24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الوردي: هكذا حررت "كرامة" المئات من أسْرى ضريح "بويا عمر"

الوردي: هكذا حررت "كرامة" المئات من أسْرى ضريح "بويا عمر"

الوردي: هكذا حررت "كرامة" المئات من أسْرى ضريح "بويا عمر"

أشرف وزير الصحة، الحسين الوردي، اليوم، على انطلاقة مبادرة "كرامة" لفائدة المرضى النفسانيين نزلاء محيط ضريح "بويا عمر" بإقليم السراغنة، حيث تم نقل 500 مريض نفسي من نحو المستشفيات المتخصصة، وذلك في تنفيذ للتحدي الذي رفعه الوردي بالقول "يا أنا، يا بويا عمر".

وبادرت وزارة الصحة، إلى توسيع الطاقة الاستيعابية لمستشفيات الطب النفسي، وإحداث مصالح استشفائية جديدة، وتوظيف 34 طبيبا و122 ممرضا متخصصين في الطب النفسي، وتخصيص غلاف مالي قدره 40 مليون درهم لاقتناء أدوية الطب النفسي، و60 سيارة إسعاف لنقل المرضى من أماكن إقامتهم إلى المستشفيات.

وأفاد الوردي، في تصريحات لهسبريس، أن مبادرة "كرامة"، التي تم الإعلان عنها الخميس المنصرم، والرامية إلى العلاج المجاني للمرضى النفسانيين نزلاء ضريح "بويا عمر"، مبادرة استعدت لها الوزارة طيلة سنة ونصف، في إطار المخطط الوطني للتكفل بذوي الأمراض النفسية والعصبية.

واعتبر الوردي أن نزلاء "بويا عمر"، يعيشون انتهاكات إنسانية وحقوقية، ولا يخضعون لأي نوع من العلاج، حيث إنهم مجرد "أسرى ومحتجزون"، مشيرا إلى أن المغاربة لن يقبلوا أبدا رؤية مواطنيهم يعيشون أوضاعا إنسانية مأساوية، ومكبلين بالسلاسل في القرن الـ 21 .

وبخصوص أسباب التأخر في تصحيح هذا الوضع اللا إنساني، أكد الوزير أن "المغرب منذ الاستقلال لم يسبق له أن وضع ضمن أولوياته المصابين بالأمراض النفسية والعقلية"، مؤكدا أن "الوزارة أخذت وقتا كافيا للاستعداد لوجيستيكيا وبشريا، حتى تنفذ عملية "كرامة" على أرض الواقع.

وشدد وزير الصحة على أن ما أسماه "عملية تسريح الأسرى" كانت عملية استعجالية استفاد منها إلى غاية اليوم 500 "أسير"، في انتظار أن يتم إخلاء الضريح بالكامل نهاية الأسبوع القادم، أو بداية الآخر على أبعد تقدير، وفق تعبيره.

وأوضح المتحدث أن "المرحلة الثانية من مبادرة " كرامة" تروم بناء مركب طبي اجتماعي بالمنطقة، يقام لعلاج المرضى، ويشمل غرفا لإيواء العائلات، إلى جانب محلات تجارية ومقاه توفر العيش الكريم لمن كانوا سابقا يعتمدون على أموال زائري الضريح، والأموال المدفوعة "لاحتجاز" المرضى.

وأكد الوردي، الذي زار عمالة إقليم قلعة السراغنة، أن مخاوف الساكنة والمرضى تبددت بعد الاعتناء بهم، وتخصيص ملابس نظيفة لهم، وحلق شعر الرجال منهم، حتى تقوم الوزارة بدورها الإنساني والطبي، وتحمل مسؤوليتها على أكمل وجه، يقول ذات الوزير.

وكانت دراسة ميدانية أنجزتها الوزارة، قد أثبتت أن كل النزلاء، الذين يتجاوز عددهم 800 شخص، يعانون أمراضا واضطرابات نفسية، وأن 70 في المائة منهم لا يتلقون أي علاج طبي، كما أن جلهم تظهر عليهم علامات سوء المعاملة والتعنيف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - محمد الاثنين 15 يونيو 2015 - 22:58
الحكومة جادة في تعاملها مع المغاربة.. نحو ولاية تانية ان شاء الله.. الله احفظ لينا الملك
2 - morchid fleury الاثنين 15 يونيو 2015 - 22:58
هذه نقطة سوداء كانت تلطخ سمعة المغرب والآن جاء من مسحها فسيكتبها التاريخ بإسمه
3 - maroc الاثنين 15 يونيو 2015 - 22:58
عمل مشكورا والمﻻجو الاهتمام بالمرضى بعد القضاء على الخرافة
4 - إبراهيم الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:00
أتمنى لك التوفيق والنجاح إن استطعت أن تفرغ الشوارع المغربية من هذا النوع المشردين بدلا من بويا عمر
5 - الحسين الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:00
ونعم الرجال برافوا السي الوردي أشجع عمل منذ الخمسينات
6 - OMARABOUMEHDI الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:00
يعد هذا عملا جبارا و شجاعا يشكر كل من ساهم فيه نرجو ان يتقبل الله سبحانه ويجزيكم جميل الجزاء.و ان يعوض الدين كانوا يقتاتون من معانات البشر بعمل شريف .نتمنى ان لا يكون هناك معتقلات اخرى شبيهة بباهم عمر.
7 - ادم الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:01
الله يكتبه ليك فى ميزان الحسنات ياسى الوردى . تحياتي إليكم
8 - وول ستريت الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:03
وأخيرا انهارت شركة بوهم عمر حيت سجل مؤشر الوفودات والزيارات والهدايا العينية والنقدية أدنى مستو له منذ افتتاح الشركة الرائدة في مجالها .
ويعزو المحللين هذا الأنهيار المفاجىء الى القرار الذي اتخده السيد الوردي جزاه الله خيرا وخلد في الصالحات ذكراه.
9 - israe الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:06
وهل العلاج مجانا..؟
أو فيه طلع و هبط أوجد الوراق و عطيني قهوة...
10 - منير الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:06
سي أسي الوردي.
كيف ما كرمتي دوك الناس الله إكرمك .
11 - samir الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:07
يجب محاكمة كل من ساهم في تعديب وبتزاز المرضا
12 - Mohamed الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:08
تحدي رائع لكن فيما بعد سيتم اهمالهم وتركهم يخرجون من المستشفيات كما العادة هذه هي الحقيقة ,لان المواطن المريض عضويا والصحيح نفسيا لا يجد مكان للعلاج مابالك المريض نفسيا
13 - med الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:08
شكراً للسيد الوزير الوردي من المفروض أن تكون رئيس الوزراء وأردوغان المغرب بارك الله فيك سيدي معال الوزير
14 - Amina الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:09
و نحن طلبة الطب متى سيتم اطلاق سراحنا ؟ متى سيتم ارجاع كرامتنا ؟
بغيتي ترجع الطب لنخبة !! او ولاد الشعب مامنحقهمش اوصلو ويعاونو ولاد شعب بحالهم ؟ ولاه الى كانت ليك ... وراك وراك وزمان طويل
15 - Marocain emu الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:10
Merci monsieur le ministre
merci
16 - ياسين من المهجر الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:11
C'est un bon travail et nous remercions infiniment le ministre de la santé, que Dieu vous aidera pour réaliser d'autres projets.
à part sa ra dak benkirane 9harna bchafawi.
17 - ouajdi mohajir الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:12
اشكر كثيرا كثيرا كثيرا من المانييا السيد الوزير المحترم على هذه المبادرة والله انها لمفخرة للمغرب

بارك اللله فيك
18 - ندى الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:16
شوفوني راني راجل مزيان بعد تحرير هؤلاء النزلاء اين سيعالجون من امراضهم و اضطراباتهم كاين شي مصحات نفسية ؟ وحتى هدوك لي كاينين النزلاء ديالهم عايشين مكرفصين و معنفين .. يلمع صورته لكسب الاصوات في الانتخابات ..
19 - المسمين الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:17
اجمل ما فعله الوزير سي الوردي اسأل الله تعالى ان يجزيه بالخير و ان يشفي اولئك المرضى وجميع مرضى المسلمين
20 - مواطنة الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:17
واتا سير اد بالك بويا عمر ولا الانتخابات قربو !! حكومة فاشلة ما شفنا مرها غير المصائب !
21 - عبدالفتاح السباعي الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:17
الحمد لله الذي فرج كربة من كرب الدنيا بالنسبة للمحتجزين و عائلاتهم، كما نرجوا من الواقفين على هذا الامر إعداد العدة لاخلاء أماكن اخرى كسيدي كانون بعبدة و أماكن اخرى، و قطع الطريق على من يدعون احفاد الأضرحة و المسترزقين من هذه الخزعبلات..
22 - محمد المغربي الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:18
إن ما قام به الوزير يستحق كل التنويه. فالقرار والتنفيد جرأة نادرة في مثل هذه الظروف الشائكة. بهذا يكون الوردي قد نسف بؤرة للتخلف واستغلال الجهلة من المواطنين باسم الدين.
جميل ان نتفاعل مع الفضائح ونننتقد الاخفاقات. لكن من العدل ايضا ان نصفق للانجازات.
فمني كل التقدير والاحترام للسيد الوزير
23 - فيلالي هولندا الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:18
قولنا جزاكم الله خيرا واحسن لكل من ساهم في اغلاق ما يعرف بضريح عمر وعتق هؤلاء المغلوبين على امرهم نبا رك لهذه الحكومة وبالطبع جلالة الملك الذي يولي الاهتمام والرعاية لهذه الفئة وما دونها جزاه الله خيرا وكذالك ننوه وشكرنا لوزير الصحة الاخ الوردي وكل من ساهم رجال سلطة وامنيين نحسب لكم هذه الخطوة الحسنة وهذا ما نرجوه من حكومة بلدنا ان تعتني باالمظلومين والذين لاذنب لهم الا انهم اجبروا قهرا عند الربعا د النصابين بمقبرة عمر وشكرا
24 - Aziz الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:20
Vous verrez ça sera un échec car il n'y a pas de personnel ni de structure adéquate on va les trouver les pauvres dans les rues entraient d'errer et surtout ne dites pas que je suis contre le gouvérnement
25 - kalda mostafa الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:20
c'est une tres bonne initiative,j'espère que les autres suivent l'exemple
26 - Adil Chaoui الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:24
Well done Mr ELouardi i do really appreciat that thanks.
27 - Maroc sans Foux الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:25
شكرا سيدي الوزير '' الوردي.''
[ ظهر الحق وزهق الباطل إنّ الباطل كان زهوقا
أرجو منك إغلاق جميع الزوايا والأضرحة.. بالمملكة دون استثناء.
Merci Minister wardi
28 - عبد العزيز الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:29
الحمد لله أوﻻ.اللهم إجعل هذا العمل في ميزان
حسنات كل من ساهم فيه من قريب أو بعيد.
29 - عزالدين الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:33
يجب محاكمة كل من كان يحتجز هؤلاء المرضی ويتجر فيهم
اتمنی ان تفتح النيابة العامة ووزارة الداخلية تحقيق .
وهؤلاء المرضی يجب ان يتم تعويضهم من طرف محتجزيهم
هؤلاء المجرمين شيدوا بويا تزهممارت بالعلالي .
ان لم يتم محاكمة هذه الشردمة فلاكرامة ولا شيء .
المتابعة القضاءية ضرورية.
هؤلاء انتحلوا صفاة وداسوا كرامة المرضی
كيف يحاكم من احتجز ابنه المريض في البيت .. ولا تتم محاكمة مرتكبي جريمة جناءية متلبسين بالصوت والصورة
هذه جريمة في حق الانسانية
وا قاضياه
30 - ابو هديل الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:39
ما يحز في القلبانبعض الناس . ان راو مصلحة من هذه الحومة قالوا هدفها الانتخابان. وان راوا غير ذالك اقاموا الدنيا واقعدوها الخير يؤوله شرا والشر ينفخون فيه سما..لما لانقول للمحسنأحسنت ونشجعه على المزيد ونقول للمخطئ اخطأت ونحثه على عدم الغودة على الخطا...وباختصار شديد هنيئا للوردي وللحكومة عن هذا العمل الجريئ بقطع النظر عن أي انتماء كيفما كان
31 - Dayron الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:41
بويا عمر كان يحتظن حوالي 800 مختل عقلي أطلق سراحهم السيد الوزير دون أن يوفر مكان بديل يأويهم أوممرضين كافيين لرعايتهم . ستهدأ العاصفة و سرعان ما ستعج بهم المدن..الدار البيضاء سلا فاس القصر الكبير إنزكان... كلها مدن ستوفر أزقتها ملادا لهذه الوجوه البئيسة
32 - soukaina الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:43
للاسف الناس متيقينك ا المغاربة قيقوا واش عندنا شي مصحات نفسية ؟ عمركم دخلتوا شفتوا و ضعية المرضى تما ؟ شنو وجد الوزير الرائع لهد الناس بعد ما حررهم مصيرهم السعاية ف الزناقي و بلا ما نضحكوا عاى راسنا .. للاسف طلبة الطب و مرضى بويا عمر اوراق سياسية يسعى الوردي من ورائها كسب الاصوات .. حسبي الله و نعم الوكيل
33 - يوسف الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:48
بوهم عمر وصمة عار في جبين المغرب والمغاربة. العمل الإيجابي الوحيد الذي قامت به هذه الحكومة هو إزالة وصمة العار هذه. ما يقوم به من دور موغل في البؤس " هاذ بوهم عمر كرهني في اسمية عمر "
34 - مواطن الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:49
هذهكا الوزير يستحق كل التقدير والاحترام .
الله كثر من امثاله.
35 - اومينو الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:53
هذه من سلالة عبدالكريم الخطابي جزاك الله خيرا يابن الاسد الريف نحن نحتاج رجال امثالك سير على بركة الله ولكن يجب ان يحاسب كل من يفتقر الشعب المغربي من البصري إلى عباس الفاسي
36 - شمهروش يسكن في المغرب الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:56
merci au ministre pour cette decision…mais il y a encore d’autres endroits semblables a fermer completement, des lieux qui donnent mauvaise reputation au maroc et laissent les marocains dans l'epoque de jahiliya….une place ou les gens font al-hajj au lieu de ROI DE JIINE …..une sorte de aicha kandicha aussi….qui attirent des visiteurs pour chaewada et tabarrok….
sidi chamharouche!!!!malik al-jene …et mamlakate al-jenne,…mahkamate al-jenne…sidi shamharouch…al-bacha hammou..lalla aicha kandisha
voir ces titres sur youtube:

ملك الجن شمهروش يسكن في المغرب… le roi des djinns habite au maroc

aussi il y a encore comme celui la:
خطييير مغارات لممارسة سحر و طقوس الشعوذة
37 - مختفون،،،، الاثنين 15 يونيو 2015 - 23:59
وأوضح المتحدث أن "المرحلة الثانية من مبادرة " كرامة" تروم بناء مركب طبي اجتماعي بالمنطقة، يقام لعلاج المرضى، ويشمل غرفا لإيواء العائلات، إلى جانب محلات تجارية ومقاه توفر العيش الكريم لمن كانوا سابقا يعتمدون على أموال زائري الضريح، والأموال المدفوعة "لاحتجاز" المرضى.
،،،،او دأب ،،،سير علي بركة الله ،،اللهم اشف مرضي المغرب و المسلمين و من في قلبه ذرة إيمان و جازي خيرا كل من يريد الخير لهذا الشعب و الوطن،،،اذا احب الله عبدا ابتلاه

في انتظار برنامج مختفون. او 45 دقيقة لتأكيد حقيقة ما وقع و ما سيقع ،،،برامج جيدة تفيد الناس و تساعدهم اما الخيط. ،وقصة الناس،،سخرية اكثر ما هي عبرة لان مشاكل الناس منها ما أمر الله بعدم الخوض فيها تفاديا لتعميمها و التطبيع معها ،،لان اصل كل مشكل هو الفقر و الجهل و الضغوطات المحيطة بالفرد اما خاصة او عامة قال تعالي و لنبلونهم بالخير و الشر فتنة،،و من عرف الله استقام ،،الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملاءكة ان لا تخافوا و لا تحزنوا و أبشروا بالجنة. ،،
38 - متشكك الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:00
هل سيدفع بويا عمر فاتورة الاوضاع المزرية في مشافي المغرب؟ اتمنى ان لا تكون مجرد زوبعة انتخابية و اخوف ما اخاف ان نجد هولاء المرضى يملؤن الشوارع بعد مدة.
فستعرف اذا مانقشع الغبار
افرس تحتك ام حمار
39 - hamidd34 الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:03
ليعلم الكل ممن يفتح فمه بالسخرية من بويا عمر أنه حفيد بويا رحال، طاير الجبال ، الذي كان يركب على ظهر الأسد، جاعلا منه مطيته في الحل و الترحال و التجوال. و من جده ورث السر الرباني و البركة لعلاج الأمراض و قضاء الحاجات، فمن دار حول قبره سبع مرات رأى ما يسره في حياته، و من أغضب الولي في قبره فلا يطمئن على نفسه ، حيث تصيبه التابعة في رزقه و صحته و أبنائه. و طلب التسليم واجب تجاه بويا عمر و حفدته. فلا يغرنكم طبيب و لا تثقوا في مختبر ولا تعترفوا بعلم من العلوم الحديثة، فعلاجكم في الضريح و قضاء حوائجكم تحت قبته، فما عليكم سوى بالقدوم للولي و ملء صندوقه بما جادت به جيوبكم، و تمسحوا بثوبه الأخضر ففيه دواء لكل داء و" اللي امــن يصيب و اللي كـدب يخيب"
40 - rebelle الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:06
مبادرة إنسانية لم يسبق لها نظير. ولكن نحن ننتظر متى سيدهم بويا عمر و يقدم المجرمين إلى العدالة؟
41 - احمد الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:07
واااااااسي الوردي اعتقنا جي عندنا لسيدي مسعود باحد اولاد افرج.جي شوف اولاد السيد مسعود واخا هو ما عمرو ولد، شوفهوم آآآآآآآآآآآشديرين؟؟؟؟؟جي شوف الفروج لكحل شحال كيسوا نهار السبت.
42 - شامة الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:14
جزاكم الله خيرا على هذا العمل النبيل لكن عندي اسئلة تطرح نفسها هل ستطون مواكبة للمرضى بعد ذلك ام سيتم اخراجهم من سجن الى اخر اكبر منه ثم لست ادري سيدي الوزير ان كنتم شاهدتم فيديو مستشفى الولادة بطنجة حيث ثوفيت تلاث نسائ بسبب الاهمال في نظري هناك العديد من الاشيائ المتوجب تغييرها في المجال الصحي ماشي غير بويا عمر الرشوة و الزبونية هما وصمتي عار في المستشفيات المغربية ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
43 - مغربي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:17
يتوجه المغاربة بالشكر الجزيل والاحترام والتقدير الى السيد الوزير الصحة الوردي على هذه المجهودات الجبارة التي بذلها من اجل انهاء هذه المهزلة والمعانات لهؤلاء المرضى التي عمرت طويل ولم يبقى مسموحا بها في وطننا اليوم بقيادة جلالة الملك نصره الله واعزه وادام عليه الصحة والسلامة اينما حل وارتحل نظرا لتحقيق الكثير والعديد من المنجزات في كل المجالات ومنها حقوق الانسان بخصوصية مغربية محظة تعني الاعتناء التام والكامل بالعنصر البشري وتنميته وجعله متمكن من كافة حقوقه وملتزم بما هو عليه من حقوق لدولة و احترام حقوق الاخرين وهؤلاء هم مغاربة والمغرب هو المنزل الذي يأوي المغاربة جميعا.
44 - زروالي حر الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:19
هنيئا لك سي الوردي على كل ما تقوم به من مبادرات ، لك منا كل التقدير والاحترام. إن المغاربة يعرفون من يخدم المصلحة داخل البلاد .لكن دائما القافلة تمر والكلاب تنبح ،هذا طبيعي السيد الوزير ومن لم تعجبه هذه المبادرة فيشر مياه البحر الميت .
45 - شاكرة الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:23
عمل انساني راق ومبادرة طيبة للغاية
نشر السيد الوزير المحترم ونسأل الله العلي القدير أن يحسن اليه كما أحسن إلى هؤلاء المرضى المنسيين.
46 - مغربي حر من بلجيكا الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:25
وانت تتفحص الصورة الأولى تلاحظ أن هناك شردمة من الشلاهبية وكروش الحرام والانتهازيين الذين يسمون أنفسهم بحفدة بوهم عمر أو بأولاد السيد بمدخل الضريح همهم الوحيد هو أتشهليب على الزوار وكسب المال الحرام(من الدباءخ اامنذورة لغير الله بكل أنواعها وما يسمونها بزيارة الخ)فحسبي الله ونعم الوكيل فيهم.اما فيما يتعلق بالبادرة الطيبة والشجاعة للبروفسور والوزير السيد الوردي فإنني اتقدم له بالشكر الجزيل سائلا الله تعالى أن يجعلها في موازين حسناته وكن على يقين سيدي أن التاريخ سيكتبها لك،املي الوحيد وهو أن تشمل هذه البادرة بقية الأضرحة التي تشبه بوهم عمر على الصعيد الوطني كما اتوسل الى جلالة الملك حفظه بان يوشح صدر السيد الوزير بوسام كبير لهذا النجاح العظيم. هذا من الناحية الطبية اما من الناحية القضائية فعلى وزير العدل أن يحدو حدو نظيره بوزارة الصحة ويتابع هؤلاء المرتزقة واشلاهبية لما إقترفوه في حق مواطنين أبرياء اعتقلوهم في سجن كوانتنامو المغرب وبطريقة للانسانية وذلك منذ عقود كما يجب إيقاف جميع ارصدتهم البنكية وجميع ممتلكاتهم لأنهم اكتسبوها بطرق غير قانونية وغير شرعية.
47 - citizen الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:32
الكل يهلل بهذا الإنجاز الغير مسبوق في المغرب، و الكل سعيد بهذه الإلتفاتة الإنسانية بمن فيهم عائلات المرضى شافاهم الله. إلا وأقول إلا مجموعة من الأطباء يعتبرون أن ماقام به الوزير جريمة يجب معاقبته على ذلك، وللتأكد من كلامي يكفي زيارة صفحة فضائح وزارة الصحة بالفايسبوك و التي أصبحت ملاذا لمرضى القلوب من الأطباء و أشباههم ـ دون تعميم بالطبع ـ نسأل الله أن يهديهم و يشفيهم
48 - mohamed الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:34
كاين شي بشار مريض نفسانيا ولا يظهر عليه ذلك مثل الذين ينعثون الوزراء الذي يشتغلون بجد أن هدفهم إنتخابي دابا خاصهم مايشتغلوش باش يتبرأ من هذه التهمة ولكن غادي يتبعوهم بتهمة أخرى هاد الوزراء مادارو لينا والو والله يعطينا وجهكم ألي ماعجبهم حال
49 - علي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:34
بكل صدق أقول يا دكتور أنت رجل وطني بامتياز ، أمثالك قليلون ، إنك صادق في عملك محب لوطنك ، تشتغل بكل شفافية ، أتمنى لك التوفيق أنت وكل رفاقك في الحزب
50 - karlos ben karlos الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:35
وماذا عن اللذين يتسكعون بالشوارع !!انهم الالاف يا سيدي الوزير؟ على كل حال نحن متعودون على الحلول الظرفية لاقناع بعض الجمعيات الجادة في مطالبها...شكرا يا جمعيات.
51 - الهداوي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:35
اكن لك ياوزير الصحة ولاول مرة ادكر اسم وزير السي الوردي لقد ناضلت والمر كان ليس بسهل وحققت امال المغاربة فشكرا انا لست حزبيا ولا نقابيا ولا جمعويا وانما مدافع عن الحق بويا الوردي عالج وسيعالج مند اليوم كل من به ازمة نفسية !!!!
52 - chafik ben mokhtar الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:36
الرجل المناسب في المكان المناسب هنيئا لحزب التقدم و الاشتراكية بهذا الرجل الشجاع
53 - سيدي بوقبة الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:37
الم يحن بعد اخلاء مقابر الاولياء من مضاهر الشرك و من عباد القبور ام ان هناك خط احمر من جهات قوية لا تستطيع وزارة الاوقاف معه شيءا
54 - مواطن غيور الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:52
نتمنى الناس ليتكلفو بهم يكون عندهم ضمير حي مثل سي الوردي الله ايجازيه
55 - مغربي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:53
هذه هي الحداثة و ليس إظهار مؤخرة لوبيز و صحيباتها على قناة 2M تحت عنوان الحداثة و الحرية و العفن.
56 - مغربي حر الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:54
اتمنى ان يتم ادخال مجموعة جديدة لبويا عمر وهذه المجموعة تتكون من :
0) الصحافة واصحاب المواقع
1) النقابيين اغلبهم
2) السياسيين بعضهم
3) المدعين حقوقيين كلهم
4) والذين الفنا وجوههم في الشارع ( وقفات تحت الطلب)
والله الحكومة سجلت نقطة على كل المتشدقين ( برافو وزير الصحة وكل من دعمك)
57 - ismaili Hicham الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 00:59
Très bonne initiative,Monsieur el wardi mais le problème vient de commencer, le suivi de ces malades,leurs médicaments,les médecins....,c'est malades sont déja passés par des hopitaux mais sans résultats c'est pour cette raison que leurs famille les ont amenés a Bouya Omar,parc qu’ils ne peuvent plus les gardés a leurs maisons de peur de beaucoup de choses. avec en plus tout les problèmes qui se passent a nos hôpitaux,ni médicaments,ni assistance,des femmes qui accouchent par terre des radios en pannes et beaucoup de très mauvaises choses ............../
58 - متفائلة الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:01
وزير في المستوى متمكن ونشيط وعملي يستحق كل الاحترام و التقدير ..سيدكرك التاريخ السيد الوردي أنت و أمثالك من النزهاء والوطنيين
59 - Abdi الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:02
Bravo et merci de votre courage pour fermer une autre tazmarte d un autre âge.
Il était temps de venir au secours de personnes en danger .cette pratique inhumaine devrait se terminer par amener ceux qui ont profiter des malheur des autres pour non assistance de personne en danger
Dr Ministre je vous ai connu depuis longtemps vous êtes toujours égalé à vous même bravo et merci abdi
60 - خالد الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:06
الحمد لله الذي انقد عباده من عبودية القرن 2
شكرا للسيد الوردي نشجعك ونشد على يدك بحرارة.
احتراماتنا مرة اخرى..
61 - Abdo الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:06
اهنئك يا سيدي الوزير لقد فرحتني وفرحتي ستكتمل ان كنت انت شخصيا من اتخذ هذا القرار لانه من اختصاصك كانت تنقصك فقط الشجاعة لفرض نفسك ومنصبك وسلطتك جزاك الله خيرا على هذا العمل الصالح الذي سجلك في التاريخ نصيحة مني لك ايها الوزير فقط يجب تتبع حالة هؤلاء على المدى البعيد والقريب وتكليف من سيسهرون على ذلك مع اخد الحيطة والحذر لان التماسيح والعفاريت غير راضين على هاته الخطوة الاجابية وسيعملون على اجهاضها بكل الطرق المتاحة فكن حدرا وشجاعا ولن تخف ربي معاك الله يعونك
62 - Brahim canada الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:19
هذه هي نتيجة اعطاء الحقائب الوزارية لكل دكتور او مسوول في تخصصه السيد الوفاء و الداودي شرفونا بالتغيرات الجيدة في التعليم و السيد الوردي غير الكثير ولله الحمد و نتمنى عند الفوز بالانتخابات المقبلة ان تعطى مفاتيح كل وزارة لدكتور او مسؤول ذو كفائة في ميدانه كي يتحقق المراد من هده الحكومات انشاء الله
لن ننساك ابدا سيدي الوردي حاربت السحرة والمشعودين وشركة بوهم عمار التي شوهتنا في العالم باكمله شكرا جزيل
63 - mustapha الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:44
يجب أن نقول و بصراحة و بدون تردد أن السيد الوزير للصحة في كل خرجاته الإعلامية موجهة للمواطنين لتلميع صورته وليقال عنه انه له الجرأة في الملفات الساخنة. قبل ان نتحدث عن فعل الشيء في القطاع نتساءل. .هل هذا الفعل لصالح هؤلاء المرضى و المجتمع و هل يتناسق مع الوضع الصحي الحالي!
هل هذا الوزير يستوعب المضاعفات التي تترتب عن هذا الفعل.
هل هذا الوزير يعرف الوضع الحالي للمؤسسات الاستشفائية لهذه الأنواع من الأمراض و النقص المهول و الحاد في العنصر البشري لهذا القطاع.
وأخيرا ان إغلاق (ب.ع)) ليس الحل و لن يكون الحل رغم أننا ضد كل ما يقع هناك من خروقات منافية للعلم و الانسانية.
و نقول و ندافع بصوت عال يجب إنشاء مستشفيات تستوعب هذا الكم من المرضى و توفير الأطر المتخصصة في الميدان حسب دراسة واقعية لمتابعة و مداواة هؤلاء المرضى.
لا نريد وزير جريء يستهلك كلامه للإعلام لكسب أصوات إنتخابية .
64 - chorfi الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:45
Je suis retraité de la Santé en tant qu'Administrateur Econome.J'ai visité le site de Bouya Omar et j'ai été écoeuré par le paysage.Je suis très ému par l' acte héroïque de Monsieur le Ministre,à tel point que j'ai essuyé des larmes.Je regrette d'être parti avant l'avènement du Professeur El OUARDI car j'aurai volontiers participé à cette action qui devrait être inscrite à son actif non par de l'encre mais avec de l'or.
65 - omar الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 01:58
الوزير الوردي حقق مالم يستطع وزراء الصحة السابقون تحقيقه في ملف نزلاء الاماكن المجاورة لضريح بوياعمر.واتمنى ان تعمل السلطات الاقليمية والمحلية بقلعة السراغنة على احترام ماتم تنفيذه بوسائل وتجهيزات وموارد بشرية ومال عام لايستهان به..حتى لاتتمكن اللوبيات المحلية التي كانت تستفيد من مداخيل الامنازل الماساوية التي كانت تنتهك فيها البشرية وتشوه بسمعة بلادنا المغرب...مرة اخرى برافو سي الحسين الوردي والسلطات الاقليمية لقلعة السراغنة وكل من ساعد اعلاميا على تنفيذ مبادرة الكرامة...
66 - حسين الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 02:09
مبادرة طيبة يجب أن تصاحبها إجراءات موازية بالاهتمام اكثر بالصحة النفسانية والعقلية وذلك بتوفير الشروط الضرورية من طرف القطاع الوصي والقطاعات ذات الارتباط الوثيق من أدوية ومصحات مختصة في المجال على طول ربوع المملكة ، ذلك ان المرضى عقليا اونفسانيا حسب حدة القصور الذين يعانون منه يمكن أن يدرجوا ضمن الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لكون حالتهم قد تشكل عبئا ماديا ونفسيا واجتماعيا كبيرا على ذويهم او حتى احيانا خطرا ملازما يهدد ويؤرق حياة اسرهم ، باعتبار أن المريض عقليا او نفسانيا في حاجة إلى رعاية خاصة مكلفة واحيانا طويلة طول قيد حياة المصاب .
67 - محب الخير الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 02:11
طالما حدتت نفسي وانا امشي في شوارع مدينتي التي تقع في المنطقة الشرقية من المملكة حينما ارا هولا٢ المرضا النفسيين يحملون او ساخ شهور .منهم من يصيح ومنهم من هو ملقا في الارض ومنهم من يعتدي علا المواطنين ومنهم من يصرخ بكلام قبيح يادي به المواطنيين فاقول اليس في الحكومة رجل رشيد يرد لهولا٢ ادميتهم؟والاخطر هو ان هناك نسا٢ مريضات ينمن في الشوارع سمعت ان احداهن اغتصبت وهي الان حامل.فما فعله الوزير يفرح قلوبنا ولكن غير كافي.يجب تعميم هذا البرنامج في جميع الاقاليم ويكون دايما .فوالله هم اولا من اصحاب الكفاات اللذين يطالبون بالعمل.ارحموا من في الارض يرحمكم من في السما٢
68 - badri الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 02:18
أتمنى إن تفرغ الشوارع المغربية من هذا النوع من المشردين

وخصوصا حي القرية بسلا
الدي اصبح مليئا بجيش وقراسنة
من المشردين والمقرقبين
والمتاجرين في كل انواع القرقوبي والمخدرات والخمور
ليل نهار
وكانه لا وجود

لرجال الامن

ولا

لنساء الامن
69 - Abdellahtg الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 02:54
C est une tres bonne inititive Mr Elouardi de mettre fin au''preson'' de bouhoum omar mais prendre en concideration il qu il existe autre B.Omar
j espere que pour terminer ''al ajr'' il faut mettre un plan d action de suivi a long terme de ce 800 patients que vous etes entrain de liberer et les accompanger du pres pour qu ils toutnent pas en arriere
70 - citoyien الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 03:50
la réalité est choquante ce qui est urgent: c'est agrandir la capacité des centres hospitaliers existants et d'en créer d'autres au lieu de renvoyer les patients gravement touchés chez eux alors que leur état nécessite une hospitalisation de longue durée .Faites un petit tour à Salé pour constater au lieu d'applaudir gratuitement ...... Combien de cas errent dans nos villes à moitié nus ,mangeant dans lesquels poubelles?,,,,,
71 - محمد الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 04:21
هادشي كولو كدوب انا ممرض في مستشفى جابو 4 مرضى نعسو ليلة وحدة في الصباح خرج الطبيب 3, لا يعقل 4 مرضى و السائق و الممرضين المرافقين داربين 1500 km. بدون أكل و لا شرب ماعندهم فين ايباتو, بلا مانهدرو على الدوا لي مكاينش و الظروف المزرية, اللهم داك بويا عمر ولا مستشفيات الامراض العقلية, و الله اهدي هاد المسؤولين
72 - محمد الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 04:38
ما هذا الا بداية حقيقية للمعانات فالمرض النفسي ل ا امل في شفاءه عكس العضوي و سي الوردي يعرف جيدا هذا كما يعرف مستشفياته المتهالكة لا يمكن ان تاوي مريضا 40سنة ربما يقبرون احياء في مستشفيات السي الوردي
لا تستبسرو ا خيرا انها حملة انتخابية لا غير
القادم من الايام سباتيكم بما لم تزود
73 - الطاهري عبد ااحمبد الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 05:12
مبادرة انسانية تحسب للسيد الوردي تحياتي لك ايها الرفيق
74 - karim الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 08:44
نحن أيضا بأسفي نتمنى أن يتدخل كل من السيد وزير الداخلية ووزير التجهيز ووزير العدل بشأن ملف فساد بأسفي قضية استغلال مقلع للحجارة الممنوع والخارج عن القانون داخل المجال الحضري قرب السجن المدني بأسفي.
استغلال مقلع للحجارة العشوائي والممنوع والخارج عن القانون داخل المجال الحضري بأسفي (طريق حد حرارة تكابروت قرب السجن المدني بأسفي).ونحيطكم علما أن هذا المقلع المثيرللجدل لم يمتثل لقرار الإغلاق النهائي منذ سنة2003. بحيث نعاني ونخوض صراعا يوميا مع شركة مكلفة باستغلال المقالع بأسفي حولت حياتنا إلى جحيم،بحيث أن هذه الشركة متحديا قرار بالإغلاق منذ سنة 2003،تقوم حاليا بجلب الأحجار من مناطق أخرى بعيدة من أجل طحنها وتفتيتها وبطريقة غير قانونية وبشكل علني ومستمر داخل المقلع الممنوع وعلى مرأى جميع السلطات والمسؤولين بأسفي ولا أحد يحرك ساكنا، الشاحنات محملة بالأحجار وتكسيرها والغبار المتطايروحجم الأضرار وتخريب البيئة. بحيث أن قرارالإغلاق النهائي لم يتم تفعيله إلى يومنا هذا بعدما تدخل لوبي الفساد بأسفي على الخط وتحكم في الأمر واستطاع وبكل سهولة وبساطة أن يجمد القرارويبقى فقط حبر على ورق.
75 - جمال الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 08:53
الله يحفضك يالسي الوردي ويطول عمرك الحمد لله هكذا يكون الرجال .
والآن دور السيد وزير الداخلية لكي ينظف الشوارع المغربية من العصابات واللصوص والشمكرة والشعب المغربي يتمنى ذالك الى الامام يا وزير الداخلية تعلم من اخوك الوردي لا تضيع الوقت نحن نريد ان ننصف المغرب من الأمراض.
76 - المغتربة الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 09:10
هؤلاء الرجال الذين نريد في خدمة المغرب و المغاربة الله يعطيك الصحة السي الوزير تغيير نراه بأعيننا
كيف يعقل ان نكون في القرن الواحد و العشرين و العالم اصبح قرية صغيرة ونحن نضع المرضى العقليين و النفسيين في ضريح

بغينا ثلاتين وزير من معدن السيد الوردي الله يرحم لك الوالدين
77 - dinamo الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 09:26
monsieur El Wardi , c'est un ministre qui travaille dure et toujours actif, c'est comme un ministre europien.
bravo, ça se voit que tu es service des citoyens pas comme les autres qui etions en service de leur compte banquiare et faire la fourtune
78 - الشرقي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 09:28
تحية إجلال وإكبار لرجل التحدي البروفيسور الوردي حفظك الله ورعاك ، استمر فوراءك ملك عظيم . " الحسنة بعشر أمثالها". عاش المغرب حرا مستقلا.
79 - محفوظ الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:02
عمل مشكور عليه٥٠٠ خرج لانريد منكم ان تطلقوهم في الشارع بعد رمضان اولا مزيد من الستشفيات ثانيا الدعاء اللهم بالشفاء ثلاث اغلاق الظريح وبناء مسجد في مكانه لكي نتعلم ديننا
80 - زهير بن السافعي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:08
فعلا مبادرة جريئة وهي لصالح المرضى ولكن يجب ان لا ننسى الرواج الاقتصادي الذي كان بالمنطقة إذن قبل إعدام هذا الرواج التفكير في إنشاء مستسفى الامراض النفسية بنفس المنطقة حتى نحافظ على نفس الرواج التجاري. الذي كان سابقا نتيجة توافد المرضى وعائلة المصابين.
81 - alla الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:12
الاهتمام بالمواطن ينمي ويغذي المواطنة . الى الامام كل من موقعه . اريد بلدي شامخا في الصحة والتعليم والعدل والامن والاقتصاد
82 - عزيز الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:35
بسم الله الرحمان الرحيم والله السي الوردي لقد حققة لي امنية كنت اتمناها منذ صغري باذن الله
سوف يكتب لك التاريخ هذا الانجاز العظيم
ولي اول مرة ارى وزيرا يعمل لصالح المواطنين شكرا زيلا
واتمنا ولاية ثانية لهذه الحكومة والله لست لا من العدالة ولا في عمري صوط لاحد
انا مواطن مغربي مقيم بفرنسا
83 - الوزاني الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:51
من العزف على الأوتار الدينية إلى العزف على الأوتار الإنتخابية.إن كان من فك أسرهم أسرى وهنا نتساءل لماذا طالت مدة الأسرألا يحق معاقبة الآسر والمعتدي ؟لماذا في هذا التوقيت بالضبط أليس هناك تزامن مع استحقاق ما؟ على أي حال فنحن لا نبخس الناس أشياءهم ولا نسود بوادرهم إنما من مشروعية السؤال تساءلنا علنا نحسس أصحاب العقول المريضة الضاربة على الطبول أن تستفيق يوما من جهلها وجهالتها.
84 - brahim laayoune الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 10:52
اصبحت حقوق الإنسان في المغرب تشهط تطورا مهما والكل انخرط فيها سواء الحكومة أو المعارضة ويجب ان تشمل جميع المجالات والله يجزي من أحسن عملا
85 - saad الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:01
رئيس الوزراء وأردوغان المغرب السي الوردي
86 - صلاح الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:09
الحمد لله الذي زاد لينا في العمر حتى رأينا وزيرا مغربيا همه كرامة اخوانه المغاربة. شكرا سيدي الوزير شكرا بنكيران. اليوم يسطر التاريخ و بمداد من الفخر ان حكومة لم تخشى مواجهة الجهل وجندت كل السبل لإرجاع الكرامة لكل المغاربة . السيد نبيل بن عبدالله كبرت في اعيننا بزاف الله يعطيك الصحة.
87 - clarbi الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:27
كل من سعى لخير هدا البلد، و كانت نيته خالصة لله، نتمنى له الفلاح و السداد و التوفيق من الله تعالى.
88 - kiuo الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:46
هذه بادرة معقولة في المسار الصحيح للاصلاح لمكن لاتنسوا إحاطة جدران المستشفيات الخاصة بعلاج المرضى النفسانيين بآلات الرصد من الفرار نحو المدن والشوارع
89 - bahija الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 11:46
نشكر السيد الوزير على هذه المبادرة الانسانية التي ترمي الى إعطاء قيمة للمواطن المغربي وخصوصا الذي يعاني من أمراض نفسية ونتمنى من رجال ونساء قطاع الصحة أن يكملوا ويستمروا في هذا العمل النبيل على أن لا يتم تسريح المرضى في الشوارع. جزاكم الله خيرا وأعانكم عل خدمة الوطن.
90 - alchimist الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 12:15
félicitation monsieur el ouardi nous vous remercions ........................infiniment bonne continuation bravo
91 - وطني الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 12:15
وزير الصحة هو الوحيد الذي يستحق الثناء والشكر من طرف المغاربة أما باقي أفراد هذه الحكومة فمصيرهم إلى مزبلة التاريخ. وزير خلوق وصادق ومجد قمت بواجبك خير قيام والله سيجازيك خير الجزاء.
92 - راضية بقضاء الله الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 12:25
وأكد الوردي، الذي زار عمالة إقليم قلعة السراغنة، أن مخاوف الساكنة والمرضى تبددت بعد الاعتناء بهم، وتخصيص ملابس نظيفة لهم، وحلق شعر الرجال منهم، ليس هذه هي مخاوف العائلات بالخصوص لأنهم هم من يعانون أما المرضى فهم في مرضهم ولا يعرفون النافع من الضار، المخاوف الحقيقية التي بدأت تخنقنا نحن كعائلات عانينا المرار منذ عشرات السنين مع المستفيات ولا مبالاتهم، نخاف أن نعود إلى نفس العذاب وتتركونا نعيش في الخوف والرعب مع المريض، نخاف أن يفتحو لهم الباب ويتركوهم يخرجو كما كانو يفعلون دائما ، نخاف أن يخرجوهم بسبب ضرورة إخلاء السرير لمريض آخر، نخاف أن يرجع المريض إلى المنزل وتعود حياتنا جحيم، لا ننام في راحة لأنه هو أصلا لا ينام الليل ويقضيه كلام وصراخ، ولا يزورنا أحد ولا نجلس على مائدة مجموعين لأنه يتكلم بالكلام البذيء أمام الملأ ، ويعود كما الأول يرفض أخذ الدواء.. نخاف ونخاف ونخاف .بما أن هذه العملية تأخرت لسنين وانتظرنا هذه المبادرة طويلا ، فكان الأجدر بها أن لا تكون إلا وبجميع مقوماتها منذ البداية، أي بناء مستشفى كبير لنطمئن أنهم لن يخرجو منه لأن هذا المرض مزمن ولا يمكن للمريض أن يعيش مع عائلة
93 - أبو فردوس الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 12:37
فعلا لقد أثلجت صدري هذا المبادرة الإنسانية الرائعة ، هذا الرجل يتمتع بالوطنية الصادقة سوف تكتب هذه الخطوة التاريخية بمداد من ذهب.
94 - ادريسي مولاي العربي الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 13:21
المبادرة طيبة في حد ذاتها لكن المتطلع للشأن الصحي بالمغرب يقف أمام تناقضات كبيرة فالمستشفيات في وطني تفتقد لأبسط الأشياء فكم من مريض توفي أمام أبواب المستعجلات وكم من امرأة ولدت فوق رصيف المستشفى دون حسيب ولا رقيب
لهذا أتمنى كمواطن غيور على بلدي بأن تشمل هذه المبادرة كافة شرائح المجتمع وأن تعم التغطية الصحية لكافة أبناء الوطن دون تمييز
95 - Amine الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 13:33
Tous les ex-ministres n'ont rien pu faire face à cela! Merci ssi El Ouardi pour cette action qui sera inscrite dans les anales et l'histoire du Maroc en ton nom. Merci encore!
96 - غير دايز الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 13:48
اظن ان بويا عمر سيصبح شاغرا للخاسرين في الانتخابات المقبلة بسبب جنون الكرسي كيفما كانت نتيجتهم الحكومية او المعارضية
97 - abdou الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 14:11
ça ne doit être que l initiative de notre cher roi Mohamed 6 que dieu le protège
un grand roi comme il a été confirme par sarkozy
98 - Fadi الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 14:43
A mr hamidd34
Vous devruez avoir honte de tromper les gens de cette maniere. C’est dieu qu’on prie pas un homme mort depuis des siecles.Si c’etait un homme saint alors il a gagné la bénediction de dieu pour ces actes .Les malades ont besoin d’un suivi psychologique, de soins physiques et d’etre entourés au quotidien.Bravo monsieur le ministre pour votre projet.Il est temps de debarasser le pays de ses croyances pourries et de sauver des personnes faibles abusées par des commercants sans scrupule.
99 - abdoumaroc الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 14:52
لم تتجرأ أي من الحكومات المتعاقبة على طي هدا الملف نهائيا الا هده الحكومة و وزير الصحة خصوصا الدي قطع الطريق على الدين كانوا يتاجرون بكرامة المغاربة والدين ارادوا العزف على هدا الوتر لتحقيق مكاسب انتخابية أو على الأقل التشويش على هده الحكومة ، التي نتمنى لها النجاح في فتح ملفات اخرى وتحقيق انجازات ملموسة وأن يحفظ بلدنا و ملكنا .
100 - كبور بناني سميري الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 15:25
بكل صراحة التفاتة يشكر عليها السيد الوزير على الأقل ستكون بداية لمحاربة بعض الأشياء التي يندى لها الجبين في وطني الحبيب وأرجو من الله العلي القدير أن تكون هناك التفاتة لمحاربة أماكن الشعودة وممارسة الدجل والعياد بالله واستغلال دوي العقول الضعيفة وان تقوم الدولة باعتقالهم وحبسهم ولا تاخدهم بهم لارحمة ولاشفقة لانهم ينخرون في مجتمعنا مثل السرطان ويخربون البيوت ويفرقون بين المرء وزوجه وللعم يجب على وزارة الاوقاف والخطب في المساجد توعية المواطنين بان حتى التبرك بالاولياء حرااااام وهو نوع منالشرك ولاحولة ولا قوة الا بالله .شكرا hespress
101 - ابو عثمان الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 15:28
بأرك ألله لكم في كل عمل يرضى الله
وأتمنى أن تكون المرحلة القادمة انشاء الله هي هدم كل هذه الأضرحة الشركية
102 - abd eljalil الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 22:35
نعم هدا هو الصواب ومحاكمة من كان يحتجز
103 - فريد ن الخميس 18 يونيو 2015 - 20:10
مبادرة حسنة من السيد الوزير نرجو من الجهات الغيورة على هذه البلاد ان تعمل لتحويل هذا الوكر ألا حضاري الى مستشفى كبير يناسب متطلبات هذا العصر
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

التعليقات مغلقة على هذا المقال