24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الغني بالمغرب ينال حصّة 3 فقراء من "سلّة الخُضَـر"

الغني بالمغرب ينال حصّة 3 فقراء من "سلّة الخُضَـر"

الغني بالمغرب ينال حصّة 3 فقراء من "سلّة الخُضَـر"

سجلت دراسة حول استهلاك الخضر من طرف مختلف الفئات الاجتماعية المغربية أن الأغنياء يستهلكون ثلاث أضعاف ما يستهلكه الفقراء من الخضر.. وأشارت الدراسة إلى أنه رغم هذا الفرق إلا أن الملاحظة تقترن بكون المغاربة قد غيروا من عاداتهم الغذائية فيما يخص تناول الخضر وجعلوها حاضرة بقوة في وجباتهم الرئيسية خلال الخمسين سنة الماضية.

ويبلغ معدل ما يستهلكه كل مغربي يوميا من الخضر نحو 378 غراما، لكن هذا المعدل ينخفض بالعالم القروي إلى 328 غراما، بينيما يرتفع في المدن إلى 413 غراما يوميا.. وذات الدراسة اعتبرت ان هذا التطور في حجم الاستهلاك لم يواكبه تحسن على مستوى حجم استهلاك الخضر في الوسط القروي.

وتشير الأرقام إلى أن معدل الاستهلاك الفردي من الخضر على الصعيد الوطني قد انتقل من 64 كيلوغراما للشخص الواحد في السنة، بعيد الاستقلال، إلى 138 كيلوغراما خلال السنوات الأخيرة.. وسجلت تفاوتات كبيرة في حجم الاستهلاك الفردي بين سكان القرى والمدن بنحو 31 كيلوغراما في السنة.

وهكذا انتقل حجم الاستهلاك الفردي للخضر في القرى من 53 كيلوغراما بالعام لكل فرد بعد الاستقلال ليصل إلى 120 كيلوغراما خلال العقد الماضي.. أما بالنسبة للحواضر فقد انتقل حجم الاستهلاك الفردي السنوي للخضر من 94 كيلوغراما، منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، إلى 151 كيلوغراما خلال العشرية الأخيرة.

ويوصي الخبراء بتناول الخضر بشكل دائم باعتبار ما توفره من مزايا مقترنة بتوازن الوضع الصحي ورفع مستويات الفيتامينات والمعادن في الجسم.. كما يدعون إلى التغذي بها مسلوقة أو مطهية على نار هادئة تجنبا لحرقها.. أما بخصوص الكمية المناسبة فهم ينادون بضرورة عدم تدنيها عن مستوى 400 غرام يوميا لكل مستهلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - مغربي السبت 15 نونبر 2014 - 04:45
الحمد لله علی علی نعمه التي لا تعد ولا
تحصی المغرب بلاد الخير خاص غير دوك الفوارق الاجتماعية تنقص شوية
2 - السلام السبت 15 نونبر 2014 - 06:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على ما حكى لي اجدادي عن فترة الاستقلال وما قبله كان ضنك العيش الخضر غير متوفرة إلا الموسمية وكثير من الخضار لم يكن موجوداً أرى رقم 68 مبلغاً فيه
3 - الخضر=الصحة السبت 15 نونبر 2014 - 06:20
شهيتونا في الكسكسو بهاديك التصويرة. خوكم عايش في الغربة. يقول الأطباء: أكل الخضر بشكل متوازن يعني صحة بشكل متوازن. وتكون الأمور أفضل لو تجنب المرء التدخين وعادات الأكل السيئة مثل المعلبات والمقليات ومطاعم الوجبات السريعة. دمتم سالمين!
4 - يونس السبت 15 نونبر 2014 - 06:33
علاش ما هضرش التقرير على الناس اللي كايقطعوا مسافات للاستسقاء بماء "الحاسي او العين"....،لماذا لم يتحدث عن فوارق تخص التعليم فمنّا من يدرس في باريس صباحا ويعود إدراجه مساءًا،ومنّا متعففون كثر لا يعلنون فقرهم المدقع ..ومنّا من تنعكس عليه عائدات الدولة بالخير الوفير ومِنّا مسالمون كثر لا يجابهون ذلك الا بالتاوّه والدعاء على "ولاد الحرام"
كل شيء زائل،البقاء لله ابداً وللمعقول والصح امدا...اللهم أرزقنا القناعة وأهدينا جميعا بما فيهم أغنيائنا عساهم يطبقون ركن الاسلام الزكاة
5 - أبو آدم السبت 15 نونبر 2014 - 06:51
ما آفتقر فقير إلا لظلم غني!!! حكمة بالغة
6 - dokkali السبت 15 نونبر 2014 - 07:09
الحمد لله كل شئ وكل متشتهيه النفس موجود في اﻷسواق وفي الاحياء وفي المحلات التجارية وبأتمنة مناسبة فالمغرب هباه الله رجال يعملون ليل نهار لخدمة الوطن وتوفير كل إحتياجاته الغدائية فشكرا من هدا المنبر لجميع فلاحي المملكة على مجهوداتهم الجبارة .عكس بعض الدول التي مازالت تستورد البطاطس والخبز ووو. 
7 - ALPHA السبت 15 نونبر 2014 - 08:00
Cela dit que le Maroc compte 10 Millions de riches et 20 Millions de pauvres. la question qui se pose est comment réduire les disparités sociales flagrantes entre les pauvres et les riches? Ces derniers sont une véritable venteuse de la richesse du pays au dépend de leurs frères ennemis les pauvres, ils ne payent meme pas la ZAKATE instaurée par l'islam et entassent leurs fortunes dans des comptes en Suisse ou en les investissant dans des projets immobiliers, donc nous les pauvres on demande qu'une seule chose c'est de redistribuer la richesse du pays d'une manière équitable pour une vie saine et digne pour tout le monde afin de réduire le taux de criminalité, de corruption et de favorisme attribué à la classe bourgeoise et par conséquent ON DEMANDE A LA SUISSE DE NOUS RENDRE L'ARGENT DES PAUVRES MAROCAINS VOLE ET DEPOSE DANS SES BANQUES
8 - mina السبت 15 نونبر 2014 - 08:27
انا لا افهم بعض العقليات هنا، في كل موضوع تدخل كلمة الفقر والفوارق الاجتماعية ويدخلون كلام الله، كان الاغنياء هم المسؤلون عن فقرهم ونسو كلام الرسول لو اجتمع الناس جميعا لاغنائك ماخدت الا ما قدره الله لك، الحمد لله ان المغاربة شعب مازال به الخير كله وانا اجد انه شعب لا زال تقريبا على فطرته، مازال عندنا الغني يساعد الفقراء، ومزال عندنا محسنين كثر يهبون عند اي مصيبة نزلت باحد الفقراء،
المشكل عندنا هم الفقراء شعب اتكالي يحب الشحادة والمال السهل، تجد عائلة بها شباب "قدهم قد الحيط " يرفضون العمل بدعوى المانظة صغيرة او مكايناش الخدمة، ولكنه لا يجد حرج في الاتكال على امه او اخته في اطعامه والباسه وتحقيق جميع نزواته،
ادن على الفقراء ان يلوموا انفسهم اولا، وعاد اشوفوا الغير، وعلى المعلقين هنا ارحمنا من الهظرة على الطبقية راها كينة في جميع الدول حتى العضمى منها، والا كنتي فقير راه ربي لي قدر لك هكاك، والا مرضيتيش طلع تحارب معاهحشا ولا يك،، وافرح حيث غدا ستدخل الجنة انت الاول .
وشكرا هسبريس
9 - علي ترفاس السبت 15 نونبر 2014 - 08:28
الحمد لله يفضل وزير الفلاحة السيد عزيز الخنوش .عرف المغرب تحسن كبير بنسبة للانتاج الخضروات ماسهل من سهولت اقتنائها من طرف الطبقة الفقيرة وفقيرة جدا .
10 - واحة فجيج السبت 15 نونبر 2014 - 11:25
"و فضلنا بعضكم على بعضٍ في الرزق" هذا ما قال رب العزة ، الرزاق القدير.
11 - مغربى مناضل السبت 15 نونبر 2014 - 12:05
الحمد لله على نعمة الرخاء والأمن لكن تبقى أحيانا قسوة الغنى على الفقير والقوى على الضعيف هى الغالبة ... نحتاج إلى المواطن المعطاء الذى يتحلى بصفات الإنسانية والفضيلة يحسن إلى بنى جلدته عطوف رحيم إنسان بكل مافيها من معان ... الدنيا زائلة بما فيها ومن فيها ولا يبقى ولا يخلدنا بعد مماتنا إلا فعل الخير ماستطعنا إلى ذلك سبيلا ...
12 - أحمد سليمان السبت 15 نونبر 2014 - 17:52
يقول على بن أبى طالب، كرم الله وجهه، «ما اغتنى غنى إلا بفقر فقير».. وفى عام الرمادة لم يطلب الفاروق من أغنياء المسلمين التبرع لفقرائهم، بل صادر أموال شديدى الثراء ليضعها تحت يد الدولة لتضمن حلولاً دائما كريمة لكل أبناء الوطن الإسلامى آنذاك وفى حدود النشاط الاقتصادى الموجود فى نلك الفترة.أما الآن فالأغنياء فقد أصبحوا قطاع طرق بما فيهم المسؤولون عن العباد والبلاد فأصبح الفقير يزداد فقرا والغني يزداد غنى وهذا هو إسلام أبناء الحرام 
13 - عزالذين لبزيوي السبت 15 نونبر 2014 - 20:07
الحمد لله الغني فهو الغني;هذه من صفاته عز و جل اذن فليس من له زينة الحياة ان نعطيه صفة من صفات الله. كلنا فقراء نفتقر الی الله ودو مال فقير الی من يحفظ ماله .فالله الغني و انتم الفقراء .اسمحوا لي:ما نوع 4*4ديال رسول الله وكم كانت مساحة قصره. فسوف نسأل عن النعيم. كل ياكل ما رزقه الله نحتاج الی كالوريهات تغدي روحنا هذه هي التغدية السليمة
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال