24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | باحثون يؤكدون على دوْر الثقافة كعُنصر غيْر مادّي في التنمية

باحثون يؤكدون على دوْر الثقافة كعُنصر غيْر مادّي في التنمية

باحثون يؤكدون على دوْر الثقافة كعُنصر غيْر مادّي في التنمية

في خِضمّ النقاش العمومي الدائر حوْل الرأسمال غير المادّي، الذي يُرتقبُ أنْ يُعلن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ومؤسسة بنك المغرب، عن نتائج تقييمه، خلال شهر مارس القادم، أجْمع باحثون في ندْوة حوْل "الثقافة وسؤالُ التنمية"، احتضنها يوم السبت، رواق وزارة الثقافة بالمعرض الدوليّ للنشر والكتاب بالدار البيضاء، على أهمّية الثقافة، وهي من عناصر الرأسمال غير المادّي، في التنمية.

واعتبرتْ الأستاذة الجامعيّة أمينة التوزاني، في مداخلتها أنّ الثقافة يُمكن أن تساهم في التنمية، وفي الحدّ من الفقر، وأشارتْ التوزاني إلى أحَد المُكوّنات الأساسية للثقافة المغربية، وهو فنّ "كْناوة"، داعيةً إلى إيلائه العناية، من أجْل تطويره، واقترحتْ إدماجه في المعاهد الموسيقية؛ غيْرَ أنّ الثقافة –ترْدفُ المتحدثة- لا يُمْكن أنْ تؤدّي دورها إلّا إذا توفّرَ مُناخ ملائم لذلك، قائلة "لا ثقافةَ بدُون تنمية".

من جانبه قالَ سمير بودينار، رئيس مركز الدراسات والبحوث اللسانية والاجتماعية بوجْدة، إنّ ثمّة حاجةً إلى استحضار البُعْد الثقافي في التنمية، وضرورة الاهتمام بالثقافة في المجتمع، كيْفما كانَ تقدّمه الاقتصادي، وكيْفما كانَ وضْعه التنموي، وأضاف أنّه لا بدّ من تحويل الشعارات إلى واقع ملموس، وهو ما يستدعي –يردف المتحدث- قيَماً تكون حافزا على هذه الاستدامة، لتحقيق التنمية المنشودة.

ويرى الباحث السوسيولوجي عبد الرحيم العطري، أنّ هناك سوءَ فهْم كبيراً يعترض علاقة الثقافة بالتنمية في المغرب، في ظلّ اعتبار الثقافة مجالا غير منتج، موضحا أنّ هذا التصور غير صحيح، "لأنّ الثقافة هي أيضا مُدرّة للدّخل، وهي رأسمال رمزي ومادّي في الآن نفسه"، يقول العطري، مشيرا إلى أنّ ما يميّز الثروة الثقافية هي أنّها لا تنفد، كما هو الحالُ بالنسبة للثروات المادّية، مثل البترول.

وشرَح العطري التنمية على أنّها محاولة للانتقال بالإنسان من وضْعٍ غير مرغوبٍ فيه، سِمتُه الهشاشة الاجتماعية والفقر وغياب الحقوق إلى وضْعٍ أفضل، ينعم فيه بالكرامة، وأضاف "اليوم هناك طلاق بائن بين الثقافة وبين التنمية، وهناك من يرى أنّ الثقافة لا علاقة لها بالتنمية، ولا تساهم في خلْق الثروة، ولا بُدّ من تجاوز هذه العلاقة الملتبسة والاعتراف بدوْر الثقافة في إنتاج التغيير".

واعتبَر العطري أنّ استئثار التقنوقراط في المغرب بصناعة القرار جعل المنتصرين لهموم الثقافة مهمّشين، وأضاف "هناكَ اليوم إهدار ثقافي"، مشيرا في هذا الصدد إلى البحوث التي ينجزها طلاب الجامعات، "والتي تُرمَى في سُلّة المهملات"، بحسب تعبيره، غيْر أنّ المتحدّث حمّل جزءً من المسؤولية التي آل إليها حالُ الثقافة للمثقفين أنفسهم، قائلا "على المثقف أن يكون فاعلا عض أن ينتصر لثقافة البُكائية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - فارية الصحراوي الأحد 15 فبراير 2015 - 07:10
الثقافة هي الجانب المعنوي في الانسان ،وهو الذي يميزه عن الحيوان.فكلا منهما يتغذى ،بيد ان للانسان تغذيتان ،اماالحيوان فله واحدة؛يتغذى على العشب او اللحم ليستمر على قيد الحياة سليما معافى،اما الانسان فلا يكفيه ان يتناول الوجبات فقط و يحيى بل هو في حاجة ماسة الى تغذية روحية و فكرية بهما يستطيع ان يخلق التوازن في حياته .و من خلال هذه التغذية يتشبع بالقيم النبيلة و يؤمن بها حق الايمان ،ويطبقها في حياته فيصدق في قوله و فعله ،في بيعه و شرائه،في عمله الدنيوي و الاخروي .و هو من خلال ذلك يكون اندماجه في المجتمع ايجابيا ؛فإن صنع أتقن صنعه و إن عمل أخلص في عمله.و هكذا يساهم في التنمية الاجتماعية و اﻻقتصادية والثقافية.
2 - فارية الصحراوي الأحد 15 فبراير 2015 - 08:05
يتغذى الحيوان ليعيش و يقتات لتدب الحركة في جسمه و بالتالي يستطيع التحرك و البحث عن الفريسة ،بينما يتغذى اﻻنسان -زيادة على التغذية المادية -تغذية روحية و فكرية تجعلانه يحيى اكثر من حياة و يضحى لوجوده اعتبار قد ﻻ يفقهه عامة الناس.فشتان بين من يبلع وجبة دسمة و بين من يتلمظ حلاوة الكلمات ويستمتع بصدى المعاني .
3 - ouarzazi الأحد 15 فبراير 2015 - 11:33
الحضارة الامازيغية و اللغة الامازيغية هي اساس اي تقدم و على هدا الاساس لن تحقق العروبة اي تنمية و الدليل الست العقود الني مضت ،
قال الرسول: لايزال المغرب ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة .
و نحن نعرف من خدل
4 - mustafa الأحد 15 فبراير 2015 - 15:22
je demande a mr de ouarzazate de lire un petit peu pour apprendre que le monde entier reconnait la suprematie de la civilieation arabe et son role dans l edification de la civilization universelle moderne
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال