24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | والد الأستاذة ضحية "البوطان" يحمّل أطراً طبيّة مسؤولية "الإهمال"

والد الأستاذة ضحية "البوطان" يحمّل أطراً طبيّة مسؤولية "الإهمال"

والد الأستاذة ضحية "البوطان" يحمّل أطراً طبيّة مسؤولية "الإهمال"

لا يزال بيت محمد بودلال وسط مدينة طنجة، يستقبل العزاء من الأقارب والأصدقاء وتلاميذ ابنته هاجر، ابنة 24 ربيعا، أستاذة التعليم الابتدائي التي توفيت صباح يوم الاثنين 1 دجنبر الجاري، إثر اختناقها بغاز البوطان داخل منزلها الواقع بمركز باب برد، فيما لا تزال الصدمة بادية على مُحيّا ونفسية الوالد محمد، مانعة إيّاه طيلة أسابيع من الخوض في فاجعة يراها "جريمة".

وكانت هاجر بودلال، قيد حياتها، تشتغل لثلاثة سنوات كأستاذة بأقسام الابتدائي بمدرسة يوسف ابن تاشفين، التابعة لنيابة شفشاون، إلّا أن صباح يوم الاثنين الفاتح دجنبر الجاري، أغلق باب أجلها، بعدما اكتشف زملاؤها في العمل عدم التحاقها بمقر العمل، مع عدم ردّها على مكالمات عائلتها، ما دفعهُم إلى الانتقال حيث تُقيم، ليعثروا عليها فاقدةً الوعي إثر اختناقها بغاز البوطان بعد استحمامها.. لتفقد روحها بعد تأخر في الإسعافات.

يتحدث محمد بودلال، والد هاجر، وهو المتقاعد حديثاً عن عمله ضمن القوات المساعدة، بلكنة يلفّها الحزن ولا يُمهلها البكاء الشديد، وهو ساخط على حال المركز الصحي بباب برد، حيث كانت تُدرس ابنته، "في زيارة سابقة لابنتي اكتشفت أن المركز مفتوح لكن أطره خالدون في النوم والتجمع دون تقديمهم لأي مساعدة.. لدرجة أنه حتى الكلاب كانت تدخل للمركز بكل حرية".

ويضيف الأب المكلوم قائلا "البركة لي كانت عندي داها ليا الله الحمد له والشكر، لكن يجب أن أترك العبرة للأطر الصحية النّاعْسِين الفارغين، ممن لا يبالون بحياة الإنسان والمواطن"، مطالبا بفتح تحقيق في حيثيات الحادث، "أطر المركز الصحّي هم المسؤولون عن وفاة ابنتي بالإهمال والتقصير .. وأنا أستعد لرفع دعوى قضائية ضدهم"، مضيفا "ابنتي التي أخذت منا جهدا في تربيتها وأخذتنا المحن لإيصالها إلى ما كانت عليه يأتي مجموعة من عديمي المسؤولية والإحساس ليأخذوها مني بكل برودة دم.. لن أصمت وسأعيد حق ابنتي".

وانتقد بودلال، في تصريح أدلى به لهسبريس، عدم توصّله لحدود الساعة بأيّة تعزية خاصة في وفاة ابنته، من طرف النيابة التعليمية بشفشاون أو طنجة، لاعتبارها كانت جزء من الأسرة التعليميّة، "لم يأتي أحد ليُعزّيني في ابنتي من طرف المسؤولين في التعليم أو السلطات المحلية.. وكأنهم يقولون: يموت لي بغا يموت لا نبالي !!".

ويحكي بودلال، الذي لا يزال مجروح الخاطر حتى أن دموعه الغزيرة قاطعت حديثنا في أكثر من مرة، كيف أن ابنته هاجر كانت حاضرة عند جيرانها في المنطقة التي كان تدرس فيها بالسلوك الحسن والمعاشرة الطيّبة "كانت رحمها الله مُتديّنة ولا تعرف الغش بل العمل.. كل الناس هناك اتصلوا بي وقت وفاتها من مُولْ الفرّان والمكتبة والتلاميذ وآباءهم.. كنت أشحن هاتفي 3 مرات في اليوم لكثرة المُعزّين".

"كانت هذه سنتها الرابعة في التدريس.. هي المهنة التي رضعتها عن أمها التي عملت 33 سنة كأستاذة، فابنتي لم تختر التعليم لهدف مادي لكن لنُبْل المهنة وقُدسيتها"، يردف الوالد، مشيرا إلى أن علاقتها مع والديها وأخوَيها وباقي أفراد العائلة كانت جد طيبة "كانت تتصل بنا يوميا وكأنها تعيش معنا بعد أن مكنتنا من خط هاتفي مفتوح بالمجان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - etoil الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 02:22
يارب ترحمها يارب وتغفر ليها وتجعل مثواها الجنة وتكتبها مع الشهداء وتصبر وليدها على فراقها وتعوضهم خير يا رب وتبرد نار قلبهم..
2 - mohajir الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 03:05
أيها المغربي شئت أم أبيت، أقسم لك أنك لاقيمة ولا وزن لك عند المسؤولين، لا تساوي شيئا، مجرد رقم يتسولون بك عند المنظمات المالية الدولية، كرامتنا تحت أحذية من يطلون عبر شاشات الواد الحار، بالله عليكم، هل المغرب دولة كدول العالم، لا تعليم، لا صحة، لا شغل، لا أمن، لا كرامة، لا أدنى حق. لو كانوا أجدادنا يعرفون أن هذا الوطن سيصبح مزرعة للإقطاعيين، لما حاربوا المستعمر، الذي وفر كل شيء ، حيث مازالت بنايات وطرقات وقناطر قائمة بفضلهم، منذ أكثر من 60 سنة والمغرب في تراجع كبير وفي كل الميادين، المواطن المغربي المهاجر هو الوحيد الذي يعرف الفرق بالسنوات الضوئية بين بلده الأصلي وبلده المضيف. النصر للدول الكافرة العادلة، الموت للظلم والاعدل في كل مكان.
3 - fouad الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 08:41
رحمها الله، أعلم بكل يقين ان ما يقوم به الوردي الان هو الصواب، فالفساد ينخر قطاع الصحة الا من رحم ربي، وانا اعلم بما اقول للشتغالي اليومي مع هذه الشريحة من المجتمع التي يفترض فيها النبل و الانسانية
4 - المعطى الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 08:49
نسأل الله ان يلهم أهلها بالصبر وان يتقبلها الله برحمته، وان لله وان اليه راجعون.وان شاء الله يستقبلها برحمته ويدخلها فسيح جناته وهي كانت في خدمة تربية الأطفال وتعليمهم.
5 - لبنى الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 09:10
انا لله وانا اليه راجعون. لله ما اعطى ولله ما اخذ. الله يرزقكم الصبر والسلوان
6 - ناصح حكيم الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 09:51
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
اللهم اغفر لها وارحمها برحمتك الواسعة التي وسعت كل شيئ
والهم ذويها الصبر والسلوان
إنك واسع الرحمة والمغفرة
7 - مغربية الى الصميم الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:44
الله يرحمها و جعلها من حوريات الجنة ’ مسكين هذ الأب الله يصبرو تحنا عندنا وليدات مانبغويش طرا ليهم اي مكروه و فعلا خاص هاذ القطاع الصحة إعادة النظر فيه راه تيموتوا عدد في النهار بالأخطاء الطبية. من هذ المنبرننادي وزير الصحة يشوف حل في هاذ الكارثة.
8 - جمال ابو ايوب الرباط الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:42
اللهم ارحمها وارزق اهلها الصبر والسلوان واجعل من كان سبب الاهمال في وفاتها اجعله يشرب من نفس الكاس امين امين يارب العالمين
9 - العشري العربي الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:35
للأسف الحادث وقع منذ شهر ولا أحد حرك ساكنا، موت إطار تربوي في عز شبابه ولم يكلف النيابة ولا الأكاديمية بارسال تعزية لأب الفقيدة .. لا حول ولا قوة إلا بالله,,هذا الحدث يكشف المعاناة وسوء أوضاع الأساتذة والإهمال الذي يستهدفهم من طرف كل الجهات التي عليها احتضانهم,,,رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته..شهيدة المواطنة والتضحية التربوية...
10 - الله يرحمها الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:51
لله ما اعطى و لله ما أخذ.. إنا اله و إنا إليه راجعون..
الأب مسكين مكلوم في فقدان فلذة كبده. اللهم ارزقه الصبر والسلوان. لكن سيدي المركز الصحي الذي تتكلم عنه لا يتوفر على أدنى الامكانيات فما بالك بإسعاف حالات التسمم بالغاز. التكفل بمثل هذه الحالات صعب جدا في أحسن المستشفيات فما بالك بمركز صحي لا حول له ولا قوة. لا يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها...
11 - مْجْرّْبْ الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 19:13
إنا لله وإنا إليه راجعون
أحببت أن أشارككم بحادث مشابه
تعود الواقعة إلى سنة 2002 عندما كنت أتابع تكويني بتارودانت. في ليلة حالكة حوالي الساعة 9، اشتدت نار كثيفة في مطبخ أحد جيراننا بسبب بوطا صغيرة. حُوصِرت الزوجة و ابنتاها ما اضطرنا إلى منح الزوج بطانية غطى بها جسده و قفز وسط النيران ثم عانق البوطا و رماها خارج البيت وهو ما تسبب للرجل بحروق من الدرجة الأولى وإغماء لحظي. ونظرا لأننا كنا نقطن بجوار المستشفى هرولت نحوه و أنا أتوجه إلى ممرضتين لمحتهما واقفتين بقرب الباب، كانتا في خضم اجتماع شخصي حول مقادير بعض الوصفات حسب ما التقطته أذني عند اقترابي منهما ومباغتتهما بالسؤال عن النقالة (brancard) لتلتفت إحداهما ببطء شديد دون أن تنبس ببنت شفاة وتستدير نحو زميلتها لإكمال الحديث، فاستشطت غضبا وأنا أصرخ بملء رئتي: "أ لالة راه حسن الفرملي(ممرض) اللي خدام معاكم تفرقعات عليه البوطا" ثم ابتسمت وأجابتني ببرود تام: "ادخل لداخل راه غادي تلقاها في شي قنت" وبعد هنيهة لمحت أصدقائي وهم يحملون الرجل بينهم، فلما وصلوا إلى الباب بادرته الممرضتان بالقول : "آه خلعتينا" ؛ "ايسحاب لينا غا مْتّي دخل دير دوا احمر"
12 - انا طبيب الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 21:00
صدقوني اهم شيئ يجب التركيز عليه اثناء اختيار منطقة السكن هو وجود اسعاف من عدمه.
المركز الصحي غير مكلف بالحالات المستعجلة,و هو لا يتوفر على قسم مستعجلات,بل المستشفى الاقليمي او الجهوي هو المسؤول عن هذه الحالات.
التحدي هنا هو سرعة النقل عبر سيارة الاسعاف او المروحية التابعة للوقاية المدنية.
13 - نيشان الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 21:44
الأطباء و الممرضين هم سبب إحتلال فلسطين و تردي الأوضاع في الوطن العربي و إنخفاض سعر البترول و ثقب الأوزون .... راه المسؤول الحقيقي هو لي خلاّ تلك الأجهزة القاتلة الدخول و الإتجار فيها
14 - نجيبة الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 21:47
السلام عليكم

اطلب من الله ان يرحمها ويجعلها من اهل الجنة و يرزق كل من يحبها وكل من افتقدها الصبر والسلوان الحمد لله ولله ما اعطى ولله ما اخد
15 - شهاب عيان الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 23:58
لن أجامل احدا من اطر النيابة ولا المؤسسة ، فأقسم بالله العظيم وهو على ما أقول شهيد فان نائب الوزارة وأطرها انتقلوا الى عين المكان والى المستشفى الإقليمي وقاموا بكل ما يلزم مهدئين من روع الفاجعة على الأب والاسرة حتى نقل جثة الاستاذة الفاضلة الى محل أقامتها ليتوارى الثرى رحمة الله عليها ، وبخصوص رسالة التعزية فهذه لا علم لي بها، شهادتي هاته سأحاسب عليها يوم لقاء رب العالمين وأردت فقط عرضها على القرّاء ليس حبا في تلميع صورة الادارة الإقليمية ولا التربوية ، رحم الله الاستاذة الفاضلة وأدخلها فسيح جناته والهم ذويها الصبر والسلوان ، وانا لله وانا اليه راجعون
16 - طبيب الخميس 01 يناير 2015 - 00:49
جميع الوفايات في المغرب سببها الاطر الصحية المرجو نفيهم جميعا و ليعالج امغاربة بعضهم البعض
17 - محمد الخميس 01 يناير 2015 - 00:57
التسمم باحادي الكربون يتطلب مركز متخصص يتوفر على غرفة عالية الضغط بالاضافة لقسم الانعاش وهته المراكز قلة في المغرب ، المراكز الصحية تتوفر على امكانيات جد متواضعة ان لم نقل منعدمة لذا فالحديث عن تقصير الاطر الطبية فهو امر مجانب للصواب. من ناحية اخرى ادعو الناس عدم شراء المسخنات الصينية رحم الله الفقيدة والهم ذويها الصبر
18 - مشع الخميس 01 يناير 2015 - 03:27
فهو لم يتكلم عن الاسعافات الاولية .فقط يحكي عن زيارة قام بها لابنته و وجد الاطر الصحية منشغلين فهو يخلط بين الاشياء فالممرض او الطبيب لن يقف عند راس المريض 24/24 ساعة اما قضية الكلاب فليست من اختصاص لا الطبيب و لا الممرض فلم يدرسوا وسائل طرد القطط و الكلاب من الميتشفيات ، فهو يتهم ان الاطر الصحية اجدت منه روح ابنته فهده كدلك من اختصاص الله
19 - السيد مواطن الخميس 01 يناير 2015 - 09:36
اللهم ارحمها و ارحمنا جميعا.
هدا وقع بباب برد اللدي لا يتوفر حتى على طبيب بالمستوصف.
اما اذا وقع في اي مدينة اخرى غير مدن طنجة الفنيدق الرباط الدار البيضاء فاس و مراكش، فسيكون نفس المصير لان باقي المدن لا تتوفر على مركز لعلاج هذه الحالات ( مصادر جد موثوقة).
فلا تضيع وقتك سيدي برفع دعوى على الممرضة البسيطة اللتي لا حول لها و لا قوة، هذا ان كانت حاظرة.
اسال الله ان يرزقك الصبر و السلوان.
20 - غيور الخميس 01 يناير 2015 - 13:15
واش لي قتلو لغاز في دارو حتى هو الطبيب مسؤول عليه ؟
ألا تؤمنون بقضاء الله ؟
اعرف شخصا توفي رحمه الله في باريس بنفس السبب.
رحمها الله والهم ذويها الصبر .
أما النصيحة فهي ا جتنبوا غاز البوتان.
21 - medecin honnête الخميس 01 يناير 2015 - 13:17
اولا رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته يا رب.
أريد أن أبين للمواطن كيف أصبح لا ينظر للحقيقة بعقلانية، أصبح أعمى لا يفكر سوى في الطبيب ويحمله وحده المسؤلية أتكلم عن بعض المعلقين الذين يسبون الأطباء كافة مثل التعليق رقم 3
السيد يسب الأطر الصحية ويمدح الوردي ولا يعلم أن مثلا ان السبب في عدم وجود طبيب في هذا المستوصف هو الوردي ﻷنه لا يوظف الأطباء رغم الخصاص
وحتى ان كان الطبيب موجودا فليس في مقدوره فعل شيء ﻷني أعلم أن المستوصف ليس فيه حتى قنينة أكسجين فما بالك بالوسائل اأكثر تعقيدا لمعالجة مثل هذه الحالات الصعبة
كل هذه الأشياء (موارد بشرية، تجهيزات...)هي من مسؤوليات الوزارة وليس الطبيب
موضوع الفساد لن أنكره لأني أعلم ان هناك اطباء وممرضون فاسدون مرتشون ليس بقلبهم رحمة ولكن ليس معناه أن نعمم ذلك على الكل
اﻹخوة والله أعلم أن الوردي فعل عدة أشياء جيدة مثل تخفيض ثمن الأدوية لكن هل ذلك يعمينا ويجعلنا لا نفكر؟ هل هو ليس بخطاء؟
أنهي بمعلومة :في2013 تم بأمر منه إلغاء فوج التخصص، يعني بعد 5 سنوات (2018) سيحال عدد من الأطباء على التقاعد ولن يضاف أي طبيب أختصاصي في المغرب لمدة سنة.
22 - البشير الخميس 01 يناير 2015 - 23:33
الله يرحم الاستاذة الفاضلة ولا تنتظر يا سيدي الاب ان ترف عين وزارة التربية الوطنية لهذا الحدت الاليم فهذا هو حالها مع الاطر في الاقسام
23 - عابر سبيل الخميس 01 يناير 2015 - 23:57
ولا ننسى أيضا أن وفاة الزايدي و سي عبد الله باها ينسب أيضا للأطر الطبية و التمريضية حيث أنه لم يكونو متواجدين تلك اللحظة بجانب واد الشراط . و سأرفع دعوى قضائية ضد الممرضين و الأطباء ديال بوزنيقة. أرجوكم يا مغاربة أرجوكم يبدو أن المنطق يكاد ينفصل عن أذهانكم
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال