24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | سفارة جنوب إفريقيا تحتفي بتلاميذ المغرب

سفارة جنوب إفريقيا تحتفي بتلاميذ المغرب

سفارة جنوب إفريقيا تحتفي بتلاميذ المغرب

احتفت سفارة جنوب إفريقيا بالرباط بعدد من التلاميذ المغاربة الذين نجحوا في ولوج الأكاديمية الإفريقية لإعداد القادة بالعاصمة جوهانسبورغ، وهم أربعة استطاعوا النجاح في اختبار الولوج من أصل 300 تلميذ.

الاحتفاء الذي احتضنه منزل سكرتيرة السفير، جانيت جوبيرت، كان فرصة للقاء بين طلبة الاكاديمية الجدد، وعدد من الطلبة المتخرجين منها، الذين يدرسون حالياً بأكبر الجامعات العالمية، كجامعة شيكاغو.

اللقاء حضره مجموعة من المسؤولين، أبرزهم مديرة برنامج متطوعي هيئة السلام الأمريكية بالمغرب، والسفير المغربي السابق بلندن محمد بلماحي، والمهدي أوميح مسؤول الأكاديمية بشمال إفريقيا، إلى جوار أسر التلاميذ المتفوقين.

وتعتبر هذه الأكاديمية غير الربحية، من أشهر مؤسسات إعداد الطلبة لولوج أعتى الجامعات العالمية، حيث تتخصص في البحث عن المواهب من كل أنحاء القارة السمراء، من أجل منحهم فرصة دراسة تخصصات تسمح لهم بالوصول إلى مناصب القيادة في شركات عالمية، شرط أن يساهم المتخرجون من الأكاديمية، في تنمية بلدانهم الأصلية والعودة إليها في يوم من الأيام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Bidaoui21 الجمعة 08 غشت 2014 - 09:26
J'ai cru que le Maroc n'a pas de relation deplomatique Avec l'Afrique du Sud?!!!
2 - عبدالكريم بوشيخي الجمعة 08 غشت 2014 - 11:57
انا اظن كان على المغرب ان يرفض هذه المنحة لان جنوب افريقيا تحت نظام جاكوب زوما و سلفه ثابو امبيكي الذي اعترف بكيان الجزائر المصطنع مقابل 50 مليون دولار كرشوة من الجزائر حسب ما اعلنته بعض الصحف الفرنسية و السويسرية في حينها لم يعد لها مصداقية فهي اعترفت بكيان وهمي و اختارت مجابهة المغرب و الاصطفاف مع اعدائه لانتزاع الصحراء منه و تخلق المشاكل فما الفائدة من منحة ل 4 تلاميذ مغاربة نحن لسنا في حاجة الى منحة الاعداء يوجد 35 الف طالب مغربي في فرنسا يتابعون دراساتهم الجامعية و سيحصلون على شهادات عليا و كذالك في جميع الجامعات العالمية المشهورة اما جامعات افريقيا الجنوبية فلن نسمع عنها و لا بشهرتها اي شيء و لن تفيدنا في اي شيء كنت اتمنى ان يرفض المسؤولون هذه المنحة الفتات على الاقل للتعبير عن رفضنا للعداء الغير المبرر و السافر لنظام جنوب افريقيا الحالي حتى تصل لها رسالة المغاربة
3 - l'autre الجمعة 08 غشت 2014 - 14:19
Au numéro 2;
Oui peut-être l'Afrique du sud n'est pas le meilleur ami du Maroc,mais est-ce que tu es au courant que Nelson Mandela une fois est venu rendre visite au Maroc,mais quand il a vu les esclaves (l3bid dyal l9ssar) ,il a été violemment choqué ... le type a passé 29ans en prison ,après cela il voit qu'au Maroc il y a encore de l'esclavage et des gens supérieurs aux autres...
4 - Elmahdi Oummih الجمعة 08 غشت 2014 - 15:08
I would like to congratulate these young future leaders on making it to the African Leadership Academy. I also want to make it very clear that we are a TRUE NGO. We have no affiliation with any government nor are we funded by any government.Our goal is simply to create 6000 Future leaders over the next 50 years. We also want to reverse the brain drain that has ravaged Africa. Our program is open to all youth between the ages of 15 and 19, and applying is done online. Once again, congratulations to these young leaders and I wish the best to all young people in their dreams Inshallah.
5 - Achraf Hamidi الجمعة 08 غشت 2014 - 21:29
Il est nécessaire que tous les commentateurs précédents et à venir comprennent que l'African Leadership Academy organisation d’intérêt public qui ne relève ni de l’État Sud Africain ni d’aucune institution internationale et qui a pour but de former les leaders africains de demain. Les élèves, donc ne subissent aucune forme de pression concernant leurs choix de courants littéraires, politiques ou religieux auxquels ils adhèrent. Il est aussi d'une extrême importance que les personnes voulant critiquer un article, une organisation ou n'importe quelle autre chose de bien vouloir s'informer sur la chose elle-même avant d'attaquer à l'aveuglette. Merci et toutes mes congratulations aux futurs leaders admis à cette prestigieuse école. Keep going
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال