24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  2. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  3. لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم! (5.00)

  4. نجية نظير .. درس في الوطنية الحقة (5.00)

  5. لما تتحول مباريات كرة القدم إلى تعصب وانتقام (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | جبل "للا ميمونة".. طقوس احتفالية لرحلة صعود إلى عالم الاسلاف

جبل "للا ميمونة".. طقوس احتفالية لرحلة صعود إلى عالم الاسلاف

جبل "للا ميمونة".. طقوس احتفالية لرحلة صعود إلى عالم الاسلاف

تعددت الحكايات واختلفت الروايات التي نسجت حول شخصية "للا ميمونة" التي شكلت ايقونة اسطورية ورمزا للمحبة والأخوة في التراث الشفهي بمنطقة الجنوب الشرقي واصبحت في زمرة الاولياء الصالحين الموجودين بمنطقة ألنيف، حتى أصبح لها موسم سنوي تقام فيه الطقوس الاحتفالية لموكب كناوة واحة فركلى في رحلة الصعود السنوية الى عالم الاسلاف. وحسب المهتمين بالشأن التراثي بالمنطقة فإنه يوجد الى جانب أضرحة عدة أولياء من بينها سيدي محند إفروتنت بتورزة وخويا عيسى بتيكيرنا وسيدي محند عبد الله بأشبارو وسيدي يوسف بأزقور، الولية الصالحة للا ميمونة الموجودة بإحدى جبال منطقة مصيصي بألنيف .

وفي هذا الاطار، قال الباحث في التراث المحلي عمر حمداوي، إنه رغم مرور السنين والأعوام وتعاقب الأجيال ما يزال كناوة قصر السات بواحة فركلى أوفياء لإرثهم الروحي والفني الذي يضرب بجذوره في أعماق التاريخ، وذلك من خلال العمل على تطويره وركوب قطار التحدي للحفاظ على عاداته وتقاليده وطقوسه، ويتجلى ذلك في الجولات التي يقومون بها في قصور الواحة بعد موسم الحصاد لجمع التبرعات من أموال وسكر ودقيق من جهة، وللتعريف بمختلف جوانب فنهم على نطاق واسع من جهة ثانية ليأتي بعد هذه الجولات إحياءهم لموسمهم السنوي المعروف "بدردبة" لمدة سبعة أيام من شهر مارس الفلاحي من كل سنة.

وأضاف الباحث أن أولى طقوس موسم دردبة يبدأ بزيارة جبل "لالة ميمونة"، وذلك في أول جمعة من شهر مارس الفلاحي، في رحلة يشارك فيها العديد من الشباب والشيوخ بمن فيهم الذكور والإناث المولعين بعالم الفن الكناوي، إيمانا منهم بدورها الفعال في توطيد علاقتهم الروحية مع هذا المقام، الذي يبددون عناء السفر ومشقة طريق الوصول إليه بجو فرجوي مليء بالغناء والرقص وترديد الأهازيج وتبادل أطراف الحديث.

وما أن تطأ أقدام كناوة الدواوير التي يمرون بها في رحلتهم، يبرز حمداوي، حتى يشرع الأهالي في الترحيب بهم وإكرام مثواهم بكل ما توفر لديهم جريا على عادة أسلافهم الذين يكنون لكناوة الاحترام والتقدير، وبدورهم لا يبخل كناوة في إكرامهم برقصات ممزوجة بمرددات روحانية، تشهد على قيم التعايش وعلى الحب المتبادل.

ولدى وصول الموكب إلى المكان الذي يحتضن الجبل المقصود، تستقبلهم سيدة في بيت خاص ورثته عن أمها، وتعهدت بأن يكون بمثابة منزل خاص بكناوة خلال مدة إقامتهم هناك، وهي التي تشرف على فتح بابه في وجههم ليتفضلوا بالدخول إليه والمبيت رفقة ضيوفهم استعدادا لصعود الجبل في اليوم الموالي.

بعد تناول وجبة فطور اليوم الثاني من الرحلة يتجه الجميع نحو الواد من أجل إعداد "أبادير" بشكل جماعي في جو فرجوي تسوده الدعابة والغناء والرقص والزغاريد، و"أبادير" نوع من أنواع الخبز المعروفة عند القبائل الأمازيغية، ويعتبر واحدا من رموز الكرم والضيافة عندهم، يتم عجنه وطهيه في الحين، وذلك من خلال وضعه على أحجار صغيرة تسمى "إرقان" توضع على شكل دائرة وردمه بالرمل إلى غاية التأكد من نضجه، حيث يتم استخراجه وإزالة ما علق به من رماد وحجر.

وبعد الانتهاء من إعداد خبز "أبادير" في الواد، يعود الجميع إلى بيت الإقامة استعدادا لرحلة صعود الجبل التي تبدأ مباشرة بعد تناول وجبة الغذاء بالنسبة للأشخاص المشاركين لأول مرة في الرحلة أو الذين لا تسمح لهم ظروفهم الصحية بالهرولة، مع العلم أن العادة عند الكناويين تقتضي الانتظار حتى آذان صلاة العصر، لأن هذا الوقت حسب اعتقادهم يكون فيه الصعود سهلا بعون الله وقوته.

وبدورها لا تخلو رحلة الصعود إلى الجبل، يؤكد الباحث، من أشكال الفرجة التي لا تدع للتعب أو التراجع مجالا للتوغل إلى نفوس المشاركين، ومن روح العمل الجماعي الذي يتمثل في مد يد العون للأشخاص الذين لا يستعطون الصعود بسهولة وذلك من خلال مساعدتهم في حمل أمتعتهم وانتظار التحاقهم بالموكب.

وعند الوصول إلى قمة الجبل يطوف الجميع حول مكان أحاطه كناوة بالحجارة اعتقادا منهم بأنه موضع سجود لالة ميمونة التي تحظى بقدسية خاصة من لدن الكناويين وأتباعهم ومحبيهم إلى درجة التشديد في تحذير المشاركين في الرحلة من الطواف حول آثار سجودها بدون وجود أحد الكناويين الذين تربطهم بهذه الشخصية الأسطورية علاقة روحية عميقة.

ويأتي بعد طقوس الطواف وما يصاحبها من ممارسات التي تبرز مدى حرص الزوار على الظفر ببركة لالة ميمونة، نحر الأضحية التي تكون غالبا عبارة عن تيس أسود، كإعلان عن افتتاح الاحتفال وسط دائرة يشكلها الوافدون على الجبل من مختلف المناطق، والذين يقضون ليلتهم عند هذا المزار على نغمات الموسيقى الكناوية والأغاني والأهازيج إلى حين شروق الشمس موعد النزول من الجبل في جو يغمره الدعاء والابتهال على أمل العودة في السنة المقبلة.

يتجه الموكب بعدها صوب ساحة الدوار حيث يلتف السكان والمشاركون في الرحلة حول كناوة لحضور مراسيم الوداع التي يتخللها توزيع خبزة "أبادير" والتي يحرص كل واحد على الظفر بنصيبه منها حتى لو كان قطعة صغيرة اعتقادا منه ببركتها، بالإضافة إلى دعاء مقدم كناوة بالمغفرة للأحياء والأموات وللحاضرين ولجميع المسلمين... والشفاء للمرضى الذين يلتمسون منهم ذلك بإلحاح، في حين يتقدم المرضى وغيرهم ممن قضيت حاجاتهم الموسم الفارط لتقديم ما نذروا به لكناوة أو بالأحرى للالة ميمونة.

ويختم الموكب زيارته المشبعة بالعديد من الدلالات الرمزية بوجبة غذاء بلحم التيس الذي تم نحره في قمة الجبل، تليها العودة إلى قصر السات الذي يكون على موعد بعد أسبوع مع موسم "دردبة" الذي يعد حدثا فنيا وثقافيا يستحضر فيه الكناويون على مدار سبعة أيام بمعية جمهورهم الواسع قيم الحرية والأخوة والتعايش التي تعتبر أحد أبرز خصائص المجتمع الواحي، كما يشكل مناسبة للفرجة والمتعة المؤطرة بتعاليم الدين الإسلامي، وفرصة لتجديد اللقاء بين كناوة الجنوب الشرقي الذين تربطهم علاقة قرابة دموية قبل أن تكون فنية.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - عابر سبيل الأحد 29 مارس 2015 - 08:58
اللهم اهدنا من عندك وأفضل علينا من فضلك وأنزل علينا من بركاتك واهدنا الى سواء السبيل اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
2 - علال الأحد 29 مارس 2015 - 09:00
الجهل بالدين و الأمية هم سبب هاذه الإنحرافات الخطيرة على المجتمع ، هؤلاء المهرجين يشركون بالله جهارا نهارا و يعتقدون ان اليركة سوف تنزل عليهم بطبولهم و رقصهم و هاذا ما يزيدهم إلا فقرا و بؤسا من عند الله الواحد الأحد الفرد الصمد.
ان الله يغفر الذنوب جميعا إلا الشرك .
3 - imad الأحد 29 مارس 2015 - 09:03
حسبي الله و نعم الوكيل ... مواسيم الكذابين و الدجالين و الشياطين .. شرك بالله و طقوس شيطانية ... اللهم توفانا موحدين يا رب العالمين ... ما جاء نبي الله محمد صلى الله عليه و سلم بهذه الخرافات و الخزعبلات ، بل جاء للقضاء عليها ...
4 - زكرياء الأحد 29 مارس 2015 - 09:27
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قال الله تعالى"فصل لربك و انحر"سورة الكوثر.
قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم"لعن الله من ذبح لغير الله"
اعلموا بارك الله فيكم أن الله جل و عز خلقنا لحكمة و غاية عظيمة هي توحيده تعالى،قال الله تعالى"و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون".فالغاية من خلق الثقلين توحيد الله جل وعلا أي أن تصرف كل عبادتك للمعبود الحق الذي هو الله تعالى،من ذبح،رجاء،توكل،استعانة،استغاثة،استعاذة،رغبة،رهبة،نذر،طواف.يجب أن تكون موجهة لله لا لنبي ولا لولي و لا لشجر و لا لحجر و لا لجني،فالشرك يحبط أعمالك يا عبد الله و إن كثرت.قال الله تعالى"و لقد أوحي إليك و إلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك و لتكونن من الخاسرين" هذه الآية أقسم فيها الله جل و علا لئن أشرك محمد صلى الله عليه و على آله و سلم والمرسلون من قبله عليهم الصلاة و السلام مع ليحبطن عملهم .فيا عبد الله ادع الله و لا تجعل بينك و بينه وسائط،اذبح لله لا لجني و لا لقبر ولا لولي،طف بالكعبة لا بقبر ولي أو شجر أو حجر،استعن بالله لا بولي أو بجني.النفع و الضر بيد الله جل في علاه لا بيد المخلوق الضعيف وليا كان أم جنيا.
5 - مواطنة الأحد 29 مارس 2015 - 09:33
نحن في القرن 21 ولا زال الناس يقدمون القرابين و الرقصات للتقرب من الاموات لتحقيق متمنياتهم. اية مفخرة هذه؟ اين هم دعاة المغرب؟ اليس هذا بشرك؟
6 - فيصل اسبانيا الأحد 29 مارس 2015 - 09:41
أي تاريخ الناس بنت الأنفاق والمطارات والصعود للقمر وصنع الاسلحة والتقدم نحو عالم افضل .لنقولها بكل صراحة كفى من الخرافات والشعودة
7 - ياسين الأحد 29 مارس 2015 - 09:44
هذه طقوس الشعوذة معروفة بالدبح فهي شرك بالله الناس في الغرب تقدموا اما نحن ابتعدنا عن الدين والدولة تسهل لعبدة الشيطان ممارسة هذه الطقوس بدريعة الاحتفال فحد الساحر ضربة بالسيف على يد امام الله المستعان
8 - زعيطو المحرفش الأحد 29 مارس 2015 - 09:47
هذه عادات إفريقية خلطت بالدين، و خرافات ملوك الجن الأسود
و الجن الأزرق...،هذه بدع بالية بائدة، و كل بدعة ضلالة، و كل
ضلالة في النار....
9 - said الأحد 29 مارس 2015 - 09:52
هل نحن في عصر الجاهلية يا اولو الالباب
10 - حسبنا الله ونعم الوكيل الأحد 29 مارس 2015 - 09:56
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
لازالت معالم الشرك والتخلف موغلة براثينها في طائفة من الشعب المغربي، ماذا يعني الطواف حول حجازة وضعها الكناويين تيمنا وتبركا بميمونة؟
وما هذه الأضاحي التي تدبح على الضريح لغير وجه الله؟
اللهم لا تضلنا بعد اذ هديتنا وارحمنا واغفرنا لنا
اللهم ادهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن.
وحسبنا الله ونعم الوكيل.
11 - مسلم الأحد 29 مارس 2015 - 10:23
السلام عليكم
هذا شرك واضح وضوح الشمس و ليس تراثا، الى متى سنبقى نعيش في جهل قوم نوح عليه السلام ونسمي الشرك تراثا
12 - عادل الأحد 29 مارس 2015 - 10:23
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هؤلاء الذين يزورون السادات.و القبور هذا شرك بالله و العياد بالله من استعان فل يستعن بالله سبحانه وتعالى و هوالجهل بعينه و العياد بالله في المغرب هناك الكثير من الناس لا يشكر الله و تراه يشكر السيد او الولي كما يزعم أنه يجود عليه ببركاته الحمد لله رب العالمين على نعمة الاسلام و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
13 - Ahmed الأحد 29 مارس 2015 - 10:34
بالنسبة لي تبدو هذه الشعائر اقرب إلى النزول بنا إلى عوالم الجاهلية منها إلى طقوس احتفالية لرحلة صعود إلى عالم الاسلاف
14 - mistral الأحد 29 مارس 2015 - 11:16
طقوس احتفالية, خرافات و اساطير لتنويم الشعوب الاسلامية, الهدف منها ابعاد الناس عن واقعهم وعدم التفكير في مستقبلهم...

اينما حل الطبل و الغيطة جاءت المصيبة...
15 - Fati de l Allemagne الأحد 29 مارس 2015 - 11:16
لاإله الا الله وحده لا شريك له، استغفر الله العظيم وأتوب اليه ، اللهم رد بِنَا ردا جميلا وثبت قلوبنا على دينك و توحيدك يارب العالمين .
16 - ابليس الأحد 29 مارس 2015 - 11:28
إتقوا الله يا عباد الله وابتعدواعن هذه الشركيات باسم الثقافة والتراث،الذبح لغيرالله شرك، إقرأ سورة الانعام {162} قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{163} لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ، سورة يس {59} وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ{60} أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ{61} وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ{62} وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ{63} هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ{64} اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ____ صدق الله العظيم______
17 - غيور الأحد 29 مارس 2015 - 11:45
ما هذه الخزعبلات ؟ لماذا نحاول داءما ان نشرعن ونحل المحرمات تحت غطاء الثرا ث والموروث الشعبي؟
هكدا هي داءما سنة الكفر على مرالقرون. (هذا ماوجدنا عليه آبأنا).
18 - التوحيد الأحد 29 مارس 2015 - 12:47
يا علي أنت بطريقتك لاستطراد المقال تساعد بل تشجع الشرك بين هذه اﻷمة القليل موحدوها .لو طلب منك موضوع في موسم الحج ما أحسنت البيان والتفصيل مثل ما فعلت في هذا المقال الشركي والعياذ بالله.
19 - Obstoubk الأحد 29 مارس 2015 - 13:14
Depuis les temps de jeunesse on entendait lalla Mimouna tag'naout surtout dans les occasions des chants des g'naouas en pensant a la localite de lalla Mimouna du Gharb Il ya nombre de gens qui vont apprendre par ce reportage de hespress que c'est dans le sud marocain que se situe la vraie patronne des g'naouas et c'est normal puisque leur origine est africaine 
20 - شيئ لله آلوالي الأحد 29 مارس 2015 - 14:08
إن إحياء حفل سنوي للإستجمام والتعارف والسمر لا يضر لكن حج ونسك بالطبل والرقص على قبر ميمونة فهو جهل بالدين ،الطواف وحج القبور غير بيت الله ذنب عظيم ،وكثيرة هي قبور الأولياء التي خربها صيادي الكنوز حيث يستخرجون من القبر صندوق كنز وتكون آخر إستجابة الولي الصالح يستقيل بعدها.
21 - شبير باحث في الفرجة الأحد 29 مارس 2015 - 14:48
بعيدا عن لغة الحلال والحرام.هذا طقس اجتماعي اختلط بأفكار دينية.. نوعه الاجتماعي اسمخان ورمزه الديني لالة ميمونة..يستغرق الاعداد له أيام السنة..يعيد تنظيم المجتمع بسلمية التضامن والتعاون.. ويقلص المسافة بين المقدس والمدنس..ويحقق فكرة التلاحم بين الأعراق والمختلفين..يعيد تركيب المجتمع تحت مفهومي الرجولة والمروءة بدلا عن الذكورة والأنوثة..ويحيي كثيرا من الارسابات التاريخية والدينية والاجتماعية وغيرها في حفل جماعي يذيب الحدود بين الزمن الواقعي والزمن الطقسي..ويستحق هذا الموضوع أن يكون مادة للبحث الأنثروبولوجي متعدد الاتجاهات...
22 - أبوبكر الأحد 29 مارس 2015 - 15:09
ظلام في ظلام
ظلمات الشرك
ظلمات الظلم
ظلمات الأهواء و الشهوات
23 - خالد تنغير الأحد 29 مارس 2015 - 16:07
طقوس كلها شرك بالله و عودة للجاهلية لكن للاسف لا تخلو ناحية من البلاد من هذه البدع اللهم ردنا الى دينك ردا جميلا
24 - أبو هالة الأحد 29 مارس 2015 - 17:00
اتقوا الله ولا تروجوا للشرك الأكبر باسم التراث الثقافي.
25 - القلالي الأحد 29 مارس 2015 - 18:54
باختصار شديد انه صعود الى قمة التخلف وانحدار الى عصور الجاهلية
26 - ابن الجنوب الأحد 29 مارس 2015 - 19:42
موسم لالاميمونة يقام كل بداية شهر مارس من كل سنة.من يعتقد انه جهل فهو واهم.انا لا اثق في طرتهات الوهابيين والسلفيين الذين دمروا الدول باسم الدين.هاهم يشعلون نار الفتنة في اليمن والعراق.
27 - e11 الأحد 29 مارس 2015 - 20:45
أخي مبارك لقد قرأت معظم التعليقات و وجدت أن كثيرا منها يؤكد أن كل ما تقومون به شرك لهدا أنصحك بأن تبتعد عن كل تلك الخزعبﻻت
28 - مهمه الأحد 29 مارس 2015 - 22:13
هذا هو الدين الجديد الذي تروج له الدولة و العلمانيون و الصوفية و 2M منذ اندلاع انتفاضة الربيع العربي. هؤلاء يعتبرون التوحيد تطرفا و الوعي تخلفا. هذا الدين الجديد لا يقول للمشركين " لكم دينكم و لي ديني" و إنما يتعامل معهم بمبدإ الاحترام و التسامح و كلنا في الضلال سواء.
29 - saida madrid الأحد 29 مارس 2015 - 22:19
لا حول ولاقوة الا بالله . هذا يسمى شرك و الشرك يعتبر من الكبائر و ما اكثرهم في المغرب . اللي مضحكني هو الاسم لالة ميمونة. و اسم اكنشفته بالصدفة اللي هو الكمبوشية عن طريق صديقة من الدار البيضاء مقيمة خارج المغرب انها تسمت على اسم الالة كمبوشية لان امها رزقت بها بعد ندر و لعجب.
Gente que no razona. Si quieres pedir algo lo pides al creador de este universo allah .
30 - taoufiq ousaoud الاثنين 30 مارس 2015 - 00:00
ces rituels constituent une partie de notre héritage ancestral dont nous sommes fiers en tant que marocains d'origine africaine.de plus;ces gnaouas font ces folklores en france et aux états unies d'amérique ;c'est en occident que les gens estiment l'art et la créativité sous ses plusieurs formes ;qui nous invitent à cemtempler la vie et l'existence ;dans ses aspects social ;culturel et philosophique.
31 - hssini الاثنين 30 مارس 2015 - 00:17
j'bel lalla mimouna est juste a 3 voire 4 km de chez moi a m'ssici concernant ce festival que j'aime et que j'ai jamais ratte quand jetais au bled je voulais vous dire en lisant vos commentaire que votre esprit tourne très court surtout quand vous mélanger la nature ,l'histoire de ce festival avec du religieux mais de quel droit vous vous autorise a distribuer vos mentions kafer chirk jahala et que vous ignorez totalement le sens de la chose réellement a vous lire vous me donnez du dégoûts car vous oubliez la culture de l'autre la tolérance la marge libre de la pensée et la croyance humaines
32 - أمازيغي الاثنين 30 مارس 2015 - 01:19
هذه بقايا الشيعة بالمغرب اللهم اهدي امتنا للهداية ونور الحق.
33 - Assiif الاثنين 30 مارس 2015 - 23:39
تحياتي لـ21-باحث في الفرجة
و31-Hssini

مؤسف أن نُغرق مجتمعنا في مفاهيم تعيسة مغلقة،
ونسمح لذاوتنا بتوزيع صكوك الكفر والإيمان والجهل هنا/ك،
هذا ما ربحناه من فكر الدواعش الوهابيين
الذي بدأ ينخر مجتمعنا على يد من يمتهنون الدين.

ماذا تعرفون عن طقوس"للا ميمونة"؟

1-ليس هناك قبر:
وزيارة الناس إلى(مكان سجودها)حسب الإعتقاد،وليس مكان دفنها.

2-لهذه الطقوس هاجس مؤسس:
وهو:توريث الفن الكناوي على الطريقة الأصيلة(خلافا لـ"كناوة"آخرين يعتبرونهم متطفلين ومسيئين لهذا الفن المغربي-الأمازيغي-الإفريقي).

3-أن رئيس الفرقة الأساسية يحمل إجازة في الأدب الفرنسي،
وهو إنسان مثقف ومتدين وواعي بثقل المسؤولية.

فالفن الكناوي يجمع بين الجانب الروحي(دون مخدرات)،
والجانب الفني الإبداعي:تتداخل فيه الكلمة الحرة وخفة الحركة والإيقاع الإفريقي؛
لم أكن أعرف شيئا عن كل هذا
لكن من أول فرصة(منذ3سنوات)لم يعلق بذهني سوى
(اهتزاز الكيان من الداخل والأرض من تحت الأقدام)
لتهمس لك:هنا الأصل

4-للا ميمونة:شخصية أسطورية طلبت من الله أن يحرمها من جمالها
حتى لاتكون موضوعا لرغبات الرجال.
فأعطاها لونها(الإفريقي).

لا شِرْك إلا في مخيلتكم
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال