24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

4.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "مجلس بركة": هذه أعطابُ الجمعيات والتعاضديات في المغرب

"مجلس بركة": هذه أعطابُ الجمعيات والتعاضديات في المغرب

"مجلس بركة": هذه أعطابُ الجمعيات والتعاضديات في المغرب

على الرّغم من الدّور الكبير الذي تلعبُه الجمعيات والتعاونيات والتعاضديّات في التنمية، واعتبارها ركيزة أساسية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، إلّا أنّها ما زالتْ بحاجة إلى مزيدٍ من التأهيل، للرقيّ بعملها، وتعزيز قوّة مساهمتها في التنمية.

وكشف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، في مشروع الرأي الذي أعدّه حول الاقتصاد الاجتماعي والبيئي، عنْ عدد من الاختلالات التي تعاني منها الجمعايت والتعاونيات والتعاضديات، ومنْها، على الخصوص ضُعْفُ الحكامة في التدبير.

ففي مقابلِ عدد من نقط القوّة التي سّجلها المجلس لدى التعاونيات، ثمّة نقطُ ضعفٍ عديدةٌ، جاء على رأسها ضُعْف الحكامة، وارتفاع معدل الأمية ومحدودية المستوى التعليمي لمُسيّريها، وقلّة المسيّرين المؤهّلين، وضعف أو انعدام روح التعاون، وضعف الرأسمال، فضلا عن عدم استثمار الفوائض السنوية، وفي أحيان الانحراف عن أهداف التعاونية.

وفيما يتعلّق بالتعاضديات، سجّل التقرير عددا من نقطِ قوّتها، غيْرَ أنَّ نقطَ ضعف عديدةً تعتريها، ومنها ضعف جودة الخدمات المقدمة للمنخرطين، ضعف آليات المراقبة الداخلية، نقص في آليات التدبير، غياب دليل المساطر، تنامي معدّل الفرق بين عدد المنخرطين وعدد المستفيدين من الخدمات التي تقدمها.

وفيمَا يتعلّق بجمعيات المجتمع المدني، فهي، أيضا، تتميز بعدد من نقط القوة، توازيها نقطُ ضعف، منها نقصٌ في أهليّة الموارد البشرية وصعوبة الولوج إلى الموارد المالي وانعدام المقرات والتجهيزات ونقص على مستوى الحكامة الجيدة، وعدم احترام مبدأ الهدف غير الربحي في المشاريع المدرَّة للدخل بالنسبة للجمعيات التي تنخرط في هذه المشاريع.

ولتجاوز الأعطاب التي تشهدها التعاضديات شدّد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي على ضرورة تعزيز الحكامة الداخلية للفاعلين في قطاع التعاضد، من خلال تحديد صلاحيات الهيئات المنتخبة، ووظائف التدبير، من خلال تمييز واضح بين وظائف التوجيه والمراقبة الموكولة إلى الإداريين المنتخبين، من جهة، وبين وظائف التدبير الموكولة إلى المسيّرين التنفذيني الذين يعيّنهم المنتخبون، بحيث يصبحون مسؤولين أمامهم.

وعلاقة بتعزيز الحكامة الداخلية للتعاضديات، أوصى المجلس بإرساء ديمقراطية داخلية حقيقية، وذلك عبر إلزامية إجراء الانتخابات، وتجديد الأجهزة في الآجال التي تنصّ عليها القوانين الداخلية، وتشجيع الجمْعيات العامة والمجالس الإدارية على اعتماد المواثيق المتعلّقة بحسن السلوك، مع وضْع مقتضيات واضحة تحدّد تضارب المصالح المحتملة، والوسائل الكفيلة باستباقها والوقاية منها.

وفيما يتعلّق بالجمعيات، أوصى المجلس بالاعتراف بالمنْفعة الاجتماعيّة للجمعيات، وبدورها الاقتصاديّ في المجتمع، وبتصنيفها تصنيفا ملائما بحسب فئاتها، بهدف تحقيق التقائيّة تطوير القطاع الجمْعويّ بالسياسات القطاعيّة للدولة، خاصّة فيما يتعلّق بالتشغيل والحماية الاجتماعيّة، واعتبر المجلس أنّ من شأن ذلك أن يؤدّيَ في اتّجاهِ تحقيق احترافيّة القطاع الجمعويّ، وإرساء نظامٍ للتغطية الاجتماعيّة لفائدة منْخرطيه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ahmed الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 02:36
طبيعي وجود اختلالات في الجمعيات و التعاضديات و الجماعات و والصحافة المكتوبة و الالكترونية و النشر و المضاربة العقارية السياسة لان هذه القطاعات كيترماو عليها المعلمين الذين لم يتركوا مجالا او نشاطا الا واقتحموه و افسدوه ابعدوا المعلمين وسيستقيم الحال .
2 - بقرة حلوب الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 02:40
بعض الجمعيات تعتبر بقرة حلوب فمسيروها يتلقون الدعم المالي من عدة جهات دون ان يحققوا شيء يذكر من مشروعاتهم كما انها تكون ذات خلفية حزبية يتم خدمة مصلحة الحزب عبرها في الانتخابات.
3 - صنطيحة السياسة الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 03:16
بغيت نفهم ....

ادا كان الملك قال أن المغرب فيه اختلالات تعطي فقير يزداد فقرا وغني يزداد غنى

ادا كانو تقارير دولية تقول أن مفتاح نمو المغرب هو تحسين القضاء والتعليم

ادا كانو تقارير وطنية تقول أن مفتاح هو الحكامة الجيدة ...

بغيت نعرف لاش هاد كثرة التقارير ولمن موجهة ... واش خالتي هي اللي غادي تصلح المغرب ... في حين عندنا عدد مؤسسات الحكامة في المغرب يفوق أمريكا ؟؟؟
دابا هاد المجالس لاش صالحين :
مجلس أعلى للتعليم
مجلس أعلى للقضاء
مجلس اقتصادي وبيئي
وزارة الحكامة
وزارة اللوجيستيك
هيئة حماية المال العام
جمعيات حماية المستهلك
مرصد حقوق الإنسان


وا غير واحدة في هادو كافية باش تعطينا تقارير مفصلة على مشاكل المغرب ثم الحلول ... والله يجيب اللي يطبق الحل ... حيث الإرادة ما كايناش ...
4 - عمر بن الخطاب الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 03:29
" وفي أحيان الإنحراف عن أهداف التعاونية ". علاش صنفتوها هي الأخيرة، مع أنها هي المعضلة الأساسية مع الذي يتحمل المسؤولية وهو جاهل والعياذ بالله؟
5 - فاعل جمعوي الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 08:36
قراءة موضوعية لواقع الجمعيات و التعاضديات لاكن الخلل الحاصل في تدبير هده المؤسسات يعودالى طبيعة العلاقة بين المسيرين لعهده المؤسسات وبين المؤسسات المهنية او الاداريةالتابعة لها . و بدل ان تعمل المؤسسات او الوزارة الوصيةعلى المساعدة و الدعم البشري و التكوين فتجدها تتخد موقفا معاديا ضد هيئة التسيير و محاولة افشال التجربة و قطع كل خيوط الدعم و التعا.ن رغم ان الخدمات المقدمة كلها اجتماعية و هدا كله فقط لان المسيرين تجدهم نقابيين مما يدفع الادارة الىمقاطعتهم بدعوى الاستقلالية .في حين نجد التعاضديات و الجمعيات التي يراسها المديرين الاداريين تتمتع بالدعم المادي و تلبش ي و المقرات في قلب الادارة و وسائل النقل رهن الاشارة ....فالاصلاح يجب ان يبتدا بحث الادارات المعنية على توفير مقومات الدعم بغض النظر عن موقف المنتخب مع ممارسة حق المواكبة المراقبة...
6 - Observateur الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 09:16
كانت التعاونيات و الجمعيات و سيلة للاسترزاق السياسى و بقرة حلوب لبعض الاشخاص و الموظفين المتواطئين معهم. الامور تحسنت قليلا الان. فى نظرى يجب احداث شباك و حيد فى كل وزارة للاعتراف بالجمعيات و التعاونيات التى تشتغل فى اطار مسؤولية الوزارة. مثلا وزارة الفلاحة تدعم الجمعيات الفلاحية . النقطة المهمة هى المنع الكلى للهيئات المنتخبة من اعطاء اى دعم و سنرى اختفاء اغلب جمعيات المواسم الانتخابية . نفس الشىء بالنسبة للتعاونيات مع الغاء مكتب التعاون الذى لم قدم اى خدمة مضافة و صار يشتغل من اجل نفسه مثل الطفيليات اما دوره فى التنسيق فتقوم به الداخلية على احسن وجه
7 - bassori الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 09:23
Lorsqu on parle des associations ou de la société civile, qui sont généralement démunies de moyens financiers, humains et matériels, on néglige souvent d'évaluer l'impact positif social sur tous les plans : encadrement, alphabétisation, campagnes de sensibilisation, travail d'équipe, essai de gestion des ressources misérables financières qui ne méritent même pas d'être mentionnées, tout au moins pour la grande majorité des associations. Ces gens qui qui veulent une gestion rationnelle, savent trés bien qe même le secteur administratif qi a des fonctionnaires, des locaux, matériel de bureau, des chefs de division , de services , des directeurs ne peut prétendre á une gestion rationnelle, alors comme on ose demander å des associations qi ne possèdent qe le volontariat, la force de travail des adérents, le plus souvent, le sacrifice de quelques membres du bureau. Jusqu'å présent on ne donne qe des mièttes á la sociéte civile.Exception de qqes rares associations privilégiées connues.n
8 - المجتمع المدني الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 09:29
ان أغلبية من الجمعيات في بلدنا اغلب

المسيرين انشوا هذا الاًسم لاًغراض الشخصي ان عمل المجتمع المدني كله مجاناً

من جميع المسيرن كلهم ويستمرون في
النفع الي المنطقي وابالله التوفق
9 - ابو ايوب الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 10:55
من يستفيد من التعاضدية؟وكيف تتم الاستفادة؟وهل هي استفادة حقا ام تعويض؟
انه تعويض واي تعويض.ان القاطنين بالعالم القروي وخصوصا الناطق الناءية المنخرطين لا يستفيدون من
شيء...حتى ملفاتهم المرضية تهمل ولا سبيل لهم
للاحتجاج على دلك..
10 - محمد الصابر الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 11:38
وشهد شاهد من أهلها ، بالفعل ان الكثير من الجمعيات والتعاونيات والمنظمات والتعاضديات بسبب سوء التدبير فانها تثير القلق وتمثل العائق أمام تقدم المغاربة ، وسوف يأتي الدور على الاحزاب السياسوية ورجال الصحافات مستقبلا لتصفية الحسابات.
11 - NATURALIAT الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 13:16
Il faut que le gouvernement investit dans la formation de ces organisations dans le domaine de la gouvenance. celà va nous permettre la mise à niveau de ces organisations
12 - باعمراني الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 13:18
لا احد يستطيع ان ينكر دور جمعيات المجتمع المدني في التنمية ببعض المناطق المغربية خاصة بمنطقة سوس فكمثال فقط على ما اقول ان الجمعية التنموية بالمنطقة القروية التي انتمي اليها بسوس قامت بمد الطريق المعبدة بمليار و200 مليون سنتيم رغم الاختلالات التي تتخبط فيها هذه الجمعيات والتي اشار اليها صاحب المقال لكن ــ وهذا هو الاهم ــ لا يجب ان تتملص الدولة من واجباها ومسؤوليتها تجاه المواطنين في التنمية الحقيقية وتترك الحمل كله على هذه الجمعيات بدعوى ان ان الجمعيات لها القدرة على تحقيق التنمية المحلية بمناطق نشاطها لان الدولة هي تولى تدبير وتسيير ثروات هذه البلاد ... وعلى المخزن ان يكف من اكل اموال الناس بالباطل ويساهم في تنمية البلاد لان هذه هي مهمته الاساس
13 - مـــــــــيم الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 14:17
الحكامة ـــــــ الإخلاص ــــــــ المصداقية ـــــ نكران الذات ـــــالتضحية ــــ تذكر الموت والحساب ـــ المحاسبة والجزاءـــ المسؤولية ــــ الصمت والعمل ــ قلة الترثرةــ الأبتعاد عن الأضواء الكاذبةــ ـ رضى الضميرـــــ رضى الله ــــــــالتعاون .

هذه ا لخلطة تساوي التقدم إذا اضفنا لها عسلاحرا
14 - fatmi الأربعاء 04 فبراير 2015 - 01:11
عندما تكون تعاونية نمودجية يبدا المتربصون من موظفوا الجماعات بخلق العراقيل او تحريض الجوار فضلا عن لوليات العقار بدفع بعض المنخرطين للاجهاز على التعاونبة من الداخل او تحريض السلطة ودلك بترهيب المقاولة المسؤلة عن المشروع ( نمودج تعاونية رياض االسعادة للاسكان باقليم اشتوكة ايت باها)
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال