24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | فاعلون يشخصون وضع التبرع بالأعضاء البشرية في المغرب

فاعلون يشخصون وضع التبرع بالأعضاء البشرية في المغرب

فاعلون يشخصون وضع التبرع بالأعضاء البشرية في المغرب

أجمع رجال دين وقانون ومسؤولين حكوميين خلال اللقاء الوطني الذي نظمته وزارة الصحة حول تشجيع التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة، على أنّ التبرع بالأعضاء والأنسجة جائز شرعا، وقانونا، حاثّين المواطنين المغاربة على الإقدام على التبرع بأعضائهم.

وذهب وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، الذي سبق أن أعلن تبرعه بأعضائه بعد وفاته، إلى وصف التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة بـ"الجهاد"، وأيّده في ذلك الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، قائلا إنّ التبرع بالأعضاء مطلوب شرعا ودينا، ويدخل في إطار "الجهاد".

وفي الاتجاه نفسه سار موقف رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة، وعضو المجلس العلمي الأعلى مصطفى بنحمزة، الذي حثّ المغاربة على التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة، مستندا إلى فتاوى صادرة عن 13 مجمعا فقهيا في العالم الإسلامي، اعتبرت التبرع بالأعضاء صدقة، موردا فتوى لأحد المجامع الفقهية اعتبرت التبرع بالأعضاء "فرض كفاية إذا تركتْه الأمّة فهي آثمة".

ومن الزاوية الدينية دائما، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، إنّ لا مجال لطرح سؤال ما إنْ كان التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة حلالا أم حراما، قائلا "هذا الموضوع تجاوزَ مرحلة المساءلة الشرعية بعدما أصبح ظهيرا وقوانين مطبّقة، وأجمع كل من أفتى في الموضوع في العصر الحديث على إباحته، شرط ألّا يؤدّي إلى ضرر".

وطغى ضعف التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة من طرف المواطنين المغاربة على كلمات المتدخلين في ندوة وزارة الصحة، وقال وزير العدل والحريات مصطفى الرميد في هذا الصدد، إنّ المسألة مسألة ثقافية، غير أنّه أشار في المقابل إلى وجود نوع من القصور من طرف الجهات المسؤولة على تسجيل الراغبين في التبرع بأعضائهم.

وقال الرميد في هذا الصدد "هناك متبرعون يذهبون إلى المحاكم، ولا يجدون من يقدم لهم المعلومات"، مضيفا أنّه أصدر تعليمات "وتحركت الأمور، لكن بما لا يرضينا"، يقول وزير العدل، قبل أن يخاطب الحضور بالقول "أستطيع أن أقول إنّ نصف الحاضرين في هذه القاعة لم يتبرع، فكلكم تريدون المصلحة العامة، وأن يكتب الله لكم أجرا، لكن هناك تذبذب"، مضيفا "انزعوا عن أنفسكم التردد، وأذهبوا عن أنفسكم الشك والاتياب".

ودافع الرميد بقوة عن التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة، متسائلا "أيهما أفضل وأرقى، أن نجعل أعضاءنا رهن إشارة إخواننا للاستمرار في الحياة، أمْ نتبرع بها على الديدان في القبور؟". من جهته أعلن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق أنّ وزارته سترسل خطبة بالاشتراك مع وزارة الصحة إلى خطباء مساجد المملكة الـ50 ألفا، كما أعلن أنّ الوزارة ستعمل على تعريف أئمة المساجد بالموضوع، من خلال الدروس التأطيرية التي يخضعون لها مرتين في الشهر.

من جهته قال الأمين العامّ للحكومة، إدريس الضحاك إنّ المشكل الأساس بالنسبة للتبرع بالأعضاء يعود إلى كون الطلب على الأعضاء أكثر بكثير من العرض المتوفر، إذ يفوق الطلب في دول مثل فرنسا وإسبانيا العرض بخمس مرّات، ولتجاوز هذا الوضع قال الضحاك إنّ هناك حلّين، أوّلهما تحفيز المواطنين على التبرع، من أجْل توفير عرض أكبر من الأعضاء، أوْ اللجوء إلى تشجيع البحث في استنساخ الأعضاء كما هو معمول به في أمريكا، وفي عدد من الدول الأنكلوسكسونية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - الطائر الحزين الخميس 23 أبريل 2015 - 07:26
التبرع بالاعضاء فكرة سديدة ولكن التبزنيز بالأعضاء فكرة انتهازية لذا الشفارة لكبار وحتى لو استفاد فقير عضو من طرف ×فإن وسائل الإعلام ستضل تكتب وتنشر والكاميرات اما الأعضاء التي بيعت فلا أثر لها هذه توقعات موثوقة مليون فالماءة لأن المغرب مستغل من طرف حكام واجندة انتهازيين وماديين مايبشر على الكوارث شكرا اكسبريس
2 - المهدي الخميس 23 أبريل 2015 - 07:31
حتى لو افترضنا جدلا اقتناع جميع المغاربة وانخراطهم في هذا المسعى وأوصوا بأعضائهم بعد الممات ، فعمليات الزرع كما هو معروف باهظة التكاليف وستظل حصرا على المرضى الميسورين ولا نتصور ان يحمل فقير في أحشائه كلية او قرنية لمتوفى خامج فلوس ، هذا من جهة ، ومن جهة اخرى لإقناع المغاربة لن يتيسر بإقحام رجال الدين وتنظيم ايام وطنية للتحسيس ، فالمواطن الذي يعاني على أبواب المستشفيات العمومية والذي تلد زوجته على قارعة الطريق او ذاك الذي يرفض المستشفى استقبال وعلاج ابنته التي تعرضت لحروق وكل من في محيط هؤلاء او سمع بحكاياتهم لن تفيد معه هذه الحملات ولن يتبرع ولو باظافره كلما تذكر اصحاب الوزرة البيضاء وهم يعاملونه كمتسول على أبوابهم ، الدنيا عطاء وأخذ وزرع وحصاد ولن يتأتى هذا دون ذاك ، والسلام عليكم ...
3 - مدام . الخميس 23 أبريل 2015 - 07:55
بغاو هاد الناس يدخلو تجارة جديدة سميتها تجارة الاعضاء .ياخدو الاعضاء من المسكين الذي لا حول له ولا قوة ويعطيوها لي عندو باش يعيش .شكون غادي يستافد من غير الاغنياء الخبار فراسكم اخوتي.
4 - المهدي الخميس 23 أبريل 2015 - 07:56
ما استوقفني هنا هو حديث السيد ادريس الضحاك عن فرنسا وما تعرفه من خصاص في الأعضاء البشرية حيث يفوق الطلب العرض بخمس مرات ! وما دخل فرنسا حتى نورد خصاصها في موضوع يتناول الدعوة الى تبرع المغاربة لمن سيحتاج من المغاربة ؟ هذا يدعوا للتساؤل حول ما اذا كان الغرض يرمي الى تصدير هذه الأعضاء لسد الخصاص ، المهم حتى ان لم يتمكن البعض من الهجرة سيهاجرون بالديطاي بعد وفاتهم ...
5 - Vaudois الخميس 23 أبريل 2015 - 08:12
Voilà encore un bon marche du bisness car notre mentalité est toujours la même le jour les se mettent en place on va de nouveau mettre un grand marche de la corruption entre les médecins les autorités et et et....
6 - عاشقة المغرب الخميس 23 أبريل 2015 - 08:26
أنا متافقة معا هاد الوزارات لي تاخدت هاد الخطه لي هي ايجابيه ومتفقه بانها تندرج ضمن الصدقات ولي عتنقد لعديد من اﻻرواح ولكن السؤال لي كنطرحو هو آش ضمن الشعب ان هاد اﻻعضاء عتمشي للناس الفقراء و المحتاجين لي ما عندهمش باش ايداواو ويني ايﻻ كانت اعضائنا غاديه عند لي عندو لفلوس يدفع ويقتني عضو خاصو وهو معاه امكانيات لعيش على لعﻻج انا ما موافقاش . وهاد الضاهره واضحة بزاف في لمجتمع لي كيخليو بنادم ينتاحر بشويه بشويه ﻻنه ما عندوش تمن العﻻج.
7 - Lahcen الخميس 23 أبريل 2015 - 08:44
وشي تقوليبة جديدة هذي باغين يبيعوا ويشرو في المغاربة حتى وهما ميتين!!! اللهم ان هذا منكر. ياخدو كلوة فابور ويبيعوها بعشرة ديال المليون والحماق هذا. هذا شي بلا منهدروا على ذاك الشي اللي غادين يصدروه للخاريج. أنا بصفتي مواطن مغربي أعارض بشكل قاطع هذا المؤامرة المكشوفة.
8 - NEO الخميس 23 أبريل 2015 - 08:51
حلال في الاسلام متل الجهاد لمادا لايفتون الجهاد في تتبع سارقي المال العام الدين جردوا العباد من كل ما يوفر لهم العيش الكريم ولم يبقى لكم الا اعضائهم للمتاجرة فيها بمستشفياتكم المعفونة الداخل اليها رحمة الله عليه مفقود والخارج مولود وباعاقة مستديمة.تستغلون فقر المفقرين اصحاب الاعضاء المتلاشية وتفتحون سوق عالمي لمافيا الجزارين عفوا الاطباء .حلال ادا كانت المساوات بين اطفال الشوارع واطفال البرلمانيين وحرام على هدا المفتي ان يحلل هدا وهو يعرف انها ستسلب ارواح واعضاءالمفقرين لكي يتمتع اصحاب المال والجاه بها في حياتهم الشكلاطية.مادا قدمتم من صحة ومستشفيات لهدا الشعب لكي يحافظ على اعضائه التي تساومون فيها الان?
هل تمن اعضائكم التي تعيش بكل ما اشتهته انفسكم متل اعضاء من يعيش على قمامتكم او الخبزوالشاي?هل ستوزع الاعضاء بالتساوي ام متلها متل التبرع بالدم?
هل لديكم الامكانيات للحفاظ على الاعضاء في مستشفياتكم التي يرسل من مستعجلاتها العباد في ءاخر انفاسهم للصيدلية لشراء الخيط والبنج والدم والكفن?
اعضاء الشعب ياكله القرش في البحار وكل اعضاء الجسم تصرخ من اجل العيش الكريم وليس العيش المفقر الممرض
9 - الهداوي هنا ولهيه !!!!! الخميس 23 أبريل 2015 - 08:52
المسألة جميلة جدا ولكن بشرط ان لا تدخل الزبونية والرشوة في هدا التبرع . هدا له الاسبقية في الاستفادة من العضو لانه غني . او ثري . او دو جاه . او دو مال . او ابن فلان . او ....او.... فتصبح الاعضاء في السوق السوداء وبدالك تكون العملية عرضة للفساد ومرتعى لاصحاب السرقة والنهب ليس لمال الدولة ولكن لاناس سرقوهم احياء ويسرقونهم اموات !!!!!!!!
10 - hard disc الخميس 23 أبريل 2015 - 09:15
il faut montrer l exemple .commencez par vous meme la crème de la societe .ou vous ne voulez pas que vos organes finissent et souffre chez les pauvres . baratineurs .
11 - MoroccanOne الخميس 23 أبريل 2015 - 09:30
أنا أقول للمسؤولين المرجو توفير مناخ ديمقراطي فيه العدل و صيانة كرامة المواطن المغربي كي لا تفسد أعضاؤنا (بالفقصة) و الظلم و حينها تسلبونا إياها عند الموت.
12 - العياشي الخميس 23 أبريل 2015 - 09:33
قلتم التبرع قلنا حلوة قلتم حلال شرعا قلنا نعمة قلتم صدقة قلنا بعد لما عنده ما يصدق سيسدق اعضاءه قلتم نحن تبرعنا قلنا اعطبتم المثال الى هنا مازلنا في التبرع اما تقولون تقافة هنا بداءتم تخرجون عن التبرع ونقول لكم العدالة و التنمية والصحة و التعليم فحتى هم ثقافة فااين هم؟اما قولكم ان اتصدق بااعضاء احسن من ان ياكلهم الدود من قال لكم انا اعضاءي سياكلهم الدود اانتم تعلمون الغيب؟ هذا شرك بالله، لا يعلم الغيب الا الله"بالدارجة التبرع و الصدقة ماشي بسبان خاص يكون خطاب انساني انتم بعده خليتو فينا ما ياكل الدود"سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.
13 - جمال الخميس 23 أبريل 2015 - 09:33
بلادنا اصبحت بلد العجائب والغرائب اولم تكفي الاعضاء التي تسرق من الاموات عند خروج الروح في المستشفيات وهل يخفى الخبر عصرتم الفقير وهو حي و تريدون ان تتاجر بأعضائه بعد موته. والله الذي لا اله الا هو أنا لا اثق في وزارة الأوقاف شيئ. فتاوي تصنع وخطبة الجمعة لا تتغير وكلنا يعلمها والله يعلم المفسد من المصلح مت نفتي للشعب المسكين ماهي فرائظ الوضوء والصلاة والحج ومتى نحذرهم من الشرك وهو لا ركوع الا لواحد هو الله ونحدثهم عن العملاق امير الؤمنين الذي كان لا يأكل حت يعلم ان جميع فقراء اكلين هم اولى به. لا ترفع الكلمات الباطلة إلا إذا غفلا اهل الحق
14 - المهدي الخميس 23 أبريل 2015 - 09:37
هذه دعوة لجعل فقراء الامة مجرد قطع غيار متحركة , اطمئنوا فانهم لا يصلحون لشيء حتى بعد وفاتهم فالاجل لا ياتيهم الا بعد ان تكون الامراض الطارئة منها والمزمنة قد اتلفت اعضاءهم بفعل مضاعفات السكري والضغط وسوء التغدية وعدم القدرة على توفير مصاريف العلاج , المهم همزة خاوية ....
15 - ملاك افيلال الخميس 23 أبريل 2015 - 10:04
يتعين على هؤلاء العلماء ان يناقشوا كيف المغرب بلد اسلامي والخمور تصنع و تباع بملايين القنينات و كل ايام الجمعة و كيف و المغرب بلد اسلامي و حقول الكيف في اراضي الشمال تزرع و تحصد و تباع و تترتب عنها الجرائم و كيف و المغرب بلد اسلامي و شركات القمار في المدن و القرى و كيف الابناك تتاجر في الربا و كل هذه الافعال تغضب الله تعالى فاين نحن من هذا يا علماء الدين؟
16 - ali الخميس 23 أبريل 2015 - 10:37
نعم انتم على حق التبرع بالاعضاء البشرية للاغنياء 2ومن يدري مع تطور الوقت تبداء عملية سرق انسان وبيعه اجزاءه للاغنياء كانه سيارة
17 - مسلم الخميس 23 أبريل 2015 - 10:59
مادا يقول الشرع الاسلامي
هل الاعضاء ملك للشخص ام هي ملك لله
ماذا يقول الفقهاء في ( يوم تشهد عليهم ارجلهم و السنتهم ...) مضمون الاية
18 - عبد الله الخميس 23 أبريل 2015 - 11:48
هولاء الشخصيات التي تجمع ضرورة التبرع بالاعضاء .عليها اولا التبرع. واحد من هذه الشخصيات يتبرع بالكلية والاخر ............
19 - ملحد انا و افتخر الخميس 23 أبريل 2015 - 12:25
لقد اخدوا منا كل شيء و نحن احياء
و يريدون اخذ اعضاءنا و نحن اموات
علما انا الفقير لا يستطيع ان يشتري قلبا او كبد او كلية
لان اقل ثمن فوق المئة مليون
ادا المستفيذ هم الاغنياء الذي لا يرحمون احدا
افضل ان احرق ذاتي على ان اعطيها لهؤلاء الرأسماليين
الدولة المخزنية باقية و تتمدد على اعضاءنا
20 - Youssef الخميس 23 أبريل 2015 - 12:51
Arrêter de nous baratiner,meme ces imames du plais, qui nous sort que le font d'organes est une sadaka jaraya.
Ils sont ou ces imames quand ,benkirane prend des pauche des pauvre pour donner au parlementaire et ou conseiller et dernièrement pour les wali, pour quoi les images non pas dit que c'est injuste.
Pourquoi ils inpunite rien pour les responsable et les riches,
Puisque on n'est pas tous des vrais marocain, ils juste les riches et nous qui leur tien compagnie et aussi pour voter.
Mais organes c'est pour moi est a personne ,.
21 - mouwatine الخميس 23 أبريل 2015 - 13:09
والله مابقا عندنا لا قلب ولا كلوة ولا قرنية ولا كبدة ولا نخاع عظمي ، كلشي اما مات فينا او ولا فيراي ميصلحش حتى الكلب ، ويلا لقيتو شي كلوا مزيانة واش غدي تعطيوها للمسكين ، غادي تزرعوها غير لشي جبار باش يزيد يطغى في الارض ويصدق صاحب صاحب الكلوة داي الذنوب معاه حتى الاخرة خاصة وان الشفافية مغديش تكون وغادي نصدقوا فباك صاحبي حتى فزراعة الاعضاء.
22 - أناركيست الخميس 23 أبريل 2015 - 15:56
التبزنيز في أعضاء البشر بالعلالي هاد القوم اللي ما عندهمش علاش يحشمو.
عند توفير الشغل للمواطنين، لّا. ما تعقلوش عليه يعيش ولا يموت. يبات في سطح أو في الزنقة أو في الطواليت. ويلا حتج زرواطة قوات القمع الكلخي له بالمرصاد. وعند التبزنيز الصحيح كا يولي المواطن ضرايف زوين، و كا توليو إنسانيين قلوبكم كلها عطف و حنان؟؟

أكيد كا يهمكم المواطن اللي محتاج لزرع كلة أو كبد أو غيرو و لكن الأكيد أكثر أن اللي كا يهمكم في المقام الأول هوما الملينات اللي غا تجنيو من هاد التقرقيبة.

لنفرض تبرع عليكم مواطن ساذج بعضو فابور ، واش من جيهتكم غاديين تنقدو بيه مواطن آخر فابور ولا غاديين تبيعوه ليه بالملايين يا رباعة المافية؟؟

السي الراميد باراكا من القوالب. هاديك الحجة غاديين نتافقو معاك عليها لو أننا متيقنين أنكم ناس كا تفكرو لصالح الشعب. التجربة معاكم معشر السياسيين كلكم خلاتنا مقتانعين أنكم ما مسوقينش للشعب. الشعب بالنسبة لكم عدد من الأصوات لا غير. باش توصلو و تدخلو الملينات. همكم الأكبر و ربما الوحيد هو الكريسي و الفليسات و الكومبليات و الكاطكاط و العطل الاستجمامية.

كوووووووووووووووووووووولكم.
23 - moaten maghribi الخميس 23 أبريل 2015 - 16:37
المشكلة لدينا هي ان المواطن المغربي فقد الثقة في كل شيء. وهذا راجع من جهة الى انتشار ثقافة " عدم الثقة " بين الافراد والجماعات. و عدم قدرة الحكومات المتعاقبة على محاربة ظواهر الفساد في الادارة المغربية من جهة اخرى. المواطن المغربي نظرا للضغوطات الكثيرة التي يعيشها اليوم فهو لن يجد وقتا للتفكير في مثل هذه المواضيع الهامة.
24 - عادل بنمالك الخميس 23 أبريل 2015 - 17:16
أقول بكل بساطة إذا كان التبرع باﻷعضاء بعد وفاة الشخص حلالا فأين هي حرمة الميت إذن في نظري المتواضع أرى أن هذه المسألة تجارية محضة ليس إلا بكل اختصار شديد
25 - Khadija الخميس 23 أبريل 2015 - 18:27
بالرغم من كل التعليقات التي قرأتها حول هذا الموضوع فانا اريد التبرع بكل أعضائي فانا ابحث عن الأجر ولا يهمني من المستفيد وزير استاذ مواطن عادي ........ (هذاك سوقهم) المرجوا ان تفيدوني لأنني لا اعلم اين يمكن ان اتسجل
26 - momo oujda الخميس 23 أبريل 2015 - 19:27
Ces imams representent le makhzane et ils ont leurs part du gateau. Je demande a si el ouardi de donner un rein car il en possède deux et en tant que medecin vous saver que vous pourrez vivre avec un seul. Il faut donner l'exemple pour encourager les citoyens. Par ailleurs et ces bienfaiteurs qui en réalité sont des malfaiteurs car avec l'argent d'autrui soi disant porte secours aux nécessiteux je vous assure que quiconque possède un brin de dignité n'accepte pas cette charité et choisira la mort. Dautre part l'implantation d'organes humains est trés onereuse; cette argent volera dans les poches des responsables et qui peut se payer de telles interventions surement pas les pauvres eux ils dédient leurs organes
27 - FATTOUHA الخميس 23 أبريل 2015 - 22:04
جات معاك الضحكة اسي الوردي وخلي موظفو وزارتك ادروا فينا مابغاو من 2012/1/1 وملفي مابغاوش اسووه في السلم11 عار عليكم والله مابغيتوش تعاونوا مع جلالة الملك بالنية والاخلاص انا خرجت تقاعد ومريضة واش كاتسناو موتي
28 - فؤاد الادريسي الجمعة 24 أبريل 2015 - 10:21
السؤال: :
أولاً: يطلب منا في بعض الأحيان أن نقنع ولي أمر المريض المتوفى دماغياً بالتبرع بأعضائه، فهل ذلك جائز؟ ؟
؟ وما الضابط وفقك الله وجزاك خيراً ونفع بك؟
الجواب:
أما الأول -وهو التبرع بأعضاء الميت- فهذا حرام ولا يجوز؛ لأن الله سبحانه وتعالى جعل جسم الإنسان أمانة عنده، فقال عز وجل: ﴿وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾ [النساء:29] ولا فرق في التبرع بالأعضاء بين الحياة والموت، بمعنى: أن الحي لا يجوز أن يتبرع بشيء من أعضائه، وأن الميت لا يجوز أن يتبرع بشيء من أعضائه، وأولياؤه ليس لهم الحق بالتبرع في شيء من أعضائه بعد وفاته؛ لأن الأولياء يرثون المال، أما أعضاء الميت فهي محترمة، حتى لو سمح الورثة أن تقطع أعضاء الميت للتبرع بها فإنه لا يجوز، بل قال الفقهاء رحمهم الله في كتبهم في كتاب الجنائز: لا يجوز أن يؤخذ شيء من أعضائه ولو أوصى به، حتى لو أوصى المريض بأن يؤخذ شيء من أعضائه فإنه لا يجوز تنفيذه؛ لأن جسم الإنسان أمانة، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: «كسر عظم الميت ككسره حياً». فكما أنه لا يجوز أن تكسر عظم الحي فلا يجوز أن تكسر عظم الميت.
29 - YASSINE EL IDRISSI السبت 25 أبريل 2015 - 07:55
حتى تكون عندنا عناية و تغطية صحية ديال بصح داك ساعة لإنسانية في الحوار أولى مشي دخلو دين غا فن مبغيتو .طبيب من سعدو او وعد لأعضاء غا مشتتين بهل البياس ديال طوموبل او أخر المطاف المواطن لبسيط كي بقى مستتنى نضرا لتكلفة الكبيرة للعملية. أفكار غا ديال لاستغلالية .هاك ورى مكينش. دخل دين راح هو ل غا يفكها........
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال