24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إحالة 56 ألف موظف على التقاعد في 5 سنوات (5.00)

  2. سابقة مغربية .. الفردوس يقرب الأمازيغية من عمل أكاديمية المملكة (5.00)

  3. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  4. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  5. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | فاعلون يُناقشون بالرباط مخاطر تدفق المهاجرين نحو المغرب

فاعلون يُناقشون بالرباط مخاطر تدفق المهاجرين نحو المغرب

فاعلون يُناقشون بالرباط مخاطر تدفق المهاجرين نحو المغرب

"يعرف المغرب تدفقا كبيرا للمهاجرين، خصوصا من إفريقيا جنوب الصحراء، في صورة تطرح على المنطقة التي ينتمي إليها المغرب تحديات مختلفة نتيجة مجموعة من التحولات الدولية والإقليمية"، كان هذا مدخل الندوة الدولية حول أوربا - المغرب الهجرة الإفريقية ورهانات حقوق الانسان، والتي ينظمها المعهد المتوسطي لحقوق الانسان والقانون الإنساني، بمعهد الدراسات الإفريقية في الرباط،، على مدي يومين بمشاركة العديد من الخبراء والمهتمين.

في هذا الاتجاه، يوضحُ محمد الصبار، الكاتب العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن المغرب يعد أرض هجرة واستقبال وتوافد، ولأنه بلد ينتمي إلى القارة الإفريقية، التي تواجه تحديات التنمية وتعيش بانتظام على وقع أزمات سياسية ونزاعات مسلحة، لا يمكنه أن يظل بعيدا عن عواقب هذا الوضع المضطرب والمرشح للاستمرار.

واعتبر الصبار بناء على ما جاء في التقرير الموضوعاتي الذي أعده المجلس، أن المغرب يعاني بما لا يدع مجالا للشك من آثار السياسة الصارمة التي تعتمدها أوروبا لمراقبة حدودها الخارجية، مشددا على ضرورة مراعاة السلطات العمومية المقتضيات الدستورية في مجال حقوق الإنسان وحقوق الأجانب وكذا الالتزامات الدولية للمغرب التي تكرسها مصادقته على مجموع الصكوك الدولية الخاصة بحماية حقوق الإنسان.

المتحدث، جدد دعوة المجلس الوطني لحقوق الإنسان السلطات العمومية ومجموع الفاعلين الاجتماعيين والبلدان الشريكة للمغرب إلى أخذ الواقع والمستجدات التي يشهدها العالم بعين الاعتبار، والعمل بشكل مشترك من أجل بلورة وتنفيذ سياسة عمومية فعلية في مجال الهجرة، داعيا إلى ضمان حماية الحقوق ومرتكزة على التعاون الدولي وقائمة على إدماج المجتمع المدني.

من جهته، أوضح أنيس برو، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن المهاجرين يعتبرون إغناء للثقافة المغربية، مؤكدا ضرورة ضمان حقوق المهاجرين مع مراعاة التوازن بين الهجرة والتنمية.

واعتبر الوزير، أن الرؤية المغربية التي تبناها الملك محمد السادس تؤكد على محورية البعد الإنساني في التعاطي مع المهاجرين، مشيرا إلى أن ما حققه المغرب من خلال استراتيجيته الجديدة للهجرة إيجابي بالنظر لقصر المدة الزمنية.

"نجاح السياسية الجديدة للهجرة لا يمكن أن يسجل اليوم"، يقول الوزير بيرو الذي أوضح "أن نتائج هذه السياسة يمكن أن تظهر بعد 15 أو 20 سنة من خلال اندماج أبناء المهاجرين في المجتمع والذي نؤكد فيه على ضوئية احترام حقوق الانسان والبعد الإنساني"، على حد تعبير المتحدث.

من جهته أشار هشام الإدريسي، رئيس المعهد المتوسطي لحقوق الانسان والقانون الإنساني، إلى أن المغرب يستوعب العديد من الهجرات بفعل عوامل تأتي في مقدمتها الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، وخصوصا في إفريقيا التي كانت في السابق تعتبر المغرب بلد عبور لكنه اليوم أصبح بلد إقامة نتيجة لما يتمتع به من استقرار وأمان.

وأوضح الإدريسي أن إحكام أوربا إغلاق حدودها في وجه المهاجرين وخصوصا الأفارقة، وما تعيشه بعض الدول العربية من توترات داخلية جعل المغرب ملاذا أمانا، منبها إلى ضرورة وضع المملكة لسياسية عمومية متعددة الأبعاد تحل كل القضايا العالقة في مجال حقوق الانسان.

رئيس المعهد المتوسطي لحقوق الانسان والقانون الإنساني، قال إن تركيز مؤسسته على موضوع الهجرة الافريقية ورهانات حقوق الانسان، هدفه الاستماع للتجارب الأوربية الأمر الذي يفيد مغرب ويجنبه ما وقع لأوربا على مستويات التشغيل والمخاطر الأمنية".

"المغرب ليس له القدرة الاقتصادية لاستيعاب أعداد كبيرة من المهاجرين"، يقول الإدريسي الذي اعتبر "ما يقوم به المغرب اليوم عبر موقعه الاستراتيجي الهام محاولة مساعدة لإفريقيا في مجال الهجرة"، محذرا مما "يمكن أن تصدره الهجرة من مخاطر للمغرب وخصوصا في ظل غياب التكوين للعديد من المهاجرين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - rahim الخميس 22 ماي 2014 - 13:14
Notre roi a ouvert les portes a grand ouvert pour les subsahariens et maintenant vous voulez cherché le risque? il faut réflechir au conséquences avant de prendre une décision et c'est malheureux de ne pas écouté le peuple dans de tels sujets.
2 - عبد المنعم الخميس 22 ماي 2014 - 13:21
ولماذا لا يناقشون مخاطر تدفق أموال الشعب للخارج التي تسبب الأزمة في الدولة وتزايد الفقر
3 - Ben daoued الخميس 22 ماي 2014 - 13:29
يجب على المغرب ان يطبق نفس القوانين التي تطبقها اروبا على المهاجرين بناء على إلزامية التأشيرة التي يجب ان تكون ملزمة لكل مواطني الدول المصدرة لنا هذه القنبلة البشرية
4 - bmK الخميس 22 ماي 2014 - 13:36
محذرا مما "يمكن أن تصدره الهجرة من مخاطر للمغرب وخصوصا في ظل غياب التكوين للعديد من المهاجرين".
5 - حقيقة الهجرة الخميس 22 ماي 2014 - 13:36
عن اي تدفق تتكلمون ؟ هناك اكتر من 6 ملايين من المغربة بالخارج منهم اكتر من مليون في فرنسا وحدها .

الافارقة في المغرب لا يمتلون حتى 1% من هدا العدد لان اغلبهم فقط عابري سبيل يريدون الحريق.

اما عن بطاقة الاقامة فلا يريدونها لان هده الاخيرة تسمح لاسبانيا باسترجاعهم ال المغرب ادا حرقو. و هدا هو السبب الرئيسي وراء هده البطاقة!
6 - المهدي الخميس 22 ماي 2014 - 13:38
عن اي إغناء للثقافة وو.. وو .. باقي العبارات الإنشائية يتحدث الوزير ؟ الا يرى انهم بالكاد طاب لهم المقام وبدأ الرعب يدب في الاوصال من همجيتهم ؟ باستثناء الانتماء الى نفس القارة ، ما القواسم المشتركة بيننا ؟ يتحدث عن نجاح سياسة الهجرة بعد 15 او 20 سنة ، هل تضرب في الرمل ؟ حقاً بعد هذه المدة سيختفي منا من سيختفي لكن ماذا عن أبنائنا ، هل هذا ما سنتركه لهم ، ففي الوقت الذي تصد فيه الدول الغربية ، مهد حقوق البشر ، ابوابها في وجه هؤلاء وفي وجه حتى بني جلدتها ممن لا قيمة مضافة يمكن ان يأتوا بها ، غجر الروم في فرنسا مثلا ، نشرع نحن أبواب البلد في وجه جياع العالم ، هل نحن ورثة الام تيريزا ام هناك ميل للانتحار الجماعي بإغراق البلد بقوم يتضاعفون كالخلايا ، الأجل الذي يراه السيد الوزير لتحقيق نتائج سياسة الهجرة سنصبح فيه أقلية قابلة للإبادة ، اتركوا قاعات التنظير وانزلوا الى الميدان في الأحياء التي حولت بالكامل الى غيتوهات يعشش فيها الرعب وينموا في غفلة من الزمن ، سنفاجأ جميعا يوما ما وقد أعذر من أنذر.
7 - omar الخميس 22 ماي 2014 - 13:41
لقد وضع المغرب انفه في الوحل و سيغرق بتدفق المهاجرين الافارقة وسيعرف كارثة عظمى لا يجد لها مخرجا ان الافارقة يتدفقون على المغرب كالهشيم في النار ويتناسلون بصفة غير شرعية و لا قانونية كما بداوا يتنظمون على شكل عصابات في السرقة والاتجار في المخدرات و تعاطي للزنى في العراء و الغابات وزرع الفوضى و الرعب وسط ابنائنا و لا يمكن ان نقول لهم اف .ونلاحظ كذلك تعديهم على رجال الامن و القوات المساعدة وهذا امر خطير لا يمن السكوت عنه لاننا سنواجه عدة مشلكل مع هؤلاء السود وسيستعي حلها لان المغرب فتح الابواب على مسراعيها لكل من هب ودب من الافارقة
8 - loukili الخميس 22 ماي 2014 - 13:48
لقد فتحتو علينا باب الهجرة الافريقية فكل الافارقة شدوا الرحال الي المغرب أملاً في تسوية وضعيتهم والحصول علي الإقامة في المغرب التي ستخول لهم الوصول في ما بعد الى الى اروبا
9 - مواططن الخميس 22 ماي 2014 - 13:51
اداما لم يتم التعامل مع هدا المشكل بحزم,فان الظاهرة ستتفاقم وبالتالي لن نستطيع ايجاد الحلول المناسبة لها..
10 - Fohami الخميس 22 ماي 2014 - 13:57
Le SIDA entre au Maroc


un pays sans frontieres


c'est le debut des problemes entre Noirs et Bloncs
11 - MOUMENBOUCHAIB الخميس 22 ماي 2014 - 13:58
je suis un èmigrè Marocain en Italie depuis 24ans universitaire arrivant en Italie j'ai refus ma formation professionel d'une maniere continue pour ne pas entrer en chomage forcè malgres tout j'ysuis tombè malheureusement ayant un DEUG en BIOLOGIE GEOLOGIE chauffeur de gros camion 4ans elettromecanic aide cuisine Pizzaiolo commerçant de fruits et verdures maintenant je n'ai pas d'icue seulement un retour forcè il n'existe pas aucun droit on a tout perdu le travail la dignite l'ecole des enfants ALHAMDOULILLAH JE TOURNE CHEZ MOI
12 - rajawi الخميس 22 ماي 2014 - 14:15
نتمنى تقليص اعدادهم بالمغرب فقد بدأ الافارقة يتزايدون وقد يشكلون خطرا علينا
13 - Nawale الخميس 22 ماي 2014 - 14:21
Les marocains en Europe et USA et canada demandent d'abord un VISA , passent un bilan de santé , et enfin on leur demande l'argent qu'ils vont emmené avec eux afin de ne pas voler ni mendier ds les rues d'Europe et de l'amerique.Les Africains "clandestins" rentrent au Maroc Sans VISA ni argent ni contrôle de santé aux frontières. Ils viennent pour voler, mendier et squatter nos rues et vendre la contre bande chinoise qui rentre de Mauritanie et parfois de la cocaïne. La comparaison entre les marocains à l'étranger et les clandestins africains au Maroc me fait rire !! Vous insultez notre intelligence. Merci Hespress
14 - 6 - المهديbravo الخميس 22 ماي 2014 - 14:22
هذه المنظمات وشعارات حقوق الإنسان شعارات أبدعها البيض للإستمرار في إستنزاف ثروات ألأفارقة الجاهلين أغنى قارة اليوم هي إفريقيا خرج المستعمر منها لكنهم دخلوها بهذه العبارات الرنانةالحروب الإفريقية وأزماتها من صنع تجار السلاح ومافيات الماس والبترول والغاز يلعبون بالأفارقة ويسرقونهم لذلك فإن المغاربة ليسوا ملزمين بتقبل أناس لن يفيدوهم بل بالعكس نضيف لبؤسنا بؤساء آخرين مشردين أميين المزيد من العاطلين سنضيف المزيد من الأوبئة والمرضى فهل الصحة المغربية المريضة الفاشلة ستوفر تطبيبا لهم وأين العمل والسكنن ووووووووو البيض سارقوا ثروات الأفارقة من يجب تحمل مسؤولياتهم أما فتح سنة كاملة لمن يريد تسوية وضعيته فقرار إنتحاري للشعب المغربي وبعد التسوية ماذا وفرتم لهم لا مجال للمقارنة بين هجرة المغاربة وهجرة الأفارقة للمغرب
15 - متتبع للأحداث الخميس 22 ماي 2014 - 14:39
وهاذ الفاعلون، ما يناقشوش كيفاش نصنعو الطائرات والباخرات بالزربة، راه الوقت كالسيف، إن لم تقطعه قطعك.
16 - assaraha الخميس 22 ماي 2014 - 14:42
عن اي إغناء للثقافة وو.. وو .. باقي العبارات الإنشائية يتحدث الوزير ؟ الا يرى انهم بالكاد طاب لهم المقام وبدأ الرعب يدب في الاوصال من همجيتهم ؟ باستثناء الانتماء الى نفس القارة ، ما القواسم المشتركة بيننا ؟ يتحدث عن نجاح سياسة الهجرة بعد 15 او 20 سنة ، هل تضرب في الرمل ؟ حقاً بعد هذه المدة سيختفي منا من سيختفي لكن ماذا عن أبنائنا ، هل هذا ما سنتركه لهم ، ففي الوقت الذي تصد فيه الدول الغربية ، مهد حقوق البشر ، ابوابها في وجه هؤلاء وفي وجه حتى بني جلدتها ممن لا قيمة مضافة يمكن ان يأتوا بها ، غجر الروم في فرنسا مثلا ، نشرع نحن أبواب البلد في وجه جياع العالم ، هل نحن ورثة الام تيريزا ام هناك ميل للانتحار الجماعي بإغراق البلد بقوم يتضاعفون كالخلايا ، الأجل الذي يراه السيد الوزير لتحقيق نتائج سياسة الهجرة سنصبح فيه أقلية قابلة للإبادة ، اتركوا قاعات التنظير وانزلوا الى الميدان في الأحياء التي حولت بالكامل الى غيتوهات يعشش فيها الرعب وينموا في غفلة من الزمن ، سنفاجأ جميعا يوما ما وقد أعذر من أنذر.
17 - أرجعوا الأفارقة لبلدهم الخميس 22 ماي 2014 - 14:48
بعد 20 سنة كما قال الوزير بيرو..سيكون السيد الوزير في كندا مستمتعا..و سيكون المغرب في فتنة لا يعلمها إلا الله بسبب الأفارقة.المسؤولون لا يفكرون في العواقب لأنهم لن يعيشو في المغرب بعد 20 سنة بل في أوروبا و كندا..... "وأوضح أن المغرب يعاني بما لا يدع مجالا للشك من آثار السياسة الصارمة التي تعتمدها أوروبا لمراقبة حدودها الخارجية" ...لماذا المغرب يعاني...لماذا لا يفعل مثل أوروبا و ينهج سياسة ارمة في مراقبة حدوده الخارجية.!!..أم حرام علينا حلال عليهم...كيف يعقل أن المغرب أول دول في العالم الثالث تقوم بهذه الحماقة بإدخال لمهاجرين الأفارقة للبلد...هل يعون الاضطرابات التي يصنعونها في هذه البلد المسكن بأيديهم....!!
18 - الشعب الى الشارع الخميس 22 ماي 2014 - 14:52
"نجاح السياسية الجديدة للهجرة لا يمكن أن يسجل اليوم"، يقول الوزير بيرو الذي أوضح "أن نتائج هذه السياسة يمكن أن تظهر بعد 15 أو 20 سنة من خلال اندماج أبناء المهاجرين في المجتمع والذي نؤكد فيه على ضوئية احترام حقوق الانسان والبعد الإنساني"،

لقيتوا على من ضحكوا فمرحا لكم ... الوحيد القادر على حل هذا المشكل هو الشعب نفسه، و الله ثم و الله اذا خرج الشعب الى الشارع يستنكر هته السياسة المقرفة، سيتوقف التدفق في الحال و ستضهر الحلول السياسية فجأة آن ذاك، اما اذا بقي الشعب نائما على اذنيه واضعا تقته بالوزير الفلاني و الوزير العلاني، فانتظروا افارقة ينازعونكم في اراضيكم خلال ال 5 او 10 سنوات قادمة، فيصبح عندما بوليساريو اخر، لكن هذه المرة وسط البلاد..
19 - ليلى الخميس 22 ماي 2014 - 14:54
المغرب ليس لديه الإمكانيات تماما و ليس مستعدا لأن يكون بلد استقبال المهاجرين.. و سنرى المشاكل التي ستنتجها هذه الهجرة على المدى المتوسط و الطويل... من يضن ان من يعارض ظاهرة الهجرة في بلادنا هو عنصري فهو خاطئ و تنم عن كثير من السذاجة و المغالطات في فهم الواقع و في فهم ما يجري في العالم ! لا لبيع المغرب و لا لإحراقه بالمشاكل !"
20 - تجارب أوربية الذي يفيد مغرب? الخميس 22 ماي 2014 - 14:54
Quand j'ai lu le titre:
فاعلون يُناقشون بالرباط مخاطر تدفق المهاجرين نحو المغرب
je me suis dis, enfin, quelq'un va parler de danger de ces africains au maroc...
alors en lisant l'article:j'etais decu tres decu....ils ne font que taTbiile et applaudissement de la decision non sellective et inconditionnelle du palais:
واعتبر الوزير، أن الرؤية المغربية التي تبناها الملك محمد السادس تؤكد على محورية البعد الإنساني في التعاطي مع المهاجرين، مشيرا إلى أن ما حققه المغرب من خلال استراتيجيته الجديدة للهجرة إيجابي
..رئيس المعهد المتوسطي لحقوق الانسان والقانون الإنساني، قال إن تركيز مؤسسته على موضوع الهجرة الافريقية ورهانات حقوق الانسان، هدفه الاستماع للتجارب الأوربية الأمر الذي يفيد مغرب ويجنبه ما وقع لأوربا على مستويات التشغيل والمخاطر الأمنية****هدفه الاستماع للتجارب الأوربية الأمر الذي يفيد مغرب ويجنبه ما وقع لأوربا
que voulez vous apprendre de plus de l'experience de l'europe si leur experience echouee a fini par refouler au maroc ces africains et de faire du maroc le gendarmre
21 - issam الخميس 22 ماي 2014 - 15:22
c'est parce qu'ils n'habitent pas à coté de ces hauts responsables qui ne subissent pas leurs agissements dérangeants et leure délinquance.le pauvre citoyen doit tout supporter.
22 - الطيب المغربي الخميس 22 ماي 2014 - 15:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البعد اﻹنساني حاضر
البعد الاجتماعي حاضر
البعد اﻷمني للمواطن حاضر
شئنا أم أبينا،أصبح المغرب بلد إقامة و لم يعد بلد عبور نحو اﻷراضي الاوروبية ( هذا ما لاحظته في أرض الواقع ). و لمحاربة ظاهرة الهجرة السرية وجب تقنينها ( على اﻷقل يجب معرفة من يعيش داخل المملكة و التوفر على بيانات المهاجرين من بصمات و وثائق إدارية. .. ) ثم العمل على إدماج هته الفئة في النسيج الاقتصادي و الاجتماعي لما فيه خير الوطن و المواطنين المغاربة.
والله أعلم.
شكرا هسبريس
23 - fatine lahlou الخميس 22 ماي 2014 - 15:32
الشعب هو من يعاني من هاته الهجرة العشوائية الوضع كارتي طوال اليوم يتجولون اﻻفارقة في احيائنا لم نعد نحس باﻻمان من حين ﻻخر نسمع اخبارا كارتية اما سرقة اما اغتصاب اما واما ...المسوولون عن هاته الهجرة ماحاسين بوالو يجيو يعيشو مع وﻻد الشعب ويشوفو الوضع
24 - abdelllah الخميس 22 ماي 2014 - 17:06
أنا أعيش في أوروبا وأسكن بالقرب من هؤلاء وأعي ما أقول ولست عنصريا لكن الأفارقة وحوش قذرة وسَتَرون حربا قذرة ستقع بيننا و بينهم في بلدنا لأنهم يتدفقون على مغربنا الحبيب بأمواج ويتكاثرون كالباكتيريا الضارة ;إستدركوا يا ساسة المغرب الأمر و لا تتركوا إرثا كارثيا لأبنائنا ولا تأبهوا لمنظمات حقوق الإنسان لأنها تدمر حقوق الإنسان المغربي ووِزْرُ أبنائنا وأبنائكم في رقابكم.
25 - maria الخميس 22 ماي 2014 - 17:48
لعل اسوا ما يعانيه المغاربة من الهجرة الافريقية هو ظاهرة التسول والمضايقات التي يتعرض المواطنون الراجلون والراكبون في سياراتهم من طرف هؤلاء مما يستدعي مراقبة هذا النوع من الهجرة
26 - مغربي الخميس 22 ماي 2014 - 21:49
هم من شر ماخلق الله (تربية و اخلاق فاسدة) و أمضو حياتهم في البهيمية الجنسية و ولعل السيدا المنشرة بين الكثير منهم دليل على ذلك
زيادة على أن أغلبيتهم هم مسيح أو بدون ديانة أصلا
ما عرفت منهم إلا العنف و الكلام الساقط و الاخلاق الخبيثة و التحراميات و الكذوب والنفاق و المراوغات و العياقة و الأفكار الوسخة و العقد النفسية وكراهية للعرب و المسلمين
والسنغالي لا صام ما تقوليها لحد (يصوم نهار لي بغا ويفطر نهار لي بغا والفساد حدت ولاحرج)
بعد ذلك فهم إخوتك انت فقط
وسبحان الله "شي مروكيات عاندهم المنحة غي على البراني" كي راجعوه ملاك و هاد كلمة التقوى يخرجونها فقط عندما نتكلم عن الأفارقة وهم بينهم وبين التقوى و الصدق امد بعيد
هاد التقوى و الاخلاق لايذكرونها مع ولاد البلاد
معانا بلاتي خاصك الدار و التوموبيل و الخدمة و الاجر العالي و الزين و الطولة …اخر شئ يفكرون فيه هو هل الرجل تقي أو لا متخلق او لا متدين
ثانيا تتكلمون عن التقوى و كأنكن تقيات عفيفات و الواقع عكس ذلك "مشوهات بالزنا و الفساد والعري و الاخلاق الفاسدة" بمن فيهم العديد من صحاب الحجاب ديال النفاق إلا ;;
27 - lahrache الخميس 22 ماي 2014 - 23:46
أولا نحن لسنا بلد متطور صناعيا وتجاريا لكي نستقطب يد عاملة أجنبية كبف ماكان نتمائها من أفريقيا أو خاريجها يكفينا البطالة واليأس وسخط و التهميش الذي يعانيه الشاب المغربي المسكين , وكدا المراعات حقوق الانسان المغاربة والتي باتو يفتقدونها احينا وحتياجاتهم
28 - hakim الجمعة 23 ماي 2014 - 00:00
والله العلي العظيم ان عيني تلتقي اعين بعد الافارقة عيونهم مخيفة ونظراتهم تتطاير منها اشعة الشر والخبث والله العظيم ان ابنائنا سيعانون الامرين مع قوم سيحاربون الاسلام ويحاربون فومياتنا. الا تعلموا ان احصائيات افريقيا لسنة 2011 كانت مليار و 30 مليون نسمة واصبحت سنة 2014 مليار و 220 مليون نسمة اي نسبة تزايد 190 مليون نسمة في مدة 3 سنوات. الا ترون ان هناك مخطط محبوك يراد به تغيير الخريطة الديموغرافية والدينية والاثنية لشمال افريقيا وهذه الخدعة ليست الا قطعة صغيرة من لوحة البوزل لخلق الشرق الاوسط الكبير الذي يحكمه الصهيون وذيوله بشمال افريقيا والشرق الاوسط والشرق الادنى والشرق الاقصى.
29 - ولد حماد بوتحانوت الجمعة 23 ماي 2014 - 01:27
ان هجرة الافارقة الى المغرب اخطر من اي وباء قا تل يصيبنا لاقدر الله.فالشعب المغربي كما نعلم يتجه بخطا سريعة نحو الشيخوخة بفضل سياسة الحد من النسل الذي فرض على المغرب من طرف الغرب الذي ما فتا يحت الامهات في مجتمعاتهم بكثرت الولادة وقاموا بتحفيزهن بالمال والساعدة المستمرة اثناء الولادة وطيلة سنوات التربية والتعليم.اما نحن فلا معين وستصبح ساكنة المغرب في السنوات القدمة ان ظلت الامور تسير على الشكل الحالي ساكنة دو اصول افريقية ذات البشرة السوداء.ان احفاظ على مكونات الشعب المغربي كغالبيته من اصول امازيغية وعربية واجب ظروري حتى لايقع اي خلل في اصولنا القديمة,وطلب الحفاظ على هويتنا لايعني اننا ندعوا الى اي ميز عنصري.يجب على الحكومة الاخد بالاعتار حاجة المغرب الى تشجيع لامهات بانجاب اكثر من 4 اطفال لكل عائلة ففي 20 سنة القادمة سيصبح المغرب في حاجة الى اليد العاملة.يجب ان ندق ناقوس الخطر الذي يحدق بنا.وليس الحل في هجرة الافرقة لملئ الفراغ الذي تسبب في وجوده تخطيط فاشل .
30 - tanjawi الجمعة 23 ماي 2014 - 02:55
يجب على المسؤولين فرض الفيزا على الأفارقة و إحالتهم على الطبيب قبل دخولهم المغرب وليس الأفارقة فقط بل حتى المهاجرين من دول اخرى من غير افريقيا أمخسناشي نكونو كرماء حتى ديك الدرجة
31 - سعاد السبت 14 مارس 2015 - 09:18
درنا الخير حتى ف راسنا بقا غير البراني وباز بعدة الى مدارو لينا مدارو لفلسطين ها وجهي يوليو هما صحاب الارض وحنا لاجئين خصوصا ان شغلهم الشاغل هو الجنس والتناسل والتوالد كون تشوفو شحال من دار دعارة تفتحات كون تخلعتو ومصيبة مكيحملوناش كبتسناو غير يتحدو بيناتهم ويشكلو قوة ويديرو لينا مكيديرو لينا ف كرة الاقصاء من دور الاول والمهم هو المشاركة تحركو اعباد الله راه البلاد في خطر
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال