24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | باحث سعودي يتوقّع تدفّقَ هجرات جماعية على البلدان الغنيّة

باحث سعودي يتوقّع تدفّقَ هجرات جماعية على البلدان الغنيّة

باحث سعودي يتوقّع تدفّقَ هجرات جماعية على البلدان الغنيّة

توقّعَ عالمُ الاجتماع السعودي محمد الفوزان، وهوَ أستاذُ بجامعة محمد بن سعود الإسلامية، أن يشهد العالمُ مزيدا من الهجرات الجماعية غير الشرعية من الدّول النامية صوْبَ البلدان المتقدمة، في ظلّ العوْلمة وسعْي الدول الغنية إلى فتْح أسواقٍ جديدة أمام منتجاتها، ونقْل التكنولوجيا الحديثة إلى البلدان النامية، وقالَ إنّ الدول المتقدّمة ستتحمّلُ عبْء ذلك.

وضربَ الفوزان الذي كانَ يتحدّث في ندوة "الهجرة غير الشرعية: المقاربة الأمنية والإنسانية"، تنعقدُ بالرباط على مدى ثلاثة أيام، بوضعيةِ العُمال الزراعيين في الهنْد، والذين تتشكّل نسبة 60 في المائة منهم من النساء، بعْد دخول التقنية إلى المجال الزراعي في بلدهم، وهو ما أدّى إلى تفشي البطالة في صفوفهم، وعوْدة الفقر، ومن ثمَّ يفكّرون في الهجرة، هربا من الفقر المدقع.

وأضاف المتحدّث أنّ تغوَّل العوْلمة يُنبئ بمزيد من الهجرات الجماعية غير الشرعية، التي تخلق مجتمعات استهلاكية، وفي ظلّ انتشار التقنية، التي تؤدّي إلى تقلّص فرص العمل ومن ثمّ الرفع من نسبة البطالة، موضحا أنّ الدّول المتقدمة التي تريدُ تحقيق مصالحها على حساب الدول النامية، ستعاني من ارتفاع وتيرة الهجرة غير النظامية.

واعتبرَ الفوزان أنّ الهجرة غير النظامية، التي وصفها بـ"القضية الإنسانية المعقّدة"، هي ظاهرة مستجَدّة، ارتبطت بظهور الدولة القومية، حيثُ كان الإنسان قبل ذلك يرتحل بدون قيود، إمّا بحثا عن الأمان أو مصدرِ العيش أو ضمانا للبقاء على قيْد الحياة، وكان يهاجر دون أن تكون هناك مساءلة قانونية، لكن مع ظهور الدولة القُطرية بدأت الإجراءات التي تحول دون مثل هذه الهجرات.

وأضاف أنّ السؤال المطروح هو هل الهجرة غيرُ النظامية هيَ كذلك دائما، أمْ أنّ ثمّة حالاتٍ استثنائيةً تنتفي فيها صفة "غير النظامية" عنها، لافتا إلى الهجرات الجماعية أثناء الحروب الأهلية، والتي تدفعُ الأشخاصَ إلى النزوح نحو بلدان أخرى، قائلا "من ناحية حقوق الإنسان هذه الهجرة مقبولة، بل واجبة، لحماية حقِّ الإنسان في الحياة، الذي يُعتبر من أسمى حقوق الإنسان".

وانتقد محمد الفوزان الصورة النمطية السائدة عن الهجرة غير الشرعية، سواءٌ في الطرح الأكاديمي وحتى الطرح العامّ، والذي يصوّر أنّ المستهدف دائما بالهجرة غير النظامية هو البلدان المتقدمة، قائلا "هذا غيْرُ صحيح، لأنّ الهجرة غير النظامية تستهدفُ حتى الدول الفقيرة، من خلال الهروب من ويلات الحروب ونزوح الفارّين من دولة فقيرة إلى دولة فقيرة أخرى".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مراقب الجمعة 06 فبراير 2015 - 11:35
لكن هذا الباحث أغفل عوامل أخرى أكثر أهمية مما ذكر ، وهي منتشرة بحدة في الدول العالم ثالثية و المتخلفة (العالم العربي على وجه التحديد )وهي :
ـــ غياب الديموقراطية ( سيادة الحكم العائلي أو الفردي)
ـــ غياب العدالة الاجتماعية و الاقتصادية ، التوزيع غير العادل للثرواث إن كان هناك توزيع أصلا.
ـــ انتشار الفساد و المحسوبية والعلاقات العائلية ( جاء نتيجة وجود العوامل السابقة .
ـــ وجود انظمة غير شرعية ، سواء بالمفهوم الغربي للشرعية ( انتخابات + تداول سلمي للسلطة ) أو بالمفهوم الديني ( الاسلامي ) " أمركم شورى بينكم "
كل هذه العوامل (الحقيقية ) مجتمعة سرعت في إنتشار الفقر والتهميش وغيرها من مظاهر القهر والقمع و عدم إحترام الانسان .
2 - said الجمعة 06 فبراير 2015 - 16:33
انا ايضا اتوقع تفكك الاتحاد السوفياتي والقضاء علی نظام القذافي... هذا شيء بديهي يا أستادي الفاضل
3 - البرازيلي الجمعة 06 فبراير 2015 - 16:34
ذات يوم ، كنت أقرأ كتابا من سلسلة "عالم المعرفة" بعنوان "مدار الفوضى - تغير المناخ والجغرافيا الجديدة للعنف" ، ففاجأتني ملاحظة للأكاديمي البنجلاديشي عتيق رحمن بخصوص ظاهرة الهجرة : "سيتحرك ملايين الناس ، ولن يستطيع أي قدر من الغواصات النووية إيقافهم" .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال