24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المغرب يستقبل أول مبادرة مدنية عالمية لمحاربة الإرهاب

المغرب يستقبل أول مبادرة مدنية عالمية لمحاربة الإرهاب

المغرب يستقبل أول مبادرة مدنية عالمية لمحاربة الإرهاب

الحرب ضد التطرف والإرهاب لا يمكن كسبها بالمقاربة الأمنية فقط، هذا ما فهمته العديد من الدول المعنية بظاهرة الإرهاب ومن بينها المغرب، هذا الأخير قرر أن يكون أول بلد يستقبل تجربة عالمية رائدة لمواجهة التطرف من خلال العمل المدني والجمعوي، حسب ما أعلن عنه خالد كوزير رئيس منظمة "الصندوق العالمي للمشاركة المجتمعية والاعتدال" التي سيوكل إليها إطلاق المبادرة العالمية لمواجهة التطرف والتي سيكون المغرب أول من يستقبلها.

وقال خالد كوزير إن المغرب شارك في تمويل هذه المنظمة إلى جانب دول أخرى كقطر، سويسرا، بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، وكشف نفس المتحدث على أن المغرب هو من بادر للمشاركة في هذه التجربة العالمية لمواجهة الإرهاب في الدول التي تحارب الجماعات المتطرفة وتعمل على الحد من انتشارها.

وتقوم المبادرة العالمية لمواجهة الإرهاب التي رصد لها مبلغ 250 مليون درهم، على برنامجين الأول اجتماعي والثاني له بعد اقتصادي يستهدفان الشباب من أبناء المناطق الفقيرة والمهمشة في المغرب، والتي تعتبر مكانا لتفريخ شباب يؤمنون بأفكار متطرفة، "وستكون مهمتنا هي إقناع الشباب بعدم الانسياق وراء الأفكار المتطرفة والعمل على إدماجهم في المجتمع" حسب تعبير خالد كوزير رئيس هذه المبادرة.

هي إذن مبادرة لمواجهة التطرف وهجرة الشباب للقتال في صفوف الجماعات الإرهابية، وذلك من خلال عمل منهجي وبيداغوجي لإخراج المئات من الشباب المغربي من تأثير الأفكار المتطرفة، غير أن هذه المهمة لن تكون سهلة أمام القائمين على هذه المبادرة نظرا لتظافر العديد من الاختلالات الثقافية والاقتصادية بل وحتى الاقتصادية التي تجعل الكثير من الشباب يشعر بالغبن والإقصاء ليقرر الارتماء في أحضان الجماعات الإرهابية التي تحوله إلى آلة للقتل، لذلك يراهن أصحاب هذه المبادرة على نجاحها في المغرب الذي يعتبر أول بلد عربي يستقبلها إلى جانب نيجيريا، مالي وبنغلاديش، قبل أن تم تعميمها على دول أخرى.

وفي معرض تفسيره لأسباب إطلاق هذه المبادرة العالمية لمواجهة التطرف أكد خالد كوزير أنه حاليا لا يوجد شخص يملك الوصفة السحرية للقضاء على التطرف، قبل أن يطرح السؤال عن جدوى الحرب العسكرية ضد هذه التنظيمات المتطرفة دون إطلاق حرب أخرى على الفقر والجهل في الدول التي تعاني من تطرف بعض شبابها.

وأكد رئيس الصندوق العالمي للمشاركة المجتمعية والاعتدال أن هناك قناعة لدى المجتمع الدولي بأن الدول التي تواجه مشكلة التطرف لديها الكثير من الأفكار الخلاقة لمواجهة الإرهاب "لكنها لا تملك الإمكانيات المادية لتفعيل هذا المبادرات وهنا يأتي دور هذه المبادرة الجديدة"، على أن تولي هذه المبادرة الأولوية لقطاع التربية، وتعزيز دور المرأة في المجتمع ودمقرطة الوصول إلى وسائل التثقيف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - عاجل الأربعاء 21 يناير 2015 - 01:14
الارهاب صناعة غربية صليبية صهيونية،الى متى يا حكام المغرب هذه التبعية للغرب الى متى؟
المغاربة في الخارج يعاملون كإرهابيين من طرف هذا الغرب الذي تعبدونه ، لماذا ياحكام المغرب لماذا؟
لماذا كل هذا الذل والهوان والتبعية لهذا الغرب الصليبي الصهيوني ،بالله عليكم أجيبوني؟؟!!!!
(وخا ناكلوا غير ماطيشة ولا هاذ الذل يا حكام المغرب).
2 - الرحالي الأربعاء 21 يناير 2015 - 01:25
عليكم ان تضيفوا في كناش الصحة للأطفال لقاح جديد غير الكساح و الشلل و الكزاز ..... انه لقاح روحي لا يملكه الأطباء و لا يوجد في الصيدليات و لكن يوجد في كتاب الله و في سنة رسوله عليه السلام و مفاتيحه عند العلماء المتمكنين
من هنا أشكر العلماء و الدعاة المغاربة و المشارقة اللذين بصرونا و نوروا طريقنا بالنهج السليم منذ سنوات
فعلا المقاربة الأمنية كصب الزيت على النار لا تجدي مع هذا الداء العضال
يجب فتح مناظرات تلفزية مباشرة مع رؤوس هذه الجماعات حتى يتبين للعامة انحرافها فيسهل إيصال الحق للمغرر بهم
3 - yassine الأربعاء 21 يناير 2015 - 01:30
الارهابيون هم الغرب وامريكا وليس المسلمون
4 - مروان الأربعاء 21 يناير 2015 - 02:18
ادماج الشباب في المجتمع واجب و لو لم يكن التطرف و للقضاء نهائيا على الارهاب و الجريمة المنظمة في اقل من سنة و هو منع بيع الاسلحة في السوق السوداء او في الاماكن المرخصة لها و قد شاهدت مختلف الاسلحة معروضة في واجهة زجاجية بسوق ممتاز بتولوز الفرنسية و في اليمن الرشاشات تباع في سوق عشوائي مخصص لها و لكن الدول المصنعة تربح من بيعها بكثرة و لا يهمها العواقب
5 - Lahlou الأربعاء 21 يناير 2015 - 03:15
السلام عليكم
اقسم بالله ان تبدو ما في وسعكم ياجمعيات على حد دين الله وسنة نبيه لن تستطيعو أنكم تسرفون الأموال لمحاربة الدين وان شاء الله تكون عليكم حسرة
كما قال الله تعالى
لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم
حتى ولو اتبعتهم لن تليق بهم لأنك أصلا مسلم
6 - عبد النور الأربعاء 21 يناير 2015 - 03:19
الغرب يعرف اصل الداء ( الارهاب ) ولكنه يعالج المرض بادوية مضللة.
اصل الارهاب هم المستبدون بالشعوب من حكام واثرياء وعساكر الدول العربية والاسلامية. هؤلاء المستبدون اختلقوا لعبة الارهاب للتمويه وخلط الاوراق وذلك لضمان التاييد للمضي قدما في الاستفراد بالشعوب واخضاعها لسلطتهم الفردية. هل سمعتم عن دولة خارج العالم العربي والاسلامي يحكمها شخص من على فراش المرض او الموت. حتى فيديل كاسترو الذي يعتبرونه حاكما فرديا تنازل عن كرسي الحكم بعد ان اصابه المرض. الارهابيون مجرد بضاعة يتداولها ويروجها هؤلاء المستبدون لاغراض تبدو جد واضحة. الشعوب العربية والاسلامية تواجه انواع من الارهاب: استبداد الحكام المتسلطين, نفاق الغرب ولعنة الارهابيين الذين هم في خدمة الفريقين الاولين.
7 - Nora الأربعاء 21 يناير 2015 - 05:49
Les médias arabes et musulmans traite le terrorisme comme aspect culturel ou religieux et non comme une criminalité qui n'a pas d'appartenance
Quel héritage auront nos enfants ?
8 - عبد الرحمن الأربعاء 21 يناير 2015 - 11:42
كما دعا إلى ذلك الدكتور عدنان إبراهيم
يجب على المسلمين في جميع أنحاء العالم الإسلامي (عزل الإرهاب)

يجب علينا الخروج في مسيرات غاضبة لعزل ألارهابين الدين يستغلون اسم الإسلام في الإرهاب ونقول لهم نحن
مسلمون = مسالمين غير معتدين
9 - محمد الصابر الأربعاء 21 يناير 2015 - 11:52
على من يضحك هؤلاء الذين ينسبون الى أنفسهم مايسمى بالمبادرة العالمية لمواجهة الإرهاب والتي رصد لها مبلغ 250 مليون درهم، على برنامجين الأول اجتماعي والثاني له بعد اقتصادي يستهدف الشباب من أبناء المناطق الفقيرة والمهمشة في المغرب؟ هل ذلك المبلغ يكفي حتى لضمان رغيف الخبز أو زلافة ببوش حلزون ؟ انهم يضعون أجسامهم في موقع العالمية وأقوالهم في ركن المبادراتية مع العلم أنهم دون مستوى حتى المحلية أوالجهوية .
ان من يريد حقا أن يقضي على تفريخ القتلة والمجرمين عليه أن يطبق المقاربة الامنية أولا ،ثم عليه أن يطبق منهاجا مصادقا عليه للتنمية البشرية بالعمل ليل نهار وطيلة سنوات لتغيير عقليات اليافعين الفقراء وعائلاتهم بالتعليم الجيد والاخلاق الناجعة والسلوك القويم ويضمن العمل لهم في ظروف الكرامة الانسانية والتسامح والتعايش، أما وقد تفتقد هذه المواصفات والخصائص حتى عند الكثير من خبراء المجتمع المدني فانه ينطبق القول : الفقيه الذي نتسناو بركته ، دخل للجامع ببلغته.
10 - Observateur الأربعاء 21 يناير 2015 - 12:56
Je pense que le meilleur remède à tous ces problèmes est d'être juste et appliquer la justice sans deux poids deux mesures. Sans justice les problèmes poussent comme des champignons.
11 - إدريس الجراري الأربعاء 21 يناير 2015 - 13:53
أولا يجب تحديد مفهوم الإرهاب حتى نتكلم عن شيئ محدد و ليس هلامي أعتقد كباقي المتنورين ان الإرهاب فزاعة لمحاصرة المقاومة الإسلامية في كل الزقطار العزبية الإسلامية ثم الكل يشهد ان الإرهاب أصبح يقصد به الإسلام الإسلام واحد وملة الكفر واحدة الشعوب العربية والإسلامية تعيش رطهاد وسلب الحقوق والعبودية بشتى أنواعها زجور متدنية قضاء غير منصف وجود كعدم نظام الضرائب مجحف لا تعليم لا صحة لا خدمات الناس تشعر بالغبن ولا تجد وطن فمن الطبيعي ان تبحت عن وطن لا وجود لمشروع مجتمعي يراعي خصوصية المرجعية بل هناك تواطى مع الغرب فالناس تنفر ماهو غير طبيعي بل الخلق يرفض ما ينافي الفطرة كيف يسمح بإبادة شعوب بكاملها ويرفض مقاومة البعض للدفاع عن العقيدة أما ما يلفق للمسلمين او الثوار المقاومين من تهم بالرستعانة بالوسائل المتطور والوساذط السمعية البصرية فاصبح اليوم متجاوز ومبتدل الناس تبحت عن العدل والآمن والحق والقانون العدل يخلق السلام والرفاه والتطور ....
 
12 - عمار الأربعاء 21 يناير 2015 - 14:18
مامعنى الارهاب؟ولماذاتلصق هذه الكلمة الا بالمسلم؟وما ابعادها؟اخاف يوم ما ان تقال هده كلمة لكل من يقول لا اله الا الله.
13 - tazi الأربعاء 21 يناير 2015 - 15:03
مشكلتنا هي الهروب الى الامام في الوقت الذي تصبح وقفة الصمود او العودة الى المواجهة لازمة ... ان كانت الفكرة متشبعة بفكرة البحث عن بدائل فلا يجب فرض فكرة ما بقدر ما يجب دعوة الكل الى طرح تصوره الخاص ... فليكن المركز ساحة لاستقطاب افكار /فلسفات/ تصورات . مناقشتها ،فرز الصالح من الطالح ، تبني الاصلح
14 - محمد البخاري الأربعاء 21 يناير 2015 - 16:29
مبادرة طيبة لجمع الاموال والاغتناء بدعوئ محاربة الارهاب الذي نشأ جراء الحقد في قلوبنا عن تقتيل وتهجير اطفالنا واخواننا ونساءنا وعلمائنا في المغرب والجزائر وصل عدد الذين قتلتهم فرنسا في الجزائرتسعة ملايين كما انها اجبرت مئات الالاف على التجنيد في حربها العالمية الاولى والثانية اعتمادا على ما وثقه المؤرخ الجزائري محمد بوقنطار وهاهم اليوم يجندون بعض الحمقى والمغفلين على شكل جمعيات ومنظمات مستغلين جهلهم وغفلتهم بتاريخهم ان العنف والقمع والقتل هو الذي ولد الارهاب كما قال تعالى جزاء وفاقا فالذي يزرع الريح لاشك سيحصد العجاجة‘ اكبر ارهابي بالنسبة لنا نحن المعاربة هي فرنسا اما الفقر والحاجة فهما بريئان مما نسب اليهما ولم يلدا يوما الا الانبياء والعباقرة والمصلحين والا فان زعيم تنظيم القاعدة لم يكن مخصوصا في اي حاجة يريدها بل كان من الاغنياء الاثرياء كفاكم استخفافا بعقولنا
15 - Oussama Anti-Illuminati الأربعاء 21 يناير 2015 - 16:37
il y'a une guerre contre l'islam
faut aretter de croire les medias, le terrorisme n'existe pas, il a était créer pour combattre l'islam d'une manière intelligente et satanique

est ce que dans l'histoire des musulmans il y'avait ce qu'on appelle aujourd'hui par le TERRORISME ? mes frères et soeurs soyez bien conscients .....on est attaqué , dans notre éducation nationale, nos médias, nos pensées , et tout le reste

tout ça biensur avec l'aide des gens puissants dans le monde arabe....
il est temps mes frères et soeurs de bien s'attacher a notre religion et combattre tous ceux qui protègent cette fausse maudite liberté parceque tous ceux qui la protègent sont des victimes de ces satans, il faut revenir a la simplicité dans notre façon de vivre c'est ça qui va compliqué leurs plans sataniques
16 - حسين الخميس 22 يناير 2015 - 02:24
المعالجة
المعالجة الامنية وحدها لا تصح الفكر الخاطي
الفكرة الخاطئة تصححها الفكرة السليمة. ونظن ان هذه القضية مركبة
فيها البعد الديني والبعد. الفكري والبعد النفسي. والبعد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.
ولذالك اي معالجة. جزئية ستنتج اشكالية جزئية.
المعالجة لا بد معالجة شاملة.
والمعالجة الشاملة تقتضي ان يشارك فيها اساتذة نربويو ن_ نفسانيون اجتماعيون_ فكريون. الدولة تصلح بعض اخطاءها تصليح المناهج_ _الفقر الخ.
نتعامل معهم بروح الابوة الحانية وليس بروح القسوة وليس بروح الياس نفتح لهم باب الامل
والحوار يحتاج الى بيه والي مناخ..
وبالتالي لما بعامل هوللا الشباب حتى. لوكانوا فىالمعتقل يعامل بكرامة الانسانية بمقتضى الواجب. الشرعي والأخلاقي
تتاح لهم الفرصة الكاملة لتعبير عن ارايهم وافكار هم في مناخ صحي. نعتقد ان كثيرا منهم ممكن ان يستجيب
ومن اسر بعد ذالك واراد ان يستعمل القوة فالقانون ياتي في ردع من اراد ان يقوض امن المجتمع باستعمال القوة. والله اعلم.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال