24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ساكنة بويا عمر تتطلّع للمستقبل بعد تحرير القرية من مساجينها

ساكنة بويا عمر تتطلّع للمستقبل بعد تحرير القرية من مساجينها

ساكنة بويا عمر تتطلّع للمستقبل بعد تحرير القرية من مساجينها

تستمر عملية إخلاء قرية بويا عمر من المصابين بأمراض نفسية وعقلية، إذ تمرّ العملية في أجواء عادية، بعيدًا عن أي صدامات أو احتجاجات بين أسر النزلاء وبعض أصحاب النفوذ من جهة وقوات الأمن والطواقم الطبية المشرفة على العملية، وذلك حسب ما أكدته مصادر من القرية، متحدثة عن أن مبادرة وزارة الصحة بإخلاء القرية من عمليات الاحتجاز، لاقت ترحيبًا كبيرًا في إقليم العطاوية.

وحسب عمر العزري، واحد من حفدة الشيخ عمر الذي سميت القرية باسمه، نسبة إلى ضريحه الموجود بها، فإن العديد من المتوّرطين في احتجاز المرضى والمتاجرة بمآسيهم، غادروا القرية منذ أيام تفاديًا لتحريك المتابعة في حقهم، كما أن هناك منهم من سلّم المرضى الذين كان يحتجزهم إلى ذويهم وأسرهم، بينما فضل البعض الآخر، البقاء وتسليم المرضى بنفسه إلى وزارة الصحة، للبرهنة على نقاء سيرته من أيّ اتهامات بسوء المعاملة.

وزاد عمر العزري، أن الكثير من حفدة الشيخ عمر، راضون عن الخطوة التي أعلن عنها وزير الصحة، الحسين الوردي، وأنهم يثمنونها ويرونها بمنزلة رد اعتبار إلى جدهم، وذلك عبر تخليص اسمه من معتقل سيء الذكر، كان يشهد احتجاز قرابة ألف مريض نفساني، من طرف أشخاص ينحدرون في الغالب من خارج القرية، راكموا ثروات هائلة عبر استغلال نقص مستشفيات الصحة العقلية بالمغرب.

وتابع العزري في تصريحات هاتفية لهسبريس، أن تخوّف الكثير من سكان القرية، كان حول المساس بالضريح وبرمزيته ومكانته في شجرة الأولياء الصالحين بالمغرب، إلّا أن حملة "كرامة" اتجهت نحو المحتجزين وليس الضريح في حد ذاته، وهو ما جلب إلى هذه الحملة تضامنهم وتأييدهم، متحدثًا عن أن إبعاد الضريح عن المعتقدات الشائعة التي تجعله مكانًا خارقًا للعادة يبقى رهانًا صعبًا بالنظر إلى صعوبة التدخل في معتقدات الآخرين، خاصة ما يتعلّق بالتبرّك بالأولياء.

وعن سبل تطوير قرية بويا عمر بعيدًا عن منازل وبراريك الاحتجاز، تحدث العزري عن أن المؤهلات الطبيعية التي تزخر بها، خاصة قربها من بحيرة مولاي يوسف، وقربها من مجاري المياه، وانتشار أشجار الزيتون في حقولها، سيتيح للسلطات بناء نظرة جديدة للقرية مخالفة تمامًا عمّا كان عليه الأمر سابقًا، تنهل أساسًا من الجانب السياحي، لا سيما وأن مداخيل احتجاز المرضى النفسانيين، لم يتم ضخها أبدًا في القرية وفي تطوير مرافقها.

ولفت مصدر آخر من داخل القرية، لم يرغب في الكشف عن اسمه، أن هناك من استغل إخلاء المنازل والبراريك المحاذية للضريح من المرضى، كي يطلب من أسرهم وذويهم أن يتكفل بهم وبعلاجهم في بيته مقابل مبالغ مالية، كما أن هناك من الأسر من تنظر بعين الريبة إلى عملية كرامة، خاصة بسبب الانتقادات الكثيرة التي توجه للمستشفيات المغربية الخاصة بالأمراض العقلية، والتي تهم قلة الطواقم القادرة على العناية بالمرضى، وضعف التجهيزات.

تخوّف بعض الأسر من عدم وفاء عملية كرامة بوعودها، كانت قد ظهر قبل أيام، عندما نظمت وقفة احتجاجية تطالب فيها وزارة الصحة بالتراجع عن هذا القرار. ورغم أنّ هذه الوقفة تم دعمها من طرف المنتفعين ماديًا من استمرار مراكز الاحتجاز، إلّا أن بعض الشهادات التي نقلتها وسائل الإعلام في هذه الوقفة، عبّرت عن واقع مزرٍ تعيشه مستشفيات الصحة العقلية بالمغرب، أجبر بعض الأسر المغربية على نقل أبنائها إلى بويا عمر، بعدها أغلقت جميع الأبواب في وجهها، وصار الإبقاء على المريض النفسي في البيت خطرًا على حياته وعلى الأسرة.

وكان وزارة الصحة قد بادرت إلى توسيع الطاقة الاستيعابية لمستشفيات الطب النفسي، وأعلنت عن إحداث مصالح استشفائية جديدة، منها مركب مخصّص للأمراض العقلية، سيتم الشروع في بنائه بالقرب من ضريح بويا عمر، وسيستقبل المئات من المرضى، كما سيتيح مباشرة بعض الأعمال التجارية البسيطة التي يستفيد منها تجار القرية ممّن كانوا يبنون مداخليهم على زيارات أسر المحتجزين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - عابر الأربعاء 17 يونيو 2015 - 02:44
القرية تحررة من المساجين ام المساجين تحرروا من القرية ام هما معا تحرروا من بعضهم البعض.
2 - مغربي الأربعاء 17 يونيو 2015 - 02:48
احسن قرار اتخذه وزير الصحة هو محوه لوصمة عار احتجاز مرضى نفسيين في ضريح بويا عمر.
3 - بويا عمر الأربعاء 17 يونيو 2015 - 02:50
المسألة أكبر من ذلك انه إقتصاد منطقة بأسرها بني على هذا النمط من التوهيم بالعلاج لكن إذا أخلي سبيل النزلاء وعاد بويا عمر قبرا بلا زوار ،من أين ينتعش اقتصاد المنطقة. حلول ترقيعية للإستهلاك الخارجي
4 - خويا عمر الأربعاء 17 يونيو 2015 - 03:00
هذه البناية يجب ان تهدم فور اجلاء كل المرضى حت لا تصبح من جديد قبل للزوار والسياح الاجانب ويستعملونها ورقة سخرية علينا
5 - ولد حميدو الأربعاء 17 يونيو 2015 - 03:06
الامحلال الاخلاقي و الشعودة و الاجرام سببه هو سوء التربية فالدي لا يقدر على تربية ابنائه اما لظروف اجتماعية او مادية فمن الاحسن ان لا ينجبهم او يبقى بدون زواج اما اولد و اطلق هي اللي خرجات علينا فكيف تريدون من الاطفال ان يبقوا بعقلهم
و على دكر التربية فقد سبق للفيلسوف سارتر ان قال لهم في اجتماع

اعطوني اربعة اخوة
الاول سيصبح مجرما
و الثاني محاميا
و الثالث مختلا عقليا
و الرابع عالما
6 - محمد الأربعاء 17 يونيو 2015 - 03:44
يجب تحريك المسطرة وفتح بحث معمق في حق هؤلاء المجرمين المنتهكين لحقوق أناس كانوا ضحايا مجموعة من المشاكل الأسرية . أحد المعتقلين في اليوم الأول من انطلاق عملية الترحيل كاان يروي بكامل قواه العقلية تفاصيل إحضاره إلى الولي عمر بالقوة من طرف أشخاص (مجرمين إن صح التعبير) مقابل مبالغ مالية ضخمة . والسبب يرجع بالأساس إلى زوجة الأب وعامل الإرث .....
7 - أشرف الأربعاء 17 يونيو 2015 - 04:07
قرار شجاع جدا لم تجرؤ على اتخاذو أيا من الحكومات السابقة ، رغم أن الكل كان على علم بالانتهاكات الجسيمة التي كانت تقع هناك ضد المرضى و استغلال أسرهم ، إضافة إلى السحر و الشعودة و الشذوذ الجنسي. شكرا الوردي و شكرا بنكيران
8 - الحل السهل الأربعاء 17 يونيو 2015 - 04:30
انا مغربي و افتخر و كنشكر المغاربه اخواني لي كيكتفيو بالتعليق على مشاكل عيشينها الاخرين انا كان لي الشرف شفت معضم مستشفيات الامراد العقليه بالمغرب و شفت حت بوي عمار بالعين المجردة غدي نعلق على ما شافت عيني مش على ما شفت فالصور ادن الجمعيات المطالبة بالاغلاق نسات الاسر الي ديورها مقلوبة و الام مدروبة جيبين معاها الجران الولد فحالة كيشكل فيها خطر على الاسرة ديالو وكيقولو ليهم مكاينش سرير و دابا صبحان الله لحلول كترت الحلول ماشي هي اغلاق بوي عمار و التمتيل بالانجاز و تبق الاسرة المغربية هي الحل هزات هاد الاسرةالجدود و الاباء والابناءالمعوقين والمعطلين قالو ما فيها باس دايرةالخدمةبلاست الدولة زيدها. المشكل الكبير هنا ماشي هو بوي عمار المشكل هو الام و الاب كبروو و عياو ما يديرو الخدمة ديال الدولة ما بغاوهاش تعاونهم بغاوها الدير خدمتها اغلب مرضى بوية عمار ما كانوش فالضريح المتخلف كانو فشقق احسن من المستشفيات حيت شكلو خطر و حطمو العيشة فالبيوت ديالهم و فضلات هاد الاسر تخلص بفلوسهة باش تضمن سقف و كرامة لهاد الابناء حيت عارفة ان الدولة موجد لهم الشارع مكيرحمش الحل هو تكفل تام اكل شرب و مأوى
9 - الشرقي الأربعاء 17 يونيو 2015 - 04:39
" الحمد لله الذي هدانا ، وما كنا لنهتدي لولا أن هدان الله " مرة أخرى أشكر السيد وزير الصحة على شجاعته وتحديه "يا أنا يا بويا عمر" وأتمنى له التوفيق في مسيرته . " الحسنة بعشر أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء". فهنيئا لك على هذه المبادرة التي استطعت من خلالها تحريرالانسان والمكان من الشعوذة والعبودية والاستغلال . البروفيسور الوردي إني اقدرك وأحترمك .
10 - migrateur الأربعاء 17 يونيو 2015 - 04:47
ما معنى الولي؟ اهدموا هده ااخرافات و حرروا الناس من ااوهم.لم ارى من هو اغبى من ااذي يترجى ويطلب من الاموات حلولا امشاكله؟ اه ثم اه يا وطني متى نتخلص من هدا ااتخلف.
11 - Saaddahbi الأربعاء 17 يونيو 2015 - 05:07
L existence de ce lieu indecent et inhuman est la consequence de la négligence du ministère.Maintenant, l étape la plus facile a été faite, reste la suite qui est la prise en charge longue dans des hôpitaux de ces malades
12 - tanjawiii الأربعاء 17 يونيو 2015 - 06:21
الله يرحمك اخاي يوسف...هذا شخص كان ابتلي بالمخدرات الهيروين و لم تجد عاءلته سوئ بويا عمر اللتخلص منه و كان في كامل قواه االعقلية و لم يمر سوى شهر حتى توفي لم أفهم كيف في دولة تريد اللتقدم ان يوجد مكان القتل و التعذيب تحت اعين السلطة و يعرفه الجميع ...في نظري يجب محاسبة المسؤو لين على هذا المكان لانهم قتلة و جلادون و العلئلات التي تبعث ذويها الى هذا المكان اكبر الميؤولين كل شيء من اجل المال ا و قصص الورث ..الحمد الله على كل حال vaut mieux tard que jamais
...اكثرو من الاستغفار فان اللساعة اقتربت و ما كترت الهرج و القتل كل يوم الا من احدى علاماتها
شكرا
13 - عبد العظيم. الأربعاء 17 يونيو 2015 - 07:07
ياناس اتقوا الله في انفسكم وفي غيركم.

كيف يشهد الأنسان لغيره بالولاية وهولايسطيع ان يشهد بها لنفسه.

ارشدكم لقراءة كتاب تلبيس ابليس .

اقرأي يامة اقرأ للتخلص من الشرك. والاوهام.

فالله سبحانه وحده هوالعالم بأوليائه واعدائه.

فهذه الخزعبلات التي تسمونها كرامات لم تكن حتي للمبشرين بالجنة.

ان أي انسان مهما كان صالحا لايطمئن الا عند ماخذ نتيجة عمله *البلتان* يوم

توزع الصحف.

فمن أوتي كتابه بيمينه . ناحج وضمن الولاية.

ومن أوتي كتابه بشاماله راسب وضمن الخسران المبين.

اللهم يمن كتبنا ولا تحعلنا من المغرورين يارب العالمين.ونجنا من انواع الشرك
14 - ABDELMAJID DEMNATI الأربعاء 17 يونيو 2015 - 09:11
واخيرا تخلصت العطاوية ومن وراءها المغرب من لاته عزته .خطوة سيجعلها الله في ميزان حسنة الوردي الدي سبح ضد التيار واستبق وزارة الداخلية لاعادة الامور الى نصابها.على وزارة الداخلية ان تحدو حدوى وزارة الصحة وتهب الى ايقاف المواسيم التي تكرس الجهل في جميع الميادين وتستبدلها بمهرجانات سنوية لا علاقة لها بالموروت التقافي الجاهلي اللائكي الدي يمارس في المواسيم في عدة جهة من المملكة .
15 - أغاديري بين ألمانيا و سويسرا الأربعاء 17 يونيو 2015 - 09:15
أولى لكم أن تهدموا هذا القبر وتذهبوا بالمتوفي إلى مقبرة المسلمين ويكون مثل المسلمين. ..
المكان والعياذ بالله يشرك بالله فيه وشرك أكبر لا يغفره الله أبداً إذا مات صاحبه بدون توبة. ..
دعاء الأموات شرك أكبر وهو الذي في بويا عمر...
الله الله في التوحيد الذي هو خير كله...
وبماذا تنفعك الصحة وأنت قد خسرت الآخرة عندما كنت تدعوا القبر وتستغيت به وكذلك النساء اللواتي يطلبن الولد أو الزواج من القبر، هذا شرك أكبر يا عباد الله وهو ظلم عظيم وأكبر الكبائر....
16 - Said الأربعاء 17 يونيو 2015 - 09:30
يجب هدم كل هاته الخرافات (الاسياد والاولياء) واخد رفات (قبور) الاولياء ودفنه في اماكن مجهولة - الى متى هذا التخلف والشرك!!!

اذا قمنا بهاته الخطوة فإن الله سبحان وتعالى سيسهل على هذا البلد الجميل
17 - AHMED الأربعاء 17 يونيو 2015 - 09:42
جميل جدا ان نسمع من احد كما يزعمون حفدة بويا عمر هذا الكلام انهم اساءو الى سمعة جده
بالله عليك يارجل ان كنت حقا تومن بمحمد وبالقرءان الكريم فهذا الضريح الذي تدعون انه محكمة للجن الم تسمع يوما ما للقرءان الكريم يتحدث عن الجن في سورة سباء عن موت سيدنا سليمان عليك ان تسال حملة كتاب الله
والله يارجل ان صاحب القبر بريئ منكم كذئب اخوة يوسف من دمه
اننا نشكر هذا الرجل الذي اسندت اليه المسؤولية وامر بترحيل المرضى عن هذا المكان الذي كان ولا زال وصمة عار على بلدنا ونسال الله ان يثيب هذا الوزير على انسانيته واخلاصه وحبه لهذا الوطن ورمضان مبارك على الجميع ولطاقم هيسبريس المحبوب
18 - زهير الأربعاء 17 يونيو 2015 - 10:01
قبل هدم منزل آيل للسقوط فيجب التفكير. في بناء المنزل الجديد.
ادن قبل إفراغ المنطقة وسحب مورد رزقها يجب وضع البديل الاقتصادي حتى يتم التصفيق من القلب الخالص على المبادرة الحسنة.
19 - معلق الأربعاء 17 يونيو 2015 - 10:13
لقد أطلق وزير الصحة عمليته لإخلاء القرية من النزلاء دون أن يقدم براهين علمية مقنعة للرأي العام بأن تقييد المرضى النفسيين فيه مضرة وأنه علاج غير مجدي، وكل ما قام به هو اللعب على الجانب العاطفي بأن التقييد بالسلاسل الحديدية هو أمر لا إنساني ونحن نتفق معه في هذا، لكن إذا كانت النتيجة هي شفاء المريض فهو أمر مقبول بل مرغوب فيه من الناحية الإنسانية لأن الخير يقاس بغايته وليس بوسيلته.ولكم أن تتأملوا في قصة الخضر مع موسى. كما يجب على الوزير أن يقنعنا بجدوى العلاج بالمستشفيات التي تعتمد هي أيضا على الاحتجاز مع استعمال الحقن التي لا تزيد إلا من إدمان المريض.أنا أتحدى الوزير ان يثبت لنا علميا أن العلاج بمستشفياتنا أفضل من العلاج الروحي الذي توفره الأضرحة
20 - عابر سبيل الأربعاء 17 يونيو 2015 - 10:49
احسن وزير عرفه المغرب غيور على وطنه يحب الخير لهدا البلد ..دمت عبرة يادكتور الوردي لمن لاقلب لهم على هدا المغرب جزاك الله الف خير والله شاهد على اعمالك
21 - صناع التاريخ الأربعاء 17 يونيو 2015 - 10:58
عند المرض أو أي شيءيصيبك تطلب من الله الشفاء أو تسيير أمر ما لا تحصل لا على شفاء و لاتيسير أمر فا ما أدراك إدا طلبت دالك من إنسان ميت.
22 - Kamal الأربعاء 17 يونيو 2015 - 11:25
السلام عليكم إخوتي،
رمضان مبارك لجميع المسلمين، وكما قلت لكم من خلال العنوان لاتخافوا فالرزق بيد الكريم هذا بالنسبة للمنطقة لقد عاشوا سنين عدة في الجهل والشرك والعصيان رغم ذلك رزقهم الله فما بالك اذا رجعوا اليه وأخلصوا له فوالله لن يدعهم فليعبدوا رب هذا البيت اللذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف والسلام
23 - AHMED الأربعاء 17 يونيو 2015 - 11:30
اللى صاحب التعليق رقم 18 و 19
اما صاحب التعليق الاول البديل للذين كانوا يحتجزون المرضى سجن عكااشة
اما الثاني العلاج الروحي كما تدعي انها خرافات اكل عليها الدهر وشرب انه الشرك الذي نهانا عنه رسول الله فصاحب القبر بريئ منك ومن امثالك فرب العزة كرم الانسان بالعقل وامره بان يتعلم فاول سورة نزلت على رسولنا الكريم سورة اقرا اقرا وربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم انظر الى تطور العلم في مجال الادوية والجراحة علماء اطباء مسلمون وغير مسلمين سخروا وقتهم في خدمة هذا الانسان الذي كرمه الله وفضله عل جميع المخلوقات اما انتم وضعتم السلاسل والاغلال في ارجل المستضعفين من اخوانكم وجعلتم منهم غنيمة لكم كلما زاد الطلب ارتفعت القيمة كاننا في سوق عكاض في الجاهلية لكن ولله الحمد ما زالت بلدنا بخير املنا ان تستمر هذه المبادرة وان تكون بداية عهد جديد لحماية اخواننا من الاستبداد والاستغلال وشكرا لهيسبريس على النشر
24 - مواطن الأربعاء 17 يونيو 2015 - 11:38
ما معنى ولي صالح ؟فاش غينفعنا حنا. المرجو هدم كل هذه الألياء. إلا من كان له نسب يعود للنبي صلى الله عليه وسلم بدون التبرك منه والسلا.م
25 - السيد الأربعاء 17 يونيو 2015 - 11:39
مجتمع جله جاهل يؤمن بالجهل ويعرض عن الايمان الصحيح
26 - احمد الأربعاء 17 يونيو 2015 - 11:52
يجب على حفضة ب.عمر بأن يعطو المتال في
الا ستتمار السياحي هم الا ولو ن .من الا موال التي
جنو ها طيلة السنين الماضية من الموا طنين
اللدين كانو يضنون با ن الا موال التي كانت توضح في صند وق هؤ لا ء
الو رتة لهادا (الضريح) ستشفي مر ضا هم
27 - adil الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:00
يجب على وزارة الصحة التكلف بالمرضى رغم ضخامة العدد 800 مريض .لانريد أن نراهم متشردين
28 - عابر سبيل الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:00
أين الجمعيات التي تدافع عن حقوق الإنسان ، لا توجد جمعية واحدة تحارب الدجل والشعوذة مع أنهما من أكثر ما يفسد المجتمعات . لا أرى الجمعيات في بلادي إلا أنها تحبس نفسها في مجالات ضيقة مع أن مثل هذه الأمور تشكل صورة نمطية عن الجهل المغربي لدى الأجانب ... ينبغي المرور إلى محاربة الطقوس الشعوذية التي يمارسها أصحاب المزارات والأضرحة لتوهيم الناس بأن لهم بركة . أرجو من الشباب تصوير هذه الطقوس الشركية التي تدعو الناس إلى عبادة الشيطان ، ونشرها في اليوتوب .
أما من يريد إبطال الطقوس الشركية فسهل جدا : تطلب من صديق أن يساعدك ويقف بمقابلك من الحلقة الشيطانية وتقرآن آية الكرسي سرا باستمرار . وإذا كنت لوحدك فاقراها في دورة حول الحلقة تم استمر في قراءتها واقفا قرب الحلقة سترى بعينيك ابطال كل ذلك الدجل والشعوذة بإذن الله .
29 - hatim الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:04
bonjour a tout le monde ,monsieur houcine elwardi est le premiere ministre qui a la volonte de liberer les malades qui soufrent des maladie psychiques BRAVO POUR VOUS MONSIEU
30 - علوان الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:06
اشكر وزير الصحة بصفة خاصة والحكومة بصفة عامة على هدا الاجراء الخلاق
والانساني كما ارجو من الوزارة الوصية ان تولي العناية للمرضى ايضا في
((الزوية الناصرية في زاكورة , في سيدي اعلي لاكراتي بجماة تكاط بالصويرة
وفي بوية احمد بالقرب من بويا عمر وفي باقي الاضرحة اتي يرسل اليها المرضى اعتقادا من دويهم في الشفاء
في شفائهم وشكرا للوزارة على هدا العمل الدي يستحق التنويه
31 - عبد اللطييف الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:06
إنشاءمؤسسة صحية للامراض النفسية و العقلية ستتخذ دريعة لتعود الاوضاع الى ما كانت عليه إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة لردع أصحاب النفود و الضرب على أيدي كل من لا يخاف في الله لومة لاءم .
32 - محمد الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:15
إلى صاحب التعليق رقم 8 (الحل السهل) .
مع احترامي لرأيك أقول على أن الشقق التي قلت عنها أحسن من المستشفيات هي لمالكيها و ذويها ، أما هؤلاء النزلاء المغتصبة حقوقهم و المقيدين بأربعة سلاسل والمفتقدين لأبسط شروط العيش الكريم مقابل 2000 درهما شهرية تدفع ل (محتظنيهم ) فلهم الله ، وكيفما كان الحال فالمستشفى أحسن بكثيييييير ، وربما أنك تحدثت عن حالات قليلة جدا مقارنة بنسب الحالات المتبقية والمختلفة أسباب المجيئ بها ، فهناك حالات كثيرة كان الإرث سببها ، وأخرى الدعارة والفساد الأسري ومحاولة التخلص منه من طرف إخوته الممتهنات للدعارة بسبب الواقع الإجتماعي الذي يعشنه، أما حالات الإدمان فهي قليلة جدا.
ليبقى الجانب المادي هو القاسم المشترك لذويهم ومحتظنيهم ومغتصبيهم .
وكيفما كانت قساوة تعامل موظفي ومستخدمي المستشفيات لا ولن ترقى بالبث والمطلق إلى درجة مجرمي ومنتهكي ومغتصبي المساكين .
وهناك سماسرة قدموا من الدار البيضاء يدافعون في إطار إحدى الجمعيات عن إبقاء النزلاء على حالهم والاحتفاظ بهم في منازل المجرمين. (ههه دبا سير شوف لمن تكري دارك أ السي المعارض لفكرة الترحيل) .
33 - أبو حمزة الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:28
en ce qui concerne bouya omar;il est nécessaire
de remercier en premier lieu le CNDM qui a rédigé un

rapport dans ce domaine puis l'ONU des droits del'homme et puis M ouardi
qui a le courage d'exécuter ces recommandations
et les revendications la société civile
cette opération doit toucher tous les zaouias et darihs et aussi les prisons au niveau national
Merci à tous les acteurs participants à cette opération de longue haleine
Bon courage M .ouardi. pas de retour en arrière. les forces vives vous coutoyeront
34 - khalil benkhlafa الأربعاء 17 يونيو 2015 - 13:46
هل فكره الوزير في السهر على التنزيل الحرفي لما جأءت به الوزاره على عهد سالفه في إطار المبادره الوطنيه للتنميه البشريه من انسنت مصالح الطب النفسي
وماذا فعل مع سرطان الرشوه الدي يمخر جسد الوزاره ؟
هل اعفى المسؤولين المتابعين قضاءيا في الملف عذد18407 بالمحكمه في مكناس
35 - فاطمة الأربعاء 17 يونيو 2015 - 14:14
تحية طيبة الى السيد وزير الصحة. هاك اكونو الرجال.منكر قديم جاء الوقت ﻻزاله.شكرا وزيرنا.
36 - جمال الدين الأربعاء 17 يونيو 2015 - 14:54
هذه نقطة قوية وسيسجلها التاريخ والذاكرة الشعبية لصالح الحكومة الحالية، بوقف هذه الجريمة المنظمة والبشعة، لكن أتمنى أن يتابع كل من كان يتاجر بأمراض الناس النفسية، ويكبلهم ويعاملهم معاملة محرم فعلها مع الحيوان !!!!
يجب أن لا يفلت هؤلاء من العقاب، لن يشفى غليل العاقل إلا بمشاهدتهم أمام العدالة ويحاكمون بعدل وانصاف.
37 - محمد الأربعاء 17 يونيو 2015 - 15:33
ليس جميع مستشفيات الامراض العقلية و النفسية بالمغرب لا ترقى للمستوى المطلوب ولكم المثال في مستشفى تطوان الذي يضرب به المثل في جودة الخدمات بل ويتم ادخال الموسيقى و الفن في علاج المرضى حيث يتوفر على فرقة موسيقية محترمة مشكلة من الاطر الصحية للمستشفى... ما يجب القيام به في المغرب هو بناء مستشفى جهوي في مركز كل جهة و اقسام للصحة العقلية و النفسية بكل مستشفى اقليمي مع توفير عدد كافي من الاطر التمريضية و الطبية الخاصة
38 - momo oujda الأربعاء 17 يونيو 2015 - 15:57
libérez ces prisonniers de cet enfer n' a aucune importance si ces êtres humains n' aurons tous les droits qui leurs incombent: entretien physique moral, social et sanitaire. Le suivi de ces malades demande des efforts énormes pour les remettre sur les rails et il y a qui leur surveillance est éternelle. J' espère que ce geste n' a pas un objectif législatif sinon il sera éphémère.
39 - Hbibo الأربعاء 17 يونيو 2015 - 16:59
تحية إجلال و تقدير لوزير الصحة الحسين الوردي و لحكومة المملكة الشريفة.
40 - MUS الأربعاء 17 يونيو 2015 - 17:09
الحمد لله الذي هدانا الى الطريق المستقيم و نعود بالله ان نشرك به شيئ خطوة مباركة انشاء الله
41 - عمر الجاوي الأربعاء 17 يونيو 2015 - 17:40
انا حفيظ بويا عمر ...هدا كله جميل ما فعله وزير الصحة ولكين اين الطريق داخل دوار الطواهر اشياء كتيرة غير موجودة بثاتا
42 - الزرهوني الأربعاء 17 يونيو 2015 - 18:28
تحية للسيدالوزير/نطلبب من طاقمكم الاداري الكشف عن اسماء المرضى االدين غادروا بويا عمر/ونقلوا الى مستشفيات الا مراض النفسية/اليس بامكانكم ان تطلعوا الراي العام عن فضاءات واسرة المستشفيات .وعن الحالات التي تحسنت بفضل مجهوداتكم.الا تعلمون سيدي الوزير ان المريض يقطع مئات الكيلومترات ليحصل علىموعد ثم موعد ثم موعد...حتى يقضي الله بم يشاء./الله اكون في عون عائلة المر يض.
43 - محمد المغربي الأربعاء 17 يونيو 2015 - 18:52
الحذر ثم الحذر.
الوزير يلعب على عفوية الشعب: فاغلب الشعب لايحلل و لايتابع ولايستنتج ولا يحاسب. ياخذ الخبر ويصدقه دون تمحيص ويحكم على نوايا الوزير دون انتظار النتائج.
لكن كيف سنسائل مسؤولا ومسطرة المساءلة غائبة (او مغيبة من قوانيننا). سنصل الى نهاية الولاية الحكومية وسيذهب الوزير بتقاعد مريح دون مساءلة هذا ان لم يتم اعادة توزيره !!!
لنفرض جدلا ان نيته حسنة ! فهل اعد العدة لانجاح مشروعه? هل افصح عن برنامج عمله قبل ان يجلي الضريح ? اين هي الكوادر والبنيات والاجهزة والادوية لعلاج هذا النوع من المرض? لااظن ان اهل المرضى لم يلجؤوا الى خدماته !!! وهل كل الامراض العقلية لها علاج ? وهل طرق العلاج بالمستشفيات لاتتقاطع مع بعض الطرق التقليدية من تكبييل الايدي وتخدير ووو.
ندعي ان هذا الوزير يعمل. فلنقم بجرد المشاريع التي تم فتحها في عهده ومدى نجاحه في انجازها. مامستوى الخدمات في المستشفيات, مامستوى التجهيزات وجاهزيتها, ماحصة الفرد من الادوية والخدمات, ما اجال المواعيد, مامستوى كفاءة الاطر الطبية والتكوين المستمر. مامستوى التغطية الصحية, مامدى رضى زبائن رامد.
اظنه يجعجع بدون طحين.
44 - جواد من فاس الخميس 18 يونيو 2015 - 15:13
انني دائما اقول ان هدا الرجل هو احسن وزير عرفته بغض النظر عن انتمائه السياسي.ليست له اية خلفيات ،متشبع بالحب لمهنته كطبيب بروفيسورومتشبع بالحب لمسؤوليته السياسية كوزير،وما اقدم عليه ضمن هدا البرنامج فانه جراة ليس من السهل من انتكون عند اي شخص،بالعكس لقد اعدت القيمة الروحية والدينية لهدا الولي الصالح.مرة اخرى تحية لهدا الرجل ،اتمنى من الله ن يعينه،ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا.
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال