24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مَرَّاكشْ ..! الأجانب تخلوا عن الجينز ولبسوا الجلابيب المغربية

مَرَّاكشْ ..! الأجانب تخلوا عن الجينز ولبسوا الجلابيب المغربية

مَرَّاكشْ ..! الأجانب تخلوا عن الجينز ولبسوا الجلابيب المغربية

مع تحول مراكش إلى مدينة استقطاب سياحي عالمي، وتزايد أعداد المقيمين الأجانب بها، صار المراكشيون يتساءلون عن اليوم الذي سيرون فيه مقيماً أجنبياً عمدةً لمدينتهم أو ممثلاً لهم تحت قبة البرلمان المغربي.

ويعرف المراكشيون أن لتسيير الشأن المحلي والوطني ضوابطه وقوانينه، التي تحدد أهلية وشروط الترشح والانتخاب، لكنهم، على الأقل، يتخذون من ظاهرة إقامة الأجانب بمدينتهم مناسبة للتفكه وفرصة لانتقاد تسيير "أبناء البلد" للشأن المحلي والوطني.

وقبل أسابيع، أظهر استطلاع للرأي استهدف استكشاف آراء وتصورات سكان مراكش حول التنمية وجودة العيش بالمدينة، كما شمل تخيلاتهم لمدينتهم سنة 2020، أن سكان المدينة الحمراء يعتقدون أن التنمية بمدينتهم لا يمكن أن تستمر بدون سياحة، وبصدد إقامة الأجانب بالمدينة، وهل يجب تشجيعها أو الحد منها أو إيقافها، أجاب 29 في المائة بتشجيعها و 39 في المائة بالحد منها و 32 في المائة بإيقافها، وفي نفس الوقت، أظهر الاستطلاع أن 63 في المائة من المراكشيين يظنون أن تدويل مدينهم هو مآل حتمي.

والواقع أن المراكشيين معذورون في تناولهم وتخوفهم من ظاهرة إقامة الأجانب، وهم ليسوا وحدهم من يتوسل بالفكاهة لتناول التحولات التي تعيشها مدينتهم، حتى أن بيرتران دولانوي، عمدة باريس، "استنتج"، أخيراً، وهو يتجول في مدينة السبعة رجال، أن "باريس قد تحولت إلى ضاحية لمراكش"، ولذلك لم يجد حرجاً في أن يخاطب عمر الجازولي، عمدة مراكش، ذات لقاء، قائلاً : "إنكم، في مراكش، "تسرقون" مني سكان باريس".

و"في مراكش، يمكن للفرنسي العادي أن يعيش كالأمير"، يقول نور الدين أيمان، الذي يُدير موقع "المراكشية" الإلكتروني، في حديث مع "الشرق الأوسط"، مُلخصاً لحياة الفرنسيين في مراكش، والذين يتم التركيز عليهم، دون غيرهم من الأجانب، لأسباب تاريخية وثقافية.

وكان الفرنسيون قد سكنوا الأحياء العصرية بالمدينة، خلال سنوات الحماية، في الوقت الذي ظل فيه أبناء البلد متحصنين داخل أسوار المدينة العتيقة. أما اليوم، وفي ما يشبه المفارقة التاريخية والحضارية، فقد صار المراكشيون يتركون المدينة القديمة للسكن خارج السور، بأحياء "الداوديات" و"أسيف" و"السملالية"، فيما طوَّح آخرون بأنفسهم بعيداً نحو الضواحي، حيث "تامنصورت" و"حربيل" و"العزوزية"، تاركين دورهم العتيقة، داخل السور، للأجانب.

والواقع أن تزايد زوار مراكش وارتفاع أعداد المقيمين الأجانب بها قد جعل المدينة تتحرك بإيقاعات متباينة. فمن جهة، نجد أن شريحة كبيرة من المراكشيين صارت تتعثر في الأسعار وتحترق بلهيبها، في الوقت الذي وجدت عينة أخرى، في حاضر المدينة، فرصة للاغتناء، عبر الانخراط في مشاريع عقارية أو تجارية أو خدماتية ترتبط أساساً بالطفرة السياحية الجديدة.

واللافت أن بعض "السكان الجدد"، صاروا مغاربة في تصرفاتهم ونمط حياتهم، إذ تجدهم يخالطون المراكشيين في الأسواق الشعبية ويزاحمونهم في الحافلات ويناقشون الباعة في أثمان مايشترونه بشراسة نادرة تثير استغراب "السكان الأصليين"، حتى أن منهم من تخلى عن ملابسه العصرية فانتعل البلْغة ولبس الجلباب التقليدي المغربي وفتح حساب سلف لدى بقال الحي !

وهكذا، وفي ظرف وجيز أصبحت بعض أحياء المدينة العتيقة مسكونة، فقط، من طرف الأجانب، وخصوصاً الفرنسيين منهم، بعد أن اشتروا معظم دورها من المغاربة، حتى أن منهم من صار يقوم بسد تلك الأحياء والأزقة بأبواب "عازلة" تحت ذريعة الحفاظ على أمنها وهدوئها. أما في أحياء أخرى، حيث لا يزال بعض المغاربة يقاومون الإغراءات المالية التي يقترحها الأجانب، فقد بادر "السكان الجدد" إلى تأسيس جمعيات للقاطنين، للمطالبة بدور في تدبير الأحياء، حتى أنها صارت تمارس ضغوطاً على السلطات من أجل تحسين الخدمات العمومية، خاصة في مايتعلق بالنظافة وحفظ الأمن.

هذا المعطى الجديد المرتبط بالضغوط التي يمارسها الأجانب، لأجل تحسين الخدمات العمومية، جعل البعض ينتظر أن يطور هؤلاء الأجانب، في مستقبل الأيام، من مستوى الوعي السياسي للمغاربة عن طريق دفعهم إلى الوعي بحقوقهم وواجباتهم.

والمثير في الموضوع أن استقرار الأجانب بمراكش، والذين لا يمكن ضبط عددهم بالتحديد، هل هو 6000 أم 10000 أم 15000، قد صار يتلون في بعض الأحيان بطرائف وحكايات، بعضها مضحك ومعظمها يمكن أن يكون مقياساً للتحليل وتناول الظاهرة في مختلف أبعادها الاقتصادية والاجتماعية.

وقبل أسابيع، مثلاً، تداول المراكشيون حكاية "احتفال" مقيمين أجانب ب "خروج آخر مغربي من الدار التي شكلت آخر معقل يملكه مغربي بالحي الذي سكنوه".

وربما، تحتمل حكاية هذا الاحتفال جانباً من الحقيقة كما يمكن أن تكون حاملة بذور مغالاة في تداولها. لكن، وكما يقول المثل، فلا دخان من دون نار.

وليست هذه هي الحكاية الوحيدة التي يتداولها المراكشيون، فهناك حكاية أخرى تتحدث عن أطفال مراكشيين كانوا يلعبون بأحد أحياء المدينة القديمة، قبل أن يفاجئهم مقيم أجنبي "عمد إلى تمزيق كرتهم"، قبل أن يصرخ في وجوههم، بفرنسية "فيها كثير من الضجر والغضب"، قائلاً "اذهبوا إلى تامنصورت !".

ولا يُفضل الأجانب دور وأحياء المدينة القديمة للاستقرار والسكن، فقط، مادام أن بعضهم قد صاروا يشيدون إقاماتهم وقصورهم بحي "النخيل" وبعض أطراف مراكش، مثل منطقة "أوريكا".

ومابين اختيار "النخيل" لتشييد إقامات فاخرة، بالنسبة لكثير من الأجانب، واختيار "الأطراف" ملاذاً، بالنسبة لكثير من المراكشيين، تبدو "تامنصورت"، مثلاً، كما لو أنها، هنا، لإصلاح ماأفسده الفقر وزحف الإسمنت وأموال الأجانب.

ولم يكتف بعض الأجانب بالإقامة والسكن، بل حوّلوا عدداً من الدور التي تملكوها إلى مطاعم ودور ضيافة. وكانت حمى شراء الدور العتيقة بمراكش قد انطلقت، قبل نحو عشر سنوات. ومنذ ذلك التاريخ، ستعيش المدينة ما يشبه الاجتياح، لدرجة أن اللجنة الجهوية لتصنيف المؤسسات السياحية قد أحصت، أخيراً، نحو 799 دار ضيافة، يتواجد معظمها بجامع الفنا، مع الإشارة إلى أن وديع تيوس، رئيس جمعية دور الضيافة بمراكش والجنوب، كان قد صرح في لقاء سابق مع "الشرق الأوسط" بأن 70 % من هذه الدور تعود ملكيتها للأجانب.

وليس هذا العدد الكبير من دور الضيافة، الذي صار في ملكية الأجانب، إلا نموذجاً للمستوى الذي وصلت إليه الظاهرة، الشيء الذي يدفعنا إلى التساؤل عن طبيعة التحولات التي قد تمس تركيبة الهيئة الناخبة على مستوى المدينة، خصوصاً حين نعرف أن من يبيعون دورهم العتيقة هم، في الأصل، ورثةٌ يستغلون الأموال المحصلة لاقتناء شُقق صغيرة في أطراف المدينة، حيث تتشتت العائلة الواحدة على مناطق ودوائر انتخابية متفرقة، في الوقت الذي ينتظر فيه "السكان الجدد" استحقاقات بلدانهم الأصلية للتصويت على برامج انتخابية تطبق هناك وليس هنا، حيث صاروا يقيمون.

ولم تؤثر إقامة الأجانب على مسلسل الانتخابات، كما لم تلهب الأسعار وتغير في عقليات كثير من المراكشيين، الذين صاروا يتعاملون مع السائح كما لو أنه وكالة بنكية متحركة، بل ساهمت، أيضاً، برأي البعض، في خلخلة شكل التعاطي مع الشأن الثقافي بالمدينة.

ويقول الكاتب محمد اشويكة، في حديث مع "الشرق الأوسط"، إن "الشأن الثقافي في مراكش يتراجع باستمرار، فليست هناك مؤسسة أو جمعية مغربية استطاعت اليوم أن تحافظ على مهرجان أو تظاهرة لها مصداقية يستطيع السكان إدخالها في رزنامة مواعيدهم، وتكون منتوجاً مغربياً خالصاً. لقد قادتني الظروف أن أحضر اجتماعاً حول تنظيم مهرجان ثقافي بإحدى أقاليم جهة مراكش تانسيفت الحوز، ففوجئت بأن مقترحي التظاهرات والمهرجانات الثقافية يكاد يتجاوز نصفهم الأجانب، مع إضافة بعض المغاربة ذوي التوجهات الفرنكوفونية، مما حوَّل الجمع إلى ما يشبه المزايدة على قضايا الهوية والأصالة والمعاصرة، وما ينفع وما يضر المغاربة".

ويتفق الإعلامي طارق السعدي مع وجهة نظر اشويكة، فيقول "مع بعض الاستثناءات القليلة، فإن كثيرًا من المقيمين الأجانب لا يرغبون في الانسجام المطلق، وإنما يتمتعون بالمدينة عن بعد، انطلاقاً من بطاقات المعايدة أو خلق عوالم خاصة بهم داخل المدينة. إنهم يحبون المدينة فيخلقون بداخلها فضاءات عجزوا عن خلقها في بلدانهم الأصلية، إما لأسباب اقتصادية أو ثقافية".

ويتابع السعدي، قائلاً "الآن، انتقل المراكشيون إلى وضعية المدافع عن ثقافته، بعد أن صاروا يشعرون بأن شيئاً ما قد سرق منهم. لقد صار الأجانب يُعلمون أبناء الدار كل شيء، ابتداءً من طريقة الكلام واللباس وصولاً إلى الكتابة وفن العيش".

ويرى السعدي أن المراكشيين لا يعرفون كيف يرفضون، ولذلك "نجدهم يتوسلون، مرحلياً، بما هو جاهز، فيُنادون بضرورة خروج "المستعمر الجديد" ! ألم يستعملها أجدادهم سابقاً كشعار ونجح الأمر؟". ويصمت السعدي قليلاً، قبل أن يتابع، قائلاً "إن الأمور قد تغيرت كثيراً بين الأمس واليوم، والمراحل الانتقالية بمراكش ربما تطول أكثر من اللازم، ولا أحد سيعرف غداً كيف ولمن ستؤول هذه المدينة ؟ ومم ستتشكل ساكنتها ؟ وكيف ستكون ثقافتها ؟ وما الغرض منها أصلاً : هل هي مدينة للتاريخ ؟ للاقتصاد ؟ للسياحة الثقافية ؟ للسياحة الجنسية ؟ للفلكلور ؟ للسينما ؟ أم لأشياء أخرى ؟ لا أحد يعرف، لحد الآن، على الأقل !!".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال