24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تقرير بريطاني: التعليم في صدارة الأولويَّات التي تؤرق المغاربة

تقرير بريطاني: التعليم في صدارة الأولويَّات التي تؤرق المغاربة

تقرير بريطاني: التعليم في صدارة الأولويَّات التي تؤرق المغاربة

إذا ما سألت مواطنِي دُول مختلفة حول العالم عمَّا يؤرقُ بالهُمْ وودُّوا لوْ ظفرُوا به، فإنَّ معظم المغاربة سيجيبُون بأنَّ التعليم أكثر ما يشغلهم، في حين تتراوح اهتمامات مواطنِي دول أخرى بين الصحَة والرفاه والرضا عن العيش، أوْ حتى البيئة.

مسحٌ أجراه موقع "موفنْ هُوب" البريطانِي بالاستناد إلى معطياتٍ من منظمة التعاون الاقتصادِي والتنميَة، أظهر أنَّ التعليم أكثر ما يشغلُ مواطنِي المغرب وتُونس في المنطقَة المغاربية، بينما يشكلُ تأمين مسكن لدى المواطن الجزائري الأمر الأكثر أهميَّة.

وبحسب التقرير نفسه، فإنَّ أولويَّات سكان العالم تختلف بصورة كبيرة، ففي الوقت الذِي لا يتُوقُ فيه مواطنُو بعض الدُّول سوى إلى الأمان، بسبب الظرفيَّة الحرجة التي تجتَازُها بلدَانهم كما هُو الحالُ بالنسبة إلى سكان مالي والصُّومال، يصبُو آخرُون في بلدان متقدمة إلى تحقيق الرفاهيَة وقدْ أمنُوا ظروفًا مريحة في التعلِيم والصحة والبيئة.

ويقعُ الدَّخلُ الماليُّ في صدارة اهتمام الفرد السعودِي كمَا هو الشأنُ بالنسبة إلى الليبيِّين، بينما يبحثُ اليابانيُّون الذِي تتعرضُ بلادهم لزلازل كثيرة على مدار السنة، عنْ السلامَة من الكوارث الطبيعيَّة سيما وأنَّهم ذاقُوا تبعاتها غير ما مرَّة.

أمَّا الرُّوس والكنديُّون فيبوِّئُون الصحَّة قلبَ اهتماماتهم حيثُ يشغلهم أنْ يظلُّوا بصحَّة جيدَة، في الوقت الذِي يحاول الأستراليُّون قدر الإمكان أنْ يوازنُوا بين أمور الحياة.

وتكشفُ الوثيقة كون الظرُوف التي يجتازها بلدٌ من البلدان إضافة إلى مستوى عيش سكانه في تشكيل الأولويَّات في ذهن مواطنيه، بحيثُ يظهر أنَّ الدول الإفريقيَّة التي تعانِي منْ هشاشة بنيتها الصحيَّة يشكلُ عندها الهاجسُ الصحِّي أبرز شيء، في حين لا يحضرُ بالدرجة نفسها عند مواطنِي الدُّول الإسكندنافيَّة.

التعليمُ لمْ يبدُ شاغلًا للأوربيِّين، على سبيل المثال بالنظر إلى جودة المتاحة في مؤسساته، فيما لمْ يكن العمل أمرًا ذَا أهميَّة في منطقة الخليج العربي، على أنَّ التعليم كان أكثر ما استأثر باهتمام سكان دُول أمريكا اللايتينيَّة.

وبالرُّغم من تفاقم المشاكل البيئيَّة على إثر ما عرفته الأرض من تقلبَات مناخيَّة، إلَّا أنَّ أغلب سكَّان العالم لا يبوئُون البيئة مكانة بارزة في أولويَّاتهم، وإنْ كانُوا يخشون على سلامتهم وصحتهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - Dr. Chaib - Targuist الجمعة 01 ماي 2015 - 11:31
في السبعينات، كان النظام التعليمي المغربي أفضل بكثير مما هي عليه الآن. ولكن تعطل هذا التعليم من قبل الأحزاب السياسية والحكومات السابقة.
ويتم تدمير اللغة العربية والتربية الإسلامية في النظام التعليمي.

أريد تعليما أفضل لأولادي ويشمل اللغة العربية واللغة الإنجليزية والتربية الإسلامية، بالإضافة إلى التكنولوجيات الجديدة وإدارة المياه.
2 - بركاني الجمعة 01 ماي 2015 - 11:32
التعليم هو مستقبل الوطن و حق من حقوق المواطن
3 - OMAR NADDIR الجمعة 01 ماي 2015 - 11:36
تغيير العقليات ورفع الحيف والظلم الذي يتعرض له نسبة كبيرة من نساء ورجال التعليم والغاء الامتيازات والترضيع لجل النقابات مقابل شراء سكوتهم كفيل بارجاع الامور الى نصابها .اما مسالة تنزيل مخططات تتغافل الجانب البشري والاستقرار المادي ستؤدي الى المزيد من هدر المال و الوقت.
4 - الجوهري الجمعة 01 ماي 2015 - 12:04
جل المدارس العمومية لا تتوفر على شروط التمدرس فقبل مناقشة المناهج يجب بناء مدارس نمودجية لتوفير جو يساعد الاستاذ والتلميذ على العطاء
5 - حسن. ق الجمعة 01 ماي 2015 - 12:08
هل تعرف هذا المنظمة ان أبناء الشعب يدرسون كل المواد 11 سنة ( الابتدائي و الثانوي ) باللغة العربية المفرنسة حتى إذا مروا الى التعليم العالي وجدوا لغات أخرى؟.... وهنا لا نتكبم عن ابناء الاغنياء، و المنتخبين، و المسؤولون الكبار.. فهؤلاء يدرسون أبناءهم في المدارس الخاصة التي لا تدرس اللغة العربية... لغرض في نفوسهم.. الاستيلاء على المناصب العليا.....
يمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين.......
6 - سعيد صادق الجمعة 01 ماي 2015 - 12:14
التعليم بالمغرب يؤرق لان المواطن يتحمل الاعباء المالية التي تثقل كاهله دون ان يلمس نتائج طيبة على مستوى المقررات والنتائج والسلوكيات الصادرة من المحسوبين على التربية والتعليم.
تخلي الدولة عن مسؤوليتخا في هذا القطاع الحساس وتركه للخواص لن يجدي .الدولة الكبرى تتولى شؤون التعليم وتسهر على مقرراته لتصل الى الاهداف المسطرة.
المدرسة مكان مقدس تحصل فيه التربية على القيم والاخلاق والمواطنة ومنها يشع نور العلم ويبلغ مداه الى اقصى حدود المجالات.
يصل الى البيوت فيدفئها ويدخل عليها السرور وﻻ يؤرقها.
7 - mounir الجمعة 01 ماي 2015 - 12:21
cette politique est instrumentalisee de l exterieur
nos politiciens sont choisis pour executer les ordres
le PJD fait de son mieux pour changer vers le mieux
il se trouve effectivement qu il y a des crocodiles et des requins qui profitent du systeme actuel.
8 - محمد محمادي الجمعة 01 ماي 2015 - 12:47
التعليم يؤرق المغاربة لأنهم في هذا الميدان يعيشون مفارقة خطيرة ينفردون بها (مع الدول العربية). والمشكل ليس مشكل ميزانيات قطعا.

التعليم في المغرب اصبح يُبْنَى، لأسباب سياسية، على مبادئ يُقَالُ نِفاقا انها تُمَثلُ الأصالة المغربية. ولكن في العمق، هاته المبادئ هي التي تجعل التعليم عقيما دون فائدة.

والمفارقة الخطيرة هي ان المسؤول المغربي يؤسس للتعليم بمبادئ يستحيل معها كل تعليم مثمر وفي نفس الوقت ينتظر من هدا التعليم انتاج كفاءات علمية وتكنلوجية متطورة.

وهدا ما نعيشه يوميا: نقص اوانعدام التربية، نقص او انعدام التكوين، نقص او انعدام البحث العلمي،...

المشكل واضح والحل واضح لكن المصالح الأنانية تعرقل كل مشروع مواطن.
9 - دسم هواري الجمعة 01 ماي 2015 - 13:04
أنا معلم أدرس 4 مستويات في فسم مشترك عربية فرنسية بمدرسة بلا سور ولا مراحيض.كيف أطالب بالجودة في عذه الظروف؟
10 - said agadir الجمعة 01 ماي 2015 - 13:07
Vraiment j'ai peur et p d de l'avenir de ce pays pauvre de benkirane et ses frères. Ils sont entrain de détruire tout.
11 - جريمة خوصصة التعليم الجمعة 01 ماي 2015 - 13:12
حكومة بن زيدان باعت التعليم للخواص وأكملت جريمتها بخوصصة التعليم العالي وبالتالي فمن يملك مالا يشتري أفضل تعليم ومن لا يملكه يشتري أردأه وهو ما لم يحدث في تاريخ المغرب من قبل وهو ما لا يحدث حتى في الدول الغربية الليبرالية الغنية ,وبالتالي فقد قطعت الطريق على أبناء الفقراء للحصول على تعليم عمومي جيد وضربت مبدأ أساسيا في التعليم ألا وهو تكافؤ الفرص والمساوات بين أبناء الشعب المغربي وأسست لآلية رسمية لإعادة إنتاج الطبقات الإجتماعية :أبناء الفقراء والطبقة المتوسطة سيبقون فقراء وأبناء الأغنياء سيبقون أغنياء.
12 - une maman الجمعة 01 ماي 2015 - 13:24
c ET c'est pour quand le changement de ce catastrophique programme ??????????????????NOS ENFANTS SOUFFRENT ENORMEMENT
13 - ادريس ابو امين يحترم الأستاذ الجمعة 01 ماي 2015 - 15:30
يجب ان يكون التعليم في صدارة الأولويات لان :
اعز ما عندنا هم فلذات اكبادنا هم أبناؤنا هم مستقبل الغد هم الذين يصبحون اساتذة و مهندسون و حكام و أطباء و برلمانيون و وزراء و رواد الفضاء ، الفضل كله يعود الى رجال التعليم ، هذه الطبقة التي أصبحت تعيش في عهد هذه الحكومة في الإهانة و الترهيب و القمع ، و في الواقع يجب ان يعيش رجال التعليم حياة كريمة احسن من الوزير معنوياً و مادياً .
التعليم هو بوابة العبور الآمن نحو مستقبل النماء و الرخاء و التقدم و الازدهار ، يجب ان نمنح لهذه الطبقة ما تستحقه من تقدير و احترام ...
14 - مهتم الجمعة 01 ماي 2015 - 15:37
لماذا لا يؤرقنا المستوى المتدني لقطاع التعليم في المغرب ، إنه القاطرة التي تجر معها القطاعات الأخرى ، فالنتيجة المنطقية لمرض هذا القطاع هي السقم الذي يستشري في مختلف القطاعات الأخرى ، وهذا لا يخفى على أحد ، إذ يكفي القيام بجولة في مستشفياتنا أو في إداراتنا أو يشاهد قنواتنا للتأكد من هذا الوضع .
ما دام هذا القطاع الحيوي راكدا ، فلنكن متيقنين أن القطاعات الأخرى لن تعرف سوى نفس المصير.
15 - mohammed rabie soud الجمعة 01 ماي 2015 - 16:28
طلب العلم فريضه .....هاده بشارة خير بالعلم نحقق كل شيء بالعلم نقضي على المفسدين بالعلم نسير الى الأمام وننسى الماضي المرير بارك الله فيكم ياشباب المستقبل
16 - juba الجمعة 01 ماي 2015 - 17:01
c'est une bonne chose que l'education soit le 1er souci des marocains.ce secteur a tellement suscité beacoup de reaction ce qui explique l'ampleur du probleme. l'experience nous a montré que les personnes chargé de ce dossier ont echoué.le maroc doit faire appel a des specialistes de renomé internationale soit pour l'elaboration des strategies de resolution ,soit pour l'elaboration des manuels scolaires qui font vraimment honte vue leur structure,et aussi leur contenu qui sont loin d'etre le fruit de vrais pedagogues.
17 - بعد نصف قرن الجمعة 01 ماي 2015 - 17:39
من يظن أن سوء التعليم العمومي راجع لخطأ سياسي أو عدم تقديم الإصلاح جيد فهو واهم و يضحك علي نفسه.
سياسة التعليم في المغرب هي سياسية ممنهجة و مقصودة من طرف المخزن لتبقو فقراء و أغبياء بلا حقوق و لأنه بسهل سيطرة علي شعب جاهل.

كيف لدولة بعد نصف قرن من الإستقلال لها هدا الكم الهائل من الأمية و الهدر المدرسي و البطالة " المتعلمين" و لا تحرك ساكنا !!!! بعد نصف قرن!!!
من الأهم بناء الإنسان أو بناء قناطر و الموانئ وطرقات ؟!
18 - ادريس ابو امين المغربي الجمعة 01 ماي 2015 - 17:49
الى رقم 9 دسم هواري
مدرسة بدون سور و قسم مشترك ، هذا غير مبرر يجب عليك ان تعمل قدر المستطاع و ان تعلم الأطفال و انت مطالب بالجودة ، لا تنسى انك تخرجت من اجل العمل مع التلاميذ كيفما كانت الظروف و اين ما كانت المدرسة و كيف ما كانت حالتها
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال