24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  5. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "اتحاد التلاميذ": ثقافة الحفظ والعقاب سببُ تسريب الباكالوريا

"اتحاد التلاميذ": ثقافة الحفظ والعقاب سببُ تسريب الباكالوريا

"اتحاد التلاميذ": ثقافة الحفظ والعقاب سببُ تسريب الباكالوريا

لازالت تتوالى تفاعلات العديد من الجهات ذات الصلة بالعملية التعليمية، بشأن واقعة تسريب صفحتين من موضوع مادة الرياضيات الخاص بشعبة العلوم التجريبية والعلوم والتكنولوجيات، والتي أفضت إلى جدل واسع بالبلاد، واحتجاجات تلاميذية كبيرة، دفعت وزارة التربية الوطنية إلى إعادة الاختبار.

اتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي، وهو تجمع لتلاميذ وطلبة مغاربة يسعى إلى إصلاح منظومة التعليم بالبلاد، أدلى بدلوه أيضا في هذه الواقعة، حيث اعتبر أن "معضلة الغش والتسريبات ليست وليدة اللحظة، بل إنها توجد منذ أعوام، وباتت تتفاقم بطريقة مهولة".

وأورد اتحاد التلاميذ، في بيان توصلت به هسبريس، أن ما وقع يبرز "مدى فشل إستراتيجية الدولة في التعامل مع هذه المشكلة"، مضيفا أن "الدولة تقوم بـتشديد العقوبات، وتوظيف أجهزة الفحص، وإلقاء المسؤولية على فرد معين، أو على التلاميذ، وتراها كأنسب الحلول".

ولفت المصدر إلى أن الغش والتسريبات ليسا مسؤولين عن مشكلة التعليم، حيث إن العوامل الحقيقية تتجلى في ضعف المنهجية البيداغوجية، وترسيخ ثقافة الحفظ والشواهد، واعتماد المقاربة الأمنية داخل المؤسسات التعليمية، ونهج ثقافة العقاب، بالإضافة إلى قمع الحس النقدي والإبداعي، وغياب حب التعلم والمعرفة، وكره المدرسة".

واعتبر "اتحاد الطلبة والتلاميذ من أجل تغيير النظام التعليمي" أن الحافز الوحيد حاليا لدى أغلب التلاميذ الممتحنين هو شهادة الباكالوريا نفسها، وليس التكوين الذي يؤدي إليها"، مبرزا أن هذا المعطى الرئيسي هو ما يؤدي بقوة إلى ظاهرة الغش والتسريبات" وفق تعبيره.

وبعد أن أبدى الاتحاد تضامنه مع من سماهم التلاميذ ضحايا النظام التعليمي بالمغرب، طالب بما قال عنه "توقيف سياسة خوصصة وتسليع التعليم، وانسحاب الدولة من مسؤولياتها لضمان مدرسة عمومية ذات جودة"، داعيا إلى "إنهاء عسكرة المؤسسات التربوية"، على حد وصفه.

ولم يفت اتحاد التلاميذ، الذي ينشط في المشهد الافتراضي وفي الواقع أيضا، المطالبة بنظام تعليمي مبني على الفكر النقدي والإبداعي، وليس على توريث ثقافة الحفظ"، مشددا على أن "الوقت حان لتعبئة التلاميذ، وآبائهم وأوليائهم، والأساتذة، وجل أطراف المجتمع الذين يؤمنون بمركزية إشكالية التعليم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - استاذ الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:46
غريب أمر هؤلاء الطلبة حين يقولون ثقافة الحفظ. الحقظ ضروري في آلية التعلم
من لم بكن ملما بجدول الضرب كيف يمكنه أن يقوم بعمليات مختلفة.
حفظ الأساسيات ضروري يبقى الإشكال في كيفية تطبيقها. من لم يكن ملما بالقواعد كيف له أن يطبقها.
ام تريدون منا أن نقدم لكم عدة حلول ونطلب منكم آختيار الأنسب.
2 - حسرة الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:54
التعليم أصبح سلعة و القطاع الخاص هو المسؤول، يجب رد الإعتبار للمدرسة العمومية و أن تشمع المدارس الخاصة
3 - moroco الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:55
ما يعيشه قطاع التعليم أزمة مركبة كالآتي:

1 وزارة وصية لم يكن همها يوما تعليم التلاميذ وإنما حراستهم داخل فضاء

عام هو المدرسة

2 أستاذ همه ضبط العدد الهائل من تلاميذ الفصل و شحنهم بمقرر ملزم بإتمامه

3 مدير مدرسة طلب بمه أن يسجل كل التلاميذ الوافدين وأن يضمن بقاءهم في فصولهم ولا يسمح بطردهم أو معاقبتهم مهما فعلوا

4 تلاميذ ضعاف وجدوا أنفسهم في مستويات لم يعرفوا يوما كيف جاؤوها ولم هم فيها وماذا عليهم أن يفعلوا فقط نجحوا أو نجحوهم ليفرغوا الكراسي لغيرهم بدون تعلمات ولا مؤهلات ولا حتى معدلات فقط العتبة تقتضي تنقلهم من قسم لآخر فكان القسم الأخير قبل المغادرة هو الباكالوريا أدب أو علوم الأمر عندهم سواء

5 الأباء والأمهات الطرف الأكثر تغيبا ،لا يحضران إلى المؤسسة ولا يعرفان لا مستوى ولا قسم .إذا اقتضى الأمر واستعي أحدهما فهو في سفر دائم ولكنهما يصبان كل الغضب على المدرسة والأستاذ وما بقي تعليم.....

أعيدوا النظر جميعا في المدرسة قبل الباكلوريا يا سادة
4 - mohamed الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:56
التعليم تلزمه بيداغوجيات جديدة تكرس الحفظ و تعلمه منذ الصغر كما كان أجدادنا يفعلون في المساجد. لا تعليم بدون عقل متفرغ له. لا يمكن لتلميذ يقضي النهار في اللهو و اللعب أن يتفرغ للتعلم. و لا يمكن لتلميذ أو طالب غارق في كرة القدم و الهاتف و الكمبيوتر المحمول أن يكون في عقله فراغ للتعلم. التلميذ المغربي و لو ينتقد النظام و البيداغوجيا أصبح عاجزا عن مراجعة و فهم درس واحد في كل مادة. و بالطبع الطريقة المتبعة للنجاح هي الغش بدل الجهد و العمل. العلم لا يؤخد من المدارس فقط العلم عمل يومي يجب على التلميذ أو الطالب أن يفهم أنه يتعلم و أن يضبط أموره و ينظم وقته لذلك. فمن منكم يمكن له تنظيم شيء و لا يستطيع تنظيم حياته ؟ تريدون محاربة الحفظ ؟؟ أليس الحفظ هي وسيلة بقاء العلم ؟ كيف يمكن العمل بالعلم بدون حفظه و لو بطريقة غير مباشرة ؟؟ الطبيب مثلا كيف يستطيع فحص شخص و لا يملك في عقله المفاهيم و منطق إيجاد الدواء المناسب ؟؟ المشكل ليس بالضرورة في منهج التعليم لأن من يريد التعلم ليس له حاليا أي عذر بوجود الأنترنيت. أم تستعملونه فقط للفيسبوك ؟ التعلم أساسه البحث و ليس إنتظار المعلومة. و السلام.
5 - omar elouarrik الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:57
شكرا على هذا الموضوع و كأن الكلام هو كلامي وانا من كتبته لانه نفس ما يخطر في بالي من تساؤل واستغراب من الحكومة والجهات المعنية
اقولها الان هيا لنبدء من الصفر
6 - رضوان البوفراحي الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:02
وما دخل ثقافة الحفظ في التسريبات..خاصة وأن هذه التسريبات همت الرياضيات وهي مادة علمية محضة لا تعتمد بالضرورة على الحفظ ومتى كان الحفظ عائقا بيداغوجيا..الحفظ لا بد منه فالتلميذ إن لم يحفظ دروسه سيحفظ حكلي نيفي ووو وأسماء البارسا والمادريد ووو وهم يحفظون كل هذا عن ظهر قلب.. يحفظونه على مسمع ومرأى منا نحن الأساتذة...
7 - عاشق الماط الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:02
وهل الرياضيات تعتمد عل الحفظ بل هي فن و ذكاء كلامكم سيكون صحيحا لو سربت مادة ادبية كالاجتماعيات او التربية الاسلامية راجعوا مفاهيمكم
8 - غباء الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:02
الحفظ و الفهم كلاهما يتكاملان و لا يستقيم أحدهما بغياب الآخر. كثيرا ما نسمع أن تعليمنا و مناهجنا ما فتئت تعنى بالحفظ على حساب الفهم أة التفكير و النقد.. لكن في الحقيقة تعليمنا اليوم لم يعد يورث لا فهم و لا نقد و لا حفظ و لا هم يحزنون ..فمعظم تلاميذ السنة السادسة ابتدائي و خاصة بالعالم القروي لم يعودوا قادرين حتى على القراءة فما بالك الحفظ أو النقد...ما أحوجنا إلى الحفظ الذي ينتقده الكثير منا مع أنهم لم يصلوا إلى ما و صلوا إليه إﻻ بالحفظ .. و أتحدى أي متفرنس أن يكون ضبطه للإملاء بالفرنسية بدون حفظ لكيفية ترسيم المصطلحات الفرنسية..و هذا لا يعني أن نقتصر على الحفظ..أما مسألة الغش فإنه لﻷسف أخذ عندنا طابعا مؤسساتيا..فالأساتذة الذين حملوا مسؤولية الحراسة في الامتحانات الاشهادية هم أول من يغش بتغاضيهم عن الغشاشين بل منهم من يشجع الطلبة و التلاميذ على الغش...لما تسألهم عن الأسباب تكون أجوبتهم غير المقنعة تنم عن فقدان الغيرة عن الوطن ..ولا حول ولا قوة إﻻ بالله.
9 - الحقيقة الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:06
اخي(استاذ) الحفظ مهم ولكن هناك طرق هادف تساعد بنسبة 90% تقريبا للسرعة الحفظ (ماشي سيرو حفضولي القصيدة الفﻻنية وﻻ سيرو حفضولي جدول الضرب) واﻻ لمذا يدرس اﻻستاذ علم النفس حتى القران الكريم يمكن حفضه بسرعة عند مشاهدتنا لقصصه في افﻻم الكرتون... واستسمح على اﻻنتقاد
10 - Amine الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:09
نظام التعليم الحالي فاشل بل حتى اننا لا نتقن اللغة العربية .. يجب إعادة الاعتبار للتعليم في بلدنا
11 - روعة الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:11
فعلًا يجب تغيير طريقة التدريس واعادة النظر في المقررات وجعل التدريس محبوبا لدى التلاميذ ومواكبة التقدم التكنولوجي وإلا علاميات وحذف الساعات الإضافية وارجاع القيمة والثقة في التعليم العمومي وتوظيف أساتذة يحترمون وقادرين على تحمل المسؤولية والأمانة " كاد المعلم ان يكون رسولا"
12 - [email protected] الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:20
Même les élèves ont le droit dd parole. Les marocains ont entendu la liberté d'expression et la tout le monde comprend tout de l'atome a l électricité
13 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:21
ما جاء في رأي اتحاد التلاميذ على صواب يجب تغيير منهجية التعليم المعتمد على الحفظ ، والإعتماد على العقل والذكاء والنقد ، فلن يفيدنا التعليم التقليدي في التقدم بالمجتمع الى الآمام.
14 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:21
ما جاء في رأي اتحاد التلاميذ على صواب يجب تغيير منهجية التعليم المعتمد على الحفظ ، والإعتماد على العقل والذكاء والنقد ، فلن يفيدنا التعليم التقليدي في التقدم بالمجتمع الى الآمام.
15 - ali الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:27
$$$$$$$$$$$
أريد جواب
ماذا إستفدنا من حفظ تاريخ و جغرافية ومناخ البرازيل و روسيا و اليبان و موريطانيا و غيرهم....
ماذا إستفدنا من حل المتراجحات و المتطابقات و الأعداد العقدية
ماذا إستفدنا من أفلاطون و فرعون و غيرهم
هل هذه مناهج تخلق تلميذ مخترع و صناعي أكيد لا
جوابي تعليم لا تطبيق فيه سيخرج غشا
16 - رضوان أصيل الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:50
على التلاميذ أن يستوعبوا المعنى الحقيقي للمدرسة، أي أن المدرسة هي مكان لتحصيل العلم و المعرفة، و من أجل تكوين نخبة مثقفة يجب التمييز بين المثقفين ثقافة خبزية و المثقفين أصحاب العقول النيرة الذين درسوا و تعلموا حبا في العلم و المعرفة و ليس من أجل وضيفة عمومية و هي ما أسميها أنا شخصياً بالثقافة الخبزية، إصلاح التعليم ينطلق أولاً من تغيير نظرتنا و تصوراتنا من المدرسة و أن نعطي التعريف الحقيقي لماهية الإنسان المثقف، و بالتالي يكون للدولة دور يقتصر في تفعيل و تحفيز البيداغوجيا المبنية على خلق و اكتشاف النوابغ الذين ستحتاجهم الدولة مسبقاً في تسيير الشأن المحلي للبلاد، الثقافة ليس لها علاقة بمورد الرزق، قد تكون ميكانيكيا و حاصل في نفس الوقت على الدكتوراة في العلوم السياسية لأنك كنت شغوفا و محباً لهذا المجال فدرسته أما الميكانيك فقد تكون الحرفة التي ورثها من عند أبيك.
17 - ادريس ابو امين المغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:56
اتحاد الطلبة و التلاميذ هو اتحاد غير ناضج و ذو عقلية صغيرة لا يفهم ثقافة الحفظ و ضروريته في حياة الطفل الى ان يصبح رجلاً موظفاً او عاملاً وهذا التحاد لا يعرف ايضاً الفرق بين الحفظ و الفهم و المواد الأدبية و العلمية التي تتطلب الفهم و التفكير فقط ،فثقافة الحفظ بعيدة كل البعد عن ما صرحت بها هذا الاتحاد الفاشل
18 - سعيد الراجي الجمعة 12 يونيو 2015 - 02:29
صراحة يجب أن تغير المقررات الدراسية لان التاريخ يتغير فما يتم دراسته في المقررات ضارب في القدم فالعالم في تطور يوم بعد يوم في حين نجد أن مققراتنا لازالت تعتمد على إحصائيات 2004 في حين أن في ضرف السنين الأخيرة عرف العالم تطوىاةفي جميع المجالات هذا ما يجعل التلميذ متأخرا في فكره إضافة الى ذلك يجب أن تىكز على المقررات على ما سيأتي بالنفع عليه وأن تختار الدروس بعناية تم أن يتم تقليص عدد الدروس فالعقل البشري لا يتحمل تلك المقررات فلعل السبب وراء الغش هي هذه الكنية الهائلة من الدروس
19 - المكي الجمعة 12 يونيو 2015 - 02:50
اذا سرب الامتحان في مادتين على الفايسبوك ليره الجميع ،فحتما سرب الامتحان بين و بين و لا احد سمع، رآى او درى.
20 - موجز الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:58
التعليم اليوم في بلادنا بحاجة الى عملية اصلاح جذرية. فالأمر لم يعد يستدعي التأجيل. فثقافة الغش اضحت امرا مألوفا في المدرسة المغربية. و لا يجب ان نلوم التلميذ وحده ، بل علينا ان نلوم اولا من عمل على اعتماد مناهج تتميز بطابعها الكمي ؛كثرة الكتب، كثرة الدروس..الخ،حتى نجد التلميذفاقدا للبوصلة. تائها، غارقا في بحر من المعارف المختلطة و المتشعبة. فهذا الامر يتناقض مدخل اصلاح المناهج التربوية. فمن بين مداخل تطوير هذه المناهج، التركيز عل الكيف بدل الكم. فأين يتجلى هذا الكيف؟ فالواقع التربوي يعكس صورة مغايرة تماما لما تم التنصيص عليه في المثاق الوطني للتربية و التعليم. انه لأمر مؤسف ان نجد التلميذ في موقف لا يعرف من اين سيمسك بخيط الابرة. فالنظام التربوي الحالي لا يربي في هذا التلميذ حب العلم و المعرفة و البحث، بقدر ما يحسه على انه مجبر للتعلم لانه في الاخير لديه امتحانات و فروض. في عصر التطور العلمي ، يلزم للنظام التربوي ان يسلك طريق جديد يشعر فية المتعلم بالشغف و الرغبة للعلم. ولعل من مفاتيح هذا الطريق تنويع الانشطة المدرسية و خلف فظاءات لابرااز مواهب التلاميذ، و فتح باب التنافس ....
21 - AZiz الجمعة 12 يونيو 2015 - 05:11
و قد جنت على نفسها براقيش الحمد لله و العز للتلاميذ الأحرار عراو على الدولة أناشد التلاميذ و الطلبة بلا ما يهلكوا دماغهم بالحفظ راه الباك صاحبي وصاني عليك مازال بالجلابة ديالوا فارض راسوا في سوق الشغل و التعليم العمومي ضربوا ليه تلفة و تايقريو ولادهم في الخصوصي علاش ؟؟؟؟ حيث التعليم العمومي تابع لفرنسا يعني عشيقة فرنسا مازال على علاقة سواء في التعليم ا و الصحة فالتلاميذ لازم يعرفوا رجليهم من رأسهم بعد و شكون اللي تيملي عليهم هاذ البرنامج الدراسي المثقل بالحفظ الفارغ خسارة خسارة الشباب متايعرفشي يكتب حتى طلب و ملي تدخل المقاطعة و لا نيابة و لا اي إدارة تلقاهم تيتصنعوا و يهدروا معاك كليمات بالفرنسية باش يستفزوك و يقللوا من شانك وً يحتقرونك حيت النظام تابع ل ماماه فرنسا و تتقولوا دوي مع وليداتك بالفرنسية غيحسوا بالنقص و يقدموا امر الطاعة تحياتي للثلاميذ و أوصيكم تشبثوا بلغة ديانتكم و لا تركعوا للتبعية الفرنسية في انتظار ملاءكة الرحمان (قطاع الصحة) واك واك على فساد فيه النكاح جهارا نهارا و ليلا الله يستر
22 - غريب وطن الجمعة 12 يونيو 2015 - 05:56
هذا جيد أن هناك بعض المتنورين الذين يصيحون بتغيير المنكر. آفة التقليد الأعمى التي تعرقل الإصلاح. غير أن المقاومة لا زالت مهيمنة وتمسك بزمام الأمور حسب تصورهم المعهود. وعلى رأس المسؤولية القلعة العتية المتمثلة في مركز الامتحانات الذي يدبر التقويم بآليات الإحصاء والأرقام والمعطيات. فلم ترقى هذه المؤسسة منذ إنشائها إلى مركز دراسات ومعالجة المعطيات وتحويلها إلى أفكار وحلول لمعالجة الإشكاليات التي تتخبط فيها منطومة التعليم منذ سنين. لعلهم مع توالي الفشل والنداء بالإصلاح سينتبهون يوما إلى أن التقويم لا ينحصر فقط على تسليم الشواهد أو اجتياز عتبة النجاح أو تثمين إنجازات تعميم التمدرس فحسب. بل هو عملية معقدة ومتجددة ومواكبة لعملية التعليم والتعلم في جميع الأحوال. ولا داعي أن نكرر في كل الأحوال ونطالب بتغيير العقلية بعقليات متنورة لإدراك ما نقوله ولا يفهمونه أو يتجاهلونه.
23 - نور الجمعة 12 يونيو 2015 - 06:57
الحمد لله وحده
لعل من بعض اﻷسباب المؤدية للغش في اﻹمتحان هو محاولة التلميذ الحصول على أعلى معدل ليخول له ولوج المدارس أو المعاهد التي تشترط معدلا عاليا .
في هذا الباب إن كان فعلا رئيس الحكومة يعتبر جل أبنائه التلاميذ سواسي ولا فرق بين تلميذ حصل على معدل17 او18 وتلميذ حصل على معدل10 أو11 السماح لهم جميعا باجتياز مباراة ولوج هذه المدارس أو المعاهد .
فعلى رئيس الحكومة أن يكون شجاعا كما هو معروف عليه ويعطي تعليماته الصارمة لوزير التعليم العالي بتطبيق هذا القرار ليتأكد بالملموس والواضح الشعبية التي تحضى بها هذه الحكومة
يا رئيس حكومتنا المحترم هل يعقل ويسمح لك ضميرك أن تفتح وتسمح وتوافق على مثل هذه الشروط التعجيزية (من طرف المدارس والمعاهد) على أبنائك رغم أن شهادة الباكالوريا شهادة وطنية وطنية وطنية .
أتمنى الجواب مسرعا كما تم فيما يخص إعادة مادة الرياضيات وشكرا.
24 - اسم كاتبة التعليق الجمعة 12 يونيو 2015 - 07:23
للناس اللي كيقولو المواد العلمية مافيهاشي الحفاظة
YOU'RE WRONG
سال المجرب لا تسال الطبيب :3
يقدر التلميذ يحفظ الطريقة دالجواب كيبقالو غير يبدل الارقام حسب التمرين، فالوطني مولفين كل عام كيطيحو نفس الامتحان فالماط تقريبا غير الارقام مبدلة هاذ العام اللي بدلوه تسرب -_-
25 - simo الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:13
ردا على تعليق الأستاذ 1
الحفض يكون خاص بأسس المبادء. أما أن نعتمد على الحفض حتى في التحليل فهذا قد ينحرف عن بلوغ الأهداف أو عدم إبراز المهارات. وهذا موضوع كببير حسم فيه عندما ظهرت المقاربة بالكفابات وربما لم تتطرق لها.
26 - mawhouba الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:22
عجبا حينما قرات هذا الموضوع ضننت انني اقرا عن تلاميذ في روسيا ابان الاتحاد السوفياتي الكل يعرف انه لم يعد في مدارسنا لا حفض ولا عقاب هناك فقط جيوش من التلاميذ تملاء الاقسام ويكون الانجاز بالنسبة للاستذ هو ضبط هذا الكم الهاءل من اللاميذ اما جودة التعليم فلا يمكنها ان تتاتى في مثل هذه الضروف واما عن الحفظ فانه ايضا وسيلة من الوساءل البيداغوجية
27 - سعيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:44
السلام
هذا الاقتراح يبدو هو الحل الأقرب الي النهوض بالمدرسة و التحصيل العلمي الجيد في بلادنا
حيث ان النظام المتبع حاليا او ما يسطلح عليه النظام الأكاديمي هو نظام يقوم علي ابتلاع البرنامج دون تفكير و هذا ما يقتل روح النقاش و الحوارو الإبداع ... لذا جل التلاميذ يعانون من الأمية التقنية (يعني ان تناقش تلميذا في أمور عملية أر ثقافية فتجده اميا لا يفقه شيئ) عدا النوابغ
فالنوابغ فقط من يستطيعون التوفق في المناهج الدولية بمجهودات فردية فقط اما الدولة فيكون هاذا مقياسها في تطوير البرامج الأكاديمية التي لا تنفع سوا في القواعد العسكرية الكلاسيكية التي تعتمد علي تنفيذ كل الأمور دون تفكير.
فحتي البرامج العسكرية الحالية أصبحت تعتمد علي مناهج تشاركية و فيها جانب من الإبداع و المناقشة فكفاكم يا أهل القرار من التسلط و اخراج المقررات الجديدة كل سنتين او اقل فهذا لا يصل الا في مصلحة المطبعات و بعض الموظفين المرتشين.
قال الملك الراحل رحمه الله الحسن الثاني بما معناه : اكبر مصيبة تصيب شعبا ما هي اجتماع الأمية و الفقر في نفس الوقت
المرجو يا أهل القرار ان تتخذوا هاذين المعطيين من أولويات استراتيجية الحكم.
28 - hasna الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:02
Il faudrait éliminer la source du problème à savoir l'exclusion. Auparavant ceux qui avaient un bac avec 10 de moyenne passaient tout les concours qu'ils voulaient médecine ou autre mais daba on demande 17 18 de moyenne c'est de la folie à notre époque celui qui avait une note de 12 est un élève avec un niveau académique très élevé daba il a 18 de moyenne w msali c'est pas possible had l'inflation des notes. C'est même ridicule. Prenez votre bac et passez les examens de sélection pour le reste. Bla mat tekdbou à lina b 17 w 18 .
29 - mre الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:03
le probleme d education national c est liee a plusieur probleme sociaux, qd l education et la sante ainsi que le logement ne sont pas des priorite, tou le paye est foutu, fau travailler son payee o nakssou man chafra f les budget, l education ce le pilier, si on veu avancer
30 - موح ولد زا الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:10
ما هذا الهراء ما دخل الحفظ في التسريبات و ما هو المنطق الذي يتكلم به هذا الإتحاد و هل هو موجود في الواقع أم يريد أن يضع رجله في المعمعة
لا أظن أن أي تعلم ممكن من غير ذاكرة و الذاكرة تعتمد على الحفظ , فكيف لك أن تحل تمارين الفيزياء و الرياضيات إن لم تكن ملم بالقواعد و تحفظها . صحيح الفهم ضروري للحفظ هذا لا ينكره احد لكن في البداية و في النهاية يجب أن تحفظ لكي تطبق و إلا ماذا ستطبق البرد . مشكلة التعليم أنا ألخصها في ما يلي لا من قبل كان التلميذ هو من يتأقلم و يتكيف مع المقررات و الان نريد أن نكيف المقررات مع التلميذ و هذا غير ممكن و كل ما تقوم به الوزارة و ما ستقوم به هو مضيعة للوقت لن يزيد الطين إلا بلة , عندما كنت أدرس عندما لاأفهم درسا فكنت لا الوم إلا نفسي و كنت أقول أنا غبي و اذهب للمنزل و اركز على الدرس و أحل التمارين حتى تنقشع الغمامة أم الآن التلميذ لا يقوم بأي مجهود و عندما لا ينجح يتهم المدرس , في القديم كان الستاذ و التلميذ يجرون في نفس الإتجاه نحو المقرر اما الان فالتلميذ هارب و المدرس يتبعه بالمقرر
31 - Abdelilah الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:44
الرغبة، الحفظ، والفهم شروط أساسية للعلم. إذا توفرت لشخص ما فإنه يخلق المعجزات. إذا انعدمت هذه الشروط لا تضيع وقتك (حياتك) في أقسام الدراسة.
32 - camel الجمعة 12 يونيو 2015 - 10:26
oui apprendre par coeur des cours entiers de biologie animale et végétale et autres j était toujours contre cette façon d apprendre ça use et ça tue le côté intelligence et créatif
33 - مغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 11:40
اسيرو تقراو على راسكوم، راه بغيتو كلشي ساهل، تنجحو بالنقيل وتخدمو بالمعارف،وتديرو السيارات و الديور بالرشوة،وبزاااااف على هاذ الشي ولكن راه الولدين يدهوم كبيرة فهاد الشي،واش نشيتو حديث النبي من غشنا فليس منا .
34 - Ghani الجمعة 12 يونيو 2015 - 12:32
المشكلة هي مشكلة بناء الامتحان في بعض المواد الادبية وبعض تمارين المواد العلمية التي تعتمد على الحفظ حبذا لو كان الحفظ المبني على الفهم وانما المشكل هو حفظ اقل ما يقال عن هو استظهار حسب مقولة بضاعتكم ردت اليكم ولا مجال في السؤال او التمرين للابداع والنقد يعني اختيار المعلومة او المعرفة المناسبة وتوظيفها في مكانها المناسب وهذا المشكل لانجده في الثانوي فحسب وانما حتى على مستوى التعليم العالي،انه تعليم يجعل الطالب كمثل شخص يحمل زادا وهذا الزاد عند الحصول على الشهادة تجده لا يسمن ولا يغني من جوع.
كسؤال:لماذا في المواد العلمية لا يجتاز الطالب امتحانا تطبيقيا في المادة
الدولة لن تفكر في هذا لن هذا سيجلب لها المشاكل في الاكثار من عدد المختبرات العلمية في المؤسسات وتجهيزها نظرا للامكانيات المالية التي تتطلبها والدولة باغيا تقري علوم الحياة وعلم الكون والفلك والنووي والكيمياء غير بالسبورة والطباشير ولا ب الداتاشا راه التجربة في لقراية ضرورية راه مغديش نفهمو تفاعل كيميائي ولا ظاهرة بيولوجية او فيزيائية بالتصاور ولا بالداتاشا او diapsitives راه لازم من الاعمال التطبيقية التي انقرضت من تعليمنا
35 - ecchimose الجمعة 12 يونيو 2015 - 13:18
L’examen du baccalauréat a débuté dimanche en Algérie avec de nombreux cas de fraudes signalés. Une candidate a été surprise alors qu’elle recevait les réponses via une oreillette satellitaire. L’affaire est digne d’un scénario de fiction. Une candidate au baccalauréat algérien a été surprise en fragrant délit de tricherie, aidée par une oreillette satellitaire « sophistiquée ». Le correspondant extérieur qui était chargé de dicter les réponses, a allégrement poursuivi son travail, ignorant totalement que la supercherie venait d’être découverte.
36 - مزنة الجمعة 12 يونيو 2015 - 13:21
الغاء الخارطة المدرسية.
نهج مسلك التخصص في التعليم الابتدائي.
الغاء تعدد المراجع في المستويات التعليمية.
اعتماد منهج النقد والابداع في التعلمات الثانوية عوض الحفظ والاسترجاع.اعتماد مباريات في جميع المدارس العليا بما فيها الدخول الجامعي.
تحلي الاطر الادارية والتربيوية بالنزاهة اثناء القيام بالواجب.
نقط واجب اعتمادها لتصحيج مسار التربية والتعليم بوطننا .
37 - مغربي 86 الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:13
الحفظ والعقاب مسؤولان عن الغش والتسريحات. هدا هراء المسؤول هم التلاميذ أنفسهم الدين يقضي أغلبهم وقته طول السنة في مشاهدة كرة القدم والشات واللهو ومتابعة الاغاني وآخر صيحات الموضة. وااتفنن في أصناف الكلام النابي والجلوس لساعات طوال في المقاهي. أين هو الزمن الجميل حين كانت تمتلئ الحدائق العامة والغابات والمقاهي وووو. ..بالتلاميذ والطلبة يستعدون للامتحانات ويتناقشون يقضون ليالي بيضاء في التحصيل والجد رغم ضعف الامكانيات كان التنافس قويا والغش عيبا. أما اليوم فقد أصبح الغش مصدر فخرواعتزاز.هناك فئة قليلة من التلاميذ تهيئ بجد للامتحان لكن للأسف الأغلبية تعتمد على الغش وأحيانا بمساعدة الأسرة. اهكدا نبني وطنا قويا. تلاميذ اليوم هم أطر الغد كيف سنصبح ادا كان عندنا في المستقبل أطباء ومهندسون وأساتذة وقضاة ومحامون وممرضون وووو وووو. ....غشاشون
38 - ملم بالقضية الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:55
في الحقيقة مسألة التعليم في بلدنا جد معقدة لاننا وصلنا مرحلة السكتة القلبية في كل مناحي حياتنا شباب مخرب جاهل مرفوع, أسر لا مسؤلية لها فقط تتفرج بل هناك من تساعد أبناءها على كل هذه الويلات التي نراها ,مسؤلين فقط لا يهمهم سوى استيراد بيداغوجيات خارجية حتى دون تمحيصها وزد على ذلك ’, وهنا لا أريد أن أطيل في تشخيص الوضعية لأنها معروفة لدى الجميع , ويبقى السؤال هل هناك حل في الأفق
لذا أقترح حلا قد يبدو غريبا
يجب أن نعي ماذا نريد من هذا التعليم ولهذا كي نتجنب الاجابة السريعة كما العادة دائما علينا اقفال جميع المؤسسات التعليمية لمدة سنتين حتى تستوعب الحكومة والاسرة و التلميذ أهمية المدرسة و حينها ستتبين الطريق
39 - hassan الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:59
ماشاء الله أين وصلنا إننا دولة نقتل المواهب المغربيةخصوصا والعرب عموما نحارب نجاح والمواهب حتىى تفشل والعكس صحيح ففي الغرب يحاربون الفشل بشتى الطرق لك يصلون إلى النجاح هذه هي المفارقة
40 - امين الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:58
لاصحاب الحجة أن مادة الرياضيات مادة علمية
هناك العديد من التلاميد ممن يحفظون هده المادة بإعادة التمارين و حفظ حلها
و كدلك الأساتدة ممن لا يحتسبون التمرين إدا كان محلولا بطريقة غير طريقتهم
و تسريب مادة الرياضيات بالضبط لانها مادة صعب حفضها و التلميد لا يبرع الا في الحفظ أو النقل
المنطق و التحليل و النقد مختف من البيداغوجية
أغلب المتدخلين الرافضين لهده الأطروحة لهم عقلية حفظية برميلية
41 - حسن .أ الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:16
يجب تغيير المناهج والتلاميذ مع عقليات الاساتدة الذين لا يهمهم الامراكمة الدرهم خلا ل الحصص التي تسمى الدروس الخصوصية وعن طريقها يحصل المشاركون فيها عن نقط اضافية مجانا ان لم نقل اشتروها .حيت يقوم البعض بانجاز تمارين مع المساهمين في هذا الاجرام تم تعطى لهم في الغد كفرض محروس.قمة البلادة والسخافة ....قصد تمويه من... وولد الفقير يذهب الى الجهيم ....اين هو تكافؤ الفرص ....؟؟
42 - nada الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:39
يجب تغيير مجموعة من الامور من اهمها اعادة الهبة والسلطة للمدرس الدي اصبح يمتل اضعف حلقة في المنضومة فكيف يتعامل المدرس مع متعلم همه الوحيد هو اللهو والضحك وسماع الاغاني وحفضها واستعمال الهاتف النقال طيلة الحصص الدراسية.....فكيف نطلب عدم الغش وهو قد غش نفسه السنة باكملها اين هم ابائهم على طول السنة?
ففعلا لا يجب علينا مطالبتهم بالحفظ يكفيهم حفظ ااغاني
43 - مهدي جوكوع الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:47
الله يوفقكم في نتائج جيدة يارب
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال