلاء السكان الذين أدعو الله ألا يكونوا من أمثالك ومن المتزمتين الحاقدين والرجعيين المتخلفين، أو من أمثال أصدقائك الهمج طالبان الذين خربوا ثماتيل بودا باسم الدين وخربوا بذلك ذاكرتهم وتاريخهم...
2 - jamal الاثنين 10 ماي 2010 - 00:03
أتساءل هل يمكن التعرف على جنس هذه الهياكل العظمية و لون البشرة و نمط العيش.
3 - غير كنت دايز الاثنين 10 ماي 2010 - 00:05
عندما تشاهد اكتشاف اصبع بشري في امريكا مثلا او اوروبا تملا الصحف بهذا الاكتشاف الباهر و تملا الشاشات و الكل كيلقا باش انقي سنيه فالبلاد. و تجد ان علماء الاثار المدججين بالاجهزة المتطورة و التليسكووب و الكمبيوترات و صور الاقمار الاصطناعية وكل ما لم يخطر على عقل بشر. لكن عندنا شكوون مسوق و المكتشفين يحملون اوراق دفاتر و ستيلوات احتفضوا بها منذ الدراسة في المعهد غير بالبركة وصافي ورضات الوالدين.... وافيقوا المغاربة راه هاد الاكتشاف كبين ان المغرب كان متطور وذوا حضارة
4 - khadija al mallalia الاثنين 10 ماي 2010 - 00:07
تم العثور على اثار في الجبال تعود الى ما قبل تاريخ ادم
.و يقول الاعجازيون ان الارض كانت مليئة بعالم الجن الذين افسدوا بها!!إذن هي هياكل جنية!!باسم الله الرحمان الرحيم!!
5 - عابر سبيل الاثنين 10 ماي 2010 - 00:09
بالعلم يمكن أن نعرف من هم سكان المغرب الأقدمون أو الأولون وليس بالروايات والحكايات الأسطورية الزائفة
6 - زمرمان الاثنين 10 ماي 2010 - 00:11
بشرى لكل سكان الخميسات فقد أثبتت الأبحاث مرة أخرى أنها فعلا أم الدنيا وان الحضارة بها توازي حضارة الفراعنة حتى لا يقال أنها مدينة المواخير والتسكع والفضائح المصورة
الغريب أن سكان المدينة رغم فضولهم واتصافهم بالتبركيك لم يكتشفوا هذه الجثث وهم الذين يتباهون باستباق معرفة الأخبار -شي حاضي شي-.
7 - moi الاثنين 10 ماي 2010 - 00:13
Je sais pas pourquoi on s'excite sur ça!!en plus je sais pas si ils ont fais une vraie étude scientifique concernant la datation de ces squelettes humaines? on dirait que c'est tout récent !! à mois que ces gens là vont montrer qu'ils travaillent pour avoir des subventions de l'état pour pouvoir voyager et visiter notre pays et aller dans des congrés internationaus??qui sait?
Pour moi le plus urgent chez nous : C'est la restauration de nos monéments historiques, il nous faut des gens très compétants et les des gros moyens pour sauver notre richesse culturelle!
car cette découverte, si on peut l'appeler ainsi, est BANALE
8 - موح / ميدلت الاثنين 10 ماي 2010 - 00:15
كل التقدير و الاحترام و التشجيع لفريق الباحثين الأثريين المغاربة فأنتم بصدد اكتشاف علمي هام.
الانسان المغربي لم يكن وليد الأمس فقط بل هو أصيل و متجذر تاريخيا في السلالات البشرية.
في الزمن القديم لم يكن الانسان المغربي محتاجا لـ"الحريك" للوصول لشبه الجزيرة الايبيرية اذ كان المغرب موصولا بها برا.. و لا شك أن اتباث فرضية انتقال *الانسان المغربي* الى شبه الحزيرة الايبيرية سيقلب كثيرا من النظريات والمقولات التاريخية في علم الاجناس أي الانثروبولوجية..
9 - هدهد سليمان الاثنين 10 ماي 2010 - 00:19
اللآليء و الماس و العظام النخرة.
هل يوجد الماس في "تنغير" و العظام النخرة في "لخميسات"؟؟
لماذا تفتحت شهية "المغاربة" الرسميين في هذا الوقت بالذات للنبش في الكهوف و المغاور لإخراج عظام نخرة، و في نفس الوقت تركوا الحرية كاملة للشركات الأجنبية للقيام بالبحث عن المعادن الثمينة في كل ربوع المغرب؟ مثلما هو الحال في إقليم ورززات، و بالأخص بمناطق "تنغير" حيث حرم ومنع المخزن العميل على التنغيريين الإستفادة من معادن و مناجم أرضهم. و للعلم فإن هناك شبه حرب "عصابات" بين زبانية المخزن الخائن العميل و الخادم الساهر على مصالح الشركات الأجنبية، و بين ثوار المنطقة الرافضين لتواجد الأجانب في إستنزاف ثروات أرضهم. و سوف نرى في الأيام القليلة القادمة التعتيم الإعلامي على هذه الإنتفاضة التي لن تكون مختلفة عن أخواتها إنتفاضات بلاد اليمن و نجد و الحجاز و الصومال و كثير من البلاد العربية و الإسلامية. وسنسمع بتلفيقات التهم جزافا بحق منتفضي المنطقة، ثم بالتغطية الإعلامية تعتيما على جرائم المخزن في تواطئه مع الإمبريالية العالمية و في عمالته لها في إستنزاف خيرات وطننا و بالتالي ضياع حقوقنا كلها آنيا، و ضياع أجيالنا القادمة مستقبلا.
لن تكون إكتشافات هذه العظام النخرة إلا جزءا من تحايلات و تلاعبات و مخططات المخزن الماكرة في عمالته للأجانب، بل إنها هي أول الغيث، و قد تتحول إلى رصاص حي حين تدعوهم ضرورتهم لإستخدام ذلك الرصاص و تلك النار الحامية لأخماد أنفاس الجماهير المغربية الغاضبة والمطالبة بحقوقها كاملة غير منقوصة، وهي ترى بشاعة الإستغلال و الإستننزاف لثروات بلادها المعدنية و الطبيعية تستفيد منها الشركات الأجنبية، بينما يحاصر الشعب المغربي بالتجهيل و التجويع و التفقير بالإضافة إلى إثقال كاهله و تكسير عظامه بالديون المجحفة.
ولنا المثل في السودان و الصومال و اليمن و نجد و الحجاز و إندونيسا و ماليزيا والشيشان وكثير من المناطق الغنية بثرواتها و طاقاتها المعدنية في العالم.
هل كان هذا "الأكتشاف" ناتجا عن البحث عن مزيد من مناجم اللآليء و الماس و الأحجار الكريمة؟ ثم لما و جد النباشون هياكل عظمية لكائنات بشرية و حيوانية، على حد زعمهم، ثم فضلوا في النهاية أن يلهوننا بالعظام و يفوزون هم بالماس و الأحجار الثمينة ؟؟
10 - محمد علي الاثنين 10 ماي 2010 - 00:21
ما الفائدة من هذه العظام ومن هذا الخزف ... لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ... ترى كم هو مبلغ الغلاف المالي المخصص لنبش هذه القبور ... بالله عليكم ماذا سنجني من هذه العظام ... أهذا هو الاكتشاف ... في الصين أو في الهند مؤخرا اكتشف تلقيح ضد سرطان البروسطاط مما سيفيد البشرية مستقبلا ... واكتشف الآخرون مناجم للذهب والنحاس هذا سيساعدهم اقتصاديا .
11 - اوشهيوض هلشوت الاثنين 10 ماي 2010 - 00:23
اولا جزيل الشكر لصديق الدراسةالأستاذ الباحث يوسف بوكبوط وفريقه العلمي على مجهوداتهم الجبارة في هدا الاكتشاف الهام الدي اكيد سيغير مجموعة من الآراء حول مكانة ودور انسان المغرب وشمال افريقيا في تاريخ حوض البحر الأبيض المتوسط خصوصا العلاقة مع اوربا
فقط اود الاشارة الى ان هدا الاكتشاف قد تم قبل حوالي ثلاث سنوات وكان لي شرف الحضور الى جانب مجموعة من الأساتذة والمسؤولين في عين المكان كما حضر وزير الثقافة انداك المدعو الأشعري
وفي جواحتفالي بقرية واد نهت القيت الخطب الرنانة وتم التوقيع على عدة اتفاقيات تهم النهوض بالقرية من خلال هدا الاكتشاف الأثري ( فرص شغل/ منتزه / متحف/ مركب سياحي....)
انتهى الحفل وانفض الجمع ولا زالت رائحة الكفتة المشوية هي ما يحرك ((اقتصاد القرية))
وكلما مررت بهده القرية تدكرت قصة ابراهيم بوعلو-في مجلة اقلام-(( الآن فهمت لمادا يوضع الحجر الأساس))
*تصحيح : الموقع الأثري يبعد عن الرباط بحوالي 100كلم الكهف يسمى ((افري نعمر اوموسى
)) بايت سيبرن على اليسار( مرتفع) قبل قنطرة واد بهت بحوالي 100متر في اتجاه مكناس
القاكم بخير
12 - istah الاثنين 10 ماي 2010 - 00:25
كان ثمرة تنقيبات أثرية بالمنطقة، فأنا أقول لهم على أنه هذه المقبرة والمقبرة التي اكتشفت قبلها بنفس المنطقة كانتا معروفتين لهما منذ زمان وأنه توجد مقبرة ثالثة معروفةجيدا لدى أهل القبيلة جيدا؛وسيقول لنا علماؤنا غدا أنهم اكتشفوها بمجهوداتهم وثمرة تنقيبات أثرية .
13 - صاحب دلو الاثنين 10 ماي 2010 - 00:27
السلام عليكم
مدينة الخميسات ونواحيها لاتقع وسط غربي المغرب بل شمالي غرب المغرب. انتبهوا من فضلكم. وبالخصوص المشرفين على هذه الجريدة والذين لا نبخس مجهوداتهم ولا ننكر جميلهم وجزاكم الله خيرا و السلام.
14 - Toufik Ouakka الثلاثاء 16 أبريل 2013 - 13:01
I am so grateful to the scientific team for the most invaluable discovery they have made. I have read the above comments and I respect them all because each one is performing the knowledge and the culture that has made up his or her personality . The region of Zemmour is very rich in archeological sites. Make no mistake, recently Barack Obama has focused on RENAISSANCE AND INNOVATION to start from THE U.S.A, but I say that RENAISSANCE AND INNOVATION WILL SOON START FROM MOROCCO, ZEMMOUR, KHEMISSET, OUED BEHT, AIT SEBERN ; and the discovery discovery of يوسف بوكبوط YOUSSEF BOKBBOUT is just the first drop that comes out of The spring.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال