24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  3. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  4. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  5. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الأميرة للا سلمى تُسلِّمُ جوائز "إعداديات وثانويات بدون تدخين"

الأميرة للا سلمى تُسلِّمُ جوائز "إعداديات وثانويات بدون تدخين"

الأميرة للا سلمى تُسلِّمُ جوائز "إعداديات وثانويات بدون تدخين"

ترأست الأميرة للا سلمى رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان وسفيرة النوايا الحسنة لمنظمة الصحة العالمية يوم السبت بمدينة صفرو حفل تسليم جوائز " إعداديات وثانويات بدون تدخين " الذي ينظم بمناسبة اليوم العالمي بدون تدخين .

وبهذه المناسبة قدمت للأميرة للا سلمى شروحات إضافية حول حصيلة برنامج " إعداديات وثانويات بدون تدخين " سواء على الصعيد الوطني أو الجهوي والمحلي .

ونجح هذا البرنامج الذي يستهدف 12 ألف و 752 إطارا إداريا و 52 ألف و231 أستاذا بالإضافة إلى مليون و 293 ألف و 186 تلميذا في تعبئة 1966 ناديا صحيا و 812 ثانوية تأهيلية و 1471 ثانوية إعدادية على الصعيد الوطني بالإضافة إلى 475 من المتطوعين و 408 من الجمعيات المحلية و 758 جمعية مهنية و 1534 من جمعيات أباء وأولياء التلاميذ .

وعلى صعيد إقليم صفرو يهم هذا البرنامج 23 ألف و 824 تلميذا و 1140 من الأطر التربوية بالإضافة إلى 400 من الأطر الإدارية موزعين على 42 مؤسسة تعليمية .

إثر ذلك قامت الأميرة للا سلمى بزيارة لمقر النادي الصحي بالثانوية التأهيلية للا سلمى بصفرو وطافت سموها عبر أروقة الأكاديميات والمؤسسات التعليمية التي تم تتويجها بجائزة " إعداديات وثانويات بدون تدخين " ما بين سنتي 2009 و 2013.

كما تتبعت الأميرة للا سلمى عرض شريط وثائقي يؤرخ لبرنامج " إعداديات وثانويات بدون تدخين " قبل أن تقوم سموها بتسليم الجوائز والشهادات للإعداديات والثانويات التي فازت بهذه الجائزة خلال الموسم الدراسي 2012 2013 وهي ثانوية للا سلمى بصفرو وإعدادية القدس بطاطا وإعدادية المسيرة الخضراء بالسمارة.

كما سلمت الأميرة هذه الجائزة لثانوية للا سلمى بالريصاني برسم الموسم الدراسي ( 2009 2010 ) وإعدادية جمال الدين الأفغاني بالحوز ( 2009 2010 ) وثانوية للا مريم بكلميم ( 2011 2012 ) وإعدادية مولاي رشيد بالرشيدية ( 2011 2012 ) .

وفي ختام هذا الحفل وقعت الأميرة للا سلمى ميثاق " إعداديات وثانويات بدون تدخين " الذي يهدف بالخصوص إلى تحسيس جميع الأطر التربوية والإدارية من أجل الانخراط في محاربة التدخين وإحداث لجنة محلية لمحاربة التدخين والوقاية منه داخل كل الإعداديات والثانويات بالإضافة إلى وضع ملصقات ومنشورات لمحاربة التدخين بمختلف المرافق التابعة للمؤسسات التعليمية إلى جانب تنظيم حملات منتظمة للتوعية والتحسيس بمخاطر التدخين وسبل الوقاية منه .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - jeremy الأحد 01 يونيو 2014 - 03:18
fumeurs de hachich et par tout devant les college , il faut traiter le probleme de racine pas avec publicite
2 - ايوب الأحد 01 يونيو 2014 - 09:19
بعد فوز الثانوية التاهيلية الاميرة لالة سلمى بالجائزةالوطنية وتفضل سمو الاميرة الجليلة لالة سلمى بتراس حفل توزيع الجوائز ابى المشرف على توجيه دعوات الحضور الا ان يحرم العديد من الاطر العاملة بهذه المؤسسة من حضور هذا الحفل مما خلق جوا من التذمر في اوساط العديد منهم خصوصا بعدما لوحظ حضور اناس لم تطا اقدامهم ارض هذه المؤسسة بل عدد منهم لا يعرف حتى موقعها .
3 - نيرو الأحد 01 يونيو 2014 - 09:47
نطلب من الله ان يهدينا جميعا الى الإقلاع عن التدخين وتجدر الإشارة ان ظاهرة التدخين بدأت تنتشر في مجتمعنا كالنار في الهشيم فرغم كل العمليات التحسسية فنجد في بعض الإدارات موظفين تدخل الى مكاتبهم لا استطيع حتى التنفس رغم منع التدخين في الأماكن العمومية لدى المرجو توجيه هذه الحملات في هدا التجاه و التركيز على إدارات الأمن و شكرا
4 - مغربية من فرنسا الأحد 01 يونيو 2014 - 10:53
شكرا للأميرة الجليلة للى سلمى على هذه الزيارة الميمونة التي اتمنى ان تكون فاتحة خير على هذه المدينة الجميلة واهلها واتمنى ان تزور مدينة المنزل لانها مدينة تستحق ان تكون كمثيلاتها من المدن التي تحضى باهتمام الاسرة الملكية وباقي المسؤولين الكبار واتساءل لماذا كل النسيان وعدم الاهتمام في حق هذه المدينة الصغيرة التي لا تبعد عن صفرو الا ب 35 كلم
5 - درصاف الأحد 01 يونيو 2014 - 11:34
في أحد اﻷقسام كان نصا في القراءة يتحدث عن أضرار التدخين فسأل تلميذ أﻷستاذة بما أن له أضرار خطيرة فلماذا يباع؟ لم تعرف اﻷستاذة الجواب فاستعانت هذه اﻷخيرة
بزميل لها فعجز عن الجواب ﻷن من الصعب إقناع الطفل بأن هذا
بساهم في اﻹقتصاد ﻷن اﻷستاذة غير مقتنعة بهذا هي اﻷخرى.
6 - الطيب بنكيران الأحد 01 يونيو 2014 - 22:02
الى متى سيستمر النفاق الاجتماعى والسياسي والثقافي ينخر جسم هذا الوطن؟
لقد صدر قانون يمنع التدخين في الاماكن العامة سنة 1990 ولحد الساعة لم يدخل حيز التنفيذ. ألا يسمى هذا نفاقا واستهتارا بصحة المواطن.
7 - أستاذ الأحد 06 يوليوز 2014 - 18:24
هنيئا لثانوية للا مريم بكلميم بهذا التثويج الوطني المستحق عن مشروع النادي للموسم الدراسي 2010-2011.بتأطير من مؤسسة النادي بالثانوية الأستاذة المقتدرة(ز.م) و الأستاذ (أ.ز).وتحية تقديرلمجهودات كافة أعضاء النادي منذ تأسيسه سنة 2001 من قدماء التلاميذ ...وشكرا لمن التحق بالنادي مساعدا للأستاذة المؤطرة بعد حصول النادي على الاستحقاق الوطني.و رافق أعضاء النادي إلى صفرو لتسلم جائزة النادي والشهادة الوطنية وتجشم عناء السفر،..ولتستبين الحقيقة للرأي العام المحلي، وحثى لاينسب فضل التثويج لغير أهله،أضع السؤال شعرا فأقول:هل كان للغير في ذا السعي فضل؟ أم أن ركوب سعي الغير عدل؟؟؟
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال