24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | حراس عامون بوزارة بلمختار يهددون بمقاطعة الامتحانات

حراس عامون بوزارة بلمختار يهددون بمقاطعة الامتحانات

حراس عامون بوزارة بلمختار يهددون بمقاطعة الامتحانات

هددت الجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة بعزمها على مقاطعة الامتحانات الإشهادية في حالة عدم الاستجابة لمطالبها، مع تنظيم وقفة احتجاجية لأعضاء المجلس الوطني للجمعية.

وحمّل المجلس الوطني للجمعية، المنعقد أخيرا بسوق السبت أولاد النمة بالفقيه بن صالح، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني التي يشرف عليها رشيد بلمختار مسؤولية ما وصفه في بيانه "الإقصاء المقصود والممنهج للجمعية في الحوار الدائر حول الإصلاح وما يترتب عن ذلك من عواقب".

وأدانت الجمعية في بيانها "أسلوب التجاهل الممارس من طرف الوزارة تجاه الجمعية فيما يخص الملف المطلبي ومشروع الإطار"، منبهة في نفس الوقت الوزارة إلى أنه "لا إصلاح دون الاستجابة للمطالب المشروعة للجمعية، وأن الحوار الجاد والمسؤول هو الضامن لاستقرار الإدارة التربوية".

وعن النظام الأساسي، فقد دعت الجمعية الوزارة إلى التسريع في إصدار نظام يستجيب لانتظارات وتطلعات الجمعية، كما أعلنت هذه الأخيرة عن نبد كل أشكال العنف والاعتداء الممارس على هيئة الإدارة التربوية أثناء مزاولة مهامها، وتنصل الوزارة من مسؤوليتها القانونية في حماية موظفيها.

ودعت الجمعية كافة فئاتها بالالتزام فقط بالمهام المنصوص عليها قانونيا وتنفيذ كل القرارات الصادرة عن الجمعية، مؤكدة على أنها منفتحة على كل فعاليات المنظومة التربوية خدمة للمدرسة العمومية، حيث طالبت النقابات الجادة مرة أخرى بتبني مطالب الجمعية والدفاع عنها.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الرابعة للمجلس الوطني للجمعية المنعقدة تحت شعار "الرقي بمنتوج الإدارة التربوية رهين بإطار يوحد مكوناتها"، عرفت المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، وقراءة القانون الداخلي ومناقشة حصيلة الجمعية وآفاقها المستقبلية في ظل ما أسمته "التراجعات الخطيرة التي تعرفها المدرسة العمومية"، حسب البيان الصادر خلال ذات الدورة.

مراد عربي أحد أعضاء المجلس الوطني للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة، وفي تصريحه لهسبريس، أشار إلى أن المجلس الوطني فوض صيغة المقاطعة للامتحانات الإشهادية لأعضاء المكتب الوطني، وذلك لكون الحراس العامين بالثانوي الإعدادي هم الفئة الأكثر تضررا من هذه الامتحانات.

وعن نوع الضرر، فقد أوضح ذات المتحدث أن مجموعة من الثانويات الإعدادية تتحول إلى مراكز للامتحان خلال الفترات المخصصة لذلك، ما يجبر الحراس العامين على الانخراط في العملية لمدة عشرة أيام، ما يتسبب في معاناتهم وإثقال كاهلهم رغم أنهم غير معنيين بتلك الامتحانات.

وأكد مراد عربي أن المكتب الوطني للجمعية سيحدد في بلاغ لاحق تاريخ ومكان الوقفة الاحتجاجية التي سيشارك فيها أعضاء المجلس الوطني، حيث سيتم تنظيمها إما أمام قبة البرلمان أو أمام مقر وزارة التربية الوطنية، مضيفا أن "المكتب الوطني منكب على البحث عن صيغة من أجل مقاطعة الامتحانات الإشهادية في شقها الشكلي والقانوني"، مشيرا إلى أن أغلب الحراس العامين مستعدون لتقديم استقالاتهم والعودة إلى التدريس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - التخربيق الانتخابوي السبت 04 أبريل 2015 - 08:43
"... الثانويات الإعدادية تتحول إلى مراكز للامتحان ... مما يجبر الحراس العامين على الانخراط في العملية لمدة عشرة أيام، ما يتسبب في معاناتهم وإثقال كاهلهم رغم أنهم غير معنيين بتلك الامتحانات."
هذا هو العبث بعينه. ما هو تعريف "المعني بامتحان الباكلوريا"؟ الباكلوريا امتحان وطني رسمي اشهادي يهم الدولة المغربية باكملها. يمكنك المطالبة بتعويضات استثنائبة ربما. لكن ان تقول انك موظف في وزارة التربية والوطنية وغير معني بامتحان الباكلوريا فهذا تخريف.
يمكن لوزارة التربية الوطنية استدعاء اي موظف مغربي مهما كان القطاع الذي يعمل فيه (تربية وطنية, داخلية...حتى الصيد البحري.) تجند عناصر الشرطة و الدرك و القوات المساعدة التي تحرس المواضبع و اوراق التحرير و العاملين و المترشحين اكبر من تجندك يا حارس عام التربية الوطنية يا من بعتبر نفسه غير معني بالباكلوريا. يا من يجهل ان الموظف العمومي يبقى رهن اشارة الدولة. لو بحثنا لوجدنا انك شاركت في الاحصاء وهو قطاع آخر. ماذا لو استدعت الدولة المغربية للمشاركة في الانقاذ في كارثة طبيعية لا قدر الله؟ ستقول انك غير معني ؟
2 - حارس عام للخارجية السبت 04 أبريل 2015 - 13:21
عندما تصبح بعض الإعداديات مراكز امتحان لإجراء الامتحانات الاشهادية الوطنية و الجهوية الخاصة بالباكلوريا تطرح مجموعة من الاشكاليات بالنسبة لهذا السلك أهمها عدم تأمين الزمن الدراسي للتلاميذ بحيث تتم توقيف الدراسة بهذه المؤسسات و حرمان تلاميذ الإعدادي من حقهم في التمدرس مع العلم أن تلاميذ المستوى الثلاثة إعدادي متابعين بامتحانات إشهادية جهوية و هذا ما يؤثر سلبا على مردوديتهم فتنعدم تكافئ الفرص بين تلاميذ نفس المستوى على الصعيد الجهوي و من الصعب تطبيق المقرر الوزاري في ما يخص فروض المراقبة المستمرة حسب الجدول الزمني المخصص لذلك (أخر فرض في الأسبوع الثاني من شهر يونيو) فأين الحكامة في التدبير و من جهة أخرى الحراس العامين بإعدادي لديهم أعمال يومية مجبرين على إنجازها فيصبحون مضطرين على تأجيلها خلال فترة الامتحانات الاشهادية مما يثقل كاهلهم و تتراكم مجموعة من العمليات التربوية و الإدارية و أقول لصاحب الرد أي قانون يسمح بحرمان التلاميذ من حقهم في الدراسة لمدة نصف شهر بدعوى الانخراط في امتحانات اشهادية و ما هو النص القانوني المعتمد بتحول الإعداديات إلى مراكز امتحان دو المؤسسات الابتدائية
3 - حارس عام السبت 04 أبريل 2015 - 14:26
صحيح ان فئة الحراس العامين والنظار ورؤساء الاشغال ومديري الدراسة تعيش وضعية اقصاء ممنهج من طرف الوزارة الوصية رغم دورها المحوري داخل المؤسسات التعليمية الثانوية والاعدادية. مظاهر هذا الاقصاء متعددة منها حرمان هذه الفئة من الاستفادة من التعويضات عن اعباء الامتحانات المهنية والاشهادية التي تجرى بالمؤسسات التعليمية. للاشارة هنا الحراس العامون لايطالبون الا بمطلب مشروع وهو حق التعويض عن اعباء الامتحانات اسوة بباقي المكونات التي تستفيد من التعويض. اوجه السؤال لصاحب التعليق الاول المعنون بالتخربيق الانتخابوي قدم جوابا لفئة الحراس العامين عن سبب حرمانهم التعويضات عن اعباء الامتحانات الاشهادية والمهنية التي تجرى بمؤسساتهم. مع العلم ان هذه الفئة تضطلع بمسؤوليات جسيمة في انجاز مختلف العمليات


المرتبطة بالامتحانات بدءا بعملية التهييء لها مرورا بعمليات الانجاز الفعلي بالاشراف على


مختلف الجوانب التنظيمية وانتهاء بالاجراءات المرتبطة بمرحلة ما بعد الامتحانات . تحية لكم يا حراس عامين ونظار ورؤساء الاشغال ومديري الدراسة .انكم بحق طواحين الادارة التربوية
4 - أبورك السبت 04 أبريل 2015 - 16:45
ان رجل القيادة التربوية يقوم بأعمال مهمة و اساسية داخل المنظومة التربوية ...حيث يعتبر الحارس العام المتتبع لأوضاع التلاميذ التربوية و التعليمية و السيكولوجية و الاجتماعية و الصحية وهذه تدخل جميعها ضمن بعض مهامه ...
1- ضبط ملفات التلاميذ و انجاز الوثائق المتعلقة بتمدرسهم...
2-مراقبة تدوين النتائج بالملفات المدرسية..........
3-المشاركة في تنظيم مختلف عمليات التقويم والامتحانات الاشهادية و تتبعها و مراقبتها.....
4-..........5-........و 6-....... و-...............
ان رجل القيادة التربوية محتاج - قبل التعويض المادي - الى تكوين صلب و متين يمكنه من المواجهة التربوية الصحيحة و الملاءمة و الفعالة لكل التحديات المطروحة امام المؤسسة التربوية المغربية ... وهذا التكوين يجب ان تتحمل الدولة الجزء الاساسي منه ...وذلك في مجال المعلوميات و علم النفس التربوي و سيكولوجيا المراهق ...بالاضافة - وهذا اعتبره اساسيا كذلك - الى تحديد اطاريخص رجل القيادة التربوية ..........و السلام.
5 - ن.ن السبت 04 أبريل 2015 - 19:25
إن الأزمة الحقيقية هي أن من يقرر داخل هذه الوزارة لاعلاقة له بالتربية و التكوين و لم يمارس اية مهمة داخل هذا القطاع .....عين ليأمر و يردد كلام الشارع............!
6 - معترف بتضحية رجال الامتحانات السبت 04 أبريل 2015 - 19:49
ليس بعدل أن يستفيد البعض و يقهر البعض الآخر.
من حقهم التعويض عن أعباء تهيء و تنظيم و تأطير الامتحانات و من حق الأساتذة الاستفادة من تعويضات خاصة بالحراسة و المساعدة على تنظيم الامتحانات كما يستفيد المصححون منهم و كما يستفيد المديرون رؤساء المراكز و المفتشون المشرفون و باقي المسئولين الكبار. فترة الامتحان فترة ليست بهينة كما يظن من يواجهون رجال التعليم. الموظفون في القطاعات الأخرى يستفيدون من الفترات الصعبة في مهامهم فلما لا رجال الامتحانات ؟
7 - الإدارة التربوية الاثنين 06 أبريل 2015 - 10:38
كما لا يخفى علي الجميع و خصوصا المهتمين بالشأن التربوي أن هذه الفئة تضطلع بمسؤوليات جسيمة في إنجاز مختلف العمليات المرتبطة بالامتحانات الاشهادية سواء الوطنية أو الجهوية بدءا بعملية التهييئ له مرورا بعمليات الإنجار الفعلي ثم الإشراف على مختلف الجوانب التنظيمية و إنتهاء بالإجراءات المرتبطة بمرحلة ما بعد الامتحانات
ليكن في علمكم أنه في الموسم الدراسي :2011/2012 شاركت هذه الفئة في الامتحانات الاشهادية حاملة شارة حمراء احتجاجا عن عدم استفادتها عن أعباء الامتحانات الاشهادية إسوة بباقي المتدخلين (بيان المجلس الوطني الأول بتاريخ 16 يونيو 2012)
و في الموسم الدراسي السابق 2012/2013 كانت وعود من السيد الوزير السابق على استفادة هذه الفئة من التعويضات عن أعباء الامتحانات الاشهادية (بلاغ إخباري بتاريخ 18 أبريل 2013) و لكن الوزارة تتملص من مسؤولياتها و توضيحا للرأي العام فإن جميع المتدخلين في العملية يستفيدون و لكم مبالغ التعويضات مديري الأكاديميات أكثر من 10 ملايين النواب أكثر 3 ملايين ,,,,,,المساعدين التقنيين مهمتهم نقل الأوراق 5000 درهم المديرين 3000 درهم 0 درهم لهذه الفئة(حراس العامين و
8 - أستاذ الاثنين 06 أبريل 2015 - 13:57
حتى لا تتأثر كثيرا ليكن في علمك أن السادة الأساتذة الذين يقترحون مواضيع امتحانات لا يتلقون اي تعويض واقتراح موضوع الامتحان هي الحلقة الاولى في مسلسل امتحانات الباكلوريا.
الاستاذ الذي يسهر و يشتري مراجع و يقضي الساعات امام حاسوبه الشخصي في منزله و الطاقة الكهربائية على حساب ميزانية ابنائه ثم يحضر اجتماعات ماراطونية خارج اوقات الحصص الدراسية لاعداد مقترح موضوع امتحان الباكلوريا ثم يشارك في المراقبة/الحراسة و تهشم سيارته أو رأسه لا يعوض عن ذلك سنتيما واحدا.
اما مهزلة تعويضات التصحيح فحدث ولا حرج: 4 دراهم للورقة تخصم منها "الضريبة على الذخل" فتصبح حوالي 2.70 درهم ليصبح مجمل التعويض عن التصحيح حوالي 100 درهم يصرف الاستاذ اكثر منها في التنقل الى مركز التصحيح. و مدير الاكاديمية 10 ملايين سنتيم و التنقل بسيارة الدولة و وقود الدولة . الاستاذ لا يسترد و لو نسبة ضئيلة مما صرفه من فلوس ابنائه.
و رغم ذلك فالساذة الاساتذة يكافحون في صمت من أجل الوطن.
صراحة استفزني مبلغ 10 ملايين لأنني دائما أخسر من جيبي بسبب الامتحانات عدا عن التهديدات بالانتقام نتيجة الحراسة
9 - الإدارة التربوية الاثنين 06 أبريل 2015 - 17:56
إلى أخ المتدخل بإسم أستاذ أخي الفاضل نحن فئة حراس العامين و النظار و رؤساء الأشغال لا نبخس عمل المتدخلين في عملية الامتحانات الاشهادية فقط ندافع عن حق من حقوقنا كما لكم الحق في الدفاع عن حقوقكم نحن ننخرط في العملية التهييئات الأولية من تهييئ فضاء مراكز الامتحان الاشهادي و التي تتجلى في ضبط لوائح المترشحين و إعداد الاستدعاءات و توزيع المترشحين على القاعات و إعداد القاعات و إعداد أوراق التحرير ثم فترة الإنجاز من توزيع السادة الأساتذة على قاعات الامتحان كمراقبين و توزيع أظرفة الامتحان على القاعات و أوراق التحرير و السهر على أن تمر فترة الامتحان في جو تربوي سليم و أيضا حماية المراقبين و تأمين فضاء مركز الامتحان و نحن أول من يلج مركز الامتحان و آخر من يغادره طيلة مدة الانجاز و المشاركة في الكتابة و غلق الأظرف و المحافظة على تكافئ الفرص بين المترشحين .فالجميع يستفيد من أعباء الامتحانات و بتعويضات جد محترمة إلا نحن طواحين الإدارة التربوية و لقد طالبنا بهذا الحق لمدة سنوات و رغم ذلك ننخرط في هذه العملية وحان الوقت لوضع حد لهذه الحيف إذا كانت تعتبر الوزارة أن دورنا غير مهم فما جدوى انخراطنا
10 - pour le cher colleg 9 الأربعاء 08 أبريل 2015 - 21:40
الى الزميل المتذخل باسم الادارة التربوية.
الكل متفق على ان امتحانات الباكلوريا مضنية. و الكل يضحي من اجل انجاحها لكن لا يعوض الكل
ما قلته في تعليقي هو فقط pour la consolation. خاصة و ان في المقال جاء أن الحراس العامون العاملون بالاعدادي غير معنيين بهذا لامتحان و هو ما اشار اليه المعلق الاول ولو انه ربطه بالانتخابات و هذا شانه بل و هذا غير لائق على الأقل في نظري.
انجاح امتحان الباكلوريا يتطلب مجهودا جبارا من جميع المتدخلين و يستحقون التعويض عن ذلك. وفقكم الله في مسعاكم و اعانكم على أداء مهامكم في احسن الظروف
11 - الإدارة التربوية الخميس 09 أبريل 2015 - 18:54
مزيدا من التوضيح جميع الحراس العامين يالإعدادي و الثانوي التأهيلي والنظار يشاركون في الامتحانات الإشهادية الوطنية و الجهوية لسنوات و لم يتخلفوا و لم يتقاعصوا عن اداء الواجب و إذا كان الرأي العام يعتبر الامتحانات الاشهادية الوطنية (البكالوريا) واجب وطني فنحن هذه الفئة نعتبر جميع الامتحانات الإشهادية (الابتدائية ,الإعدادية ,التأهيلية) واجب وطني يجب على الجميع أن ينخرط فيه و ليس فقط امتحانات البكالوريا فإذا اعتبر الامتحانات الاشهادية واجب وطني فعلى الكل أن ينخرط في هذه العملية دون مقابل ابتداءا من مدير الأكاديمية إلى الأستاذ المصحح كما أيضا يلاحظ أن فئة المفتشين يتهاتفون على الواجب الوطني كملاحظين في مراكز الامتحان لم أسمع قط أن المتدخلين الذين يتم تعويضهم خلال الامتحانات الاشهادية تنازلوا عن التعويضاتهم باعتبار أن هذه العملية واجب وطني. فأصبحت هذه الكلمة(الواجب الوطني) تستعمل فقط لانتهاك حقوق بعض الفئات و الضحك على ذقونهم و استغلالهم واستبلادهم. لو افترضنا جدلا أن الوزارة اصدرت مراسلة بأنه لن يتم تعويض المتدخلين عن أعباء الامتحانات سنرى من له حس روح المواطنة ؟؟وسوف تتضح الصورة
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال