24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | دراسة: البطالة تتفوق على "داعش" في إثارة مخاوف الشباب المغربي

دراسة: البطالة تتفوق على "داعش" في إثارة مخاوف الشباب المغربي

دراسة: البطالة تتفوق على "داعش" في إثارة مخاوف الشباب المغربي

داعش والبطالة أهم المشاكل التي تؤرق الشباب المغربي حسب ما خلص إليه استطلاع "رأي الشباب العربي 2015" والمنجز من طرف مؤسسة "أصداء بيرسون – مارستيلر"، حيث أفضى الاستطلاع إلى أن الشباب المغربي على غرار شباب الدول العربية يرى في شبح البطالة أهم تحدي يعترض نجاحهم في حياتهم.

وأكد 81 في المائة من الشباب المغربي أن البطالة هي أكبر مشكل يقلقهم، ولعل ما يزيد من قلق هذه الفئة من الظاهرة المذكورة هو وصولها إلى قناعة أن "الحكومة لا تقوم بأي مجهود لمواجهة البطالة"، إذ أن 67 في المائة من الشباب المستجوب عبر عن عدم ثقته في قدرة الحكومة على مواجهة استفحال البطالة في صفوف الشباب على الخصوص، في المقابل تعبر نفس النسبة عن ثقة الشباب المنتمي لدول الخليج في حكومات بلدانهم وقدرتها على مواجهة البطالة.

وأظهر الاستطلاع أن الشباب المغربي لديه الكثير من الاقتراحات التي يمكن من وجهة نظرهم أن تحد من ظاهرة البطالة، وعلى رأس الاقتراحات نجد تشجيع القروض لصالح الشباب لتأسيس مشاريعهم الخاصة شريطة أن تكون هذه القروض بفوائد منخفضة، والحد من القيود البيروقراطية والتنظيمية التي تفرضها الإدارة المغربية على الشباب الراغب في إنشاء مشروعه الخاص.

ويظهر من خلال نتائج الاستطلاع أن الشباب المغربي بدأ يفقد الثقة أو الأمل في إيجاد وظيفة في القطاع العام، لهذا أكد 62 في المائة منهم أنهم يرغبون في تأسيس مشاريعهم الخاصة، وهي أعلى نسبة مسجلة في صفوف شباب الدول العربية التي طالها الاستطلاع.

وتبين نتائج الاستطلاع أن هناك اختلاف في تصور الشباب العربي للمخاطر المحدقة بهم والتحديات التي تواجههم، فإذا كان الشباب المغربي قد أكد أن أكبر تحدي يواجههم هو البطالة يليه تحدي الإرهاب وخصوصا تنظيم "داعش" الإرهابي، فقد عبر الشباب المنتمي لمنطقة الشرق الأوسط أن أكبر عائق أمام المنطقة هو تنظيم "داعش" يليه مشكل البطالة، كما عبر حوالي 50 في المائة المستجوبين عن ثقتهم في قدرة دولهم على مواجهة خطر "داعش".

وأثرت الأحداث التي عرفتها العديد من الدول بعد اندلاع الربيع العربي على ثقة الشباب في قدرة "الربيع" على إحداث تغيير إيجابي في المنطقة، حيث أعرب 38 في المائة فقط من الشباب عن اعتقادهم بأن الربيع العربي ساهم في تحسين الأوضاع داخل دولهم، بينما كانت هذه النسبة في حدود 72 في المائة سنة 2012 وهي السنة التي كان فيها الربيع العربي في بداياته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - العاصفة الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:26
إثارة مخاوف الشعب هما اللوبيين والوزراء لكلاو اموال الناس ضلما واستعبدوهم واستحيو نساءهم شكرا اكسبريس
2 - hamid الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:37
حكومة باجدي لم تأتي لعلاج مشاكل المجتمع كالحد من البطالة وانما جيئ بها لانقاذ المخزن من الربييع المغربي.
3 - younes الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:38
المغرب في تحسن انشاء الله علكم بالصبر والتوكل على الله مع الاخد بالاسباب فهي من سماة النجاح
4 - pilote au chômage الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:45
بعد سنوات طوال في الغربة وتضحية الوالدين بالغالي والنفيس من أجل الدراسة حصلت على إجازة طيار تجاري. كما اجتزت امتحان للحصول على المعادلة بالمغرب وحصلت على إجازة طيار تجاري بالمغرب. ظننت في بداية الأمر أن إيجاد العمل سيكون سهلا ولكن الأمر الواقع كان شيأ آخر. مع العلم أن هناك فرص للشغل ولكن يحظى بها الطيّارون الأجانب. دون الحديث عن الشركة الوطنية التي أقفلت باب التوظيف. راسلنا وزير النقل لإيجاد حل ولكن دون جدوى. الضياع هو هذا الله ياخد فيهم الحق لي كانو السبب. أملنا في الله تعالى وفي صاحب الجلالة لينصفنا من هذا الظلم الذي يطال الشباب المغاربة.
5 - mowatin الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:45
من حق الشباب التخوف من هدا الغول الدي اصبح يؤرق بالهم في ظل غياب استراتيجيات واضحة من لدن الحكومات المتعاقبة فيما يخص خلق فرص الشغل....
6 - أمازيغي الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:46
الشباب العربي - الربيع العربي - شباب الدول العربية

دائما نسمع نفس العبارات التعريبية في الاعلام و طمس الهوية الامازيغية

الوطن العربي - المغرب العربي - المنتخب العربي - الرياضة العربية - العرب - قوة عربية - الانسان العربي ...
7 - الرموس الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:47
حكومة بنكيران قضت على كل أحلامنا في إيجاد وظيفة أو عمل .. اللهم اذهب عنا هذا الغم ... اللهم أطلق سراحنا ..
8 - تعليق الأربعاء 22 أبريل 2015 - 18:57
الحكومة الحالية فقط عمقت مشكل البطالة ، في كل مرة هناك مشكل المناصب المالية و الحكومة لا تملك المال لفتح هذه المناصب لديها فقط المال لشراء سيارات دولة جديدة وتنظيم المهراجات و الحملات الانتخابية ، في كل مرة تجد مبررات لفشلها ، استأملنا خيرا فيها لكن الخير في الله سبحانه ، اللهم ارزقنا من حيث لا نحتسب .
9 - konlio الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:03
هادشي الي غادي اصفط الحكومة .الحكومة البطالة ما دارت تا شي مجهود والو لا خدمة لاردمة شباب كي عاني من قلة تكوين و الدولة تعقد في الدراسة بلعاني باش الناس اخرجو مكلخين بلا دبلومات و حتى لي خرجو ب الدبلومات دماغ خاوي .و هادشي راه السنوات المقبلة عانداكم تعولو الشباب اهاجر اوربا باش اجيب لكم العملة و انتوما نعسو في الوزارة راه عندكم نموسيات رتاحو . اوربا غادي اسدو الباب اوا صافي
10 - احلام اشباب الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:21
انا ارى البطالة هو المشكل الاكبر اما داعش سوى غزعبلات بالعكس بطالة تولد داعش والجريمة و القتل و الاغتصاب لعدم قدرته على الزواج وكتيير من المشاكل العمل الجيد اصبح حلم ومعه تتبخر الاحلام الشباب
11 - nabil الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:27
البطالة هي المعادلة المستحيلة لدى دول العالم قاطبة . والمغرب خصوصا . ومع الانفجار السكاني ستزداد ارتفاعا.وليكن في علم الحكومات القادمة انها ستواجه حلولا جد صعبةومعقدة ان لم تتدارك االاجراء الصارم والحساب الدقيق والجدولة الزمنية على الامد البعيد.كما انها تعتمد خطة تقشفية سارمة . على كل مستويات الوزارات .والتخطيطات. ووضع حد في اسراف المال العام.الا للضرورة القسوى. وخفض من الرواتب العليا . وضرب الطوق. على مختلسي المال العام عن طريق النصب .والمحاسبة اللصيقة لكل مصاريف الدولة والصفقات من المال العام .من طرف محاكم عليا خاصة تعين من طرف عاهل البلاد وتكون تحت الاشراف لجلالته مباشرة. دون هدا يستحيل ويستحيل ويستحيل القضاء على البطالة.
12 - خالد الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:27
يوجد في المغرب ماﻻ يوجد في بعض الدول المتقدمة.إستقرار،أمن،بحرالأبيض المتوسط ومحيط اﻷطلسي،أراضي فﻻحية خصبة،معادن،عﻻقات جيدةمع دول العالم و اﻷهم الطاقة البشرية لو زدنا عليهم الحكمة و روح المسؤولية ونضر إلى أجيال القادمة أكيد سنصل إلى ركب الدول المتقدمة بإذالله.أنا مثﻻ عندي أرض فﻻحية خصبة22هكتار بئرين ماء كهرباء طريق معبدة كل ظروف لنجاح مشروع فﻻحي متوفرة ولكن تمويل مالي أنا اﻵن عاطل والشباب بدوارنا يعيشون وسط فقرمدقع خبز وأتاي فطور غذاء عشاء.لتذكير المزرعةبدكالة أطلب من له حل في هذا الشان فرقم هو0621397629 شكرا هسبريس
13 - شاب حر الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:33
Il faut quand même ajouter un autre type de chômage qui se trouve ici au Maroc, il s'agit d'un chômage fabriqué par le Mahgzen et l'un de ses partis qui n'ont ni programmes ni popularité, le but de ce chômage est de faire pression sur certains jeunes pour se soumettre au complot de ces bandes de voyous ! on utilise une foulé payée pour influencer la perception des jeunes pour les dévaloriser et pour démontrer l'inutilité de leurs études, la contribution de la police n'est pas moindre pour terroriser et affaiblir la personnalité des jeunes ! ce genre pression pourrait durer des années entières ! tout prouve que le Maghzen n'est qu'une Mafia qui se déguise en milles facettes !
14 - من أطر محضر 20 يوليوز الأربعاء 22 أبريل 2015 - 20:14
منذ أن أعلنت هذه الحكومة الظالمة بقيادة البهلواني بنكيران تنصلها من محضر 20 يوليوز إستمر مؤشر البطالة في الصعود ولا حل عند هؤلاء إلا بالشفوي أما أطر المحضر فيعلم الله وحده حجم المعاناة والمأساة التي هم فيها اللهم عجل بهلاك هذه الحكومة أما كبيرهم فاللهم أشعل في قلبه نارا
15 - تفكير حر الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:00
مايخيفنا هو مستقلبنا الذي ضاع في بلد أستولى فيه نظام الملك على كل مفاتيح رزق الدراويش وتركنا تنبخبط في ظلومات البطالة والحرمان،اما الحكمومة كيفما كان انتمائها لاي حزب فما هي إلا عبد مأمور من لوبيات البلد
16 - بطالي الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:12
حرام هادشي نقراو حتى نعياو فالآخر منخدموش بزاااف
17 - فيلا الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:22
عندي قناعة تامة بهذه النقط
البطالة ستزيد باستمرار
وكل من يتابع الدراسة من ميزة حسن فما تحت غير كيضع عمروا
الدراسة في الجامعات مضيعة للوقت
المحظوظ من اكتفى بتكوين ثم انجليزية واهرب للخارج اياك والجلوس
18 - simo الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:24
خاص الشباب نوضو عولو على ريوسهم خاصهم ديرو توجيهات لي باغي سوق بنادم نوض ديباني ماشي لي قرا باغي شد بلاص مع الدولة كرافاطا ألكلاس لي قرا نيت بجهد راه كيتخاطفو عليه الدول أشركات لي قرا في مدارس عليا ديال الولة والله ما يبقا لي كيكول بلي الحكومة قدات على الأحلام راه غالط لي باغي يخدم ألا يدير خريف العربي راه غالط أفاشل لي باغي يمشي يقتل وبيع الحشيش وغتصب وقول راه حيت ماكيناش الخدمة راه غالط الحاصول بنادم ديباني بلحلال الله غادي حل الجميع
لي باغي بلبلها يمشي ينتحر حسن ليه حيت فاشل اماقاري تا زفتا
كاين لي قاري غير بالدفيع كلشي ولا عندو الإجازة دابا هادا دابا قاري مهم بنادم يحلم غير بالقياس باش ما تصدمش أنا شاب بحالي بحالكم كانديباني بالحلال الله كيجيب التيسير ماتسناوش اللقمة تجي حتالعندكم فيقو ألخوت راكم عزاز
شكرا
19 - طالبة ممرضة الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:31
و زايدها الوردي بخوصصة قطاع الصحة اش خصك البطالة الخوصصة امولاي
20 - دكتور معطل الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:33
لقد كشفة التجربة أن PJD لا عهد لهم ولا ذمة وخير دليل الجريمة النكراء التي حبكت من رئيس الحكومة وأعضاء حزب العدالة والتنمية الظالمون. قي حق ضحايا محضر20 يوليوز والأطر العليا المعطلة .
لقد ظلم اصحاب المحضر بعد تراجع بنكيران عن إلتزامه بتشغيلهم وبعد سيل من التصريحات الرسمية للحكومة المتعلقة بتنفيد المحضر الموقع في 20 يوليوز 2011 والمتمم للدفعات الأولى التي تم توظيفها في 01 مارس 2011. فكيف تتراجع الحكومة عن التزام موقع ومؤشر عليه من طرف الوزير الاول وزارة المالية ووزارة الوظيفة العمومية ووزارة الداخلية في شخص الوالي و بشهادة وضمانة المجلس الوطني لحقوق الانسان.
اليس هذا تهربا من احترام مبدا استمرارية المرفق العام للدولة. وإستهتارا من رئيس الحكومة بنكيران ومؤسسات الدولة في عدم الوفاء بتنفيذ إلتزامات الدولة التي اقرتها كتابة بمحض ارادتها.
لكم الله يا أصحاب المحضر . والظلم ظلمات في الدنيا والأخرة يا بنكيران ويا من ساهم من قريب وبعيد في تضييع حقوق أصحاب محضر 20 يوليوز. والله يمهل ولا يهمل. فحسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا ظلمة.
21 - عبدو الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:41
شكوى الله بهده الحكومة طبت بالبطالة 12 عام اعباد الله ومتزوج دوزت 86 كونكور
22 - abderrahim الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:42
يقال ان ام الرذاءل هي البطالة,,,,
البطالة اذا لم تعالج في حينها لا تجلب الا المصاءب....
ومن اجل معالجة البطالة او على اقل تقدير التقليل منها ,لابد من خريطة طريق تجمع كل الوزارات المعنية لدراسة هذا الموضوع بجدية و مسؤولية,ومن ثم الخروج بمقترحات ناجعة لتطبيقها على ارض الواقع,,,,,,وفي اعتقادي التشجيع في القطاع الخاص,والمبادرات الخاصة والجماعية.....اما البنوك فلا بد لها ان تعطي القروض وبفواءد مقبولة.....نعم للقروض ثم القروض بفواءد مقبولة....تسهيل الاجراءات.....نعم تسهيل الاجراءات.....
23 - slima الأربعاء 22 أبريل 2015 - 21:56
ا صوات الشباب هي التي اوصلت هؤلاء الكوانب الجهلة الى مناصب القرار والتحكم في مصيرهم . الحكو- مات الله ارحمها علينا ان نصلي عليها صلاة الجنازة في الانتخابات القادمة .على الشباب الان ان يختار والا سيكون مصيره اسود اكثر مماعليه اليوم !!!
24 - عبدالرحيم الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:08
لتخفيف من البطالة يجب بدل المزيد من الجهود ودعم الشباب أصحاب المقولات بشكل جدي لا بالوعود
ثم نتساءل أين وصلت اﻷبناك التشاركية معظم الشباب يعقدون أمالهم عليها خاصة الفأة الي لا تتعامل مه اﻷبناك ( التقليدية)
25 - المازيني الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:09
البطالة ستزداد لا محالة . اي اسرة الان الا وتجد فيها بطالي وله شهادة عليا وهذا مؤسف جدا ربما لان بنزيدان لم يكن في يوم من الايام موظفا مع الدولة ولا يشعر بالمرارة التي يتجرعها طالب بطالي له شهادة عليا ومن العبث ان نقوم بتوظيف ابناء الاغنياء والاثرياء اما ابناء الطبقة المتوسطة نطالبهم بتشغيل ذاتي وذلك بانشاء مقاولة صغيرة فلكي تنجح في مقاولة يجب ان يكون ابوك له مقاولة كذلك كما يجب ان تكون مهندسا في المشروع الذي تنوي انشاء مقاولة فيه
26 - otmane الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:25
والله الخوت لي تايقرى تايوصل وخى بالمشقة المهم تايوصل .منبقاوش ديما نعاقب الدولة أنا شخصيا تنلم نفسي أنا مقريتش مزيان ولكن الحمد لله .تحنا المواطنين تنشفوا عي الحق أين الواجب .
27 - kruta الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:29
le chômage c'est un vrais problème international
c'est un casse tête pour tous les gouvernement nationaux même dans les pays riches pour trouver le travail à tout le monde c'est vraiment dur
28 - مغربي الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:33
البطالة مشكل استعصى حله حتى على الدول الغنية والمتقدمة فمبالنا نحن الذين نريد ان نتوهم بحل جماعي وبالدرجة الاولى داخل اسلاك الدولة وهذا مستحيل ولكن بعض الشباب اليوم محبط ومتشاءم وسيطرت عليه العولمة وجعلته في خدمتها لا في خدمته ويبحث عن الاغتناء السريع واصبح تاه لا يعرف مايريد والى اين يتجه ومن هنا وجد الفكر المتطرف والمدعوم ماليا ظالته ليصبح البعض ارهابيا حقدا على دينه وبلده وحت على نفسه والكل يعرف بان الفقر كاد ان يكون كفرا وهناك عدة عوامل ساهمت في تفشي البطالة من بينها التعليم وعدم الترشيد لموارد الدولة وعدم البحث عن الحلول الناجعة المواطنة للجميع لتقليص من الفوارق جالاجتماعية باستثمارات مواطنة وعدم وجودتكوين منتج واطارات خاصة بالارشاد وللتتبع لاصحاب المشاريع المنتجة للاستمراريتها ودعم العالم القروي بمعامل كل منطقة حسب انتاجها وليس التكتل في مدينة واحدة وعدم استغلال الثروات بطرق سليمة لمصلحة الوطن ومسوات المواطنين فيها وهناك الكثير ...
29 - Brahim igherm الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:40
للاسف الشديد حتى عمال (طالب معاشو) يجدون صعوبة كبيرة في ايجاد العمل وماأدراك ما العمل( الكرفي أو تمرة) تحت شمس محرقة لساعات طوال. ‏‎ ‎
30 - امحمد الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:41
العمل في المغرب او الوظيفة بباك صحبي لي عندوا لوجوه هو الأول واولاد الشعب ضاعيين سواء قرى او مقراش ولي موظف سامي في شي وزارة من الوزارات تيورت اولادوا وحبابوا بحال يلا هو في الملك ديالوا داك الوزارة داير ما بغا ولا ناهي لا منتهي وهدا هو المشكل حقك ما مكيتعطاش ليك كمواطن رادمينك واحتى يلا اعطاوك شي حاجة شاطة عليهم كيميتيوك لشي مناطق ما طيقش تكلس فيها وكتبقا عايش في الصراعات مع نفسك احتى كتمرض وتكره حياتك حسبنا الله ونعم الوكيل
31 - to simo الأربعاء 22 أبريل 2015 - 23:40
كلامك صحيح 100% و هدا عن تحربتي لما طرقت جميع الابواب و الان لا اشتغل بالمستوى الدي درسته تخصص اقتصاد و اشتغل في محال اخر و الحمد لله و صديقي فرنسي و دكتور في الفيزياء و يشتغل في الاعلاميات بعد تغيير التكوين و بعد تبادل النقاش قال ان هجا يعاني منه جميع الدول فلا تظن ان باب العمل مفتوح في محالك الدراسي فلتبحت في القطاع الخاص افضل من النوم و انتظار الحظ للعمل بالقطاع العام و درجة درجة حتى تصل
32 - محمد الأربعاء 22 أبريل 2015 - 23:44
البطالة هي التي انتجت داعش و ماعش وناعش ...أدا آلت الأمور الي غير أهلها فانتظر الساعة
33 - انفاس الحرية الخميس 23 أبريل 2015 - 00:02
اليس الصبح بقريب؟..........
هنا اوهنالك لا بد وان يتحقق العدل
34 - نسرين الخميس 23 أبريل 2015 - 00:08
أودي مزال أنا بنت واخا قريت و مخدمتش راه نجلس فالدار جات معايا أما المشكلة هي ديال الاولاد مساكن هاديك هي الفقصة .. الله يسهل على الجميع و الله يرزقني الزوج الصالح .
35 - Amayas الخميس 23 أبريل 2015 - 00:27
مسيرة التاريخ اكدت على دور العمل في تطور كل مجتمع بشري ... ،العمل هو اساس تطور كل مجتمع بشكل عام و الفرد بشكل خاص . لا نختلف كمغاربة ان لكل له الحق في ان يحظى بحياة كريمة، لكن قد نحاجج و نحاكي من يبيع الوهم يبيع الفكر الارهابي لشبابنا المغاربة ، عندما يغيب الوعي الاجتماعي ( عند البعض )بضرورة العمل على ضمان وحدة المملكة المغربية وحدة متراصة تطفو معه الطفيليات ، المملكة المغربية هي مملكة الفرص لكل فرد يعمل جاهدا لايجاد موقع اجتماعي معين ،حتى و ان كانت الحكومات لا تدخر جهدا في اعداد برامج هي بعيدة و طموحات الشعب المغربي ،لكن لن ننكر المبادرات الملكية في مجموعة من الميادين منها الاقتصادي ، السياسي ، الاجتماعي و الفكري و المسيرة هي سائرة لا تتوقف ،كل هذا لمن لينعم كل مغربي و ليحظى بحياة كريمة و طمانينة نحن نحب ملكنا نصره الله نحبه من خالص قلب قلبنا نحن جنوده لكل فكر متطرف يعمل على اثارة القلاقل و بيع الوهم لشبابنا .
36 - عزيزة الخميس 23 أبريل 2015 - 01:17
تقول الحكومة لمواجهة البطالة يجب تشجيع المقاولات الصغرى و لكن الواقع أمر ، فأنا حاصلة على إجازة في البيولوجيا و إجازة مهنية في تطهير المياه، كنت متفائلة بخصوص العثور على عمل في مجال دراستي ولكن الواقع صادق. فبعد سنتين من العمل كمتدربة في مختبرات و مدارس خصوصية، ارتأيت أن أؤسس مشروعي الخاص، روض للأطفال لأن الحالة المادية جد متوسطة . و قمت بجميع الترتيبات و الرخص اللازمة و أدت جميع المستحقات . و في آخر المطاف و لأسباب شخصية تعرض أحد الجيران للمشروع (على أساس انا فاتحة كاباريه) الذي طلب 2 مليون ليتنازل ،طالبت بلجنة تحقيق و بالفعل اللجنة إثر المعاينة أكدت في تقريرها عدم وجود ضرر علما أن بجواري حداد و حمام و مخبزة، انتظرت سنة كاملة و انا النقل بين الإدارات الترابية ليأتي في الأخير قائد المنطقة و يرفض منحي شهادة إدارية اللازمة للرخصة النهائية .في نظركم ما العمل الآن في ظل مجتمع تتحكم فيه الرشوة و الواسطة، لأنني ابنة أجير لا أعرف لا باشا و ا قائد و لا أملك مال للرشوة .فمؤخرا فوجئت بقرار من وزارة الداخلية باقفال المؤسسة التي لم تر النور بعد لان جاري له معرف في الوزارة
37 - عزيزة الخميس 23 أبريل 2015 - 01:17
تقول الحكومة لمواجهة البطالة يجب تشجيع المقاولات الصغرى و لكن الواقع أمر ، فأنا حاصلة على إجازة في البيولوجيا و إجازة مهنية في تطهير المياه، كنت متفائلة بخصوص العثور على عمل في مجال دراستي ولكن الواقع صادق. فبعد سنتين من العمل كمتدربة في مختبرات و مدارس خصوصية، ارتأيت أن أؤسس مشروعي الخاص، روض للأطفال لأن الحالة المادية جد متوسطة . و قمت بجميع الترتيبات و الرخص اللازمة و أدت جميع المستحقات . و في آخر المطاف و لأسباب شخصية تعرض أحد الجيران للمشروع (على أساس انا فاتحة كاباريه) الذي طلب 2 مليون ليتنازل ،طالبت بلجنة تحقيق و بالفعل اللجنة إثر المعاينة أكدت في تقريرها عدم وجود ضرر علما أن بجواري حداد و حمام و مخبزة، انتظرت سنة كاملة و انا النقل بين الإدارات الترابية ليأتي في الأخير قائد المنطقة و يرفض منحي شهادة إدارية اللازمة للرخصة النهائية .في نظركم ما العمل الآن في ظل مجتمع تتحكم فيه الرشوة و الواسطة، لأنني ابنة أجير لا أعرف لا باشا و ا قائد و لا أملك مال للرشوة .فمؤخرا فوجئت بقرار من وزارة الداخلية باقفال المؤسسة التي لم تر النور بعد لان جاري له معرف في الوزارة
38 - دكتور دولة عاطل الخميس 23 أبريل 2015 - 01:35
95 % من الشباب المغربي المثقق و الحاصل على شهادات عليا عاطل عن العمل بينما نجد حكومة مكونة من 39 وزير و لكل وزارة وزيرين اي 14 مليون اجر الوزيرين في كل وزارة مع العلم ان وزاراتهم بدون مردودية ايجابية و فهم الفاهم
39 - امينة الخميس 23 أبريل 2015 - 03:19
حكومة بنكيران قضت على كل أحلامنا ...اعرف اربعة اصحاب (ولاد الدرب) من شبيبة البيجيدي ... كلهم وظفوا مرة وحدة 3 في وزارة النقل وواحد في المالية ! ... يا إخواني راه الحكومة مكونة من بشر وليس ملائكة لا تقدسوا البشر ! فضائحهم الكبتية خير دليل على عدم نضجهم ... هاد الناس يتلاعبون بنا بياعين الدين والملة ... أغلقوا التوظيف المباشر لتمرير مناصبنا إلى مدراء الموارد البشرية الذين علينوهم فصار البيع والشراء ... وافيقوا
40 - Mochte الخميس 23 أبريل 2015 - 06:25
ا ن الخطر الذي يهدد المغاربة الان و الدول العربية هو خطر داعش , ولمواجة هذا الخطر على الجميع ان يتحلى بالروح الوطنية العالية ,وينبغي تظافر كل جهود المواطنين والعمل يدا بيد لمنع هذا الفيروس دخول ارض المغرب الشامخ ووطننا الحبيب .
41 - Fouad الخميس 23 أبريل 2015 - 10:17
المخاوف الحقيقية التي تهدد الشباب سواء العاطل أو الغير العاطل و جميع المواطنين بل حتى الوطن بأكمله؛ هو: الفساد و الريع السياسوي و الانتخابوي.
الأموال العامة التي بامكانها تحريك الاقتصاد و بالتالي توفير مناصب شغل ضد العطالة؛ يتم التحايل عليها بطرق ملتوية و حربائية و بإشغال و توريدات مغشوشة بالجماعات المحلية؛ دون حسيب أو رقيب.
42 - فيلا الخميس 23 أبريل 2015 - 10:20
الشغل حق لا مكرمة وهو من الحقوق على الدولة ضمانها لمواطنيها كالحق في الامن و العدالة والتعليم
فما تتقاضاه الدولة من المواطن يوميا من اموال انما اصله ذلك العهد الذي بين الدولة والمواطن في ان يفي بواجباته وياخذ منها حقوقه لهذا وجد هذا النظام
ولكن في دولتنا العزيزة الشعب صبور الى درجة صبر ايوب عليه السلام فالمبدا الاقتصادي يقول دعه يعمل دعه يمر في دولتنا على كل حركة ضريبة حتى الاكل ؟!
و في دولتنا ايضا النظام هو نظام عبودية لا نظام مواطنة
و فيها ايضا الحق ريع لقلة غنية
افضل شيء ان تهاجر ان سمحت لك الظروف او تشوف شي زاوية او دير اعبد الله حتى يجيك الموت وفقط 
43 - iknowledgeway الخميس 23 أبريل 2015 - 13:33
لا توجد بطالة في الاسلام،المؤمن يقبل باي عمل كيفما كان بشرط ان يكون مكسبه حلال و يؤدي حق الكبير المتعال،الخلل يكمن في كون معظم الشباب يريدون الانطلاق من قمة الجبل،و
بهذا يكونو قد خالفوا سنن الله الكونية،اذ ان كل ناجح متميز يصعد السلم من اسفل و بالتدرج تاتي المنح و تموت المحن.و خذها قاعدة :من يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر...هذا و الله اعلم.
44 - أحسن كلمة الخميس 23 أبريل 2015 - 15:10
من له ثقة بالله لن يخاف من هذه الظاهرة التافهة!!
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال