24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. منيب: الإسلام السياسي يُساهم في "الردّة".. والخوف يعتري المثقفين (5.00)

  3. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  4. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  5. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (3.67)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المغرب ينتقد خرق "أمنستي" شروط "الحوار والتفاعل البناء"

المغرب ينتقد خرق "أمنستي" شروط "الحوار والتفاعل البناء"

المغرب ينتقد خرق "أمنستي" شروط "الحوار والتفاعل البناء"

استبقت السلطات المغربية تقديم منظمة العفو الدولية "أمنستي انترناشونال"، لتقريرها حول أوضاع حقوق الإنسان، غدا الثلاثاء، بالتزام في الرباط وباريس ومدريد ولندن، لتؤكد أن "الطريقة والتوقيت الذي اختير لإطلاعها على هذا التقرير لم يراعِ مستلزمات الحوار والتفاعل البناء".

وجاء هذا الموقف ضمن بلاغ للمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، توصلت به هسبريس، أفادت من خلاله بأن مباحثات جمعت اليوم بالرباط كلا من المحجوب الهيبة، المندوب المكلف بحقوق الإنسان، وفيليب لوثر، مدير الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة "أمنستي".

وأوضح المصدر أن "اللقاء، الذي حضره ممثلو القطاعات الحكومية، يندرج في سياق التواصل المستمر للسلطات المغربية، وانفتاحها على مختلف الفاعلين في مجال حقوق الإنسان، بمن فيهم المنظمات غير الحكومية"، مشيرا إلى تسليم وفد "أمنستي" رسميا نسخة من تقريرها حول المغرب.

وفيما سجلت المندوبية أن هذا النوع من اللقاءات يشكل فرصة لتعزيز التفاعل والحوار الإيجابي، انتقدت طريقة وتوقيت إطلاعها على التقرير، مبرزة أن "منظمة العفو الدولية لم تلتزم بتضمين رد السلطات المغربية في صلب التقرير نفسه، بل أحالته على المرفقات".

ولفتت المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان إلى أن السلطات المغربية دشنت مع منظمة العفو الدولية حوارا تفاعليا، منذ 13 ماي 2014، بخصوص ما سمته "ادعاءات هذه المنظمة الدولية بخصوص حالات التعذيب في المغرب".

وكان تقرير سابق لـ"أمنستي"، قد تحدث عن "استمرار ظاهرة التعذيب بالمغرب، وبأن الضمانات القانونية الحالية غير كافية لحماية المعتقلين والموضوعين رهن الحراسة النظرية، إلى جانب ضروب المعاملة السيئة"، مضيفا أن "السلطات المغربية ضيقت على الآراء المخالفة، وسجنت بعض النشطاء".

ولم يتأخر المغرب كثيرا في الرد على ذات التقرير الحقوقي، حيث انتقد المنهجية التي اعتمدتها "أمنستي" لتقييم وضعية حقوق الإنسان في البلاد، لكونها "اعتمدت على مجرد ادعاءات، انطلاقا من مصادر أحادية الجانب، أو إصدار تعميمات أو أحكام قيمة انطلاقا من حالات معزولة أو غير موثقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - متشرد ألميريا الاثنين 18 ماي 2015 - 22:28
{إنَّ اللهَ لا يُغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفُسِهِم}،وعن أبي ذر الغفاري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ... قال تعالى: " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون" ...{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ. لو تمسكنا بكتاب الله وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام لعم الخير ولما أفزعتنا هذه المنظمات ولا غيرها.
2 - vive la democracie الاثنين 18 ماي 2015 - 22:48
Merci becaucoup Amnesty International de denoncer Les cas des tortures au Maroc. Le Maroc pretend qu'il y a pas de repressions et de tortures. Mais quel pays hypocrite et dictateur. Vous etes des musulmans et vos actions sont du diable. Tous les organizations des drois de l'homme vous denonce. donc qui va on croire? Le gouvernement marocain n'est qu'un organisme menteur.
3 - abdellh الاثنين 18 ماي 2015 - 22:55
ضربني
وابكى
سبقني
وشكى
في المغرب
بلد
لا
تستغرب
هو أجمل بلد في العالم
حيث يسب المغربي أخوه: ألمغربي
أكحل الراس
أجمل بلد فغي العالم
حيث
مول الفز كيقفز
أجمل بلد في العالم
حيث التشرميل
ومدن فيها أحياء كاملة للدعارة
حتى أن الصحافة كتبت يوما
أنه في أحد الأحياء
كتب رجل على باب منزله:
ممنوع الدقان هنا عائلة محترمة
ولا تخلو مدينة من حي أو أزقة تعج بالمومسات
في وضح النهار
والبارات أكثر من المساجد
ونسبة شرب الخمر كما تورد الصحافة
مرتفعة جدا تعادل دور أوربية
والقمار في التلفزة
والمخدرات تباع وتشترى
من طرف ألأطفال
الشذوذ هموا بمسيرة
وأكلة رمضان قاموا بحركة
والبوسان في الشوارع والجلوس على حجر الشباب
إنه أجمل بلد في العالم حقا
والفقر يتسول في المساجد وكل مكان
وكل قمامة لها ميخاتها يسوسونه سوسا
وهو أجمل بلد في العالمومن يكذب فليزور ويشوف بعينيه
4 - سعيد القرشي الاثنين 18 ماي 2015 - 23:07
يذكرني تعامل المغرب مع مثل هذه المنظمات الدولية بتعامل التلميذ النجيب مع أستاذه المتعجرف وغير النزيه،هذا التلميذ الذي يسعى لإرضاء أستاذه بكل الوسائل ليس إيمانا منه بأهمية التحصيل الدراسي ولكن فقط طمعا في نقطة عددية مرضية أو ملاحظة بعبارة حسن جدا، ولكن الذي لم يرد المغرب أن يفهمه هو أن هذه المنظمات موجهة ومؤتمرة بأوامر معادية لوحدة ونماء وازدهار المغرب، فكثير من الحقوق التي منحها المغرب في مجالات مختلفة كانت نتائجها سلبية انظر مثلا تفاقم جرائم السرقات وقتل الأصول ومع ذلك ننادي ونقول لا للإعدام... مما يجعل الإنسان يحن إلى زمان لحكام ...والله يرحم الحسن الثاني والسلام
5 - arabic muslim marocain الاثنين 18 ماي 2015 - 23:16
البلاد، لكونها "اعتمدت على مجرد ادعاءات، انطلاقا من مصادر أحادية الجانب، أو إصدار تعميمات أو أحكام قيمة انطلاقا من حالات معزولة أو غير موثقة"....
...ليست ادعاءات ولا مصادر احادية الجانب ....لكنها الحقيقة ...فأنا الذي احدثكم قد تعرضت لاشنع اعتداء ارهابي في التاريخ ...كسرت يدي لازلت اشتكي تبعات الكسر سرقت مني خمسة مليون سنتيم من طرف الساخي وجماعته حيث كنت اشتغل في ليبيا .هددت لكي لا اذهب للعلاج. ..
ويدي للان فيها اعوجاج يجب اجراء عملية لتقويمه واعاني من مخلفات صحية نتيجة فظاعة الاعتداء الارهابي ...حيث اعطيت لي مادة سامة شربتها رغما عني...اشتكيت لكل المؤسسات المعنية ...
قال لي المجلس الوطني لحقوق الانسان انه غير معني بحقوق الانسان...
لن اشكي لاحد اعد المعتدي الارهابي مهما كان انه سيأتي يوما سأكسر له يده بنفس الطريقة وسألتزم بالقانون آنذك...كما انه وللان اتعرض لضغوطات ومضايقات لكي لا اقول بان يدي اعوج ...
والجميع هنا حيث استقر وبمجرد رؤيتي يتساءلون عن سبب الاعوجاج كما انه توجد اثباتات اخرى...
..وتجدر الاشارة انني تعرضت للاعتداء الارهابي ومحاولتين للتصفية عندما كنت اشتغل في ليبيا ...
6 - حسن. ق الاثنين 18 ماي 2015 - 23:24
انتم تخافون المنظمات الدولية اكثر مما تخافون الله خالقكم. فلا حول ولا قوة إلا بالله.... تنتظرون ان يرضى عليكم الغرب. فإنا لله وانا إليه راجعون.
7 - Hassan Hassan الاثنين 18 ماي 2015 - 23:50
DE QUELS DROITS DE L HOMME ON PARLE ?
Les droits de l homme ne concernent pas uniquement les tortures ou les arrestations illégales. Quand un être humain tente depuis 2005 a ce jour, d envoyer des requêtes (plus de 50 LETTRES RECOMMANDÉES) a des responsables de son gouvernement, voire au plus haut niveau et ne reçoit aucune réponse, négative soit elle , n est ce pas la pire des violations des droits de l homme.
8 - Lfadl الاثنين 18 ماي 2015 - 23:59
Et encore et toujours cette Amnesiee. Ou veut-elle en arriver ? Que cherche-t-elle ? Alors que les Nations Unies, le Conseil de Sécurité, différentes Institutions internationales connues et reconnues, le Parlement Européen, et plusieurs Pays occidentaux dont les USA, l'Angleterre, la France, l'Allemagne admettent et encouragent les grandes avancées du Maroc dans les droits de l'homme , cette agence de corrompus, sans honte, sans gêne vient nous dicter ses dernières volontés. Çes bras cassés laissent les vrais problèmes ailleurs chez leurs payeurs et viennent s'attaquer à une Nation souveraine qui a fait des droits de l'homme son cheval de bataille. Le Parti pris est plus que flagrant, et prouve s'il le faut encore que cette Amnesiee est le porte-parole de nos ennemis. Cette Amnesiee est payée pour croiser les fers avec le Maroc. Si Nous le Peuple, on avions les pouvoirs, nous aurions fermé les fenêtres d'accès à notre Pays a toutes les racailles pourries
9 - yassin الثلاثاء 19 ماي 2015 - 00:20
اولا لا يستلزم التعاطي مع مثل هذه المواضيع وتضخيمها اكثر من الازم ف (امنستي) منظمة دولية غير حكومية وبالتالي لا يمكن اعتبارها من اشخاص القانون الدولي فقرراتها تتسم بالضبابية وعدم الحياد . ويبقى الرجوع لقرارتها على سبيل الاستئناس خلال تحليل الواقع الحقوقي بالمغرب
10 - soufine الثلاثاء 19 ماي 2015 - 00:34
je crois que la plus part des commentataires ne sont que des algeriens ou polisarios ou des ignorants comparez le maroc a d autres pays qui se croient democratique et surtout africains et arabes le maroc est mieux qu eux au niveaux de droit de lhomme et lisez les presses de l europe la plus part d eux encourage le maroc tandis que nos voisins qui se croient democratique regarez ce qui se passent chez eux au lieu de bla bla pour rien .cour
11 - لهلالي عبد الحفيظ الثلاثاء 19 ماي 2015 - 09:27
منظمة "امنيستي "محظور عليها الاشارة الى وضعية المناضل سلمى ولد سيدي..وباقي المحتجزين المحاصرين فوق ارض تيندوف المحتلة من طرف الجزائر التي اختلست وقرصنت المساعدات الغدائية الممنوحة اليهم من قبل الاتحاد الأوروبي.
12 - م.م. اليعقوبى الثلاثاء 19 ماي 2015 - 12:43
سبب سؤالى كأى مواطن مغربى نشأفى هذه الأقاليم .لماذاسكتت أمنستى عن كل التجاوزات فى حق سكان الصحراء قبل السبعينيات وماذقناه من مرارة السيبة وتنكيل المستعمربكرامتناونهب الثروات واهمال البنيات التحتية واعدام البشروتنميته وعدم اقامة أى مرفق للحياة.واليوم عندما استرجعت الدولة المغربية أقاليمها بقوة القانون فقلبها المعسكر الشرقى حربا بواسطة الجزائر بعد ان كانت مجردقضية حدودبين المغرب وموريتانياالمستقلة حديثاعنه.فلماذاتجاهلت أمنستى أن المغرب يجب أن يردعلى من يهاجمه بالسلاح.ولماذعدم ذكرماشيده المغرب من بنيات تحتية وماأقامه من تنمية ومرافق حيوية .أتحسدونناعلى الأمن لأول مرة فى تاريخنا فمن فضلكم أتركوننا نعيش أحرارابعد ماقطعتم من أوصال بين المغاربيين وشكرا على تفهمكم أيتها أمنستى.
13 - محمد الثلاثاء 19 ماي 2015 - 17:25
هل هذه المنظمة لا تعرف الا المغرب او ان لها خلط في الخريطة ممسوح منها اسم الجزائر والمستعمرة تندوف
14 - rachid sasa الثلاثاء 19 ماي 2015 - 21:11
الى كان المغرب فيه حقوق الانسان ومافيه لامضايقات لاتعسفات علاش كل هاد التخوف من تقرير منظمة
15 - salimu الأربعاء 20 ماي 2015 - 03:43
الامنستي من هي هذه الامنستي اقول سبحان الله واش هد الاجانب بقوا يدخلوا لنا حتى في شوءون ديارنا و مع اولادنا لاكن معهم الحق حاربنا في بلادهم من اجل استقلال شعوبهم وماتوا اباءنا من اجل استقلال بلدانهم فماتوا منهم الملايين من طرف النازية لاكن طووا الملف مع بعضهم وتوحدوا وكونو ا قوة عظمى ونحن يعطوننا دروسا في حقوق الانسان مع العلم ان الاسلام و المسلمين هم اولى بهذه الحقوق لاكن وجدوا فينا نقط الضعف ويردون تخريب االامة العربية والاسلامية لاكن لو كنا متحدين مع بعضنا البعض كما هم اتحدوا لما خلنهم يشموا حتى الهواء ديال بلادنا ماشي عد يعطونا الدروس لاكن لاكن ان كان الجار خبيث فا انتظر السوء والاسوء لاكن لماذا لم يذهبوا لتندوف وعين صالح حيت تيخافوا لتجي فهم شي قرطاسة او شي هراوة اوو اوو شي حج اخرى تيجوا للمغرب حيت عرفين فيه الهناء وحقوق الانسان والخيرات موجودة ولله الحمد اسدي اش بغتوا عندنا شكنا عليكم ؟!!!
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال