24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أطفال مغاربة يتسكّعون بسبتة ومليليَّة في انتظار فرصة الهجرة

أطفال مغاربة يتسكّعون بسبتة ومليليَّة في انتظار فرصة الهجرة

أطفال مغاربة يتسكّعون بسبتة ومليليَّة في انتظار فرصة الهجرة

ذكرتْ تقديراتٌ إسبانيَّة أنَّ ما يزِيدُ عنْ مائة طفل مغربي، لمْ تتخط أعمارهم الخامسة عشرة، يقطنُون بمأوى في مدينة سبتة الواقعة تحت الاحتلال الإسبانِي، في انتظَار أنْ تسنحَ لهم الظروفْ كيْ يهاجرُوا سريًّا عبر البحر نحو أوروبا بالرُّغم من المخاطر التي تحفُّ العمليَّة.

وبحسب معطياتٍ قدمتها وكالة الأنباء الإسبانيَّة فإنَّ غالبيَّة الأطفَال الذِي جرى إيواؤهم في مراكز للرعاية الاجتماعيَّة مغاربة، على أنَّ ثمَّة جنسيَّات أخرى في المركز، مسجلة ارتفاع عدد الأطفال الذِين صارُوا يدخلُون من المغرب في الآونة الأخيرة.

الأطفال الذِين تتراوحُ أعمارهم بينَ 8 وَ15 سنة يجتازُون الحدود دُون أنْ يحوزُوا أيَّ وثيقة، كمَا أنَّ بعضهم قدْ يدخلُ رفقة أحد والديه، لكنْ يظلُّ وحيدًا بالمدينة في انتظَار أنْ يتحققَ طمُوح الهجرة إلى "الإلدُورادُو" الأورُوبي، توضح المعطيات.

ومنْ كثرة توافد الأطفال المغاربة وحاملي الجنسيات الاخرى، ذكر المصدرُ ذاته أنَّ مركزًا جديدًا لإيواء الأطفال ينتظرُ الانتهاء في تشييدهِ قريبًا، في الوقت الذِي يقضِي أزيدُ من مائة طفل في الوقت الراهن مقامًا بمركز "إيسبيرانزَ"، ويفترشُ آخرُون الشارع.

أمَّا عنْ النحو الذِي يخططُ به الأطفال للعبُور إلى إسبانيا، يذكرُ المصدر أنَّهم غالبًا ما يرابطُون في باب سبتة، فينتظرُون أن تحين الفرصة لينسلُّوا إلى شاحنة أوْ باخرة، ليختبئوا بهَا حتَّى الوصُول إلى إسبانيَا.

في غضون ذلك، كانت جمعيَّة تمثيليَّة لضباط الحرس المدنِي الإسباني في مليليَّة المحتلة قدْ تحدثتْ عنْ وجود ما يربُو على أربعمائة طفل مغربي متشرد يعيشُون في المدينة، يضطرُّ القسم الأكبر منهم إلى افتراش شوارعها للنوم، منتظرِين فرصةً سانحة للهجرة.

وتصدرُ التقديرات الإسبانيَّة بعد أسبوعٍ واحد من عثُور الشرطة الإسبانيَّة في طريفة على أربعة أطفال مغاربة في محرك باخرة كانت قادمة من ميناء طنجة، وهم في وضع صحِي بالغ السُّوء، حيث كانتْ درجة الحرارة في أجسامهم قدْ تدنتْ بصورة لافتة. على أنَّ ثلاثين طفلًا مغربيًّا ضبطُوا من لدن عناصر الشرطة الإسبانيَّة منذُ بدء العام الجارِي.

وتثيرُ منظمَات حقوقيَّة بينها "هيومان رايتسْ ووتش"، المعاملة الفظَّة التي يلقاهَا أطفال مغاربة ومنْ جنسيَّات أخرى منْ لدن الشرطَة الإسبانيَّة، حيثُ قدْ يجابهُون بالعنف الجسدِي، كما قدْ يجرِي ترحيلهم دون احترام المساطر.

ويذكر أن المغرب وإسبانيا كانَا قدْ وقعا مذكرة تفاهم حول المهاجرين القاصرين غير المرفُوقين، تمَّ تحويلها إلى اتفاق في 2007، يقضي بحقِّ السلطات الإسبانيَّة في ترحيل الأطفال القاصرين غير المرفوقين بعد التعرف إليهم وتحديد عائلاتهم. وفي حال لمْ يجر التمكن من ذلك، يكُون من حقها تسليمهم إلى السلطات المغربيَّة، لتحديد عائلاتهم أوْ إيداعهم في مراكز للطفُولة.

من جانبه، قال عبد العالي الرامي، رئيس جمعيَّة منتدى الطفولة، إن الأطفال المغاربة الذين ينتظرُون فرصة الهجرة في ثغري سبتة ومليلية معرضُون بشدة للاعتداء الجنسي، حتى أن اتجارا في أعضائهم قدْ يجري بالنظر إلى حداثة سنتهم وغياب منْ يحمي كثيرًا منهم في الشوارع، "ثمة حاجة إلى تشديد المراقبة على الحدود، والتعجيل بخروج المجلس الاستشاري للطفولة والأسرة إلى حيز الوجود، بعد مضي سنوات على الدستور الجديد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - marocain et j'en suis fière الخميس 30 أبريل 2015 - 00:17
عفوا فهم لا يتسكعون بل يتجولون في وطنهم بالرغم من كونه تحت السيادة اﻷجنبية وحرية التجول حق يضمنه لهم الدستور
2 - حاقد الخميس 30 أبريل 2015 - 00:42
اللهم تسكاع فسبتة و مليلية ولا دل فهاد البلاد إلی كنتي درويش فالمغرب فأنت في دمة الله.
3 - hamika الخميس 30 أبريل 2015 - 00:46
شكون يخلي أجمل بلد في العالم ويمشي يتشرد عند الجيران.
السؤال بمليون دولار، علاش إسبانيا بعيدا علينا هي 30km فين وصلات فالتقدم و الحضارة وحنا مزالين عدنا مسؤولين بحال شباط و صحابو ؟
4 - الخميسات الخميس 30 أبريل 2015 - 00:50
اولا
انا عندي 17 سنة ,,, وكنوي نمشي لتركيا وبعدها ندوز غير شرعي من رومانيا وصربيا والنمسا وندخل المانيا وندخل كنسية تما ونقولهم انا مسيحي مقهور في بلادي باش يقادو لي وراق ,,, واحد صاحبي من لبنان قالي تما كيف هما راهما يقبلوك مزيان
المهم المشكل الي علاش انا نمشي تما ماشي فلوس ,,, احنا عندنا فلوس والديا معالمين معي ,,, المشكل في المتجتمع في الزنقة ... هنا التعاسة الانتحار ,,, مرحمكش تخرج يتكرفس عليك ,, وزيد عليه المخزن,,,, تما اوروبا واعرى كلشي التعامل ,,, اي حاجة
المهم ارض الله واسعه اي الكرة الارضيه

امازيغي يحيكم ,,,,شكرا لكم شكرا هسبريس اول مكان في هده المكان التعيس يمكن لك التكلم حرية
5 - Plombier الخميس 30 أبريل 2015 - 01:22
Encore une fois, il est ou notre gouvernement qui doit sauver nos enfants et les intégrets dans la société
6 - HAMOUDA الخميس 30 أبريل 2015 - 06:33
وفي حال لمْ يجر التمكن من ذلك، يكُون من حقها تسليمهم إلى السلطات المغربيَّة، لتحديد عائلاتهم أوْ إيداعهم في مراكز للطفُولة.يعني ادا رفضوا الادلاء بهويتهم للشرطة الاسبانية فاعيدوهم للمخزن انه بارع في ذلك لاخراج حتى الحمض النووي منهم بواسطة الزرواطة لانه بارع في ذلك
7 - mohammed rabie soud الخميس 30 أبريل 2015 - 08:51
عن أي هجره تتحدثون يا شباب المغرب والأسپان يعيشون في أزمه خانقه والأتحاد الأوروپي يخطط لتهجير من سبقوكم حلم يراود كل شاب مغربي وحتى الدول العربيه التي تعاني من الحروب والأمل مفقود صحيح الله يرزق من يشاء من عباده ولكن الحقيقه مره والطريق ليس سهل المعانات أهول من الفائده اتمنى التوفيق للجميع
8 - Mao الخميس 30 أبريل 2015 - 10:45
أقسم با الله أن كرهي لهذاالوطن يزداد يوم بعد يوم
9 - hamou الخميس 30 أبريل 2015 - 12:59
إلى متى ستبقون عاهة على المجتمعات الأوروبية والمتقدمة يا خير أمة أخرجت للناس ؟؟؟؟
10 - لآ لتكآتر آلحشري الخميس 30 أبريل 2015 - 13:26
آلمهم أننآ نحتل مرآتب متقدمة على صعيد آلشعوب آلمتدينة آلدولة آلدينية تحرص أن تدخلك آلجنة بعد موتك ،وآلدول آلعلمآنية توفر لك حقوقك في آلدنيآ فقط
11 - مروكي وافتخر الخميس 30 أبريل 2015 - 13:29
اطفال مغاربة يتسكعون ودولتهم وما يسمى الجمعيات يدمجون جحافل مهاجرين جنوب الصحراء غرباء تركو بلدانهك في مجتمعنا اللهم ان هذا منكر اش من بلاد هدي؟ بيعو لبلاد وكبونا في البحر
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال