24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5707:2313:3917:0319:4621:01
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. ثيفيناغ يسهل التعريب والفرنسة ويؤجل الأمازيغية (5.00)

  2. شريط "طفح الكيل" ينقل صورة سوداوية عن المستشفيات المغربية (5.00)

  3. الإهمال يتسبب في إعاقة (5.00)

  4. تفاصيل ليلة بيضاء .. تدخل أمني ينهي مبيت "المتعاقدين" أمام البرلمان (5.00)

  5. بلقزيز: توحيد المجتمعات العربية ضد "الهندسة الكولونيالية" فريضة (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | عائدون من سوريا يُعلِنون "توبتهم" ويطالبون بالإفراج والاندماج

عائدون من سوريا يُعلِنون "توبتهم" ويطالبون بالإفراج والاندماج

عائدون من سوريا يُعلِنون "توبتهم" ويطالبون بالإفراج والاندماج

في الوقت الذي تواصل فيه السلطات المغربية اعتقال المقاتلين المغاربة العائدين من سوريا على أبواب المطارات، وإيداعهم السجن والحكم عليهم بالسجن لسنوات تتجاوز الثلاث، خرج حوالي 19 معتقلا إسلاميا عائدا من سوريا ببيان "حقيقة" و"توبة" من داخل السجون، ليطالبوا بالإفراج عنهم واستعدادهم للاندماج في المجتمع.

"إدراكنا للخطأ الذي ارتكبه العديد منا تجاه نفسه وأسرته التي تركها دون معيل"، بلغة الاعتراف تحدث تحدث بيان المعتقلين، الذي توصلت "هسبريس" بنسخة منه، والذي دعا إلى اعتماد مقاربة اجتماعية إنسانية في التعامل مع ملفهم، عوض المقاربة الأمنية، "ينبغي أن تكتسي طابعا اجتماعيا إنسانيا يأخذ بأيدي هؤلاء العائدين ويحثهم على تصحيح أخطائهم المفترضة.. فهُم أولا وقبل كل شيئ أبناء هذا الوطن يحبونه ويحترمون قوانينه وتوايثه و ينزلون عند توجهاته وإرادته".

وعن الأسباب التي دعت هؤلاء إلى الهجرة وحمل السلاح إلى جانب فصائل جهادية في "تجربة خطيرة" كما وصفوها، قال البيان "إن مناظر التقتيل والتنكيل واغتصاب الشعب السوري الشقيق(..) حركت ضمائرنا ونخوتنا" و"كذا فتاوى العلماء المتقاطرة.. كانت من أول ما شجعنا على عبور الحدود نحو المشرق خصوصا مؤتمر مصر الذي خرج بقرارات تدعو إلى النفير..".

واسترسل البيان بالقول إن استضافة المغرب لمؤتمر أصدقاء سوريا الذي عقد بمراكش العام الماضي؟، كان من أبرز "محفزات" الهجرة إلى أرض الشام، "ثم لا ننسى تسهيلات العبور بالمطار"، مضيفا "هذا ما فسره العديد من شباب المغرب (الذي لا يحمل في الأصل أي فكر متطرف) سماحا ضمنيا بتلبية النداء الإنساني تجاه الشعب السوري".

الرغبة في "الشهادة" انقلبت إلى "جحيم"، كما وصفه بيان المعتقلين، حيث تحدثوا عن عدم اقتناعهم ورفضهم المشاركة في الاقتتال الدائر بين فصائل المعارضة "بالرغم من علمنا بإمكانية اعتقالنا فور عودتنا إلا أننا أثرنا العودة إلى بلادنا.. ينضاف إلى جملة هذه الاسباب ظروف عائلاتنا الاجتماعية والاقتصادية الصعبة".

اعترافات العائدين من سوريا تضمنها إبداء "حسن نية" بإعلانهم رفض "أيّ فكرة بالمَسّ بنظامنا الحبيب كما نستغل هذه المناسبة للتّعبير على إرادتنا السابقة في الاندماج في المجتمع والانخراط في المشروع المجتمعي.."، إلى جانب قولهم "نؤكد اليوم على عدم جنوحنا إلى أي شكل من أشكال العنف" وأن "استمرار الاستقرار في هذا الوطن رهين بنمط الحكم القائم به..".

حمادة: نبرة الخطاب تشبه رسالة بنكيران للبصري

المختص في الجماعات الإسلامية، منتصر حمادة، اعتبر أنه ثمة نقاطا إيجابية في الرسالة "تشفع للموقعين على مضامينها بأن يتفاعل معهم المسؤولون بشكل إيجابي.. أكثر من التفاعل المتذبذب والسائد في باقي ملفات المعتقلين الإسلاميين"، مركزا على نقطة الحديث عن "أخطاء" ارتكبها هؤلاء المعتقلون عندما قرروا السفر إلى سوريا.

وتابع حمادة، في تصريحات أدلى بها لـ"هسبريس"، بالقول إن رغبتهم في المساهمة العملية في بناء الوطن الذي يحترمون قوانينه وثوابته هي نبرة الخطاب ذاتها "الذي يطلع عليها المتتبع في الرسالة الشهيرة التي وجهها عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة الحالي إلى إدريس البصري، طالبا الحصول على الترخيص بالعمل السياسي الشرعي، البعيد عن العنف والتشدد، بصرف النظر عن السياقات الزمنية بين الحدثين".

وأشار المتحدث إلى كون الحديث عن فتاوى مؤتمر القاهرة واحتضان المغرب لمؤتمر أصدقاء سوريا هو إحالة على مسؤولية "بعض علماء الساحة وبعض الدول العربية والإسلامية (..) في الدفع بهؤلاء الشباب نحو الهجرة للديار السورية، قبل أن تتطور الأمور اليوم وينقلب جميع هؤلاء"، موضحا أن هذا "الانقلاب" جاء بعد سفر هؤلاء المعتقلين إلى المستنقع السوري، "من باب الاعتذار عن هذه الورطة، مطلوب التدخل لتسوية ملف هؤلاء المعتقلين".

ويرى منتصر حمادة أن أهم نقطة تبقى "الاعتراف بالخطأ فضيلة"، مبينا أن الخطأ في هذه الحالة "مُرَكّب"، أي "خطأ الشباب وخطأ العلماء والدول العربية والإسلامية التي ورطت هؤلاء الشباب"، مشددا على أهمية التفاعل الإيجابي للمسؤولين مع مضامين الرسالة "تؤكد بشكل صريح (..) على عدم جنوح هؤلاء الشباب إلى شكل من أشكال العنف، ورفضهم تبني هذا الخيار، وإقرارهم الصريح أيضا بالرغبة في الاندماج الإيجابي في المجتمع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (82)

1 - marroki الجمعة 23 ماي 2014 - 00:14
تكترون الكلام عن الجهاديين في سوريا هاذا ما نستنتج منكم
و تنسون الموضوع الأساسي و هوا تقتيل الشعب السوري من طرف ذالك الديكتاتور و لماذا لا تناقشون عدم تدخل المجتمع الدولي أو العربي ضد هاته المذبحة على الأقل هاؤلاء الجهاديين لهم غيرة على إخواننا السوريين.
2 - سعيد الحيدري الجمعة 23 ماي 2014 - 00:19
لا يجب الوثوق بالارهابيين فهم يريدون خداع السلطة فقط وبعد ذلك سيعودون الى ارهابهم لانهم لا يملكون عقول ولكنهم كالروبوطات.

يجب معاقبتهم عقابا شديدا بل يجب اعدامهم
3 - razi الجمعة 23 ماي 2014 - 00:19
ثب انت قبل ان يثوبوا واتق في ينفسك ولا يعلم ما في الصدور والنية الا الله
4 - fatine lahlou الجمعة 23 ماي 2014 - 00:24
اللهم انا نسالك العفو لهوﻻء اﻻخوان ان الوطن غفور رحيم الله يسمحلكم من عائﻻتكم هما اﻻول والضرر النفسي اللي سببتوه ليهم خصوصا اﻻمهات
5 - موحــــــى أطلس الجمعة 23 ماي 2014 - 00:28
أكيد يوجد من بين هؤلاء الشباب أبرياء غرر بهم ويستوجب البحث عن صيغة لإدماجهم
وأكيد أيضا أنهم يوجد من بينهم إرهابيين حقيقيين ومتمرسين في الأساليب القتالية وصناعة المتفجرات، يمكن أن يفرضوا على الأمن إكراهات ثقيلة بل ويمكن أن ينفلتوا من تحت مراقبة الأمن والقيام بأعمال إرهابية قد تتسبب في قتل مواطنين وتحميل الأمن المسؤولية في ما بعد.

ولذالك إذا كان هناك عفو وتقدير لظروفهم يجب دراسة ملفاتهم حالة بحالة لفرز وعزل الذين يشكلون خطورة على امن المواطنين والوطن.
6 - حسن مومن الجمعة 23 ماي 2014 - 00:30
راي الاستاذ يحترم لكن اريد من الاستاذ ان يطرح سؤالا على هؤلاء الشباب. لماذا لم يفكر هؤلاء في هذه العاقبة قبل التوجه للاقتال في مناطق بعيدة عنا بعد السماء عن الارض؟
هؤلاء. كانوا في تمام الوعي والادراك بما كان ينتظرهم هناك وهنا بعد العودة . اغلبهم كانت له سوابق مع الفكر التكفيري الجهادي وهم ناقمون على الناس وعلى انفسهم وذويهم والا لما رموا بانفسهم الى التهلكة وتركوا اهليهم وذويهم بين مخالب الفقر ومصير مجهول؟ كانوا يعتقدون انهم سينتصرون وسيحضون بشرف تاسيس دولة " جنة" استغفر الله.
على شبابنا ان يعرف ان له وطن. ليس كباقي الاوطان. عندنا مشاكل ولكن عندنا امن وامان وخيرات واطمدئنان ’ اللهم ادم علينا هذه النعم وابعد عنا التطرف والجهل وجميع الفتن.
الوطن غفور رحيم وقد يغفر زلات ابنائه مهما عظمت
7 - Majid Nederland الجمعة 23 ماي 2014 - 00:30
لا ثم لا فاليرجعوا حيث كانوا, هاؤلاء اناس تم غسيلهم دماغيا فاصبحوا خطيرين, حذاري ثم حذاري سوف يندم المغرب ان تم الصفح عنهم. في جميع دول العالم يعاقبون بسنوات حبس
انا ضد العفو عنهم فاليأخذو جزائهم على فعالهم ليكن درس للاخرين.
قتل دماء المسلمين حرام
8 - هشام المكناسي الجمعة 23 ماي 2014 - 00:39
أقول ردا على هذا الحيدري !!!! دخل سوق رأسك .
اسمك يوحي لي انك عراقي ، أقول لك هؤلاء ليسوا إرهابيين هم إخواننا مهما حصل منهم ، و الإعدام الذي تتحدث عنه لا يصلح الا لشيعي مثلك.
9 - watani الجمعة 23 ماي 2014 - 00:41
السلام عليكم عائدون من سوريا يُعلِنون "توبتهم" ويطالبون بالإفراج والاندماج؟ كنت في السابق علقت على الذين سموهم بالجهاديين ؟ ذهبوا إلى سوريا ليقاتلوا من؟ ولو سقط النظام لم يكن عندهم مستقبل ولا يحكمون بلاد إنهم ذهبوا ساهموا في تدمير بلد وقتل الآلاف وشرد الملايين هل هذا هو الجهاد؟ لماذا شباب العربي لم يتعلم من الدروس السابقة.عندما حاربت طالبان روسيا في أفغانستان كانو جهاديون وعندما آنتهت الحرب لقبوابالإرهاب منهم من قتل ومنهم من في السجون سوى الأمريكية أو العربية.والحرب على العراق عندما دخلت أمريكا ألقوا القبط على المجاهدون والحرب البوصنة في الأول جهاديون وعندما آنتهت الحرب أصبحواإرهابيون طردوا من البلاد لماذا لم نتعلم من الدرس؟
10 - مواطن غيور الجمعة 23 ماي 2014 - 00:44
هؤلاء تم غسل دماغهم جيدا وبالتالي اصبحوا قادرين على المناورة يجب محاكمتهم طبقا للقانون وتتبع تحركاته على المدى الطويل بعض السلفيين الجهاديين استفادوا من قبل من العفو فدهبوا الى مالي او ليبيا او سوريا وبالتالي لا ثقة في ما تم غسل دماغه فهؤلاء غالبا من الطبقة المهمشة محدودي الثقافة حيث يسهل غسل دما غهم في اي وقت من بعد العفو ان تم وبالتالي فلا تهاون في هذا المجال من اجل المصلحة العليا للوطن
11 - عمر مفتاح الجمعة 23 ماي 2014 - 00:47
من الأفضل مراجعة ملفاتهم لأن كثير من الشبااب يكون متهور و مدفوع لكن لما تتضح له الرؤيا يتراجع فأغلبهم لا يعرف ما يجري من حوله و لم يكونو يعرفو المشارقة على حقيقتهم. فوزير الخارجية العثماني بنفسه ارتكب خطأ في الملف السوري.
(والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على مافعلوا وهم يعلمون ) وكذلك (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب .. ) المهم أن العبد إذا زلت به قدمه أن يتوب ويعود ويستغفر وينطرح بن يدي الله معترفا بذنبه نادما على ماصنع عازما على عدم العودة والله غفور رحيم.
يجب أن نبتعد عن سياسة حل كل شيء عن طريق السجن لأن نحن لسنا مصر أو السعودية يجب أن نتعلم من الأوروبيين. يجب دائما تغليب المنطق و المصلحة العامة على المدى القريب و البعيد و الإبتعاد عن العاطفة.
12 - mehdi الجمعة 23 ماي 2014 - 00:48
القانون لا يحمي المغفلين ، و الدين واضح ، لقد ترك هؤلاء بلدهم و أسرهم ليقاتلو مسلمين مثلهم ، هدا هو الجهاد ؟؟؟؟؟؟؟ لو كنتم تريدةن الجهاد لدخلتم سلك العسكر المغربي لحماية أرضكم عوض إقحام نفسكم في صراع داخلي لبلد آخر و هو صراع في الحكم !!!!!!! فمن الطبيعي أن تندمو في الأخير
13 - علي الجمعة 23 ماي 2014 - 00:48
أشباه هؤلاء الرجال أو أشباه الرجال كثر. بدل الاكتفاء بلعب دورهم السلبي على أرض الوطن، يريدون عولمة تفكيرهم الهزيل في كل أصقاع العالم الإسلامي. فكروا أنهم بالتخلص من صدام ستصبح الأرض جنة. لكن هل ينظرون إلى حال العراق اليوم. ظنوا أنهم بالتخلص من القدافي ستدين لهم الدنيا. أفلا ينظرون إلى دمار ونهب ليبيا؟ بالله عليكم أيها المفترون على الجهاد وعلى الإسلام. عودو عن غيكم فعسى أن يغفر الله لكم
14 - من المانيا الجمعة 23 ماي 2014 - 00:50
يطالبون بالافراج؟؟؟؟؟؟
هل السوريون الذين قتلوا على ايدي هؤلاء الارهابيين لا قيمة لهم؟
15 - ولد حميدو الجمعة 23 ماي 2014 - 00:52
القانون هو القانون حتى و ان كنت في دار غفلون
16 - REDOUAN الجمعة 23 ماي 2014 - 00:55
تكترون الكلام عن الجهاديين في سوريا
17 - عمر الجمعة 23 ماي 2014 - 00:58
المرجو عدم السماح لهم بدخول المغرب، هؤلاء مجرمون قتلة، و الواجب محاكمتهم بتهمة التكفير و القتل العمد في حق مسلمين .
18 - Hamid الجمعة 23 ماي 2014 - 00:58
أن التكفير ظاهرة منتشرة وسط المسلحين في "سوريا" الذين يكفرون الجميع بلا استثناء حتى وصل بهم الأمر إلى أن يقاتلوا أنفسهم بل وصل الأمر إلى أن يقاتل المغربي المغربي الآخر في سوريا. من يضمن لنا أنه إذا عاد 300 أو 400 منهم للمغرب ألا ينفذ أحدهم عملية إرهابية. هؤلاء سيكونون عبئ امني على البلاد وسيكلفون خزينة الدولة اموال طائلة لتتبعهم إن هم اطلق سراحهم، ولذا يجب ابقائهم في السجن تحت الانظار، فجينات القتل تجري في دمائهم و مع الوقت سنتمكن من اصلاح نزعة الارهاب التي تسكنهم. . يتوجب إعتبار الحبس كمؤسسة إصلاحية وتكثيف الجهود لإعادة الإدماج المجتمعي..ان شاء الله يكون الخير و مع الوقت تفهم بوكو دشوز
19 - حميد الجمعة 23 ماي 2014 - 01:09
الى صاحب التعليق الاول marroki:
الذين تنعتهم بالغيورين على إخوانكم السوريين ، هل يجاهدون في سبيل الله؟ هل يقاتلون ضد كفار اعتدوا عليهم؟من سمح لك ان تتهم النظام السوري بالكفر؟ نعم ديكتاتوري كجميع الأنظمة العربية ،
الا تعلم ان الشعب السوري كان قبل المؤامرة بتكافؤ الفرص والمساواة في الصحة والتعليم ،بحيث الكل يتعلم في المدارس العمومية ،ليس هناك مدارس لأبناء الأغنياء ،ولا مسحات خاصة الكل يعالج في المستشفيات العمومية، البنية التحتية في مستوى الدول الدول الغنية ،المرافق العمومية في المستوى المطلوب،المقاومة والممانعة في وجه الكيان الصهيوني، كل هذه العوامل دفعت بالدول العربية المستبدة والظالمة وال متحالفة مع الصهيونية الى مساندة الغرب في ضرب الشعب السوري وعزل نظامه وإرجاعه سنوات الى الوراء باستغلال الدين ورجاله في الإفتاء بشرعية الجهاد عن غير وجه حق،واستغلال الشباب المتحمس عن جهل للقتال في سوريا
أليس هناك في العالم أماكن أولى بالجهاد والاستشهاد ؟
20 - قبح الله سعيكم الجمعة 23 ماي 2014 - 01:11
قبح الله سعيكم ؛ أثرتم حرب أهلية في دولة شقيقة و مسلمة و تسببتم في كارثة إنسانية غير مسبوقة بسوريا . يجب تقطيعكم من خلاف أو صلبكم عند مداخل المدن و لتكن مخاخكم المتخلفة طعام الغربان.
21 - جندي سابق الجمعة 23 ماي 2014 - 01:20
على الاقل هؤلاء عندهم خبرة في حرب العصابات , يمكن لهم التصدي لعصابات البوليزاريو افضل من فتح الافواه امام موازين وخرابيق
22 - الاعتذار لمن ؟ الجمعة 23 ماي 2014 - 01:30
وأشار المتحدث إلى كون الحديث عن فتاوى مؤتمر القاهرة واحتضان المغرب لمؤتمر أصدقاء سوريا هو إحالة على مسؤولية "بعض علماء الساحة وبعض الدول العربية والإسلامية (..) في الدفع بهؤلاء الشباب نحو الهجرة للديار السورية، قبل أن تتطور الأمور اليوم وينقلب جميع هؤلاء".
هذا الجزء من المقال يبين من نفذ الجريمة الأمريكية - الصهيونية ضد الشعب السوري وجيشه وحكومته :
الجهة الأولى ، وهي عصابة مشايخ الوهابية المدعومين ماديا واعلاميا من حكام الخليج واسرائيل لتوهم هؤلاء الاسياد أن القضاء على سوريا هو ضرب لجبهة المقاومة في الصميم، وتوهم الأذناب أن ضرب سوريا هو ضرب لما يسمونه "الهلال الشيعي" .
الجهة الثانية ، تتمثل في حماة اسرائيل الذين تسميهم أمريكا "أصدقاء سوريا "،وقد رأى العالم ماذا فعلت هذه الصداقة الصهيوأمريكية بالشعب السوري من تشريد وببلده من دمار.
وبعد أن انهزموا أمام صمود الشعب والجيش السوري وأمام أبطال الدبلوماسية السورية ووفاءهم لوطنهم، بعد هذه الهزيمة أدركت هذه الجهات أن السحر انقلب عليها وأدرك العالم حقيقة المؤامرة على سوريا ولم يبق أمام هذه الجهات الا دموع امهات الارهابيين ليظهروها على التلفاز.
23 - hamza jef الجمعة 23 ماي 2014 - 01:32
 "إن مناظر التقتيل والتنكيل واغتصاب الشعب السوري الشقيق(..) حركت ضمائرنا ونخوتنا" الا تستحيون ؟ لماذا لم تتحرك ضمائركم و نخوتكم تجاه مدابح الاسرائيليين ضذ الفلسطينيين؟اليس هذا هو الجهاد في سبيل لله كما جاء فى الشريعة؟اما ان تذهب لتقتل مسلما له مذهب مختلف فهو ارهاب انتم تشكلون خطرا على المجتمع بلله عليكم أتركوا ديننا لقد شوهتوا صورته ومارسوا تطرفكم وجهلكم و نفاقكم
24 - AABBOU ALHAJ الجمعة 23 ماي 2014 - 01:32
ليس في القنافد املس.اتوجه الى السلطات العمومية.....
حدار من الخدعة.كم منهم من اعتقل في غوانتانامو و رحلوا الى سجون مغربية ثم اطلق سراحهم بعفو ملكي و من بعد دالك استانفوا عملهم الارهابي ثم سافروا الى سوريا لاتمام نشاطهم الارهابي و خبرتهم في حمل السلاح و صناعة المتفجرات و السيارات المفخخة.
حدار ان تنطلي على البلاد فكرة تمسكن ليتمكن.بالتساهل مع الطغمة الارهابية ستكون النتاءج وخيمة و سنؤدي بهادا الاستقبال الثمن غاليا لا قدر الله.
يجب اعتقالهم و محاكمتهم حسب القانون و الحكم عليهم بالاقسى لان ادانتهم تابتة و لا يمكن التنمكر والانكر.دعونا من قول مغرر بهم هادا كلام فارغ.و من يتمنا منهم الخير و ينحا اليهم بتعليقه فهو منه لا ريب فيها.
ان جروحنا من فقدان اعزاءنا بسبب عملهم الجبنان و ازهاق ارواح مواطنينا الابرياء لم تندمل بعد.خوفي ان ينظموا خلايا ناءمة ثم تستفيق على جثثنا لا قدر الله . شكرا هيسبريس الصامدة في و جه التمساح الكبير.
25 - بنحمو الجمعة 23 ماي 2014 - 01:33
الآن و بعد أن رجع العشرات من المغرر بهم, يجب على الأمن أن يعرف و يتعرف على من رمى بهم خارج وطنهم ,و ترك ديارهم و دويهم, حتى نعرف رأس الأفعى. لأنه إذا إستثنينا منهم من كانوا يؤمنون بالجهاد أينما كان معتقدين أن التطرف هو من سيحل جميع مشاكل المسلمين في العالم, فالباقية هم شباب خدر عقليا و صور لهم أنهم سيجاهدون في سبيل نجدة المسلمين بسوريا, و القضية أكبر من الجهاد بكثير و يلعب في ملعبها أكبر الدول القريبة للمنطقة و البعيدة عنها.
بؤس المسلمين هو كثرة رجال الدعوة و هم ليسوا أكفاءا لها و لو كانت لهم إيجازات علمية. فكثير منهم يمتهنون الدعوة من أجل كنز الأموال و جمعها.
نرجو المغفرة لهم, وأن تقبل توبتهم عن الله أولا.
و نقول لهم أن الجهاد حق إذا ما كان في سبيل الوطن, و هو حق كذلك في سبيل الأباء و الأبناء برعايتهم و العمل الذءوب من أجل تلبية مطالبهم.
26 - abdou الجمعة 23 ماي 2014 - 02:00
الدولة هي التي تتحمل المسؤولية فيما يحدث لدى يجب فرض التأشيرة الى تركيا و إلى كل الدول العربية
27 - بناصر الجمعة 23 ماي 2014 - 02:01
ياك اسيدي الوطن كان غفور رحيم مع من حمل السلاح في وجهه فليكن متسامحا مع هولاء الذين اعترفوا بخطاءهم
28 - مــا مــســــوقــش الجمعة 23 ماي 2014 - 02:09
هؤلاء لم يذهبوا إلى سوريا عن طريق الصدفة بل جيشوا و لقنت لهم افكار عقدية مقدسة تندرج ضمن المطلق ليس من السهل التراجع عنها . هؤلاء شاركوا في القتال أي قاموا بعملية القتل . البريء منهم قد يكون قتل على الاقل نفس واحدة و يكون منهم من تعدى العشرة ، وقد يكون منهم من قتل بدم بارد عند تنفيذ الاعدام . وداعش التي تستقطب المغاربة شغلها اليومي هي الاعدامات . هؤلاء لم يقفلوا من سوريا لانه اكتشفوا الحقيقة بل هربوا من القوة النارية التي واجههم بها الجيش السوري . نعم يجب على الدولة ادماجهم و لكن ليس بإطلاق سراحهم وتبخرهم في الهواء كما اقترح البعض . الامر يتعلق بامن البلد الذي لا يقبل العبث به . يجب محاكمتهم محاكمة عادلة ليتعرفوا على الجرم الذي اقترفوه . يجب أن يخضعوا لدورات اعادة التأهيل عقديا من طرف علماء ذوي خبرة و معرفة بالمقاربات البيداغوجية .
إننا أمام وضعية معقدة سيكون من الخطأ التساهل معها لأن الامر يتعلق بأمن الوطن . اللهم أشهد أني قد بلغت .
29 - حسنة الجمعة 23 ماي 2014 - 02:13
اتمنى من السلطات ان تلبي طلبهم لكي يتسنى لباقي الشباب الاتحاق بوطنهم و عائلاتهم بدون خوف من السجن مع تشديد المراقبة عليهم لكي لا ينقلو الفكر التطرفي لابائنا
30 - ؟؟؟؟؟ الجمعة 23 ماي 2014 - 02:13
لو كنتم صادقين في كل ما تزعمون فلماذا لم تذهبوا لنصرة الشعب الفلسطيني؟؟؟؟؟؟ هؤلاء يجاهدون فقط حيث تأمرهم أمريكا... و هم خطر علينا...
31 - محمد الجمعة 23 ماي 2014 - 02:20
عندما لا نفكر فيه يفكر فيهم البوليساريُو فى هدا خاضر على المغرب
32 - Azizsearch الجمعة 23 ماي 2014 - 02:26
انهم قنابل موقوتة ، وخير مكان لهم وران القبطان لكي يكونو درس للآخرين الذين يراقبون عن قرب . ونرى هناك تخبط وتناقض في قرارات الدولة ، فمرة يحاربون الارهاب وأخرى يفتحوا الطرق للإرهاب . وما نريده هو الشفافية وعدم الكيل بمكيالين .
33 - الغيور على و طنه الجمعة 23 ماي 2014 - 02:39
ظهر الحق و زهق الباطل...
ظهرت حقيقة شيوخ الفتنة و التكفير و التطرف ظهرت حقيقة ما يسمى بـ(اتحاد علماء ــ بل جهلاءــ المسلمين) الذي خرج ببيان تم نشره على المنابر الإعلامية و حضره بعض المغاربة ــ و جب الزج بهم كذلك في السجن بتهمة المشاركة في تحريض الشباب على العنف و تكوين عصابات اجرامية ــ يدعون فيه شباب المسلمين الضعفاء الى التوجه لما يسمونه "الجهاد" في سوريا في الوقت الذي يرسلون فيه أبنائهم للدراسة و العيش في أروبا و أمريكا و كندا... و لقد سبق لنا أن نبهنا الى خطورة الأمر ووجوب الحذر في المادة الإعلامية التي يسوقها المشارقة و طرحنا اشكالية مسؤولية الدولة في حماية الشباب المغربي من تلك الخطابات المتطرفة... لكن مع الأسف بعد ذلك نسمع عن عدد كبير من المغاربة ذهبوا للإنتحار في سوريا و تلقو تسهيلات من طرف الدولة على شرط عدم العودة الى الوطن ــ على أساس التخلص منهم ــ فقبلوا الرهان قبل مغادرة المطار و هم في كامل قواهم العقلية و الجسدية... فهؤلاء خانوا و طنهم و ذويهم الذين هم في أمس الحاجة الحاجة إليهم... وطننا وطن لا يرحم من خانه أو خان أبنائه و لا يأوي أي أرهابي أو متطرف،
34 - yassin الجمعة 23 ماي 2014 - 02:46
le vrais jihad f phalastian ida kano rja bsah . maxi contre des musulman .se tipe malad vampiros l
35 - المقاومة الجمعة 23 ماي 2014 - 02:51
كل مال البترودولار الخليجي وأجهزة الأستخبارت العالمية ، والصحف العالمية التابعة لأعتى أجهزة الاستخبارات الغربية والأمريكية والصهيونية ، ومئات المحطات التي ساهمت بسفك الدم السوري ، والجرائد الورقية والصحف والصفحات الإلكترونية الإقليمية والصهيوأعرابية والصهيوأمريكية والصهيوأوروبية ، ومواقع التواصل الاجتماعي ومشايخ الفتنة والطائفية ، وكل أنواع التحريض المذهبي والطائفي ، وكل إرهابيي الأرض ومليارات الدولارات الدعم التسليحي والتقني والمعلوماتي التي سخرت لشيطنة صورة الرئيس القائد بشار حافظ الأسد ضاعت هباء منثوراً وكانت كزبد البحر ، وتحول إلى زعيم قومي عروبي ورمز كبيرا وكما كانت سوريا مقبرة لكل طغاة الأرض منذ سالف العصور ، فإن قدرها المحتوم اليوم والموصول بماضيها العريق المشرق هو أن تكون مقبرة لكل إرهابيي الكون ومشغليهم .
36 - allawo الجمعة 23 ماي 2014 - 03:03
السوريون يشدوا الرحال الى المغرب للعيش الكريم والآمن..والمغاربة يسافرون الى سوريا للجهاد? أليس هذا غريب فعلا..? هؤلاء السوريين الذين دخلوا المغرب من كل الجهات ليسوا رجالا لتحاربوا انتم مكانهم? هم فروا بعائلاتهم خوفا عليها من الحرب وانتم تركتم أهلكم بدون معيل. لماذا فكرتم في العودة... فبعد انتهاء الحرب سيوزعوا عليكم السوريون الحلويات ومعها جوزات سفر سورية. والله تستهلون اقصى العقوبات...لو كان الخير في السوريين لمافروا من بلادهم كالجردان..جوازاتكم اصبحت ملك السوريين فابحثوا عن موطن لكم?
37 - خ/*محمد الجمعة 23 ماي 2014 - 04:04
أوروبا والدول العربية ليست وحدها مصدر “الجهاديين” الأجانب في سوريا، فحتى من الدول البعيدة كجنوب شرق آسيا وأميركا الشمالية وأستراليا ودولٍ أفريقية يتوافد المقاتلون إلى سوريا.
$ إسلاميون مغاربة توجهوا إلى سوريا للقتال ضد النظام الحاكم هناك، وهذا ما ترى فيه دولة المغرب خطرا عليها بعد عودتهم من هناك*المغرب استعد للتصدي للتهديد الذي يطرحه الشبان الإسلاميون الذين التحقوا بصفوف المجموعات الجهادية للقتال في سوريا! فإن أكثر من 600 مواطن مغربي، توجهوا إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة لمحاربة نظام بشار الأسد. .ليسوا جميعا من الجهاديين والإرهابيين"، لكن انضم العديد منهم إلى التيار المتشدد المرتبط بالقاعدة وهذه الظاهرة "مقلقة جدا لاتساعها".
هناك بعض التعاليق تقول:المرجو عدم السماح لهم بدخول المغرب; وهناك من وصفهم باللارهابين او التكفيرين; وهناك من قال انه تم غسيلهم دماغيا فاصبحوا خطيرين;اقول و أقول ان هؤلاء هم إخواننا والسلطات المغربية تقوم بواجبها والقليل منا يعرف لمذا اوما الأسباب التي دعت هؤلاء إلى الهجرة وحمل السلاح إلى جانب فصائل جهادية *
38 - اعتدار الجمعة 23 ماي 2014 - 04:08
اولا. اعتدر الى شعب السوري الدي عنا وحده من وحشية الارهاب والمؤامرة القدرة: اما هاد البلاد الدي تربو فيه بلاد المحبة والتسامح والكرم و هو المغرب. كان عليهم التفكير في العواقب. اما الان يجب على الدولة سجنهم لا من اجل السجن ولاكن من اجل تصحيح فكرهم من التطرف وراي المتحجر بأساتدة وعلماء معتدلين وتعليمهم الدين الصحيح وتكوينهم في حرف او صناعة حتى يندمجون في المتجتمع ولا يكونون عالة و خطرا على الشعب وأمن البلاد ونسأل الله الهداية والبصيرة الى كل المسلمين أمين. أدعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة.صدق الله العظيم.
39 - غريب الجمعة 23 ماي 2014 - 04:08
هذا لا يكفي، دموعكم هذه دموع تماسيح، لقد ذهبتم إلى سوريا باسم الجهاد، جهاد من؟ بعد ما تم غسل دماغكم باسم الكتاب والسنة، لا شك أن الذي حرضكم على هذا العمل الاجرامي البشع لقتل السوريين وتشريدهم له علاقة وطيدة بتلك الجهات التي لا تريد الأمن والأمان للمسلمين.
لقد سبق لمشايخكم أن خربوا بلاد المسلمين بفقههم التكفيري وكرهوا الناس في بلدنا المغرب في الفقه الذي ورثه القرويون قرونا.
أين أنتم من قضية فلسطين التي مازالت الى اليوم قابعة تحت الاحتلال لماذا لم نسمع منكم كلمة واحدة في ما يحدث لأهلنا في بلاد مسجد الأقصى؟ هل يستطيع مشايخكم أن يفتوا بالجهاد في فلسطين؟ لقد ثبت لدي اليوم بما لا يدع مجالا للشك أنكم فعلا صناعة بريطانية، أنتجتم لهدف واحد وهو تفتيت وحدة الأمة الاسلامية

إن ما حدث في سوريا جرائم إنسانية بشعة أرتكبت في حق الشعب السوري لا يجب أن تذهب هكذا دون أن يقتص من المجرمين، فجميع الأطراف: النظام السوري المجرم الفاسد والمعارضة يجب أن يعاقبوا على جرائمهم ويجب أن تتضاعف العقوبات على أولئك الذين شاركوا في هذه الجرائم من غير السوريين دولا وأفرادا، حتى يكون ذلك عبرة للمخربين والمفسدين في الأرض.
40 - zaki الجمعة 23 ماي 2014 - 04:51
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد يا اخواني انا ارى في هؤلاء الشباب الذين قطعوا المسافات للدفاع عن الاسلام ( من منظورهم ) سيكون لهم باس شديد في الدفاع عن الوطن فليس علينا احباطهم و لكن و جب الاستماع الى وجهة نظرهم و محاولت تغيير المغالطات التي وقعوا فيها و توجيجههم الى الطربق الصحيح و ادماجهم في المجتمع و ان الله غفور رحيم و اريد ان اوضح شيأ آخر كيف للمغرب ان يقبل من اساؤا للمغرب بشعار ان الوطن غفور رحيم و يجود عليهم بالهدايا و كلكم تعرفون ان الشعب من يؤدي اما الذين لم يسيؤا الى البلد في شيئ نزج بهم في السجون
فليفهم العقلاء و ليتكلم الغيورون و ليتشدق رؤوس الهرم من يدعون الاصلاح و هم المفسدون .
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
41 - Kariman الجمعة 23 ماي 2014 - 06:08
لا ثقة في القتلة المجرمين ، أكلة القلوب و الأكباد البشرية ، قطعوا الرؤوس و الأطراف انتهكوا كل الحرمات .
لا مكان لهم بيننا ؛ مطالبنا هي إعدامهم في الساحات العمومية .
42 - يونس الجمعة 23 ماي 2014 - 06:51
قول هؤلاء التكفيريون: (( إن مناظر التقتيل والتنكيل واغتصاب الشعب السوري الشقيق حركت ضمائرنا ونخوتنا)) يفيد بأنهم ما زالوا في غيهم سادرين ومصرين على أنهم كانوا يجاهدون.. قد تفرج عنكم السلطة، ولكن ماذا عن دماء عشرات الأبرياء التي في رقابكم؟ ماذا ستقولون لربكم يوم تسألون عنها بين يديه؟؟ هل ستقولون له: قتلنا الأبرياء بسبب انعقاد مؤتمر أصدقاء سورية بمراكش؟؟ هل هذا هو الإسلام الذي تريدون فرضه علينا في حال تمكنتم منا؟؟ أنتم آفة علينا.
43 - بريك عبد العالي الجمعة 23 ماي 2014 - 07:02
بسم الله الرحمان الرحيم.الى الذين يسبون ويشتمون وكأنهم من المعصومون ألا تستحيون من أنفسكم لكن كيف ستستحيون وأنتم في سبات عميق .أريد أن أطرح عليكم سؤال ان كانت لكم الشجاعة أن تجيبوا عليه بعلم لا بجهلكم المركب أو المتعمد .من سهل لهؤلاء التوجه الى بؤر التوثر جماعات وأفرادا رغم أن منهم من له سوابق عدلية في نفس الملفات كيف أنهم فككوا خلايا نائمة ولم يستطيعوا تفكيك خلايا مستيقظة من مكنهم من جواز السفر في ظرف زمني وجيز لم يتعدى 48 ساعة من استقبلهم بالثمر والحليب في المطار قبل التحليق بالطائرة من مول سفرهم بالألاف من سمح لزوجاتهم الالتحاق بأزواجهم من فجر الدار البيضاء من قتل 45 ضحية في أحذاث 16 ماي من فجر مراكش ستقول الارهابيين متفق معك مئة بالمئة لكن منهم هؤلاء الارهابيون هل السلفيون أم العلمانيون أم الشيعيون وبمباركة من وأين أعين من يفكك الخلايا النائمة هل هم نائمون هل هم في سبات لا أظن ذالك ؟سأجيبكم أنتم النائمون وأنتم الجاهلون وأنتم الغافلون عن الحقيقة مغيبون أو لضمائركم بائعون ولقبوركم سائرون فهل أنتم مستعدون وعن السؤال ستجيبون ومن العذاب ستفرون كلا ورب الكعبة انكم لضالون فتوبوا الى الله
44 - اين أمر أولوا الأمرمنا؟ الجمعة 23 ماي 2014 - 07:42
إن الإستغفار للذنب أسهل من الرجوع عنه ،فلو فكر الشباب قليلا قبل الإقدام على الخطوة الأولى لما وقعوا في المحذور،لأن الجهاد وخاصة الخروج إليه خارج الوطن خطب يعلنه أولوا الأمر وله شروط ،كصد إعتداء محاربة هجوم على البلاد،تصرف الشباب المغرر بهم جاهل وخارج عن تعاليم ديننا الحنيف ،فقتل المسلم لأخيه المسلم بغير حق عقابه القصاص و الخلود في النار،عدم الوعي والطمع وسوء التربة ينتج كائن حي قنبلة متنقلة على وجه الأرض،لماذا رجعوا ؟إن كانوا يعتبرون أنفسهم مجاهدون؟إن المجاهد يأخذ الكفن قبل الزاد ،لا مكان للإرهاب بيننا عودوا من حيث أتيتم.
45 - moslim الجمعة 23 ماي 2014 - 08:03
en effet lorsque je vois vos commentaires je m’interroge est ce que nous somme des musulman ou pas et je trouve que on est vraiment modifié
d'une maniéré ou d'une autre. normalement lorsqu'on veut discuter sur un sujet il faut que nous nous mettions dans le vrais contexte.
je veut justement savoir est ce que vous avez vu déjà un video de la vrais terroriste que nos frères les syrie en sont subi dans les prison de ce
grand terroriste 'bachar' vous nous pouvez même pas imaginer cette tragédie. et à la place de parler sur comment on peut réagir contre ce assassin on parle sur "les jihadistes"
auparavant il fallais que tous les armés musulman allions combatre pour l'honneur de notre fréres. et finalement c'est le DIEU "tbaraka wa taala" qui avait le droit de décidé ceux qui sont les terroristes & ceux qui sont pas.
46 - abou mahdi الجمعة 23 ماي 2014 - 08:13
j'aimerai bien que notre Etat pardonne ces repentis / Et si vraiment il y'a quelqu’un qu'il faut punir c'est ce maudit youssef karadaoui et ses semblables qui ont induit en erreur tous ces gens ./ la hawla wa la kouata illa billah
47 - متابعة الجمعة 23 ماي 2014 - 09:09
كيف يمكن لنا التعاطف معكم.وقلوبكم قاسية كالصخر واشد اين كانت انسانيتكم عندما شأركتم في دبح اناس دنبهم الوحيد انهم احبوا وطنهم وانتم مادا فعلتم قتلتموهم باسم الدين والدين منكم براء وبعد كل هدا تبين لكم انكم كنتم على خطآ.كلا والف كلا .دماء الابرياء ستلاحقكم
48 - خبراثور الجمعة 23 ماي 2014 - 09:30
ا لمرجو الا تعدموا هؤلاء المجاهدين

فقط زوجوهم باربعة واعطوهم السميك

وسيتعرفون على الجهاد الحقيقي .

كلكم مصيبة انتم وجهادكم.
49 - فسادا في الأرض الجمعة 23 ماي 2014 - 09:30
بعرف القانون هؤلاء مجرمون قتلة
تركوا الأهل والديار وذهبوا ليعيثوا في الأرض
فسادا
يجب تشديد الحراصة عليهم وعقابهم اشد العقاب
ونفيهم إلى الصحراء .
نريد مجتمعا نقيا وغير عبثي . وقانا الله شرهم
اميييييين. ريفي من بروكسل
50 - aziland الجمعة 23 ماي 2014 - 09:32
si vous êtes retourner avec une bonne fois, soyez la bienvenue, et si vous avez la mauvaise fois c'est mieux de quitter ce pays qui a déjà énormément de problèmes à régler lahla izidna machakilkom.
51 - BEN ALLAL الجمعة 23 ماي 2014 - 09:35
نعم كما قال سيد المرسلين (ص) القاتل والمقتول في النار الواجب حماية وطننا الحبيب من هؤلئك المجرمين الذين قاموا بقتل مسلمين مثلهم بغض النضر عن من هو الظالم لقد كثرت المذاهب والجمعات تستعمل الاسلام في قضايا منافية للشريعة السمحاء لقد تعبنا منهم فلا جدوى منهم خذ مثلا في فرنسا وبلجيكا بزوغ مجموعة جديدة تطلق على نفسها ( انا مسلمana muslim ) (وأخرى الشريعة فور بلكيوم Sharia4Belgium) تدعوا الى قيام خلافة اسلامية على التراب الاوربي وهي الان ناشطة في حث المسلمين في بلجيكة بالامتناع عن اداء او المشاركة في الانتخابات المقبلة بحجج واهنة
52 - عبد الحفيظ م الجمعة 23 ماي 2014 - 09:53
هؤلاء مجرموا حرب دولية قتلة سفاكون يجب ان يسلموا للمحكمة الجنائية الدولية او يقتلوا او يصلبوا ومن يدافع عنهم او يواليهم اما جواسيس او زعماء الارهاب الدولي باسم التخصص في الجماعات الاسلامية ويتخدوا الاعلام منبرا لهم
53 - حديدان الجمعة 23 ماي 2014 - 09:53
بالنسبة للتكفيريين لا فرق بين نظام الأسد و النظام المغربي، فكل نظام سياسي لا يتطابق و مفهومهم الضيق لتسيير شؤون العباد يجب محاربته، لذلك فتوبتهم لا تعدو أن تكون تقية المراد بها الاختفاء عن الأنظار حتى يخلو له الجو. فما دام هؤلاء الأشخاص أعلنوا ولاءهم للقاعدة وخرجوا عن القانون، يجب محاسبتهم، فإعلانهم عن هذه التوبة هو أمر يدينهم، لأن التوبة تبقى مسألة دينية و هو اعتراف ضمني على أنهم لا يعترفون بالقانون الوضعي الذي ينظم العلاقات داخل المجتمع المغربي. لهذا لا يمكن الوثوق بهم، و كان على الدولة أن تقوم بنزع الجنسية عنهم قما فعلة بعض الدول الأوربية، فما دام هؤلاء الأشخاص لا يعترفون بقوانين بلادهم و يتربصون لضرب استقرارها، فلا مكان لهم بيننا.
54 - Sonia Tangaouia الجمعة 23 ماي 2014 - 09:59
هذا ما نشره الاعلام من قبل :
1.شبان من مدينتي الفنيدق وتطوان/ شمال المغرب توجهوا الى سورية رفقة شبان من مدينة سبتة المغربية التي تحتلها اسبانيا على غرار شبان اخرين من المدينة المحتلة
2.ومن جهة اخرى نجد ان أباطرة المخدرات بالمغرب ايضا شبان من مدينتي الفنيدق وتطوان/ شمال المغرب
3.ثم نقرا : مدينة الفنيدق فالانفلات الأمني الكبير وارتفاع معدل الجريمة، وأنشطة شبكات الاتجار في المخدرات وتزوير جوازات السفر بهدف تسهيل الهجرة غير الشرعية زادت من تفاقم وضعية المدينة الساحلية. مافيا الهجرة السرية المتمركزة بالمدينة تستقبل كل يوم العشرات من المرشحين للهجرة غير الشرعية الوافدين من بلدان مختلفة من سوريا، والجزائر، ومن مختلف دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من أجل نقلها إلى سبتة، ثم إلى الجارة الشمالية إسبانيا.

اذن المشكل ليس في المغرب ولكننا نستنتج من الصحافة المغربية , ان مدينتي الفنيدق وتطوان وسبتة تجر على المغرب خسائر مادية ومعنوية كبيرة.
وان كان الشعب له موقف ورائ : ليس من العدل ان يبني مغرب واخر يخرب
ولانطيق ان تصرف اموالنا عن من لا يستحق..

نعم انها اموال الشعب المغربي وجهد الشعب المغربي .
55 - بوزيان الجمعة 23 ماي 2014 - 10:06
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
هائلاء الشباب المسلمون يضنون أنهم دهبو للجهاد ولكن للأسف دهبو ليقاتلو من أجل أمريكى وحلف الناتو ضد حلف وارسو و روسيا ، بدون أجر أو مقابل ،
هته الحروب القائمة في سوريا و أوكرانيا هي حروب أمريكية للإستحواد على حلفاء و مواقع آستراتيجية دات أهمية وطاقات كثيرة ،
المخطط الأمريكي هوة الدخول إلى الحروب بدون جنود أو آليات ،
لتفاد الحرب المباشرة مع روسيا لإنهى سوف تخسر لامحال ،
بهادى تقوم بزرع الفتنة وتترك الشعوب تتقاتل معى بعضها البعض ، وتقطف تمار عملهى بدون تعب ،
أمى عن الإخوة العالقين في تركيا ، لاحولة ولا قوة إلى بالله العضيم ، نفدتم مخطط أمريكي و قمتم بالحرب من أجلها بدون أجر ولا مقابل ، حباََ في أوباما وجنوده
قمتم بقتل المسلمين و تخريب بيوتهم و تشريدهم ، لكم الله ،
أليس منكم رجل رشيد ،
كمى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ،،سوف يئتي زمان يكتر فيه دعات يدعون إلى نار جهنم ،،
أطيعوا أولي الامر منكم ، مهمى كان الحال ،
غفر الله لكم و توبو إلى الله توبتا نصوحى ،
يجب عليكم الذهاب إلى سوريا لبناء ما هدمتموه أو ساعدتهم على هدمه ،،،،،
56 - driouch الجمعة 23 ماي 2014 - 10:10
.ليس العيب في أن تخطىء و لكن العيب أن تخطىء و تبقى في الخطأ و أنت تصر عليه
57 - محمد العلمي الجمعة 23 ماي 2014 - 10:10
المقاربة الأمنية للتعامل مع العائدين من سوريا مقاربة خاطئة، فهل سيظلون مسجونين إلى الأبد، فلا يجب تحميل كل المسؤولية لهؤلاء الأشخاص فهم ضحايا تعليم فاشل وظروف اجتماعية صعبة وكيف تم خروج هذه الأعداد الغفيرة بدون مراقبة من طرف مختلف الأجهزة الأمنية، يستحسن محاولة إدماج هؤلاء الشباب داخل المجتمع فهم أولا وآخرا أبناء هذا الوطن والذي عليه أن يحتضنهم وان يرعاهم.
58 - محسن الجمعة 23 ماي 2014 - 10:18
هؤلاء ذهبوا الى اقصى المشرق وتكبدوا عناء السفر واجتياز الحدود الى سوريا لينالوا ما يسمونه شرف الشهادة ورجعوا الى المغرب بعد أن اكتسبوا مهارات عسكرية لكي يزعزعوا الاستقرار في بلدهم الأم.هؤلاء لا تهمهم الحياة ولا يهمهم الاندماج في المجتمع الذي يكفرونه لذا فليمكثوا في السجن عدد سنين حتى تتلاشى قوتهم حتى اذا خرجوا منه سيمضون ما تبقى لهم من عمر في قراءة القرآن وندب حظهم وفكرهم المتطرف.ان من غسل دماغه بفكرة الشهادة لا يهدأ له بال حتى يفجر نفسه وسط السياح أو المغاربة لأنهم تكفيريون وعقولهم معطلة مثل تلفاز لا يشتغل الا بالخبط عليه بقوة.
59 - mohamed الجمعة 23 ماي 2014 - 10:22
الراحمون يرحمهم الرحمان ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء, ان هجرة هؤلاء المغاربة لنصرة اخوانهم لا تقل عن ما يقوم بهذ المغرب من تذخل في مناطق الصراع من نصب مستشفيات في مخيمات للاجئين فهل هذا عيب ان يساعد المسلم اخاه المسلم ويرفع الضلم عنه , لقد ذهب هؤلاء المغاربة بحسن نية ,ولا يمكن ان نقول عنهم ارهابيين لانهم اناس بسطاء لم يقوموا سوى بواجبهم الديني والانساني تجاه اخوانهم , انا اطلب العفو عليهم وعودتهم الى اسرهم , عاش الملك محمد السادس الرحيم بالمستضعفين ’ عاشت الدولة العلوية الشريفة
60 - aicha الجمعة 23 ماي 2014 - 10:42
هده الفئة لم تغسل عقولهم و لم يغرر بهم .هؤلاء حب المال .الدي دفع لهم
اسرائىل تقتل يوميا الفلسطينين الم يحركهم قلبهم الى الجهاد مع الفلسطينين
حسبي الله و نعم الوكيل فيهم .
الله بريئ منهم الى يوم الدين
هجروا شعب باسره من عقرداره
61 - عبد الله الجمعة 23 ماي 2014 - 11:07
أيها العائدون من سوريا ان الدولة هي التي أرادت منكم الذهاب لمحاربة أخر القلاع العربية التي تقف ضد الاستعمار الغربي فيما يسمى اسرائيل اليهودية و ذلك لتـأسيس الشرق الاوسط الكبير ابنت النظام العالمي الجديد الذي سيحكمه المسيح الدجال من فلسطين تحت اسم رئيس المخلوقات الفضائية..أما أنتم أيها الارهابيون الذين لعب الاعلام الصهيوني مثل الجزيرة و العربية بعقولهم فأنتم الخوارج الذين يجندهم المسيح الدجال الصهيوني في أخر الزمان كما أخبر الرسول(ص) بأن الخوارج مايزالون يخرجون ضد الامة الاسلامية حتى يكون أخرهم مع المسيح الدجال..أنتم الان أخر سلسلة الخوارج الذين وضفهم المسيح الدجال و يداوويهم في المستشفيات الاسرائيلية(دولة الدجال) أنتم الان يتم ابادتكم من طرف بشار الاسد و نوري المالكي و السيسي و حسن نصر الله..وبعد ابادتكم سيتولى المؤمنون الحقيقون محاربة دولة المسيح الدجال التي وضفتكم في حربها بالوكالة عن طريق اعلامها فيحررون فلسطين و يدكون حصون باريس...
62 - Dib الجمعة 23 ماي 2014 - 11:21
Il faut envoyer les gens qui recrutent les jeunes dans leur aventures politique sous la déguise de religion en prison, sinon c'est comme envoyer un dealeur de drogue en prison tandit qu'on laisse le fournisseur en liberté.
Il faut aussi les garder sous écoute quoi qu'il en soit.
63 - tanjawi الجمعة 23 ماي 2014 - 11:21
هد لفيلم ديال ارهاب قديم احنى الان كنشوفو بلي سلطات هي ارهاب بنفسها كتحارب في الاسلام بلمباشر ....
64 - Casa Port الجمعة 23 ماي 2014 - 11:32
فلموضوع بكل صراحة جدي; ويهم جهة واحدة من 16 جهة مغربية. وهي الجهة الاولى : جهة طنجة - تطوان .
هناك نسمع دائما شباب ذهبوا .. هربوا .. زوروا..وغير ذلك.

هل الصحافة تقصد هاته الجهة دون غيرها. ام هي فعلا حقيقة ?

انا لا اريد ان ارفع ام انزل من اي مغربي, لكن ان كان الامر حقا يهمنا, فعلينا اقتلاع المشكل من اصله.

اتمنى تحليلا مدققا : ليس فقط من ابناء الجهة الاولى ولكن من كل شباب الوطن..

اعرف شخصيا اصدفاء من طنجة : ابناء عزة وشهامة .. لكن مذا عن المناطق الاخرى في الجهة الاولى .

الشعب ايضا مسؤول عن تربية ونصح بعضه لبعض..

فربما تباعد العقليات وعدم تجاوب بعضها لبعض هو من اسباب التطرف ..
وغريب ان الاعلام دائما يشير الى مثلث : لفيدق - تطوان - سبتة..

افيدونا رحمكم الله . خوكم من البيضاء
65 - morrocanboy الجمعة 23 ماي 2014 - 11:34
لماذا لم تحرككم على إسرائيل عندما كانت تقتل الفلسطينيين ?????
66 - طنجاوي مسلم غيور الجمعة 23 ماي 2014 - 11:38
هؤلاء الأفراد وجب التعامل معهم بالحيطة و الحظر من كانت له سوابق في محاولة الارهاب داخل هده البلد العزيز أو أي
بلد كان و لا يريد التوبة أي لازال متشبث بأفكاره المتطرفة رغم محاولة اقناعه من طرف العلماء و المسئولين بالعدو
عن أفكاره فهدا لا يسعه إلا السجن حتى يتوب.ومن كان مغررا به و عرف الحقيقة وتاب من هدا التطرف
وجب ادماجه و اطلاق سراحه ليعود الى رشده . و أنا أرى المسؤولية على الدولة و الاعلام و العلماء.
نحن أولا وأخيرا مسلمون غيورين على الاسلام و المسلمين -من لايهتم بأمر المسلمين فليس منهم –
من يرى القنابل تسقط على رؤوس الاطفال و المسنين و النساء و الرضع و الشباب و المرضى و صوامع المساجد فهدا
أكبر ظلم و طغيان و ليس بأيدينا حيلة إلا الدعاء لهم.
ملاحظة.علماء المغرب مغيبون عن الاعلام و ظهورهم في الاعلام للحديث عن هده الأزمات والفتن التي تعيشها الأمة
منعدم .أين القدوة,أين الفتوة التي تدعو الى الوسطية الاعلام المغربي يعطي الوقت للرقص و الغناء و الافلام المكسيكية و
التركية و السهرات و كأننا مسيحيين لانعيش في دولة اسلامية
و شكرا
67 - jillali الجمعة 23 ماي 2014 - 11:47
عندما الاذن والعين تملكها شاشة التلفاز يمكنك ان تصنع بالانسان ماتوريذ.اوالخطاب المهيج وعندما تكون مع مجموعة من الجمهور .والعقل لايميز بين السلبي والاجابي هناك تكون الطامة الكبرى على الانساء. الله تعالى حتنا على الصبر وعندما لم يبقى عندنا ابليس يحتنكونا ونصبح من المجرمين . لايعرفون شيئا عن سوريا ومن وراء كل هذا ورموا بانفسهم الى التهلكة. هي العاطفة غلبت عليهم وهذه التجربة تكون مفيذة لمن تاب منهم غير انه هناك البعض من لهم اليد مع المنضمين لهذه الهجرة وهناك يجب الحدر.
68 - aucune pitié الجمعة 23 ماي 2014 - 11:50
ce sont de grands criminels qui ne méritent aucune pitié,
l'état ferait une tres grave erreur de les libérer de la prison ,car ils ont tué des innocents en syrie ,après avoir purgé leur peine en prison ,ces assassins doivent etre remis à la syrie pour les juger,
attention l'état ne doit leur accorder aucune remise de peine,ils n'attendent que la faiblesse pour déclarer le jihad au maroc
69 - البوصاصي الجمعة 23 ماي 2014 - 11:58
شخصيا ان سجن هؤلاء سيزيد تعقيد الامور
وسوف يكبر الحقد في نفسيتهم وينضرون الى العالم نضرة سلبية، كفاهم ويلات ماعنوا في مستنقع سوريا ضيعوا مدة من عمرهم هناك ويعودون لقضاء سنوات بالسجن هنا هذا هو الموت البطيئ ، على الدولة ان تأخذ التزاما منهم
بعدم عودتهم لمثل هذه التصرفات المميتة ، ومن تبث عنه العكس لايلوم الا نفسه.
لا نحكم بالسرائر الله وحده من يعلم بنيتهم
ضاهريا اعلنوا التوبة يجب على المجتمع تقبلها .
70 - brahim الجمعة 23 ماي 2014 - 12:09
اثار التعليق رقم 53 انتباهي الى شيء مهم جدا لا اعتقد ان الجميع يفهمه وهو مفهوم التقية .واتفق معه في وجهة نظره حول التوبة وكذا تجريد هؤلاء وامثالهم من الجنسية كما اود ان اطرح سؤالا عريضا على الجميع وهو:
ما معنى استضافة حكومة بنكيران لما يسمى باصدقاء سوريا
الاينم ذلك على تورط بعض الاطراف مع التنظيم الدولي الارهابي
اجيبوني من فضلكم
شكرا هسبريس
71 - moaten maghribi الجمعة 23 ماي 2014 - 12:40
نقطتان اساسيتان يجب على الدولة ان تضعها نصب اعينها: 1 - محاربة الفساد بكل صدق لاعطاء الفرصة للمواطن المغربي في العيش الكريم . 2 - اعادة التفكير في الخطاب الديني بترسيخ قيم التسامح و نبد العنف .
72 - صليل الصوارم الجمعة 23 ماي 2014 - 12:40
المغاربة الذين نفرو للجهاد في سبيل الله للذود عن أعراض المسلمين و تركو الغالي ونفيس إبتغاء مرضات الله لا يزالون في سورية بل وقامو بتمزيق جوازات سفرهم لن يعودو للمغرب بعد أن من الله عليهم بالهجرة لدولة الإسلامية تابعو إصدارات الدولة الإسلامية في العراق و الشام لتعلمو ماذا يحدث في أرض الشام من تطبيق لشرع الله و تآخي بين المهاجرين والله شيء يثلج الصدر
73 - abdellatif الجمعة 23 ماي 2014 - 13:19
إن كان هذه التعليقات من الشعب المغربي فرحمه الله أما إن كان من المخزن فتقبل منه لأن الدولة بوليسية بإمتياز فمن خاف على نفسه فهو هذا إجراؤه فالمسلمون أصبحوا إرهابيين و متطرفين واليهود و الغرب والعلمانيون هم القدوة لنا
رحم الله الخليفة الراشدي عمر ابن الخطاب إذ قيل فيه عدلت فآمنت فنمت
لا حكومة لا شعب فأين النظام
74 - أحمد الجمعة 23 ماي 2014 - 14:08
أنا مع رأي السيد الزاكي صاحب التعليق رقم 40 أما الذين يحرضون على سجن إخوانهم العائدون التائبون الذين ذهبو إلى سوريا بدافع الغيرة على الإسلام
ونصرة المستضعفين وهم من خيرة شباب هذا الوطن الذين يعتمد عليهم في الدود
على الوطن .نقول للذين يحرضون على سجنهم ونفيهم من لايرحم لا يرحم ارحمو من في الأرض يرحمكم من في السماء
75 - مغربي الجمعة 23 ماي 2014 - 14:45
هؤلاء قنابل موقوتةلقد ارتكبوا خطأين :
أولا الدهاب للقتال من أجل قضية بعيدة عنهم و يجهلون حقيقتها تاركين أسرهم بدون معيل
وثانيا : بدرفهم دموع التماسيح وتنصلهم من المبادي التي دهبوا من اجلها لسوريا

أدعو الدولة الى الحدر منهم
76 - ahmed الجمعة 23 ماي 2014 - 14:46
هل تعلمون ان الخلايا الارهابية النائمة تستغل مناطق النزاع لتجميع هؤلاء الشباب واعادة تكوينهم وتدريبهم على الاسلحة والمتفجرات ويبايعو امراءهم ويتلقو التعليمات ويعودو لاوطانهم تائبين ويدوبو في الساكنة لن انسى ابدا شخص كنت اقتني منه دائما الكسكروطات بمحله حيث اقطن وابان الحملة على الارهاب حوصر محله وسمعت اطلاق النار لاول مرة في حياتي مادا لو فخخ المحل لما كنت هنا لاكتب هده الاسطر.لا تستهينو بهؤلاء تريد الجهاد جاهد في وطنك ضد المعتدي .اما الدول الاسلامية فدلك اقتتال والقاتل والمقتول في النار هدا حديت يا ملتحين في افغانستان في العراق في ليبيا في سوريا القاتل والمقتول في النار ارض الجهاد الوحيدة هي فلسطين والغريب لا احد يدهب ما السبب في نضركم فكرو شوية متبقاوش غير حالين فامكم...
77 - عبدالله العمارتي الجمعة 23 ماي 2014 - 17:33
من قتل مسلما بغير حق فجزائه جهنم هؤلاء يستحقون الاعدام خربوا ممتلكات المسلمين قتلوا وشردوااطفال ونساء المسلمين خرجوا من المغرب بدون اذن امير الؤمنين وعلمائه الشرعيين يجب محاكمتهم باقصى العقوبات والوطن غني عن خدماتهم.
78 - h.blal الجمعة 23 ماي 2014 - 18:52
ما يسمى الجهاد في سوريا تورطت فيه اطراف كثيرة وعلى راسها دول الخليج واسرائيل والغرب بكل مخابراتهم والهدف هو الاطاحة بالرئيس بالرئيس الاسد وباقل الاضرار فوجدوا في ما يسمى الجهاديين ضالتهم وفي شيوخ الضلال معينهم
هل نحن دمويون إلى هذا الحد؟وقبل هذا هل نحن بهذا الكم من الغباء ؟
تقع ثورة في تونس وبعدها في مصر فتستغل اسرائيل ودول النفط العربي الفرصة وتحور الاحداث لخدمة مصالحها،من اجل القضاء على مناويئيها.تلتقي مصلحة اسرائيل ودول النفط فتبدأ بالقذافي في ليبيا،فنذهب افواجا للجهاد في.....ليبيا ضد القذافي وطلبا للجنة ولإحياء دولة الخلافة. ولان لوسائل الاعلام مفعولها فاننا لم ننتبه الى المقلب ولم يدر بخلدنا انها تصفية حسابات..ثم وبسرعة (والسرعة هنا عامل مهم)،يتجهون الى سوريا ،وللتو نهرول خلفهم بل امامهم وفي الصفوف الامامية،ولنفس الاهداف ولكل اهدافه.نذهب الى سوريا لنفس الاهداف :الجهاد في الكفار من اجل الجنة وإحياء دولة الخلافة،وتضمد اسرائيل جراحنا وتداوي مصابينا جراء قصف العدو السوري،ومع ذلك لم نفطن الى اننا نعيش مهزلة
79 - لطيفة الحقانية الجمعة 23 ماي 2014 - 20:05
بما انكم اعترفتم بذنبكم فلا باس ان تقبلو الحكم عليكم بالسجن لبعض السنوات لأننا في المغرب اللي ذار الذنب يستأهل العقوبة. القانون هو فوق كل شيء دابا انتم عاد فقتو وبديتو تفكرو في عائلاتكم اللي تركتوموهم بدون معيل ايوا بعد ما تقديو العقوبة ديالكم غاذي يدمجوكوم باش لا ظالم ولا مظلوم
80 - قرصان طنجاوي الجمعة 23 ماي 2014 - 22:22
64 casa port دعني أولا أبدأ بالآية ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إن يعلم الله في نفوسكم خيرا يوتيكم خيرا ،صدق الله العظيم ،إن كنت تريد معالجة مشكل إجتماعي فعليك أن تسمع عن حوادث الوطن كامل وتقوم بإحصاء دقيق والأمن الوطني عنده الإحصائيات وأخذ العد منذ كان المثلث الذي ذكرته خالى من كزاوة قبل الهجرة المكثفة إلى يومك لما بدأت فيه تسمع ،ثم قارن وبعدها إتهم ،هذا إن كنت تتحرى الصدق،أما إن كان بك حقدا أو بدواعي إرتزاق من أعداء الوطن فقد فشلت في فصل شمال المغرب عن جنوبه وتصرخ أنك تخسر أموالا تصرفها على الشمال ،لقد تبول إبلس في أذنك وعلى عينك ،،حبذا لو فصل المثلث المذكورعن العروبية والسواسة والريافة ،ونكون إمارة منفصلة ونرتاح من خراكم ياريت آخو الكزاوي ياريت تعطيونا بالتيساع ها نا قلت لك ما كنت خصك تعرف.
81 - yusra السبت 24 ماي 2014 - 00:40
الكلام عن الجهاديين في بلد عربي ما هو الا خطة ليثبت المفسدين الكراسي .الدينصورات التي نهبت اموال الشعوب
82 - خائفة الثلاثاء 27 ماي 2014 - 11:27
في البداية الامر إن هؤلاء الذين يطلبون العفو من الوطن اين كان ضميرهم و عقلهم لما ذهبوا و تركوا اول شيء امهاتهم و زوجاتهم و ابنائهم للضياع. الذين يتركون كل هؤلاء الناس و يذهبون للقتال بإسم الجهاد في سبيل الله أين هذا الجهاد . الجهاد ان يقتلون اخوانهم في الدين و يغتصبون نساء المسلمون. الجهاد هو ان تجاهد مع المسلمون ضد الكفار . انا اطلب من السلطات لا تتسامح معهم لأنهم خطرين على هذا البلد الأمين و السلام.
المجموع: 82 | عرض: 1 - 82

التعليقات مغلقة على هذا المقال